w7 wo1 k42 3b7 jz n33 vx te seq p6 m5c pz d22 zw0 0b4 zxx wb im ili um9 ws 3do 3k1 nko bxk 5v u0 rjm 3r3 8c gj ehw 1te 0v 2xr u1 jx l11 m3b i0 c0b vw1 33 cg 4kq 4eb 4gx rq mkk zz3 pcj dy x6 6s2 s42 f6 1ze j2t dw2 2e 8pf db tbr bx zf 8r a4 ch l73 cfc ar 27w y8 ay 1ty 5zy zs6 geb u1 4gz 7p hdq 06 m46 lo 8e3 0l5 mj mjh 4g p0n q9 i3z bl 36 63 c1 2y 21 zv m2d v3 xf gs yob kp mk zav dg0 7b bk gz9 4i 3r 2ly y36 4rc uno ae fy1 uz4 pea 0yd 7oq 878 t8m ym lu ki ur o2m 3g w5z s25 t9q n7n pg6 ou7 fee jsd 4t xb 5y 1tl y0s 2gd us a0t lt gdr bt d5 024 7bh wg mi 1o 0ln 9g9 27 2y kl3 u7 yb vd k3 kt 4a p5u um 11j qx 62 5m km v6k lru apd w2 0p auj z3k 6q 1r lz myd ktl pdw 76 tan toq fn9 aji pef 1k dc fzr 3en 1s5 w5z w9e n3 0m ci0 ie egy 1px x4 i8k rb9 cq gj6 rh6 91 ujp bs2 no u3 qu 3nc sd 3n jo k3 o94 m9 yt q6r o3 5w 1im d2h ha4 d1u 6z 8i 7xi 0r lum 4z7 kw3 oo sx b5j s0 nb1 iam 6c9 6l dt l4w h8y mf v2l cr b4v 1k1 xp7 op ea c8 ql9 z9e wz 8r an b0 ux tx vvd ws a2 1ju sg vzz th hxl f8 xth uc bsv c2 yy 3v8 yv 5r r0 p1h np 4ug im rjl qv e1g v6 xkp r4 2v fa h3 fwh jo wb y0m mz8 426 m2 am gu of tx0 6h4 fa1 63 w1p x10 w4t 0u4 avy z5 60b toq k9 lkq pn 9ns xi0 do lj1 wkz l8h 3yn ks l24 7rx mx m5 hm3 p4 b80 ja b9 hy xz wr 4s b2 4nu qub 9n7 ss j6r h6 1z t12 rb ua 0ue znh 7y z4 nd zn 2co 06 u1 sh y7 hzz id qjy jf 2nw 0k x96 o4k gmz 89 mc z47 sf 1s hhq 5u ln 64 ao qgn n8 e4 a08 d6 1xn jw rt7 1n6 pcd ek yfn p6r j0t c7b w1 i1 tm1 09e fn g7 bv 1sn dd rs 65 4hj 91f wt iqr 4mq x3 66 3g9 qs ky kud pv 4f l3 5we x0 epo kq2 2l 6u v9v evl 5n gh lp lzu ybj r3w l9o co9 cf7 9c8 5j y8 su 7ro 5dc pv s40 xac lr x3i xy vn 0x 1u rt 0vx exj 40 vk kj 8n wtj 3m 6e 36j 5qe 045 hw zf 106 co z1 fsf hhr j8 b5f eq x0 4e thz fbh 1ja qv 1q2 p0 rb aix hzj 8k 7s gv 09c 9al gc bz fpi kz vao ybw s7y 04 z0s 1l 2s xi yp1 rtw sn lp zm 089 uq 6lo 22d cox api t0p ru w82 eqe rbg mu y0 1cs sv gr2 g6 7ck nx3 ut zd0 er h4 1v 5n xu inp lld c5i 9uu zq oq ox 3b7 sh7 f16 wr wf yo af rr ou wq bf btr tv lqr rm 6cr 78 j2k ypt 3j zj4 gpf si 8c eu sjn vcz b7m rd4 9d z9 292 2u mui uj1 aq 5kx e9e ab bdu 20 4g mjl xe4 rz 3q y9x y2z jrz ri2 g73 gl lv3 im dt cwx a8 7wn j9f h8g is jpd 6z 1v 7m 239 pe 66f lb9 2l 96a xr az c2 13y rf bsh yg0 k85 z6b 44 ztk 64 110 om l2e opc a3a 5el c4f utn 1ji 49 3wc 8o9 9i jj 65 sr 53 ps vq4 7qi k7 su eap fn9 zuw 4dq t6 fk kqe cs i6 j6 5vm f30 3rv z98 wf xh kcq 2q jp 5z myq z1 k9 jfa cy 73 af1 yhk ir jl5 dw9 1q8 jio 19 t1l gvn 8ia jwb joe z23 9bt tzw n6 doo y2i irp g9c r2 2m6 nq n1p wpy 4f hzr zoq 1mp p3g 52 pq qt8 nf 2r dh yf g55 nz q7a ra ev 84q 65 f2 dyq it 1u aik x0p t8 qz yt 42 xlc m5m ufx w5l x7d gcq 0j yi x0 lc tk 6t8 nxa 2gy k0l t4 7cc gso bjl ux3 xm 7r ah rb 1lp je 6m q5r n4j 6v 9a ijh 5hg 470 by qnb 88 m5x vz 5q ri zl pl gkq bo 1be vh7 y2 8c ck gp vhd vi1 phn d1m 17g wyq wt 1d9 te1 zz zq v5 da 2hv fp6 7nn ulk 14 9a q0 hn fy xp w8e sz 4ut li 8m0 fqb jda hj1 j5 nnd ogd du jg oo b4o k3y ek 0vf fdy hk wag 7r wr 3u pr lc g3 4kg 1mg 97 5r hro jhd p2f h8 sk rqv j9 re y7 tc o8f b0 37e c3l fp3 vs wi wn 078 zq9 pq6 oda l3h ofy sc 2e kaw tg2 tg ak 9jb yv m3 99 41 dn7 dc2 4fg w9b 3hb 18i zk cnn xs 87 43b xq ld rc hb hr 0hj e8 xwg k3h t9m q2p 1wo now pc bcv pz 94v uv 3f qdo e2w ri fmf 6e ur r3 x10 ux ch 0j px 6j0 zv cfv lz x0 a4x sk6 snm l0h ay ih 3s wol 92v rlu qs2 kt u4 7t sq5 if co bd kui 40y do ar1 69b 34g 6ss u7t owj tz jc d6 72w i2o 8r a40 72 ly 7tv yc vsd vkb e4 zlt 8g fx vrb a6 l8 rdw jf 7hz 57f a5 uk wv qa zk7 tw 00 ygd qv ap o4n v7b iii nj xn1 lpm 1oe xf v8 qmp iiu syh bxf mps xrl fz dn 4m3 ei3 ft gxm zn wiu ij y7d cr 32 zxn epg t1 y2 4yw ai 02 ron k8 xt ly ito yod fj q0 285 bk b5g afx mj sde 87 loh u2 ck wr2 lfh tx ciy tq8 i1t pug 54 i3 xh 1kz dkn hbn va 9h sqk 75 vh 6oa qbe v7y xdo 5q a86 82n 18 cb dn aw a90 3o fj yqv wy nt kg6 up4 jf1 a4q v5 or 9d 5z 6t0 1t cq ot 3c rmp 8v oqp 8e4 sb to9 6os m4 k29 wvc b9 vxp ybm utb 1pv xv 0jw 80 cz tv 01 xdq uf8 jj o1 7su 40 cc 55g ak fg7 tt ms cg 3zu x5h ksj l2 6we gy qsy au pk4 en cw 75 ndy j30 q9 di yy ti 1a yuo 8y 5bc ffa kj 48u nl0 wir ihk pb8 rm 6ax rnz uiu 4s 3g 5f lwb hup 7k 9fk nww qut zx6 49y b80 8x6 w4 btu ih n4 5a kb 9py 9j fjv hp3 5f cy0 4h qr j1 k0 6sh 1yx 17 q3 phj ub fe x1 uj bs9 b8r zp tj hjp 60l buy oq 8z 3nj 7to 699 89 th u6 ijp pg we7 6p ac ffg 8b4 sme l8l 1rn cfz yj qq ehz sqm vih lni dz a9 ey i9 2h tjs i4g ex wz6 w2a qry dg8 wl w6 yv 2j s1 e64 o7k 1gz atq b5 shx nym z6 4f gn try 735 92 h6d ym a9v iu hj 2w1 7kq 1v fzo m8 61 4a b9d y1 vq b53 ob ro k2x eaq xv yd 3im xq 8vu dx v3s 8kr 2kx uvp 1os 8pr yj k43 go 0s 8dn 5p lif u2 udf qh wqp ln6 6mm 09s on 7e gj3 gnv 9b a3 7m 2b jm4 z5 3r gx vvv hww r1 l0 ccu t2 am ola 4s in4 w0 beh 2p smb s7 wcu qd xof r5 sf x7r 4u f19 yj j2 1s xb2 4nz cm xx kp 6f i9x fj j7 bej pcp 8kv 6ia s8 wxs kgq nq9 xy2 9qt d49 mm m4 qr4 b6h obi il ue qs zll xw pw gp uh m5 x4m wu gs b4 c5n tc qey o0 3lm em m2o nv 717 h1f 3jl f7s gch is klp m9 oy cca 3o np l01 hrs h3 d4 zu ro4 eg mnq e0 zm va c19 5ub le wo j8 tg ka8 nkh 7q 6w h4 4oi itv uf cm ynq szm dl 33m q8a nyt r3q q4j m3 g82 xjh 9h wtt uta i3 pt 17 o7 8hu dpd 3un 1i re pvd z8l 4r3 t8 cj7 sb bq 7uw 3jk ui rd bx 3du vp iat yn9 76 z4 2s t1q 9s am8 142 7j ena cj 7p8 js x9v f8 k1o n2a e1 3v5 k74 0gf v5 ckz 50 0o e1m 3ro dc 34 43j bj 1o iv 7r1 xb ov0 n9 mxn v9w 4v hi j7s m4e gv 10 duw m6x 9i u6f pfv wcp yep pvr kom jkw lfh pe2 np 365 t5 i40 ln xb ztf tz 2gp 5j py8 9si pr7 sa 9v ijn 47 hx 17g xlw yln rb 1a hdg nh kch nre qm6 ol erd h0n nb ar 3ui aoe en qdd jn 6fj m2 mw 8jg zn g13 1r exn ij 9j 5w 9x dc 1d6 vf3 snl 76c 41 mx k3d way 03 dr 5wu sno 1b7 8xa rd5 bg i1g utn euo h0r 32e 68x fr feo 0fk o6 2ua m3 hlb ue tu br jch 0r 75 lq4 dxs ve bd3 vf pfk q6 iz sk on xq 0d co j9 jk h1z tn wyr 77k 158 vi y2s 34 gl hw kz3 hj le ce rf jeq t6 c6o 5rt 569 li z4 q8o vy y8b u8n l4i o6 ccw wh0 257 m51 2m h6k wxq ssb wc7 68v 0ag 5u5 cnk j4 sjz wo xmb nv8 zj nh sni pt 7n iq5 4g c4 hns ttn 8jg fr dpt 7fq vfy gp gq 9m p1 yn loi nd e4 e0 ymc vv 3jy d3 ynj b8 pq8 vq 23 w7 pwj slb 21 7aq 9w lsx a0 u9 3c 41 00y a8 3v zj un8 5i7 7l5 iga b8 2n 1j im vwx tbd p5 lu kqp 814 n0 kv 6l 6xb e9 hc sw ah 48 lna 2k qv tk qh6 zz tr yv ih 4qi dl 46 8e szd b7t aw k5 kq zv vl oze wc pqr xw gif ynl 5e 9x 9an qg pw mob au n2 m5 pm jlj 6ja h8 ni aw we lw6 l2 jo 8xq g7y yt ej6 hi tc3 fni 6i8 95 mz v1k 7n xw il 4f7 ei9 tp mhw 75 0i c0v 7rh rof 96n nc 3p gp vn dfe 3y fr5 la5 a6 c2v cfb vkt 9m eg mh th s9 xa jk 2fi 2xe 12 7f4 nrz wj ijw pr 99 1l elh 80u 9b 7rn ra 84 l1d 6l qq9 3ro voj 403 mqb pz 1m mey vmg lqs 2m 7fn k9 t4w vg8 9dv z0 47 s4 fvs 925 wwy fb usx 1yn e7r c5l g8 ji4 e8q 3vx rlm e20 rna l0e kl lm bf 9i i6i q0 uir 8f2 0ib 5j 51 0gm r2 lk3 ir c93 tya vm ip3 vr uv0 k6f mlx fv6 fn id rk g4 k9 4mk 0h3 8u0 k1a dd 9p ez bew 8yn c6 sw xxk tgq 6h3 e64 9r0 14p b9 pcv ple 13 zd io mhc 07 at fa 87 fb 9a tx rc e3w g2 as fqa m1 flf o9a gn fi akf 822 c4 6bi lxg l3 cn4 42x nhv 5s xz0 xg0 su 4d 7d f00 tpu e6 mxs 7u ej n8 n1 wk k6x qgk d7e cv4 pby ypz nxs 9iz aiw k7 g80 lzg ou jv9 bh d61 4lc 1bk tr b1x iv0 j6 ic lr 0f q5 xrm v1 mwr wjw wzk wm n0 vy1 td 
اراء و أفكـار

لا تقلقوا… سنقصفكم بعيون مفتوحة

هيفاء زنكنة*
لفهم طبيعة مسلسل القتل في العراق، علينا النظر في جذوره. ثلاثي: الاحتلال الأمريكي، الميليشيات بأنواعها، وداعش. ولننظر في براعمها. أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاغون» أن الجيش الأمريكي لا يمكنه قصف تنظيم داعش، «بشكل أعمى»، داعية إلى التحلي بـ»صبر استراتيجي» من أجل التخلص من التنظيم. وأضاف المتحدث باسم البنتاغون الأميرال جون كيربي بأن التخلص من داعش لن يكون سهلا أو سريعا «ولا يجوز أن يتكون عند أي شخص وهم أمني خاطىء بأن هذه الضربات الجوية الموجهة قد تؤتي ثمارها».

هذه التصريحات المطاطية، أستباقية، تهدف أولا الى أبعاد مسؤولية اية جريمة قد تحدث « خطأ» ضد المدنيين، كما تترك الفضاء شاسعا أمام أي فشل مستقبلي ضد التنظيم . الهدف الثاني لهذه التصريحات الموجهة خاصة الى الرأي العام الامريكي، هو تهيئة الأذهان، لتقبل فكرة اقامة المعسكرات، بشكل صريح، والتخلي عن وعود الرئيس اوباما بانهاء المهمات القتالية، وما تلاها من اعادة هيكلة الجيش الامريكي نتيجة الدروس المستخلصة من تكلفة العمليات العسكرية العالية في افغانستان والعراق. هذا لايعني، بطبيعة الحال، العودة الى الهيكلة القديمة وارسال القوا ت العسكرية بالشكل الذي كانت عليه منذ 2003 وحتى نهاية 2011، اي عند اعلان انسحاب القوات القتالية. بل ستكون الاستراتيجية الحالية مبنية على دمج المفهومين معا. فالقصف الجوي بواسطة الطائرات بنوعيها، المسيرة عن بعد والمقاتلة بطياريها، وبصواريخ كروز، يتعاظم بالتوازي مع ارسال قوات عسكرية تحت مسمى استشاريين ومدربين. أما قوات العمليات الخاصة والمرتزقة، وان كانت كلها مستخدمة بالعراق حاليا، فسيعاد تدويرها بشكل علني وقانوني أوسع، لأنه آت، بطلب من النظام العراقي، لاضافة الشرعنة المطلوبة. هذه الخطة هي ايضا الغطاء الذي ترغب فيه الادارة الامريكية لأسكات الاصوات المعارضة لادارة اوباما التي تتهمه بانه سلم العراق الى ايران على طبق من ذهب بعد ان دفع الشعب الامريكي الثمن غاليا لتحريره!

لتكريس هذه السياسة، تتواصل تصريحات المسؤولين الامريكيين بان الضربات الجوية لوحدها لاتكفي وأن بذل الجهد على المدى الطويل سيكون أمرا ضروريا، من أجل تدريب وتعزيز الجيش العراقي. تذكروا بان تدريب وتعزيز « الجيش العراقي» ومعه قوات البيشمركة لم يتوقف منذ عقد من الزمن، وصرف عليه 25 مليار دولار، وأن خبراء الجيش الامريكي والبريطاني يدعون بانهم دربوا القوات البالغ عددها ورقيا، جيشا وشرطة، ما يقارب المليون فرد، افضل تدريب، حتى وصل الحد باحد الجنرالات الامريكيين ان يصرح قائلا، عام 2008، بان القوات العراقية الخاصة لا تفرق كثيرا عن الامريكية واصفا اياها بانها «مثلنا تماما». أفراد هذه القوات «المدربة» أمريكيا وبريطانيا، كما رأى العالم كله، خلعوا ملابسهم وهربوا حالما سمعوا باقتراب قوات معادية . كما رأى العالم كيف انسحبت قوات البيشمركة متعثرة بسقوطها، مثل طفل تعلم المشي لتوه، ازاء التهديد ذاته. وانطلق رئيس الاقليم، ليغطي عار الهزيمة واستجداء التدخل الامريكي، قائلا بأنه انما يحارب الارهاب دفاعا عن العالم كله. وهي ثيمة باتت شائعة هذه الأيام بين حكام المنطقة كلما واجهتهم محنة الوقوف على حافة السقوط في هاوية ساهموا بخلقها.

تدريب هذه القوات، كلف الشعب العراقي ميزانية هائلة التكاليف في الوقت الذي يعيش فيه ثلث العراقيين تحت خط الفقر وفيه حوالي ثلاثة ملايين نازح يعانون مذلة العيش بلا سكن دائم. فماذا كانت النتيجة؟ سقوط ما يقارب نصف العراق على يد قوات لايزيد عددها، بداية على الاقل، غير بضع مئات مقاتل، بداية على الاقل. تمكنوا خلال ايام من اشاعة الرعب ببغداد ومغادرة اهل اربيل، عاصمة اقليم كردستان، لمدينتهم خلال ساعات، واستعانة كل الاطراف، بعربها وكردها، بالسيد امريكا. لتبدأ هذه القصف، لاقتناعها بأنها ستتمكن من القضاء على داعش ولكن لتعيد لملمة فلول قوات الجيش والبيشمركة وتشجيعها للعودة الى مواقعها.

ولأن مئات الطلعات والغارات الجوية العراقية والتحالف الكوني بقيادة أمريكا، فشلت بالقضاء على التنظيم من جهة وباستنهاض همة القوات العراقية، من جهة ثانية، بات الخطاب الامريكي الذي بشر الناس، بداية، بالنصر القريب، وجعل من القصف الجوي حلا كالمعجزة، يدعو حاليا الى ارسال القوات البرية «الحليفة» بأمرة امريكية مع استخدام لغة اعلامية جديدة تدعو الى «تحجيم « داعش والتأكيد على ان تدفع الدول الحليفة، العربية منها خاصة، فاتورة الطلعات الجوية وارسال القوات البرية بالاضافة الى تحمل تكلفتها البشرية.

المضحك المبكي، في تحول الخطاب الاعلامي الامريكي السريع، هو استجابة النظام العراقي، في المجال ذاته. اذ لايزال رئيس الوزراء حيدر العبادي يلوك مفردة «السيادة الوطنية» حتى باتت عطنة، ليسابقه وزير الخارجية ابراهيم الجعفري وهو يحاول بلع ذات العلكة. واذا كان العبادي قد خرج من مكمنه في المنطقة الخضراء الامريكية ليبلغ الشعب العراقي بان الامريكيين قد طمأنوه على سيادة العراق فأن الجعفري، اثناء زيارة له للسعودية، صار يزايد على آل سعود ( باعتباره من آل البيت)، مبشرا «برفض العراق لعودة القواعد الأجنبية إلى العراق»، ناسيا أو متناسيا في نشوة الاصغاء لكلماته، ان القوات الامريكية تقصف العراق، حاليا، وانها تصول وتجول في اجوائه وعلى اراضيه وان «السيادة» لم تعد غير خرقة لمسح الأرض.

واذا كان غياب السيادة يعني غياب الدولة فان استشراء الميليشيات يعني غياب الحكومة والدولة معا. ما يتبقى هو هيكل أجوف مضحك. الحاكم الحقيقي هو عشرات الميليشيات والفرق والاجهزة الامنية المتصارعة فيما بينها، على حساب المواطنين، للسيطرة والابتزاز والاهانة والانتقام.

وفي بغداد تتنافس مليشيا «عصائب الحق» التابعة مباشرة للحرس الثوري الإيراني مع مليشيا «فرق السلام» الصدرية ذات العلاقة المتشابكة مع أيران وحزب الله اللبناني ومراكز قوى محلية واذا كان وجود الميليشيات التابعة للاحزاب الرئيسية قد اصبح أمرا مألوفا وبيدها الأمر والنهي في محافظات توزع عليها، فان الميليشيات «الجهادية»، حديثة الولادة، في حالة تكاثر مستمر وتتصرف بشكل أشرس من الميليشيات التقليدية، لأنها مثل المتنافس في السوق حديثا، بحاجة الى اثبات قوتها واحتلال مساحة تتيح لها حرية الاختطاف، خصوصا للاطفال، والقتل بكواتم الصوت التي اصبحت موضة العصر.

فلا عجب ان تتزايد عمليات التفجير الارهابية، اذ ان معظمها، كما هو معروف عن الصراع بين اجنحة المافيا المختلفة، يتم نتيجة الخلاف بين الميليشيات المتنافسة فيما بينها من اجل الحصول على مناقصات عقود التفجيرات والجرائم المعروضة بالسوق لصالح اية جهة كانت. انها المليشيات المماثلة في مهمتها لقوات المرتزقة المتوفرة للاستئجار من قبل الاحزاب والدول. وقد اثبتت سنوات الاحتلال انه اذا كانت امريكا قادرة على جلب المرتزقة من 30 دولة للقتال لصالحها في العراق فأن الميليشيات العراقية المحلية معروضة للايجار من قبل الدول الاقليمية وأمريكا في آن واحد أحيانا، في ظل غياب الدولة والحكومة.

ان قصف التحالف الكوني للعراق سواء بعيون مفتوحة او مغمضة هو استمرار لحالة الحرب المستديمة التي خلقها الاحتلال منذ 2003، وستؤدي بالنتيجة الى تفاقم حالة العنف والقتال وزيادة عدد الضحايا ليتجاوز الثلاثة آلاف في شهر ايلول، الماضي، فقط حسب بعثة الامم المتحدة في العراق «يونامي»، هو أفضل دليل على ذلك. واذا ما تعلمنا شيئا من سياسة امريكا وحلفائها من العرب خاصة فهو ان لحماقات الحكومات الفاسدة ثمنا غاليا تدفعه الشعوب ما لم تجد طريقة للتحرر منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً