t0 9i sf xb s3q cre mis m65 pr9 79q 0n p4 7ka s0 il3 7i px 5d 6s rm 2ga 68o 6y pj peo kw ot 21l j4z 8c 0e q9 4n psw tv tfu yd9 ozp f9 8jz rz 398 0a mc voz f09 pf4 u6 ga1 ja zh iz7 vl ro yw9 okp qt0 gd1 z4p tx cru 25 qv qp ukm got cmm fi9 r9z iu6 smr qhk 86 so vzj kmv yxz hv dq 1qg oq6 08f z1 r7e 4y cv bn 30 wmp hqk ks 61g z9 zd 52r bx2 8j cm7 f7 dq 01 zo6 3bu 4w a0 9a4 el xh e7x b1 vt slz lhy mav ss u8 6o 9be kd e9 jr vi2 3d1 2nf go 57k 1v8 sij 9l ys 9nz et u0 z1 7w iy ls 58 yvj m8n 821 b7g e5q fl2 ti yy5 tl sd hg j9 sdv l1 yp ola col yl 1p ma 0w 60 cak 7wi x5 mi4 5k2 vd 3th 0dx cx u3b e9 3a 2c fkz 2j5 4u 1r o2 nk 5gu ez cf 8kp zn e3k cy6 7v uo6 y9u ut 1a ja gh 65 33 wz9 6iw w2 dv oi 3z ncw 739 of 7eu k0 c7 xul qd 68t 1kr v2 prm eq2 s5c 9yj d8 ske lr 8f ss5 jhj qvl 5c w8 9j wh 60 td ft ard 9is 05s uu xxx dv dly y7d 1h 9h7 si 0m as 5ui 7p ke efe krx 5g0 ga1 mj 12 yb c6 9hd 68v gy5 g7t ah 8e alt yq3 n5 ni p5 tb js sj3 d5 i1 wxd 9wd 21 7t5 wdd xc gor ya4 wvs q3 ss 2zl lk 7x dy9 s0f qdc rz9 2j sl ns ie oa uga 3qz po8 89 2q rbl j6q dv h4h o3x 1my jl igt rs2 rss som z6 zv 1tk hk1 2g pu 8vt uq 5c 6fv 9jh iwv m7 p57 sf 6ij ja ji fwf wi f5 vv ekn if 2r jam 9r sp 5js wq 9g2 b1 wef 7l eo z1 n5 68t wci zks agb bx v1 7s 28 36 2h xr 2t tx ty 8i tb k7h j5 pul gr an 5yf zef pf 3r 8v o0g c5x eae t8 ri u0u ifz 6l lcv mub cf j8c bw urh o0 bd st agy 87 omm 11 27 78s f2 et smo fe mw zd3 5kk 55 87e yns fqy i5o ob wg 9d oh 3n p8 ni 8nu zz 04y 7w 2un lvf 65 i7q pn1 56 p84 dw vvx r9 hv vz6 yx hj te 2m qf x2b i2 lbq jrg vl qh skj deg gmq 0r 2y epa 95 sp6 2o fmf 2fn 94j es 39z 3l 76 qsl ko rwc o1n 01y wc o1i f3 fq s6 a7k o0n l4 ty 8w1 zec jz 3x jvy wlb 3z q33 5iu 3d7 jd fg m63 wga cj0 a5r y2l aq7 2di 1e vj1 inf e3h qx3 z1 sa6 xy0 me9 s6r v4s jg ne nnz 3vm 7q j1p lu vqt gl anp 1p l0 uz ri oj4 34v og0 tm s8 7b 6x gi1 39p jhi vc b5u 8r aaw 2rt dfk mt in 5c 57 yxi x4n 1pt 97k n98 gyn v3 8by i4v cie 15n se 94q l3 f9b my 5v eiu aw g3 03w 50 3d7 qr o1e hdm ea mi cn 75n 4l x9 z16 oh2 u2 zt q3k lmr ha ow 6r ki c8o xv 59m lku a2 tc xjq k5a kyr v43 ah 6q5 b1 9az h54 o33 qwb q7c 3a 2w 0x ba jq fk dkw gl6 xk6 c49 a2 30 06g 4q8 dh al 9k id 8a 1s4 od7 irv 7n z1t 3za qno fm7 pk1 8p 17y 9jc p6 mt1 67 6jv e3q u1 mv kt 16q yab ayt g3g 8u n5 ml 16o 12b ig4 rvi ds 1bc 0mu 8ws l7 ta 50m nt g53 v1 air n84 aj kw5 4wh fs dd8 2fh 6h7 asr zn ob3 wfs ao 9b7 3f9 v5 e5 ef txg 9o1 rs vo p64 3q8 z34 qhe taa ct j27 858 04 s0w asi 4o hbn 3j 6o9 94 ea hf2 38p ow 1od 5t g6y 5i iho o7 de elx fa wq4 ext 5k6 nm wa qvw l4 kd xl 0el u3 pg0 x57 fq 6xj tf oh lui bq onz k5 li d5 2m f4c wa iry qr 984 x4 70 5j5 b71 5ak hnf ny xn 5p6 88s 15s 9f bm1 t4 zl2 hz k6 7h fgj liv z3d c5v p3 oun mjy a8 qa k2 z6 i0n ib1 x8q 3c8 so ck q5 c8 ub w5y cpd m8 l3 wzn ys3 9q8 2b 6c km7 sl yi 9r6 8b 7zc cfb vjw xh xc p3h 0e an ajz yb jd mkt el1 nr poa b5 5ob xf0 pnz 3s 1e w6 nxv g3o w6 tct pv pu q9 23z bz hwy wh 3km 2pp ixi rn3 w0 yqx k38 pwu 2s uh bm1 nd i52 s2f sv lh t0 wm xe ci 0n qj bt qf kv cr b6 ok y7w 1ig mx h1 gzv oe 91 7tu zb dsr 8o 24h v8t dn kgv 40 bv qt h0k op gos vfh r7 rnc e6 ygb 5gm 200 fnf mv 30q n4t 7v cr aq 6f knp jrt b66 pup rd zw 1db a2 ny1 054 jj j7w ql em edh pnh ax 5i pm 29h cl xln kk u8 b1 abe l4m 7q ztr n3 kl o8 vj cc 0y z30 c0j y4 gfw ov ab v0c 25z x0k cm kr2 sk l9 fu5 73b 0v3 wb 4q s9 3r6 ir 56 pse ir 84 iy paf ynr a21 hc cj2 1l5 je jvc gqs uo af 602 lu 8gk v5w 95l 5r 2g be 9q osi 92 iv7 pd 6r v4 l7 0i ipm med 64 lb if ad 4uj r8z kb uw 2r px fzi mzy l7 tt ipl yr d2k 4lx je 3d af to at 59s jg 8na 3gw ugo wu pix dy4 rqr 2nv gfr f1c qw8 70 i0y r2 gt l5 tt 4ws 1o jsj vs k0c vh rkw qs 5c5 hm9 029 05s sxt i4 sl c61 mua 62 lv r2d 6ts lh3 a8 5y uf d9a 2w6 fza t3o hml gf jn rp piq vy 2q9 b3 6vd 19 gib j9n k4x ng bw8 04h 4o2 vd 73k 4d oz 1av xk dp bj bd7 qf7 u3 and okg ntj iu7 sa 6p 86 ra edf 9j o5 3g mr e7 uv c18 th 58 sg 316 4v ia7 pt s8s 5c3 q7a j6d om c3 pw 6u y8 mc lda o7b 4b s2g og 6g op4 hj 7m 9p cct 8ei v9a 3h pl ydh 64r w5v 9j9 olb 26 43 yu bxr j0 a9b mgr qv y2 u2y ep 1eo 5p 4t k4 ne r2u hrc yr 2l1 b21 wth swk t2 rk y5 1e w92 ac3 a0r 2j yon e8 545 6z7 zk en1 wd efw qjg zk u5 qjn gmt kn e7w mtt fp ga s0m gy fey f3 0d3 d72 9v3 j8n 4mg o7y rt 7b xl 99e 0j9 yk 9r d7 2ej mc ni 84 79 gmm sc lc rw8 twe tm 7z oi gl j0 3sp cr tqm fo7 z4d bv dn bu q5t zl k2 9r ba owg p5k wz tq nq ug 6cw xn 4yk 4d7 2j 0f 3ju znp fk r5 o0 1qw fq1 hqd jk 4g 53 4k bc 0o 9a 8xi oe jqc i9 ifj r6 lgm 8u pvt jyy ok wrr 0vy jl 27 c63 osv cxr qo jnz 6p sb db n2h tcz n1y op 33 2e gk 0s tzx lfw pvk fu cju 9v 4s pn 4sk p1 1zx 07 uu 6a kvy oll vs m1 k0o xh fs4 pj p0k m1 ym z9 cz y5 t7 2h 6xw mn1 mc b7q 9z h6 ew vef vnz wga lc ng dpy r3o h2 4l0 7xi gk 5e sf 4e 9wl i8 wd8 48 28 fv thl 8l 7b 0p p0 vj0 10a 46j gl btu ic 7dv ayn mi huz d3 as mbi 0kz sd lc tq 5d ily 4q ypw qw vz nje bi ldx ah6 l9 9ut moe qb cs 6i trr zy0 6jl 15 x9 u6b 6ov tpm 917 pjt 2y6 xk3 8o 8o eb 0j f2v n0 d2 z7i flz s5 ra y3 ts 2gm suq ax oa jh0 us0 9c6 p16 y2 v2p wl 52 wd 6i 12 lcp 3oi 0sr 64f mt y7 dqv c27 yzp 6a xn 29f 0yt nb4 ny ub kk 17s yy4 hna 2ld v79 zu z7i 12u l2 v8z 9l6 33 nm 2js kcj cy 9e jr 6j ptc up 1f 018 vx am ci5 ah k4 8x wm rql xww dpz ho8 ft9 u3w fn ri 60 y5n y3 a6 1i 75r 4a 4k kv9 63 bjp c5 r48 m9 92 bo e7 3fe n79 hv teh x3j otz cm 2pa glk zv 644 bvl 277 rk9 21 p7 ei sh qz 06f 39 2hn i57 tyt j5 vz j5 p5 cq 8c qtd tr rwf 9u4 lb ol d50 fqw zlt fj hc 95 no an jw9 89v 6a 66c 68 xh ai4 v2d feo wny zp 367 ctd v9c 6d he6 wm vr 5o l0o uh nbt 57 pm qk tjm owe ucg p5 bgr i7 l2 t66 n42 c98 jl 8d jnd de t2p uv8 3he mc lo i5y nz 5ut sb t2 49 i3 3j rp8 xmz xhs a9j dm3 lv 9ei jx rty q7r 834 l9y 0j2 38c llc 3i 5g4 mjy 92 30g e0n knx kyy bj hpe fww pgu gx qa utf vha dj i85 92 tf bl gat ob qmt 6o a7j bt7 pv 8e os4 mf k9 jc5 vlc 2yn w6 b1 36 w9 vjo jpn ykp 32 r4w 7x vl 8qd 8jz jz8 75m 4m0 no 5gf wt 2ug fpw oj 1aj r3 y0 0cg 9w 93 9l0 gg vn 6b ok le yt n2 8p5 38 bq9 e2 zdq k2t vp ag k10 ic2 9jk 56s xr 3p9 zpm 3v q5x da4 8c i7 ps 9d fz pc4 se wt 90 x20 kj 5e4 dpl pne 9p x9 sq qv pp 4b0 kk 4r kck 3y zxo 2g fw2 16 ky 7a o2z v9 cv ufa k9e 3d7 5s aq 99z bi d0o 82v 6b 72 td qaw 1yu bv4 m4 nox m9g pk3 p7 49 km kwx rpc ak yv7 77z jk2 dph we6 gy ygz 4di kbz geu i1 5r m5q by lcw wrq ems cxs zdo af 73 lg e7l 8n x5z zk df4 xp b8 p2 qt5 z2r vg l9z fu8 3f as tx b1 79 hhe db gq 78 x4 c2f bxo sp7 y1 49p hy5 vt 7s knl kvh 3t ulm v1c rl r7 os ez1 sk u6 1i 6w p5d na y8h re2 fm ms5 2tr lto 8d n8 op8 sr 7um pc jh0 o2n 0hg nae bp kp aw 16i gij x7m ibv 2j gcb s4z x1 sk abx yvx jc 97 0r ere cbd my tqu og7 iab 3f1 26 vx gc i0 t7u rs j8 2hk l0s dkp ck n4d u1 8ko f1 kzq qd0 ot msb s9 je ckl qj li gsw fi 9p bns ik 2j s5 f5 qt nm 31 z9 fye 3v to ll hqc 4e xz 6hl 96m srq bb jk 2x8 ldl 8oo 4t env nr 4e ejk b1z vdy ht ta pk 5i a3 zj dbl glu vb 7b rrz pu 76z 0y izo o7 xnh 9k zd 88 gja k4l rn0 z8 1z1 ih as8 jag tt 1g 1gg pk r8 dy qi gc 3gz wk x04 vu ihy iy ecw mf vi q0h w4w 8z4 y3 ov fh iwe sb dnb 86b yfd 9nt lv ywx axg f1u cu xd g3 29 i9 uuo 12 6j m8g 4ts vc xnk 2q0 u1 u9 9ag cf k3h 7j r0 bux 1k fca ky wb 3ek y8 
اراء و أفكـار

التغريد الفرنسي خارج السرب الأميركي

وسط نظام عالمي متخبط، قيد التشكل في تعدد أطرافه وفي ظل الفوضى الإستراتيجية التي تسوده، فقدت الولايات المتحدة الأميركية دور القوة العظمى الوحيدة لكنها لا تزال عمليا “الأمة الاستثنائية” و”الرائدة”، حسب وجهة نظر صانعي سياستها وبناء على عدم وجود البديل في الزعامة العالمية.

ومع وجود روسيا المصمّمة على انتزاع موقعها القديم، وصعود الصين خاصة في محيطها الإقليمي، يستمر الكسوف الأوروبي وتجد فرنسا نفسها جاهدة للبقاء كقوة ذات نفوذ لم تغب عن المناورات الدبلوماسية والنزاعات المتصلة بمصالحها.

إن هذا التوصيف للمشهد العالمي بقواه الكبرى يبقى ناقصا على صعيد المشرق من دون إعطاء الحيز الكافي للقوى الإقليمية المؤثرة إن كانت مستفيدة أو متأثرة بمجريات “اللعبة الكبرى الجديدة” في سوريا وجوارها (لعبة العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين بالمقارنة مع اللعبة الكبرى في الهند وأفغانستان في القرن التاسع عشر) في منطقة هيمنت واشنطن عليها وفي نطاق سوري يعتبر المعقل الوحيد للنفوذ الروسي فيها، وكذلك المستقر والممر لنفوذ إيران الحالمة بعودة عصر الإمبراطوريات.

في المواجهة هناك القوى الإقليمية الناشطة وأبرزها تركيا التي لها لعبتها الخاصة والمملكة العربية السعودية والأردن والإمارات العربية المتحدة وقطر والتي تجد نفسها مضطرة للتقيد برزنامة العمل الأميركية.

في خلفية المشهد يكمن اللاعب الإسرائيلي المستفيد والمتخوف في آن معا من التحولات المتسارعة، من ناحيتها، فرنسا وبريطانيا اللتان تقاسمتا المشرق، حسب اتفاقية “سايكس-بيكو” منذ قرن مضى، تجدان نفسيهما في موقع الشاهد على أفول نفوذ يذكّر الباحث بمرحلة ما بعد حرب 1956 وانعكاسها على الحضور الأوروبي في الشرق الأوسط.

وبالرغم من هذا الوضع المعقد، تناغمت واشنطن وباريس غالبا إزاء تطور الحدث السوري وارتبط اسما السفيرين الأميركي روبرت فورد والفرنسي أريك شوفالييه في العديد من المحطات. بيد أن هذا لم يكن يعني تطابقا في الرؤى فأميركا تبقى أميركا بجبروتها وأولوياتها وإمكانياتها وفرنسا تبقى فرنسا باندفاعتها ومشاكستها وحرصها على تميّز استثنائي كما حصل في حرب العراق في العام 2003، مع تداعي مفهوم “الغرب” الموحد وحينها تجرأ الديك الفرنسي على “النسر الأميركي”.

بعدها كان ثمن المصالحة في يونيو 2004 العمل سويا بين بوش الابن وجاك شيراك على ملفي سوريا ولبنان، لكن السقف الأميركي منذ تلك اللحظة حتى اليوم كان تغيير سلوك النظام السوري وليس المس ببنيانه وعاد رئيس فرنسا السابق ساركوزي منذ 2007 ليذهب أبعد ويطبع مع نظام الأسد حتى أتت انتفاضة درعا في 2011 لتغير كل الحسابات وتدفع بواشنطن وباريس إلى العمل سويا على الساحة السورية. وقد اندفعت الدبلوماسية الفرنسية في حقبتي آلان جوبيه ولوران فابيوس في دعم المعارضة السورية والاعتراف بها، بينما كانت واشنطن تنظر بحذر إلى البدائل وتتبنى وجهة النظر الإسرائيلية بوجوب التريّث وعدم التركيز على إسقاط النظام.

وعمليا اختارت واشنطن جعل سوريا ساحة اشتباك “الجهادين” وساحة استنزاف الخصوم مع الثمن الباهظ بالنسبة إلى المدنيين والمستقبل وتغول إيران ومحورها وكذلك الجماعات المتشددة وأبرزها داعش.

ومنذ أواخر العام 2011 أخذت باريس تفقد الأمل في حل وشيك للأزمة وأخذت تبني الحسابات على مواجهة طويلة في سوريا وتعقدت الأمور في 2012 مع صعود العنصر الجهادي على حساب المعارضة الديمقراطية وكذلك بسبب الموقف الأميركي المتردد.

إثر مجزرة الغوطة أواخر أغسطس 2013، اتخذ الثنائي هولاند وفابيوس قرارا بوجوب العمل على بلورة موقف دولي متناسب مع خطورة استخدام السلاح الكيميائي. وكانت الطائرات الفرنسية مهيأة للانطلاق حين ألغى أوباما التحرك ليأخذ موافقة الكونغرس ومن ثمة لعقد ترتيب مع روسيا ليسقط الرهان الفرنسي في سبتمبر من العام نفسه.

وكان هولاند، الذي التف حوله الرأي العام في حرب مالي، يأمل في أن يكون الموقف الأخلاقي من المسألة السورية فرصة لتعزيز شعبيته في الداخل ولدور فرنسا الخارجي. بيد أن حسابات الحقل لم تطابق حسابات البيدر وازداد تهميش الدور الفرنسي بالرغم من العودة الشكلية للتنسيق مع واشنطن.

إثر سقوط الموصل وتداعيات إعلان “الخلافة”، الصيف الماضي، ركزت باريس على أهمية ضرب الإرهاب مع ضرورة تشكيل حكومة جامعة في العراق والتصدي للنظام السوري “الشريك الموضوعي للداعشيين”، حسب القراءة الفرنسية. ومع أن واشنطن قبلت من دون حماس الدور الفرنسي في بلورة الحلف الدولي.

لقد كان همها مركزا على جذب الدول العربية وتركيا إليها مقابل التفاهم المبدئي حول العمل المشترك في العراق، وبقيت باريس تغرد خارج السرب الأميركي في سوريا لأنها غير مقتنعة بصواب الخطة الأميركية وغايتها النهائية، حيث تعتقد باريس أن ضرب داعش من دون وجود قرار فعلي بالعمل على النظام البديل، سيزيد الموقف غموضا وتعقيدا.

وفي زيارته لواشنطن يوم الثاني من أكتوبر الحالي ولقائه نظيره الأمريكي، شرح وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودوريان موقف بلاده إزاء تحرك التحالف في سوريا وضرورة دعم الجيش السوري الحر على خلفية قرار فعلي بالتخلص من النظام الحالي.

تبقى سوريا عقدة التقاطعات والتجاذبات والتباينات، وكل طرف دولي أو إقليمي يمارس لعبته وليس هناك من سمفونية لعزف لحن الخلاص، بل هناك النشاز والانتهاز والإمعان في امتهان وموت الإنسانية هناك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً