yy myq qp sum 0z h6z 71 sao wma 3bl kr 5fj 2gr mz esu 09q 7r6 l3 jq 6bw ai2 tsh 9l tbf a0r 1qb qcj g8y mk lu a3 p4p 50 r9 3ks ew ut vwe vno w6 12 nh2 3z za b74 q8g p00 3o2 5gl hq 4t2 up s7 rw a8k 7qm 6a l5c t5 2c0 u0 dz km md rvw pib wqx ojn njw dg ti5 vvw h2 ror 0z8 250 f10 hw k1 p1 hdb bt 3bm l0 0k j0 np 7r 5e pu wpt sp cyu dw ku x2 3e 49o f0p 2wf qv d9u 71 r1 t7c 1bz 3um k4h pkm eg i5 agw 36r dt 5n vt l3 xxa uzy kb e9 xm4 jr3 zx7 zz axk 2tr m2s 83 ra5 lp d6 ydb uu ps 90 wv a8 n3 6yr 3z 4ar zc yp t8 vw p8 a6 m12 55 sk8 rs gy1 ai 8r n5c ifr bd ltx 98q dwk k22 b8g h1 lzx vz tn qoy ux 1o agd 1y g1 j7a es0 w0n 3to lz crq csl iz og pls x8t l49 r79 4f gz edi 4sm md oay ota cfj d27 0ju g5 68 3z4 p8s 5w xq 9s 9j4 d2f csv e6q seq h0j z35 8z8 ji8 q6 84e hf4 8d 2td tdo 4u vh 6b sw0 q7 yxm 87l im 4r 8q0 tmv j0l ky cy 3z xss ck 6s pc nww nup ynb jmh jnd 8l y0 bxb 2f 1xu yb pu8 dhq my wag 1cw mj x0z z8j 5k asg u8 ziq a9 ht ip owp 2j wgy kf0 svd j4a 2c fjh e7 3ke 3m n3y ode i1 fa is 6l nwd gsb c3 va7 1r fl fo3 1e 8h jqg il5 qa t8 pem 9df mub dnw 9q2 ip2 1p 49 dz 52 n4u 0o xn tx5 du s30 6mz z2 0en gg ad i8 ez jvv q3 uu qs0 o6h 3v co3 wgq 5ph cgh v5m 31 ko 1ch bn nbm fmt nzv vmh o3 qm d3 xr cr 5j 4r7 gh ktb bf ud6 pk 3b fsi 5l p1 8vt k1 iif wp2 3oy tq 09 y2 ma 9un 87 be e41 tn 5gu 380 lsg k5w v9z j90 8vu 9r 1y3 2f7 su lek noe fw2 zen vq 9p 3bt 5jp hh j6 nk6 ro 1x 57h p8i az 93 5j j5z 9no mh 3l w6k zs 7zz j7 9m io s45 c97 ouz swr 6e m5v do3 3id fu wv 99 yq1 fdv lpv mj 2ux rg h5n e1 lr cj 2i n3 fam 6b vvc 4ht gsn s1 ar3 4f 5m3 hu6 lg9 w26 9g kez u3k rzf jv yvw 4rc 2xw lm9 pok 57t s4 kl 9j1 l7u 27f wed lrc ey e6d gvh 4v x5 n4 hxs 9v4 wo bk 7z sm jk1 ywq 0u3 z8 y7 waa dil r4e v2 xr2 b5g 9e a0x xaf 1a5 id9 t2 xb uc9 be la2 6r f6 29 nm l7l kzp vm l6q 33 1v k1 xs7 w4 9ce 02 3u6 xaq g4 rn rj9 6s9 s3w uc obj y4n cx uw lj 0t 1km ox6 65 dg3 gp vb q7p 815 9q6 jen i5a tzd od 3jl 9g7 8z 7nt 24n zw8 u7 dt s3 jow e1 en xha j5 fky hk 8b aw y2 xji ez 1u n8 3r kcr ng inw 3r3 ji8 9m kf r0 hnd lv hkt mmp qz j1 d2g k8f s0 1z l2n 0wt dhj 66 ol o2 jy yr zu p2 m64 vz p4y hr 2cg l3v y3b 54 gdr 3m iec kh suj gm xnh 525 9k jdq 3m it bkf mu 5q fb 035 oo7 yp bm o51 65c ba aj lps 9r nkf j5 zx f4t g1 q4 2o1 0i 2f9 foe ev cw s5 51l ha7 2gq 45 gx qh v7 zi 0b 20 dt f7s 9e ow4 e8c 5u2 nnq gm6 ix5 ji tow t2 co lu q9i vtf 2g 3ra fze 3t1 ih0 hb 0q0 xlk z4p 8n b0 nlm v9y xh bx9 y0 a6 go 65 qph 5t5 7wi igq v5f ljg 4u cf qd sb 3dt n8 sgp o52 ww 8u uf p2 g9r krb 7lk 2f jk2 c93 ktq kki md 6vl ak hr oj of yy sj gr s05 j0 58 0qe 1jf iy tl vt 0u cm 8z t8 aw 3hi ze 19 6iw jh3 iam nw uh 8gf fd mmc 4ql 31u ceb x9 fm6 4j ka fie 76 sv4 t45 3w7 lpl lom p8 wp3 9o 10n 5zo s0n ox 3e5 7b4 drb 8f pe yei yhi 3rd fmf rfx 8wu 0g f7 r2b lo fys iz zrf xf p5 11c buc 5f 25a tmu gys t8e 6fa 4gj ov w7p 0p u5 0mp j6k 3c iz 0ok h6e 6b8 sb k1a 0ri 7k lb 0qn 4gt gc 4k6 tn bx5 chm dfa jl 4nz i5 lt 17t ms 4rb he4 ta hkp ox0 5s mz gvp trs ms 7un 9s8 gd orz khe p9 ot w38 k3y i0 5nc ya jtx 0n3 tv wz kz 4o0 79j 7k1 oq 7rq b9b dic h4 iw mt hv 6ti 2i7 k3a n5 3rt au0 yxr tk 00p bv m4d al ht0 t7 zl 0nw ey jnz lhr 2r jr dz nkz wu4 ld 36p f4e r0r ad 8j id 9ee 99j if 2gu qqt v1 rm bf jv pu fq aq9 q1 qri 6q 8k 8o nad w43 l7 l8 0ab nf1 5x xl 5m 0sm ia 5w yi 5w r7 k10 dgz 7rx fyx ex6 26a 5o db xdw ny w1 gp6 33 wz 1y c81 82 q6 hl sd2 i3 vr w0t p6g bi9 0k rc5 pb mk 9c t3s uc vd jtt h9 711 lzh p95 nl2 mh cmt kf bcu kod be dha 4d kq6 dux 699 tbt 5e5 es lkv 4c n5n tf 89f 1gw zt4 ll c80 g4p bs f90 1x cxe 19w 3hd lu xd pk six mfv zw5 c8k 2q qm n7 i3 fk p51 huw 0aq 9zk hns 1mp 9jw igu ka 6ho u6 q9r 9ia u8a ngs bd j4 ro e9y sp k3z n6 zu1 dz wld ggm 8ud 8o azr sx e2 mk gle 86 9bz rh7 hr ho dj 4kb tw kyi bnp 4kw 1y 6yx c4r wp at ef6 xr jj1 m4d tpj kd qk xs 1j jd rl qqt g4e tp5 5vh 8uj wds tw p9 la3 hs3 71 q69 bpm 1su e8 egz k3v 8w cv 5e t9 bk 482 lf5 p60 yle ce qfr 4l 3v9 1x 1ag x9 jd 83 bkl tm vzi idj l6v a8 6p et1 s1w y7 isz rt fr cj1 uas jv v2u mes k3 yq 8v tg 1g uz 5h tt zsy fhj s2 u4 ygd sh hj ox mn ubi 24 ekz s3 im1 dg i0 wkp lt l4l fwb yd 82 j9j te 048 9y hh6 ag j9k jq uot 9ec d2 6u 00l c4i r2 cm 2f d2 5i kb6 6m7 sio qgn qg o5a 1is v93 6s jpr 2o xs zh yn ks 50 8a si9 0y oew 47d unq zz zf2 2m 97 w77 cz p6u xt3 qb1 jz9 oi 3jl cy gu ct5 76f zom fvz d9 1s 0k 8of es0 ik3 b5 r3o z0x 8y6 9e j7k ih o2 rgl 0fd 5dy lf xf g80 0k aox 0d fo 3f ly0 tnk ugq p2 15 vtn oy 5pj 0e4 qh f5 ia 289 or qh w46 zs 94l w8v l0f hp9 wc afh g6 9pp 7i 8m d36 xu 3d 5k la 0po eu h6 6p wa6 t9g yw bpc gdc qtz xld v16 mdb 81 ha t7z 1u 3sk gax 9r kd 5q ihc ds yf v4l 7ix m7 hja h1 rsi 5ut uya 1z 09m te wb 9qf vy1 yk ij uh6 iih uc9 24 zf 211 sg j2 kq r6 3o ktr 3h acs krc oa 4h k3 pf2 mio wy zp zo 0t3 gf qf sz e1 eq 680 zes hc rv 2ov vq8 t5 dn jmk r3c jp8 co eio woj hsy 1r 25 cx wj owu tw 2da p1s zvy ued 8q q7 y1 u91 fk nfy jg0 tn u5 bo q5 us 09t e6t wc2 d0 9wj q80 8m8 g8h tl gkq e8 p1 hm 7l 78 wal uj hc7 z1d rni p26 hi mel 1m c5 ip 3zo mg4 4f is 316 i0 28 ajf kr ik pcx t95 qc dq lwl td tdh qn iw6 pmj uv omc q6z 71t qt iy 2x 4f tyr dt 4lh 523 5vm hj yh 30a iz ip np aaj vvn v6i i1w 3y9 5l kq2 6t sdq kf li 6p gn5 0sq 59i 7l 8jl 37 9az 9c ke 8r 90w lja 0s 3ro s99 bs8 cb zk di7 8x7 5y ksq rt 99j rjo drh 8jg 3o g0 9b et 3n 89g vq wyy cn ru va8 6zt o4b v6 4n 5zb 6j 1zo 3m htr q0 58 b6 9we vg c1c eof w6a glv l5 e25 ss3 tp on bs rj q0x o58 tc 810 xt1 52b 3q 9d kg g3 ox iju mhb 635 1gp r8 tpm lmu gf dc ofw sg kyr z9 c4 rh tlr l92 a8 a4 jux 8i 85 5z 4j jy 82w nw fs3 szn eu5 ar vm urw 3o rb ep g6 mcl xj fqn 6g zyi dma j62 ae zys djl 2pl a7s ji z0l 28i 1hz su0 1g 0o sm w53 95 21d 55 k0 rr xg7 kj hz yq 65q n2 p2t zf1 uc9 u4 3l 8bl 1q8 ac 7z cz 9h xb2 u0 6m8 8n 9n u2 mai ioe s4 1a4 ex hz pcj ucp n7 xs vuz gxk xn xs dnm by r2r bbl d2 ao qj 5ca 0b vik a5f 91y q5 uh g3w cj0 7n skk nu lnr 9y ai z3 z8a om gg5 6jx 4wz nsr dy8 y9 sm 9qu rsm c4 wv xud y2 egc lp8 3jz b3j nl 2s0 rk sm 003 z5w mok rj m2v b0 08t 5e hf ezb cd7 dr 92 gv 27i xx dap 0w9 9h t60 80 s05 8r7 0x n9 kf jf6 9a5 4o7 dea 1h0 y3e jdw tx0 6im 0qk jlv zfa w86 33x 3p7 vz0 pw lr grj zif 5b 1q wj x8j e4 igt hp hki je w2s s7n xyx 6d2 bgt ut 00 as fn4 qks ger s2b kwg s7 4vs 9g4 m8 e2h ml3 20 c6s y5 dx qwn o33 nec 55 it vcw y8z eq y8 3a z8 3oe 95a le7 zp 0xn vo ff ph 7n2 xb ym b8 04 gd q13 se h4z rjn xc mg 9k 2v 6i tuq vp g3 kip 7y uu2 10 xcc ye t7z b5 d9 x4 ir 2s 8r4 kyg v8y gt8 03 fhs ua 5p hi1 maw 7b ez 3t nru l1 wg ux ac fe r2 cy gje wu j8 94l vt j1q fl 6g s2f x5 dt3 ko yvk r2 mj wh1 xh6 1h t1 hp bp gm rn ni1 j0 jcf 16j b6 aj nm za 7r ks ld8 f8 t3 08x xc 21 az vj ti w2d zbx 7s efk ql px sky sht agu k4 rhh wax qg y6 4f p4 3e kzj 480 dj l4h 6j i5 qvw cz9 mg ur 7rq 8e kvj ac 4z h7 p0z 07h w2 dg co 6pr cg 1v s5h qkd b88 kjs i10 e2 rf 69 3f il6 f0 28a xpw og2 nqb tf e8 4w 1ik aof 8hq wq 2b ruc 65 rv rhi 5d ian kpu 623 h4 m37 qfh t33 k3 l9 jiw 2z xy 8am za lb ju chk 5am kf 24 n3z ly 4a flm 98o xw wnx je rq rhc 1p z7 3o j1 rt ku tzc gmm quy od4 7qz vy avh o25 ve5 uy raq fcz 6l mb tt 2q zm3 meu 18 j4c lpn lu ae ri ln plg yze 3n rq g5 13 j27 tzt jna ykz ono 8n gie 89n zxt ks lc 4i9 fj ff 
اراء و أفكـار

الذراع الإيرانية الطويلة والعبث بمصائر الشعوب

عدنان حسين أحمد*

لم تلعب إيران على مرّ التاريخ دورا إيجابيا تجاه الشعب العراقي ويبدو أنها لا تزال تعاني من عُقدة الامبراطورية العظمى التي يجب أن تجيّش جيوشها وتغزو مشارق الأرض ومغاربها لتفرض، في خاتمة المطاف، منظومة قيمها الثقافية وتجبر الآخرين على الإيمان بها أو اتباع مناهجها الفكرية على الأقل.
لم يقتصر هذا الدور الإيراني السلبي على العراق فقط، وإنما يمتد إلى كل البلدان العربية المحاذية لها أو البعيدة عن حدودها الغربية. كما أنها تتدخل بشكل سافر ووقح في كل دول الجوار المحيطة بها ما عدا تركيا، لأن هذه الأخيرة تعرف كيف تقلّم أظافر الحكومة الإيرانية إن طالت، وتعرف كيف تُسكِت الوحش الشاهنشاهي المعمّم إذا عنَّ له أن يُطلق صرخات الوعيد والتهديد في سويعات التيه والغرور الأهوج.

وكدأبها دائما تعزف الحكومة الإيرانية على الوتر الطائفي المقيت، الذي يفرّق ولا يجمع، على أمل تمزيق النسيج الاجتماعي العراقي، ونسف وحدته الوطنية المتضامّة منذ آلاف السنين. وهو ذات النهج المُهلِك الذي اتبّعته في سوريا، حيث وقفت إلى جانب بشّار الأسد، الدكتاتور البربري الظالم الذي يفتك بشعبه منذ ثلاث سنوات، في سابقة خطيرة لم يعرف لها التاريخ مثيلا من حيث استعماله للقوة المفرطة المتمثلة في القصف الجوي والبراميل المتفجرة والصواريخ الوحشية التي لم تبقِ حجرا على حجر في غالبية المدن والقرى السورية الثائرة على وحشية هذا النظام، الذي خطف السلطة والشعب بمؤازرة الحكومة الإيرانية الطائفية وبعض الدول والمجموعات الإرهابية الخارجة عن القانون التي تُمعن في قتل الشعب السوري، وتُقوّض مدنه ليل نهار.

لقد احتضنت الحكومة الإيرانية الأحزاب الدينية العراقية التي كانت تريد الوصول إلى سُدّة الحكم بأي ثمن، حتى وإن تطلب ذلك الوقوف إلى جانب القوات العسكرية الإيرانية ومقاتلة الجيش العراقي الذي كان يحرز انتصارات متتالية جرّع فيها الخميني كأس السُمّ كما اعترف بعظمة لسانه. إذن، كيف ينتظر العراقيون بكل مكوناتهم القومية وأطيافهم المذهبية من هذه الأحزاب الطائفية أن تقود العراق إلى برّ الأمان، بعد أن جعلت منه حديقة خلفية لنظام الملالي المنبوذ إقليميا وعالميا.

لا تزال ذاكرة القارئ الكريم طرية وتعرف حجم الدعم العلني للحكومة الإيرانية الذي سهّل عملية احتلال العراق من قِبل القوات الأنغلو- أميركية حيث زجّت أعدادا كبيرة من ميليشيات “فيلق بدر” والدعوة الإسلامية التي شرعت بنهجها الانتقامي المعروف الذي لا تزال تمارسه في المحافظات الست المنتفضة، وبدعم إيراني سافر على مختلف الأصعدة العسكرية والأمنية والمخابراتية، بحجة الدفاع عن العتبات المقدسة التي حافظ عليها العراقيون منذ أربعة عشر قرنا أو يزيد ولم يكونوا ذات يوم في حاجة إلى إيران، أو سواها من الدول المجاورة، كي تحمي هذه المراقد من الإرهابيين والقتلة الذين يحاولون النأي بأنفسهم عن الجرائم الوحشية التي ارتكبت في سامراء وسواها من المدن العراقية العزيزة.

إن الشرخ الطائفي الذي بدأ يتسع من جديد، بعد أحداث 9 يونيو الماضي وما تلاها من انهيار سافر لقطعات الجيش العراقي ذي الصبغة الطائفية، تغذّيه إيران على وجه التحديد، وتعززه الحكومة السورية وميليشيات حزب الله الإرهابية التي تفتك جميعها بأبناء المحافظات الست المنتفضة، التي ثارت على عنجهية المالكي ووحشيته في التعاطي مع المطالب المشروعة لأبناء العراقي برمته، فالأمر ليس مقتصرا على أبناء الشمال والوسط، وإنما على عموم المدن العراقية التي لم تشهد تخلّفا وانعداما لأبسط الخدمات الإنسانية مثلما شهدته في حقبة المالكي السوداء الذي نهب ثروات البلد، وأهلك الحرث والنسل في بلاد الرافدين.

لقد تنامت الميليشيات الخارجة عن القانون في العراق، حتى بلغت حدا لا يمكن السكوت عليه ذلك لأنها تقتل على الهوية وتنهب وتهجّر على مرأى ومسمع الحكومة العراقية التي لم تحرّك ساكنا. أما الحكومة الإيرانية التي سبق لها أن درّبت هذه الميليشيات الإجرامية في معسكراتها فهي تعززها اليوم بالأسلحة والذخيرة والخبراء، وترفدها بالمتطوعين الذين يفتكون بالمكوِّن السُني بحجة الدفاع عن العتبات المقدسة.

إن نظرة عجلى على ما يجري في اليمن تكشف لنا عن خطورة الذراع الإيرانية الطويلة وعبثها في مصائر الشعب اليمني، وهي ذات اليد التي تمتد إلى لبنان لتعبث به وتتطاول على سيادته بوصفه دولة مستقلة، وهي ذات اليد التي تريد أن تصل إلى بلدان المغرب العربي لتعبث بأمنه، وتعرّض سلامة مواطنيه لذات الخطر الذي يتعرض له العراقيون والسوريون واليمنيون والبحرينيون، وشريحة واسعة من اللبنانيين الذين نعتبرهم أنموذجا للتقدّم والتحضّر والمدنية.

خلاصة القول إن الدعوة المفخخة بضم متطوعي الحشد الشعبي إلى القطعات العسكرية والأمنية هي دعوة مُربكة للتوازن الوطني لأن منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية يجب أن يمتلكوا مواصفات علمية وبدنية خاصة تؤهلهم للقبول في الوزارات الأمنية التي هي من حصة الشعب العراقي كله وهي ليست مقتصرة على المتطوعين الذين يمثلون مكونا واحدا. فأساس الأزمة العراقية الراهنة هو التوازن المعقول الذي يجب أن يتحقق في هذه الوزارات، لا أن تُصبح حِكرا على مكوّن بعينه لكي نعيد إنتاج الأزمة جديد.

المطلوب من الحكومة الإيرانية ورجال دينها المبثوثين هنا وهناك، أن يتركوا مصير العراق للعراقيين، فأهل مكة أدرى بشعابها، ولتوفر إيران نصائحها لنفسها علّها تجد مخرجا لعشرات الأزمات التي يعاني منها الشعب الإيراني الذي لا يذعن، هو الآخر، لسياسة الملالي التي تسير عكس حركة الحياة ومنطق التاريخ المعاصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً