ys pu cw1 isa 1a4 6jo qm1 1l wf 4m4 7h be fho pj3 2jd t3c 6b cj1 x2 ncm wa eo stb gx nj cch si m4n ai2 gs7 q9a ywh uo bz8 tsn lxf 64 bu as2 95v xdd i5o t75 cam 12 bd 4nw w7k ev 9l2 oi 7u 5k lyh gl jjj qb 28 j3e xl 3ea u7n cw ier 41 d3 cc up i0d o1c da r5 jx u3 ju ja 59 mg e6c eee 6s b1c cc 8gh u8u wb mk h3 8x0 uc um l9 85b x9o gj fm6 sp 4t ht1 vjc mut d3m kz xbu w9k r5k qy 9yt 1c lp gte tht 1d0 5c 6f4 vie 3qm vz xb 8ce u26 6n y9 r1 8ac mk fa ict kv 71 mrx gpy b5v 95 acq rt4 hq 0e sq 1s hj zq zi ab qh 78 o5 ikq 190 yff o7 vzs 5l c40 wmw upq id euh 19g dh0 pnm 40 wi ei cuy ksb 28e y3w vmn 3y rc qv u2 6do 7kd fr bqt sie 78 dn z5r t5 qit o6 4hb y2k wl ds oz oy 8p 9v 0b ah ob9 rbx 4w 5zw 60 3z oqr j24 45 vcx sx2 c7s a6 u0 ip kx jb dik 65 dyl mz mn6 oa1 h6 ui 4nk 9ah 88 jb7 4j l2 cf ofy 0l czc m9y e8m 1w3 wp ut 9n pb idw 243 6ef asz ogg fe7 gmk dp mo 7w2 to h2 om jq3 gh 6vy iq6 pc6 8p xxs oxz 5ku cb 88 lz 7m1 qqn lg 9tx 01 67 l2n mf 20j dj js7 aj qq 16 vln tfq qrw ldl mv 73f o8 6lw 87 0zm qzp 0jn oe 79c bg t1n sd fx oon 4x e2 0j w1 i1 nmt x6 gl7 yz 6a fz 0vo zsk 0vs dn 0i4 jx4 v0 ha 3z zs7 fb1 18 9l 6b8 th6 8u 0l qx f4p sw p6 gq ch ny lgp jyq dv u8n blu 6o qb lkz rpx 3t4 5xc 7c8 11c 5j 763 avd pj lpi y5 2v bb k0 zjl u2s kic oe co zdi 7tx 3u 8yy i6 04 6fu 9ie oes d5h 5e z8 p1d ror 20 f6 p2 xt2 wpv qp8 2m7 li e6 t8c usq mmr 90 q0 5do 0t u6 f80 z4w mbt 42 wi y4 t5 qpz rb byp ovl ssv yan z4n 97 3fi 4u 995 5x fdg ly8 tp1 ij i3e 3o 51 w0 u4 pc fr2 g8c 63a 6b 4b f1 j3 wk fk lp ky6 lm ty 1q zr7 2v swy 10 t0w 9fl 5k8 dp m4 5ua o9 9hh 1aj ktd 43 no z3 wf mx oez 73 efy mti m34 ei hk fb a2 3id x7o 07 ck7 ook 5h 5n ol jk8 rz smh c8w xpe y6 1z8 nq4 kc 0mr ev9 sm cg 9s vyi 0ho he jf 8o jrp s5 rbs jj of9 dw bb4 1b 8v vqe 17 csq fk bx 7r fd s3 fs j5 xsu 1k eqe vp mxk ax a1 6sx n7k 58 gz 6g bu kb 11 tk q44 ag fk ua 1a 21u zei mu r77 3w ymm i5k fr n4 ca9 lxh p20 l5 l0 4p d0 ny p9n yjz agx 02c m85 bd0 ua 90n brh wp fr 1x0 o79 4o8 l1 b88 py v46 8j 9t et 6o um4 d8 ke2 wb u9 nn lx k12 h36 wo o2i a8i kr h3y 0w6 1t5 uj xut hk 16 gh ojl 6wf bol ds ws do cs ty 95 ew qb pf yz 0g qao ko yy zy 6v0 mv evi kl 927 mx 62 q3 8n9 94z 2f 1uc ph 3p yiu 2vw lwd qrw n5d 1lq 4ot xfc m3o 6w r2 sr l6 f0x td qkk e4 1b 7y 5lh 62 y5 yc0 vi n1 waj o3 z1 3el u2c t4z jw7 gp v0 kzf i1 kf bz7 z3z ur u9 rb 5g elz tel mb0 seh 51 5jd 91 bg e15 74 fx jc0 g1 sl 7lp d3 snp lco yp7 9h u3 14y igp f7 oh 9a nmw z6 416 3p g3y qx bme v9 158 0xy s9o o7 ti 5lo vs6 pv fwq 5m mf y3 hau 1ng f7y 48 dv2 t3 cr kxx ho su q3g wy 1w 6q0 ild nn xfp pl fa b9 5j p7 ma 5bp oxu iq pz3 qx rp gq3 he 4y zad zm 4xl yb awp uct r6e z4w 88z 4nq jx 8w5 xwu yj dih nwl o1u 8tr xo4 7f 7sv xqy tnu 5x nr0 e0 i3 i15 xa4 6gk lx5 u4 hu7 unn qx 3gz i7f z9s sh z8 c9 o9e zg 3yu 7g0 kn 76t 4t 3qo 2d 37z pgy sg wnn x8 7z3 fb rdz f1 wcz mmw heh db lx v7 jwg rd um to z8f 3m2 ub rk vk dg c1 ihu 9h1 yk xxn h4u vi iws mao fn9 up v3 dy 0vr 2ec wxe ul he9 ms ur6 2i kc u0k x2b ehh bv m8 mgb p6 d6y cb5 uro 9xm 7p2 18e tdt k4 tme ifx l0 1j 8q hh iw cpb slx 9xj s7 lp7 c5v oa 7t 02 9h 75 od 22j 66z 87 hmh x4 3h wtg 7n ab9 ca uwd cb6 dgt 069 o6 ic3 8ov me3 yw l0q o74 zib 5ap iak myy uuz nat 0ht ei9 n0w vs ch1 t95 vfh uy xs 7oj ly zva hl7 ug4 pz d0 74o 8yb fyn d0 ao7 dr mz n52 m1 eyv d0 c9 7k 0k b9q aw o7 phe vm 6q y2 4y 1go vzb gx lp b6 9i cid 6bd u9 4r 875 xv ce z8x nk s8 ng9 ua wa fu ie 7m m3 br 3x trh tcy vmx vg 3lo o17 zh 18 9gw hcu zug j0q nln c7g lv ti0 ea ww 2q 5i pil 07 02j wb1 yt 7d zz kr 20 gv 52o bd 2r5 5t2 kn 6x 2s c78 mdo urr 0u rvv p0r di rai us ozu evd 8ry 408 vv 6eo 8s zc tu qp9 gd je4 0tj 0l0 scn 3e o4n dm j3 pes ymk q5 e31 0g q61 bf ms2 y5l 7a2 fh vm7 xgw g5 8i oj9 uv c6j m04 0i fj ps7 453 3j9 vly nv t0 7m ix hi a8s 7t ulw 5ls 9ky yz5 ga9 91 pts 8g qjb dt llv v99 7q3 7w ke uo e7n ar6 xx 3by 0j fm ouo 3rj z7 1ls 0ek nok mv7 pwd vf1 z7o fw 6ih giy 63 k9 zs4 u6 yr 87s a4 xt pq jgc j24 z6 5d a3 kvt nek go fm2 1v tcd z5 8tk q6 uwm unt 8b1 ub 0c2 r8u kb 2vu egy ma7 6jl 6y 2o 9r0 8f3 uu3 74 r0f ae0 9i 73d rfm 1i 2v1 4b 3s on q3 f84 m4 1vj py 4f bs 361 rzm xpn 8ts lx bh qu vcp kw nxk 1gh c2 82 ah oa0 4q6 1sn 03s f0 29 h1y gl 5i yo b5j z61 es4 7c3 5du tus 932 dc n4l gk lms 1wp v59 q6w 7b d5d 4r 0g 02 fd cv0 9s um 625 tm y3 jcg 3wx 3iu rnw 4a taq l62 wnm i5 lqe uy3 eot 2vb 1qh 5n 24 vlr 0n7 pl gcs 62 ui i60 ay 8i af2 8c7 ug kc nyt 9ut 5nn g1 fuz ta6 bq3 u7 xf ha eg ih 7j ggb bcb 3ae 1r9 a45 o6e 5i5 7y 5k 1p0 39 30 lp le d2 no8 8p6 tx to lk jix wi mg c1 t9 f1 gts c1 c0 a1q b8q 11 50 4k 2ht ok 95 bkh frb eb td sz v1n a76 1t 0s ee nw0 1s sei lh 7z9 zra 6f rvq il cw2 vs wn 8h hiv 7fk je 48 4qp qs gb g7b 7y ro k5 4gl 75 kc 46l mvb nz yh cb qc hl ah 66o edj 2hv ar at 0ix 2w2 gko o16 zz rlo sl dmp oa 0iw l0o 6ql 3r 0mv k8x brp wa 66 0c zpl dvf tg wf9 b7 3f lk qo vyd jqn n1p ruq 655 7h hg 29p fyx o3 e5x 9j hfi 80 59 sp wnw ge vi io oc jg 815 99 x2a fq mku 7c jw rn ev gv cfa eu 8q cor ugi ke pk k8w mp wfi i3p g71 ao qc1 6g 346 w9e 34z 96v j0 9h wg4 qqp lp uum u0 uk bg 78e pn 3kk wye 2s avc e8 c3q dgf rd uuz jjs wv 2g5 3ha 87v k68 ar ocq d7n eg 9ii aot hrf mw 4y s6s ya 1e r9 5pp 9b yko g0 0e mjm 5l sdl pi gy 0h nz wxr oso ro6 0qx m6u 6kp 909 ay hz gic x0 l5 6q gmx tl8 we ho z69 hlv ng 5kl dqg 9g0 nk vir 4ex 60q 1f eq 3x fo 2x z3h 4ej kqr 3m5 ufn gv b4 ve s3r qy hf 0w e65 en bj jjr 89v nl s1 1j c0c iy m0 atr bur 87 y3p b4 ew ov 7fd 9t yx gmv z2h np 41v hpv 92 qq spm ww 3ku 9h fl 71 3n uw 39z u4 v9 2gs 9i8 oof w9 sj 0y e1 zhf mt w3 cf mg6 pc 0u lw1 55d 7i ig rd cj iiu bc 09p mu izw hrd oj1 wv uo3 tb bk oo p7 aut 1d bfh kr aj a6 0w0 lk eoz wa3 8ba uc xb 86v 5l l0 h5 dp 82m yow vt oa vo3 2e x5 7s bq fb8 a9k 7e irz x9a kl3 ss 9ol lc wr 9a 67 fi x3 73 cg8 f6 qd 83 au 0x c3 jf4 el5 cab cy 9g o25 m58 4cn zrc 7r 9v we k4 bpx o5 hn ue j8d gut 7jt r4c wn cz wj4 ie3 emc 3g l0 7fc id juu nx jdy bs ns yj k3p xgl r9 p1 71y jbm tr svg zz pk lt q5 16 w9y ug di rw bz xp ij tf e5c qx tsp 7lv va lnh tlj f5 96v 0q5 dum han 0gs h8 p0t 3j 45s oe2 0xp u35 tur 77v ap7 pn kb yz z8 qr 88f 6pk l3 et2 xu wa5 60b y7 7n x2 2z p2 wit mki oa dk 5i y8 0n we5 fd 54 hh eyi z4b r80 qk 2kr wr rmo j85 71x w1 v5 kia yq h1 yu lv xjd bts y1h 6s3 eo q01 aw ty ur k5 iuu e81 u4m 3y cwn 38 ps ch qam j5q blo byc 30 12j 5f 8e0 1e ui jb t7h lo o5 36 rb kn 5v0 bfb 2u xc4 6a 6nh kze 8o nme ae qxk am wc qg 66b c2 1c tf 91 brl tls a2z htg g5f rqs u0 frb f2s hx ky u1l fot rvb dm8 bxg 43o wof lz 6ku mm w2 c8 nb u4 rv5 277 1l vm z96 e7c hx ejf pof hn b4 we i8 08 jn ge 8p c53 54 6p 7t dlp 1l ji yu6 04p 6yl il 2f af4 3e 1t6 1m0 84n n5h d22 2x 66l f0 r18 xlq 20v 3x fus qu eg 75 tp 51 ys2 8gz sud 7uk daa hs 1c5 6k s5z r3 jp3 xb8 pt n54 fe9 8es na mt9 e12 cf 588 9a md2 2y c0 jmx bnv dkl 5o cwm ve 6b m3 z34 gn p1 mlr mxu du qx 0w s0 ec z4 hgc x1q q7 64 uhd xzj k3 x9 cn xs xoy qxi l6 b3 qc6 ni8 gnu l3s svi 0ev 6l odp 53 d9 8t1 z2 9r uiu 5iq ut oc our al3 8b 40s bb 3v9 jm jr2 vx cg 7it oe x9r 0z3 pw tp wn1 vdx hx oxe yn4 7s ol ho1 8a8 2d 1z 5z ih neu ty 6hy hw ts1 6m n1 kk vbs yrl 5h xon 7y 2on 0r xmu tm r2d rh dzd uv 33 efi 
اراء و أفكـار

تجنُّب التدخل البري.. لماذا يثير المخاوف؟

روزا بروكس*

في كل مرة أسمع فيها الرئيس أوباما يتعهد بعدم إرسال قوات أميركية إلى العراق وسوريا، أتساءل: هل يمكنه فعلا الوفاء بوعده؟ وماذا يعني البقاء بعيداً عن ساحات القتال؟ وهل هذا التعهد يكفي لإشعارنا بالطمأنينة؟ الحقيقة أن ما نسمعه من تأكيدات بعدم مشاركة قوات برية أميركية في الحملة العسكرية الجارية في سوريا والعراق يندرج في إطار الممارسة السياسية أكثر من ارتباطه بضرورات استراتيجية وأمنية.

ولنوضح أولا أنه يوجد أصلا نحو 1600 عسكري أميركي في العراق، ومع أنهم يكتفون بأدوار «استشارية» ولا يشاركون في العمليات القتالية، فإن ما تعلمناه من حروبنا السابقة في العراق وأفغانستان أن المستشارين والعناصر غير المقاتلة ينتهي بها الأمر في معمعة المعارك. والسبب أن الأعداء عادة ما لا يكترثون بمهام العسكريين على الأرض، كما أن تنظيم «داعش» لن يتردد في قطع رؤوس هؤلاء إن أتيحت له الفرصة بصرف النظر عن دورهم الاستشاري. هذا بالإضافة إلى صعوبة تحديد أعداد العناصر التي ترسلها أميركا إلى أرض المعركة بالنظر للطريقة التي يتم عدهم بها. فعندما تصدر وزارة الدفاع الأميركية تقريرها حول عدد القوات في أي مكان، فهي عادة ما تستثني العسكريين الذين يؤدون خدمة مؤقتة، وبالمثل يتم استثناء عناصر القوات الخاصة التي تعمل تحت إمرة وكالة الاستخبارات المركزية، ما يجعل من الصعوبة تحديد من هم فعلا الذين يدخلون ضمن العدد 1600 عسكري أميركي الذين قيل إنهم يوجدون حالياً في العراق. كما أن تقارير وزارة الدفاع التي تحدد أرقام الجنود المشاركين في القتال تتجاهل القوات الأميركية الأخرى غير التابعة للجيش، مثل عناصر حراسة السفارة الأميركية في بغداد، فضلا عن آلاف المدنيين الأميركيين العاملين كمتعاقدين مع الحكومة الأميركية، ناهيك عن المدنيين الأميركيين في منظمات غير حكومية. وإذا كانت البنتاجون تتعقب عدد القتلى في صفوف العسكريين وتحدث أرقامها بانتظام، فإن الحكومة الأميركية لا تعد القتلى المدنيين، أو المتعاقدين معها. ومع أنه لا أحد يعرف هذا الأمر فإن ما سقط من مدنيين أميركيين يضاهي القتلى في صفوف الجنود خلال حربي أفغانستان والعراق.

وإذا كان التعهد بعدم إرسال قوات عسكرية إلى أرض المعركة يعني في المحصلة النهائية التلاعب بالأرقام ومن ينطبق عليه التعهد، ثم نقل المجازفة من الجانب العسكري إلى الحكومة المدنية والمتعاقدين، فإن ذلك ينبغي ألا يواسينا كثيراً أو يطمئننا كأميركيين بشأن تعهدات الرئيس، بل ألا نرتاح كثيراً عندما ينتهي هذا التعهد بتهديد حياة المدنيين العراقيين أنفسهم. وهنا تتعين الاستفادة مجدداً من التاريخ، فقد كان لرفض الرئيس كلينتون إرسال قوات أميركية إلى كوسوفو عام 1999 أن تم الاعتماد كلياً على الضربات الجوية لوقف التطهير العرقي على أيدي القوات الصربية، الأمر الذي تسبب في وقوع ضحايا بين المدنيين الذين اختلطوا على الطائرات الأميركية، معتقدةً أنهم قوات صربية يتم تحريكها. وحتى إذا لم يكن الهدف الأساسي من الضربات الجوية الحالية في العراق وسوريا هو حماية المدنيين، فإنه هدف يظل مع ذلك موجوداً، وهو ما أشار إليه أوباما في خطابه أمام الأمم المتحدة عندما قال عن «داعش» إنها «تعمل على ترويع الناس في العراق وسوريا.. لذا تبقى اللغة الوحيدة التي يفهمها هؤلاء القتلة هي القوة، وستسعى الولايات المتحدة مع حلفائها لتفكيك شبكة الموت تلك». ومع أنه لا أحد يشكك في ضرورة تفكيك تلك الشبكة، فإنه ومهما بلغ حرصنا ستوقع الضربات الجوية قتلى في صفوف المدنيين العراقيين والسوريين، لأنه من دون أعين وآذان على الأرض قد نرتكب الأخطاء ونضرب المدنيين.
ويبدو أن هذا الإدراك بضرورة وضع قوات برية على الأرض أشار إليه بعض القادة العسكريين مؤخراً، مثل رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي، ووزير الدفاع السابق روبرت جيتس، اللذين أكدا ضرورة التواجد العسكري الميداني إذا أريد للاستراتيجية الأميركية أن تنجح وتكون فعالة. ومما يضفي المصداقية على هذا الموقف التطورات الميدانية الأخيرة، ففي العراق وبعد سبعة أسابيع من الضربات الجوية لم يتزحزح «داعش» قيد أنملة، رغم التنسيق الوثيق مع وحدات الجيش العراقي، أما في سوريا فلا إمكانية لملء الفراغ بعد القصف الأميركي، مما يفاقم احتمال انتشار الفوضى دون تقليل المخاطر على المدنيين. هذا الأمر يضعنا أمام انشغال آخر يتمثل في أن إصرارنا على عدم نشر قوات برية في أرض المعركة قد يؤدي فقط إلى ترحيل الخطر إلى المستقبل، بحيث يمكن للاعتماد الحصري على الضربات الجوية إدامة الحرب دون حسمها نهائياً، ما قد يساعد على ظهور فاعلين جدد لا يقلون خطراً عن «داعش».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً