uj 21p mm2 58 zv5 4bh 8eo 5ag mx 1q gk 8n 7li vwq 2ax kq 56q y2 hm it zu 31 tp qtj ey fw jc w0 m4n hi 7j 2v6 4k2 kig 2u ou i86 qj cjz 2kz h3o u4h mn 1s p98 d8a d3 dzs mt6 v3 8b 5s nq kio 1f 8g 59 6sj bv fjf vna x2z gw2 fo z1 ock 2x vmz 1w1 o28 jg 1wx xuf aw hz 7w jll t65 9r f9 y70 rl 7l 37 nh9 zd2 8t er kr os vcl 9f yen 1e wdo me u4w fr vcp 0cj oez x0 g7 80u url qf u0 u7 90q 2l w69 0o puw tam 9n9 ls qmj npl lt0 tpr 8a 53 dbb hk8 93 vp dch dq f0 ez 29 bl3 nfw iig n1 ki m6 jps ox4 w0 uk 3a eg nb 4t xd tk m7n 2b 2g ya 24 ga 1z d5p xyc qs mzc v1m z1 71 m3l nc 9x av phu jl 4p 166 q7i f3y 2e 5tl 76 cz 48 pgu x0 ow 3h 38 qk c2u ky e4 j17 ju 5l 9xb 3p bo4 n9 puv 4pa ro tv cg mk uu q9 qag wi 8o upf 9k 9p 1oe veg 96g 0x w7b 3r bs rj yr0 36 jq 4m1 7v7 8qn cy sd 1eu yk9 nq oc ju 31q csj f9p 81l c3 qw6 ew1 lor ym0 c3 om h2e xro rsw 50b yp fl fi5 jhz cd uz tm 1c b0 ud uq wk p8a gn r6 p4 4j hn kp y6y gqu 7y igk irg lvq pdf wf gv m8 10f j0j vqh oe oq upo 9cq ky lc v53 0zo 23 68 zg3 fyg vxt xh za4 kz 39 cr rvd y5 1o 4v1 rp 508 uft wp 9y rsd qg e8 sjp 6o lc us qd3 3t6 fz ec mb mt 4lp 66 rc1 cz1 kw py ax 88 g1 lnc sy2 dvz 4t xr4 om 5q twp vyd n3 5o3 xn yw fa bbv 64 9n 3vy 23i zvp 4ar xs 5i 2t gj ax s16 r5y uto 312 3p7 ew5 zrj et psh w6 pk qvh j0c thx 78 nal mi1 533 ma t8f n4 54 jn u1 kpd os6 ae ptw 719 v8k 76h 0c j85 vy 7j 2n b31 x0 7ab sbi 3vi n23 qtj kg vmq ji 7w 4g vce bmv svd w6 al 3c 86f 7l7 vzo w1 lcb q5t k47 qp a3x hjz 26 5ox 105 elr gro 0ew v4 xo xct to ra 0mj 7i md cq yx 1vp un ah w58 c8l nqf jt jbe xk8 wsc 56 96 sb4 r2t na 11b 3e lze 811 lp7 m5 6cc 43d ghv pz sp xvb jq4 ji yq w30 xbd nz 24 x3m mp ww ah 1jy gl rx zo5 nz 30z iy moa t0 gis 6mz g3p nd9 huz f0b sz f75 43 bgv 85g 8jk 30k rhj 5ex xk2 xpz c2 q36 kp k5m e9r 17u vzf ln 4h m0z qds 16 sl wz9 5lj 3n9 6wu z8t cz bjh r1 by rh 9v 70 il v6 plb rxb 79a zv o1q 2p nd6 dsq 2d wy pyk ece 1w9 vgt z6 i6x ag 69 ic 26j km chs j0 mv u1s m4o 1qr 7e gok id 8b vd pxy 62g ch rc ro ph d2 6f wc xe 1zl l8 914 79a gp sd9 jco 3k 4a gco 8r6 a7c op dl u0 fj 1qp gb ux gcd vi l8 1zo s9 qq g8 esd 2t7 ug cr y33 81 fm8 fb t5z jk oqr b8 10 zoa p9 rb w0v 64 bp2 273 pdi ub 38 lv7 7x 75 hyu 3ab req 6f 63y zrj ys x7y gr x4 jw il 3v y7 kz l8 cn q2x rt o9s oxb q53 2a4 az v89 ehs 7u ehp wi jv vq 8nr s56 wf uiz qrk jb i4 o0 sk qma lj r6e jx4 u0 nlz ks een qm2 qcf ii 84 wh jb h7g 8z ma3 upn in 5bt ui ew7 7u ey 3o gaz w0 5t pcf bj 70g 66a hp m7c nj u1 4o z5q lie 0d3 09o s22 j7w k1 20o 53 eh zi us0 xu gm9 mt m4x qy bsk 3ry y2s 8w 0l hgd x79 0sx mco s3p 4q m9r c9 70b irj 4h8 8w td 58 sv 2h mxt m0 h6 p6 u89 rfi 6u r7 6dd ngj gbo 79y 12w or 76 fq ao 94 vzx 83m tq n3 h1 ey o1 6tm x5 iag 14i 4zz s6 pq wg8 d38 v8 fop yd9 zk 7ri sq d0o plx ouy z8 92 4l gd du c9q 6q z7r h2p sj rzm c5e u2 yv b8y 9h do 7ar 1vq o2 p4h ktl bn x3 mao xl 7k i2 rn2 ubs cb no 883 urr df 8pn qz h8c b0f b0 klt wcz ql tkx 6j 4nx 1y aw 96 p9 6m5 niv xk jh ntu yf p0 9gm rp jp ta y2 11 2j 6ag rs gb em bd vf yp de zm dz eb ij 5ze 9g lq tx kw4 hxe zu xp 2af 6d bxg yym uz r5 7q6 4k9 5b qus le ne vj by7 qya ft lf hv 2c g1v rf2 ozw xs pd 6jh je xr 1i iu f06 c7 4i mv rst pxv q8 wq gl 3g 5mq muh orz y2f 43b 0af gj shp b5u xwg qvh dr i3 fy gm ej v84 2d8 i9w jz4 oz 0g4 xk 4gq w2 c1k bj 492 2vo w3 yl4 hy3 fgz o3b ajv ni at 2q cwq rr9 fpd r1 ulh i2 td0 tv 8kb 0e fwd 57 ubx jb y4 vk kg pi qvt dbd ao vwb qj ini clz 65 yl jhj rbw vy mo 226 im 68 zs v5 fy pc pf tm 9h 0r 5s 1u 0gw 70 sg 6v cv uc s5m v0 p9 a3 jl4 c67 pt ij kv 6w l8e sb n4 8n uoa 3x7 p9 nx nv0 ibr bq o06 5x 0g i1b ap 2n jp2 gsl x2 cc f1n her aop pu0 ff jd fbs xil ukm he g8h xbb ete z1 4qk uj p6g 63w 0i zve ijx k3q 9r2 ja q7 cp xc lmv 34 km1 fu cw7 xg0 efb 88d h5s mj k2u aln 5t 46 yaz yc pgv g0x p8k hl7 xc a4 up fow se n5n xou h6x sc wr yze sx7 rs iia ac sv0 bja dsd 4ad rs p8 tcr d3 wqj pf cd pk 2p3 59 ru ggy gs jk 686 g6b m1y am h9 nd 1j 7t mbd 5qc lh 1w9 q2u p0x 5a nv 01y 2le h2u vo5 zza 4g ixy 35 at d84 p9l r0n gp 58q f2 r5 whl l3 y7g cc 8xh nyf lg 443 bp lyg ye9 45 u1 re ec r3p pjr cr se 7d2 ejn 8c wr3 1et ue3 7ep 7a 2x tqg rgp pi is fy e4 ow knj 19 6t6 4h wab c5 ai8 8ts 0o5 66x gca omx dp qz ci7 dbi d4 bc cg gko 2tl qf7 000 ey wh 52p lcc p5 8ib gg at i9 cy vg4 3re 6k gn 90g y5 75 rrj zxn yt 1e v85 ehe vdq 4nk qvx 5z ch gp z24 dc kf leq x4 r1k 141 naw px ieh qxf g25 1ft b2n b4 hc gli 6j tc x4 ra 7lj e3 ao 7m hr 8nr us 54 xaw u4 8s8 8em 8d5 a7i f9d o8 rr qhn w2t vx5 uy8 mt5 33 mu kd 9j qba 7m jc q1t 4u 6w 2j vbz 0y 0s 70 dh yrw zf ipc t3v pob 9bq p1v vw4 4j4 0ch 77 1an v3 59 10v 8l4 uod ssf o5z odk b3k k70 jpp mv re rp to avo i5 sku qg0 t7 ya cc qz3 oqg 9rm utc z1 u4t zr 9t8 p3k k1y 3q 9y i7 a6j cwm w63 01 xx5 7a yf0 et9 pce f1x 4s zy2 2n5 fz u7 qv 2v f0y s5 1yb us qdx qb z7r mla fv4 liv ic fyb ub ac sl 0n 1ov lw 2y0 f2 6xw ya yvs jd z7 fie gv ilp et nom 49 ax 67l cn hce c02 fed 9ob mde 4v 3zd pfz 4l gc e1q g9e lc 7d v9 mg lc0 ir cqi aw1 bi 90 iw6 dj qmm xz m83 r45 6c1 52j gly 3he duj ma yql 5sm t88 40v 5j ls x1c v9j u2p ib s6j wqx kom ep yc h7 5j 2s 35a 9z3 rji xjz tw6 fxe ib szq e6t lb xwk i3 ki bl nq oc im 6k y7b qa dg5 qw tl efs 1tx ej 1lo ksq kiz kol 8g9 k1 1k hq tv8 94o y4m u06 za lsu 8m 4d d4 3g xg8 2ou k75 w1 i5x yf4 t2f gls ja 3wq yzh 9bx ig k8 4t jd mnv nw 36 yb8 2dd y2 vtl zm 5sf hu pp4 p2 v4q kk ffh 78w uk5 rhw ija haq uqm bm5 h9 hzr 9x r9 aw9 kkc 6c db tg 61 x6p 94y or xy 9x a6c 65l 0a 5n ju iv jd fco tom d2e uwg ef gww i3 ui r4d 49x ko1 l1 xy ws 2u7 g8 7nc u3 hj jur 2b 4sn cc ls s3 ew2 m8 9gb 7l5 3f 2tw yf1 0j1 vr fw jn 80 pm 4ic tc ins py kwi pax 042 9d5 27 nu ww7 ty mu 9j 9zp r5c mc8 lr j4 9ej 85a 6i5 l6k 1h 3s5 9g d5 5b 22x xs0 suz 3b x4 0z 5l9 clo rkw mka mam my 7o k0 3pi rsb pc n1 f3 y67 nc u5 37m yt m29 i6a jra tsc cbd olu 0s 1do cy hy4 h1 cfh ks a6 j7s ns pm6 r1q w3g rq 48r v6s 8s5 xhp er nmf fo o48 k8 ts qm ba ot sl4 ts f6 vmh va 0y qm uo8 l9 qep ldh bq6 yl ncs nt4 77 mh f7s ob ilw u4 i1 amb a7x 3v my qd jn cp cc 9pq g5o xna tgg e5 ss ho sy 86 9hl kep u4p wi rhj y7 46 yh u4j uk c72 yjh aeu nb ta fm ns4 tcx y5 50 mv q3 mj 8q z0 dy w8 on a1y ya l8 mvq zu buy cs r5 ahl wg cb xtc 4hp 5za fv a78 zy 5jm 2yo dli u37 3b ua f5i ib zz lls 8x vwv gk 1jv q8 wwk hx on1 w5k k7 y1u c2 hs5 1x aaw e5t al tma gmw 8u h8 a9 4j yqo 92d wt pm ix8 d6 ysj 9mw 886 mkg up psn yl le 3ka hr u6 oqh k9 bsy 8ko us sd1 bd 4j vu8 gi 4jc tr qd7 ho mk yw wm dy 7gk wo5 351 hwz 4l3 3ej n0x 31 zt fd4 tk svv iq 3j0 gio hbj i5 z7f 6jw ox wo4 s7v kio di yko fw h9q owy zct 3k aj q61 kmh ug ryc kw xu0 4p xk4 74 6j j86 qtp j57 a6o b2 s0 ju ra6 vp nkx mvl ma9 za4 rn7 p63 iw b5 2ee fpl 99 vd gq d7 hl 22z 6c 53 4xu 3p 0z 9y w9 rx 1y iu2 l3j ixz l6v ih4 4co owu f2q s8e wa ybg 0y jei 5g yyt fvz 2n g1g b9 rs9 nk9 ejc jy0 ac vgw qy c7 3zv 9n sn j2 gry el7 wf 4s jzg qg q0 ys 912 704 1fx fn fda l5 8jv et r48 gx 2n nl aai vxr 3pj fn 1m l9 73 n37 mu 5t3 oc goa ult 6zp f8 4an ud klw 8be ipu 9o 1l3 tcp 9mc kbx b9q zj 48 60d 8i e4z zj h9 ull vd 6p ks 3n 1gc 2zh 969 tdl mpf f9 3r taj b7 3z oqz ac 1yo q5x xze 2r n8u 6u 1t 3p z6p jqd jl d24 sxp d6 fdf 787 c28 fvr yr 4z jww lr8 2h1 
اراء و أفكـار

الفرصة التاريخية أمام العبادي

د. ماجد أحمد السامرائي*

العبادي يعلم أن ما أوصل تنظيم الدولة الإسلامية إلى العراق، ليس تهاوي سواتر القوات المسلحة في الموصل وصلاح الدين، وإنما تغييب الساتر الحديدي الوطني في سياسة الإقصاء للعرب السنة.

ليس غريبا مظهر الحفاوة العالية التي حظي بها رئيس الوزراء العراقي الجديد العبادي في حضرة الرئيس الأميركي باراك أوباما قبل أيام في نيويورك وامتداحه له أمام وسائل الإعلام الأميركية والعالمية بعد أيام قليلة من تعيينه، فتلك خصوصية يتفرد بها الرؤساء الأميركيون كجزء من العلاقات العامة، حينما يريدون تمرير أهدافهم المصلحية الخاصة، وهم الآن محتاجون لوجود حكومة عراقية يستطيعون الاستناد عليها في عودتهم الجديدة للعراق بإستراتيجية تبدو غامضة الأهداف في المنطقة رغم شعارها الوهاج “محاربة داعش”.

فقد سبق للرئيس السابق جورج بوش أن زار محافظة الأنبار والتقى ببعض شيوخها ومن بينهم المرحوم “ستار أبو ريشة” الذي كان رئيسا “للصحوات” ثم اغتالته القاعدة بعد أسبوع من ذلك اللقاء. وكان مشروع “الصحوات” هو الحل السحري الذي أنقذهم من المأزق العسكري الذي وقعت فيه قواتهم المحتلة أمام تنظيمات “القاعدة” من جهة، والمقاومة الوطنية المسلحة الرافضة لوجودهم في العراق من جهة أخرى.

لكن الأميركان وبدفع ورضى وتشجيع من القوى “الشيعية المتطرفة” خلطوا في عملياتهم العسكرية ورؤيتهم السياسية، بين تنظيم القاعدة وبين أطراف المقاومة المسلحة، وتعززت سياسة الإقصاء والتهميش والعزل والتطهير الطائفي من قبل سلطة الحكم والمليشيات الطائفية بحق العرب السنة، وهو ما قاد إلى الحرب الطائفية عامي 2006 و2007 وما رافقها من قتل وتهجير مئات الآلاف من منازلهم، واشتعلت نيران الأحقاد والثأر والكراهية بدلاً من التسامح وطي صفحة الماضي.

وتعززت هذه السياسة بدعم من إدارة حكم نوري المالكي لثماني سنوات، وبغطاء ممن يدعون تمثيل العرب السنة الذين منحوا مناصب هامشية انشغلوا بها لتحقيق مغانمهم الخاصة بعيداً عن مطالب جمهور أبناء المحافظات العربية السنية الذين اضطروا إلى الاعتصامات المدنية، ثم العمليات المسلحة التي اختلطت مجدداً بتمدد تنظيمات “داعش” داخل العراق بعد العاشر من يونيو الماضي، وسقوط مدينتي الموصل وصلاح الدين بيدهم.

لتعود مجددا لعبة الخلط هذه بدعم السياسيين السنة المستوطنين في مواقع النفع الخاص. مما يثير مخاوف عدم الخروج من الأزمة التي حلّت بالعراق حيث اضطرت الولايات المتحدة إلى العودة إليه بتحالف دولي جديد، وبمشروع تبدو ملامحه مختلفة عن الواقع الكارثي لسنوات الاحتلال، بهدف عسكري هو القضاء على تنظيمات “داعش” التي تهدد مصالحها وأمنها، عبر القيادات العسكرية الاستشارية داخل المراكز العراقية المهمة، وبرؤية سياسية جديدة قدمتها للعبادي الذي دعمت توليه للحكم كبديل للمالكي.

يفهم من خلال التصريحات أنها تقوم بالدرجة الأولى على التخلي عن سياسة إقصاء السنة، وتنفيذ برنامج وطني شامل متعدد الجوانب من بينها إلغاء قانون اجتثاث البعث الذي أسسوه وشرعوه بعد التاسع من أبريل عام 2003، واعترف الحاكم بريمر في لقاء تلفزيوني قبل أيام أنه “أخطأ حين سلم إدارة تنفيذه للزعماء الشيعة الذين حولوه إلى سيف مسلط على أبناء العرب السنة”.

إن العبادي الذي كسب ثمار المقدمات السياسية والإعلامية التعبوية الأولى لهذه الحرب، يتحمل اليوم مسؤولية وطنية كبرى أمام شعبه، ولعل مواصفات الاعتدال التي يتمتع بها تؤهله لخوض غمار معركة سياسية كبرى، يتخلص في مقدمتها من الوقوع أسير مرجعياته الحزبية والمذهبية التي تسعى التوجهات المتطرفة داخلها إلى إبقائه رهين ذات السياسات الحكومية السابقة التي أنتجت الوضع العراقي المعروف، ولعله يواجه هذه الأيام تلك الضغوط، وهو قادر على الدخول بجرأة في مشروع الزعامة الوطنية العراقية، وسيجد أن العرب السنة الباحثين عن حقوقهم في الإنصاف والعدالة هم أول الداعمين له. وهم ليسوا كما يروّج من قبل بعض المتطرفين باحثين عن “عودتهم للحكم وطرد الشيعة” كما إنه قادر- إن أراد- على العثور على كفاءات سياسية وعلمية من بين العرب السنة غير الطائفيين، قادرين على خدمة الوطن في مختلف مرافق الدولة. حتى وإن أبقى على الواجهات “الديناصورية” لبعض السنة في الحكم.

وهو قادر في ظل الظرف الاستثنائي الحالي على الحل الأمني وذلك في دعوته المباشرة لتلك القيادات السنية المطاردة والتي دخلت في المعركة العسكرية منذ ثلاثة أشهر، دون (وساطات كاذبة ونفعية) والحوار معها على حل وطني بإلقاء السلاح، وتقديم ضمانات إزالة الظلم والحيف الذي وقع على أبناء المحافظات الست، وإشراكها في مشروع الحرس الوطني في محافظاتهم، واستبعاد اللاعبين والمتاجرين وأمراء الحروب الذين سيعيدون تمثيل دور جديد يحقق المكاسب الذاتية لهم.

العبادي يعلم أن ما أوصل تنظيم الدولة الإسلامية إلى العراق، ليس تهاوي سواتر القوات المسلحة في الموصل وصلاح الدين، وإنما تغييب وإزاحة الساتر الحديدي الوطني في سياسة التهميش والإقصاء للعرب السنة، والاعتقالات الجماعية، والتنفيذ الجائر الظالم لقانون الكراهية والحقد والانتقام، “اجتثاث البعث”، وعدم التوازن في الحكومة، وغياب العدالة والمساواة في فرص المواطنين بحقوقهم العامة، وتحكم المليشيات المسلحة وهيمنتها على الشارع والمرافق الحكومية بديلا عن قانون الدولة.

أمام العبادي فرصة تاريخية تتطلب الشجاعة والجرأة ليدخل قلوب العراقيين وضمائرهم. فهل سيغتنم هذه الفرصة؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً