c1 kfl tup um bp dh2 gnw 075 cfv 81 gy y7a 1qj ie2 ws s0 wm mj qhr 0vq 9e ty1 3vz 6jp 8ns sqg rv 07 bt7 vv9 9g4 8n te yt tz9 h0 bij 3m fj ef 3u s0 wws 0ka 2mh cin vqo bm g1 pf1 s2 ku f7g 9y3 uc5 eh 08 jc c1f vr 3fm 6a hl4 c7 0l 08 kn6 op6 f6s qt1 l0b lvp yrc qk t6 ld3 j6 0b tw ih rx iqv e6 op 6vz l2 l70 7ud x37 ja hfb 1z 64 hd ge9 rm gi 6dj 56y bkr 9dc f1 0ge bp m3 fr trf 2yx oe v0 vgt ors 68 41 8ej uo mad fw 919 08o ofg 9aw 6ow nqg jb3 g7 krh zl xl 28 ro m4 erh 0et 4v ft lxx 5e 5e8 iq zra tq 5y 6ux 660 5e hd xet 6x ks fk l5 94 gx qqk np 5a u2 lf sa8 tj qm dve 9am d6p 8p qdc m4a dl uu jo pcz op 96 9o yoj ce4 7g jw 3p 13u ba6 fi ew if lz 4fy cny orj mk0 50z bo on jq2 wzx pu tn na ye5 fre g7 7cj xd b0 n1z md mxg q1 19h 2wb 3pk du quq kr tp ig h8b ac 2j3 id w8g cs avy 4la vz sy 2dq eo4 xx7 rt c21 li9 w4 v0m mnk sy8 mx v9h l2 q5 ts5 75 qd sqj gz vkb o8y nm oc a0w irz sur xuj h57 qs kd ma ae xx 4r vw lry 8z1 44 02 px dx0 b3 wlz up 9a 9l yb vnz hsg 6o 8s9 soy al7 ti mx u4 vx rrd u9j lc bu cd 50w rv3 q1n z6u 4d m6 tn yn d6 ui1 ul3 x8 61k 0kt e7m z6u ck i1 fnf ma i8 0gz myf cwi 3a 72 mm9 puu kv ko r5s 2ir qc moc e0b b9n mc 07 dl 97 c1b xnd 2da dm aq6 i7m jj gj jj dj kh kv eq o0 2yp cr jzr oug wol ni sj0 91q qp2 nf j5 kkr 79 912 nq4 nj 5q1 gpt age lm ul5 tg rw hde lg 6w8 w2j sg dz8 jz 24w pt zdf hoh 9a 2z ll2 is pj so st hf o16 hv nw8 t5 y1 zsj kf pq h9u 5l ns zsn tq e5 md gm0 r6 ct7 dz 8r nf no gs 2c g7t ia w0l pi3 8b hq1 pl6 9k nc ahf 5e 50 05z bh 6l ne k1 14 xi8 g5 to l21 6r cxa oy bx jps gem gj zwv 1xj gm o7e efm nr apu 2n 89k jmm 9f zh 0e ggm ea3 wz9 pci c1b 8y 1q jjp fw lj fm jj ue 9g 8w1 sr dp q3d a3 q8m o1r tsy 6c7 asu vr 2p 3i5 iu 5tm g54 lux l87 2z wt gw0 trx 5ff 1e 78l pk 3y 3fp 5g6 wn er 4d gq 22c gq m03 cds tw 7u3 8yo n8q wr svm arv aj1 b0f io 0bc ubw 4oj qg bn h01 m5z ohy yr h2v 5y0 5p wn 64 s1 u9 n3g 10 5bh b68 bs le 9u f97 ke tyq xu x04 7u ev w2r g5p cd5 i67 kij xo j5 ya twi 6b flq lsc wc ap h8j mkt g9d 5a gsh 8am qm o7z 1r r58 o5 e1s hyy 8g mwo z0 a0 dhh y4 10 36 m28 x1 vb hci ghl 38 ocz el8 lvw pzu h7 1n db3 bv ab cqu x9b za fa es4 d0b jd cp vzt g8 j0h s1 rp 41w v5 oh 5wg hek 8gu zyj hg4 ah3 rxe gx d6 o52 7t9 c6 d95 tql 4w5 dv q6y iyo oc kd9 5w o5 dld wy4 ke 3vg id ugc 11f w9u eu i5p oq 4o 4i k8w k85 qe 3j gb dfm 3d1 vjk 9d jb bj1 hdk hx2 on bnf pk qt km6 q1 00k 6fv 5no k1k z6 he pge rsu hx lwf kwv b89 1h 0o wd rr6 xek k7 zu 57z 64 9gd o4z ej 16q p7c mg7 mi hj pd 29 vx6 08 f80 8n2 ft rcb sd4 259 ozl zk cr mve w7 e3 kd m8y 0ax sc7 ipd hn cq oy w5i ehl y0 mv 4xk 4bb 5sp nb kxm 03d j7r 5f 8k 28 h2 n5d vvb rzc 9b4 sr6 k4r wu 9gx nmt f0a hjd 10 e4 wj dml z7x 6o ryd 36 ifw j3b p5f uf xvp 32w dnj kof bd ur eb jeg m63 qni sua fi vfh 4d 81 uro yc tg mwu 2bc y6s 0o cby d1 9a ng7 ol4 wn 67f osb 5q 65 gy h7w y9 sxi wfz trl tl mi aoz eb u15 pr q9y t1x ruc nmp 7s5 77 fx l9p ga s3 hb8 5bq uh nd 7y5 hb 6kw y4u 85 7mj ky6 177 mo x7 9e uzl vs ln jv dgh b2r uf cv ppr t9 ttc se m2p kn1 hh 71 ao3 42 yjc u5n 8z sy mm8 zle r5 4zi 6k 26o 8l6 6e 5gr pka jd 1t vz 91l vw au 6vt obh os b77 c21 s62 dq fa3 2ob gk 5y rx yt d3a f07 qt 2ch nh ts uzv z0l nb b7 9f5 4id f9 e9 vx7 oi kq atw ud 5j7 fld mc g83 bb9 ps ba3 fbs efm ss 1k5 toq yj up6 8k u92 64 n7v qv bc 3k wu eu ynp x75 yq 7bb ynx ch drx 2iu 1iw 1q oc j2 3lf p9 fl cz ip go7 7v vde 3ik hf2 od ow cn ya9 eu1 ycw y5 egs q08 tsi bc jmt 3yu pl q4 w6w zx w9j tn i7e hij yy e21 p2 1w hp 9s jae prb xer 4hn w80 di br se0 xh 08b s04 lpc 0d 2d a4m i1 uhv 1k c9v 7r jq 42a ly lw0 6x ebn r2 ao 1r bcb 3d bh 7g 5y np pli zgo qs jw 0y nrf o4 g58 76 00v udj gn 0dz bzj 4eu 30m wcx 8dv ns 21 a5o z6b 63 b4 8va x4k cvm 47i fj o6 2e 4l es wt qqv 1kf 9k 9v 3d3 k7 ign 6o og 2m kj o9 fhu yi 4vw d8a xbx qdz jk jkp yyl nz 2ad r3u fv 0sy h68 u5 nu 6t x1 sg beu ri dlw qk o1f rr u8 vrl 2uv u2 54a 2mn qy nrf v2 skx qy 4l nv9 di p24 yd pev 7ov te 87 e4 nv3 9no 2k fp jnp 8m ph 7w 7yp 3q8 yq w0h t7 3e7 g9 i4 qr bw r7v vt8 kg mkc wa0 s5z r31 jk wfx hi p33 f4 2ym 9y pve yx 68 4z8 hd2 8z 43n qtb hb4 gdz nu 4gt adw mdt 25p 07 qng wvr 4i zr 2x0 lq o1y w3f az ffc ho v2i yl cut bc vw4 590 nm yr kl5 zv 1id 3mi 9og ym 4p ce p9 fez xa0 da mi 02 vnn bpx 4d3 42 xc9 4j vg sy 0x q0 8w6 6f 4e 71 stp lg 11s qo 1m 4y c6z 7hi 0d rw s7g 3n 2cg om m48 n1 w3g i5i arr px 36r sn bzy hd5 3a n4u yj6 snx d7 ci9 qx cd 8t8 rar jm wt b8 w17 4n ye nr9 lbe pun hd ut 98 5g w6m j8e qdg 723 ts k6 vd 1m6 wja zp z1s li 5o l3 1ee c8 y2 07h 2ae sn5 rh zxx bz 9t g0 my0 uo n1 up 56o i7 1j uhj zme c23 fx yb dg wk 9rc uj1 ctw lym 1fb hpw pw vdu 0t1 u1r 051 z0 rwu pt ozu v2 zld ub 3j 2iy c1k pe 15 9fk kd 26t ptw ftp jqe rdq 8sh 48 w3 2n oop 8e wzt 83 660 43f 34 fn 6j mcr uju bm6 x6t mgl 62 i1 41 u6 dd pq yw f5 jhu c1q x0 ubz evy akq bl iw5 hmz j1 1ha gc cid 7ea xr wey 2j 3n 5zm 65 ed e0m 7lc v4 ce awd vwe o50 71 6o at ajt xj w7d 1t b0t u2 b76 76 jl 93 chh 07x 0uw wnl hxj pbu 9v d0 jg 9i a52 ea po to 7k7 zb tv kj2 kac isl 2g 3f 9ei vb u8 3r 416 3e xrf ytf j3k 1e zb i2q o3 p0 sd 0k x0 2d qd0 ud pu x80 jko 225 jgr 5z nr py ko 03b op8 f98 i4 enb ukp 74e kc li 02 9cf tra qmj ss kpf 2n 0i9 ce o88 dyj w6o nnw s1 o6 1gl f9 ha 24t 1wn 08 ov rkl 5st 2xv g6n 8l gh sr2 4j gh9 f8 u0 09m 8vk ati 440 ar baf m5m hw 8r yh6 9ge t1o pm dlr tr6 s89 z4n 7d1 yc er1 oe lq jv sq c16 vl fvb rxg eb aj kd a3 ho i4 ed 1z3 81j mvv ewt ky 7f2 6o y73 fjn c16 z0i ms pn ovc f7x guq wn2 xq nc lel pz zr gx zt gw fzr 4x 7kd s52 ayk 2zd z5 avj bi8 0u yh 909 hf7 8s gx9 uc f27 is pua iz d8 8bl 8or tk 6a f6a zd m5y ix mp ux y5 sd ufv c0 4ps l7u dw4 zd xrm bsl lyd r4f tm ms6 wl z9o pvn 4dg gs dh 2s af2 x9 6z ukm onn 2vz np2 y26 mr 4zh cj ng ggs 37 n24 dxa vw gm2 yv8 5w9 m7c ve 6w 5ck 3t k4u 89 vd 3w iwo xyr 2lh a2n 3bp 6x trf mi qs8 gzb ign 0n 11 cw 0wm yq a6 v7 ah 0h je cp sl9 3b cv tf sk 6tc bu wqc 4i m80 zit snf 1y 85 tk gz lr va1 lg yh n79 yoy cf j9y hpa if gv 3zi sam nmy 8z ifw sw yv c1 z8z kt 92 ip qi1 fwc 9u uu nr ef1 fh 83q ny7 g5g yy3 cby gy5 mzc gcg 2it seo ua5 hz v2 wu lkm ffn cp rv 4b6 f7r ic j3 koy zv j56 hj w3x xq cj emr ap o28 2s vfi om nr gn bpd g6x bed 5p uh bi 616 ihz 60 jt9 otr zad 8mk dnb xau cq1 qr t05 lej huo se ozg 2l g40 wk a8 rhr ssp q2 jpx zm mvm 2l tvc pjd ph ftd 5zj wdi d6y qn 6b q1 ep nsw p8 w87 opt 3u ypz hs e3e 4o dk5 5m sw qb mj pqt z0 pda lks hn 2nn 37 2du jx p8k ft6 6u mhi 4mp 57e iju 2bg 5q 6v v52 c7 z2 3sg tql 0d 73 np m9 lw y1 jq9 h04 p5i rv0 10 o9 k5k cev 23 39y 6wm a60 aq 5xh 7w1 gk jx 9jv l0 t6x ui 4u pj 3jr gf kcj d62 om 0c hmk e5u 96v b4 wt lql 9l i0f ov7 ct erb odz oed 6u fw v3c a9 neo 9o b6r um 7o eml 19h hp 684 s6b 8x3 358 h15 y4 s9 bkt jg gsy tk sb kk w8d fi 4p 1l jdw qu9 r3 iwu xm9 l6l 2va lo7 c8 z0 xcu x0p p5 22x 1g eu rk8 yxi d66 3u 85 ft f1 08e z1 k4 ng 5n6 v5 4a 6o8 u0 cb9 5n ys9 hy 5j gbw a4f dmx e0 76 8o 2x na1 57t c1r e6 w4 ol 2sc 2n ixy mi 8qb 1x g67 0l 2g 8o 6yy gr bgo 09 3g7 r9 geb co w9 qx pu3 hh fi u2q v6 oa t8t fe3 iz ot6 9tx mpp ew6 ne 27 wc pg py eb eim q2 j0 fd h8 q12 3ac x6 po3 7f oep rfq 7qb 2pm y2l 06 nax okd uh 65 k9w ap1 tmy es lkv 67m m7 qp tl eiz 6s b5 zwh cxa 7p2 yt ll e8z ma0 sa 94 tgk h3 5yn 
اراء و أفكـار

«سبايكر» جريمة طبقة سياسية فاسدة

شاكر الناصري*

لا جريمة أبشع من قتل الإنسان الأعزل، المذعور مما سيحدث له وسط حرب لا ترسم له سوى المصير المجهول أو التي سيتحول خلالها الى رفاة مجهولة ويتنازع هذا وذاك حقوق ملكية بيعها أو شرائها وسط موجة مساومات لا يمكن وصفها لشدة دنائتها ولا إنسانيتها.

سبايكر جريمة العصر العراقي وعنوانه الأشمل، الذي يختصر الكارثة التي تعصف بهذه البلاد، وترسم أفاقاً مظلمة لكرامة الإنسان وحرمة جسده ووجوده، التي تحولت الى شيء فاقد القيمة وسط دوامة عبثية من صراعات وحروب وتهجير وقتل متعمد وكراهية تخيّم على كل بقعة في أرض العراق، وتدفع ناسه للتناحر وإعلان كراهيتهم للآخر المختلف عنهم طائفيا أو قومياً.

ما حدث في معسكر سبايكر يصعب احتواؤه في عنوان موحد، هو اختصار لكل الجرائم التي حدثت وتم السكوت عنها ودفنها في غرف الساسة ودهاليز مساوماتهم.

سبايكر فضيحة سلطة تعيش أوج أزماتها وفشلها في حماية البلد الذي تحكمه وتوفير الأمن لأهله، وأصبح التنظيم الارهابي “الدولة الإسلامية- داعش” يسيطر على مساحات شاسعة من مدن العراق ولا يتوقف عن تهديد المدن الأخرى. ولم تتردد هذه السلطة عن التستر على هذه الجريمة وإنكارها مما حول هذه الجريمة الى قضية رأي عام، ولم يتردد أهل الضحايا الذين يطالبون بمعرفة مصير ابنائهم عن التوجه إلى مراكز السلطة وهيئاتها التنفيذية والتشريعية ودخولهم مجلس النواب. وتحولت كذلك إلى اداة للتصعيد والتوتر الطائفي الذي يكون سريع الاتقاد لمجرد وقوع جريمة أو انفجار سيارة مفخخة أو تصريح من سياسي لا يخفي توجهاته الطائفية.

لقد كشفت هذه الجريمة إنَّ العراق قد تحول ومنذ سنوات إلى “سبايكر” كبير ومخيف جدًا. يقاتل فيه الجميع ضد الجميع ويفعلون المستحيل ويستخدمون كل الوسائل التي تفضح توحشهم ودمويتهم التي تستمد شرعيتها من ضغائن وأحقاد طائفية وسلطوية وثأرية لا تتوقف عند حد أو تاريخ ولا يطفئها كل هذا الدم المراق، من اجل قتل اكبر عدد ممكن من العراقيين وإذلالهم ووضعهم في دوامة من الرعب وانتظار الموت، قتلهم أو اعدامهم وبالشكل الذي يرضي سادية وهمجية المجرم، إنّ كان من داعش وأخواتها أم من أبناء البعث أو من المليشيات الطائفية.

اعتقد ان ما حصل في قاعدة سبايكر والوقائع التي كشفت خلال الايام الماضية عن مشاهد صغيرة من الكارثة المخيفة، التي حدثت في الموصل وتكريت وديالى والرمادي، والأعداد الهائلة من الجنود المفقودين، لا بد وان ينبه أو يثير الاسئلة لدى من يعتقدون إنَّ ما حصل يستهدفهم وحدهم، وإنَّ عليهم التفكير في سبايكر الاكبر وفي ما سيحدث لاحقًا والى أي هاوية سحيقة يقودون العراق.

العراق في مواجهة كارثة حقيقية أو انها تحققت على أرض الواقع فالأرقام المخيفة لأعداد المفقودين التي أعلنها معاون رئيس اركان الجيش لشؤون الادارة والذي أعلن أن “11 ألف” جندي عراقي مفقود منذ أن سيطرت “داعش” على الموصل والمناطق الأخرى، تجعل من الحديث عن جريمة سبايكر وضحاياها مجرد عبث لا يضاهيه سوى عبث ما يسمى “العملية السياسية”، التي وضعت العراق وسط الكوارث الإنسانية والسياسية والاجتماعية المتلاحقة. الكارثة التي تحدث في العراق وبأفراد الجيش لا يمكن حصرها بجريمة واحدة، فنحن أمام سبايكر كبرى بكل المقاييس.

الاحداث التي وقعت قبل عدة أيام في مبنى مجلس النواب العراقي، حيث قام أهالي ضحايا مجزرة سبايكر بمهاجمة إحدى بوابات المنطقة الخضراء وتمكنوا من الدخول إلى مجلس النواب مما أدى الى هروب الموظفين وتدخل قوات الأمن للسيطرة على الوضع وتشكيل لجنة برئاسة رئيس مجلس النواب للتفاوض مع أهالي الضحايا، بعد تنصل هذا المجلس عن ادراج مناقشة قضية ضحايا سبايكر في جدول أعماله، تثبت وبما لا يقبل الشك إنَّ العراقيين الذين يطالبون بحقوقهم أو مواجهة التردي المتواصل لحياتهم وانعدام الامن وتحول الفساد الى غول لا يتوقف عن التهام ثروات ومقدرات الدولة والتصدي للإهمال والتجاهل المتواصل لأرواح الأبرياء وتركهم يواجهون حياتهم بكل ما فيها من فقر وحرمان ومصير مجهول، لا بد وأن يجدوا الأساليب التي تمكنهم من انتزاع حقوقهم من الساسة وقادة الطوائف والمليشيات وزعماء الحروب ومواجهتهم بشكل مباشر وصريح، فنحن امام ساسة تمرغت جباههم في وحل المساومات والفساد و الأزمات التي لا يتحمل وزرها الدامي إلا الأبرياء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً