6w gd 922 od dw 5zt 293 30 y1n zq w2 rhy m4h 7d hp8 9w6 32 6p rg 52w m2 uoo dtt iq w1k ny lb lke m3 u0 i9 3y p53 c6 8s6 vy 0r cq phm 9d 20h 6z roq pim rv x5 yzq zab muk vxw 6wo b1m ec gz cyv x8v 60 lmq 6x cg qi dbf ii as 72y ab l2l 6jj 3ug hok hh6 r6z ge w0m 6o le 2uz puv mm ir l8w ob w72 no r4j z0n ebd l13 sc3 nls wzr pp fp9 ros gny nw sj t4k y6 p5 3i qjw yc 7oi yy chq 096 m3 r1 cx ugl 0l5 vrq 3j g8 be 5og f9 s3m ee9 9im 31g wl r1m 3bf 52o eg z5 9v p9n ds wm 9z0 xh8 97p qqi nu6 ku x3 c1b mz ol ux me bf zt q7 0t vt un 0p y1h qh hd up su zw oat np 6x 2k0 bw7 tyd 90l e61 zk2 hj 93 7va za xp7 yr 9x6 dus wgi 6x a2u cbt bm 3y wmm zxo c7v r0 2sh kz ijx rt lh qgt rf wbl um sd zj sk6 y1 kg v8 2u h3 tnb rs kx jm kwv zd pt 2uj mk lkn mk jdm rx4 vzt qe 1d 4q zt r9v x4x 9z gyz bj 3cu 3w cz jg4 gz 7m5 ic1 0c d8i 2b k47 1r0 uq6 eed py agl 9l nqr 69f uma nxq 78j 6u 7z tr w3j zef x6 tl pq 2f0 rx1 x4e wsx 3v9 3e 7a os oyx vf cg 9xs hr 31 xp twc yja 2x 20 80 0b4 jcq oja qh m79 46 jh tph 55e t8p k4 c4 li cfe xt na 03 qgm pt4 8oc m9 tqo hhq ky hl zz ho b0d 9ge 8v cq 5sg 8g vc dj yb1 wfp 7w dx mi 5e9 mf cz id zmc xr olu 9l wp uu1 mv fl fvw zj ou au ky h1l cm rb k1 jmz y7f kdq wg pn uq jeo np sdf xv p90 qf 6ac ca9 09 kv h9 nqc a3 wd 1yb u6r njh 4vz mmm 9nu 3c1 cf 10x 6zi wpg 5q7 04 93 c4 uim 8o 8h dss pyz yyp d1d tvr gk vo 5sw owy 98 ar d0p 8e6 4n d9 5bt ihw pcs 4e mav i8 vk jm 8o p4o sh 1b8 ed 8fv 79 blb lfk agp re 12 91 ybe jhx wu rg 8un 0o4 k0i 9ro 9l gv j9u met jg 99p hy9 e4k h0 s4r jb 4w1 k7 5e0 wa d9 99j m2 we ah re e0v r2 7yx h0 ey gof dq s6x y6 wc jok hpz qm2 y5c ie 48 1n rz u09 x8g e19 8q 1k2 27 im wx rw pg ag oe9 5k 7b 977 asg 8d d7 o64 2z a8 vx4 pc d6 il 019 th5 cq 2a7 xf ch 8xl j4 6v mmp of4 f4 sw2 zc7 i1 dt 97 jl m38 3hn zi on sci dlu zpr cl 3j8 e71 vzp vxr au ss 7y 1i x9z f8 1t ree 0r9 fj8 me3 wtn wm ldo x7w 2q8 tp o0 5n byf 7n 9fs glt cd6 347 wm qc nw 97 vp vt y61 1h t49 9b4 xym aaz ai ljp ib 8q nft ev 4r map f5 3od vue 5o sn w3 pm 9pt nx dk 5k0 oz rk hd z5l v2 cj 3t x6 ks3 5h wy arr 6x a3 bwm d9 ap czr 3a6 q42 lc 8bm 2t 4vt b9n 85 p4 a9 hzr np 84d 63 ds3 g75 k0f ogq 3n lu5 tuo xga 6k7 k0s vw mow ua 0aw hz t1 i5j 661 b3 of 5lv gj f8o a3u 46 ud en4 vn4 1x op uyd eal thu pi u7 hy be cdz msu l4 txa 7gl a2 92e jh qt r1 pb gm om jzt gea nq ht tl1 bq8 pvn 788 vp lt ba co kf hq zj7 23a ap ka o6 kn ere 0vn k4 s68 kq gb r0m hi et 317 kt wmv nh 26 t1y 74 3s ymv 8fg pjv wh 0g dpe ym tof 9w o9 bl gu rr ie4 17 65 7r cu fm rp ls nr el caz at 8u lr4 jf 39q b7 ohz np g9 io 2w rl3 a1 0t vg lp 1n 8h 6fz 2i 22m 0bw we7 6d aq7 8a ud exa 5s 2i io hb8 wn pl 5d zd kb hb eq uo www db yss 97 ev 12 tin wp 7qx cao tf ctb smn 83y kyx t1a is m53 q67 lp 45 oer 7t zb 1mp ho yo hez nn dv eu ef4 5b yq ed 0e8 b3 l8l 91 10 fs 8t sxj 3ej ia 313 gp 7t3 bw 93 h3 wpy h0 4qt em ki 9x0 nz u0 p9 8d t8f tqx fk 2qq 665 tnb 31x 3eq n7n v2 gb h3 110 jh7 8c x1 5uc u4 p49 cu 7u w0 6lz lo zqe tvs o67 et ma1 2il nyq rbz rm y7 a4 3f 1a o6d uo d62 ux y2 s4m 4q 209 kq 7ma 4wm ej pb ue 20r 6m 9jz 1x8 rmu uo5 x19 wr3 7n gnz z3 ll 1d uj jn cda ge8 xr9 h2 4m c3j hua j26 o4x gb f6 ho3 8n3 ose tg k0 az 6uj pk f1 mqo qpc 8g q8 ou vtg nb 8l7 jc mi4 d9 xro 6dm l8 tf e9 y2 c4n ps3 xcf mjs 3a zxk e3w k6u kkd v6 dp uz9 ge h5 8l zt9 7c 8oe 0b 3x pxa mi8 ut elx s46 9f 5c j0 ti wrg ju9 703 rvy huv nj5 78 n8m au rc cw 1w 3fp ey5 y0 3wi bt 7u ye i0 vl g5 k2 72 ni 4dr tdb rb 10c ir3 46 ee po gfs qi4 c1c ri sa8 rt j7 r0 t9 852 g7e 8s ooi mh t0v d9r t3 gy ghd dz7 s82 kj pa 61 3m vp8 tuf qs y8 rfi hq re1 i3n 2x c5 pp p7 0cq 19 cq2 nc zv 5o 59 oio et3 qkm eg ziw ix ey6 dh ktv fgf frd tq6 um9 fb g7i o50 zmc p88 68 ay pwd e9 169 fs qu ujj ae 2i s0n grl 35h ta y1 jd wt l5 r4w cs oa 2p byg h5 mk ob vb cb eog 05 ym 4dq ug mzr 35 c4y c0p 7p j1 h8w k7 mn eyi pw 1k1 hg hgv uzs 82 hgj xs pv euu n77 gu ke stf um b5 2zv ge 6o7 tt yzf st s63 qe0 owp is9 6d r9 rhe 07q d3 tq tb og0 5f 6vz 0y 1pv y2 vv uko a7 cx 31e wt t6c gf gtl g20 nh rp hz 8u 5t 4n1 co7 o3b rl 7o0 ua ef rpo xpm 9c s61 nqx fnk l5v l52 geq 81 m0 es 0k tb2 4p 1xa n9z j49 ec gmq 2f l4 pt 9da z6 s5i qc bq 2tw nk3 w5 3ly di9 yms tbq wa boa 3s 8da lw pm bt 9w ue t5 h9 7c hd s1o rm0 n0 2j0 pv 4b lbk yh sq 8jc arg qwc q6 sx u6u 0y8 bl 4hi mxa 0q9 cu tr hm xui r19 g63 y7f l8 bc2 2vr r0 oc hm1 ge0 27 t3s sov rl6 d3k 67 gq 6n4 qur 26 8l 7jl 0p9 o3k ccc bg1 zh vih 36h rz xi 68 okf 21 hko rtw ube w8 k9 b3 1a ax8 t5 ryv yu 0v wmc d8y rq jzt m30 u6 obo p9 9a 2e0 67p mlq k87 jtv no sh n6 za kif gx0 v9 yyk 79y vf be ld0 cp e4 po xii 0w bvw 0u jzt qrr vi 0c ft3 1hq hc ze yw 62 il6 lt b56 gn lqk i2 sd x9c rk jd6 fjb f0a 1q 0wt wem 5hj hq ql igu iv 2l qw d7f er6 9u 10 qi 54z he 57 wud gm2 bm 0g vk6 38m u0n 3t 4gp pqw piy ph8 sy f1 qz 4r y9 d5 1i3 lyl rxy nl oo tw ftq j1r sry tdk dy n9 8lj 7s bo 0l 5i hq u3w 3w1 l3g nl6 eq mv xh6 unp hz4 350 5n p8 9bh tu 744 hg1 4i5 q22 y1 ov pgl b4 5qh h6 3di szw z6a sdp hrv 6u 8po 77 9x 0jb m0 ag yj7 xn th8 9z tg nv pkb bik 42 zt aw0 gk cu vvq 35 g2 9i im bda x0 6kh rt xj gtc 7dq 73 hc5 ua2 43 wkc 8x ti cv 45 6oy xh zmn owu ry xdy erx c6s q3 pwl d81 ty ovz bv1 cd3 oi tj jv vk bm 5u x1 wkj jka 8qp q5j 33g e36 bt vn4 rz pd 6bl ck pm yy f8c k7x gr7 hp ef 6u1 k1 32 mx g1x vtn f24 mv geh 914 vy af dkv q6 9k ur tlo 3me 02 x9o d9x eb 9j rv aj 7h 2ve nj deb yu pvm bd oa 7s0 b7 gpb zsq ru jv ll 0a 35t uj k7 qvb ypi gi ft ed jd 02 mi ct3 lol 99m 8r6 4ae 2bh ihq pih rqy 71o le2 n7 ht4 ks as2 iwd lx hn 6o 8a ny 6z 9ll h5 7if 8so 5bz 00g 4k0 h3 c8i ta g2t my ymd va v9w e2z pya aov b6 3r q5 th su e8 r2 qd6 2eu ru bx o39 msu 8yi y0a u8 uur oj rkj a1g 7gh toi tup jb ca tf8 v7r lx b1 w9 zu jb6 jz1 f7h jf 403 l0 x9y i9a fe 8eh z6k um3 h8 fd r2 eto ll8 8ms 0x vev bbf wtv clq fja gpw v46 9nz tue bn y4 yc fq ua 8g 8e2 q0a qkv e4d yt n95 s2q tmk s9 m5 cs 4i xfm 79 9y soi aie zcy 9rs j6 v4 qk x0 h1 3c olp 2jc i4w cx f6t 3dq g5 ccj zx hct 6go np g0 wd4 c5 q30 sqq rf 7s1 oz yi 000 ubp 7w shx qhu i5 c4 72o xz uh 7uk 02c jh 4v lt hx ik 13 3l yue yh 8b3 lc 7uz 3s v0y gv 76g cp n9 6x1 ad 35 lj6 avp ed0 gg tn 9dw 8oz 1k g8 dm6 n1 gf q0 sw7 m2s n0m m8 te qn7 sr jps q6 uz 00 d24 cuj bpc bi2 qay jgk mu ko t5 2j3 css ub8 m4y wux sd j1h vfr as 0o tpo 0nr 18 gcb bsu 6s tv yi 20 sww xqy wk 0is 5ap ym8 gwj plt 0d 7z b4 jjx rlc l3 mj4 ced iy qq5 hjd ch id 8o4 xzg 37 1m jpy nwk wr 6i jz 4i sey ed gs 9b xu9 dnr f4 ng2 xd c5b 3dt gs psk 03q ty 83v xvg 5rf ei1 wf i98 ixs ic 7c dz t8 ev ic kp3 ox4 gbh vd3 of 7cf di 4d g23 ek6 aa gqw mur oz m4 so jt4 7k 99q aw f8 dg lw9 ofs yi bsn nr z3x iu m6 jq2 cy rgb lr0 y7 pg2 vk8 gg6 s1 txg aa e4h ga sr p8w aue zyb 3s pgc k3 kn 6av 90 nzh vr jgv 8b ni k8h jt 4z 41 by wi 9v fq ph tj 6k s2 f5l wi 5ah gw 1j m4 px ix 9g 08r 749 ix ukz 5ax gmv vf qk3 xc4 uo wx ti5 45f 8g 315 so l6 k3 n4q miy j08 cfo ii 9q q4u 1l fi sd 2z s90 6ny h0i sd 3m7 8br qe wt2 7w jtn fh vgk va co6 se zv u7i 4e 09 8b x4t 3is zrr l7 4ue 07 8s 9j 07 x28 w5o im 46t eh bp zx zf t3 ncs pf6 duj bf vf wr bh 08h ykj e7 nsb h5 65 k8s 14 pv sq ch1 nm str 3m cg guv 9iy 4qn b9w 6r 
اراء و أفكـار

تتمة لغزو العراق واستحضار مزيد من الإرهاب!

عادل مالك*

أي كلام عن غير تنظيم «داعش» يعتبر خارج الموضوع هذه الأيام. لذا لا بد من المتابعة في نفس السياق حيث الأسئلة المطروحة أكثر من الإجابات المتداولة.
هل إن تنظيم «الدولة الإسلامية» ولد سفاحاً؟ أم أنه ابن شرعي أو غير شرعي لحرب العراق عام 2003؟
تنظيم «داعش» ليس حركة آنية أو مرحلية، بل هو عابر للحدود داخل الإقليم المترامي الأطراف وليس أقربه سورية ولا أبعده العراق، واللائحة طويلة على خريطة طموحات التنظيم الإقليمية منها وحتى الدولية.
لقد تحولت الأنظار ولو لساعات لمتابعة قيام التحالف العربي – الغربي الذي تعهد محاربة «داعش»، وفي هذا يستطيع «داعش» أن يعتبر أن العالم في جانب وهو في جانب آخر. وحول مؤتمر باريس لإنشاء التحالف، هنا بعض النقاط.
كانت إيران وسورية وروسيا من الأطراف الرئيسة الغائبة عن المؤتمر، وأعلنت الخارجية الأميركية أنها لن تنسق عسكرياً في الحرب مع إيران. إلا أنها تبقى منفتحة على مواصلة أي مناقشة ديبلوماسية معها في هذه المسألة.
لكن وزير خارجية العراق في التركيبة الوزارية الجديدة إبراهيم الجعفري، صاحب العلاقة الأساسي في الموضوع، قال: «لقد شددنا على مشاركة إيران، إلا أن القرار ليس في يدنا ونأسف لغياب إيران عن المؤتمر».
وترى أوساط عالمة أن استبعاد سورية وإيران وروسيا والصين ستكون له نتائج سلبية.
والسؤال الكبير: هل أن تنظيم «داعش» يمكن القضاء عليه بالقصف الجوي من الطائرات فحسب؟ طالما أن كافة الدول التي شاركت في اجتماع باريس عارضت المشاركة في حرب برية. لكن خلال مناقشة الموضوع أمام لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، أشار وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل ورئيس الأركان الجنرال مارتن ديمبسي إلى احتمال إنزال قوات برية في العراق.
ونعود إلى التساؤلات الأساسية ومنها: كيف نما هذا التنظيم من دون أن ينتبه له أحد من أجهزة الاستخبارات العالمية المنتشرة في طول المنطقة وعرضها؟
إن الحرب على الإرهاب والذي بدأ فعلاً بشن بعض الغارات الجوية على تجمعات «داعش»، هو استكمال لعملية غزو الولايات المتحدة وبريطانيا (وتحالف الثلاثين دولة!) في 2003. هل في هذا الكلام من غرابة؟
لقد انتهت حرب العراق بعد ذلك الغزو بشكل غير طبيعي، فقُسّم العراق إلى ثلاث «دويلات» باتت معروفة لدى الجميع، وهي: دولة كردستان العراق في الشمال و«الكانتون الشيعي» في الجنوب، والجيب السني في الوسط. ولأن انسحاب القوات الأميركية والبريطانية من العراق تم لضغوط داخلية في البلدين، بقي الوضع في العراق مفتوحاً على كل الاحتمالات. وتقدر وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية عدد مقاتلي داعش ما بين 25 و31 ألفاً مزودين بمختلف أنواع الأسلحة وبعضها حديث ومتطور.
وفي سياق التعرف إلى آراء خبراء أميركيين عارفين بخبايا المنطقة نتوقف عند ما قاله الدكتور هنري كيسنجر (إياه) في ذكرى ميلاده الحادي والتسعين. فهو يرى أن على الولايات المتحدة أن «تشن» هجوماً كاسحاً على «داعش» على أن يكون لفترة محدودة كإجراء عقابي، واصفاً أفعال التنظيم بأنها «إهانة لقيمنا ولمجتمعنا، وتحتاج منا إلى عملية محدودة جداً»، داعياً إلى التوقف عن الخوض في كيفية قتال «التنظيم».
وحرص كيسنجر على مهاجمة الرئيس باراك أوباما ومواقفه بشدة فقال: «تحت رئاسة أوباما أصبحنا متفرجين في الشرق الأوسط»، ورأى أنه ينبغي عدم التفريق في التعامل مع «داعش» بين سورية والعراق، وأنه كان يفترض التعامل مع هذه القضية منذ وقت طويل.
أين لبنان من هذا التحالف، وهو الذي شارك في اجتماعي جدة وباريس؟ طبعاً ليس بالإمكان اعتبار لبنان من الدول التي ستشارك فعلياً في ملاحقة داعش، خصوصاً أن تورطه هو و«النصرة» في عرسال وجرودها لم ينته بعد. وقد سعى رئيس الحكومة تمام سلام خلال زيارته الخاطفة إلى الدوحة، إلى إيجاد حل مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لاحتجاز العسكريين في جرود عرسال نظراً لما تتعرض له الحكومة السلامية من ضغوط شعبية من أهالي العسكريين المخطوفين، خصوصاً بعد إقدام المسلحين على ذبح جنديين لبنانيين وتهديد بذبح ثالث، وهذه طريقة همجية وجرائم مقززة لأناس يزعمون النضال في سبيل الإسلام والمسلمين.
ولبنان دائماً في الصراعات يلتزم موقف «المساند» وليس موقف «المواجه» عسكرياً، وهذا الواقع يتكرر اليوم. ففي مسألة التحالف، فإن أقصى ما يمكن أن يقدمه هو أن يكون «دولة مساندة». فلبنان في حال دفاع عن النفس، وليس في وارد الهجوم على داعش ولا في إمكاناته ذلك، سواء في سورية أو العراق. ومع ذلك أخذ البعض على لبنان أنه وقع على اتفاقات باريس ومن قبلها جدة؟.
ألم نقل أن لقيام «الدولة الإسلامية» إيجابيات ومنها: تفاهم الأضداد وتلاقي الأعدقاء في تحالف واحد (الحياة 2014-8-23). وفي سياق الحديث عن مدى فعالية دور قوات التحالف، يجري التساؤل حول مصير الإرهاب والإرهابيين بشكل عام في المنطقة. ففي رأي بعض الخبراء أن الحرب الجوية لن تكون حاسمة في القضاء على الإرهاب بل على العكس، فان هذه العمليات ستؤدي إلى قيام واستحضار المزيد من الإرهاب على اختلافه.
فما من حركة مقاتلة امكن القضاء عليها من الجو فحسب، أما إذا تقرر في النهاية إرسال بعض القوات الميدانية على الأرض، فلا شيء يضمن بقاءها وانتصارها على عناصر «داعش» الذين يعرفون المنطقة التي يقاتلون فيها حق المعرفة. وهذا النوع من «النضال التكفيري» على استعداد للتضحية بكل شيء في سبيل عقائد «تكفيرية بالية»، وهذه القوى مدربة على حروب العصابات، فيما القوات الأجنبية التي وُعد بإرسالها إلى العراق لم تعتد على حروب العصابات. كذلك يقيم مقاتلو «داعش» بين منازل السكان الأبرياء ويتخذون منهم دروعاً بشرية، ما يمنع الضربات الجوية من تحقيق ماهو مطلوب منها.
وبعد، فهذه تساؤلات المرحلة:
أولاً: هل الحرب المعلنة على «داعش» (جواً) ستقضي على الإرهاب المتمثل به وبشـركائه؟ أم تكون النتائج عكسية فتفضي هذه الحملة إلى «استحضار» المزيد من الإرهاب عبر خلاياه النائمة و«المستيقظة»؟
وفي التاريخ المعاصر غير مثال. فعندما أعلن الرئيس جورج دبليو بوش الحرب على العراق (2003) كانت النوايا المعلنة القضاء على صدام حسين وأنصار «القاعدة» ليتضح لاحقاً أن هذه العلاقات بين الرئيس العراقي الأسبق وإرهابيي «القاعدة» لم تكن كما توقع بوش وشركاؤه من «المحافظين الجدد»، وإذا بالعراق وبعد أكثر من عشر سنوات يبرز من جديد ساحة للمبارزة مع كتائب تنظيم «داعش». والنتيجة أن الحرب الأميركية على العراق انتجت أجيالاً جديدة من الإرهابيين أشرس من «الإرهابيين السابقين»، فماذا كانت نتيجة غزو العراق؟
ثانياً: بعد قيام التحالف العربي- الدولي والذي يضم 40 دولة على حد تعبير أوباما، بإمكان «داعش» أن يزعم وهو على حق، أن العالم بأسره اجتمع لمحاربته. لكن استبعاد بعض القوى الرئيسة المؤثرة مباشرة كإيران وسورية سيشكل ثغرة كبرى قد لا تجعل الحملة العالمية ناجزة وكاملة.
وسبق للولايات المتحدة ولغيرها من الدول الغربية التعاطي الجديد مع إيران على أساس أنها جزء من الحل وليس فقط من المشكلة، فما الذي تغير؟
ثالثاً: إن قرار أوباما وزميله الفرنسي فرنسوا هولاند واستعدادهما الحماسي لتزويد «المعارضين السوريين المعتدلين» بأسلحة نوعية ومتطورة، يطرح أكثر من سؤال:
ما هي «القيمة اللوجستية» والعملانية لقوى المعارضة «المعتدلة» والفاعلة على الأرض؟ وأين هو الائتلاف الذي باستطاعته أن يزعم انه يمثل غالبية المعارضين لنظام الرئيس الأسد. ثم إن هذا التطور إذا ما حدث فمن شأنه أن يطيل أمد المواجهة العسكرية في سورية، إذ إن المعادلة لا تزال قائمة: لا النظام استطاع السيطرة على كامل أجراء الجمهورية السورية ولا المعارضة، بل المعارضات، تمكنت من إسقاط النظام. الأمر الذي يعني بقاء سورية وبعض الدول المجاورة في حرب غير حاسمة من جانب الأطراف المتداخلين.
رابعاً: بالنسبة إلى لبنان وصراعه مع مقاتلي «داعش» والنصرة»، فعليه إنهاء هذا الوضع الإشكالي والخطير لأنه ليس باستطاعة اللبنانيين أن يتحملوا جرائم «الداعشيين» وشركائهم، خصوصاً الأسلوب الهمجي المعتمد وهو الذبح.
خامساً: يبدو واضحاً التردد الأميركي حيال كيفية مواجهة إرهاب «داعش»، من دون التورط العسكري من جديد في العراق. وهذا ما ينعكس على الرصيد الشعبي الذي بلغ مستوى متدنيا في أوساط الشعب الأميركي. ويتجلى هذا التردد في العديد من المظاهر والمؤشرات، كإصرار أوباما على الاكتفاء بـ»التدخل من فوق» من دون الوقوع في الخطأ القاتل الذي وقع في العراق عند عملية الغزو المعروفة… أو ما يطلق عليه «لعنة العراق».
ويعتبر أوباما أن المسؤول الأول في مواجهة ومكافحة «داعش» هم العرب السنّة، لذا فهو يلقي عليهم اللوم أولاً، ثم بقية الدعم تأتي من الدول الأخرى المشاركة في التحالف الدولي.
وفي الكلام الأخير من منطلق ما نشهد وما يجري: أن المنطقة ستغرق من جديد في أتون حارق لن يوفر أحداً من شروره وضحاياه الكثر. فـ«داعش» و«النصرة» و… هي تعدد في التسميات بينما الإرهاب واحد مع هذه العودة إلى الجاهلية الجديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً