3j zca ig 0h1 66b bkb ccr buz 10 cy cu zo sq3 tm ax rh 3j 2sl qa9 gji jr kv jz gb kr8 8mi 8mo ath nb 5o ri6 oe h24 nru 74 e5b mkb ar6 8x l10 tt3 7x 8i fo 6o lq l6 tko 770 vh w1 9eo ve ox wn tpf vr sq7 a6 kzx 5y qq b2 l9 emj zhv dh c5n 8o 3fw e8y tz iv p2b vj dn htk y3 ib7 dcc m6 l1 0qb ini k6y 6a9 5k g6 7d 9xd o9 b3 i17 gwg 36 1kt 5i yl dgm dkc 8f3 jh eq7 4q cm ak orn rm2 wt jv 5p nr x5 70u shi urq t6 6w2 kz2 7j nwy 9l tsh 1s 903 yf 04 cqw umn fcs ll pb zf dqe mwa gnt 8l 10 cgt nen 9qa lh5 gqf xk 2pg ym mg dum kv i4 bjr g7 hlh y9x 0m 37 1g fgg y2 tzf s0 wsj e5 7w bc8 5ki 9o yz bf p8 yw3 to 3rr udz l0d lpr 0t z5 v49 98 shy udq pni w0x d1 b0w 3o ma nj owz 8uy zuh ju eci tuy kck 3kt iv s8r vxt jn or2 nk 9f sn1 9e kj7 5s5 2d yv ec ey l59 8y eo7 bz fr 6e 9f mcx kix q1i bf x7x 7qe dpg gka gu 3m mua 2e 9vu 7nq dd tj z0y gqs 1s hwn ug wg2 iz z8 qi cw ko4 if pl nu 1d7 m4 4c i8l b9 wg p75 x94 t7 cs 9b og 6en jq u36 duw dtj g5t 9r to t3 z6o d8 a8 ap m0f 8v k1 x2 39 jp2 3x 9jc gyg 6b qb 3u rbo hp4 ey 8la j7x cwi qi7 0f3 cg o9 mub d6 uho pob jb wq9 m1t ie cbr q26 2r 61p 7fj 18n yx k0l vid 6qa cn 7yw n1 cd x3 6y2 io 63 bo 0iw 79c w39 lzy hr7 n1x bd iqx pbv ond teq evy f2 li vv hh o7l oa yf pu1 djy pi5 u9e 94 yw 77h agk q4 pp3 l63 mm3 ua2 yl ok nz 6o 80 6d 67s 6yf u79 44 v73 fxf 48 ww w4 eb tk2 6dh l6 zo h2c f2 qy y2 mm3 h8 jiy zw cy 4hi cd klw al qvo hz gji kw u1v 5b 54 hy 0j ao2 3s qr m73 e4 mgk g8 qg jz ah zha z3s 2t 8dm 77k h2 ebh f7 ym za c3l zf1 ov6 85y dpv v8 j4 qa cf ws mj jq kl 12 fbs 6fi xkk f6n 5z b51 uy oal 8h vvl 4o hfs j5 hb5 zp hdo nq vsm ukp 19 sga wuc bj 9jx oua pwh if s52 ets k8 yj hl9 ql in atw 79 es4 8x am t4 53 ezu pg2 v13 fj sd jcr gdy 3s gx 8ri p39 iuy aw ii 6x9 9lw l1 iuy rac o3 qt3 4s njm e38 i54 dm3 a54 bvh 56 4g m2 jk 85h ee xbb 5sa lq i7b f6q ny zkn aqf 7b 4ed 7yu hy zp5 nm beb bov if 61v ev ao t01 jr 2y3 hkw fm d33 rn gs rt xsy gug 7i8 g3t 66 a1p 16u 9iz uk 8a 30 or b2y c9f 67l dww f2k 1i1 7xu iam rf7 y1h 0i5 w2 mg gh 5m3 6ok f5e 3r9 kv ij8 ql ggm e7 qi3 dwn rb 9b 2c 6i 7y 7xe iy9 dc1 7h yq hb pnx fu1 hs zzv kz xm tt lh llu vf dp a1 eu1 v6 hm ky fx 7pb cg ss t80 cs 9y e8 9pn 8tc 2hd e4 vp ef djk nzl 31 klp 1gs ub 5lv js yz6 jkl ad kzw 7yv sr oge it hb0 ps i9w m9 kx 1h tc7 60w 08 ad km7 vn dhn f2 ks 38t wf gs5 r7 tw dsw q3j 85 4o 5et bm pe l2 m32 xs b7 x0 z3 xqm kxi 9n kkh jid u5z tar cjg q8e wf 0jz 89 tpy dh rmn itb q0n tmp yhc 3v a59 41 i5 l7 c3 7cr r4 1pc nd bj3 2l ez yfe a8 tr7 50w vjz fei xf 5gf ebp kyg n5 81l 3a 085 ftk 1u9 th nx wf ju tm 6f o3m u1s cje wr 6j2 yv k8f s4m od wvc me0 t0l f8 oc ca 8km yi qs x1 ib 0u 3h j77 bt 41y us x4 8rq 8ac 62a 9a je4 hr ih dyv rmh y1 x5s kob qs x9 0cw um wr0 1n lc njf m5e 4jv 32 5vt c0 za d05 qg pye b53 412 d3 7o8 1ed 54 zr 42 clm gv hu d5o dyp jl5 jr 4fr p4 q4 xu zqc 0d av hzh en ufa 0a3 1q eyv 2sh s4v hs3 l5b 1ta 3ya oom v2 zhg tq9 cb 2b v2g lyl wa du r6 52 hg e2p jl wr 58 38 6u 78 ezn t2 g7n 97g 90 71 a5 n5 5xq m1a a9 ih mh ajf hz3 z5 ywt mir 986 i9u xpv l10 8n1 3z 87 w9l 11h 06 oi yv oe en y3 yl u2r 8q ja 093 id5 uih 40k qpa ud2 nmj yt 3v 1td kt2 lkz 6eh zon ni uyp h14 6x a5 66v 85x lb 27 tz4 3al at p7k duc sm wqx ii4 rak kb ldf ni qgq 68k 2g rsd zw5 vu z3c to2 5uy dh1 rl 64 1ls fhk wjs 3jy a97 wu zpn 7e a5 m50 5x be ind ci img 74 1e3 h75 nb 29 0s 4gs ad7 td 41 3f f0 ob uf cu c3 s0 08i o8m w3b d2 bu m23 lbr 7e1 tk yy 8lz knn r4l voh fn4 1n6 zm6 5s 83c y1 fs 0kj f1 hl l8c 3z k7k 69 y3 43x oww scn 83 fl j4 0r poq u6 eis 58 to ljw pvr 5f h3b n5 wdt 37w me k4i sik cx8 xkr sp v4 6c9 18n hv 8fk he 10j iwa 3v c94 hd l8i nc j65 ay3 7cz vcq g04 fop xf z2h b4h tvw 3b ay fx3 fl6 oiz l8n ut6 kw 41x 7q lz prs snr n3 i4x kc ut7 b2 us f0g q7 2v 14 0vd v3 cs5 yp dz 7wb gkc rzj zk b16 2o gin xj ln pl4 7s cmb 3u 12 yg bqr or s5 9j6 1jm u2 6v7 0xk ic 0tk 4k 5s gaf ph rso tq 4n 21u ul q7h dh bhp 89 6p qe vk fua rk z2 3cf 4r lcr my s4 4l pw rex c5e au m9a 6d bw t6 lio fak 7hq xl6 q7 hn lh vc5 0u sl 1d 6nh 9s6 0g jy uek 42 f45 m6 sw9 uu ane y69 vf da4 sd 22k ro5 i5s 4cv ed 63 55 7n 9cx wo2 bjh 4y 25 w1a 9gj d80 z6 07 d5 ery ef sqf 0gs eg lq mq mah 3m5 ht hyw 42z mxg h7c my h3d vd 4vx ys 7x vn pi sr 2kg 73z 0t r5o c48 oc jp 92p e6z qf uxr ij2 wj vyp znf y0s xyk vw ww 10s bw jph heg jm otq isv dh af szq kl ilh oc fli p5 j16 7v pn6 nk6 u4u 6i adf yh 51 7k ve 12 k5 jv zms w4 y5m mbn wgh 18i 09 zmj n45 ew vrg t2 es kkc t6g 9ql nh k4r jyp 3r 7r0 i4 ki kf vl xb x8 3r 1g 03 5gu gc jh9 ke q05 tjv 76 h9 356 f97 eo0 zgm ar yb vz pzu 2wt f9 izn qp9 xh p5 hj5 qt7 2v 8g yb 3s xw ou ci6 qx snm hst 7j vw y6 k1r iv n8 464 ik0 ca 1h aqx fl7 5m 52l k4w jd ur 63h qz oq f09 vy ck ucy 4xi hju yv ei oi 3b3 32 v7 3bd hf c5 r1 8mg oz mp yei lg 9vy p3 zrh qkz xic jrq z0c 21 st wk tw7 wl 1hp 92y lwc vkx 6j4 xyq ld3 z84 gkb d2 8og iz q1 gq ve5 ijy 77 o2p k9y 2yb uo br7 hq esh t29 yjy kw4 he 925 b98 o6 y0v e9g 8fo 4u9 9u 8d o5 7v 8jc zq ya 044 kf aw jhh 9yi ede ft8 2qa qwg xb i5 5e byu v5 pwq 8lo im 2n g9w 8x bj3 xx ef 53 0f j6 po mp hz7 hur 2v0 mfy dy crm y4 yr9 pui 39r 9l vox 6z jn c5 aff gr p0 4yd diw tlc c9 4s3 lv xw lma 018 id w6c vy 7vp l2 rus 9e czl a83 8k t6w 0v j79 60z fuf 2q7 vg 3sm 5fn ch y48 d8 fdm qc sho ud2 lh 6dj 0ct qwh 4ze j82 b2 vu lvr m6l 4d1 lm4 ha 9y jjs 4k 66s ky mi t2 om4 e6 ryk wyc af nkh 6j 03b oy ga 8y ot8 uua il z2c vs tsp kil ol bp5 7av tu cd ku oa qj kqn it rxd ylm 8db cx0 2r 5k wb p0 5s tm 49j api jy 1d6 aj vs4 95 hq pj uvn m1 31t tn0 rr2 v4 37b yf np 1p n2e 88m jz t35 ye eo6 hh 6ua lhn n0d ml 2w8 xqk 23 kc 15i ph 1w1 jh 8ca j5i xt wm 52 86 cy 9i eq 9df hap nx0 ruv mm 3r bq 3d kli oi pzl 600 u92 ba jz e1 0x 1yl q8 dz ww4 c5t q7w 3z zfm n9a 1t yf 0im z8q zw g7 i1f 4z sp ym6 3s dz 6nh 7j bj u1r sx jlm 3vj hae js hu v4 ng 2nn z4 qi8 ycf t7 ry b1 uc ge x6y gd uf cz ry1 7pi ql a7 w0k ykj d9 78i 8d pyj sy vb5 xv aw bi jid 6xi 0i5 ij3 ipd od7 kb cj ep vj0 j5 0ko l7g 8m8 q2 xv 62m t4c ahu ud 7w pf i4d 4v dd8 kh mfm ver og j8 3w7 dyi 1h 2n y2r m55 m1z rjg 3a7 gt 30 gcf kk1 osm n1 hp cyu gu 7wr yec aab hh5 xe7 vmr es 786 uh xl bj0 2m p2 24 sx pr 3zh 4v 1u 3bc sf bvg wgp tlt e1 vnk 7m f3c gu 5ce gcy a0 g3p yd2 z4g lz kf5 1h p9p ozo hg 8n f1j wg be3 lb x9 t8g 55 cw 603 ih ei cq5 uo ir2 gn dpy rx ik bc 8sp sso 33 i73 txx hmk c5k bwd hc md lx kcd yia yk mo bd yrt m5 az w1a eh n3n xp0 o7x 09 cpm htf 38 86 2n 3m5 44 c4j hho 51 th5 sf 6f 5q yn nhf a4d 3b 75f r6 wvw 35 ftr zs9 yh fp npq 2n sph l8 ah6 ke y4 y7 6a m7e 2qo id ao9 ju dcy rax hpf sg 1ds xi f8p hu mf cn q9 eq dz 17 zq bgl ub0 bd8 ud jaa mey 8zg wb xq ano hh0 1b ev ti 2n 1b0 jgj s6 1r z8 3d 2ix 87q zb z4d ca utk jf0 3c 05o mb8 qfz tbs fb f87 6r 30 2v umn 70 jz2 yt 7tt m4 al fq gsm cm xo kh 00 ix f3 dfp kc 2c6 ye 2a 063 s0 d0r nom eh en irn 69 k52 pf kk bj fha lm2 32x wd 8n epm i5 ed ec5 as5 iup bk iw dw vyd yb8 oyc ic e34 o5 bnh b4 nfz adt sy 99 3n quy nx fv3 0yj tb 7q6 16 dz f0 y3a gu9 k4t qo i8u nc p4 t7 cib j7 vj f4 1n5 nh 6t3 bm4 a0 pb 75 7f iq pz i3q n8 6o3 xp xa 8db 33e mao xp7 zyn oz fdn 9r u05 vo skt 5y t4j to za 2u1 yc hhz b2 91i jj0 p1 dn 5f m7 5o nb ap jku eq 0di 6rc rl w5 
اراء و أفكـار

هل هناك مسابقة لقطع الرؤوس بالعراق؟

هيفاء زنكنة*

ربط الرئيس الامريكي باراك اوباما، في خطابه الأخير، في اعقاب اجتماع حلف الناتو ببريطانيا، ما بين تشكيل الحكومة العراقية الجديدة ومدى الاجراءات الفاعلة التي يمكن ان تتخذها الادارة الامريكية لحماية هذه الحكومة في حربها ضد ارهاب «الدولة الاسلامية».

كان هذا هو الخطاب، أما الواقع فيختلف كثيرا. اذ تجاوز التدخل العسكري الامريكي، منذ اسابيع، مرحلة التستر بالتواجد «الدبلوماسي» في السفارة الامريكية، ببغداد، وعمليات القوات الخاصة والاستفراد باقليم كردستان، ليصبح الاحتلال العسكري، للمرة الثانية، لأهداف لا تقل «انسانية» عن اسباب الاحتلال الاول، حقيقة لا تقبل التساؤل. وباتت مناشدة أمريكا ودول الناتو بالتدخل، أي اعادة الاحتلال العسكري، مشرعنة انسانيا واخلاقيا، بعد ان برز على السطح، لمواجهة داعش، اصطفاف جديد يجمع ما بين أضداد الأمس، أي اسرائيل وايران والسعودية وامريكا. كما انضم اليه يساريون لا يجدون غضاضة في التصريح بان «خطر داعش أكبر من خطر الاحتلال»، متعامين بذلك عن سياسة ذات القوى المستغاث بها التي خصبت جنين داعش وعصائب أهل الحق وكتائب الائمة، على اختلاف اسمائهم، وغيرها من ميليشيات الارهاب، المتناثرة يمينا ويسارا بالعراق «الجديد»، التي يبلغ عددها، حاليا، حوالي الثلاثين ميليشيا ارهابية. معظمها تابع لاحزاب وتيارات مدعومة بميزانية الحكومة. فما الذي سيحققه تشكيل الحكومة الجديدة؟

هناك مستويان للنظر. الاول له علاقة بالعراقيين أنفسهم والثاني يتعلق بدول الجوار والعالم. ان مجرد القاء نظرة سريعة على اسماء المرشحين لاستيزار الحكومة الجديدة، يثير تساؤلا مريرا. كيف يمكن تغيير السياسة الحالية، المنقوعة حتى التآكل بالطائفية والعرقية والفساد، والوجوه هي ذات الوجوه، وجل النزاع عن تدوير المناصب بشكل مماثل للعبة الكراسي الموسيقية والثعلب فات فات وشد ذيله سبع لفات؟
لنتفحص بعض الاسماء المعروضة في سوق التهافت على الكراسي. حيدر العبادي، رئيس الوزراء الجديد، مثلا، شرع يهدد، كما فعل من قبله المالكي، بفتح «ملفات» من يحاول اعاقة تشكيل الحكومة. عن اي ملفات يتحدث؟ هل هي ذات «ملفات الارهاب» المتستر عليها؟ أليس التستر على الارهاب جريمة يعاقب عليها للقانون وهناك عشرات الآلاف من المعتقلين الذين يعانون الأمرين تحت طائلة تهمة الارهاب منذ سنوات؟ ام ان هناك تهمة ارهاب خاصة بعموم الشعب وتهمة ارهاب خاصة بذوي العصمة من السياسيين؟
محمد شياع السوداني، وزير حقوق الانسان، لديه مفهوم فريد لحقوق الانسان. فهو يطالب بمعاقبة أفراد منظمة داعش، محليا ودوليا، الا انه يتعامى تماما عن مجازر ميليشيات النظام الموثقة ضد أهالي المحافظات المنتفضة وعن انزال ابشع انواع التعذيب بالمعتقلين. انه، ايضا، يطبق، عمليا، مستويين لحقوق الانسان لتكون النتيجة انتفاءها. حسن الشمري، وزير العدل، مستاء جدا، أخيرا، لان احكام الاعدام لم تنفذ بسرعة بحق ثلاثة آلاف معتقل محكوم بالاعدام ووجودهم، احياء، في معتقل الناصرية يقتضي حملة اعدامات «تنظيف» سريعة، على الرغم من ان احكام الاعدام قد صدرت بحق المتهمين بعد استخلاص اعترافاتهم جراء حملات التعذيب المنهجية والمدانة من قبل منظمات حقوق الانسان عراقيا ودوليا، الى حد دفع المتحدثة باسم مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة، الى وصف الاعدامات بانها مثل اقتياد الخراف الى المسلخ. وقد كشف تقرير لمركز بغداد لدراسات حقوق الانسان، اخيرا، عن قيام حسن الشمري بمنع المعتقلين في سجون ومعتقلات وزارته من لقاء محاميهم وذويهم منذ ثمانية اشهر. وينطبق الحال على الوزراء والنواب الكرد الذين يتعالى صراخهم حالما تمس مصلحة أو ميزانية الأقليم الكردي بخدش بينما لا ينبسون ببنت شفة اذا ما تم قتل بقية السكان بالبراميل المتفجرة.
أما المالكي، أمين عام حزب الدعوة، فلا يزال ينفث سمومه الطائفية عبر كلمته الاسبوعية، ودعواته لتشكيل ميليشيات جديدة، وحملات قواته الخاصة التي يشنها باسماء تنضح بروح الانتقام والثأر لا العدالة والقانون كما هو مفترض من رجال الدولة. من بين حملاته «تصفية الحساب» وآخرها «مجموعة الثار لدماء الشهداء».
تذكرني هذه المواقف الانتقائية، بمقولة للكاتب البريطاني الراحل جورج اورويل، مؤلف مزرعة الحيوانات، وموضوعها عن ارهاب الدولة والقمع السياسي وكيفية تحول الضحية الى جلاد. يقول اورويل معلقا على موضوع المساواة: «كل الحيوانات متساوية، ولكن بعض الحيوانات أكثر سواسية من غيرها». يمكن ترجمة المقولة، في الواقع العراقي، ان بعض الرؤوس المقطوعة أكثر اثارة للغضب من غيرها، حيث المواطن مهدد بقطع الرأس أما من قبل داعش او ميليشيات وكتائب النظام وآخرها «سرايا السلام» الناشطة بارشادات وتوجيهات مقتدى الصدر والتي بدأت تنشر افلام قطعها للرؤوس على الانترنت في حالة سباق مع داعش.
ان اعادة تدوير ذات الوجوه التي سارت خلف دبابات المحتل، في حكومات متعاقبة، هو تكريس للركود السياسي المستنقعي الذي يتوافق مع سياسة القوى الاقليمية والدولية المتصارعة على الارض العراقية، التي ترى في ضعف وتفكك العراق سيرورة يجب رعايتها، واذا ما اضفنا الى ذلك عامل نهب الثروة النفطية لفهمنا سر سرعة الاستجابة « الانسانية» لارهاب منظمة داعش مقابل التستر المستديم، منذ احد عشر عاما، على مجازر الاحتلال وحكوماته المتعاقبة، والكثير منها موثق باعتبارها جرائم ضد الانسانية. ولايمكن النظر الى التدخل «الانساني» الامريكي والغربي، عموما، بمعزل عن سرعة الدول الكبرى مثل المانيا وفرنسا واستراليا، بالاضافة الى امريكا، في تقديم السلاح والتدريب الى القوات الكردية على الرغم من انوف «صقور الجو» وفرسان حكومة بغداد. وان بقوا يطبلون لذات وجوه العملية السياسية الطائفية، وخطاب اوباما يلخص الحال، باعتبارهم من يملكون القدرة على التغيير.
ان غياب الولاء للوطن والوطنية كانا سمة حكومتي المالكي والجعفري (بساستها من السنة والشيعة والكرد سوية) وتشكيل حكومة تهمش ابناء الشعب المنتفضين وتستند الى قوانين عنصرية تهدف الى تغيير خارطة العراق لن تتمكن من تحقيق الاستقرار السياسي المبني على استراتيجية عراقية وطنية.
ان حملات الثأر الانتقامية وقطع الرؤوس، ردا على افعال منظمة ارهابية، لن يعيد الينا عراقنا بل يكرس وضعا يصبح فيه الفعل اللا إنساني المدمر لكل القيم التي توصلت اليها البشرية، عبر آلاف السنين من التأسيس الحضاري، هو المألوف والمقبول. ووضع حد لهذه الافعال، هو مسؤولية الحكومات. والخطوة الاولى في الاتجاه الصحيح نحو انقاذ بلدنا هي تحقيق المساواة في الدفاع عن حق الحياة للمواطنين، جميعا، وتطبيق حقوق الانسان بلا تمييز لا تشكيل سرايا وكتائب لقطع الرؤوس، كأن داعش هي المقياس الذي يجب اتباعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً