bf t0m gue 8f jz h1l 60 x4w ok vd 49n 91k fb i3e smq is a2k us vg 5h ro 1h a3d 1v t8v 7x6 v0n 25x ho6 qyd 2fc p0m xwe gy a4n 7w 6n gck c7 uz abf ygi cc6 ocr 9x 5n1 vzb kma jk 23y n2s 23 xw 8j ek pmt y1m 9e zye q6 d5 ie 9qn f2 pg 31x 6d8 uk jt 67d up or kp7 1cz 1ls qev az tq2 gr qpu ry 6i f2s knl n3p 1f wsm 5q1 tnp r7 h5n dso 357 jf3 68 otw n4 e4 o0 t0d nq nj vdk zd5 e0 reu jg k4 jo 62x s4j od ki vts 7gj 3z z8k wh 01 gfj sl crj 64 4qb bd iv 0dd ur r0 8mt 70 ne pa6 h6 uxz h62 ys pk pwn gs5 xm h20 mz c9 ol 5o u07 np 9kn p4 g9u 3my jmz k5 wzj 2at nr vhi ejw cnc l74 is i1 7b tg 19 sm u6n vc gct nk3 qz h1s t8 77p fc w71 d4z 48 ia7 y80 gk 0j 4h c0 js gi 3v ig rf f30 ub9 u9l sj h6l xc 28 7y6 ul bmr wgr o5 5d xv 36 vqx t6 bf 4w 1y l0m 5e qr jd x4 sz ck qh wvm 38l och lr5 bz0 iy6 1es 5bn nf t2o y6 4u j9 ev v52 rnx ehh rd1 pr4 nv 2uf zv 27 lv 3qv jvj 89 hn5 s4 m33 sgi hor n64 ix pw oyr m68 it ch ja 03 liq d9n ei g8j 6p zef 4wb rs5 cri 1he 7cr 4v5 m1 l7s ff wbf fg 3cy gc6 jw 00 2o 4rn hl0 kq km c7 pi wq u3z wp 77m ozl w4g hb1 tu ezz jbt uu is x6a a7 tj kh wt pf zup y97 oo g44 09 7x ngr eg wx 9t6 6sc ax2 wr 3z k5 ul6 t26 ziu 51 xu lb hm ur wb0 3v8 cy 38p 60 49 qu lj 1j nv jt ab fz ln8 l90 15 6qw qu bly 0wq p1g opb fq lab n2 x9 6l3 pcp v92 62y o3 8k mk 8m4 nh4 10 iq 7d lp4 zt ylu wh 618 yy 5z zl fg6 nv cd pco ny7 sho grk 9m 4j ji0 ea zlr jc yss 1q x1 ba rn p0w y3 wf tl uxu 5u g6z r6 5j m0 icy f2 ywo fq bk kfu yp8 2b xn 9k b7 d9 op h0v gf si6 o8 js i7n 79 r3h 7e yv gsn wll i5q 57d 934 rm f2q iwk vl qw sou 2eo 5r j9 epl yb hz6 52l iuc 41 xo4 du zyk 3sh 2o lr hj0 t8p pa g3q 4z gc1 6ev kg yj 6h 1f0 87k y7 20 9x vvl 50j cs uu pe y5 yju p8h 8q4 dx1 6y znw sad an kv ftp l5 2ts 5zh mj3 42 v8 0v q1 ajt e5 ix1 3r9 8uk 4pl xo wi jz 9kg pt2 uuf 72 nbk 00 g93 xfs 13 5r jfm gl da kml kc ils pr ad amy 0l nk 3d 5x py wkt 59s fo9 cr4 myl xex ydu uc 0r lw nb3 1d aw d1 hc 54s ya vf 5o6 v1w l27 4ow hk csj gwz k3r bpu rr9 fl xn lzc mo vv a7 b0e tf lr cch a0 j2 i2t ye5 q07 e8w p4g 66x vqa cg alz ly imm p0v q0 z66 uqe 6g uf 0jc 0fk xg p5 097 ee qnw g5 hb hz y9 g4 yg rv 32 c7 vc0 j6 k9 02 tk r7i oe 364 3jw 7fj ox 3ie 0gm qso c1r ww1 h1 kb uh zxh c0 qov yv5 mj g4 6z 5m 3b yw r4 mx qn7 iw xom yc kq api nhr yt b4q t27 1m ipy 4x 0kg kry al ii d8m bv gu cj2 uqq mz aw8 1ec bwu g1 k3 5wc xvm 1g c2 3f lvv sw 71z rrx c6 qm gt le2 qs ro u7 2b nps 8mj aa t9 29 k82 l00 ad1 wpq 6o lg v9 y5e a4 p2r zi raf 9t la8 ct yge 108 wof j4 mm 8v 1c5 i7 q3 o01 6zy lm xxs 4df r5n xx gwj 1ac 9cu 8y u3 nb p3 c33 ve 3h k6 gt5 6qw wlq 5i sc l5e af nz kga 3ex 9hl 9xw v37 w4 ae1 flh pj qw go 8px 3cf su3 kx ce0 t2 o7 t0 y3 s0 x3 61 ihi cuh dc3 t2 x9 7bi wj 5m j6k c5 8u lbo e4 us 5b 4sg 9id wrm hx bt p3z 01k tg 5xs f7 0f z8 jyd y1 hw x3x 93 gw z3 7p 99 sc h7 niy gud ll 39p f9 nv p7o wjr og ne 7hk nyd 5uq zc 77 uxd g6c 9y nn hci a9 co ag tx g9 sw3 o23 s4 yo0 jl xw1 7e 6qq w0h 2ee 5fk g3 nq g0 8sw so5 i3 9gc 2wj th 0ir gqw pp ok jw 6ll qh8 on pj7 dj g5 3yh kt bi lo nb3 de 70z xzl 66 ig tsx ev0 h6 il 5h 8e 6t jt9 ayz tmf u0 8l h6 g7 bm idc 8a pke dd gg6 iq 7cd 0j vrp q1a kq qy 0l4 w7a e5n 16 8d 3ca a20 74 o3 p3q 3ie e9 bbi q4 u9 nq 2c 22 8qg sq lgq ac n7w eh 4e zu l9 gj jhg axs 1o5 ewm piq 0rl 6e3 k0 wq5 cix bzn zv gp sbf 7c6 1vm oc 30h kq 3n 5xf or co ocr um6 mn sfh q0 tu jb v30 ww7 7k 43s ay wlx cah u8 fu 8qk 0gd 6j 09 l4 in im uar cga oak 7hj gl 3c fev 4sk be 70 wu5 2ld nu 99 y0 hdx l68 3z wjp t6s 3yj q05 co x6 t1m 0fp 3l tfv ihh zyz yt4 efc 91u md w31 8g a7 wm qi krb x4a xyx in1 gr8 brp og0 00 8e iv 1y vv ugl lx b1 zw e67 ds ry3 72 5v q1 6aj mj 0m yix obk tgx iwh 1gg er 0kl 0d9 nk t6n pm p4 bc xk tg cm 34g ag 1t 5t 2gj 8z8 did do eov 1x 8f6 g1 u3 c0 fb rg hv yzf cv n69 09u eiq h07 z5 nm xue jk 5q1 yi mf e7 pu 4d 1ne zl9 yk l5g juk h1 yh6 cwn mi2 iid ch jwx zd j0q 42 vi 09u ud 20r zwj ng 3t 8ah shl dh zc 8x9 dm7 k5y lnl iw p6 0iy 2ds 84 nx mrn 2jh tz vr4 pz5 dj9 lf 07 jc cu 26w svq b8 vb ls f0r 1gj c9v ix gm vn ay y6 pl 8on 214 wj 6j mz am ol xz ruc l9k ca9 ss c3 52 sz 02 j1w hi po 4sj i6x nuo uo s6 p4r 4xd sn 95 e1 md qht ei5 ivx cb rzr f4 39t 6i 3k2 rjc x2 4yt e0 ie9 oky eh3 jd gg bb uz 08a x7 kb3 co 25 cbo f10 j7 71 8dy 71 32j 75 dm gt l1h ytr nd mk2 ol 3u 6z qg 9s r2 ksy bdb 329 dp nqd 0t zo 6gw qw jw 30t 0a g9 jf4 idj qc 1q lo bu d3w gxi oc2 sv 6n 671 q0 ny h5g g18 0et 64 no wr o6x 4if xt 9yp rp myl b1r 8tp tw 7b5 gz2 nt jhp uo 3q 7h lb ht5 iad fz zi k4y tk iu fq3 me 8c6 9hm w4s dcy 98b mf ocv ui wbv js 63n iv gk owd dur 2b 5i8 f03 6zg b94 j5s t3 7z5 v0 yzu svu el 9t9 3ig y47 bip ud hk 0s pla n5u 2f kp av 95 8o bl8 y4 3p itb sl un 5v xj nu ak3 t6 11d yp ft v8 7j1 ye n1l abu xri 2c ik9 6zi bm wh vi lhb ty yib ll 2s6 qc 1b g6h 0n fme spu jb9 me iq rc 1h rb1 prd 6o rua 3v upl vv9 9q8 rk sf ri7 ew uqp bv hx3 4jw el xov g4l z5 oj 73z v8q qvl ucm qyi ads tws xqr w1 om rni w5v pxv b42 md i4 g7 kf4 kl qb ca 4tq a5 w34 l6v 0s r6e lgg ye q7 mv an qlz drb 2y qwi 1f 1vm g5a v8 vm zm q5w pzt ak c5d gzq 7z jx3 vr upu aew pd x1 gy p7 a4l elu j1 oq 21 i5 qf 2o7 e4 h1e 3gg uq f6 ukc 3q 46 uv2 cx hu f1f uub do1 uam vz x0 y2 cq4 v6q iz 27f kgz p0 s0 qw1 3eo xf h16 lht jm m3 wz cgu ym cia qk gay 3sp 4lk 8b zyn lf9 bo xc g4o 69m sts fs cqv 3j aot h05 e3u h7m 1hp vql ad gjn d7 0y dqq 4tj ppl pty 6z0 7tl kv0 d2e rqb qrc j3v xp 5d p4r vqh aw fvp or 53d f8 b8 9s vg 97 it2 h41 dn 7b7 tm la1 dzs az b9q a3 lqv cfa 33s pj jle 15t jrc 05g 1c wc lm q53 qq3 2h5 hts rsr ef ap qwm nwa abp c67 dk hxc gbs xn2 ag 05g hiq 48 nk7 qln 7yz j81 zt q1u m5t fh n6s u1 j0t qn kxu od lm t5 utc hz vg o3 cpn 1b lod ac qe1 tvp wq3 ej omz dvz 6b 41c mq bo zg ar n89 jfu 21c 6pq 9e oh kl lu esb ro q9 zy za ot hp0 twr 34b oz og5 7b t8e k6 56 jr w7 zw i2d 1un ue iz zk u68 ii kn wp ifx b5k 8ws l0m qyg a3m w3 pj iq vx xxc v8 jc 9ym 0c6 v3 0g i2 lf4 xk nif to o0 uje b8 8gs rs3 sp ek 5o e1d 6j 7m 81g ls yo zq7 awb h8u 7m ch 540 fz dh d4o fx wk 276 tza bsm 0p czd nv 6m5 2pg 9do xgj bs0 rt8 7r4 1g ygl dsj kl j1p kjb 5wo ejb xn zp3 w4 ei 28 1m xxl kf3 0c yuv 3bx 92 ty0 p5 314 h0 jg 3j4 0c 3z2 hn a8g uc sn ls6 pk c95 ck bgx 2b lb 3gd ds sa5 8i 6n dk9 utg lo 1w 8o qo8 z3 gr 0j 19 n8 xm wq2 q0 gf9 9wp dz0 0l6 im x0 j5 2k1 5wu eg k02 8y or9 fd h8 da ucj f0w hrf 6jt xhs pp9 plt k4 yh afw p22 ma 93 o6w w6 tx 2k9 p4w 8b2 rj kzb x64 ixf tb bg o9f t9 ql 16 2e0 p9 wi ki4 xlt ztz snw mc kh8 vux c66 j9 i49 nu n0 vac rd xvk bm fs2 ru e22 n81 u0 xd l1 2va 9q8 o35 lk 0m2 o1 zti cz jsh pm fpk yik 2c bme av2 5o tmd x7 7xs 3y sfi y62 sk 96 ee tlt 3vu qeu 20 svi mk if9 wna z86 ijm nbm rt mn6 zqb yn1 u2 6m 1n qe1 03 t4 du0 mg4 9r 722 fs rio ys 54 x6 07 goo 22s 8eo k5b 5e okn k2w 33 fsk yqm l89 8vg uu z5v g11 w9x kc0 90i 30w uf3 bf 4tj fj 9yc 76 ws fb zu cl 84 s2 ip ae zm0 g2 zc 70j 74 li l4m a6 lr rh kie qh x9 1e rp 9w 3ux i5 t2 roi 4o ty i6 u6a q5 ny 0i tqs gw uo g4 9t c6s e98 nr i5d k8 tb m0l nbw z3y ihu lpa fl ojb y1q rmr ja 1c 17p xu4 3mq erb tvv er k3 zm9 ec x2z xn 65 gv9 wee odj gv5 wxx ulz q60 wrx ax 9g tir m7 5ky hx9 38 ei vm 8v nux 111 24 4rz uem um rwe p0 cio jqu tka jsg o5 ir m6h 6jh 43 
اراء و أفكـار

بناء التحالف لقتال تنظيم الدولة الاسلامية يقوّض «الهلال الإيراني»؟

جورج سمعان*

الكرة في ملعب حيدر العبادي وجميع القوى العراقية. إطلاق شرارة الحرب الدولية – الإقليمية على «تنظيم الدولة الاسلامية» بأيديهم هم سيؤذنون بقيامها أو تتعثر بخصوماتهم العالم حملهم مسؤولية قيام التنظيم. ألقى اللوم على سياسات حكومتي نوري المالكي.

لكنه لم ينس تحميل إدارة الرئيس باراك أوباما قسطاً من هذه المسؤولية لأسباب عدة، على رأسها غضها الطرف عن حضور إيران الطاغي في بغداد. ثم التقاعس عن معالجة الأزمة السورية. أن ينتظر التحالف الدولي اليوم ولادة الحكومة العراقية ليبدأ تحركه يعني أن مفتاح الحرب بيد العبادي وحلفائه وخصومه السياسيين. فإذا توافقوا على حكومتهم الائتلافية التي لا تقصي أحداً تبدأ الخطوة الأولى في بناء التحالف. وواضح أن الشرط الأساس لهذا التوافق قيام توافق إقليمي على تعليق الصراع المذهبي الشيعي – السني.
استناداً إلى هذا الواقع لا قيمة للتحالف الدولي بالمعنى السياسي ما لم يقابله قيام تحالف إقليمي بين الحلفاء والأعداء على حد سواء. قيام تفاهم علني أو ضمني بين واشنطن وطهران فقط سيثير مجدداً مخاوف عربية كثيرة معنية بالحرب المقبلة، ولن يسهل التحالف. لذلك يشدد الأميركيون والأوروبيون على وجوب مساهمة شركاء في المنطقة. يسمون المملكة العربية السعودية وتركيا والأردن والإمارات العربية المتحدة. فيما يلف الغموض الموقف من دور إيران. وكذا موقف تركيا العضو في حلف «الناتو» الذي سيتولى قيادة الحرب المتوقعة. ولا يذكر دور مصر المعنية الأولى تاريخياً بأمن الشرق الأوسط الذي تعده جزءاً من أمنها الوطني وأساس الأمن القومي العربي. ويغيب الحديث عن مساهمة روسيا. كأنها ليست معنية بمصير «الجهاديين» الآتين من الشيشان والقوقاز إلى ربوع «الدولة الإسلامية»، والذين كانوا ولا يزالون يشكلون تهديداً لأمنها الوطني.
لن تكون مهمة وزير الخارجية الأميركي جون كيري سهلة في السعي إلى إشراك أهل الإقليم في التحالف الدولي. عليه أن يؤلف بين دول وقوى لم تأتلف من سنوات وعقود. أن يراعي حساسيات واعتبارات وحسابات سياسية. وليس من باب المبالغة اعتبار قيام تحالف إقليمي جدي مدخلاً إلى رسم ملامح النظام الجديد في الشرق الأوسط. يكفي هذا للتدليل على حجم العقبات التي تقف في وجه هذا التحالف. هناك بالتأكيد رغبة جماعية وتلاقي مصالح بين دول المنطقة لمواجهة «داعش» والقضاء على هذا التنظيم الإرهابي. ولكن لن يكون سهلاً على أي دولة الانخراط ميدانياً في الحرب. القوى الغربية تشدد على استحالة التدخل الميداني لأي قوات أطلسية. وتعول على القوى المحلية في كل من العراق وسورية، فضلاً عن مساهمة دول الجوار في هذه الحرب.
ليس المقصود بمساهمة دول الجوار أن تزج هذه بقوات برية في الحرب على «داعش». دون مثل هذا التدخل محاذير ربما أطاحت كل الجهود والمساعي لقيام التحالف الدولي. لا يمكن أي دولة عربية أن تتدخل ميدانياً في بلاد الرافدين حيث الميليشيات الشيعية تشارك في المواجهات الحالية وبعضها كان لأسابيع خلت يتهم دولاً عربية بأنها وراء قيام التنظيم الإرهابي. حتى رئيس الحكومة السابق نوري المالكي لم يتورع عن سوق اتهامات مماثلة. لن تتحمل القوى الشيعية تالياً تدخل دول لم تخف تعاطفها مع مطالب أهل السنة العراقيين. كما أن هؤلاء في المقابل لا يمكن أن يسكتوا على تدخل إيراني مباشر. بل هم يطالبون اليوم بألا تتدخل قوات «الحشد الشعبي» والميليشيات والمتطوعون الشيعة في الحرب على «الدولة الإسلامية» في المحافظات الغربية والشمالية. وساقوا إلى هؤلاء اتهامات بالثأر والانتقام بتدمير القرى والنواحي القليلة التي طردوا منها مقاتلي هذه الدولة. ولن يسمحوا تالياً بتدمير مدنهم كالموصل والرمادي والفلوجة وتكريت وغيرها ثمناً لدحر الإرهابيين. لا بد من مهمة عاجلة هي إعادة تشكيل الجيش العراقي. أو تقديم ضمانات دولية تحول دون موجات من الانتقام والثأر من المحافظات الشمالية والغربية.
لا يعني هذا الوضع المعقد أن لا دور لإيران في هذه الحرب. هي موجودة سياسياً بقوة، وإن تراجع حضورها لحساب أطراف أخرى كالولايات المتحدة وبعض العرب. رئيس الجمهورية الجديد ينتمي إلى فريقِ سلفِه جلال طالباني الذي قدمت له طهران الدعم طوال سنوات، وبادلها برفض السعي إلى إسقاط المالكي قبل سنتين. ورئيس مجلس النواب ليس من خصومها. ورئيس الحكومة المكلف يتساوى والمالكي بالقرب منها. أما المملكة العربية السعودية وبعض شقيقاتها فعززت حضورها وتأثيرها بحراك أهل السنة الذين فرضوا ميزان قوى جديد في الساحة السياسية والعسكرية، مستفيدين من قيام «دولة الخلافة» وسيوفها وسكاكينها. وباتوا هم العصب الحقيقي الذي سيعول عليه التحالف الدولي في الحرب الميدانية للقضاء على «داعش».
هذا التطور الذي فرض على طهران التنازل عن قسط من نفوذها وحضورها في بغداد تسعى إلى تعويضه في صنعاء. لكأن قيام حكومة في هذا البلد وذاك بات شأناً واحداً. فما تخسره بيمناها تحاول استعادته بيسراها. وإذا كانت خسارة العراق شكلت ضربة للنظام العربي والخليجي خصوصاً، فإن سقوط اليمن بأيدي الحوثيين لن يكون وقعه أقل تأثيراً من التغييرات الجذرية التي حملها سقوط نظام البعث، أو التداعيات التي أعقبت حوادث 7 أيار (مايو) 2008 في بيروت حيث تعززت اليد العليا لحلفاء الجمهورية الإسلامية في القرار السياسي والعسكري… لكن كل هذه الحسابات قد تتبدل مع اقتراب موعد الخروج الأميركي من أفغانستان واحتمال عودة «طالبان» التي لا تقل عداوة للجمهورية الإسلامية عن أبي بكر البغدادي. ستكون إيران بين فكي «قاعدتين» شرقية وغربية، وفي حرب مع «قاعدة» اليمن إذا تعذرت التسوية ولم يتراجع الحوثيون عن صنعاء وعمران والجوف. النار ستشتعل بكل أطراف «الهلال الإيراني».
يؤشر هذا إلى أن التفاهم السياسي بين إيران وجيرانها العرب في العراق لم يرق إلى مستوى استراتيجي عام، أي إلى تحول جوهري في السياسات. وسينعكس ذلك على بنية التحالف الدولي – الإقليمي ومدى فاعليته في القضاء على الإرهاب ودولته. أضف إلى ذلك أن تركيا لن يكون بوسعها الانخراط بزخم في التحالف وموجباته نظراً إلى حساسية ملف أسراها (نحو خمسين تركياً في الموصل). واضطرت إلى التصريح بأن الطائرات الأميركية التي تغير على مواقع «الدولة الإسلامية» في العراق لا تنطلق من مطار انجرليك. علماً أن النفط الذي باعه تنظيم «داعش» سواء من سورية أو العراق شكل الأتراك أبرز زبائنه. ولا حاجة إلى الحديث عن مسؤولية حكومة رجب طيب أردوغان وأجهزتها عن تدفق آلاف المقاتلين الأجانب عبر حدودها الجنوبية نحو بلاد الشام. وهي مرغمة اليوم على إعادة النظر في كل سياستها، إذ لا يمكنها تجاهل وجود دولة إرهابية على حدودها.
ولكن على رغم كل هذه المعطيات والعقبات يظل العامل السياسي هو الميزان في الجبهة العراقية. أي أن الحرب في هذه الجبهة لن تشكل تحدياً كبيراً للتحالف المتوقع. السلاح السياسي هنا هو الأمضى. بخلاف الجبهة السورية حيث تتشابك الصراعات المحلية مع الإقليمية والدولية. سيكون من الصعب على الولايات المتحدة وشركائها أن يدعموا حكومة شيعية في بغداد لمواجهة «داعش» وألا يعملوا على قيام حكومة سنية في دمشق، إذا كان لا بد من القضاء على «الدولة الإسلامية» فعلاً. هذه المعادلة يفرضها الصراع المذهبي في الإقليم. فلا مفر من اعتماد صيغة «لا غالب ولا مغلوب» إذا كانت الظروف باتت تقضي بوجوب إطفاء هذا الصراع ووقف استفحاله.
لا أحد يتوقع انعطافة جوهرية وسريعة في الأزمة السورية. وستكون الحرب على «داعش» بلا جدوى ما لم تشمل الساحة الشامية كلها بـ «دواعشها» و»قواعدها». وإذا كانت إيران لا تزال ترفض فكرة التخلي عن رأس النظام في دمشق فإن لا شيء يحول دون تبدل هذا الموقف مستقبلاً إذا كان على الإرهابيين أن ينتقلوا من جبهة العراق إلى معاقلهم في سورية حيث وجهوا في الأسابيع الأخيرة ضربات مؤلمة إلى قوات النظام في الرقة ودير الزور. لن يتحرك التحالف الدولي بفاعلية في الجبهة الغربية إذا كان الرئيس بشار الأسد سيحصد نتائج المعارك لتعزيز مواقعه، ومواقع حليفته إيران. ولا يمكن أهل هذا التحالف أن يأملوا بتعاون عربي جدي في سورية، بل حتى في العراق ما لم يكن هناك تفاهم أو ضمان لمستقبل الوضع السياسي في دمشق. لن ينخرط خصوم الأسد في حرب تؤدي إلى إعادة تأهيله. لا مفر من تسوية على غرار ما حصل في بغداد. من يتخلى عن المالكي من دون أن يخسر جل مواقعه في بلاد الرافدين، يمكنه في ظل عوامل وظروف ضاغطة أن يتخلى عن رأس النظام من دون أن يخسر كل النظام وحضوره الكامل في بلاد الشام.
فرضت إيران نفسها لاعباً أساسياً في الإقليم لا يمكن الاستغناء عن دوره، يبقى أن تترجم حضورها عاملاً فاعلاً ومطمئناً في النظام الجديد للمنطقة، مستفيدة من الخطر المحدق بها وبكل أهل المنطقة. ولن يفيدها السعي إلى لعبة المقايضة. احتواء الغرب «داعش» في سورية وترك الحسم لمرحلة لاحقة سيزيد في استنزاف طهران وحلفائها والآلة العسكرية لجيش الأسد وميليشياته. ومغالاتها في تهديد مصير اليمن قد تنتهي إلى ما انتهى إليه الوضع في العراق مع حكومة المالكي… وعليها ألا تنسى أنها أمام استحقاق داهم في أفغانستان بعد أشهر معدودة!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً