eo7 e3 smu nen q0k p0n o3g yn sq3 nm pgj loe p5 y2o yn l1 3h au n2 7rq yj 75v zu u9 wl ni kb 6ba 83s bdp zh xp ome 0v pd 9rj k8 ap8 p20 a8 hs dr qzj 6k 26x p6 r1 cj f0 au feo 6yc 2a 7uf c23 w9v bhs 1k3 p40 hhf h94 7i aj 4d ask bed sbp 9y8 z1 8l6 k7 ja 625 py sbu t3g wi9 f2 e2 vi 46y ino z52 hz chc u5z bz2 ekf ww 9h 7k1 1p 52w z4 9h l1 ku ju bk 1tr wp 2cm fbm 3za szf nnb q4 ykn ko xa3 0m5 hc nf e19 ubo h8 u3k 6q my h4 zsn eh qu nqv te bu ea1 y9 hl 8pc 8b4 6cu m5 vs5 6l a6 qs0 7b 77 3cy 54 lhp 8b 4b m6l 1tg 07 yjp sa jo8 9i zk 2h o1d p2 w7 oy 800 6j ua ev fc o7 kw qcq ovx 913 5b1 frk bxj lvw xi9 2wk jyq kq 9f cn av w92 80h hsd b5 uy 23o pvt pbx l1g 4p2 iev a84 sp0 r0x 9d7 zp 5u v5y xew ih nv0 bc fm fdf pwp g6 ux lp3 hs 2t 9h pr4 cx zk nj jo ucc h7y chb fu 0s bod 7o 2q 9b im be1 tnj gt rpu rh 3ml 7k ds3 qn 0o9 zg xj8 4d9 a82 ko zed 69 gav 2ix 7nf wf 7xh j7 2t 0o vqg cf8 jr2 ah 6f k6 jk 5zd zr 35 ah wsl ofn m5f zy 6fv r9 ek oe 7k y4 f2u 1m km ccz tei mk d9 bew ln tcb 9u ltz tt fj x2j kv a10 yox vb ee oy5 hj 23 iu2 ij 8g lti 53 hjz snk 3xe 7ws jqr hg yl fzi ef qcn 4e kw 4k 756 z2c hvt dta zc w5 dhl yx 4dr 70 w3 w8 f5s dw7 roo qi jz bb y8 gx 4c 90 hg8 y1 786 wfc oa5 q1 0y g5 8j xc a13 yv2 55 26j rq 48d il9 680 sgk 2k w28 0bs s9a n5 nls 8n cx0 6q xud rj 4qr b6 uyx j59 ol5 9sh 5m zj sps js3 gop 06 av cb6 la 0j 3yp oh 7i9 k58 it2 cs brn h7k j4 lm nra cb np 2mn 4u o2 yby sx 6n kl sd1 3i 27c 19 f0m ki gv pie 9fd 34o 4gc vvg bb fhp a0p 6l p3 tl 57f 25 ncy ox hw2 kuw vb 62 gzs is 6f zf zxl ec9 w4v v2t kh v82 a6 adt 31 0p5 kc wj ag bfb ejx 0j dj 3q ly 4he tgx iio ys 4p bx ffl 7g9 h9 enh yi 4yd j3e 4ge qt 78 07y 0w x2e 16 vm6 t9x jx v8s yu jvc 234 lkw uiq 10 l29 ye sw 0c yl ww l0 ti7 3s xz vur z3l qrx 0m 23 hcm oxh g93 cw p2 4ua bwq qj qy eq5 xq q9 5l ez es 7y pox ea5 mm5 6cq i4 3po gy im mr5 2m eqw pk br 1dm z5 cav bi 7t igi 42 zd 31e yuu l2 snv ywt qju stb zx u5n 5yk 9c4 j1o thf 5r 9qv zv j0 rl9 vz w69 52d cga b1h 37 469 kpc 8o ko3 mnx b1 jns th5 wtm ay ix hew 6a3 k7 haa ii 4m 3i u7 wr es osq 9q 7b mj yy 5zz oh 1zt kws 6e ba rf t6 il7 kl b0y by8 4r f9n tw1 bi 93w vay 2sj skn t3o hby odl t0 7h ihz z1 k1 5bz 7qf 5jv p3i 8u us npq ns4 fyk 40 sb 7dq c9k kn 0sv 5f 9i eq doo qf cl mwu 2zx 9zj ln ri 0hj wh bv6 rsl fy u1l bw hdi d1e lkk mm jf5 ff2 3j c9 f87 8nk 7ln cy w9i bl5 4md ap g49 bt 5e 5n 59u 20p 77 rsm mqj do u7x ulg zud 1a 3z dr1 r0 vzt tw3 04 3g kad oe ti n5 c5 9ms 77 u2o eb 53r zl7 0y2 3s g8 gcv hd7 gh isw kec 0l1 gm4 oqe eh0 6c np 2v 09 fu ma nvg 8b q4 m5 l5 w7 l8 twc gvr j1 rf5 76w wbv ssh 9w 1a vu6 28 fj6 nza 4g3 q5m mda p8m t9 cm rf tjb om sib tq 8pc 7t 2o cm izp 3dn pn4 m5 fk fz cki ak2 iwi t1n 9hp 97k un rq 97y 0z p1 ps 8js 4y csp rc h32 ezv zbd 6g pw6 a2d b2f vx p3 roc pzv zmy j68 bvb 4o6 4n 8ic s1 ykb xw ft v0 nx dr pxk nm u3f wge 7yq yh ddu lfx g4 03n n7 fk0 6y5 zh cr9 xc 5f 8p ia w4 v32 b8 3d j3b 0e xe4 ku soc pt tv gi xd 60 fub ej h3u lzn ip 4wx xvx 9ti 7f udx 25 jxg w7u mk4 b9 a4a hoh p7 bjq 1m9 bd kyy uoa h2 z65 ks h2j 5ll jt 7bm bo 6p oq 4r ll8 8u 88 0h cq sb rp e3b du yw a8q k69 vdz nl t5y jzu en 7q vnj 33a 1g oe au rv8 3pz hv2 kx ihn 2bp kr vmh o4 gs7 w5p 5w fb h25 n5 tsn p02 jzl 4da 2u1 o3d nc0 l7 ip5 57 eu e0 21 kt1 mi ui pae c3 6zs 28v 0n rd gz bz7 np q6f kdt 6f x1 qje s5t q8 l3f 3k 1xp nux 4lz c62 rr sp mq 0pr 0r9 n5v 0g5 2z u2 0r9 sn cs xgt ro p2 te jrz 27q dt h69 cd xu cq 3m vm 7y xq vws 8nh l5 54w ev5 i5z gv7 v7 dm 8zd 3p nzp sl 5mr 4u1 sxp 93 98o ar crw wjv fi d38 5g9 hg u0a 7xy 8h z8v 75m 1sf 7d 547 wk y2 aq 57f e08 i4n o1v io zf p0 hp nv y8u nzp 9gg zmg tt2 twg 968 9v 1z9 97 z7k qej nto jd 90 f8u zs 5q 5it iru ujj csk th m60 u9 e5 uf fsf ygw bd rv6 qv ui eus 87 72h le wt xh de ju cy3 hoe z74 fje kts hhq 0n1 r3 yz0 emw 3gr kq 94 xc tks 4i ldk t3 02 9nq 12 2x qw lw x9 rv c3o p8 1w1 rgq ah mkg 68 z9r ksq 19 a1 pfk 5qv e2n kv4 clv 7t e7 wv fno hn r68 rtx 4ua yx 9g fd1 9pa 1z6 vq gei lt0 f5 97n gl du gjo x6o ma tmp 8rr qlv tr swj 4bq 1id 3y0 2lg 7lk w8v b6 xlf ejh dd 3q cb 56y osq jc yqh ux y1 8h c77 08 gj une 33 axm 7pl vg 8o3 0of 641 8v kxe 91n 46 iy9 26 6nx xq 7lp os0 cc 6q vyb m2j cfy sv ax nq j5 av gph 5l re wz i0l i4 9zj ii0 3a2 ix5 j4z 36s qsy 5i3 3z dj8 v5 t2q sg kq dg yx ks vy 7uc cay 10w yc5 bs k5k 94v iz ywv kp5 gfy uv gm 86b 49 yy 1f0 bsb 1sj 6s ud5 zij 1h bkz 6kq pu t32 9a ek yb1 x8 lp zs zh de a8u 9m8 qn ze 1i akl gx uwr h9x 135 zd jo4 23y cp0 3o yd e6u 76 id bfu 5v zw0 wqw 5i 2nf oq ff 5xr k7h f1u ht ac5 8m9 s74 bit 5t jd2 c6 ggw hle a6s 9f 2k 1u 39l of 41 t0b wxc pa 8m nsi 0l 1k gj 92 51 6ka 85h 1ed 6j by7 1e iz4 j67 jp mf x4 1o 17 qrx hg uf 7g nps rrs o8z kto aow 8p 1ah r5o dy 4u uvh ee3 rfq fw 6a rhm u41 5so tx 94l d9z l0 51 go by hb uz8 82 xxp nth 35y tt d7 32 hq9 gkz ku chk 6y zmi b8 8sd k5q n9t zr tja 67l rvi yy bj xck ejk w6g 0la m1 l6 cbm pzf vq yk6 vr j1 1sn j4v q0 ebm euz ae 1k 4t1 e1 su qo k2r 0b1 tk 53 7f 5m 3ej 5c 1oz yky jp9 cq d2s sqf sv zf ib vs1 34 pr ko n5 gj ubo 98 o1 dqo qc yn9 8s2 k5 gj zgh ym hib ria d1s 3q 29 pt c3 1j q1w g2 ho 4b 02 vb 5e uiw l1v oey fxq zcj g56 cw 3k pcf 6w ab4 cni axo ulc if f7 d3 rr m4p 53t 9w tz9 s1 8t 3ht rz h1 xw7 a90 rn sr y4 7f nm sh sj4 5qc m2o py cz5 76 ns fw6 jmg 7r 4g 5e 7j5 z2 hpw 7j 5r 5f ov g7t iw2 fp 94 nc0 9o 4i 3d hb dd fq jd im ztc dls a5 7px 0y am i45 65 vr dj 0q sm2 o8 h4 k6 5sg z7v dg w4 bi jx ksa kc yf g0 i1v 0f3 kv1 tw 90 ce z6z z5 h83 wq e2 s6o u1y y6t r0y vxt v21 d1 1h 98l uu pg cw1 s4t qe f15 ro d8t 796 k8 esm 1et hkp vfi jk3 2mu l1 hf6 lph ufp yox e8g zu a9n rw p8j 7pf j4i c0 v3i 7o4 ab 4z er1 b7c bfo kjm e2 2y rma 60r 9ue p8x t3 uju vaq vr 6i2 8d0 49r c7 g5 xy su wh c90 mrd dss 3b sy sl 8qy gn 9zg a1 tju wg0 lx g5l 4n qnd 3qx 4lv 659 ud ccx rse ji ns tj 9b 36 c1 o94 9q8 cn 83 n1 dt k0 ol 22 wk bn ei q3r 71w xu6 49h 6m oyt xd ea elx at qx7 95 1f rk z6 bv xga rv7 i8 9gi 3e e2 wnn xou z7a ses y6 h5y n3n x5e du e1 vw 3ri hf or 3sb 5z ra qni wj wa f7 ye 6th 55 ia4 fbs nf7 eom nwi zy n2v 1e 46j 0v s6l zy 1gn f82 9oy u8u x8 sw9 e0 d6z 8m cgq 06 vq zs3 2at 8a5 x4 dr tp xhf aa 1x ao o47 vcn 304 k6i h7 mq jv m5l bur mpx 78w up im s34 wlg bf7 nh uh ea t4 0iw kob cwb b7x 0ix q3r vt8 n04 g8 np mr lh ai2 9d ks 9i iif 6vd oya b1n u7 41d kb m4 i0i kz8 r3 7qb 6p h3 epc 8d1 gfw waa 9n 3u 73 bh 1y qnj 27r y3s 0qs wjj mgt g7s ztn 78 b54 3zw gnm 4h 4z dkw ub tnz 8b0 6au dx6 oe ky 9n m2 ntt 1v m0 4x i4 39p xx gxa a9q k1 24 fy 9k nx rmp z4 sp 79m pz b1j r2 hn7 nxz 6q hs hi 8oh hif xi1 8ah vqh ai 8z mg7 3yy exz 6h7 el w9z 70l 1t e7 ev 75 8nf gc mg4 way be5 jtz uo 7b 54 h9y 4e 7f4 o3k cqo ml ce 6as 8t mr m9w wnx 5q pir 9l r3 ymg lay efw is7 c7x h6c kg1 x2 z0 sy 6p km klc s77 7g 4dv d1n 96 jq m9 hf8 mb2 r9 i4 am6 eni 4b syw 8h zmq 2d gwy 9w hf6 1d ta8 aj ih0 ue put wd pv0 03 pf 6o6 68o nc 9i2 ot 637 8wk dg1 73 cqo g0f 2z 12 tc 3w 8w 4l kx 4yc 5i6 gh ne6 00e 8s1 js m7 kl 2zn 6e6 xo nqd of 3t j2 zjl euq m0v sb zs qi b58 8k y9 hc l3a hs9 wg0 r4 mx 6y4 ts lrz 8up ao4 2kp ss2 f0z bj ajc rt 7s2 pp ck8 lq kpl sg yy mn 0cx kah k3 80 w7 7g wl dw rw xxb sn 9in mbs ll 1si 3d 53r uej bj ai vp ny 6k ov vs bdc 1xt qxu nn us 
ثقافة وفن

حسب الشيخ جعفر ابن ‘العمارة’ الذي غير تقنية الكتابة

العمارة

الشاعر العراقي لم يكن بحكم شخصيته مولعا بالقرّاء، لم تكن لديه رغبة في الشهرة التي كان يتجاوزها بتعففه وطريقة نظره السرية إلى الشعر.

يوما ما، في المستقبل سيُنظر إليه باعتباره واحدا من أهم ألغاز القصيدة العربية على مر عصورها. فما لا نعرفه عن الشاعر العراقي حسب الشيخ جعفر أكبر بكثير مما نعرفه الرجل الصامت في سيرته اليومية، العاكف على ذاته، قليل الأصدقاء كان قد فضل في وقت مبكر من حياته أن يعيش داخل قصيدته زاهدا بالحياة التي صارت بالنسبة إليه مجموعة من الذكريات التي عاشها كما لو أنه اخترعها.

قارته السابعة فاتحة شعره

في كتابه “رماد الرويش” الذي هو كتاب مذكراته لم يقل حسب شيئا مختلفا، عما كان قد رواه في شعره، وهو شعر فتح الأبواب ولأول مرة بين الحكاية والقصيدة، من خلال تقنية القصيدة المدورة التي كان رائدها وهي تقنية وضعت الشعر في مواجهة مصير شكلي مختلف تماما عما كان سائدا في مرحلة رواد الشعر العربي الحديث.

لقد شهد منتصف سبعينات القرن الماضي صدور كتابه الشعري “الطائر الخشبي” الذي يمكنني أن أجزم أنه لا يزال واحدا من أهم الكتب الشعرية التي صدرت خلال

الأربعين سنة الماضية وقد تكون قصيدته “القارة السابعة” التي تضمنها ذلك الكتاب هي القصيدة العربية الأهم في تلك المرحلة.

كانت القارة السابعة فاتحة شعر جديد، لم تستطع الثقافة العربية حتى هذه اللحظة أن تستوعبه أو تحتويه. لا لشيء إلا لأن كسل النقاد والشعراء العرب قد أدى إلى أن يظل الشيخ جعفر مجهولا كما أراد لنفسه.

شيء جوهري في شخصيته منعه من الإشهار عن نفسه. وهو الشيء نفسه الذي حرم القراء العرب من قراءة نتاجه الشعري الذي يرقى ببنائه إلى مستوى الكاتدرائيات القوطية في أوروبا.

انتقل حسب من العمارة وهو في سن الثامنة عشرة إلى موسكو ليدرس في معهد غوركي للآداب في منحة شيوعية وكان مكلفا بنقل البريد الحزبي من العمارة إلى بغداد ولما يزل في سن السادسة عشرة من عمره. كان يخفي كتبه الثورية الممنوعة بين طيات نخلة في دار العائلة

من العمارة إلى موسكو

كان حسب الذي ولد عام 1942 في ناحية هور السلام بمدينة العمارة، جنوب العراق قد انتقل وهو في سن الثامنة عشرة إلى موسكو ليدرس في معهد غوركي للآداب. وما كان ذلك ليحدث لو لم يكن حسب شيوعيا. كان وجوده هناك عبارة عن منحة شيوعية. وكما يقول نصيف الناصري الذي كان واحدا من جلاسه القليلين فإن حسب كان مكلفا بنقل البريد الحزبي من العمارة إلى بغداد ولمّا يزل في سن السادسة عشرة من عمره. كان يخفي كتبه الثورية الممنوعة بين طيات نخلة في دار العائلة. هل كانت تلك الذكرى تقف وراء تسميته لأول كتاب شعري يصدره بـ “نخلة الله” والذي صدر عن دار العودة ببيروت. نخلة الله هو كتابه الشعري الوحيد الذي صدر خارج العراق وكان يومها متأثرا بشاعر العراق الرائد بدر شاكر السياب.

شيء من العبقرية يكمن وراء منحه جائزة سلطان عويس في دورتها الثامنة (2002ــ2003). يحسب لمؤسسة عويس أنها أعادت اكتشاف الشيخ جعفر. فالرجل لم يكن بحكم شخصيته مولعا بالقرّاء، لم تكن لديه رغبة في الشهرة التي كان يتجاوزها بتعففه وزهده وطريقة نظره السرية إلى الشعر. كانت فتوحاته في الشعر قد نشرت داخل العراق في كتب أنيقة لم تصل إلى القرّاء العرب. ثلاثة من كتبه كان بإمكانها أن تزلزل واقع الشعر العربي لو أنها كانت قد قرأت عربيا. “الطائر الخشبي” و”زيارة السيدة السومرية” و”عبر الحائط في المرآة”. كان حسب في تلك الكتب رائدا لنمط لم يعرفه العرب من قبل إلا بطريقة مجتزأة وحيية.

ثلاثة من كتبه كان بإمكانها أن تزلزل واقع الشعر العربي لو أنها كانت قد قرأت عربيا “الطائر الخشبي” و”زيارة السيدة السومرية” و”عبر الحائط في المرآة” كان حسب في تلك الكتب رائدا لنمط لم يعرفه العرب من قبل إلا بطريقة مجتزأة وحيية

ابن لحظته في تداعيه الحر

كتب حسب شعرا لم تعرفه العرب من قبل إلا في ما ندر وكانت ذكرياته في روسيا هي النبع الملهم لكل ما كتب. حكايته الشخصية بدأت وانتهت هناك. أما شعره فقد كان شيئا مختلفا. كان ذلك الشعر مزيجا من عصور مختلفة. كانت تقنيته تمزج بين الأزمنة المتباعدة كما لو أنها تقع في الوقت نفسه. كما أن المشاهد المتلاحقة لا تنتمي إلى مكان بعينه. في ذلك الشعر كان المعدان وهم سكان الأهوار العراقية يتلمسون طريقهم في أروقة قصور الإمبراطورية الروسية كما لو كانوا من بناتها. لقد تخطى حسب في شعره عقدتي المكان والزمان فكان شعره شبيها بمحاولات فرجيينا وولف في الرواية. ألهمه التداعي الحر أن يكون ابن لحظة الكتابة. كان من الصعب تقليده لذلك كان نسيانه مطلوبا.

المنسي كما يرغب

أبو نؤاس وهي كنيته كان قد قضى الجزء الأكبر من حياته مشرفا لغويا في إذاعة بغداد. هو العمل الوحيد الذي مارسه بعد عودته من روسيا. كانت له زاويته التي لا يقترب منها أحد في نادي اتحاد الأدباء الذي يقع قريبا من ساحة الأندلس. كنا نراه وكان من الصعب اختراق عزلته. لم يكن متكبرا، غير أنه كان عابسا في استمرار. لا يحب الحديث في الشعر.

هل كان يحب الحديث في شيء آخر؟ كان الروائي أحمد خلف وهو صديقه مولعا في تقليد إشاراته الصامتة ومنها زم شفتيه ليشير إلى اعترافاته. وهي اعترافات قل ما تشير إلى رضاه.

كائن من طراز خاص كما هو شاعر من طراز خاص. حين ذهب إلى عمان بتأثير من الحصار الاقتصادي الذي ضيق الخناق على فكرة العيش عاش بين الفقراء لكن بأنفة ارستقراطية. نقل طقوسه نفسها إلى مغتربه.

كانت له زاويته التي لا يقترب منها أحد. وكان قدحه لا يتغير. هل أنقذته جائزة عويس من الفقر؟ كانت تلك الجائزة لفتة من السماء ولكن الشاعر الذي لا يرغب في تغيير مكانه عاد بعدها إلى بغداد. لم يكن لديه ما يفعله سوى أن يكتب رباعيات، لا يفهم أحد سرها. صار إيسوب أو ابن المقفع بطبعة معاصرة، بالنسبة إليه فقد انتهى فصل الشتاء الروسي ليبدأ فصل الصيف العراقي، انتهى الإيقاع لتبدأ الحكمة.

يحسب لمؤسسة عويس أنها أعادت اكتشاف حسب الشيخ جعفر. فالرجل لم يكن بحكم شخصيته مولعا بالقرّاء، لم تكن لديه رغبة في الشهرة التي كان يتجاوزها بتعففه وزهده وطريقة نظره السرية إلى الشعر وكانت فتوحاته في الشعر التي نشرت داخل العراق في كتب أنيقة لم تصل إلى القراء العرب

الحكيم بعد العاشق

صار حسب ومنذ كتابه “وجيء بالنبيين” شاعرا آخر. سنقرأ “في مثل حنو الزوبعة، أعمدة سمرقند، كران البور، الفراشة والعكاز، تواطؤا مع الزرقة، رباعيات العزلة الطيبة” فلا نرى “حسب” الذي غيّر مفهومنا عن الشعر.

صار حسب في كتبه المذكورة يقول كلاما مفهوما يعتقد أنه يستخرجه من طين الحكمة، غير أنه لم يكن إلا كلاما عاميا لا يمت إلى الشعر بصلة. لقد انطفأت شرارة الشعر، كانت حياته الروسية هي موقد شعره، وما لم يُكتشف منه سيبقى.

شاعر الكائنات النهرية والحشائش والأعشاب التي لا تنمو إلا في العراق كانت مخيلته قد انغلقت على حياته الروسية التي ما إن وهبت كل ما لديها حتى بدا العالم مجردا من اللذة.

لقد كتب حسب بعد ذلك شعرا يابسا. هل تمكن منه اليأس؟ كان أكثر جنوبيي العراق شغفا بحياة لم يعشها إلا السومريون، وهم أجداده.

يضعنا شعره في قلب زهرتهم الخيالية. غير أن حياته العراقية كانت فارغة من الإلهام. كان المشرف اللغوي يذهب من وظيفته إلى زاويته في نادي اتحاد الأدباء ليقضي الليل بين أصدقاء قليلين كان قد خبر أصواتهم. أكان لزاما عليه أن يكتب قصائد تعبر عن ضجره؟

لقد أغفل نقاد الشعر العرب حسب الشيخ جعفر ولكن قبل ذلك كان قرّاء الشعر قد أغفلوا قراءة شعره. كما أرى فإن عصر حسب الشيخ لم يبدأ بعد. كأنه يمشي على هواء وثير، وصفه علي جعفر العلاق وهو الوصف الذي يليق به كائنا يترك صفاته وراءه لتشير إليه.

حسب لمن يعرفه لا يفكر بمستقبله. كان لديه ماضي حياته وقد سجله شعرا، أما ماضي شعره فإنه لا يهتم به كثيرا. صار ذلك الماضي ملكا للتأريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً