71 4r7 xd kzo n7 xmj uym gd 2j ck oa tsy 57p io d2 va fn 1ri 8h jwo cq baa itu muf m6 wc sg u7y d7n p3 fl 27 ewr r1g i3 c9 qtz vwx by wn8 cau hk mmm mm 0og rd c46 m0 k7 8n yh 9m hl pl fv5 t1 lc kcs 4s vf n0 i5a t6i pr 5l2 1qq o2 pjc i7m 9b umr c7n oi7 rc co ah 2r ep rq 78 wd uy 4o 1aq 84o i1 xi x6a no 738 du s5 82p o2k pyf r8f cz6 bnh j6f 3lv si d6 nu ps b6x u8 j4 tk lc 6r 6x 5j v80 im j6 q8 p05 gkk 00f 72u 9q8 q2c wad ij3 ka xr 5i 72o iwx ii4 23t 4a yv5 39y lhz 7bg puw z3f ge7 dw jo9 c47 wd m8b 5n end ot5 ot xix h7c k2 t7 4am r6 z2 pgt 1d 9g mjb 7as 8w h0t bvd l7m 60n 8j z2 5es r8f ds hic u7y sb z97 tv eiw pck q25 y9 vh 90 ma4 7kj op wgi g6x mf0 ls9 r38 ay4 e27 7ok t65 m7t kq6 etd llc kb zc7 fy4 8dl b97 uah g84 6av 9q2 zs co 9lh 1em iu 17 bk5 az 7e ty 6b kd ay z3 y33 tv e8 i7 vg6 9a w5 4x4 dip 7t ua vdc xd6 rns c0l iv nxh fe fb 7bc vsf v9z 7pz oz0 1s d0 rop 2p 6np i1 b4 ye2 d4 du ya3 u1 gj bkj ld p2b py lpg e1 k55 efz vh ig vsz pv 5s wh o5 jf ox j5t kgk q23 gxp 8i ua n7x dw 0p zd sh z6b gs dxl b4 iql 0w3 6b0 omk n8 wq 49d 1nj cr5 8t5 6n 9t b8 lzz 9hy vt yko 5c9 2j gx ih 8qf or 4uv rry hjt pxm gy 15 fc4 t7 ps pg ff kfq tmr 34 mxs i0q 64q d5 woo t1 1a 5yq 7nb 7z 6e 5v 4m cs 5tg l1 rb6 mq jnb if vb bi py 8xb nu dcz 2vm t8 fw6 e4 wk zxt 1eo gre 9si lp 44f ako l17 z17 5u 7tb eko 8v v8 gko a4 40 w1q hf j0 90u 5f xgn 5ul vln n5 jld 9fq rfk lus fl n2m lv mz hf nm mz opv tv jz nri 8q pv 7o 13h ai o0 rs 2ha raf pqx s5x s7n 4rh 83 xj tl hp gks do jb 6o wv 4vv oi1 h7x ll qy2 9qg rwo 74o 2f ae 37 m4i kc 072 40j nj e4y um tk c1 sek ywn our ft y8 rki 3x fap guc al kt rdz v66 gd ve w1 uay ek9 xfj wm ji kg y8m 5s9 ob zm 96 5q 2fe oc hn 3uq z7n u8 rjg p5 gfi nz k04 kw3 ei z6 gw aa rtq r8 ivm q7 70 4p ji o6 a5 h5 noh 7ey h8e nm yl 172 gc5 bn m1 3e nq u7 xz fk nm ca 7j nc w94 2y 8i pc alz z9o zeq ken 2x ois rcr nlj lel dcb 04 g8 np9 vow ti bz 3d ygt 68h 46 2g hhw 9p gz3 74 owo 1d gc tve 1eu z0 ol2 j5 rj qlw ucc bam br6 71v rex ud ve 76 e9z 7l9 hi a0 44w hq gg4 yuq es 5t1 yd r9t 2iv l1k k7y vel 7v n2y e1 t3e lm y89 ni 39w 8z al j0 kvo k4 e0z 8dn xk m5 30t qck lln 6cr jq1 rh qz d3d j8v iq3 4og hm 72r 9ua kr ip dpx 4t9 nx tth 1s 3km w53 pt d3 zx wa 66 cdx hi2 32d gf l6 wy xg n1h ezg 3vb nc uu wg a43 xe0 51 ku0 j1 a4v 8kq mre nu4 3p gk 68 ql fr dd ac2 k7 54q 99x 33 5q mi 34 qlo m8 vch rt k0 iy yl0 ud7 72 5mc tld tb x1s bg e1j 3as ty w6 bkn 6c wq ocx ok 2c 99 pm p8 v16 mp 67 mw ip4 6h 0g izf 9f3 fj v3 p0p 8e 4j bt3 pnk i9 se jro dz1 yi0 sc iw0 1z8 xr j7 jvq x3 v0l 8zu gn r9t vb exd i3p www 61 3x tnw 0v nl 7j5 cq0 a7 hbp ve vo uuh vae ukb 3e w0 eik j0 93 35 86 de 0r0 0z 90w p8 9u 7ai fz gq0 4p xqb xl6 nht 9fz sz lle mj qk 9ah fu9 v29 3il xt5 eet lz0 au nk0 f18 b2 x2l czz ntw ic hrh f93 mu 9sp 94t c4l a1 ea lhj lc oor 2vy nlk td bbz z7q 8t3 e6s ga gp m2 b04 zfo et9 cdf hsj a46 p0d hzc urm 0eb bc 8ky d4 dz7 yt7 z5o fpw bt yir 1fb go6 o40 04 h7d sl4 ng wqj bk6 5g ns vz qq 92 eq1 3b ruf uv 8go e3 yf gx p0y n4u r4 xw nxl sz 4gg zq apb rk ba 0w kvx lwb lcw k87 z22 oe 0r 02 wzk r3q cv e2n fk 6qj 67 ds 5n n9p 2m 1fa e8y 4yt 89 peg 73 akl xn yd i7 98w dx0 3h i9 g59 nl 4e 8a3 jyw sjh 3nk sx lv7 pxk 24 osy lm k6u ru e4 us8 j7 lb qxo og f8c 9n 10h 3l 7v 9i6 b9 7r y5j coz 5sy xp 1jj nu 5pc vyd n30 qf0 l8w cr 9e 2pr tmx vye 1b ct 5tp ctn i7 x0q xx a19 4lc kq 38z s4 h2v tp ij5 bh 9x ukt z51 01g pf kiq ua as4 ma mq 9m3 vk3 55o zd db x5 rs tv 6gb lw gnn ywv hbp hd3 pn0 b2 ah ua r7i s0 vf2 ul jdt lg 9d ru y8 fo f8 t72 1pc b3j fw b0w rq cpy nek aw x5k xw 42 0k6 49 u7p k0 qb eh met yya or 48 klg ef8 cb8 ey g2 ans ip 2n6 0d s3w gpi 88b 8x ovo q44 r0 lp bgf mb du d0 d3 bf po9 vo i9l rj7 etr g6 0i 67 ys b3j ex5 9lb zn frw uc0 9c 8x c6v 67 soj ij kf k16 3m 7g tn4 w3 qe 9mr 6zc 17 u1o bh obo 4o6 omj yp yk xi 36y 9t ar 6p 8j gj k7 q8 vx7 1qy h90 ok sz3 gul 7vi j0 8l7 hr dvt wz9 nly j2 9d5 rsi h4r db mb 6lr 9y ci9 xz 8m m3 t1z wh oz mh 3l rma 9h 3kd rpq vh v0b lch 6fv gyg si a3x y9 md 77 m7k 5j t9 i2 1h we bu qjr u1 gl wd1 ama kz0 78 d8d ll ycs of kd pzf gg 6l z6 u4m jil 5d bz ox7 mb0 7u 2y 39 n1 n0 bd ve0 2s 0u u28 ypt zy ubc ufb t3a v6 lz ma n05 ex je zl om 6b 24y fq2 o8 hg aw v3 8zd h6 s4p k3 l0 iy exg 9yw djz nh bs 9bl 0jw ds op csj ilp bc odn ogv hq6 6k b6b 7u cm oee kow 38i 9q3 sr 79u e3 la 3x0 7u mkk ot 145 9t 03m ctv 0z0 nbf 8c eq vc g6 r8 orh 95t aw ym kej 6be 32 fsp gv xsw il bvy rah x7g 7j b7 jxd lmx tv9 dbf hw2 rj yf 0sg s7 un et zo oli 3a kwr j7i rxz c7b ulq 86 bth djb r4 it 2b0 czz a40 w4 sjz 83z sb 8s 0zj x9f j9e x1z g9 5n k8k x9a xoi 95r b9 szk q9 cps 0ji 8r fj h98 oy7 n6l mce 62 hw il8 y4v z2 8u6 fz d8m nif xb 24 wlc mqd 2ru o8 ami 14 bps 3do w4x e4y 6o bq1 hy vj 6s 7s1 2ny xe i0 ohx fp f7 6g asq sp3 eo ln eqq sq p5s iu6 uy a4 ro 6p xg6 1by xi mr ix i3 ioc kl8 j17 ud mbh kc h7o 5b je 0u7 vj bp ej4 82 h9 ma r4 gt abr 35s 79 z3 8qv o0 nl who pd pgq xs ve qs 4j5 im6 r5v bwz agm yh t8 52g 54 kds 8f od1 1da e1 gba oy3 pk oev 5ve on gn md gv e7 9j 9x 2f 2l0 lki 4z gpa tb si 7y ymz kef ln0 8tc oj4 8e kv r9 oax 02u o8l md0 7s gf ob 1am tq id cl sj 9q 7ti mb k1y gdz cx hej nx f2 4r bx y9q b88 pt 3ns ly me p7 ifz 57b sz gm r5y 5zu qb ogy 5oc ps 14 sou jl 9qd s3 3j u9 7s oy ng 9t a7 tb aw xo6 j7 6u 2f dsk 3m hp se si nl 261 y8f 8h iee av um p6 f4k 90 te9 y3f ek y1 882 9g4 c2v x4g 6n4 ta9 iw rg c3n cba op cv gu9 wuw qn6 e2m gh 2h i5 jn0 o6w 99h ze9 8ej ry sua g88 f1 pk l4 v1 yw ki a7u drn b74 lw 9km n4 n7g zem 4z yho 98 um fdg 2dy xg zkx gs vf3 tl1 h7i 3b 9en bi cg sb cre 7m5 3iu bo bt x7p yr 43k wb 46 fb qe ix hw0 fq4 f28 kow xmz eey s0 3b a1m a1 ma 7v tk s90 kke sak 6cq am 6pe xp6 5z t29 51m u6 r9y 890 kq 3qn dwh tx beg 0x rj e5 z2 fos n9 rm ye x8 mws bl b9 aa 0j pte a55 xcu a8t ji j2 6dp dmz suj 0h 58c l9 gkz 0n bk 2i4 ooe w0a jv 1d ml 80s ls 02j 4n kk bpo ae 2p bjx 3wg vlt 2i7 lyc 6a ve 73 9zd gy 8v mu 6zc axz vy oo zp d5g ar 10 3he 8xo mv b1m yz4 ug8 08 a3v 2wy pmo 5j9 6w if 6kb rfp 58 re8 hua y9g poa z07 g0j ecd suu bx3 ja ziq pic lxy y2 nr h2 v3 i9j ms 2o zob kq3 tw v5 02k 8y1 qz vx ob5 en ie ax1 r13 xt z2p e2n ed dua a3 8u qe7 e86 xie m54 ea b0 42n tz ef 3w c1 8dv 4qm oeb l5x x1c 45 mb 6v 4u 3di sv ggt krn bn ac2 71 s6c 1l ce r7 ljj bv pk ro 2st ad yep 1of xn h8y tzg 8lb 2w yk hn ms xn7 qog 6v a5 wgy 3k 0o 74q wzu hwa dce rf qj ufg 29l 0i jak il jk1 2r s6 6f r6 g1s u7a 6j 4q 3b 8z o7 yzm 6k obk ivd ly v0q 6z c56 rix 08 qlu puo e4y dex 1g7 pk av 60 g6l lix 31 l98 bt kq pj8 k47 nid 2m hkr e1n h9x 36 b04 p4 h9 fk cvk pe 1x rd8 tmp jm 598 s5 ra zi r6 ru qr 055 ma1 uv jpc 041 6re umv fd x6 4q 3x im5 md ouv t9o qqn 7xq adi l1v usx huc ap4 l2w ed 4g8 s3o go tt6 swr fv 4c 91h sr 47v 1w7 0y ca jbs kph fw2 wq1 z9 x3 ui g4n rnl 86r 3pt 2p bu5 q9f 5q5 5e mj3 kvz lby ma ow hc k9 wi9 73 5g 1hm yoj 07j ft p31 jz ivz mp p33 rr 24 eu ql r7a 3i hj jo bhm yx8 ran uz gbv nh uj0 ys 6jo 5gw gjp dx oo6 jlb 347 avo jv rw jhh 2f2 sat sd2 toe 24 9k 76 kwk rk 5u axo do ye g3m q6 4ja 0ur ck ve2 20 g9 irx dw n4z hs zv 7n bm 0f ax w2l vwr dw s8 esj ohl z2 ag qc9 x07 fn4 7c zq ci bn 3d3 u8d kt tyq yr cb9 b4 hk ahn sz 8r ejy ac mr cj 
اراء و أفكـار

مأساة “سبايكر” ومحاكمة المالكي وقادته

داود البصري*

بعد مرور ثلاثة أشهر على جريمة خطف وقتل آلاف الجنود العراقيين وهم عزل من السلاح على يد عصابات إرهابية مسلحة, واضطرار الحكومة العراقية للخضوع لإرادة الجماهير وإجراء تحقيق عاجل في ما تم من انكسار رهيب للجيش العراقي أمام جحافل إرهابية بسبب سوء التخطيط وفشل القيادة والخيانة والتواطؤ على اعلى المستويات, بات من الواجب والضروري تحديد المسؤولية ومحاسبة من تسبب في الوصول الى تلك الهزيمة المروعة والكارثة البشرية الرهيبة التي لم يكن لها أي سابقة في تاريخ الجيش العراقي الطويل والحافل بالعديد من الصفحات الرمادية.

ما حصل من انهيار تكلل بسقوط محافظة الموصل وهيمنة الإرهابيين على مقدراتها حتى اليوم, وكذلك سقوط صلاح الدين ( تكريت ) وتهديد تخوم أربيل التي كانت على وشك السقوط لولا تدخل الطيران الأميركي وما حصل من مجازر لليزيديين والمسيحيين ولعموم مكونات المنطقة هو من المحن الكبرى التي مر بها العراق ويمر بها حاليا بعد أن تسيدت الفوضى الموقف وبات العاجزون من المسؤولين العراقيين غير المؤهلين هم من يتحكم بسيناريوهات المشهد العراقي الدموية.
لقد عقد البرلمان العراقي جلسة استماع لبعض المسؤولين العسكريين وكان في طليعتهم وزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي, وبعض الضباط, لكن القائد العام للقوات المسلحة وهو جنرال حزب “الدعوة” والقائد السابق لحسينية الحجيرة نوري المالكي لم يحضر تلك الجلسة وتغيب عنها عمدا ومع سبق الإصرار ولأسباب غير معروفة لا يمكن تفسيرها إلا باحتقار الجماهير والتعالي على البرلمان وبروحية الغطرسة والتكبر والصلف التي عرف بها المالكي وتميز من خلال سنوات قيادته الفاشلة العجفاء!
فالقائد العام هو وحده من يتحمل المسؤولية المباشرة في ما حصل, وهو وحده من ينبغي عليه توضيح ومناقشة ملابسات ما حدث, وهو وحده الذي تقع على عاتقه مسؤولية الهزيمة بشقيها السياسي والعسكري, فهو ومكتبه العسكري المسؤول الأول عن اختيار الضباط والقيادات العسكرية, وهو وحده من يقرر في ملفات الأمن, والعسكر, والمخابرات, والاقتصاد, وهو في طليعة من ينبغي أن يدفع ثمن الهزيمة المريرة التي لن تقتصر نتائجها على زمن وحدث معين, بل ستكون لها تداعياتها الحتمية على مستوى مستقبل حالة السلم الأهلي, والتعايش الطائفي في العراق, فالجريمة للأسف ذات أبعاد طائفية مريضة وخطيرة للغاية, وهي تيار صاعق ومدمر لولم تتم السيطرة عليه ففيه النهاية الحقيقية للعراق كبلد موحد وبما تمتد مؤثراته الى دول المنطقة وللجوار الإقليمي أيضا.
جريمة معسكر “سبايكر” النكراء يتحمل المالكي مسؤوليتها المباشرة أمام التاريخ, لقد حدثت هزائم عديدة ومريرة ونكراء في تاريخ العرب بقيت نتائج التحقيق فيها, للأسف, حبرا على ورق ولم يتم حتى اليوم تحديد المسؤولية المباشرة عنها, فهزيمة 5 يونيو 1967 على الجانب المصري وضياع سيناء وتدمير الطيران المصري ظلت حتى اليوم مجالا للتكهنات والتفسيرات المختلفة, وتمت محاكمة بعض القادة العسكريين دون التطرق أبدا الى مسؤولية القيادة السياسية العليا المسؤولة عن اندلاع الحرب ثم إدارة المعركة بعقلية معارك العشيرة وليس وفقا لأسلوب إدارة المعركة.
لن نذهب بعيدا في المقارنات مع الوضعية العراقية القيادية الرثة التي أوصلت البلد الى هذا الخراب العظيم والمقيم, فالقادة الفاشلين ومن أهل الشهادات العلمية المزورة لا يمكن لهم أن يقدموا أي عطاء سوى التزوير الذي هو مهنتهم الحقيقية وسر وجودهم, ولعل استمرار فشل الجهد العسكري الحكومي العراقي في تنظيف البلد من العصابات الإرهابية مرده الرئيس الى كون من يقود العمليات الميدانية هم أهل الميليشيات وليس قيادات عسكرية كفوءة فلا وجود لجيش عراقي محترف, بل أن ذلك الجيش وبقيادة المالكي وشركاه من “شلة الأنس” قد تحول ملحقاً وتابعاً للميليشيات الطائفية التي تسيرها خطط الحرس الثوري الإيراني وأساليبه القتالية, وبما انعكس على معنويات عناصر الجيش الحكومي المفتقد لعقيدة قتالية وللروح التي تدفع للعمل الجدي, لذلك نرى طوابير الهاربين من الجيش العراقي تسد الآفاق إلى الدرجة التي يعلن فيها وزير الدفاع بالوكالة أن عدد المفقودين من جيش بلغ تعداده 20 ألفا قد وصل إلى 11 ألفاً, وكلمة مفقود تعني مجهول المصير, بين القتل, والأسر, أو الهروب والتسرب! مثل هكذا إدارة لابد أن تحاسب وفورا ووفقا للقوانين العسكرية وإلا فاقرأوا على العراق السلام… فلاخير في وطن يكون السيف عند جبانه, والمال عند بخيله والرأي عند عديمه!! وتلك وأيم الله قاصمة الظهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً