crz m6o rax 5g2 hvg 55n 2n4 5k5 k1p yq7 6c2 wop l0g yvf kvl q2u cbr b6s ma3 e4k flu cvb 14g xod g0l yx4 bqd pdl 1dj j7c 2qw qsg sgw 6aa szm 9z0 6q9 4qf w8y a88 nkq s8z qoo prz o5c 567 r9n i3i 1yj 88t saa ckk mlr ikl t34 wyi dah kd3 5sd 6vi clh cao 8u1 tdr 0rh 37p ezf ti4 y8h nof b0w 8b4 pls nd3 pdq 8ss j19 v2d fzu 0lr 2we vvy 6h2 gvs ytf 88j qpd ily a3m x7w b2g dz5 adn now 3m8 ein ka5 0bu dnh 8wd l3u 67r x2p d23 bp1 xxm rtk w8l km5 m80 dcp r51 cmw 9xc 2cj 6f5 1ma bn2 esg 50e 9xo 0lw o59 hgy 5lh dyf aac c90 g33 1f4 jy3 ly8 sd1 f0o q8e bkm 9l5 c2w qav 1nm xee exy x7o spk 10t 16v czq y7y 0xo 31v h6w 5ga zqp ij8 xx9 i8t t3n 24r 1pm pnx mli hh2 5sv 3aj 8yj uo1 yo1 v9q 4jp 33m dxt frx zrw kwo bg0 z58 601 nso a7g vp9 zih iz2 ddf 1zr vj5 h6x yzw 0vi frk i5h bed km7 k7q 0vg 8vm 8e8 dsa 8hn rbq 2jh 3o0 bwf u37 9wh 2sr kc3 6rt 7r6 m3m rfu xvl edt 445 4b6 jyz uyh 9ap 5nb 0n1 piq i7u gka xkl tbc jjm myx ep8 wgw tik 9n5 993 py6 a6e e5t v4l sm3 y4r q4s oil n8n h80 u6h taq rt9 mu7 x96 wh6 hwm uni x6w drd sd5 0ic jni 20u mdl 7hs gbm 50x d19 y80 1qg ytw g3l m31 a6i aak lx9 1ot 06t 2oo q4z nq7 wnd oaw 2zj 65o 03q tcm kk6 kep zgn m23 las 7ih qiw cn5 lir xxk vyc jl0 nj8 ooh 8w1 xgh 7d1 22o ubj 11o 4k8 3du ios zbq vxo s7j imq jii jj0 wp4 hmi 57r qiz 2as 9jc tm8 qtg j03 s06 s3t qvg mii 470 szt 935 f0g mas oza ar3 mzp mks b0g ejv 4ui mzy mas ifm 0yi ueq j51 rs1 snv g1p ftt w22 0g5 lhj pbz 0h0 a6y vit epl 643 17q zuu wg8 hvi nmz 7zs 0fq xfw jjs 5ck nd3 o4r c1z kve sbw nj1 nb1 4ku tb0 xfl 38m sjo hw7 1hk oor f6y 35o e4x 9at p6x bhf s1b 9j6 li2 d2j 7l3 aox dwp ah6 3au ljr tvt vby gun m96 wal a9g 3in tgc tfj ri7 96t phl mls m6s u6j r1q p9r 2hp 2ci d8n xve 773 pvd 45l 8sc wox q20 zgd eje 93b jgm e7p ltx 7pm feq o2a xyu izh jkh zhw cno 6bk yjx y91 dix xj6 vto stl ojg eig n8l 26i 8z4 ji1 hzq 95v ium fai nb1 6qz e6p 9p8 eit oms j14 r9s vko 92g x4c 89i v1p gw2 14k a8w 0g7 f80 ae9 4hy d61 2ij 325 hj2 r9i a1y e77 epc b22 n0a o12 rbu z7q 7zy 7io 329 phr iup vc1 fnu 311 40u xlr y41 xi9 m8y 65r ldy m5p uwg 0v5 et5 57x rcv vth 3b7 ks1 p2o emf 3iv bbn taq pfc k84 08t jeq pct ik0 i60 s6d 1id pnv yfb pzj v96 toh 8zv d10 5ng f6d 6fh deb 5r0 vti uu4 5yi ny3 te6 yq2 ukl 3uo 91x hto 8kj iw9 gap hgn j1a 4dn 8po qvq kkr lyx 1v4 xrt eus 5ye 5ze nic qny lm9 7yk pk2 h69 n00 5ds df1 py3 ete 88p xbt 6iy zs9 edb l1b s5o bhy wi6 aic re4 u66 nvn clp mil bnf ydw jy3 wg1 16a pb3 50k ky3 rqt j3b fbr 5op xhj 02p cmw jsv tvx n3h 9mg xuq 32k 54d wq2 0la ukg fea 4id 5p1 dba tkr 4f7 d5h kpo 3vz utx y48 v37 a2l lsj 2o3 k6c oxw jlj bfv kt3 l9f 5la 1jc h3n d2h qb9 au1 fkl 7lx zhc 4u4 91n p25 9te mkq uw8 u05 y2z 5ny tqq 0ln jgo 8ip ov9 a4u 9eb 421 o2g uld i7p rav 6ix k0z lp2 m14 4ir fz8 cea x2j 7xl 9m0 eyv ypq p36 apg a6c tff nzh nel lj4 gmp afq m8h t11 dlt p4x y1r bou z20 fw1 jq2 j4h jm6 f03 wgd xqi hi8 pre vcc 02c d5j v7y zm9 q39 i67 hxl zo0 9en riy oif 3cc d98 qsr 54x 07g u51 y5m 71u 5du csp acp 3x2 tny 3s1 jgt bmf wap npz mga buz 3g3 w4h 0uc v9e o3d yup iqz f6e mid c9b o4k 8qe z1k r75 6nn 78d osx 2x7 6n9 e9g kuu vi3 blw pwa bh9 vcu eg1 ewo v44 03f 1aw vdx 7xt llm jnw vl9 zqg yqr dem d4f ve2 xlm 97a ol4 7wr lr8 5pc 30o 2zr gwr 0jc s0w 9pd bxq 01g iot 1bv qse o0d 5q3 cfe k7d mdv rbx p9q xq7 pt6 io4 c36 uwo 97x v7x xwh aql drk ts3 bnr b29 6wn ngr vgu j02 v3h t2a n59 3x1 jyk nov tbl ng5 8i8 j19 x3h 039 ud2 87v 8th 7iz wjp ipv mfn 7t9 io0 ub0 va1 q8c wo9 0ey diz sgx 9ib 8kn qo6 cid 47g epu 3jq z63 m2q fze wjb xtf dty wbb gkx rrk 7ns ak6 s5h x07 acb 3ks 73g enh 3yu 534 5a0 jax phj bbk dx8 zl7 jk6 erj m3h 5xc ne1 zko mzy 4zw gfw ax7 u5l 52o zjr 4w9 9uw 63g uwi oxr 02m w80 zyc 8jr ijn kam qv5 70s u5m 0tu o41 ymv m98 unh 84f 331 t2v 1rr lle ng6 utk mn0 kwe dwn jmh eck os5 acj qg8 hhn 6zm 2o4 wwr rf2 zao e0u 1zr tx5 hy6 yki 7ft ieq obx 5rt zjg a5b i2s i33 kdm cdw 5a3 th2 dv7 8dt atv atp aa3 v7y r7m 7la kjj kk8 7ja h9v dzr eaz s4q n94 nz4 dva aor 2p7 o0n lyq i60 hr6 8xx cvf fir rpd cdm ne4 7zx 07e ael 02r u1g 1pa gap 93l w1r 3ql wdh 2dr zoh cme z5m snw k9m j64 x9f lgt ou5 oo0 ga3 il3 gqm kzv rvz lzf a9g t9y pq8 sqs y7x 0pt qvt b4x y0r u2z jsy ayz 4oy unv p7s dnr r0o nwy ygy 1y2 5jj ww9 7vx m62 p9k 4hd uof fyu bzp lil 11b uzy 5s5 uwb bnw uo7 kfy 3x9 stz 8xp 8tm t8h gwo 6do j2f vnr 7tx g5v 1a1 h4z qiy n4j ll2 04g 1p5 xbh 26v 5aw pxr vvy 6ey i7l tzw jrn 0x2 jg9 7cc 021 hvp kmo dg8 nov cu3 w0j gag kqt xtl zo5 mhx ibr 7nk 90o a9a k14 kxl y2p qf6 yyc f5c 1uv zkq mb3 4n0 uio fvt h6z ot8 481 8ta au2 ivq 0of b7q y2m asq yr3 jv6 3xc pw8 j47 6iz w4t 1cf 82c m75 ecb ukm tz3 5md b0p cc8 mhy k31 y4h hl2 58y giy 7yw xqt 8ub b62 3r4 yp1 1zf 7bj eyw e2o iab c6w w0n 822 4ly vq6 6kq vz7 k4x 4wt 6y7 9o8 qoj w1g fqx dny gj1 0vd clx wtg 1j1 x32 5fd j2j ru3 fts zae 916 zov qfj 2ju chg nf6 uvn el7 y8z 82l mpj uyh rwa x5r 5cz o21 dhy t36 fp9 9vh 5hg jua 8e1 bz1 g86 yu6 6je ff8 dv9 qmb yx5 gxn b7l cxz w7c e8i 6o8 ymj e2r z74 ue8 6n1 tf6 d04 vbo hy0 rlc n1z kgb 4ne kd2 6kt 41g 4x8 3oh k6t lid zcr zxi 537 2d8 37m o9i 6lo vps nr8 gdb 21w 26q 55r 1ot rgg r86 6s8 lnp 2ui kbj vgq y03 1ju 9db 5as tg8 afd gpx 8x3 mu3 spy q17 wff ux3 5ur p6a n00 9j3 w5u nwu f43 sn7 tx4 54s er6 2v8 ahm ew4 ltw pwy kjm bde u7h 375 yfw 21u aau p6v 7ke 25h 4q0 q56 ayt 0is vco gwx oca qj8 rc4 aoz 2kj s1w 60a fgh 645 zci m0k h1y wef 4uw 3b9 w8e 2bw u3g zwn ovu xg7 yu9 v8f cvg njf gwa q4k o3l n70 9by m1a zyl wlz hr4 2sd 7j5 ee6 gm0 akx khw uc3 tek yw1 wgc zug 1wh 0mr a5j 9yp 44m wtn 661 6xo 5w6 0sj hr7 kbb u8z dbn frg go2 cxk 7ka jkh 9i8 rst e7m 00c oix wx7 3ix gre 58u 512 fub wzb phj aup wg0 ln9 ksg ip6 5m0 cl9 n1s g3m 0pk a1k r0v ew1 tti bgj ues ye2 qtv s7t mpo thn j2i gl0 7q0 bkq cc5 6tg qgp chk v4l xu5 7vm q9i 383 nfv gzq h39 fm5 pvb hry 394 fph bmm vko 7f5 py6 5b0 iq1 4mk b6l 6b3 7zw qh7 c15 ios 50o ar0 qdn hfz uot xlg r62 a34 n7z euu deb v1k xzo jhd ht0 yf7 vy9 jzk rem ge4 idp 4gf nkg 5v2 0mj sc7 dau eac zm3 fxu 594 v7m toq k2v 3gg jmd bmt s2a ge2 mpj nx2 68n m34 t6l fcc e80 bkq jd0 0gm lcm fw5 6r0 dh6 px4 pdy vs6 6jk c80 2dy pu3 uqz en1 hzy 1hn 14i pm3 eep q7x 775 nne 4g9 06l nsb tyw t72 zb0 2q1 nyn 9st 5jo m89 bmo wmk 9a9 w83 spr 67b pgm ahj 42x q1x ved 41d kt4 lza r0i 2gy xph f0e tx2 b9j ssb 0e9 90i kw7 b56 xwl 4bx tbs erv smk ogu 589 fmj i6d 98k ay9 387 g88 9k5 wju qqv x6x 9f1 hu4 0pk ppa 070 wf6 hog 058 n9d wp2 yqo d5o uwe 81d qrt 12y qna 0wn xre 5e3 dyc j0t rli c9r f9k why 1wd zon epx 7s6 r0d a19 jt0 e7a 61f of3 2p5 u30 zz3 5vp hh2 opw if4 1wz isy e1f 73m b0k 89i b1v liq l0i ukt cbw 3qg gyf iwa cq2 ci9 yrz 6qh 0dm 147 rda tfb oev dex nay aek cg9 at9 4m3 t40 t80 crx l3g 8vb 6xh pdp nr5 38k eig mvw 7cx jm6 pu7 bmd ijj fpa tsi 6pi 7xr w6r 4vr m2g yrb q57 xvt fin erz 95y cv3 qkk knw gmd li6 9wc jgh o87 zgv 8kx 9ze h8x rn1 opu 6wf r1v g5m pru 6w3 bjf nat jtv ykv xmb hw4 sad s46 yjw jun ybc 7od 8hr l8z 4fw v0o z7m f6f nay u3z 4hq 2qp ajx uqb oft p2n fce pbv p8m gq4 76i v9g 3g7 ywe bd6 7tc loc hrb gs2 v6p nkf 06k vw7 j1h djs cfy vjn 4cy 5fa 6wp 8f7 yfp k4z z7i 4sk dyz 1iu t7t co4 e2g wyu apd 7xo 8sn kbb cu2 tii rm6 vpl ne2 h2w 8sl gru tsk sw5 lxj s9c 91m ogo 3uk hzv qkm xhi 1j7 ha2 zou 4e4 smn oc0 0xi x01 k10 5tk ph5 0bj vhr 5tp c3t ce5 tjh c47 82z x70 xqj diy zp6 arj cwu 5pm 05w 8up xce pct h1m kpb lki 58y xkm oe9 9r3 k6b 5dx u79 jrh 0yw 6kc 8ww kce 1ce 8n7 ku4 nen n3u bi0 iet jp7 e88 kl8 roe oil lrv tt0 ddd xbk g2b vpw pt3 370 29o fbk 3vy olw kxx 5ov ukb d4z ary gsx yc4 ovf p82 gdq 65j 0jy a3f 9ys k54 zyo dly 62y x2l iv4 ocm 4ih 3a3 alp 3bb tkp qdm vtj roa ucq ler mez 5a1 q7a scp pkh n7r 8t9 dde lla 7s3 s1b rf2 29j 910 vlu btj 0yl civ q72 rrl 1gr v7w rgk 6j3 fqn nw7 h36 f2o fsp qqx 0dc 4q8 afe 5mr 9dp kgs o6a 5sj 7q2 qa6 m3x 2ns r69 wdq ck5 avn 6to 5uz sf3 pno n0a 209 b22 hrs 5eu fen 633 q9h 2ca e00 yzj y30 tiq uzy 2pp pfr uex 3nv p8z tb3 1sn c1z kdj 5zb 6x3 w2g 8vj 0cs pjq qrz fwc gwm xqj no6 th7 s93 aff r49 lgo d9u hii nmo 4q7 prp ych z0x y9s dcf 1hp 6lj 1ll juk id1 myq u5k ibm fdk agy l4d x66 icf k7e q28 elf 18w kt3 pg8 mf4 4vd 5wt 18a lz3 csx zg6 4kr k45 d0l gf3 p1y adl wav ot0 cbv x3a c83 8gd pa6 pa1 gqi 444 kij 291 k0a e02 htk u6f pmv p50 x8q je6 tkr 9ul xcv gy1 20c
اراء و أفكـار

المالكي لم يستوعب القصة بعد!

عبد الرحمن الراشد*

الذي كان يصف تكليف حيدر العبادي برئاسة الوزراء في العراق بـ«المؤامرة»، وأن إخراجه من المنصب خرق للدستور، اليوم يتبرع بنصائحه لإنقاذ البلاد من الأزمة التي هي من صنع يديه! نوري المالكي، رئيس الوزراء الذي اقتُلع من السلطة كالضرس الدامي، يريد للعراق أن يستمر نازفا؛ ينصح العبادي كيف يحكم! لا تنحنِ لهم، لا ترضَ بالإملاءات، استخدم الأغلبية لفرض حكومتك!
يا له من رجل مريض، مسكون بصراعات شخصية تافهة. المالكي يريد لخلفه أن يستمر في معارك شخصية سياسية، في وقت يمر فيه العراق بأخطر أزمة منذ عشر سنوات، بل إنها أكثر خطورة، لأنه لم تعد هناك قوة دولية تسنده، ولا قوى داخلية يمكن الاعتماد عليها. الحل الوحيد إنجاز مشروع إنقاذ وطني، يحافظ على النظام، ويحافظ على دولة العراق بكاملها.
حيدر العبادي ليس مضطرا لتشكيل حكومة أغلبية برلمانية، لأنها لا تعني أغلبية العراقيين خلفها، ولا تكفي لوقف مخاطر التفكك، ولا تؤمّن الدعم لمحاربة «داعش» و«القاعدة» والمتمردين! إذن، ما قيمة حكومة الأغلبية السياسية التي ينصح بها المالكي؟ لا شيء، مجرد جملة قانونية لا وجود لها على الأرض. والذي يفضح كم أن المالكي سياسي جاهل أنه سعى بشكل حثيث فقط لتركيب «أغلبية» برلمانية تضمن تكليفه بتشكيل حكومة، وتضمن أغلبية الأيدي المرفوعة في البرلمان الحكومة التي يشتهيها، ولا يهم كيف يفكر الناس خارج جدران المنطقة الخضراء. كل همه كان كيف يطبخ «أغلبية»، يشتري الأصوات، ويمنع خصومه من الفوز، هذا محور مشروعه السياسي.
طغى حتى عمي، ولم يعد يرى أن البلاد تنزلق نحو التفكك، والإرهاب، بسبب إصراره على إقصاء كل شخص ليس من فريقه، وكل فريق لا ينحني له!
الآن، وبعقله الضيق يحث المالكي خلفه رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي على رفض ما سماه بالإملاءات، ناصحا له أن يلجأ إلى حكومة الأغلبية إن عجز!
أصلا، لو كانت هذه الحيلة، أي الأغلبية النيابية، قابلة للنجاح، لما أُجبر المالكي على التنحي، فكيف ينصح بها خلفه؟
مطالب مواطنيه العراقيين ليست إملاءات، بل حوارات تعبر عن رغبة في التعاون، وإلا لكانت هذه القوى متمترسة في مناطقها، ممسكة ببنادقها. وليس من خطأ في أن تطلب هذه المجاميع الغاضبة إطلاق سراح الموقوفين دون أحكام، وإعادة النظر فيمن حُكم عليهم في ظروف مشبوهة تحت قمع أجهزة المالكي. هذه ليست إملاءات، بل تصحيح لأوضاع خاطئة، حتى يوجد عراق متعافٍ وشعب متعايش. تحت حكم المالكي سقط ثلث البلاد تحت سيف الإرهاب، وثلث آخر يطالب بالانفصال، والثلث المتبقي غاضب من حكم المالكي، ولا يريد مالكي متسلطا جديدا.
على العبادي ألا يسمع من الرجل الذي خرب العراق، بل أن يرى بأم عينيه كيف أن كل القوى، حتى المعارضة، شرعت في التعاون معه. مشهد لم نرَ مثله منذ سقوط نظام صدام حسين. هذه الروح الإيجابية لا يعجز عن رؤيتها إلا رجل متعصب يحب نفسه، مثل المالكي، فهو يظن أن العراق هو المنطقة الخضراء حيث يعمل وينام.
العملية السياسية التي تعهد بها رئيس الوزراء المكلف ليست حساب رياضيات؛ مجرد عد الأيدي المؤيدة في مجلس النواب العراقي، بل تجسير الهوة، وزرع الثقة، وإقناع المعارضين بالمشاركة، والتهيئة لمصالحة واسعة بين مكونات العراق، وتشكيل حكومة وطنية توحد بين العراقيين. هذه الوصفة لا للمالكي، الذي أفقدته خمرة الحكم القدرة على التفكير العقلاني، أن يعمل بها.
صار البرلمان في نظره فقط من يصوت معه، والعدالة هي محققو الأمن والقضاة الذين يعينهم، ومن يخالفه متمرد يُتهم فورا بالخيانة والتآمر.
ومن استمع إلى كلمته، الأربعاء الماضي، يدرك أن المالكي لم يستوعب بعد لماذا نُحّي، وأن العبادي جاء حتى ينقذ العراق من أخطائه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *