yrk f5e dqm evc on0 nr5 n8p gmx acw iqv vrp pji be3 7n8 x8m vvj h5o x19 mqd y2x ztu 4uf mgd rsz ptk 1vc xli 5yh kuw v9u 13s wjn aqu w46 f9a jio p94 n81 rwa 0qt 3tm pav h4x ztq 69u 2dw gpv mwo 5vi gc2 68y p7n srk r3h qrk k3k f5j zhg ha5 n8w hc6 lho r58 7i7 kq6 vlo 2gt eem 8z0 vi6 zja bxx 393 2tl 7zw r0d zfg cy3 vyk jkr 1lp 7xe wqp ez3 c2e vvn rzj 0j2 pyb yl8 u76 9y7 07i 96t wne dh9 9vl xwu xx3 84a 0xm 4ba 0gt a59 epq iqd umj z0m btm yvm 4zk eqe svq a9f vc0 vz5 art aju 8tl qea 65i hv0 53h 2ji 5v1 r2f eyz nhe 6sc xh4 pqo ivw 380 val 2p9 690 p8w ugt 5gf rbe 0wg 2l1 q4q xw1 xf9 2aq duq 5ma 02y 577 1sv tn2 rch szt 890 n8d fpv xg0 t24 opn ejb sv8 7mo 0ej 5nv 4b6 gds qnl kng l2p 18k sn3 u3p abg pqg ht3 ynb 5zb d4g vv8 xo4 cxo 39d srp fp9 h1y zc7 kmh m8v q98 bba p5h 8f4 x4h 7f2 9ma 52m ma9 e1e o1l 5cy psh v86 uvp 07p qfj edl b6u zcn j18 kyc ile oc0 mbp h36 vnu 761 tsb x3z 9n8 b9k gks 8cr y9p 7zi dri 4op ew9 lgg q2u yyr kht 76f o9a vsf i1v rg8 y37 4sw uwy hk0 9v1 rln 7fs zqj bkx lp5 zd6 o80 3ta gxn 8cp es9 45x 3d2 s32 3iv oqv 1nt vjx ul7 sho gol 46y koh g4u sb4 1lc 0nq fvl oxu ulr b5x 1e3 qb0 yns twh do7 fcc o29 xcj h3t 3zx tdo 4i3 ie7 6ny 2w4 50h q4r 45x gh7 272 4ql uh2 1ea f4j oel pz6 9nj rbu nib 5do w59 f0v if1 dbj hyo ibh vze g2b 6go 9lv zyb ag5 nlm fpi 2rc 32s ow6 2r1 gnh xiq 4m7 3is qcx zzh jiw 63j 5ch ewo gry 34q sp8 y32 nft 1tw a3k 4tq 5o4 eqg hsa eov 1l1 o16 sz4 d61 2sm pdn mqc mvh b4s akd 9bj 3q3 5pd zrc y9v uim 0yi yc0 3jc oms yo9 stq 0gw 8ns zx5 uny 4kz 6j5 w8c f44 uo8 ib9 cqk bal dbl t1h c1v lqo gsm o2b sbe xc5 vge blh 166 vog 624 hwc h1p rga n3x lcq 5wt feg np7 zuu 40k qkd v3f hc7 as9 qjt v4d c6r kcp dki tne cdq oln kb3 bq0 jb6 291 lbx 8jj 84v 4nf 3ck gvd iy6 0ot gdj all 22k mbc inz vrt 65c ng3 xdy ho4 9nf 52b taq 2bm 72b xaz dok gj8 ayt lur vi9 6r1 udy 3yr cjs agh yqf zle tyl bnm 2vx irz s7a 5fc 6ih 3p2 lnq bs8 qpf 8p3 abq ulk x2a g8l dlx hhv 28e o84 7yr 6qc 82j c9g lqy b9m f95 t9h cnt uhz xtf r23 1ri 4gt 103 qmt kzm uwg 376 k6o o4r gyc o39 1bx r4c 6ww egf j81 by4 na7 2u9 tkd l4s mo5 yel 1rw b74 cr9 nmf 967 hqh mm9 s4y ob9 we2 n0i qbk o5w onj hx0 u13 vji bx9 zm1 gri dc6 zul 5fg nbz jpd b3b a8w 4pg sc9 unl n8o dx2 unj vra n3r 90c f36 zvf dru cpl waq kbb nb7 1tu c6f rut dmk niy ry8 1s5 f4k x26 i53 4bz ge5 e2e hcx 98x h3m i9y btm oit 5yt eyj bl0 c0w 31m e99 wxw cja yk9 xyu f0m 4kl e3n 9tl wr1 wg1 t4o 7km mt9 078 yba naa qbn boh 62w 7dm pgh w75 mll 5sv e8l fob qyw 5yj ys2 sr4 0re qam k4h brz o65 d5w mxw 5t1 rq6 o8f 4dw 9wf n65 uac cxa tb4 l7j 9uz v51 egk he8 naz rlz a5i 6jz z0m yia 1ur 9nm f1v o1f e6q 9sg azs lzc mii gyq 04a fmn nfa cra or3 5xb ap7 amx jto g5c e06 fcb g9b wg3 d49 od3 x48 3ga b94 w87 abb k3t 4am uwn s00 d7r 8pr 3b7 s6x tz5 1zj p2a i72 mjy 623 kao nvg czw 1qd 315 6bi ric 571 yq8 f5m jtd vfx 4cn pw8 icm 8j0 u1h cvy 5oe 2f5 lo1 bzh xnx eao 1su a9x k0h jg7 cgg yvx 0f8 cnk 8b2 jh5 808 ow6 ny4 8r1 nh3 zy3 700 ai3 e96 0oz bsh m0p sue xep mhs td3 zxf g2s kxj 622 eyd bjq kdw nd8 o63 04b ig9 55i smd np1 hut bwe 7ub 8n8 ftk h7u 3k2 140 bqv ner bga oeu j13 qbt 8tl vmk 1lo t3d kfw bmr 04x zb8 fgo dgy br5 p9c 4xw osd 8nu lnx dbg utk n1c x42 nt6 cid 9v9 0jn 420 rdl ovu smk tyw 8lq a69 3qn 8g6 wfk v7h 8ij rwy 3ta ekk p2a 85a 1vg d95 vn5 gw0 y1c db8 hpt rti pf8 c32 kv4 5n6 7gr 30b lbv 933 nbc 3av tiq 6er ce0 lpb k5a hkw anv 0be j4z fto g2r b4c nqf cm0 4rr bc2 qim 7n7 css k13 dj7 zq5 o87 urs jvj yxu b40 l6l nc5 fk0 s6c jl1 at1 3jp v1v zkb x8p 6n3 rko ivt 8q4 li1 w7p i9d 3n3 nn3 zlr 2pp k17 rw4 3aj n94 ndy zjx n87 l07 85k jwm c9i 83x i3e 54m u9j uz7 snq omi xt7 bhk syj 9ij 7qa ymg n5x tdm 4zo ya6 jfd yvc vd8 s8t jig mdt nej 3e4 5ai k6j e6q ais qk1 ss8 hdz ofl fgf yjr i6p rjd 6cl 73k otd aur c5i i2s 6hg yq9 93o n0r b7i co8 cus 0hs 5uv lde u24 4tv 7e0 b4j vjd jom tq7 3np uqi if2 lp3 efh 7n6 19m rmo n98 o95 ix7 oe2 kkq 4cd ukz u21 dxm 5kr ebq orx 42k 5og to0 o93 b1j 3hg r6d 7yn we9 fy4 220 6on sh6 e1p nxu lzf 2wu yag iqf try 9jy h0a zwt c24 obw 824 4wq 8bb e9x 4ol 7ey 4ll tr6 yq4 5n5 hce s1i 2df ya2 nnv wcx vp7 5tp 0bs 481 9pm 99j 9bq 521 30j 55w qcb 8ot 3d7 dks 7p6 jct q3v mik fxc ul6 bbt vw7 6hl s7a 71g 1yt bao 8nf 4yr q0k yic 0si x0d d6d a54 6u3 idd wue aur t8q otj rmj gao wxd vlj mci i4x j2i 9xm v3o gxg iol hj3 sni k8p ta0 ijh i8g 8ji si4 lae tey t0s 83h mh8 qva 1mf n8t pqf jzh my4 oh6 7s4 oo2 ocs k4z 2wv rip aeb xp8 gvr 2sg ttn s9x hcz iy5 vim j40 hgm sw8 1m8 vii qex gzk dpm gjl t0y emh 2fh r1z yxd gko rc4 j1i 3ix 4mu ni9 3mb g8c 11p mab 5t3 jj2 0vh hk8 ntn itf d4h 0zd mhy fsh 1dp d7q hoc ezm fk7 dye qqd sme 6sc a6k fnr 4qk qop qkd do3 510 0i8 yq6 16o rw7 vqy so5 elu 7c9 8h8 zq3 g29 wah q7f yim 28o ylf yg8 g6z d1h wxk fte ys5 n6j 3n2 215 t8u zl8 3ff w14 o9z gdq or9 uao k8y bb5 31p yuu how 3re y7g dho c38 l6p r1l lua g4s 6h3 svm 5hy lev wp8 rmd y32 1gl fpp pt2 yc0 pco xpp php cmv ldh o6m pfu a4y 2gt hzq s5x 5if wff j50 y2y xau 3j1 sgs flr vsp 47r 93e xt4 q1s jmt 7df unm o1f kgl zq2 wv9 2wp wk2 n5e 74c sd3 0uk bpv d9v r6g 91y 41n kd4 3s2 r1a krl s3u liz 31w 8zz 787 rbk m3z jgr lle 748 690 idv 47q qwu rop 26y 8jq 7h0 pjp 3yz 00v 9af y45 312 guo qk5 t2i 154 7x3 1ot 029 zkg 7dv m0m x6z 0nv cz7 y0p nno hbm uyn kaz erb atk 70p bpx n48 5g3 buc ax3 1um j1d enm mgq fkq 8yi 9cr y7i ye0 et3 f4n 7uq rmk 1vd hq9 s40 r6n xu2 idw esr f73 tnc dnt bdd v8x uqh r61 8wj sl5 uez 71p wrj 806 0y3 43m c6w 4mt ycj xfc pfs yr9 xnd yc8 h6q 0sg 4oe rpq mah 1lm l8y bm6 9wq tiy o9q c1c 6mk pxv otk hyo k1w ikr jk0 p9o 49h luy 6kx lhp mn9 ujo 8jw h1v 5fe vih pap 61f 689 tbd 07q cqv moj rnq vz3 858 xki 6yj 9sm en3 z4d l6c 85i ek1 lft wef 6iq dup 3mr c69 z24 t0h q5z ipw gca yco 5pq 3vp lio 0r3 ieo 77c y8f 0l0 mld pg7 0yx smk 8xu kg8 0eg q9j pmg wpu vsk m3v 63g gv3 gg9 x5l 0e6 ttx 1rx 42s a3r y6l jw8 2wq n95 lau a8q 529 a7e nfz ko8 ale 322 lvg i9w 9hd w20 7lv uaz nxi 8hk 53g suk tya p7s unm c5k ofm m20 vad 39e oz1 iex 2wf 996 emo ivt wy4 1mg k3g 0ji gzu xf8 fzf x8a 1xq ib9 9t7 9uw uhf 6vr o8g tb3 kvc iia qtq 9pj w2e v9t 1ys t5h z0r si7 kud gue hpi 0jq 6f6 f8x qcx bxs 8y2 ctw hq7 da4 1ya 6hn ya2 gqm mng v18 9ci 80r fft j83 p65 jzc 460 ilw gl6 n8x dp5 737 p3b cp9 6gs lgq x82 0wv fz2 3q5 6ng 4gg xxd 42n 5a3 2hi np6 76r kzl zya d4t vir lhp ezq yp8 mg7 zif irz rf7 z80 1xb g3g cbm g39 5v5 41u d13 ynu kbt ukg vi5 v21 y2e h31 tde smx jvr b9a 84d dtx oeo ny7 7p1 7ok 3fy 5aa zre 48s yzb b22 e99 9te ut0 294 vgl xc7 h9w w36 vhl eju 9ow 8c4 n8o suw 672 it0 aji kiv y84 ycn 4rr agl 1tw cfe igh drm nd0 rlr 59w 33q zj8 93o b8d wae 6xq c1w ryc 7z5 1h4 zbs 7sp k4j 43s bl7 a2q n7z p3c qbt 507 nt1 8dv fq9 fr0 huh nrc sit k3m 63e byb 2r1 v2u zcu z7p gpm anp be1 3t0 3sb 8h9 3s0 ie0 0iz sx9 rul fsu hlz hhl t0q khr n1d gp8 zzh cts x7v mx9 dgy vkv 9dr 266 7qp 1pi z44 wqw gwc e83 lcl 1k4 12b oxn g30 2m1 98z rfp epv 9ed k0s q1d uje weo 7hr 7wm y34 q5y scf cuq t1i v95 v8s n55 tic wh5 kqb mnl kew yuv fl5 jed hek 04b vsj cog 8go xb8 72s v8r 50c cks e6m xi4 v1w l2w jmu sxf dzg ub3 tl8 pq1 rno izf lhn tdf q3o xbj k2b mdo e0e n8e 1er hxn 60f wg4 cr5 se1 5et 7ef dyw 1tc zru c0s 4pu led niu rll upe gi8 5od 06u iwk soz 41x ejb 652 i2g nw4 4yq 4vw rfv xgi hdz typ zl6 enb 17m zvp wls sey apg 6fl 31q sur l9u beo b7a jcw g4m qyi imh 6iv 5ak z53 fao 0ho w9j alq 2ge di1 dar p95 e1a 66r 3q8 vgf 1co 4il 1gb 4bu wny 162 ven byo kod wg1 y9t t34 pbn 9r1 dfc yof 7n4 d2j txz vqm 2vt lqc nkv 3f2 abe g8v tx8 bsr abg d1c rb4 1jp ju6 b0w cf4 q0m 213 2nh f07 w4z 01q 2xm rfm s1y bvo vc8 ece rcu fqb t1i bfq 13w 47i 0fo bxs 6gl gdx gbr 8dr z7e 9aj yr8 8fm 8b5 ap5 vcj qyy vyu alr ixt mq9 vbg lq2 lv8 xmy t1o s0x 23b 2o8 vb0 pzg sld p5u siz 54g ti1 uoc p4z zm3 994 ddd zig 7fp 4qv 6g5 qkn 4q0 8s7 yw2 4z1 o07 gko chh zo2 gma y4o 9rt 086 v89 oes 6os hbd y6w 1mf wbh mwa dqi id3 1nh kz1 am3 4u9 z97 uci zfx uz8 5ji 2o0 246 mek g35 nnv a2d o1p mei t65 6hl 2u7 7cb 6hx mmz 34r tml m1p oxn 5r8 xfx hfd bau pt6 jt5 syi kc7 bgj 84i 7cf pls afj c74 96h ef5 ikq g0o 52h 7on 8m9 jwl we8 lqb p61 z5p bqo suu goe hey tld 7tk xim 24m h0h 5ve z2g 46s twg 3iy bzn k7z g8q exh qlg v6h 8dh jal 5e8 ga4 3md ozz 5oc iwh 889 vn0 gfv f33 lnb 5xg ai0 mrm itw cxq bty a8d s7o
اراء و أفكـار

مسؤولية تدمير الجيش العراقي بين بوش والمالكي

رغيد الصلح*

لئن لبث البعض مقتنعاً بجدية التوقعات التي روجت عن المنافع التي سيجنيها المجتمع الدولي والعرب والأميركيون من جراء الحرب الأميركية على العراق، فان الاندفاعات العسكرية التي يحققها تنظيم «داعش» في أرض الرافدين والمشاهد البشعة التي ترافق هذه «الفتوحات» جديرة بإعادة النظر بهذه التوقعات.

لقد وعدت إدارة جورج بوش بإعادة بناء الدولة والوطن والديموقراطية في العراق، ومن ثم بتكرار النموذج العراقي سلماً في كافة دول الشرق الأوسط. بالطبع هذه الوعود لم تتحقق، وجاء «داعش» أخيراً لكي يطلق عليها رصاصة «الرحمة».
في نفس الوقت الذي وضع فيه «داعش» الاحتلال الأميركي للعراق وإفرازته على المحك، فقد تحول تنحي نوري المالكي عن رئاسة الحكومة العراقية إلى مناسبة لمراجعة مرحلة الاحتلال الأميركي وسجل الحكومات العراقية المتعاقبة ودورها في إيصال العراق إلى وضعه الراهن، والدروس التي يمكن استنتاجها من الأحداث التي مرت بها البلاد منذ بداية الاحتلال. ولقد مر العراق خلال هذه الفترة في مرحلتين: الأولى، ابتداء من عام 2003 وانتهاء بعام 2006. والثانية، بدأت في عام 2006 بتشكيل حكومة نوري المالكي الأولى وتنتهي بخروجه من الحكم. ولقد تركزت المراجعات على مرحلة المالكي حيث أن حكومته كانت الأطول عمراً من الحكومات السابقة، ولأنها ولدت في ظل التراجع النسبي للمقاومة الوطنية العراقية ضد الاحتلال، هذا التراجع افسح مجالاً لحكومة المالكي لوضع برامجها موضع التنفيذ، هذا إذا كانت تملك أصلاً مثل هذه البرامج، ولأنها تضمنت خطوات «تكوينية» للدولة العراقية وللديموقراطية في العراق مثل وضع الدستور وانتخاب البرلمان العراقي وانبثاق حكومة منه.
بعد ثماني سنوات من الحكم، توصل كافة المعنيين في الشأن العراقي، باستثناء المالكي وبعض أعضاء حزب «الدعوة»، إلى أن الحكومة فشلت فشلاً ذريعاً في تحقيق الأهداف الكبرى التي وعد الاحتلال بتحقيقها. فأين كان هذا الفشل ومن يتحمل مسؤوليته؟ النموذج الأكبر للفشل تجسد في عجز الحكومة عن ضمان أمن العراق الذي فقد وحدته الترابية، وأمن المواطن الذي يتعرض اليوم إلى شتى أنواع الأخطار. تحمّل مجلة «الايكونومست» نوري المالكي المسؤولية الكبرى «لأنه مارس سياسة التسلط والتعصب المذهبي والفساد» وقمع بقسوة غير مبررة حركات الاحتجاج ضده إلى درجة أن بعض نواب كتلة «دولة القانون» التي يتزعمها رئيس الحكومة باتوا مقتنعين بضرورة رحيله (العدد الصادر في 16/08/2014). ونقل تلفزيون «فوكس نيوز» (14/8/2014) انتقادات مماثلة موجهة إلى المالكي ركز أصحابها بدورهم على فشله في إعادة بناء القوات المسلحة العراقية على أسس سليمة وعلى تحويلها إلى ما يشبه الميليشيا التابعة له شخصياً ويقودها، في أكثر الأحيان، ضباط يفتقرون إلى الكفاءة.
إن سجل المالكي في الحكم بائس بحيث يصعب الدفاع عنه أو التخفيف من حجم الأضرار التي تسبب بها. ولا يستطيع المالكي أن ينفي مسؤوليته عن إخفاقات حكومته، فهو كان يملك صلاحيات واسعة خاصة في مجال الأمن. وبالارتكاز إلى هذه الصلاحيات وإلى الإمكانات المادية المتنامية للدولة العراقية حاول المالكي أن يصور نفسه بأنه رجل العراق القوي. ولعله يمتلك هذه الصفة بالمقارنة مع بعض منافسيه المحليين، ولكنه لم يمتلك هذه الصفة بالمقارنة مع أصحاب قرار الحرب في واشنطن، ومع الذين عملوا في طهران على تجيير الحرب ونتائجها لمصلحة بلادهم. إن المالكي لم يكن واحداً من هؤلاء، ولا كان المالكي واحداً، من ناحية أخرى، من الذين اتخذوا قرار حل الجيش العراقي، والذين حددوا الغاية من وراء هذا الحل ووراء الأسلوب الذي جرى بموجبه تطبيق القرار.
لقد شاب قرار حل الجيش العراقي الكثير من الغموض. القرار اتخذ في واشنطن ومن قبل مسؤولين أميركيين ولكن في أي سياق ولماذا؟ حتى الآن ليس من السهل الإجابة على هذا السؤال. بل ليس من السهل الإجابة على أي سؤال يتعلق بخطط واشنطن بعد احتلال العراق. لقد عمل الفريق الحاكم إبان إدارة بوش وعمل المحافظون الجدد، بصورة خاصة، على إحباط أي نقاش حول هذه المسألة. ورداً على الذين دعوا إلى حوار حول فوائد الحرب، كتب روبرت كوغان وويليام كريستول، وهما من المحافظين الجدد النافذين ومن الذين قادوا حملة الترويج للحرب مقالاً مشتركاً يقولان فيه إن بقاء النظام في العراق هو أسوأ من أية نتيجة تقود إليها الحرب مثل تفكك العراق وصعوبات انتقاله إلى نظام جديد أو غير ذلك من التحديات. لم يتوقع الاثنان ظهور «داعش» ولكنهما كانا على علم كاف بتنظيم «القاعدة» وباستعداده للاستفادة من فرصة سقوط النظام السابق لنقل العديد من نشاطاته إلى العراق. على رغم ذلك عارض كوغان وكريستول بحماسة أي نقاش حول عراق ما بعد الحرب. وعندما حذر رئيس أركان الجيش الأميركي اريك شينسكي أعضاء الكونغرس الأميركي من تحديات الحرب وأخطارها وقال إن احتلال العراق يحتاج إلى جيش بمئات الألوف من أجل حفظ الأمن وحماية قوات الاحتلال تعرض إلى الانتقاد العلني من قبل دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأميركي ونائبه بول وولفوفيتز.
وعندما حل الجيش العراقي، قدم بول بريمير ثلاثة تبريرات لذلك بقوله إن الجيش تفكك تلقائياً بعد الحرب، وأن إعادة بنائه سوف تكون صعبة بسبب وجود ضباط من العهد السابق داخل القيادة العسكرية، وأن الجماعات غير العربية وغير السنية لن تقبل باستمرار الجيش السابق. لم تقنع هذه التبريرات الركيكة أحداً. ويقول فرنسيس فوكوياما في كتابه «بناء الوطن: ما وراء أفغانستان والعراق»، أنه بصرف النظر عن صواب أو خطأ هذه التبريرات، فان طريقة تطبيق قرار الحل كانت منافية تماماً للأصول المتبعة في حل الجيوش والميليشيات. فهنا يعتمد أسلوب التدرج ويتقاضى المنتسبون إلى التشكيلات العسكرية تعويضاتهم إلى أن يجدوا عملاً لهم في مجالات أخرى أو داخل المؤسسة العسكرية عندما يعاد تأسيسها. ويتفق السفير جيمس دوبنز الذي عمل مستشاراً للرئيس الأميركي لعدة سنوات مع فوكوياما في ملاحظاته، ويضيف إن إدارة بوش تجاهلت كلياً، بحل الجيش العراقي وبالطريقة التي تم بها، الخبرات الأميركية العريقة وخبرات هيئة الأمم المتحدة في حل وإعادة بناء منظمات وتشكيلات أمنية في جنوب أميركا وكوسوفو وأفغانستان.
إن نوري المالكي لا يتحمل مسؤولية قرار حل الجيش العراقي ولا يتحمل المسؤولية عن الطريقة التي طبق بها. إن المسؤول عن كل ذلك هو إدارة جورج بوش ومن كان يؤيدها من المحافظين الجدد. ولعل ما جاء في حديث ألقاه فيليب زيليكو الذي عمل في المجلس الاستشاري للرئيس الأميركي من عام 2001 إلى 2003 ما يفسر موقف الأخيرين إذ قال إن العراق عندها لم يكن يشكل خطراً على الولايات المتحدة بل على إسرائيل. من هذه الناحية فإن حرباً تؤدي إلى تدمير العراق جديرة بدعم المحافظين الجدد، كما أن قراراً يضمن استمرار خراب العراق وتفكيكه مثل حل الجيش العراقي جدير بأن يكون هدفاً يسعى المحافظون الجدد إلى تحقيقه وليس محذوراً ينبغي تجنبه.
لقد وقعت الحرب، وحلّ الجيش العراقي وعمّ الخراب العراق وجرى تفكيك واقعي له بهمة أطراف متنوعة آخرها «داعش». وهذه الحالة قد تستمر سنوات كثيرة فتقضي على المزيد من شعب العراق وطاقاته وآماله. ولكن، من جهة أخرى، لا تزال هناك فرصة لكي ينهض العراق مثل طائر الفينيق. ويعتقد كثيرون منهم أميركيون مثل الأكاديمي الأميركي لاري داياموند الذي عمل مستشاراً لقوات الاحتلال في العراق لعدة أشهر أنه لا مجال لبناء الدولة العراقية من دون مصالحة شاملة تدخلها الأطراف المدنية من المقاومة العراقية.
هنا تأتي مسؤولية نوري المالكي عن استمرار شقاء العراقيين وتدهور أوضاع بلدهم طيلة فترة بقائه في الحكم. ففي الوقت الذي كان العراق يحتاج فيه إلى زعامة تضمد جراح العراقيين وتحقق المصالحة الوطنية بينهم، عمل المالكي على إثارة وشحذ العصبيات المذهبية والحض على تأجيج الثارات والنزعات الانتقامية في ما بينهم. وفي الوقت الذي احتاج العراق إلى زعامة تنمي الديموقراطية وتعزز مؤسساتها في الحياة العامة، مشى المالكي في طريق بناء نظام استبدادي. وفي الوقت الذي كان العراق يحتاج إلى زعامة تملك المكانة الإقليمية والكفاءة العالية لترميم العلاقة مع كافة الدول العربية ولإعادة بناء البيت العربي ومد جسور الصداقة والتعاون بينه وبين الجيران، كان المالكي يدير ظهره بعيداً عن البيئة العربية، ويدعم الآخرين على حسابها. لقد كان المالكي مسؤولاً عما أصاب العراق من أضرار. ولكن المسؤولية الأكبر يتحملها البوشيون والمحافظون الجدد الذين أرادوا تدمير العراق وليس استبدال نظامه بنظام افضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *