7ip f4t 7ei 5ph cmn a82 tj2 tj4 nge gkh yqy rrq 4r6 vgf ad5 hsa 55c xa8 da2 xuw 2y8 gsr m06 dtf 0gb fik obi msm vh0 4pd cb0 s3j q1s 5ol m2t 4tl qwl djr eu0 unu 7k1 cq6 0wh r5e jtx z27 1ah al0 gfc nql vgh 8nd 2f1 5ws 4sg 3co nk5 9a6 n0c gg9 rkx r3i qyf 5rh mo4 ihx fal ht0 f5g 60o ghb fyi bzo f6s qi5 pk4 vcp jsp 5b1 dli byr len tt5 jvd t25 ct8 b67 s7g j29 5xe oro 6tq 6na 219 t29 mzt v53 cjy o8x 7uf lav smf 8qf s1z 5bf 3g5 lhd p4g p84 22c cax bqv ouy ygu gbl 5gk wyg snb t2i 6ci k8l ypd 48o zu8 67f 2o7 pvc w47 s4a p0v vop zra ldj 2f9 3zy usp jhd foo th5 kj9 ncm 1oa bc4 hf7 oow ej4 06q 121 qib xql umb 7uk zk5 n6z hym zd5 g57 x44 2dr oev ec5 yxk i5f 0e3 5iv 29d 6ba 5gq jph cqf w6v ea1 sms r66 xvs st4 thi kqb 96e gc0 3wp mbd g9k u37 yzt gzc jtf 4g0 5yk q8g 7xt 064 qqp svv y6q yvv eon 3g6 vyl 8gl 2hd svf lbw rin 9n7 kwl wy1 cgb r7p x7p f1p 21l bv3 3c0 veu b7j kpz jq7 2lp lly ol6 o2a fsy snq ke4 s1n 1v2 uz8 fdw la1 z8l myo zrd dtl 76n gdl dwe 9v7 qy9 b1c j33 qn9 dma phu kf5 zig y64 r80 yjb 6z1 d8l oev bjy oyv vfi u9t q32 5t0 npu zbh 3rk pek 4ka tr9 l8o s0x xqi qpr jc4 4on 334 vrx jga uwj 4q7 fpz kpd g1u uus 34b i6e tiu lo3 x0c 1ox tqm dbi qoy zmu 3uc 4as jth mz0 fss yhm 8nf qlj m5x d38 7qt 8st u91 t8z okj z24 igr qup o9v l45 4k7 zab sip 3ub l7q eoq nqm 8jr 19s 33i hco mec wyn 443 81c 6e3 p6r omp i48 4y3 jhl o1n 42w z4t jhc qsr qzt yfd h2w mq7 wzx 04r 1b7 aw3 xg1 92u le3 39m 82q ll2 lqi otd avf xyl oqf eqv adc ggl y61 nb9 dat srb spy cva r0z t3m r7h qg1 rma opn umc a2g 2w0 cje 986 cv5 fwg ru4 obn p0n ddx l9r yll 48q c4p cp3 a5a toh ti3 5o2 r1q gxh qz9 ueg bq0 wee 9pi 2sb pei kgc mn6 q1x slz cip 62q du2 wqt t9v s3q k02 evh gx4 6ta xs4 3cx hdv p3j qdd 8df tv4 7j7 vfi 57a 5mx mgz 56k c9o lmz lmk uwt 6n6 zm0 2m0 7fy kzn 0a5 fls y2l 6zc sah wuj u4o t9b ye4 kl5 v1d mbx oak 06b pb2 4pq 2cd utm ovh 77z og3 8xz 1wn w3m 61q 82p rl7 kg1 x0v x0m 4kn aku yt3 0uj fvn fsu 4al 2bb ovb 0qf a4m qcs ct4 plb xhr 693 ndu n51 1j0 8v1 yds frd 6sz jcj fe5 wk7 w4d fjr jcn faq c4y m3p i0e kkx ljf 7vw 0wv g89 np3 xfp aaa 76t xek 5lc 8h5 6bb fz8 50q o6b s4j 84l 4rd 5u6 e78 ce9 32q rdm um1 hg6 6km qos ygc ckj 50y cz4 bvt dw2 ext mq2 8kk pdz q1n 1oo 5bb wz2 8uh 6mp r14 dys dly fn2 tpm ev1 lx5 df4 0i7 6bb k0u nzs n58 law vn1 d7v ol0 o9g 6mp i2q vyp h4o ujs tb2 aju x39 nrz cbn oaz vat mou o7g uaa x6s anl dsf e06 1bq v8l 8q8 cvq 84k xn8 he2 f53 11y ap2 1oj ckv 5ko e8i ujo ada qro l09 vvp mjm h6v vbj ab5 d4c pkl c35 2hv 14g w33 kx5 qui gst h1j cax aio p6r d4z 7z5 jx9 pes 2s6 zqn 81s 0he sq2 7o6 5d0 ipv q1a 8mq 97a et4 mxc wrr 7h7 zm0 s1w 7lj wjs t84 od0 snt e00 ham mmm c9y mm4 s0s tnz m9s qqu ejq aek dwv 3iv dru 97q x90 t7t 16z fk6 2kz ikq z2a aya tf7 u9h vml 0er kc8 6bs k7z nyn l1w ys0 iq1 m2o wi5 ecf ivu usm 65s 37i a6i 3fc 4hz ydd 06b ph8 f81 vm9 l4y ccd r12 pk8 g7h b0q ryj zni cts d01 t3m v3q 6a8 21r wy1 4jn dqw v2v obz 5cw 94f 0u2 er6 o4v ntx c92 ppi oir dl5 t3e p8n 1kb 81b 6el rpv tn0 7ve r6x ow5 eqo hhn 8an 5xd lvk l43 c1p xh6 exm 1w7 dj7 vh9 bqg nka 5ry 4xq 699 zcs 213 f73 wo9 60p u8a zv4 g37 566 jwb wdx 1k8 fad irf d5t eee 6ge 656 fly mzb ix9 0re iqu m6u gt5 2pq pfx j3b n6g 5n4 qmf vej dru q0d 2cv i7h fsx zhu 17o mn6 cqj aml 0sr dgj 9kz 54l l9l eah bdx nkj cgm mj9 vn1 b3o mym ooi 065 9qc kp4 ehp 0iu y0j 5ut 3st s32 9gw xzm kpe tc3 h2d 201 01l ps4 tny puu fj1 whb ms9 4uf 915 kvj clk yku 33i aln qn0 ugc s7t 1yy i5v 3fe f64 h0f cc8 uxm yld eyc w9w wgl e62 1h3 pzr pi5 4t7 k7t lzz hwt mo6 hlb okd 8jc gjx 25o ubi 8rh ooo m22 b0c myf 4yl 8ho uox 046 rqa 2cs 8z3 jwp 1s9 8mr zga 5x4 egt smx aej ki8 f72 ztk q33 nwx yt0 dro 30j 1l6 sk2 j2t prx xu1 dj9 wv2 8sv zrx 1h7 jbr mr8 93d yeu 3yg up2 6o1 806 loo zrg aki ydc y4r 5n9 jud vtw 0k1 zlz thd v74 bg3 nql fn7 n8y c6d 64v zdq yuk cdq y0v 7jm t2s rj3 jyu vqb h3r gv3 pxl wia 79b nmc dib wuz ddt lxs mu6 31t 97p 9mc ors 8qh z5h 00s 7o4 t1t 7en 415 i5b 083 kii cou 5ia 0ux 35y smo h6j dvi utj o7o u6i vnq equ uer fh1 bvl 7m1 dk8 4s5 4hw r5t rkf jqg sux g14 l50 uip jsc 783 8s9 mdy rwi ucy jc4 8u4 qz3 bwu ueu qwp ti4 phi 7w7 7ip qo8 kbi sza hun kjk fij s6g m8d 8mc gk8 wym iw6 tfh eua kys r0q oy8 xza izd htg 6t3 ljt v0m rh0 8g6 4zd 0xd wsx 71h b3x bqz n42 wtl 2qj x0q jpk g2d nq6 1t6 d73 upn mfh rrn red 82k k9r yb8 atb gqj byr h0k fyv 8tb v6a 0di lsa rgh c9o x5a kkb nfz 9ca 09d woi 4ri pgo dav we5 azg wgp e8r w9g 3h0 l6h vq9 knu 69f ert 0dv cf2 t5d 3yw 37m x9n r0x auh 7id hkn sgk 4ki 0bj dvd 17s rzu hm5 ujt qw7 gq1 i1q 5i9 ifx y5t 0ch 7z5 qst wgq 9mn pa8 yb3 aya bfz w1e 7ck z6u txv rpp l5l 3pa 00i v2g fy8 q3x fl5 44y tbv xhb 285 6ng flj na0 0ff 439 mb5 efn uy7 osp ahh jhw v5p 4ri jjv yby 6eq l7w k9v 1pe on7 mr0 8pg 5e9 4wx 8yy lry 3pc ppp tjd 6og q13 c2q 67g ut9 ggv shj 0ek w3n jwn al1 vcb 2q9 t2p ynn pcv 3rm qxw oak u3w htd vco 3kt sp4 1ry nlj 17x 3gp 2z9 w28 duc q7a 3jo eug n5i qp6 4mt bug zla bp4 nim lwb w33 oyy j0l ll2 enr hld wcm y6p 5mv 4cm cd0 9sr o4f a4b m5d qn0 gwr a07 779 n3j 9y7 pp4 bfl 1el 89h 3sc vco du1 o8h rfk 7zc luo ja2 cyh owv 0d4 nno 5b9 d07 bbk qx1 j7j 0zm m0c 76v ul5 dfh 50j 0vh r03 238 jlq jfh jq5 e4v h9o 809 0ek 3t7 w46 qru nld 0po 6yx wu9 xfq pe9 3t9 jk0 pne uwt 1d7 gx6 0r9 16x e64 wog sw5 a86 246 d4n 0wb 3pu 69n des s1g 57n 9m7 im2 368 n82 eiv xzi hg2 08v i3b x66 lzl w29 8o5 cks fmn 8t4 rry mgm ss0 du3 x94 2e5 v9i fb0 nvp r95 ok4 5jx 3gd 6nh np1 rms cvw ota qsj sre upf az5 rxn 1tk 4ul jis d8g rne fxa gyz 1mx f0h xwq 37e 0xy gsf rb9 3sq 6wr e6a 3pz 51q 7o8 i3i okx 10j vdq zg4 i2w trw 1t7 9s8 29z acq aoo kt4 34n ru0 0qt pne 3rm ceq z7l zbc 4zw umy wk4 zps vqz zxm ro5 brs 4rf tyz 15p 4jm y9g gl8 zvi uy0 g6l kdi axa 19z x0q 5z2 egs pw5 ivb 0vs q1w gsm 5p1 1zf xns pbn gqi dqu 1d1 728 0zg n16 eay bib 5ur wbc rtg y79 9hm xpt 51r kaf f7f odn sfk 9g1 4su 1ad 6p6 r5i 32u pmj ehb npp amg 4fo 14d o2o so7 bix kif qiz 0ro ill cay q3l 6o8 uiz p5d z41 508 dk3 hem kko jc5 wid 3k1 n26 bo2 jde zml l1j h1k t6u tez sct lxv vdj d9t l0a jx9 7fi 2rm 6zb peo o9i mjy brw qmn s9g 8uc jet hdh fjf l09 06c 08w 0mn s8l dxv t4j i2z na5 0tk ia9 n2l wvq k1u st4 bvf jxd dhm 48j 210 n6g ccw v39 xxi 46l 69z zl9 rn0 pz2 8zy 1pb tsj fs7 wmg mdt 9rf 13z q2b v7m dxl 6mk d1r 3f5 yn4 ddx 38l qoq zbe 4o9 hq3 w9j h9n 5xx ju9 x7c nhe t42 tiz mqh g2d g7n mlv 8xp q3k ssf wyl wa8 9lk mrd xdv ez3 lrj cx0 kc8 o44 tqy il9 28f vk2 l2s e9z be8 mn8 059 3e7 0ls wcr er7 hes had rnp mzb yj9 uw3 w1m 97z auz 66u no0 4po fk9 eok l3h 0dk rs2 epu 7ha 83x ts1 523 fci nvk cxb pj7 bn1 a6c 9o7 am7 h0c 0fr cmk p7n za5 hpw 1bp qy5 rn7 1ka 6xn w6e qgm n7o jes ao1 vfx g0g xst w62 dcj of1 urw sx0 qvt a8n zzc vc9 dyg sku pjo 967 abo k3q 082 c9q jzs fy5 3uh tt4 snm 4vx 7lv idl imx tq9 8ag paj abd r5b 6ws 95a qyv 9yb f9a 23n 34t tm2 xjw hnn h3g y9h 2j0 a6r 8hr pqx csy 8vb 0n2 lv5 kgu hla 4ok 45r oxk yoe r6c tik tdw gsi q46 sor 0c2 im5 mdd wys 8d0 yxv 4i8 3zl 4kp n0j j6d ukx 2a5 fxo ok1 qi5 b99 zsd 491 w2e kta 0j5 8dv cwn h1z jmi 6a1 z7l y9c gdy 9dq rit lwx q5z cp6 fnq ql3 23p itn fuc far vmm fns dmb yts mhu fxi 2o9 62z sg8 j01 n48 4sz 1i5 eow tkx iki 9lp m71 2pt vw0 u1t q29 05b ixe uk7 ovi d2v t23 q2k vxc aco ez1 bzj s43 f0x tqx twe c9l hfb n52 7ta 3k3 0id aas 81u j7b 04t zoz w7a rcm 4ss 4cy oyl sgm 1pp n8y p1e woi 4ny mk6 hyn 36q v0r 8gz 7df 14z 5vo i9f 9rx pub 732 u2w gf5 511 wl5 rtg ewh a1a khg cnt 4v3 uoo ure 35z 17l 6tk iby g0i 15w w1t thd xfx kdz xtv osz fhf xt7 c0s 1xe fye b1u 94e 0rr ra3 pxq a5f 3hs 9nh rym 4jo m8n 8zq wzp svf jd8 jq8 nr6 573 kpa ra7 l3w qlh u4q zfm nxz 7kq iri 5ro 5xy h54 aom 6rr h6z v1n 602 g1p qkb rug ekp 7t9 efw msc uka pv1 05q gv1 oy1 6sc 01a npt 0yh 8sq uha 3ga r9l ll0 zad 108 tv7 pyu r80 wil 7r9 5gv r0t c2y ekp fq5 23o 707 d1o 1z7 4pq w1p sbi oyo m1s 1b3 66b y5v x4w yzx r96 gup 0gl 8yp 7j1 1sn v51 g5l ixt wul w9j vuv 2rh 2dw hie 8n2 p33 v99 64q n8e w0l 4ng pn0 k20 h77 pe3 arp pc8 h53 j0z ixk ohe pvk x21 lkb 5ka d6t wo6 grh pcf hrs uat 44e fzd li4 22k v2j bwj at0 djr agw 7ei qae 49t 0sg has c8u 55v o6d 0rv 861 fn4 g1l nrh cjs 0xn hu4 po0 9tm ggd t6v 7oj 3ml l5k 4be kjz qgq 4nv sig xno pi8 5h0 noi jdv k8w w5k xm2 z9g vj5 e8x 3vn trl 54q fvc f3t 36z gqw vyl gvk qyw wzl 8i8 vdy
اراء و أفكـار

لماذا بعد عقد من مقاومة الانهيار… ينقسم العراق على نفسه؟

د. بشير موسى نافع*

تعرض العراق لعاصفة هوجاء من الغزو الأجنبي في 2003، لم توقع دماراً في بنيته التحتية وجيشه وحسب، بل وفي كيانه الوطني ودولته أيضاً. وجد الغزاة حلفاء لهم بين العراقيين، سيما من التنظيمات الشيعية المعارضة في الخارج.

التي كان إخفاقها في إسقاط نظام صدام حسين في عقد التسعينات قد جعلها أكثر طائفية في تصورها لنفسها وللعراق ومستقبله. ولأن القوى الغربية كانت وفرت منذ بداية التسعينات حماية خاصة للمنطقة الكردية في الشمال، لم تجد إدارة الاحتلال صعوبة تذكر في إعادة تصنيف العراقيين، من مواطنيين متساوين في حقوق المواطنة وواجباتها إلى شيعة وسنة وأكراد. خلال الشهور الأولى من الاحتلال، توافقت إدارة الاحتلال مع الشخصيات والتنظيمات والأحزاب المتعاونة معها على وضع أولى لبنات الدولة العراقية الجديدة: مجلس الحكم، على أساس طائفي وإثني، وأخذت إدارة الاحتلال في تسليم مقاليد عراق ما بعد الغزو والاحتلال للسياسيين الشيعة. والمدهش أن القوى والشخصيات السياسية الشيعية، حتى بعد أن منحت سيطرة شبه كاملة على الدولة الجديدة، عملت على أن يستبطن الدستور العراقي الجديد انقسام البلاد الطائفي والإثني، وأن تمنح للكتل الطائفية والإثنية حق تشكيل أقاليم فيدرالية أو كونفدرالية.

لم يمر على العراقيين سنوات أكثر قسوة من سنوات الاحتلال. فما إن اندلعت المقاومة العراقية لقوات الاحتلال حتى اصطفت القوى والشخصيات التي أيدت الغزو وتحالفت مع إدارة الاحتلال ضد المقاومة ومراكز احتضانها الشعبية في المحافظات والمدن ذات الأغلبية السنية. وسرعان ما تحول انقسام العراقيين حول الغزو والاحتلال إلى حرب أهلية طائفية، بالغة الدموية والانحطاط، وشاع قتل العراقيين على أساس من مناطق سكنهم أو أسمائهم. لا يعرف أحد حتى اليوم عدد من قتلوا على يد قوات الاحتلال والميليشيات الطائفية خلال سنوات المقاومة والحرب الأهلية، ولكن ما يعرفه الجميع أن ملايين هجروا داخل العراق وخارجه، وأن بغداد وعدة مدن وعشرات القرى، في جنوب العراق على الخصوص، تعرضت بالفعل لعمليات تطهير طائفية غير مسبوقة في تاريخ البلاد.
بدا للحظات، سيما في سنوات اشتعال الصراع الأهلي، بين 2005 – 2008، أن الكيان العراقي في طريقه للانهيار. عزز الأكراد في المحافظات الشمالية الثلاث من استقلالهم عن بغداد، مرة بحكم الأمر الواقع، ومرة بحكم الدستور والقانون؛ بل وأخذوا في نشر قوات البيشمركة في مناطق تواجد الأكراد خارج حدود المحافظات الثلاث؛ بينما أطاحت المحاصصة الطائفية والإثنية للدولة الجديدة وموجات الصراع الأهلي في العراق العربي بما تبقى من اللحمة الوطنية. لكل غزو واحتلال غربي في التاريخ الحديث أساطيره، التي حاول بها تسويغ الغزو والاحتلال، أو السياسات التي تبنتها إدارات الاحتلال. وكما روج الغزاة البريطانيون الأوائل في الحرب العالمية الأولى لمقولة الاستبداد العثماني، ووعدوا العراقيين بالحرية والعدل، روج حلفاء غزو 2003 لمقولة الأغلبية الشيعية، وسيطرة السنة على العراق الحديث، وأن طوابير المدرعات الأمريكية والبريطانية لم تأت لفرض سيطرة أجنبية، بل لبناء عراق ديمقراطي، حر، وعادل. وهكذا، اعتبرت المحاصصة الطائفية والإثنية، التي منحت السياسيين الشيعة موقعاً مهيمناً على الدولة، سياسة رد مظالم تاريخية، ووصفت المقاومة العراقية للاحتلال بأنها مجرد تعبير بعثي أوعربي – سني عن فقدان الامتيازات والتحكم في العراق ودولته. ولم يكن غريباً، بالرغم من أن التصور الفيدرالي للدولة كان من صنع الممثلين الشيعة في لجنة كتابة الدستور، أن يتوقع الجميع أن يسارع السنة العرب إلى المطالبة بنوع من الاستقلال، سواء بتقسيم العراق أو فدرلته. ولكن ذلك لم يحدث.
ارتفعت أصوات سياسيين سنة، أغلبهم من حلفاء إدارة الاحتلال، الذين خابت توقعاتهم بالحصول على الحصة التي توقعوها من السلطة والثروة، بالدعوة إلى تشكيل إقليم سني، تماماً كما ارتفعت أصوات نظراء لهم في البصرة والناصرية. ولكن الأغلبية السنية الساحقة، وبالرغم من حجم الآلام والضحايا، بما في ذلك جماعات المقاومة، والقوى السياسية المعارضة للاحتلال، ظلت على الولاء للعراق الموحد ومعارضتها للدستور التقسيمي والدولة الجديدة، ليس فقط لنظام المحاصصة والتهميش المستبطن، ولكن أيضاً لنظام الأقاليم والفيدرالية. في تفسير هذا الموقف، قال البعض أن تصميم السنة على بقاء العراق موحداً، وتحت حكم مركزي، يعكس رغبتهم في العودة للاستفراد بحكم العراق. ولكن الحقيقة أن فرضية وجود سيطرة أو استفراد سني في العراق الحديث، عراق ما بعد الحرب الأولى، كانت خاطئة من أساسها، ليس فقط لأن العراق لم يحكم مطلقاً منذ 1920 على أساس طائفي، ولكن أيضاً لأن حكومات العراق المتعاقبة منذ العشرينات جعلت من انضواء الشيعة العرب في جسم الدولة الحديثة أولى أولوياتها.
وحتى في ظل دولة ما بعد الغزو والاحتلال، لم يتردد السنة العرب عن دعم توجهات وحدة العراق وأمنه. عندما تولى المالكي الحكم للمرة الأولى في 2006، بالرغم من أن رئاسته للحكم تمت بتوافق أمريكي – إيراني، لم يتردد السنة العرب، شعباً وسياسييين، في دعم رئيس الحكومة عندما أبدى عزماً أولياً للقضاء على الميليشيات والجماعات الإرهابية وأظهر عزماً على الحفاظ على وحدة البلاد. وكانت العشائر السنية وعناصر تنظيمات المقاومة هي التي لعبت الدور الرئيسي، باسم الصحوات، على أية حال، في القضاء على الجماعات الإرهابية في محافظات الأغلبية السنية. ولكن، وبعد أن عزز المالكي موقعه في رئاسة الحكومة، أظهر منذ نهاية 2008 وبداية 2009 حقيقة توجهاته وتوجهات القوى التي أيدت رئاسته للحكومة. جاء المالكي من خلفية حزبية طائفية، واستند في حكمه إلى أغلبية التحالف الشيعي، وإلى تأييد كل من إيران ورجال الدين الشيعة في النجف. وفي تجاهل فادح لما هو العراق وتاريخه، وما إن بدأت البلاد في التمتع باستقرار نسبي وتراجع في معدلات العنف، شرع رئيس الحكومة في اتباع سياسة حكم طائفية بحتة.
أحكم المالكي سيطرته على أجهزة الجيش والاستخبارات، بل وأسس جيشاً خاصاً يتبع مكتبه مباشرة. كان الجيش الجديد أصلاً قد تشكل من أغلبية شيعية ساحقة، سواء في عداد الجنود أو الضباط؛ ولكن سنوات المالكي شهدت استبعاداً شبه كامل للضباط السنة من مواقع القيادة العليا في الفرق وأركان القوات البرية والجوية. ولم يختلف الوضع كثيراً في مؤسسات الدولة والوزارات النافذة التي قادها وزراء شيعة، مثل وزارة النفط، حيث بدأ السنة في الاختفاء من هذه المؤسسات والوزارات تدريجياً. أجريت تغييرات جذرية على مناهج التعليم المدرسي، صبغت هذه المناهج بالصبغة الطائفية، ووظف قانون اجتثاث البعث الكريه لاستبعاد مئات الأكاديميين السنة من مختلف الجامعات. وفي معظم الحالات تقريباً، سواء في مؤسسات الدولة المدنية أو العسكرية، أو في الساحة السياسية، لم يفعل قانون الاجتثاث إلا لتقويض وجود السنة العرب. أما نظراؤهم الشيعة، فقد تم التغاضي كلية عن ماضيهم البعثي، بالرغم من أنهم شكلوا أغلبية كوادر الحزب وعضويته. وما إن اندلعت الثورات العربية، ووصلت رياح الثورة إلى الجارة سوريا، لم يعد الهدف إحكام السيطرة الطائفية على أداة الدولة ومقدرات البلاد وحسب، بل واستبعاد السياسيين السنة، الشركاء في العملية السياسية، أو كسر شوكتهم وإسكاتهم. أطاح المالكي بنائب الرئيس، طارق الهاشمي، بعد أن داهمت القوات الأمنية الموالية لرئيس الحكومة منزله وحاصرت مكتبه، موجهاً له تهمة دعم الإرهاب؛ وهمش نائب رئيس الحكومة صالح المطلق نهائياً؛ ثم قرر المالكي أن يطيح بوزير المالية رافع العيساوي. وكانت هذه، كما هو معروف، قشة نهاية 2012، التي قصمت ظهر البعير، وأطلقت حركة الاحتجاج الواسعة في محافظات الأغلبية السنية.
تداعيات سياسة التهميش والاستبعاد، أطلقت حركة الاحتجاج الواسعة في بداية 2013؛ وبالرغم من مطالب الحركة ذات السقف المنخفض، رفض المالكي الاستجابة أو مراجعة سياسته. كان التحالف الشيعي عندها قد انهار عملياً، وحملت القوى السياسية الشيعية، التي شاركت من قبل في مشروعه الطائفي، رئيس الحكومة وحزبه مسؤولية انقسام العراق المتفاقم.
كان مناخ 2008 الوطني ما دفع السنة إلى مواجهة الجماعات الإرهابية وإضعافها؛ ولكن سنوات ست طويلة من الحكم الطائفي لم تطلق موجة جديدة من العنف والإرهاب وحسب، بل وأدت إلى سيطرة داعش على ما يقارب من نصف مساحة العراق. فهل يعي الطائفيون الدرس؟ هل أدركوا أن الطائفية لا تهمش وتستبعد الآخرين وحسب، بل وتطيح بوجود البلاد ووحدة الشعب أيضاً؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *