رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان يدعو لمعالجة اخطاء المالكي بحكومة وحدة وطنية

فؤاد-حسين

اجمل رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان فؤاد حسين اعداد المتواجدين في الاقليم من العرب والايزيدين والمسيحيين ينحو المليون ونصف المليون شخص يحضون برعاية واهتمام القيادة الكردية رغم اننا نواجه وضعا اقتصاديا صعبا.

وقال في لقاء خاص مع التغيير الفضائية ان الهبة العالمية لدعم كردستان لمواجهة المخاطر تعكس قلق المجتمع الدولي من تداعيات التطرف واهمية الحفاظ على الاستقرار في كردستان

ودعا الدولية العربية ان تحذو حذو دول العالم لدعم إقليم كردستنان مشيدا بموقف الاردن الذي قال انه بادر في تقديم المساعدات الانسانية للنازحين في الاقليم

ووصف اوضاع اللاجئين في جبل سنجار بانه كارثي وماساوي ويحتاج الى جهود كبيرة لتخفيف معاناتهم مشيرا الى ان معظم سكان المدينة نزحوا الى كردستان والباقي اسرى لدى المسلحين

ووجه لوما لحكومة بغداد جراء تباطئها في تقديم الدعم العسكري للاقليم والمساعدة المالية للنازحين في اطار مسؤوليتها القانونية والاخلاقية

وطالب رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان العشائر العربية السنية الى مواجهة من يسعى لاحداث الفرقة بين العرب والاكراد مشيدا بمواقفها الحريصة على تعزيز اواصر الاخوة والمصير المشترك

واتهم المالكي في خلق المشاكل مع الاقليم على الرغم من انه رئيس حكومة لتصريف الاعمال داعيا خليفته حيدر العبادي التي تجاوز اخطاء وسلبيات المرحلة الماضية التي قال انها تركة ثقيلة ومعقدة

واعرب عن استعداد الاكرد لمساعدة العبادي في مهمته لتشكيل حكومة جامعة لاتستثني احدا وتعكس ارادة العراقيين وتطلعاتهم بالحرية والتعايش الابدي بين مكوناتهم

واكد على تضافر جهود الشيعة والسنة والكرد الى تصحيح مسار العملية السياسية التي انحرفت كثيرا في المرحلة السابقة وضرورة اعادتها الى مسارها الصحيح لانقاذ العراق من محنته الحالية

ونوه الى ان العبرة ليس بتغيير الوجوة وانما بالبرنامج الوطني المستند الى الشراكة الحقيقية في ادارة شؤون العراق من دون اقصاء اوتهميش اي مكون لاسيما تحقيق التوازن في شتى الميادين

وخلص الى القول ان العرب المتواجدين في اقليم كردستان يحظون برعاية وحماية سلطات الاقليم وهم في بلدهم ولايوجد ما يثير قلقهم وخوفهم

Related Posts

LEAVE A COMMENT