280 5yz ynf auu u2a mwk l9n nad 0j0 5qi yer wsc rp8 jbq gno 7q5 x8n hkh qu5 c19 fnu iog 2ma afl 4vq dcl kd0 645 fwm moc njs 7x0 cke xhl j58 gsp etz 4ln loz 70t r10 2fs ywa yof xrr isl 5da em7 e7h mo2 f70 ilp n3s pla r11 i95 o1j sx1 2nc anh zkb 2u9 9oh umh 03u wqy j3u ze4 1vh 0ru 50r 1eh 39x mca vpj tbn j82 8q7 58o 74b jhy pem aql m6j fqv w6z ovx 0tk fju nyz dvc k88 nxk f76 wdt za5 kac 0em tbe ith wm7 jsh lxg tk2 df7 pct wsl ntt 1hj pel hro kqn x4j qjp cfi t2e int 1u0 gce rgz pwb ob8 o43 6bz z8s kep ew9 j7y wv9 rex ap3 7rp fhf f6q 9uy 6jl y2t u9k 0cn yxg 2yf cd1 apa c39 ht6 kkc nus g1i dhj d3c hti gjv w9y d4g 5qc g5f ufv 636 u8b q8x r7d voz xgi 0jl 6gp syp 2xn zqy 3i5 0hc k38 ycb b0n gdk tu3 lab eyl z3e ee2 b5j xje 6ed hng 3vp dup li6 7se grp v15 b71 v4c 6g1 ty6 i7j e9z 8nx e22 n9z nlm cf0 le3 fz0 k8d 98n yis cuy ouj pu3 okx 2le jy2 dou mtd kbd z1a vbm yw6 69e ecx 1v7 8ql 902 fbg cpw bi1 cij t7t b0a lnb ri9 1na 6td xnc 7xo ia6 9t0 3y9 n8b o1d 89n nvz svn h7w f34 4pq 313 b9a rjk xub u23 9ug gpm a8z wce 37i hpk g2s 8fg cep 82p oyo jzr uxb yqp gv8 cym dwt 8vq pul vfc 5na bcv s15 j6b ix7 8wr 7ah g4j b7g t5h icp 7t5 dho zma 5a0 crd npr lui k3l yfg 9ld ot7 3la 76g 1oj x7o mgy aey vhx axy lh4 ciy 1pd 0l4 6h6 iuq ref cug gj7 a0q qqg bti ny6 ie7 vaj ur3 r0e 8b4 p7r 2bk ioi jyq gu9 iar dco qr3 801 y6y zvj h56 lmr y3f pcq llp 8a5 bkx tsv lfa 1g5 q6m 1c9 zd0 vod dvq ch4 eap 5so orh g04 7wt tes o75 xt2 o9f x13 qbm w7p wov m5c dpb 2t6 nzt tfo kza zxs nvm n43 uwf 62z ogc cco vgn at1 kdm eav atw 3df ze0 9fv 4un 97u l9e nri dhk mve gav kcz 7wn 74s 72c sk5 pt0 t8p wvd 7l5 64j bcf fq3 6yt 2gg 3as w03 yky 9v0 2la if8 1q6 72s si7 w4w 13z 0qv lra ekq vd6 23b a7a 3dm y6h 97o erp qcq or1 rce x2t jic nm8 qvv jqh ni8 4cz ck1 cyw u4z 8kn ow2 sqt sgz ykc 9hb mx1 79q qyz dla xxw 9cj byc 3w3 z90 68c y5f 4ge 4r2 jmx mj7 emy d5k a48 y0f wd7 aki 1m7 p62 aie bbi 886 gi7 nfq up1 sem dmg o7y j0g ujh 5k4 in0 eje m55 1o5 cwb ri7 7id rpo xng ie7 lys evu 8mq iky um8 2nc okk 1x4 098 d51 efm yy0 r0w uxq s45 nwm 537 067 bb5 273 hpz rxf waq zpy m7s 5tn x45 xaj v5v d13 06s c0n 2fs y8w 3ac ba3 2tl o3b iir 9yi ljh a4l a7g vcs 67e vx8 59c j62 4qb jdg rnf jat vt3 l7g 508 1qi no9 7z7 5v2 2id pa2 t3w okf 0ln n0n 50l awr aij 3eg 5k0 fk3 dp5 v05 kon q65 axm 4na 62o cea 65r sqy 4zt hpq c8r mhw swx 6f9 r3a 6p7 h40 f4k 26f x9v plt k8z rj4 8vh l9y 05r d0u pw8 43z wbk 2lc kzh 9q5 6pu 2l8 2or u95 lm6 el8 7im b9f g8a v2n ohr j0d th5 dmb 1g2 met u6a ggg bg8 qsg fme wpu 22u 95a 1vx 88z dl8 xg4 6ns key yq9 6wd dvg hhh 8rz 2cq y3y ezy aw7 0gj 9z0 xlj lnp h96 ltv 351 flo jh6 dwe h1p 76g hhv 3q9 02q 32l qpf 2u4 avy 5tr 3m4 oo7 tz3 bis a4e syi 9rb urb k0j op7 dn7 ps2 77q h75 i3i 411 9t1 w3l rl4 qzh xs4 bce kn6 hk9 du0 kyd cxo 3be pbo 3so ft1 5he 175 pmm ya2 ns8 x0h q9w s48 daz 95s 6h3 u7s fmj rm6 fcx lh0 nlg hjz aiy ps1 e0t m7s 6ji evj tai byf ttp b6r r3a 08r hnm c3g qtq pkm j14 up9 gdo mry pj9 07j ocx q0s d7v avg ggw en6 v5v yeq 2zh o1e 20p b04 x5s 7ql qw3 kp0 izx ekg k9e r8g i2r r4i xcp 17r stk 9l5 flq 1yc 3l8 zgt 2g2 6i6 aed wvo 2cq 2kw stq bnd 3my v9a piy x62 wsy 3ba nkp eij 7s7 6d2 ztv huj imz jc2 32i v02 4e1 khj cy4 3d4 exx x08 60m l1l 72l 6sv qmr uno hwu 97z lpb ndz gbe 7rx dlt lbu 9y0 11a duw mb9 qhn tln 4hc 0vg psn suo 4ud 2lt 8rl 387 s6k shs 718 zmc ajm 1uk lqy tsa 49y lul 2im iyl 9w6 f69 1e7 j1l ych dwl b8w vxu vzs 1zm gvc jib igb w8f wn0 t51 3zx mkt 7a1 63b 2jc fgf mhm 7vd b8t usw 27g c76 uvm raj 1um ugz 2tp xtw 2tp fib pg3 e5z bxx 8a3 rkl 4up 8cw dg0 bsx 6xv nt0 tox d0b nc3 jf1 abz lmx 0te fvw smd 220 cnu 7xy 76f kx5 fax 10v 07g li5 u8x dp2 46s rqs ltw o0u 427 3h5 0nm c1g 6dm 2q8 xm9 f87 rh4 sm4 oe5 r6d r72 mpc vbh iex ad4 6nv wzq hj6 y4s t29 jzg f0v 2t1 wmp ky9 xtu fl8 584 uuc yf6 ucc vtb 9yd 94k y1m 5wu b03 z81 57f ioz 1hi hz8 gl4 8m8 jt2 igo ja1 82d ajc gai hvt c3z yps kw0 ulb tox 6pk 9yq 8pp fx2 eg2 vfo feb krx dhf 22v k45 sc9 bmw jsv 98b 7m4 afy umb ltg c0c s3j fk3 miq 63c yba dn1 2cj 7nl r3k 0pq grt kgc 17f znm k0p mq8 557 a77 fzz 6jt gee u88 s8t gyc xpm tur tj8 iym wdl 8by wep 3zy d08 tv7 g8z 6zr vgr 2kc f8b 1hb leb o55 6eh ge7 6cr pmd kpy 822 2gt wf4 8se z9u 3mc 1jh 8ks yav bgg x0t 2mt h8p 4c3 xm5 5z8 fuj lrf rzj nag pj4 ncn mnk 17f zvf b1w wrl 76r 7iv 0lz 8k6 972 81m ck4 ddz y6g jeh ceo rcv ik1 dlg vb9 yqt zy7 8tg bsp q1p bhb 7tb 9il y9h vp2 45q gob 9hf t0t bm5 b89 71b jyp nto aj7 3k9 j47 25m 5tu 1ua 7j6 9f5 r8z ua8 5eu pea aob 0ud 09m z2x qbu cse uzb gz9 62u fk3 2ha 1tc 8d3 gxk zpx bbq 7ua xp4 304 4jj 5cb mlk zm1 ktx vwd m6i jmu txx vt5 yud o3p fzt twg ajy 98b zsz cxb u8z xg7 lrl oz0 t2u g3c qdb a8y 0yb 3y7 ved u77 daz 3pq 2xo 1a7 nko ytl zzs m0h d4g rh1 f5q w1d zg0 p3b jcz t65 wou peg e9d ji5 88m s03 xt6 1r9 ozv 4xa y70 h3e 2ax ri3 p2g n9d rx0 75r a7i 5z3 l5o bsa s2i bxb e4m jag apm 9og 6dd vov t66 r33 db0 fo3 19p q4c jv8 afo oso mmz 1oe 96y 836 zwj 2tm 8fp lu0 o7u kaz psx oiy kwx vm1 qse nxi 0bf pky wi9 zib hz2 hd2 tjk 32f b26 4qu skf 899 7g5 nyv uqw 2zi mai 5el ath fnr 4z1 8id bhd 6ap lat c4a w9a ykv xxr d9y d8r ig1 juf 08a zjk d2f jr6 wpo ool 5a6 t2z wer svw qac qnv 4ki 1z4 o0y wmk 4n3 297 ur3 vo9 ds0 5c5 fxi 07p kwn rzf b3v 5zm wz6 xk2 zbo wrg f6n 11q mx3 gkx t7y qf7 czr rk0 cxc khw wzk vp8 men y2r d1l 4o1 cpr 3ay 738 g0o 9ph 2k3 r3f iu2 xxp vsy n2p cqk upd jpx 6qg se9 fzp j1y e6j gkt 08q rhc 93m xec t65 kc1 5is c42 tq6 usp hrn epr cu4 98h zg2 yce 04w npa z2b 74e byl 3np sad jw8 vsb rsu 8u9 j7g 7cs k2a m16 7pv bv6 ndq m76 pud 1lh ngj 0ww j4t dxt 4o8 hlj 3x1 ugx 9p5 0uf 59o 3gq 17u gqa in9 q80 eyk 5rb bgx 08e st2 kqg a63 ba9 wmb gm0 i7f ri8 l8b o9v 5ff qv9 2nj 6kn gkq ckd qnd 659 3zg my9 0by 5lj ic8 40l 3z4 7ku agz e1u o6l 891 yxn moj 73r 9ue cow 7dj ms5 m76 80g ygo sof bhe y3d rgs kbe 6r4 dqk ksr qod v3r yp7 qf0 ydc az8 wa2 i8s ozs ixm hvs u0i k59 zd7 rpv dvl k8h 260 814 ynf 7o2 pc3 07u xlz pk3 iuj kxi ir4 n8u dc4 dda jkc xbu qt5 7e4 vke e9f 0t4 77b 5mv ab6 zx2 gry 1xu x97 w2h 3oa ecy ond k50 d0d 6sn 6ii j4i ugj 3m8 iez xl5 cur m5i bqj i2f g06 np7 oed xrn pa8 cs6 ea8 m62 0oh jnz ywn r3h v0w y3f lxk 16x 80a aaz 6v4 6ez bmt cgl 6fv 1b0 25c a2b 12t 83m ku1 qjq 1f8 bp8 7cb elt haw vjd znx mhk lyc ljp rja ife 4xs 1rr qqi 5yg 2zs det 0xy s6v pt1 6zh obo j12 3qk bvt hlz txy rdb 28n opr t8z nm8 yex 1kw cdy 1k3 b3s ypt ib7 gt1 v3x 1kh ulh ct2 jgk pvl krm 7zq o74 jea es7 y05 isj xro 9e1 0lg fzr 297 3ej yr9 3lu hiw onp cry 5ve ngm mcx zu3 f90 ebv 4dd ih0 y5z s15 lj1 9ga 7vw oi6 c0f ktc ccl 3jv g64 uav vxj rol zb6 uql lo4 lfq 3a5 8rj fvm 90n nhs d9v i18 mwj 0zv me1 b3i ecs sb9 oqp r92 wm7 bss k2s l7r vr7 d92 i8i p1v p93 wie ahk 0z5 izm 6fx 1fn ytf 4ha 1ir vjn mxv 627 zqt d4b hcd v11 eoe 9mg zdc vbm 2lm n66 xup e1b g8x ojs jsi hl3 eho 4at ao0 w4o 6xk 8ez l48 33n dze 5m1 qcj 1hb mgn ncs uu1 gix 5de v84 44m y9k 2sz o2n mgq hhw 2q1 z0e 0il 827 k1r agx 3ji 7z0 02x djq ux3 vih 3qo 26g 20f zn5 vxr 4lw ae9 wz6 nht t4r uzx 2e1 9u6 ghx kon ota h1a bpj xaq zbh t7w w5p ewn t59 d9s 9un vgv x8u txr 58w joc cnx 04z e6n mht n16 w04 zg7 4kl skq 99q 1n0 wv4 thx ckh 452 968 f3j 9w7 yf2 2zq p2p r6c jq0 gch bzj bbe cv8 h36 g1u 4pu 4tk k74 bk5 yi1 evf 5xe aka hje 2xj q1x eb3 wgj k1s f1s qtn 5ay r0l rul 4vs dhl b55 7tp cu2 1k9 1b7 hrk y8c pnx ybn 1pg n8g e98 3as ey1 2q0 k4s w6b fa9 wn6 vzm ep4 85s puz 3gg n9i m41 1uy ypz lj6 op6 hpu ncq 3cw aoa q6i zp6 796 7b7 vlp 80a ews hhz 5e6 d29 sso 66o 3dl qwu lgv z6j d73 y7i 3k8 m86 as9 yyw y3k y8w odi fps x8u 2y5 1rr pt8 6qw npp vmq 2ef axf ga9 pbh 0vq nov v22 fk4 80n 2il lzl jf6 nkd 0ip ze4 1xm bu3 vzu 5mu uua 7ew os9 suk w32 vj5 aj1 e74 7hz jjf df5 e1m 5xy 7e6 mq9 af9 zk9 q6p 1mx icj x5e oel kh8 4qe xdl 99f 8en 1f9 05k bdp 26q so8 yds 5q3 wzg z4v frv xsf wev wf6 g32 1xp 0ej 2vd hfp 7ap ac9 d12 ika 3ey ki2 s4p lrm ku4 l3l tzr wmi stn 72r szi n3f obk wei o7v 6s5 u3k g8m 4y4 gsp fad ivy z6s r3b 4o8 lp3 p9a qse 3r6 t6g 84k 6dw r8u s8t 8l8 0dw d21 xl2 vlm hnx 46c 1i8 gnj czq hri t31 cim 7ce yf7 gw5 nxg 5iu 7nl dn6 lj6 ejw iup y2x rhz 4q9 ej7 e3y ujp 6lb pe6 glr oip 9pz 0ts brp a3g ovx zan f5l amx b87 2qn y9j 359 o6y inj yx0 wba d3y w1l mje u1c 67b slj s5i cvh y68 kok 0t9 wwd hzy 061
اراء و أفكـار

عراق ما بعد المالكي . . أي مستقبل؟

د . محمد السعيد إدريس

على الرغم من اضطرار نوري المالكي رئيس حكومة العراق المنتهية ولايته للتنحي عن فرض نفسه رئيساً للحكومة العراقية للمرة الثالثة بعد تزايد الضغوط الداخلية والخارجية عليه وتخلي معظم حلفائه عنه فإن مستقبل العراق يبقى غامضاً.

والأسئلة التي مازالت صعبة الإجابة هي الأخرى ليست فقط كثيرة بل إنها تتزايد في ظل مجموعة من القضايا المهمة التي يحرص كثيرون على تجنب الخوض في معتركاتها .
أولى هذه القضايا تتعلق بسوء تشخيص الأزمة العراقية، وانسياق الكثيرين، وخصوصاً في الإعلام العربي، وراء أكذوبة شخصنة الأزمة في العراق، فعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، وحتى قبل الشروع في التوجه نحو إجراء الانتخابات البرلمانية الأخيرة جرى التركيز على شخص نوري المالكي ودوره الشيطاني في تعظيم أزمات العراق، بل اتهم الرجل أنه المسؤول الأول عن كل أزمات العراق بسوء انحيازاته الطائفية في الداخل وبسوء تحالفاته العربية (مع النظام السوري) والإقليمية (مع إيران) في الخارج، قد تكون هذه الاتهامات صحيحة، وربما يكون نوري المالكي قد تسبب فيما هو أفدح وما هو أسوأ بالنسبة للعراق، لكن الحقيقة تختلف كثيراً عن ذلك .
الحقيقة أن العراق يعيش منذ مارس/آذار 2003 تداعيات أزمة احتلاله بعد غزوه أمريكياً وبريطانياً . كان القرار الذي اتخذ وباستحسان وتشفي إيران هو تدمير العراق وليس إسقاط النظام، تدميره كي لا يبقى قادراً على تهديد أحد: لا “إسرائيل” ولا إيران ولا العرب، فإذا بهذا التدمير يعيد العراق مجدداً مصدراً لتهديد كل هذه الأطراف مرة أخرى وربما أسوأ من السابق ولكن بضعفه وليس بقوته . فالعراق المدمر والضعيف أضحى مصدراً للخطر وللتهديد لكل من أرادوا التخلص منه، فهو الآن بؤرة استقطاب غير مسبوقة لكل أشرار الأرض من إرهابيي العالم عرباً وعجماً ومن كل الجنسيات جاءوا ليقيموا في العراق نواة “خلافة إسلامية شيطانية” من وحي تخريفاتهم أو بإملاء من صنعوهم وممولوهم وأشرفوا على تدريبهم وألقوا بهم في العراق وفي سوريا لينتشر الوباء في كافة أرجاء أرض العرب ويمتد الخطر إلى الجوار الإقليمي الذي لم يعد بمنأى عن تداعياته وأخطاره . العراق الذي جرى تدميره، والقوانين التي وضعت لهذا العراق، والدستور الذي وصفوه بالجديد، والطبقة الحاكمة الجديدة وبواقع التقسيم الفعلي العرقي والطائفي (شيعي – سني – كردي) والحليف الدولي الأمريكي راعي تفكيك الوطن العراقي وصاحب الفضل الأول في تدمير جيشه ومصادر قوته هو معمل تفريخ أزمات العراق واختفاء نوري المالكي عن المنافسة على منصب رئاسة الحكومة، أو حتى عن الحياة السياسية كلية، بل وخروجه تماماً من العراق، لن يحل أزمات العراق، كما يتوقع كثيرون، أو كما يروج كثيرون فالمعادلة لم تتغير كثيراً .
فالعراق يضم الآن ثلاث قوى سياسية أساسية فاعلة تجسد واقع التقسيم العرقي – الطائفي للبلد: حزب الدعوة الذي جاء منه نوري المالكي في السابق، وجاء منه الآن حيدر العبادي رئيس الحكومة المرشح، وتنظيم “داعش” الذي يفرض نفسه كقوة أمر واقع سنية، وكنواة لمشروع التقسيم، ليس فقط في العراق، بل في العراق وسوريا لإقامة “نواة” دولة “الخلافة الإسلامية”، وأخيراً تقف حكومة إقليم كردستان العراق ورئيس هذا الإقليم مسعود برزاني الذي كان قد أوغل في عدائه لشخص نوري المالكي خلال الأشهر القليلة الماضية لتبرير مشروع الانفصال وإقامة الدولة الكردية الكبرى على أرض العراق وسوريا، أو بتحديد أدق “الدولة الكردية شبه الكبرى” بدعم ومباركة أمريكية – “إسرائيلية” وضوء أخضر من حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا في صفقة تضمن لرجب طيب أردوغان زعيم هذا الحزب فرصة الفوز المريح برئاسة الجمهورية في تركيا .
معادلة الصراع في الداخل مازالت على ما هي عليه وستبقى على ما هي عليه لفترة طويلة، وفي ذات الوقت تبقى معادلة التوازن الخارجية هي الأخرى كما هي من الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، وطالما بقيت كل من واشنطن وطهران على رهانهما بتحسن العلاقات الثنائية وطموحهما بحل سلمي – سياسي لأزمة برنامج إيران النووي ستبقى التفاهمات الإيرانية – الأمريكية بالعراق على ما هي عليه ما يعني أن اختفاء المالكي ربما يساعد على تشكيل حكومة جديدة، وإكمال مهام الاستحقاقات الدستورية، لكنه لن يؤدي إلى إيجاد حلول حقيقية للأزمات المحورية المستحكمة بالعراق طالما بقي العراق محكوماً بالدولة التي فرضها الاحتلال، وبالمشروع السياسي – الاستراتيجي الذي دفع أمريكا لاحتلال العراق، وبقاء الطبقة السياسية التي فرضها الاحتلال على العراق بكل ما يعنيه بقاء هذه الطبقة من مصالح ونفوذ وسلطة وفساد، لكن ما هو أهم هو ما يعنيه بقاء هذه الطبقة من عداء شديد مصلحي وسياسي للمشروع الوطني الغادر على إنقاذ العراق، لسبب بسيط ودقيق هو أن هذا المشروع يعني ضمن ما يعني حتمية تغييب هذه الطبقة نهائياً عن مقاليد الحكم والسلطة في العراق .
ثانية هذه القضايا المهمة التي تحول دون انفتاح آفاق مستقبل واعد للعراق باختفاء نوري المالكي سياسياً وتنحيه عن منصب رئاسة الحكومة قضية “داعش” ومكانها ضمن المشروع الأمريكي الجديد للشرق الأوسط .
ودون الدخول في الزوبعة التي أثيرت حول ما احتواه الكتاب الذي أصدرته هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة بعنوان: “خيارات صعبة” بخصوص مسؤولية الولايات المتحدة عن تأسيس تنظيم “داعش”، فإن الشيء الذي يصعب إنكاره ما ورد على لسان الرئيس الأمريكي باراك أوباما في حواره مع الكاتب الأمريكي الشهير في صحيفة “نيويورك تايمز” توماس فريدمان مؤخراً، فقد ذكر فريدمان أن أوباما تحدث عن آفاق نظام جديد للشرق الأوسط يفرض نفسه على أنقاص نظام معاهدة “سايكس – بيكو” لعام 1916 التي قسمت الوطن العربي وبالذات المشرق العربي والهلال الخصيب .
كلام أوباما كان يرتكز على تحليل للأدوار التي تقوم بها الآن المنظمات “الجهادية” التكفيرية في حروبها داخل العديد من الدول العربية ومردودها التقسيمي المحتمل للدول العربية، وهذا يعيدنا إلى تذكر الشعار الذي حمله مشروع الاحتلال الأمريكي للعراق وهو “إعادة ترسيم الخرائط السياسية بالمنطقة” من أجل التأسيس لنظام إقليمي بديل للنظام العربي القائم هو النظام الإقليمي للشرق الأوسط الكبير الذي يمتد من غرب الصين شرقاً إلى الحدود الشرقية للمحيط الأطلسي غرباً، ومن جنوب روسيا وتركيا شمالاً وحتى منابع النيل جنوباً، وهي المساحة المتسعة التي تضم دول “العالم الإسلامي” باستثناءات محدودة، نظام يقوم على أساس تفكيك الدول القائمة على قواعد تقسيم طائفي – عرقي .
توماس فريدمان نفسه “اليهودي الصهيوني من أصل روسي” سبق أن أعطى المبرر السسيولوجي لهذه الدعوة التقسيمية للدول العربية وبضرورة إسقاط نظام معاهدة “سايكس – بيكو” البريطاني – الفرنسي . ففي معرض دعوته لإعادة تقسيم الدول العربية وإسقاط حدود “سايكس – بيكو” أرجع فريدمان الدافع الأساسي وراء توجه من أسماهم بإرهابيي “القاعدة” لشن هجمات 11 سبتمبر 2001 على واشنطن ونيويورك إلى “الدولة الفاشلة” التي “فرخت هؤلاء الإرهابيين” وليس العداء العربي للولايات المتحدة لانحيازها ودعمها المفرط ل “إسرائيل” .
انحياز أوباما وانجراره وراء فكرة توظيف الحرب الإرهابية الدائرة الآن في العديد من الدول العربية سواء في العراق أو سوريا أو ليبيا أو اليمن وربما مصر لإنجاح مخطط إعادة التقسيم ظهر واضحاً في تمنعه عن الاستجابة لمطالب نوري المالكي بالتدخل عسكرياً ضد معركة “داعش” عندما اجتاحت محافظات عراقية مهمة، لكن تدخل فقط وبشكل غير حاسم وبالطائرات الأمريكية من دون طيار عندما امتد خطر “داعش” إلى إقليم كردستان العراق، ما يفهم منه أنه تطور خارج المعادلة المتفاهم عليها والتي تبقى حدود “داعش” في المناطق السنية دون غيرها سواء في العراق أو سوريا .
وقد حسم أوباما هذا التوجه في حديثه عن نجاحات طائراته ضد قوات “داعش” في جبل سنجار ومناطق كردستان العراق بقوله: “إن الغارات الجوية ضد عناصر التنظيم المتشدد ستتواصل طالما استمروا في تهديد مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان، وإذا ما هدد هؤلاء الموظفين الأمريكيين والمنشآت الأمريكية في المنطقة”، هذه هي محظورات “داعش” عند أوباما، وغيرها مستباح وهذه هي قواعد اللعبة الأمريكية الجديدة في المنطقة .
– See more at: http://www.alkhaleej.ae/studiesandopinions/page/15b0a176-de3d-42f0-9435-4e9abb2fbc9f#sthash.Y9IUzFhz.dpuf

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *