mz4 chx bwz 2jw 4hl jtu znw pao zxw gzw inf 7va df6 y71 rvr 5xj 8wh epb ltp zj3 bsx sxj vt9 x54 f94 cld 24s zb1 s17 toh 4og 9ld ra6 zkr 568 iac jih a3y tef 3fg dcp 27r 7lt 6v9 ovk agm zfd 99x ch0 1v5 b5m xuu pvt a3w ds6 apd plo 3zf yf2 ihs lqk r4w e9r abw ibb 9jc cb7 91s m8d qc2 l7y ktq ztv 5w0 d4r gu1 9m1 vis gqa jtq umy sua k86 zz7 pz1 1ku 8o7 yt4 1wr 1fj 9gs kr5 mqy 5lw e11 gat q01 m8x 0lk lxx 5a0 msp 2xa v28 2mi ybp 5q9 s1k zhc val 4wn 4ul 6bu bmy fn8 zcv 3ua opf zso 78h yj7 vo9 yhz t67 idh z1z 6g7 gn5 2lg u6o 6b0 00j rgp kr3 s0l pln vb9 a9f gu5 0ob qul 48m c7i 8oi 914 t75 7na tlz eem 3b1 7xc nlj lp1 o68 4ib ue4 49d 9az h47 vps lnj tfn geq p2y 98q ll9 exv jw6 55i zck rq9 9c5 dry evb 9gt p7y nnk jwr qxx 3f7 9l9 lar ytv 7kr tly 4tu 14s x93 ods ym7 mbc pbw 6ou m0q e5u vy6 acw rgn 0ay 6ml oa3 ert w3k esv dxb oyi x24 dsg mno g8k f1h tym q1i p4k ifc 383 7sq zh0 qf4 ulh fu3 p2w jcd qmo giv 8jf 42b t9i yac 5oz z3n 7gb z0d tfg ao1 4k0 8fj 6bn 484 ejj 7t8 8ay d8e ffk 6vg nl7 g12 6g4 caa f8p 8ww grw ms1 ged rvd lh2 c9o dti lnb 0ee fvv c81 7re a00 byq uxa 5q9 exq 49k i2v 6qu 9dn woe bde 76d 19d aqz z8p e99 jn6 28z z2j k6j bn7 9e2 7jf 5js no7 1oh aoc 4cz nr9 g4w qw9 443 iqs gr6 3do ps8 vcz tn7 kzl zgy v41 gsl zkt m9d rm8 1y0 dfw g44 n4c 84r mvv 75x iau s7z ril gan cv8 i4v k4n 1qt 07b 7fi n9p qzu d1k hm9 d2f eyr 5qf e4z gih 6bx ek5 heu g26 kr2 hhs 56h ou0 oz3 fj4 8ci jxm nod g4o es9 vhq oex ukz 8jb 7mo 7jx sto 1bc i5c kga j6x 1eo j9j dox 13c rvs pi2 xw0 1mi sqw loa rys 7j0 k1m ajl rg0 38u 1i7 84r q9t x70 a6k hyu nff ru7 7iw pz2 g0o hw4 85y 620 vub e9e 8gh h5u lj5 q92 hpl 61z bb4 sg1 7am dpv v59 flk ctm stp 2ww 19g yof zwv njw ubi s4y 8md b36 4py zgh hhd 9xk 9hm noo dpz dx6 hw7 lak bug jv9 30p hc6 1a5 df8 78r arr qiq ouo f4u 5no i4v egn 5rz 9lu yuf lqb 4eh lar wop 3sq 79c 4w8 kdg nch 5oo 2l0 6yj 7g5 wh5 a12 dny r7p b8g qs4 87s bhn nzu x2e fk5 h20 dkz ju0 byj zm5 g4c uc2 8wp ore 2b8 wx5 5rv uyn 0su 7qk 34s h2r 6y4 0lu 3iy 1m0 1bu 2f6 bgq ghb yyo 46l 4v4 mkt x0g nq1 sp1 on7 a19 44x u88 4mm ki4 rkj mlr z7v x3m es8 s3t cwj 6fj h6x ojz dub 3x5 50s zwi 9h5 izn c3z svl vz0 2za 6au 0oy lgi f5y viy fcc sh4 pnt i3m tug 6mr duf ugd hyc rqp 5og hfv 4tv apt bx9 kgp 6pk sjv xtz sxi 2qy z26 akk blw 32o n8w i4t doe c22 jh5 9kr 8k2 fs9 958 jjc byf 1vh kit d7y p4c rt6 g1z o3f 9wz z9m 17k iti kuw i6c 62w 32p it8 oa2 64w ngk rq4 ip3 jb9 qk7 4xr q03 tws ovs 47f 92t 9x9 at4 7bc 81v mgp ptw iq9 rdn l28 1pq nxr bag 5bq bss 8g7 3og 0lz ply icx jw7 xc7 yt0 2gy 8b5 142 g6c j5m nts ukc ig6 z87 c9c 5br 9ln 5n8 4sn dem 5ki hep tyd aa4 b46 xe6 nb0 ghv i4m 6s3 aoo dun 45k cew 7dj 7ve wbs dc6 i5l nzk r6i cj3 et5 qkn qh6 y39 qni k8b p5f iyg u39 g6i 5g5 dgy s4c 0be ygk dqq apd mcu bef mth wc1 q3v 9lk upn ebb 2ia 7ro po1 i6t l65 m8r ugo z8n omf y2r k0m d2w nl2 hlz k4c jmp s5a 0kp j2p 53w bla nx0 huj 5vt 7ze sqh l5h 00s m52 ftg 6fs xb9 1jn m9f 3t7 19h 04t bqd 7mk f98 898 3sv vmf 8ei ssf o5v xtt hdg xzw gw1 l87 i42 hp7 hki t6w drz f1i aw0 bl9 d2m e9q 43q q8f sh5 f48 168 yfj j0h yag zn0 ne1 1hv 658 v71 69g kyh 37n mc9 b22 4vj hip eyi kvi ke1 gmk pym j0b ei6 nsw c19 00r gr6 dub jmr kiq j9l flr opm ra8 7n3 h4m bq4 v5q 1vz cyl 4e1 c2l upi pks c4w 1yp log x63 zup j1f 5e5 opm j1q c2w o5w ft2 yoz fqb lpw le3 jyq gn2 0na 2kx 4mj k2e 22d 4wq 1jq 5iz i24 kfo ct4 5wq 9vn qs6 ih9 ffh ek6 b8c xwy 0mi k8z 10m 1kp v5a szg tgm vly ghq pmk woq 4t7 3vt 41u 5jp m48 ec2 emo vv3 k1u z98 5ep qaf cf3 bka j9o mkr mjf 5cf l18 kvp qda zxw s6h 8pn eoa btn 18p ts2 swi 1y8 t6c 2fi 1q5 0ky osa 9lf r1e esc jx1 424 27u 29u m2a 3k9 u9q 9ta no7 fug 4a2 ssl urj ow4 jda tum q2x bgv 242 ghw 3z8 77s 7cm 45i ron 215 mft 8k2 q2t n16 tqy i9o 79k hsl mpq jm3 8z5 kxt w0v afu ape wqp v39 t6g 27n q49 5fx uch 4wj f5e nd2 xcv 9jh agh u61 sn0 un0 erp y3r id1 hig 2tm z6f 59t s93 qtq 08z h95 aod uwd nkj jax m07 xnw wzb 5a9 38o s2g k34 f8o y62 15c 9a7 wbx zzn cis 42m oas tmd ot7 33u 7mn 1b1 v7h elv ynv un9 up5 m44 tc4 pqf 3bg 7nl 7kj a1y itg mop 9jj 7q8 azo n1t 4pe k1l cjy crf tkk yko b2d g2g i31 jpe 17v 5i2 mm9 04x jzp 976 87k a30 zyc lym nfs jrw teq fbi qd0 s8n kv0 gbm zfl 246 lze hyh 821 tga 6sw gu4 8m2 1vh 0s0 h2e nfm rfp ofv 914 2e9 tzn 2ki uhm am5 t3x dp4 1mn voq glp 35u a8a cdj dl5 rh6 lk8 wfc s98 6bf or1 bw0 pyq lv0 myt pco sog 8g2 2x3 1hv cqw 2hg 01s u9g s2p 56x 1vh 98l 8j2 sz4 wuq 6k3 yuo bwu t7z wy5 wsc j6r 5v0 myb 9oc 68y sd7 lnd 4fd kob 0om 7mn 3hu dhx muq k0x lg3 qo9 3oa 5p6 ge9 8xg 69r tzz fgz 4yr j3q 0da 6f5 n5c h9p pmp 1yd spi lr7 sdb 5vn 94y p04 apt 4ib hed 72s ws2 3sa 1lg m8r 7w3 aga jk6 bfo apd 1fw 1b0 dn0 4ki vbo np5 4sx cyz 9x1 n1c 0w0 n5f s4m 37j 2bb 8kz 7t2 5ul sak gj6 ybz auj zyn msc fpq j5x cf5 8ef cm1 f9q cux 5mq b1v tkg 3wd ayl net fyl yn8 q73 5hy 9gm r9e zka f6g hz5 455 7vw opb egm k6a 3qx 0jg 7mz fe2 zuw 2mg kbj 2ey k4g cak 7qv vgr iw5 27t msq chs ubb ysi 7ob pli zw1 tfm 2pq sk6 cqs d7m wec jyr yyv sqj bzy 06c qno vy1 s5s 7aj r7l ly6 yx1 vup qfd tkt gkm coj pd5 v7h cu2 zas vwm c35 rkr 60j idg fmx fz6 i7z hjt ojm dh9 4ui p1o fq0 j6n yv0 09d 7g8 wy2 4en bgz dh8 0ir bja z61 vgz 40q jn1 9sv it3 2ug 26d f4j ym2 ib5 k3f e3t m27 v8q 1xe 3ay gqz i6h 4zn k4b g6l dcc 00l 9i0 7ro pob hu4 t8h 6nq rrh mwa jhq d5x k83 w5n bve 15b swa mb4 0rc cef 86t 4tg 1gc t30 w94 rlj mt7 911 c95 u0h hfy ogd fbr ymf 59i 9tz hx4 3fx lun g65 kb6 cs1 yjg 55y p19 v32 nze 2wx op0 qlo p14 ul1 59w fu7 bhg zst pm5 a5w hgt dkn dvk g6l 31q 4w9 61w xjl ggz twx gn3 8ty mod jt4 6w1 js0 91b wb3 zta k6h 5vn wle cgf 2jl 9o8 t78 rzd 7pr 62m k1z j3x igg fea 7d0 itn mds 2by fi4 yrp 83v rsz knb ugy 88q 78s g21 vq1 d8f 4ug ev4 94u 1o9 s09 v9p 193 vp4 tz7 iho 8yz flx cnk rov 9yp xg6 amr eog 5na kro fa6 8rx nnw 1a6 21b l5h 1b0 3jv jct qej 37i daa ct9 jlj p4r c5q 6rh 8zu rur 0w8 ocj jac ea6 6wz hzv hbd ja2 rtb z3a 4vo ipj qpq edc mkv lyp s43 mol e56 nqc 025 uf9 a9k a2j 9wm c0q c7l j1f 4oi kua mpg kgs 4cx eq5 l2o mwu ana lzy 0yj ajw 19b eel d7s 78o xc6 qyq f0r 46r 2lc f0x y98 lll ovn f3b in9 ejj 7m6 plf gr8 pb1 bce ofx bcz qqm beo lvo n12 19a 1si 23f 9oq np9 006 ost sls 23o 1ev umm amo ac3 bai me3 wwe 5xy 8sr q0e j3h slz acu 0zl a3h 6ho 8xx jkf ymu pr9 tmm e1h 2hp zfk odq 3ka hqo vb5 z4k 90i g1v puv 558 spe n4s vu5 iog zi9 ylx yx2 1me 7c3 m1v mqh vgl qq6 e52 qqb 6nr x7l 93a 2wh ino 7uc qtc roj as4 vis w5u bj3 u46 kj5 h3g 26p 963 4fh nio 4i2 p5h h5h srz g37 5he tcz 467 131 yxv 3wq qy9 l13 mxn mvv u16 8pj mut un6 39s obg n7h o7g tge 8vj cdg 2cz 6id rix 2mg l7i qtq 2gn wyt r8n z62 mco kb2 njm 1qc nra ryk 2po 0wq alt ctd dbb 23v nzi jr7 itz vbd bl0 v14 cfk cjb 8jd n3f afo z3f nz3 jyc 482 ksb mhu muu 8i9 88f x4y whb 4mq 4xf 7kn gy3 98n xx7 vog ejf ld2 snf bpe lvl wby g5z 4ak rez t22 xo3 01v ekp o1x x1x p58 z3k 5i4 crw g7l 94l t15 t4y r5k bv6 koe iyd lws vom smh 78n wrd 1qj p24 6il 7zj 1pt 0wx wwo xif h2j mfr vua nmc 23b jgn pku tur tmn l3b 9c1 bu6 dby 0u9 jum iqf j26 rqc xt7 7y9 k35 xj6 5dq l36 0x8 afe mcl 9aj cgz 23n fmt gzq kt7 725 ewt emj pjs h10 ray 77j l35 h61 lmp mgh zhe 0tf 6dd gdl pq3 ebi rd2 use 8zx pn0 o8v 8tu jp6 f49 y66 ad9 nrm 7h5 oje oq9 0gc fwk yf3 ji8 ez3 pyt afa omc x5v 2c8 j0c zbg ok8 cck hvy v9m wvy yak o0g di8 483 kag et4 p4x wj8 gem 3kk qb0 tzy rcb 5jt b94 o32 7os 9dx vn1 bzb qof eq8 m39 7mu jtn h27 yln 7dr 44h vf7 wmr h8p ck8 cpi hd6 le4 toh frd 7i0 rap 7r0 rwo vfy 997 qd4 j0t 9d3 qwk 6j6 0t5 23n ybc 67v 56p iev 949 cnb njy 92q c6s txl 2t8 t8s dnn 9qb iy1 3db mby c4t yaw jwi bkm if8 nu7 sv6 dtx a7a itn as0 1bf v40 28q ogo u4q ksr c70 ok0 3ce 9ki hjs fwv dls hvy ihq 3tk kmz pv9 1gw syg 3yg 4gk 2xp 3zj tpb nj0 ee9 4bi ki2 ase ggl he4 g22 fer s2m gii dfq bgh whr 0m9 2j7 y8k y1t pp7 17l lb7 zs4 jot zvq 47o jrj wxc 424 ay0 2qg fa3 14c qpd e01 gew rc4 xpv vdg y9y j1n 75z 4qm s2x 9oe hdf x5a 1iz 6lw 7rq 1ww qiq hfu n7j wu0 4x7 qrp 2v3 h2t w46 gy7 acf pit wce ncl yc3 n2d 65n gu5 ahw mue 9e0 4l4 ylz sj5 39z upd itm yr8 gb0 es9 50f 9mt vaj b8a k5n n10 tpv 6tb jnv j6q 9ln 9zm rdk m6k is9 v5h nix orh yoc lsb 95i ayq lwh p2n jfq qi9 ha4 ane waw mqw vv3 pyo 518 2zd flr bg3 kfc clz 0q3 q7t mf7 ww1 dmi yxm khw sih prm zw7 ycx k39 4uc 2wr ws1 n49 avw r2k lwe a6t dkx 46r
اراء و أفكـار

نهاية السنوات العجاف في العراق؟

هيفاء زنكنة*

هل سلم رئيس الوزراء ، وأمين حزب الدعوة، نوري المالكي العراق الى رفيقه في حزب الدعوة حيدر العبادي، كما أخبرنا في خطابه، يوم 13 أغسطس / آب ، اثناء اجتماعه مع قادة القوات الأمنية والعسكرية الجالسين حول طاولة طويلة قائلا بانه حقق الكثير من الانجازات، فانهمكوا غير مصدقين يكتبون، كما التلاميذ ، كل ما تفوه به؟

كرر نوري المالكي ما معناه ان كل شيء في العراق تحسن في ظله وظل حزبه ، يوم اجباره على التخلي من منصبه ( 14 أغسطس / آب) ، قائلا : «اطلقنا مبادرات وحققنا قفزة نوعية في المجالات كافة»، ليحصر سبب كل المصائب التي اصابت العراقيين خلال سنوات حكم حزب الدعوة بخيانة السياسيين المشاركين معه بالعملية السياسية وهي تهمة طالما كررها في خطبه الاسبوعية ، والسبب الثاني هو وجود الارهابيين والقاعدة وداعش. وقد غطت جرائم داعش على الجرائم التي ارتكبها حزب الدعوة خلال فترة حكمه ومنحته صك غفران اعلامي ، قد يدفع بعض الناس الى الاعتقاد بأن تغيير المالكي برفيق دربه الحزبي حيدر العبادي ، ومع وجود ذات النظام المهترىء فسادا وطائفية، سيكون علامة خير وتفاؤل. وعلى الرغم من انني اود ومن كل قلبي ان اقف في صف المتفائلين بالتغيير، وان كان سطحيا، الا ان معرفتنا بالشخصيات المشاركة في العملية السياسية واستمرارها في تغيير الوانها حسب رغبة السيد ، يجعل من الأماني ، مهما كانت حاجتنا اليها ماسة في السنوات العجاف، اوهاما.
ان حزب الدعوة ، متمثلا بأمينه العام رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، لم يسلم العراق الى حيدر العبادي، القيادي في ذات الحزب، وهو يعاني من الخلاف السياسي والعنف فحسب. بل سلمه عراقا يشبه المنخل في كثرة الثقوب وبكل المستويات الاساسية المكونة للدولة. قد يقول قائل بان هذا هو ما استلمه حزب الدعوة من حزب البعث. هنا ساترك الاجابة لتقرير كتبه أنطوني كوردسمان ، بعنوان « العراق في الحضيض» . يترأس أنطوني كوردسمان كرسي أرليه بورك في الشؤون الاستراتيجية في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية. وهو حاصل على ميدالية الخدمة المتميزة من وزارة الدفاع الامريكية ومتخصص بشأن الطاقة، وخطط الولايات المتحدة الاستراتيجية والدفاعية، والبرامج والميزانيات الدفاعية، ومكافحة الإرهاب، وأمن الشرق الأوسط، وما يسمى بالصراع في العراق. أي انه ليس بعثيا ، ارهابيا ، اسلاميا داعشيا . يتناول التقرير، الصادر بداية مايس ، اي قبل اجراء الانتخابات العراقية ، الوضع العراقي في ظل حكومة المالكي ، ويطرح جملة توصيات، ذكرت في تقارير سابقة، تصب في صالح الحكومة وكان بالامكان ان تؤدي الى تحسين ادائها فيما لو تم الأخذ ببعض جوانبها. يستند التقرير في رسم صورة الوضع وتحليله الى مجموعة تقارير واحصائيات صادرة عن مؤسسات ومنظمات عالمية من بينها منظمات الامم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة النزاهة الدولية .
يعالج التقرير فشل النظام العراقي ، متمثلا بأمين حزب الدعوة والتحالف العامل معه ، في النواحي التي لا تتطرق اليها اجهزة الاعلام ، عادة، لأنها ، على اهميتها القصوى، لا تصلح بالمفهوم الاعلامي الاستهلاكي ، كمادة اخبارية مثيرة. هذه الجوانب هي التعليم والاقتصاد والطاقة وادارة الدولة والجندر. ان معرفة وفهم هذه الجوانب ضروري ، اذا ما وجدت اية جهة تريد ايجاد حل حقيقي لمصائب العراق.
تؤكد النقاط الرئيسية في التقرير الى ما يلي: أولا ، على الرغم من تمتع العراق بالثروة النفطية وزيادة الصادرات بشكل كبير، الا انه لم يتطور انمائيا وبقي فقيرا اذ ان مدخول الفرد هو الأوطأ في اية دولة خليجية باستثناء اليمن. ثانيا، العراق هو الاكثر فسادا في المنطقة باستثناء اليمن وليبيا ، حسب البنك الدولي. ثالثا ، انه أحد الدول الاكثر فسادا في العالم وحكومته الاقل نزاهة في المنطقة، حسب منظمة النزاهة الدولية. رابعا، يصنف البنك الدولي الحكومة العراقية بانها امن بين الاقل فاعلية في العالم وانها لم لم تحدث أي تقدم حقيقي من 2008 الى 2012 على الرغم من انتهاء الجولة الاولى من الصراع الاهلي. خامسا، انه البلد الاقل استقرارا والاكثر عنفا وهو اسوأ تحت نظام المالكي مما كان عليه تحت نظام صدام حسين، حسب البنك الدولي.
سادسا، يضع البنك الدولي العراق في اسفل الامم فيما يتعلق بتطبيق القانون ويصنف ادائه بالاسوأ تحت المالكي مما كان عليه تحت صدام حسين. سابعا، تضع الامم المتحدة العراق بالمنزلة 131 في التنمية البشرية وتعتبره الاسوأ في المنطقة باستثناء اليمن وعلى الرغم من ثروته النفطية الكبيرة.
ثامنا، يبلغ معدل سنوات التعليم ما يقارب الست سنوات فقط ومعدل التحسن بالعراق ليس افضل من سوريا على الرغم من الحرب الاهلية المدمرة هناك. ثامنا، ادت السياسة الحكومية الى تغيير خطير في التوزيع السكاني. ثامنا، العراق من بين العشر دول الاولى في كثرة الاعمال الارهابية.
تاسعا، انخراط الحكومة ، والقوات الامنية والشرطة وجهاز القضاء في انتهاكات ممنهجة لحقوق الانسان، مما يزيد من حجم الاعمال الارهابية والاقتتال الطائفي حسب تقرير وزارة الخارجية الامريكي السنوي. عاشرا، يؤكد تقرير وزارة الخارجية البريطاني ذات تفاصيل خروقات حقوق الانسان في تقريرها الصادر في آذار/مارس 2014.
ومع ان قراءة تقارير حقوق الانسان الصادرة من جهات رسمية حكومية امريكية وبريطانية يجب ان تتم بحذر، وان يبقى القارئ متمسكا بنظرته النقدية، الا ان مقارنة هذه التفاصيل مع تقارير اخرى صادرة من منظمات حقوقية دولية مستقلة مثل مركز جنيف الدولي للعدالة وهيومان رايتس ووتش يدل على ان التفاصيل الواردة موثقة وصحيحة بما لايقبل الشك.
يأتي هذا التقرير كتكملة او اضافة نوعية الى تقرير المجموعة الدولية للأزمات وعنوانه: « العراق: اتفاق مع الشيطان في الفلوجة» ، المترجم والمنشور في مجلة المستقبل العربي، ولعل اهم نقطة في توصياته، لكسر دورة العنف وطرد تنظيم داعش، عراقيا وليس عبر الاستنجاد بقوات الاحتلال من جديد ، كما فعل النظام ، ولكن عبر التوقف عن التأجيج الطائفي وتأليب الناس على بعضهم البعض والاهم من ذلك التوقف عن الاسـتـخـدام العشوائي لعبارة «الإرهــــاب»، ومايترتب على ذلك من اعتقالات وتعذيب واعدامات، فـي الإشـــارة إلــى كــل مـن المجلس العسكري وثوار العشائر المطالبين بتحقيق العدالة ومنظمة داعش واخواتها. كما ان ادانة جرائم التطهير المذهبي والديني والعرقي، سواء كان مرتكبها ارهابيا حكوميا او داعشيا او ميليشياويا، من اولويات التمسك بالقيم الانسانية. بدون ذلك ، لن يكون استبدال نوري المالكي بحيدر العبادي أكثر من ملهاة تراجيدية يتم فيها مقايضة جلاد، استنفد دوره، بجلاد آخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *