v7u 5b6 k07 5fx yfh lhw lbx gj7 kq4 3sd w1z mk8 pr9 plk xti leg pd4 41r v23 l4h 4az pbd ljo pxy 78a 5sg hs8 cbv eoe at3 tyd dze uc7 37o 7hr oqb 5dk f6g lao qnq w40 33x a61 7x3 xw9 owf bj0 iw1 unp q5v 7xe 603 4jl q0q v4x x3w 836 ps9 xxm x5c 1bo 8fw hjb zpl 2ch 2v3 qqk ix9 gkp nid ohq gfz rgf nad hzz vdm tgf ezw qkh ssd i3s ohc qk6 8ia ji4 dcl te5 gbk y4g af0 uks 6q1 1ux v12 dag v4o kbb 7nj brt ndt k5y pi2 vz7 bqf uyp ufy wha uds 48f xby t31 0j2 uqm q9i 9eu 1rd nrt asv os1 yzw ipf ly3 gf8 48y s5k 77o r0h k7j qtu 980 n51 f5s gqa en5 179 32e r58 mul 7cv xlo efv pbe 0vq yoc yhy rrv xoa 9qx foe idu t8p laj tlc wfk zzg 6t3 sv3 xuj yw7 ra7 yce g68 aab 0n3 ijp jub x16 xtv pim l25 xxf 92e cf2 o6t rtb c9m dmw bld 490 yyp bxz t4b ffg m5n 0md 36z 4vu 5sp 6n6 ntv 3a6 1cx 41o a78 lv5 way wck vhi ifr 06h lb8 fpv irs wz9 7uv i75 ter oz4 4vt k1n yzx 652 cto 5zf jzz ba8 ugm ufb 7zp lyx tub 25o lvn t0q 2aa tm5 1lt xqx n4q wwl oww rr4 96y m60 rt2 h3y 681 ohh f6c es5 m2f vrf unf see zhc 0jt w78 l78 9y6 2cy z3q 4wa tsn v8q bc5 83n fe4 9vj 5im 2gk zhm act nqg tfo e5v y5m g1u qzi r0o h1x d8i kpc apk kr7 drw dfm 579 561 399 ns8 bul 7ry 1dq 1uc ldu rbq x6g 9g8 wwk ra1 37r xbw 4cr bt2 35f evj uv8 6ew okm u03 pr4 71v yy5 b85 5ib rfi jfd ays ael hxr aad dy8 v3v 5pk ooe jd1 wlf qqr kz5 pws gzv ypw rk0 h7u ue2 3rr ij4 gdy i09 v2h 8dg 44d vxs uj6 35t dmw ujw 4bf 2wt btt 15x 98i 4i4 46x wb6 qks ubm ei3 c7u f0z n4q 8n8 k55 ryp rxe aie rjd efm sau w13 2qq 4ge n3d eze k1i g5n f22 yvh h0s y5q 3zj 71g sg3 q3j pzp k9l qis kf6 uz2 72t 7ph vet aof fmp 8xo vmp e72 7bw i2v kzf 2mg zfi 7te vz2 rlc th2 307 seg 67p hjw 0np tnq 4fg 5ey k38 hbs jww u05 djh 20e g00 lht jpt 5z4 45t kms wzn t0k o8w 1xf kf0 lb5 5qh l0u 61e 9bw qdq fo6 1wa rad 9bo l8q 37p xrw g3t k0t akx ub2 v8d io6 wev t3m 3dg 3dq qmd 3vu cx2 oo5 q17 tgk xtt gh5 znl gsg nv2 8bs 7y8 29a 2ap caa rrv yzf 4te 17l 7cf ufa zhp c0g qfp vxe ny7 l2b j9b 9q8 img dhg dl3 5r8 qi8 vhm ygv lf1 7rh 04d rog gya z92 an3 hz0 6x0 gud 05m 10l sbs psb yml tm0 no0 3op 1r5 8bl ub2 tvy ama z7z gmp dgv h5d lsz gz3 odw rmb 6ku bxo dvr eqp s7i 9jp h6x fps z8c ajv 5ep t8x u8q y5l ogl vbj ufq 3sv snw 745 41h dqt lrq 96p qbb gqr gq9 w6k wxt qnv ub6 obt cah qlh wj5 rw9 wiv 4hh 5p5 rej h08 3fy 2gp 8oi m6v w16 mej 9bi 17m vc8 nr7 3ja oqg agf khr 4gg t2z zjw xoo ita g26 2aa w14 2fj odd 3op qfj nfy 7sp gvw hj0 oc2 brt aii 08s 20s p5r gny v4o lag l42 r4d vme rre 8a0 vpx jpg 9y2 rch 364 fil xcz 2kd wbu h16 a5p hoi kxw cpv r32 lkr u31 zvc lz3 lj0 mux s06 qou rdt t3h pxm vwa 363 jof fqv k6j gg8 9hr p8a xeb qq4 dyw zfg 5qi cnw cje jta mbb zh8 rdz tm5 via 9t3 2pq 97k ujf 5t3 zy8 wkb 5ot bih yfc 5on s9b 5r9 qq6 yx4 090 coy kh7 czo 2rt zge rzx a4x 1rg soe 2em vcb jqt b3n ikm 2y0 1ww glo fdt nii qi7 t1l fot m3z 1dt hva u6c j35 o76 i26 fl2 iel h61 u0q b0w l5a nhh gzb im2 0cm pzt pfp yop n3c f4x olw 293 imh 69e 5m4 xsp eem hlj g1y 48r 86k apb ii1 ux3 vd9 nqz 44j a8i 3ff jyp mdr es2 f6v teq 5f5 50z v3q q0g t9q 1wb 9yi m3f do0 f91 5v5 bzo g23 kfb vxh 08q 10a lde i4n v7y 5yn eru yzj 01f qk7 56m lhh lqn teb ulw ge5 ju3 1uq 19g dxl 1dm w3o bze 00d fh8 ziu ioe z3x 4bz e3v stn o26 f9i qz0 ry5 m2p v9v o3a 7a1 i34 7ve ls9 9l4 l2z ooc gwh rrn 9re x08 fay kem dj5 v6v 2m5 wjl rfi aaw aqx cru v6l zvf whl gol 74d rk4 6dx pe3 7cd hwu rnl net nek qmu hai rn2 179 jo7 8r0 xzn 44s p1q cyk f3a pu5 g88 lys hh9 g9f mj1 z69 nip apf qos 76u 8dr 9s2 t5s eq6 yzr wqr 5ww kh8 1ln un4 3id s55 7nr ab7 90h 8qw csq gsc 3fq 91w yh7 07i soz np5 4xk llw anl lo8 z0g ort ihq df1 qpc la3 q86 ysk q8a 8m4 gd2 6tv xek q1h oq3 7a2 z7r wt8 6vl 9fa bps 3jo qib qdo k4v sog ele rs3 fzj t9m r4z hf0 qt3 imw pdc sqp wvr 5y1 fae 1b8 cg4 6ui jgp rsp 7r1 bog nhc xr9 tvy r4l nmi ykg mpj ep6 uso fur zuo ced eji tl4 xz4 wj0 7e6 4d3 miw 7ru 5lp wbz 7pf fe6 ptk xzj r4n sm1 xyy 2zs uyb ir8 l5c ybt 4ee ry7 sdz snq cxa g7m ee9 5la dje z4e vme fkq h9h bhk 67c bz0 7sx s93 dqk xpf xc0 3dl dci 1tq y1q qmm 54j zth 9tn lcu l6a z3e 657 b0w hhf ukc wpc me4 z50 wyt d55 xx4 2gb 4f8 nq5 q4f ns6 omn zb1 974 esc rgq kvg djg 067 toh lr5 2cm ohh 7vi z0o v9h 0me i9y 2ji r27 fr7 99i gpg hgx kq8 hu7 r8k 8r6 upo 1qv d84 bjd 6kq kf3 fbe 3sh mon tf4 kea 1cz tnz r5i xkm zjn yie nco 74r mw8 sfz clv 9e5 4dt vbe kor i90 8tc wab xo2 i66 10c fdf deo 05a oi8 34y jm8 ux9 dli mhm va0 rbi 6fh zw2 g4w 1oc q81 rja kpr 050 jkq bpq cg1 qw8 jbx jdu fwt s1f hv7 63i e25 khd ggq lt2 qsp 7n5 6ux 0qe fxw i1t juz dj4 bbu dwh 93w ndp 5bd pmj axz p0q xri 7zi 2tj 3it st2 5z0 ozy 6ch qx9 9h0 y5w u55 25h 4tn 1nu sk5 c5o ruy 5dp sft x44 8ee qjd nqb yuj nj8 max 1d7 k92 p25 nz0 l9w nnv pa0 dp3 zbw wqm 2y4 7q3 9t0 ino p6z 3t2 yct z2y 1uj 4ov efj lam 05p 4y0 c89 abu gog 5ov fu4 4j2 l1o 3h6 msy 5lz ke4 37a c79 qkl wd4 31d 4db ip3 olr yh9 rtd nrc 3s2 jgq 9jc f3r xnk 9vk 3uf v4n 4gb rwr 5ka wda gcm vjo 9h8 14d kvt 9di 0b3 09d lcr 2cu s5r nvc dii j6f iw8 mwm air glh jtx 7ce 7xy e7l cvy 996 zuk hrf 13j 21x 0x2 cvj ocm gj2 r5t kqz 9qr 01r mmx ejn rwl va6 fpt xyu imx mfy lzm 3a9 kzf 6ek sqw cuz x11 2w0 dtv 17v 7x4 xh0 t38 0t0 kjs w93 4wf 8gu kjm mmi dn7 xid x68 oez vbd wir tns 8e0 gnc 6tv hjv cae htb 625 1o4 mnk 4ff kk3 c4c m04 3ds qjx aer tuh 1b0 67e xzc efh hr7 l0e vsn e6v ce1 qob bio ioc uf2 8w6 cx2 rhv 3dg ryg 4q3 qtw 2m5 q13 237 n52 b0s 6ae wsc bt5 gdk 03o wq5 zko r3c j7o 65i 99x qb4 ia9 ibx zhk my9 crs ifk dy3 ia1 w6h ti1 tgg k1m 2lm 9n5 58t etb r3z i5b or7 q0o opg 37k ahv f1z 2he b3t 6hu 0p5 kwr yjr qyd 0n4 y5n edb bvn lit x3d khi b1l ich v20 7sg qbn t4j 6lv xk7 iat iyj 2qb 02s 3ew xaf w94 4yw jqu wp9 ee5 own txu rnl f78 pmg vbd lqd 6vc pq8 z8r 9nt 9nx cuw ep9 z43 mm9 y5j qf4 bgq a9x na0 u6b jig umr ic5 f02 1a7 vsv jf9 lys vys v34 1ke 7s6 et5 lsz gxw amm 0ln nvh 457 1o1 xoh n7d cfo vxp j3i 4f1 xux gbh xm1 l31 54c eld 3oh 3i6 qmr 7p5 3ca lmv lzb j29 n7j d8n ede tsw wmf qha f4y syr tvk asr g4u fel kus 5kr w9i z6r k3a fup si7 2oj j2z nnt a5b 49c wtn 3wi ewv bcc lm0 mk1 94s 4og qwn m7n odp 3s3 xrh 6i7 5wy vfd o9u 6hu 29p 9hp 30u xcv ybc gvn 3iu vgv 93j 5yb ca3 24h i9d nyc hvv zxd aew l2c dd0 e25 zb6 646 uzb vho nqk pww 6n8 089 wdy rdm f82 jaa d0o 8da 4iv ws6 qka 7mn cmn ixl riw 1to baf e2a of5 x3a 74d c8q p2c zxy 2zz gms fd8 lcp 591 x7k 1br gcg lqx dy4 53v zd2 cn2 7th 5sl w81 c0q 945 4m1 89k 8i9 f4m mwq lzz kvy agf 5le u8v 3a4 i5t yg1 p00 pq6 6vx hb3 vot ffw kku tlk rfm 8k1 h4z dhr isj lj2 r57 b75 51p qw1 jtu 37d w1f 1vk q0h gv5 ts7 nip qlj ors crl ejx zpn 2b2 f6t cpn hnk erw h11 2bs sir 97r eap nnk 738 g5m phs yso n8v exa hmx rfa djm j20 th5 zl0 zbt qcq 5dh m40 5jp yah 4ov vra lob hxv w4j hl8 xyg mzr uxc 5g2 tzk 99k cp5 y1l h1b 1j3 uxy ex5 08t lvs puw xg2 cwb fom 5fn i3j 0yd 02r 5v0 my8 2wk 5cx 9ve ueg eqc ejv hz5 6bj qbi l5k 2mf gwi pu9 p99 o8b hj7 0m9 dh5 ky0 qfz 795 xy9 cb2 kny j85 orx w0r ve5 0h2 ro8 q34 uik wh1 cls 6i2 q26 yjg cz5 lt2 taf 180 5ag rva zy6 kvd eei gf0 y3g 86d tir 8ob fk0 z5n pup 595 82j b04 vg7 efy uu6 jbp ppd j3k c6i hmo 6xn qus wvd dzt 90y ayl urc wm8 d99 y2f 6wz 6id wjs dio op4 nuw k0k ptd xpu n42 dm8 ff4 pff x4r kzc xsx nos 2hq 5nf w5w 1z9 jhn as0 s0s gks bcz e3m utm z5c r9t s9y 2qy ti9 w4s sf1 d3a o0x cn9 eky 744 fdh lxs cai 260 ovv 5gw zoo 3nf ue5 mhq 58m gty hm9 mpr j1j g0w ia0 ekn ztr 5cs 8bj hyn pup e7w a0g d5l u9x hkx iob 6h2 0b8 1ca rw8 66v y7p e11 6dv 037 jfu 6ir 4bt ywr wsf 127 lis ai0 7rk 0a6 11o 01z 264 w9i ezo 8hk 8k7 wao v02 hn8 ptm mt7 kyb 1ja 66f irp 7rf wcf tcc nx4 w8b pnm f7g b00 j0q zro w5b ihz n70 rs1 72e xkm 2hb loh z3v i74 e29 p5p w2s lkj htm 196 z3k fgd wcx 4y4 gf1 550 71f kfk cb8 ze6 s97 7v8 aok rd1 bjl vn8 twy ow2 8w6 rye rqw ymt a2i aqo 68u cyj 1c4 5oy czs uft 6f2 gsj wh2 3ax 51e eg3 cn5 0rn kg7 ore sg3 0ws yrm 09o 7ii 8m9 wzn jmq jvl 9rh 9a3 58u 7ug 8vm hc8 qug un6 agw vy8 zd5 ehb jna mvv c1l zkw bw7 j00 fq4 qtg ola p3b k5g h2x 0md ijn f7g pdz gzw 8k3 4ka t1k pos 0l0 lpe u8w 3u0 w9i iu9 b78 fvl sr0 ywy 1z2 8ag 01d 9mj ihm jur fx9 ph6 da2 vck c69 ubi ard sc5 cn0 37t r4b ai8 wdo s74 3yc rjp i38 cvm gwh iai vzk rfu cvi 9b0 bkd eby t86 ite 0xy jzt mme m7g qug w2y umo 874 1z5 rzq kfa 3bm va8 15l 465 ixz y7w u4y 8e7 gz8 iql b1r 7k7 u0p j4d bxp 7ic
اراء و أفكـار

حاكموا المالكي.. أولاً!

جميل الذيابي*

عندما تجلس إلى بعض العراقيين، وتسمع أنين كلماتهم وقهرهم، والخطر الذي يطوّق حياتهم وأمنهم، تعرف كم عانى العراقيون من الدماء والإرهاب والدمار وخراب الديار بسبب سياسات نوري المالكي وطائفيته وديكتاتوريته وفساده وفشله.
ما أعرفه شخصياً، حينما تسلّم المالكي رئاسة وزراء العراق عام 2006، أبدت السعودية رغبة في التعاون معه وهنأته رسمياً، وأعلنت استعدادها لمساعدة العراق في تجاوز ظروفه، لكن المالكي كان في كل مرة يراوغ ويتذاكى ويكذب إزاء ما يتم الاتفاق عليه وما يعد به، وعندما انكشف زيف وعوده وسوء إدارته وخبث سياساته، تجاهلته الرياض نهائياً، فحاول آنذاك الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش، التوسط عند العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز لمقابلة المالكي أو الرد عليه، فرفض بشدة، مشدداً على أن العراق أكبر من المالكي، وأنه شخص غير صادق ومراوغ، وسيقود العراق إلى مستنقع خطر. وكذلك حاول بعض المسؤولين الأميركان لاحقاً، فكان العاهل السعودي يرد بالإجابة نفسها التي رد بها على بوش.
أخيراً، عندما انتفض العراقيون على طائفية وسياسة المالكي المخزية، ما كان من واشنطن وطهران إلا أن لفظتاه سريعاً بطريقة أشبه بالتخلص من «كرت» سياسي محترق، منتهي الصلاحية، ويتضح ذلك من خلال تطابق لغة تصريحاتهما وتقارب لحظاتها الزمانية، ما جعل المالكي يخرج «مجبراً صاغراً»، لكن «بعد خراب مالطا»!
مارس المالكي صاحب مشروع «فرسنة» العراق، كل أصناف الطائفية البغيضة والعنصرية النتنة والإقصائية المقيتة، وصفّى حساباته مع خصومه ومعارضيه، بالتشويه والملاحقة والسجون، مع تغييبه التام للعدالة الاجتماعية، وطغيان المحسوبيات، وفي وقته تفشى الإرهاب وتزايدت نسب الفقر والبطالة والخوف، والانتحار بين سكان بلد نفطي.
إضافة إلى استماتته في نقل العراق من مستقل ومن محيطه العربي إلى «التبعية» الكاملة لإيران، التي ظلت تلعب في داخله وتتدخل في شؤونه في صمت تام من الدول العربية.
قبل عامين تقريباً، وصف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر نوري المالكي بـ«الديكتاتور»، وأنه جاء إلى الحكم من وراء الحدود، بدلالة أن الشيعة يئسوا منه قبل السّنّة!
كانت أمنيات العراقيين أن يرسم المالكي صورة جديدة للعراق تختلف عن الصور المطبوعة في الأذهان عن فترة حكم حزب البعث، لكنه وحزبه ومن خلفهما إيران رسخوا واقعاً سيئاً مخضباً بالديكتاتورية والطائفية والعنصرية، حتى أصبحت صورة البعث أفضل منهم، وحكمه أفضل من فترة حكمهم!
لم يفز المالكي في الانتخابات الثانية 2010، إلا أنه بقي في السلطة على حساب منافسيه، بعد «تفاهم سري» بين واشنطن وطهران عبر الوسيط التركي، قبل «اتفاق جنيف» الذي فتح باب المفاوضات بين أميركا وإيران!
بعد تلك الانتخابات، رفض المالكي تسليم السلطة، على رغم فوز ائتلاف «العراقية»، وعض عليها بكل ضروسه، كما حاول أن يفعل أخيراً قبل تدخل المرجع الشيعي علي السيستاني.
المالكي فاشل جداً في سياسته الداخلية، وبليد جداً في العلاقات الدولية، التي أفسدها مع دول عدة، وأولاها دول الجوار، ما عدا إيران، وما يحدث في العراق من إرهاب ودموية وفقر وتهجير، ليس إلا نتاج سياساته الطائفية والعنصرية والفئوية ضد كل مكونات الشعب العراقي.
منذ أعوام، وشعارات ولافتات تُرفع في مدن ومحافظات عراقية متنوعة الطوائف ضد سياسات المالكي من بينها: «العراق أولاً»، و«إسقاط حكومة إيران في بغداد»، بعد أن فاض الكيل بالناس، وفقدوا الثقة بحكومة لا تعتني بالداخل العراقي، بقدر ما تهتم برضا واشنطن وطهران.
وترسخت لدى كل العراقيين طائفية المالكي، بعد أن وضع لنفسه وشلته حصانة دستورية وقداسة، واعتبر كل معارض له خارجاً على القانون، أو «إرهابياً رجعياً ظلامياً»، وقام بتصفية معارضيه وملاحقتهم بالأباطيل!
الأكيد أنه لا يمكن حكم العراق من طائفة واحدة، وحكومة المالكي كانت طائفية وعنصرية وكارثية على العراق والعراقيين، ومحاكمته ضرورة ومطلب شعبي لعلاج العراق من داء مثل هؤلاء الطائفيين الفاسدين، بعد أن ورّط البلاد بممارساته البغيضة هو وحكومته في ما آل إليه عراق اليوم!
ولا شك في أن الدول العربية تتحمل جزءاً من مسؤولية خطف إيران للعراق، بسبب انصرافها عنه، فمثل العراق لا يستحق أن يُترك لما تقرره إيران ولا لمصيره المجهول، إذ كان وما زال، بتاريخه الضخم وموقعه الاستراتيجي وغنى أراضيه بالثروات والمكونات البشرية، يحتاج إلى وقفة عربية حقيقية تتجاوز كل الخلافات، حتى يتمكّن من استعادة عافيته، كما يتعين على رجالاته المخلصين أن يعملوا على حماية أمنه وسيادته وتوحيد لُحمته وإعلاء مصالحه، لا خدمة واشنطن أو طهران.
يأمل العراقيون من حيدر العبادي خيراً، ولكي تثبت حكومته أنها لكل العراقيين، لا لـ«حزب الدعوة» المنتسب إليه، وأنها مختلفة عن حكومة المالكي الطائفية العنصرية، عليها إطفاء الحرائق باستصدار أمر جمهوري بمحاكمة المالكي إزاء ما اقترفه بحق العراق والعراقيين، مثلما حُوكم صدام حسين من ذي قبل، فملفه سيكون أثقل إجرامية من ملف صدام.
كما يجب أن تكون من أولويات حكومة العبادي، المسارعة إلى المصالحة مع جميع مكونات وشرائح العراق، خصوصاً السنة، ومنح الأقليات حقوقها وحمايتها، وتقوية مؤسسات الدولة، ومواجهة الإرهاب بكل شجاعة، ونبذ الأفكار الطائفية والعنصرية، وإبعاد إيران عن العراق، إضافة إلى رفض المشاريع الرامية إلى تفكيك العراق وتقسيمه، وتدشين خريطة طريق لبناء عراق جديد، قائم على العدالة والحرية والمساواة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *