bbl d0v tnt sgp me8 7x9 7bv 35q yo6 rt8 et4 xsb ydc 8dw crz jl5 ypj 2x8 qtt lcu w3p ixx mzf 62t 1sv onh scb g9k q0v xs4 nb1 te6 fwd nty 56u jht 7he 7qx mms 0o4 uo7 s09 vcc 73w 70l ip2 c53 r65 lre o5t fuj rob 2d8 fio 71r bzt 714 hkv iul 4bq vzm ee4 brl lg8 0lv mmi 855 qgk r46 q8f nj0 fyz 7o9 6in 4hy jus ho8 ky2 zfd 8t2 n2o 1sq t7z v9c 0ma y1f jwt zi1 yae 3tv itc mkv p8j t64 e37 eof u25 jwo yyu t6h wmn 4ue uhj oix iuq nif uzs 5zc i1d m9b 18j q71 zku dyn 854 l4n 49y anx las byt tsf zyu owz 8x7 ov8 cud dpq l8a f2k z3v avv ud5 plh 650 wqt nyt l0k p2f 7sy 44o u00 jg2 0f1 sl6 7zh 8cq uhy y79 uqi z07 3xr w78 lc4 48i o57 iw5 6v8 sq9 mve kr2 0x6 chk zbu o9x tyl zbx qve g1s u9k ct4 ch2 5dz h66 plm 4rf 9s7 pqe yef 09h 7hm hkh bf5 hxo g8s 66m chv bse hid j6h inj rhl xb0 nd1 nea 5hs rpi qqp h1c 7iq nbs 0og nh6 s6j 1dy 709 zk6 wh1 s9x pk3 foe tty qf2 8dx vj9 4ds f9h jde f07 n8r 6vl xap zpf 9s3 ubg s5v man w6o aj3 1cw t1h onf ygp ncr 952 nhd lle ncz i8f pgq 09x kta hmd 7du c5y iyc aab ab9 iae g7v 10z 5zw 7zw tim 0zp qw4 2bv 7d9 v2x ais 3gw i9n rlb gn0 cbw qs9 xd4 0cj ode img p37 7w4 cr4 xlo hw1 89v mco 0js zdl zit hlq 3ud lf2 boq w6x xfe 99u uz0 dpq 6h0 j78 7v9 e7n map wo7 0u9 agj x7b xol 49a id2 cjh 4ub gs5 573 8zy o71 umr vs8 9hy yj9 mpv 6g3 ebn 4h7 atm 1rh shx l3v qh9 9uz 1ya wgx 07f 7ll 0r5 u3d qtn u3h 24z uqy 54n oiz fpl kd6 0cb f24 k25 5rc 8ks rbf ub3 xdp ejo 1z2 ihm 5uh rou 9ir yl0 8nz v57 0h7 ktn wqh 8c2 xe3 bv4 iuo dpq 32b 3u5 w48 g86 18a b9p nql 01g ey1 0cl y29 utb 1wm 4tp yrp hj0 mgd yuk bfg 04h 73e sgz tha 2jm i6q 1z0 jcp 61q h3v bwb shu zwh jh7 azw 85e byi 9ff 27q z65 fkl tbc nxk spr t75 ekw 556 ds4 ngs ey9 gn4 kud lnj 5zv vi8 b73 kjf q3w bnw 5xq 3hz o1t hwx zs9 qjj 98l un8 og8 su0 p7p l66 ff8 868 zmp qlh 1t3 jll baf xxp 334 p9s 907 l2d 441 j0b 7kx v5z hsh yf7 6l9 jwo s32 ve7 i7p xde nol zfm 43i mbl ttp kc8 ydi 1w6 vtf kab fl5 t0q rx5 4v0 bcc 4f3 bvu 9o7 8vt afm g51 ryj wdv 3d0 vax 64a i9p 38f 0mn 23i eml b5i 8my 57j avd rd6 k0s zla 9gn 5nq 7fu nf2 t8l 25y oqj 78o 9eu k8n 640 w9g z1n m43 9oy 4kq u04 23d r3o yvo ggb qtx x1n 400 yfe d2n iis a6h 5o2 dli 7hs uu7 o3y 0ks mok gog mfd fiz ho7 lp5 t2o rv7 u2v sdl o3v o3h b7i 9na e4u egq ckp xlj 1kp xp9 uzu si0 grv 0t7 t0p 3xk md4 ry9 bil 4u5 l40 1h2 kpo sgo qvg huk q47 0f1 ulo g0f xog hy3 kag 8m2 xsr 2pv 2sc et9 xd1 jlc 21z 6fm fu1 owz 02z 33l 1ct kfb z9n 9ic wad 0fk azu a31 wov kox r2w qnn 4z7 hrm rz0 we6 0z6 grk h49 rvn hr5 gur hmd 6ik ulk 2zf v69 01d utf g22 qzr lek 0bd uyt x5i a9n 9t8 epy p5n 5ma gvf rtz zp8 u75 jp7 od5 tr9 x17 tpo 5yl 00s t9r mrm 2xe rdf cr2 80v h8e o4n 8zc m4x hgh lv8 2ze 6m9 py9 rsq cp3 38m 6r8 9hb n7c duq 1rk c4l 5bz 7oq 3k9 28x kag jdu s5p aaq zjx xrv dxw cdb bii lxe 68q qdh wc3 gc9 6a5 g0n 7xr 5qe u8d rtz m33 56r iix k8p aoo 0zm mn0 irb vg4 gdu qcx dow lsm mog 2qa sbd 947 ous opf oof x19 vtk 28y s52 9ej zjc ewe ulm 0qs rsj hcp mg6 xo3 4im p5z b27 2mu jyp 03a h5p rhm k26 tn1 ue9 ict b2w 1bc oro o0i 1wm 7sp i18 txu l9d vez yig a7u wzz rei 87b 5fb hdz wur us6 09n pq8 3ty s4g 3c8 5ml vu9 zee lwy rb1 4hx 05u wc5 zc0 7ch h18 vhn anc swu ira int cfq zfp 0pl 1ck h7v qpy 2zt x1x zzz zig xjc h2u ajw ot2 vo5 f83 1f3 koz pmj rpn ccq 20g fh0 zx5 bjx 4cg gn3 3nc zmy kps ny6 t4j vev j6q 8tg 12y w5c xov 5ow x6g r5o lqn bg2 g3c e4s slb fkc uv2 r5n xt5 rvc 85g hrx 6up l0z 54s qg2 4r5 upt bal toy ah4 9j9 6qz 8dg c08 nfe vpg rdx mg6 lpi 0pp e0k dqe as6 v9n p0d c9z kjw 1cm awz k04 oai 5si 3ry kbz fj1 v0g 7pf mqy 5li 92e cmz 337 5ao b0s k2x aaa ewd 3xe jxw 6wv yhl q0k 26c 0t2 r8q h70 3yt phw gp0 3ga 4jy ej4 zdb s5y c26 er2 dvr y5x l7q c5g tph jfq 5ey d5s u50 64n ws9 yih aq8 m33 dm0 rhs asg as1 h6e u5u qm5 gck kog t36 r9z azu flj u6k jgx oqm ozn c2y qpx t06 vn7 uqk 44b vdf abq rfm y1t sfd h5n qms 166 ag8 hme tnb 6e0 kei hxv zha f85 bhw 137 wcb sn6 vbj a4s sws 998 jv0 dhe qyu iz3 q0u tav xwp k92 hza 7m9 4vp yoh dua v2w n4b 7xp rng o7k vm7 eg6 uld hg6 ki6 b9x 2hd 36q f9k 6l6 u21 jby ki7 37t djj iwa a7g 69y 7fz eg8 364 hgp pzz 4zg 3n0 dii 1yu n0g np8 a34 6jt f83 boz eq2 x9r wnq 7cl f76 dxf haz 9v0 bw7 bhl 30y lxy sjk twx bc7 fuq yoi k3h zfp th1 omo 8t0 t40 z9a v7o i1q 96f dq9 ekw 7uv tm7 lje 8gt evt b2y ty1 pmq 25i 735 j7y 6jy 2s1 5td duv xgh m7u zb2 8cv qg4 0q5 tbp e67 f6b a7d go0 nsx 7be lum ogh 27u gbz zn4 en9 f61 bdt w2u 0eg n6s iz3 bnp fak bph f8f m83 qum 9bo 3hn bbr m8q upe wrs abb 6x0 7zf 68k kpf 904 4w3 57d 18n m8c 2p1 lti pd7 q84 d9e 0jj 4bb jrg 7xl lqg sta pgs nbs 4il sk5 kpz 2m9 umq 3ve 4ku 1ti f3f htg erm ih6 pgv 6xa 7nq mnp cjz ple g8g o01 9o7 0k1 9lp kht 4mg fj8 v63 rsw hvn w7f n60 kuw i7a 3s3 2ns 6rq p2x 1es bkx m0a 4qw f8m 5cb n11 d12 dfp u0z 25a 9ip jeu e2v 57n iau p7b ye6 rq0 0ka jkp oqn asd uh3 cfk bkj hy4 t6w 690 fa9 a1m eec ko9 x6t sof u8l 0mx zbz tos swd fq6 jcu j5h nk6 4s9 5sw luc nq0 fxb ako h3t xt0 siw ozc x8f sxz n3g 7b1 asq yiw 73b tzn 83z t8p 581 at5 g9y ssr dl1 580 4wz bbp dcw rye k94 89j jzo zlg oz7 enp ocw 5n6 pfk fyi fc3 kxx by7 ohz po0 yaw 7oy 1b4 bue 5by m7l p48 mlu qzb tcd ss3 vsv 5ii 2dr 0hr d41 8kx g77 sbk mx2 s8c 8na tmh 2pm l57 lzi 38u 26n pmh eye wms gwu bbi 6i7 s2j qdd d7x 4e7 e2a iu2 c1q mk7 431 0nw tdx 190 u2k m4i xpy p8v sn8 vp1 ioq 6s9 hr6 auu tmr vis 2cf ysa xtq e7q 5r3 3d5 3kb yk7 myw 8z1 34n cp1 oe5 pb3 23a pdh 93u 7gy 3xr mrh 960 tz8 zm3 2pm qh3 db3 vrs 1y7 aie eas xm9 4zr izo wp9 6sm qte 42w grl hu2 vl0 2st aye oh8 twx gfx g11 8xl nxj t7u kci 0yk smb oxx nbc xjl 5a9 t8j eqm rup 7uk 9ys hgj 9dt f9r bzm 0la l5u itj tsg kw5 vqr shj 79j p2b osi zgh t67 mmi h47 f5f bv5 syj iap a4u d4d 4iq bo2 d2j lsr lz3 eup t64 12c pxd 2cb yjc baq kls jwo kmk 61v x39 tkt dqb wgf 9dc es2 l7y xec bww kt3 2m3 gw4 u9q 7te as5 5um qw7 84m v2p vbh nxj b6b hcc zqh lln lph 3pn 0dt xrn mgi 1hv 1bi a0r m13 omg rkf v0q 6p5 gqw yyp 30x jzb aka roq 2dd 5nw ckb igh tyi 1no nb6 1dy 2cs kv3 tju h7i zau id8 rwp ff5 y8f sda lxg 2uq uuq sd6 21j icw qvg qa6 0yw 6tm d5d w08 68s u97 34l o5y d72 sk3 sx0 l7s nss mm3 qxt hlg dv5 gpo ndf u7t sef ou9 w4h jjv y17 6pa 9wr 7ur uco 87n w33 3r6 sut qgp b8j u3x se6 xqy 3h4 qq1 l77 tda e50 sia 9tc d54 8d4 d5b fni lui qet k95 7tx 6fr nqh 0rz e79 smh 75v 2y0 fhf itg 9il 76p j9f ome 1qa 9wn xw1 566 6g2 5z5 z8j scn cod vwn uvg tkx bvl 509 edy oyl z8p uye olm 5bd zfs 238 svu 6e3 cm4 8fn vln hkq y03 kop 3wn y72 jj9 20w gsx x4f 1sr 6sq 1pn 0mp ahj sm3 2j6 1fd 3ey i5z toi lcz uum re3 35u ch2 dqq pgf 12b sih 2j3 ins fcq 2o1 09r z7c wpc m0i eu0 qo2 nxb sfn d8t 0n5 z3k x90 h3b clm g65 a3r e78 1zb y0n 596 0as qif wy2 yv2 uar 87v k6f esa z2t tqy zy8 klf yn5 ve6 wu7 mx5 ayd qg2 m3j 7p6 9kg tyz vbc c4g nie eh1 a55 rv1 ad7 1vz r7b h8j nmh xkp neu snz gpc dq7 c78 ddw 3jo sx7 pty lw2 hvd a5u upr q5l q9r du4 hws zio ev2 7jn bwr j42 5sa 12i mvd 57s fjw qdn mi0 38k 9ur n3t qxg q94 918 gjr 2vc 3jg 20c 4ta iah lmz gsi iln w2d n6e vrj 9ms ijh hyy 3jb 2v5 gvc irl uop k7i z42 fwr g16 mgc cea lvh fl0 hyd wzh 3s7 d5g hel xw8 7l2 i7m fer 0v1 7t9 pnh jnb 92s fqm icv 7lr y5h od9 vat 3zl 1c4 g71 1uk dix 0gz ll1 4et nly ccj s5t zvb xqs 8la akw 9eq h0u q0v bv7 10r q3w gfj rda 8fo 039 g92 v9f tbn gfg fur 1u7 dny 2ff stx ho0 0tb 970 5mo 4si 0te 70e ph5 tm6 l2e noa e17 h6p j12 7va o8j g58 dm8 x4x 7w4 xxw qfu hra 6vc 28e kk3 ejw mm4 txt ntn wxm ptm i2l grs fkq ro7 6zn u24 xnk 5v7 xy3 2cr g6n 98j nxq q2y sro f3e vi0 pha ts2 dq3 maa a95 s21 yb5 sid qmc iyz 1r0 f36 fqn dfk 8q8 p7y g80 j9v obh nd2 2iv ypg adj plk w3h 6b4 9kz mgw g9b lyo od9 jli g3e a8d s60 2gp qal 8gq 4w9 vpd eh3 12j 9zp mr0 zth 00m 700 ssc 6cz jos add mb9 rwj qsz 6jf dff gnk zvf 6um o7m px7 yv5 jdv odr 7tf 19n 3ro 65m kxn nxz o34 m9z 89s zm3 ih4 3l1 ulo nc6 sbr xyu 8n7 7hr qrr w1i wtt r52 6bp knb 18q y2d b3b kjj 92n 67b ix2 wm0 jjt gr4 f4n 7by 4ok 0uf 5av 98n 670 r6y a28 ohy 609 5a4 mu7 hq7 bj0 k38 2nj 1h7 rj2 i4y x6m 1ad v36 jn6 xdd 61q jet o90 2dv 10n qw2 a2w 1pb lb2 eq3 tz6 ep8 q44 pih pc5 l2x 6lo 1xa on7 t44 3zx by0 ymp 1eo eub 4fk 3ul zf0 vpb 8ru 4r4 smi 2hz wr4 ll4 kcw n7g fbn p5i ed1 4lb nld oas 9bd 0pd 1f7 xbz r5s 6ug v5v 2qf 79y 8rq 6nq 21o 6ht zl4 wcj fx4 jti w36 56s th9 6pd dub c07 mhg yar 6h0 1ce 9se sg1 vn9 yat pgf 8gg byf
ثقافة وفن

الكتاب بيت المعرفة والمكتبة ذاكرة المدينة ومفتاح المستقبل

الكتاب-والصحافة

الكتاب والمكتبة دليل صريح على تطور حاجيات الإنسان اللصيق بالتطور الإنساني، حيث واكبا تطور الحاجة البشرية سواء المادية منها أو المعنوية، فأصبحنا اليوم نتحدث مثلا عن كتب رقمية وتحميل كتب ومكتبات على الأنترنت وغيره.
لكن هاتين الحاجتين على أهميتهما فإنهما ظلتا إلى اليوم ملتبستي المفهوم والقيمة عند الشعوب العربية. لذلك نطرح مفهوميهما وقيمتيهما في ظل عملية التطور، ونحاول أن نضعهما محل تمحيص.

لنصطلح بداية على شيء نعرفه جميعنا، لكننا لم نفكر في مفهومه، الكتاب. في اللغة العربية الكتاب هو الأجل، وهو الرسالة، أيضا هو الصحف المجموعة، هنا نلاحظ تعلق مفهوم الكتاب بالزمن ووظيفة التجميع. من هذا المصطلح نمر إلى مصطلح آخر هو المكتبة، التي يمكننا فهمها على أنها مكان تجميع الكتب وتخزينها إما للقراءة أو للبيع.

حافظة ذاكرة

نلاحظ اشتراكا هنا بين مفهومي الكتاب والمكتبة، فكلاهما يقوم بالتوثيق والجمع، أوراق تجمع مكتوبا، أيا كان نوعه، وكتاب يجمع الأوراق، ومكتبة تجمع كتبا. بما أن الكتابة فعل تاريخي بامتياز، يهدف إلى الإفادة طبعا، نجد أنه يمكننا أن نطلق على الكتب جماعة تواريخ، أو حافظة ذاكرة إنسانية. وبالتالي المكتبة هي الأخرى حافظة ذاكرة، في إنسانية يمثل لها التاريخ وجودها.

تصوروا معي إنسانا خارج التاريخ، أو دون تاريخ، ذلك مستحيل طبعا. وهو يعي ذلك حتى دون قصد منه، الإنسان مجبول على فعل التاريخ، كلنا نريد تأريخا لذواتنا الفعلية أو لإنسانيتنا عامة، نريد أن نقول ونثبت أننا هنا من خلال كتابتنا وحفظنا التاريخ وصنعه، ولا أقصد هنا التأريخ كما هو متعارف عليه، بل أستند إلى أن كل أفعال الإنسان تاريخية، الفن والأدب والفلسفة والعلم، كلها صلب التاريخ ومساره، وليست خارجه بل هي منه.

المكتبة إذن حافظة ذاكرة في عالم دون ذاكرة في الأصل، إنها مؤرخة الإنسانية والمعنى في عالم دون معنى، شأنها في ذلك شأن المعالم التاريخية، أو النصب التذكارية، شأنها شأن كل الدلائل والآثار التي تسردنا وتخبئ لنا ذاكرتنا وأفعالنا في جوفها، وتذكرنا بأننا هنا كي لا ننفرط في الضياع. لكن المكتبة تعدّ أكبر وأهم المعالم التي تحفظ ذاكرة الإنسان وترشده على الدوام إلى طريقه نحو المعنى.

إن شح القراء، واضمحلال فعل القراءة تدريجيا ساهما في التردي الأدبي والعلمي الذي تعرفه جل الدول العربية

لكن لا يذهبن الظن بكم إلى أن المكتبة مجرد معلم للماضي، بل هي فوق ذلك، إنها الناجية الوحيدة من الزمن، لا تعترف بماضيه أو حاضره أو مستقبله، بقدر ما تسعى إلى أن تكون ذاكرة مستمرة، ذاكرة يمكنها حتى التطلع إلى المعنى المقبل لا الماضي فحسب. فهي جماعة كتب مهما كان نوعها، أدبا أو فكرا أو علما، ترافق مسار الإنسان التاريخي، بل هي أرقى أفعاله حتى اليوم. اللغة مكتبة أصوات ومدلولات، الموسيقى مكتبة أصوات، الرياضيات مكتبة أرقام، استنادا إلى أن كل حافظ ومخزن للذاكرة يمكن الإفادة منه هو مكتبة، لكن لنتحدث عن مكتبة الكتب في هذا الحيز، المكتبة الذاكرة تلك التي نفيد منها لتكون النافذة المثلى نحو المعرفة، نحو الماضي والحاضر والمستقبل.

أولت المجتمعات إنشاء المكتبات اهتماما كبيرا، وكلنا نعلم المكتبات الشهيرة مثل مكتبة الإسكندرية، مكتبة الكونغرس، المكتبة الوطنية الصينية. كما انتقل الولع بالمكتبات من العام إلى الخاص، لتكون لكل فرد مكتبته الخاصة في بيته.

تطورت المكتبة تاريخيا، لتنقسم المكتبات اليوم إلى أنواع عدة، فهناك المكتبات الورقية التي تنقسم بدورها بين العامة، أي المشتركة، والخاصة أي الفردية. كما نجد المكتبات الرقمية المتنوعة على شبكة الأنترنت والمعدة للتحميل في ذاكرة جهاز أو قرص مضغوط. لكن الهدف واحد ألا وهو حفظ المعنى والتاريخ والذكرى، والإفادة من الكتب.

فما هو حال المكتبات اليوم عند العرب؟

مكتبات من لا يقرؤون

أشدّ ما يجعلني أبهت اليوم هو تحول المكتبات الخاصة والعامة في العالم العربي إلى مجرد ديكور مستند إلى جمالية الكتاب، أو إلى مفاخرة بالمعرفة. نعم أقرّ بضرورة الاعتناء بالكتب وبجماليتها وتصفيفها وترتيبها وفق جمالية ما، وهذا مفهوم المكتبة شكلا، لكن الهدف المحوري من الكتاب ليس القشرة والشكل فحسب، بل المضمون والإفادة منه، أو نتحوّل إلى مجرد جامعي علب أو ألبومات فارغة بغاية ترفنا الجمالي.

لكن أن تكون المكتبات بين ديكور وقبور من الورق على رفوف، ليس غريبا عن مجتمعات لا تقرأ. فالنسب المتداولة صادمة حقا، تبعث جزعا مدويا، فمن الأرقام مثلا، نجد أن العربي يقرأ فقط 6 دقائق في السنة، مقارنة بالأوروبيين، الذين يعادل متوسط وقت قراءة الفرد عندهم الـ200 ساعة سنويا.

ربما يعيد بعضهم ذلك إلى أسباب عدة أهمها ترف المعيشة الغارقة في الاستهلاك في البلدان النفطية، والفقر والحاجة التي تضرب أغلب الدول العربية الأخرى، أو عدم وجود ثقافة قراءة عندنا وانعدام أهميتها في التربية والتعليم، أو غلاء الكتب وعدم توفرها. أسباب عدة لكن النتيجة ثقيلة جدا، بوصفها ما قيل في العرب “إنهم شعوب لا تقرأ وإن قرأت لا تفهم، وإن فهمت لا تطبق وإن طبقت لا تتوخى الحذر”.

المكتبة هي الناجية الوحيدة من الزمن، إنها ذاكرة مستمرة، في عالم دون معنى أو ذاكرة

لكم ان تنظروا إلى الحال العربي من الشمال إلى الجنوب، ومن أقصى الشرق إلى أقصى الغرب، شعوب لا تتطلع إلى المعرفة أو المعنى، لا تتطلع إلى تاريخها وحاضرها ومستقبلها شعوب غير محظوظة، بناء على المثل الشركسي “يكفي المرء حظا أن يعرف تاريخ أمته”. حقيقة يجعلنا هذا نقر أن هناك أزمة وعي حادة لدى العرب، ويبدو هذا جليا من خلال مكتباتهم الخاصة منها والعامة. مكتبات عامة فقط للمعرفة الانتقائية الشحيحة، ومكتبات خاصة للديكور والترف الجمالي السطحي.

إن شحّ القراء، واضمحلال فعل القراءة تدريجيا ساهم في التردي الأدبي والفني والعلمي الذي تعرفه أغلب الدول العربية اليوم، ولكم أن تتثبتوا في ما ننتجه ثقافيا وعلميا لتتبينوا العرج الذي ينخر المستوى الحضاري للعرب. فشعوب لا تقرأ هي بالضرورة شعوب لا تنتج.

الإفادة من الكتب

ربما تكون بادرة مثل إنشاء الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، الذي يسعى إلى خلق أشكال جديدة من الخدمات والمواد المكتبية مواكبة لتطور العصر، خطوة مهمة نحو التفكير جديا في تطوير مكتباتنا العامة. لكن يبقى الإشكال قائما هو أن هذه البادرة لا يمكنها بمفردها إلا أن تكون يتيمة معزولة أمام غياب القراء، وانعدام الرغبة في القراءة.

ربما كان التعليم هو مفتاح إصلاح الأمة، لذلك من الضروري غرس فعل القراءة في الفرد منذ الطفولة، والترغيب فيها بأساليب مبتكرة، وإن وجود مكتبة مهما كان حجمها، داخل كل بيت لهو أمر ممكن، فقط مع وجوب الاستفادة من المكتبة عامة كانت أم خاصة. يجب أن نعاملها ككاشف ضوئي يخرجنا من العتمة لا كقطعة أثاث جامدة. وحدها هي المكتبات التي يمكنها إصلاح الحال العربي العام والخاص، وحدها التي يمكنها محاربة التطرف والجهل، وحدها التي تضع رفوفها ودفات كتبها درجات سلالم نحو أعالٍ أنقى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *