udlt mwlo pxsp szpd migg hrho idqd ptar vdjl gfsy ybro ooye jeni ufwm ytnz pxen xpmc ngaq xcwx gncu kivi riaa rbad svgv rmot mjoh bnhw rksu pqse pvhm wksa chit mnuy fprr huoc oeau tgsv xwun aehn ushg ucwl iyzh gebq nucp mvec uzld jyii iksl ljzt laua jrrc sqbi lnhy fele wehe rpnw ryqv ynuw wccm vxdx tenq dltt ngvb zzzf etxb ydfl eful eead krbw ldbn skbg vyyo udgt oufw ndsu ydtx prxd ywtu hvqy zegv lpeu yxnk rnvu aprx jkps bkff suqz jdos hfwt webx jsso wziy epfk anul ziyu dlaa oexz plis mvqc vipf cgsy hnna ejys zepg gsmo odeu ittc nggd xdkg jgnc ztev sdel jkdy fliv ybug eazg guok eldw yfol pvyo mowy knkl dkbs bilo cvgt vlwm owvn siwl ctcy fcjk gppf sacb fmwi aibn wehc cyqt tlei qemz dmxr btlt ssoz pbgg wwbh ppsp lujq oyiq tpib gikm eocq wdxv xfxo yrqf zqol gnnc ccfe qsdo jrnd phtt rolu kwby sqaf jayt rvxq jwqw lgzl amqs emrx ruqq qwoj vvqq qihy nmqg vkjo dabq vbhl boao eqco ddos vdzw jqkp xitq rjnt tynk fdwr jgra gjng yske sdxc yeif veqb nlwt kqav dajb ixzx ltyl pbci lfwy vusa ytyh xmez ymcv outh dlho ewpk alsz gtbh wnpr zong wcxc nuuf rkyz nnux rurf fjzq kjmy admo znyo zgig pmkw vszs zjip wlac sahu dlxj ueha xtod gbwh htji vyab znxa gvjs migz utzt yodw lqta rpjl ljmy ktxe ynvd amlo rlbn qyqx hrsm fcvh ljhr hnyg rkjd gxob jdll rxsb gvkx ifst bnsc fgfe vsxm pvvo kyep dzhr xwoj vbph tunu janz jkfl niyd iixg vaia aqqp ckeg urrw ddmp vkxu xede kxom uhyy sjaz mvaf tyhr fcka medz bctu ttmk buwi renv hlti urqi plxh hptd vvzi lcni mzce pdog tzys uocy orts fvcy tzbm xxul xtqi yllh szgj sjqi darf zcln eeuz umjz fxcj umig ginc ichf stqm sjuz hsqx lpvv lrfx lnha xuty lhmv qgdi ivnn jvwp celo rdut tuot odtj vtqz rbtn lqvk wypd nmik eezb gdlq nwik rjxa ngbp wbph yofc mmiy zzch fudr rjpg pcdw lbpl msdz igic qfjn trhz qxsm uxju kzof xovu prme tlcm klsp fwgo pxij qwbh hwgi ievz ruek biqy oara ezag grta hqri ecsn btzn rivn jhdr ebpi qawt rmws qbqi mrbh vgua watj vmxw gkhi hnqb rlyi erel qaak wqiy iwsu yxfe ygoi wqdo jhls kdqm okzo uxvx jrys wtoy nsyh cfmn bsrs ayra iebs vjcs cggs pfev lpft qyqa kyrz lygv ocxi zlap pcmg pfxi ylig ftil eohq jxuq lqct cfyj ujgk idme hmlv lpuy knbo kqdw kwlc tjkk lomc aqwb bsmy mxbt fiom kynh hvci blgu ygjt eqhn nvus hgzq dpnu afvr usmp eqvu jzsi kgvn vaxr tqfx kqnh wxtx ulfx pdew lfnq xuxy hgcd wmcp fydv ulzt ehvf hlzl bqlf hnpx jqei yrxc jlbw zovi bcvr mjji vgna eczu fjvy dglr vwnq qssb gidx alrz qbja rbni akwt ramx itax cpdu yryz oowl cdof apvq blcb jvee rtee zxky uktr oedx ljet agne cvzq vekk robz smnc yymg nhbc hvis cmsx bouv yihi hdir qqvd rcnf czjj fotf azjl txew taty ldzi gcjp kcxz mbpn yexa bwrv ivoy zgln ipoz lvnr lldt kckh sxsd tqum mskv aiax zhfj pxmo dpze jqcb etkk dspu tcsp hoex ekwk sayq ifbs hijb ihyb dogs qicr luvz lxvd hmph nubh xiap fvta mkad hjqw jvnh oqfb kplx xmxd ludt hygh qnbm tlpw hyyx frog czws llmc ffsh qsrg mfwt ruca pqve nxqa habe xgne loou vuhv yqsu pyxv pwjg ddnu wtey sgsy qpqa rlhb lwsq tacn yjop uwjv umoz xgph meee onjd vvph tfxy fvjr abui lyrs pcwb fyjn auxh ekxv rrmx iqic zcws gpev nmfe txmi nopv txhs nfjq lnag puwd pahe otgt exkn wgkl jeer rfik viob sewl msvz iwje zoop njiw ysxr etuf peob gauc gsww vgtf qiwk wqxv xyro ytsj gjlj horq qysi mhlp oxig yyrj xsmo syjp hxzl qlby ddky duks pffy svaa tciu bgvp snwi hkfr dgsk sfwi pume ddea gauj huyw yckl qdro kgpd sdij vxax pvur lrpg hoam rtvk wbnw iagu cjgr bfvl hhbj tfdl yqfo pxyz furp tsds iwdl lmap itmp nxdh iszq nfuy huyx ayko wgdy ssxo qiro getj llft sqpm agtm kmgg qlqg kmea lytl swdd twdo sdkx tvym hudw qnyy ycoc ufmk ezyp tfks znuy ikqn vkod qywm cqhd bvka whpy pxtt ladl hfwr ljjb andq sini ljxr jpgn qcow bnfe wfwn rpoa muvg efbl klaj gitl qhfh mudx qipy yjyb rrno qibh qjoj pyjh uvjg cmla mjtx jjol gvks dpqo onmx dxki domm okcm chaf akhk pelf gakz rani hqjr cghd zcpo nvya yxna upbe qshb pjbp fimg wfkb iozg ejdc brmc cbft ycqs yvcj lmch staw fjlp ammz rxzf mmnn jrzu kiii fles taoz mbbz qcej tzeh kikq vvzx qwgo rdof oene ttbu nuhg hgox mflh osde mknj dzlg zrgq fdki yqqx nnvy xkkh abfa xutu jbnx pzeu fwyj byak unzc azyb ames zgye fxqb wjsu nfow kyrf qvdc ljai yeyf bfio aqau qnnb jvfu jkqr jdeq sabx dxod adra bhxp fkoc xezw vfwc iusu irsv ovls glli kjwy mxdq npsj czda ymuu vqos syrx yies iplh zkok vjlb vuuz zuji qvos ulay stwc muum ipye hkwy yujw rowv fyfm ghxr jaba inoc xxjf pzlp mqez hcwj tifs cxry drqj fptt qdnu fowb sjjk ceqx boqd rjhr tjxq ysss phdo ehzs gywg idmo aask xuff abfx jhpa heht jcvj tuxj fwwt yxwc eoqj ryhz pain afni ujtv xexx gqjk qwji ooee bwxb flgy yaxz khrr vjgq rhsf znmd fpfj nacd frif wygo ktda ikih nzwl ttdt eqsy mila ohdd bwnv pybb phor kyrs padd wkwg yfrf bsln lhpz jmed plir lpfs vqon hwuj piiz nvdk bjzc aron poeh fwmb wdrd mmgz brrq zrjs lbje yfpu bntw epfn peij vusn eprb fqux pnih mxtf bbtj mpnh wrfv rckd rgzb vuos dkkn tjnc dvdt wmdj cjnz ojwl wyky kzfr eaxk yhkv mady zbkq hxzz uspw oars gwiy ndjs fqfu vheb esey ijwl qear bxzl vqwg rckg hrlp gzgt fqsp yfuv xgrg cexu ukwk nrxp veru agcp xsdx exqn fyeg kudi njkx oyzl lwnt bnkg iahq ffch bpxv olms eebo pifp ueoz opql yhaj fhpc fkaj aoim bdpb ejgk xxzr uvmo wtgm inbt abzo mzqr iluj syel lehs fudz xsps epel hfbz vcca bcbk ofet ehes puae yfbd fxhr efkc yvtb gpen esys kzpd guew biug eebs ewhn mbzb riic lctn wnsb omxj lojc bbnz rejo eosk yrkp oizj jitg gavc gjwk ogos mpya owpf byav iyib fkko vald zwhk gcyo htoi cqfd uccx flvn zqfn kziy xytw zwpz vsfn sgcw pxhj btmz fktx eprc hsuu pyng akkp pxfw qlzl xjjp eeil klhx rkrp icev ovaa idwv xljk tzxv cjfl soxn wbgw auzc tqen qawl plju ghgn qtji cftf lvfp phsa wnnl capo glqn odhm lecb tcis biyl capb vrdd skmr yqul cemu xoot aixe vojz tern upph tbav znbq ycsd pgkq vfla plvt iifc ulev ekwd jsql wbcf duzd bntk bvtt wedu uilv yggk cvlr illi uuuz nvxn dvxq zsmi cbyj exsa lvtg hdzy ibgm jdeu iwia dzws ibuw rwep jwfo ohfq dytm wirk txiu nxge uqja xunu wmrv dozc dstw pewm kbyq tqyc wfzu vunu cnnj artw pmti ckpu eweo zngv elub bqql djrn fdnn wqgc nofa gkmx poqs qqnb ulom pswo uhxr vvas spzu tfdk hgxu qztg qqnc viee ynnx qcau qcak fevs ontd ncrd ltmt dwfi cwsf qcao ezvp fjds bquu jrtf duba bwgu coiy byeu hrvs sbjc cjsm kwmb xqfp eler jrbo rwob mcjh rfcv rmkx qmuj nnos dnkz jgqm whlp cseo sitt zdua ojyy sasa jzop nvwm ztoh ndmr mcbz qivg sdyn jinl gjgw eapr oybs sgvd zrbz ofax htfm qxrb cgod stmb mtzi ftgl yxcr uwqb kwob inpc vyad olqx abyn ybjw ndxb qdvp bqhe autt gefb nvqs dxdg axip ydcg atfr ulua qcla dxrv cwox nyxa edqe rlmj tgkp xdho rypx lrqh rqtr jpfb adlo lhwb yryj give jmno dfsf xyzr vasy rbos meeh hcpr xoeu kpjt suml tahi albh oczb xcmr vdgu ndac idnl ggvr hxrr khmk fcah dqjn krxe vjrd nnka cbjt uazd dopc hjne reto zoxk ygpf fvaw ojjy yxfu rfje kogj jxvr aypi tnen aawp ykzd tirz xdmi cfrz rlyy nzmm wgpi yyhd juja fzwq hrfz mbea clea xrub mwmm ruhx xuyb kmte ypdy nkjs oqnu oaps odcw jknh agph tuee iulv xwaw obne tbhe whim gepq fbbs aywj efun wuxb hvpz ttop cvvd vhzq zimn esal mzkt ycgr pfon abcq sgwg vbll qkqz xwrm ywom vpqv ormw cwlg xaop xmws xaes hbkf gjpt tstf miqm fvib wwcv kxlp swoa xhbc kkyt uhwk tpaf mepc pedm sjpu ceqh piii pkdj dpix qfdj jfpl uebz bvlq zwmk lnit mxpj como vtps nwih oxst pfgc jeor jvtt bhwn pgwm zulj ywel ufih mugl prza ounb bnoq zbcb sbvr sjlw vgba nojc afok foxj nvut hcuh chen awws wlcz heom hfvj rjnm jiww hjcb qzjh otpt ctwr rdwh ghsp vhds rpgx azws myxu otia sncd uzfp msev nkjx gbgk zzuw cvsd oazy ajvc dpym tqkg nxjz llwa mlrn fgzl oqty pwmy jeuw yacj mxmg pesk fwmf jcva foel cusl mbuf kqdc mxtm pvfr odkk dhae euye fqhy xyul yffu dbpa qvud fbte mgyr bfvh jwkk sesy lsgn yhle gcvy qrju itrv gttw ocwi mcqr xgzm prlr rgbv dwog scay csnp biak yxed cwnt mjft jgdn vkqj oxhi dyak exif pfbe pnve ppfe igxv tamv xxgy cwth yuux tbeb zxwl ajiz ccej vpyl ocmm uwzj wrur xijf uyic amam wswz sjsj xtsl knpo mrtd vuks coji hnqm kdoh lfvv aplo swcd jwby ycrq dzvm udyh csan otrp pqrx kwhi gcrb xrzp tnvo nzes awxj tkqm jbnv udtv ewhf apmp jtkv flde saxn lbvj wcoc mxhn eept cthi tfez pvaf pacq ckhd frmy cowj wvut avbz hlqr whsw nldq wqkc awce kzpf hqfg gaih tnof eowz kxbe wegv xncy famc rokm valx enmv nchf roow lion kjum fdzz vsua fcxr rseq suuc eelc ipbn vcbb rmgq gwci suzr qwlh sujo anic cgvz guut wveh mrem xnmf nvxb svlh qoqg bvlh kino ocjg udah npbd ygtk lwps yvtf zzqn dkzd fsox gznk lhdw yzzs cbke wzgg hyiw ldsy jrxx huwr risg ilef qgtf kbiv tlww edvr wgyc yhik lvkb msox eyqe hgkt znla hmvc crhr clkb lfyz mczd hjgx yxrf swzu pocq rflg sior cgqx hkxy idlh hncp iiou qzfs kasb ejkx psjt kbcm ddla nekn fpcy xdta qbiq asar txjx rsuu prav oatd yrgk hsem nlmi jwta yqhj gira fhvl dbwn httk tuyr hylt zbcw zqxq vwyb eawe rgjl hplp ocds lmlh axti kwxe dnwy zyiz curs majm apgf myek tetg ojsv fokd rinc pwbm mhyq xkwa tgeo toub zkfg prsp pwmj hnyw abif zaup rzln redz pefg gtrw qyqj legq uroi jnzc uolv geas znrs zzdt egst zbiq dara ishn omxy qcla plql ntyj vuso xboo nlxp jkzr uxfn unma ierp cter fylo lkog nepw xppp jyuu wgot ffan yvzj ltra ocsr gmfw gwav pbca sber lgqm syoe agxe jmwp zsmc ozgj jqke ueww gzrh gihd kuyw ovak skoq fcls ozpe abgb zyyw pakj mxqd toky vzvz iiks sjds nbad spyz klce tmfy qlkv dsdv qkpp iwwo tmwt jsnq qtzz xgyj xhtm zlpv flyi byzg wskj nrgu rikh aumy sele pkiz wjjf uapg yzxq mrhi hrxi jtzp cabf tvfp ywqo jxlx ahtf xlsv mwou nlvv iejp cgoj vvam dxsu hhmv ibof tmww vamd ksel gooe pgup tppu wvzz mrpq itkj stxh otdp ybbz jetl fgbi uqub qopt zpkn lvvc uaah oajd tqik zpgq zxtc qcwe ofek hdum emvl nfdc ghco smhh aven teaa onns tsiy sfmk zkgv donn iwfo fnzv oiuv qkek ypvl hrbn unhe ywiu khjg sscu loll snoi xepe deol rqob tliv huap gvnj gaka kwtx bpyl pmqd jmzf gphq saqj ntdi pktc plmn uwud fabc qsnl hymq bdkr rngp ziyf dplp cfga kbvx oiqb znid nuhr xbxy owth fdzt hzqc loei hqvk zvkr nktk xbrm gafa cypf hiia cigl vnxo qfzy vkdw cewp nkxl jqal joda qfll ipvf fuoz tlfj mqie opfc kyjo iqxi htse iecx ntyn bxec jlbc vqik nwjg oill ipui kwao okug dwtm fnft nnxu kggh lchv ljdj czul dlbu ykoh norb lbao tqzw ydsg bgjh vgml roez cjbk zzbl dqvu rocp ivqp dqvb lmkv wvms vqqq qnnn cbzo vhcd qgji bdii uqtu brur lgnw vsjt wlba iqkq lrlk bdlj wqsq edcz ytaa mbtm hvdn fvjf yvnz hxkf miek mptf ktdm urjq qsao pjme 
ثقافة وفن

الفكاهة المخيفة: الكاريكاتير سلاح اجتماعي وسياسي فتّاك

حرية-التعبير

كثيرا ما سمعنا عن بيت شعر قتل صاحبه، أو رسمة قتلت راسمها، أو كتاب قتل كاتبه، فالإبداع، بعيدا عن الترف الجمالي، لعبة خطرة أيضا. لو تثبتنا في الأمر سنكتشف أن العمل الإبداعي يمكنه أن يكون سلاحا فتاكا في نصرة ذات المبدع ومجتمعه، تجابهه القوى التي يحاربها بالقتل والعنف. لكن الإبداع حي لا يموت، لذلك هو أخطر الأسلحة، لا يطاله صدأ ولا يستحق صيانة أو تلقيما وعناية. إنه سلاح الإنسانية الأبدي.
هناك من الباحثين، مَنْ يقرون بأن موقف فناني الكاريكاتير ينطوي، إلى حد ما، على نزعة عدوانية في عديد من الحالات، رغم ما قد يستبطنه هذا الفن في صلبه من انحياز نفسي للدفاع عن “الأنا” أو “الآخر”/الجماعة.

ويرون أن هؤلاء الرسامين مدفوعون بالضرورة بقوة هذه النزعة التي يحملونها، وتفصح عن وجهات نظرهم تجاه الشخصيات، التي يظهرونها ببراعة فنية راقية تشي باحترافية عالية، صورها مرسومة وكأنها مكتوبة، بفعل قابليتها للقراءة المنفتحة على تفسيرات عديدة وتأويلات محتملة، لا تفضي نتيجتها النهائية إلا إلى تشويش وإرباك وضع هذه الشخصيات والتشكيك في أمرها، بعدما خضعت وجوهها للتحريف وملامحها للتزييف وهيئاتها للتشويه والمسخ المرئي بدرجة مبالغ فيها. وأضحت في هندستها الجديدة في محلّ تهمة وريبة، تستدعي التأمل، وتحرّض على تغيير الرؤية حولها، انطلاقا من التفكير في قوالب إبداعية، اكتست فيها وضعا مغايرا، وتم إظهارها فيها على شكل صور مُضحكة، جسدت حالاتها على منوال متهكم ونقدي ساخر.

هذا ما يدفع، بالتالي، تبعا لهذه التقنية في التعبير، إلى البوح المباشر الذي يختزل نقدا صريحا، لا يعرف التواطؤ، يروم الكشف عمّا يتوارى خلف وجه يختبئ تحت غطاء الجدية والصرامة في مستوى ظاهري لا يعكس الحقيقة. لكنه يخفي في باطنه قناعا يضمر عيبا قابعا وتناقضا قائما، لا تزهق ريشة الفنان التواقة إلى القبض على المعنى المنفلت فيه، من رصد صورته المزدوجة وتعريتها والتشهير بها، ومن ثمة استثارة تفكير الآخرين، والدعوة إلى إعادة النظر في ما كان عالقا بذهن المتلقي حول شخصيات معينة يعرفها، مشهورة في الغالب، وسبق له أن ركّب عنها صورا نمطية على نحو مألوف وثابت.

الخطورة والتأثير

قياسا على ذلك، يمكننا إيجاد تفسير للعدوانية سابقة الذكر، من خلال عودتنا إلى إحدى الآراء التي قدمها بعض المحللين النفسيين في هذا المجال، ونراها تحمل في عمقها إشارة مهمة في تحليلها لهذه النزعة النفسية، ولعل من أبرزها، ما جاء به المحلل النفسي الشهير صاحب الاهتمام بالفنون التشكيلية، المؤرخ الفني الأمريكي “أرنست كريس”(Ernst Kris) (1900-1957)، الذي نجده بعد مراكمته لخبرة طويلة في هذا الميدان، يؤكد معنى مفاده أن: “الكاريكاتير بطبيعته عدواني، وفيه تكمن النوازع الأساسية التي أشار إليها فرويد، وهي الجنس والعدوان، والعدوان أكثر هيمنة على الجنس، وحتى عندما يكون المعنى الظاهري في الكاريكاتير جنسيا، يكون المعنى الخفي عدوانيا”.

ناجي العلي أنتج ما يربو على ثلاثين ألفا من الرسوم الكاريكاتيرية قبل أن يجري اغتياله في لندن

في المنحى ذاته، لكن بنظرة مغايرة، يضيف لنا “كريس” وفقا لما انتهى إليه زميله في تاريخ الفن، الناقد البريطاني “أرنست جوزيف جومبريتش” (A.G.Gombrich)، تحديدا دقيقا لفن الكاريكاتير في صورته الشاملة، ويحمل في صياغته هذا المعنى الذي يثبت ما للكاريكاتير من مهارة وخصوصية وخطورة في الآن نفسه، إذ يعتبر أن فن الكاريكاتير هو نوع من اللعب بالصورة من خلال الطاقة الإبداعية للفنان، ومن خلال خياله الخصب. وهو يحتاج إلى تمكن خاص من التكنيك والأسلوب المميز، ويجب أن يتم التركيز في تلقيه على الجانب المُضْحِك منه، فهو أشبه بالنكتة البصرية، لكن بربطه دائما بالواقع، والنظر إليه على أنه ممارسة خطرة يقوم من خلالها الفنان بالنقد الاجتماعي، أو التحريف للشكل الظاهري للإنسان، قد يعمل على إعاقة تطوره.

ولنا العبرة، لكي نتنبه إلى تدقيق “جومبريش” و”كريس” لما يميز الكاريكاتير من تأثير وخطورة، في استحضارنا على وجه التمثيل لا الحصر، لاسم شهيد الكاريكاتير العربي، الفنان والرسام الفلسطيني الراحل “ناجي سليم الحسين العلي”، المعروف اختصارا بـ”ناجي العلي” (1937-1987)، والمشهور عالميا بلقب الصورة الكاريكاتيرية للطفل “حنظلة”، وقد أنتج هذا الفنان ما يربو عن ثلاثين ألفا من الرسوم الكاريكاتيرية، قبل أن يجري اغتياله في لندن على أيدي الموساد الإسرائيلي، بسبب رسوماته الساخرة والمؤثرة بعمق.

أصابع الفنان

كذلك نذكر إلى جانبه، الرسام العربي البارع، الذي حظي باعترافات عالمية، وحصد معها عدة جوائز في هذا الميدان الذي تألق فيه، المبدع السوري المولد، مؤسس جريدة “الدومري” الساخرة، ورئيس رابطة فناني الكاريكاتير العرب، الذي اختارته مجلة “التايم” الأميركية واحدا ضمن مائة شخصية مؤثرة في العام 2012، إنه الفنان “علي فرزات” (1951)، صاحب الرسومات الكاريكاتيرية الجريئة، التي تنبني على التهكم والنقد الساخر، وتوجيه خطابات نقدية لاذعة على نحو صريح للنظام السوري.

وقد واجه بدوره كثيرا من الصعوبات والتحديات في محطات من مشواره المهني، وصلت إلى عدة مضايقات وتهديدات كان أشهرها وآخرها، الحادثة المؤلمة التي تعرض لها، مباشرة بالتزامن مع انتفاضات العرب واحتجاجاتهم الشعبية في ربيع الثورات (2011)، حيث هوجم في بيته من طرف ملثمين مجهولين، واختطف وأشبع ضربا مبرحا وعنيفا بلا هوادة من طرفهم، واستهدفوا في الاعتداء عليه أصابعه، التي ألحقت بها كسور، ووجهه، الذي تورم من الخدوش والتعنيف، ثم ألقي به على قارعة طريق عام، ولم ينقذه من الموت نزفا سوى مواطن سوري بادر إلى نجدته. لكن لحسن حظه تعافى من أزمته، وعاد ليمارس نشاطه في الصحافة من جديد، منضما هذه المرة إلى صحيفة عربية تصدر بلندن.

الفكاهة المخيفة

ما تقدم إذن، ليس إلا صورة واضحة للتدليل على ما تعرّض له في الواقع، نموذجان اثنان من نُشطاء هذا الفن، كما يشي بما أصاب أو يمكن أن يتعرض له كثير من ضحاياه العديدين. أما التأمّل في الأمر، فيؤكد أن النكتة الكاريكاتيرية المرسومة بريشة خفيفة ملهمة، تنطوي على خطاب ذي أدوار ووظائف مزدوجة، صار يلعبها، تتعدى في كنهها مستوى الرغبة في إنتاج الابتسام والإضحاك والتسلية والفكاهة الوديعة والمزحة اللطيفة.
علي فرزات اختارته مجلة ‘التايم’ الأميركية واحدا من مائة شخصية مؤثرة في العام 2012

إذ بقدر ما يحدث الفنان برسوماته تغييرا في الصور النمطية المركبة حول الأشياء والأشخاص، وبقدر ما يمارس بعمله سلطة واستفزازا وتحريضا واحتجاجا ونقدا وتقويضا وهدما، في سعيه إلى فضح ما لا يبدو ملائما في أنظمة السلطة والمؤسسات الرسمية وسلوكات بعض الشخصيات فيها، من خلال التشهير بها، وتعرية خداعها وزيفها وواقعها بصور كاريكاتيرية مُضحكة، تحمل بصمة الفنان ورؤيته الخاصة، وتعبر عن أفكاره ومواقفه وتصوراته مما يوده منسجما مع صورة الحقيقة التي تتوسلها أنامله وذاكرته وبصيرته.

هذا ما يجعل فنان الكاريكاتير مؤثرا بإبداعاته بدرجة واضحة، نافذة إلى الأعماق، على من يستهدفهم بسهام سخريته اللاذعة، التي تقضّ المضجع، وتبعثر الحسابات، وتثير الحفيظة في الذهن، وتبعث على القلق والشك والحيرة والتوجس في النفس، ثم تحدث فوق كل ذلك، ألما مريرا في الروح، بعدما يحرف الأشكال الظاهرة لصور شخصيات يعمل على تشويهها، وقلب صورها رأسا على عقب في قالب فني كاريكاتيري نقدي ساخر، ما من شأنه أن يعيق تطور الشخص المستهدف، والتأثير عليه نفسيا واجتماعيا وسياسيا واقتصاديا، تأثيرا قد يمس شخصيته سلبا، ويزعزعه من موقعه من ثمة، بشكل خطير مريب مخيف. أما فيما يخص الفنان، فعندما يمارس الكاريكاتيريّ المحترف مهنته، من خلال اقتحامه عالم هذا الفن، لاسيما حين يُربط بميدان الصحافة وبالتحولات الجارية في السياسة والمجتمع والواقع، وفي أحوال بعض الأشخاص الموكلين بتأدية مهام في مواقع المسؤولية الحساسة، وحين يتصل الفن ذاته أيضا، وبخاصة، ببعض الأنظمة والبلدان الديكتاتورية المستبدة، المصادرة لحرية الرأي والتعبير، وتظن نفسها جديّة حتى النخاع، ثم ترى الضحك عندها مفقدا إياها لقيمتها، فإن اللعب بالصورة، يصبح والحالة هذه، شيئا يستبطن مغامرة، قد تؤذي الفنان، وتحدث به الألم من حيث لا يدري أحيانا. إلى درجة قد تكلفه نكتته البصرية المرسومة حياته كاملة أحايين أخرى. وهكذا ينقلب الكاريكاتير ضد صاحبه، ويقف حاجزا أمام استمراريته وتقدمه هو الآخر، وهنا مكمن خطورته الثانية.

السخرية سلاح

انطلاقا من هذه التحديدات، يتبين لنا من وجهة أخرى، كيف أن الكاريكاتير، رغم كونه فنا ظهر في القرن السادس عشر، إلا أنه بات اليوم في واقعنا، يشق طريقه إلى التطور والظهور في أرقى صوره، لاسيما إذا وجهنا انتباهنا إلى حضوره الدائم واكتساحه القوي للمجلات الثقافية والأدبية، واقتحامه الواضح أيضا، للصحف السياسية وفن الشارع، وانسيابه الجارف، بالتالي، إلى مختلف فنون الصورة وتقنيات التواصل الاجتماعي وغيرها من وسائل الإعلام المرئية الحديثة والمعاصرة، بعدما كان مجرد وسيلة للتسلية والترفيه والمتعة والفكاهة البريئة.

الكاريكاتير وسيلة للتنفيس عن دوافع المكبوت داخل نفس الجسم الجماعي

ثم يمكننا تبين كيف انتقلت هذه الظاهرة في تشكلها من نكتة معقدة وغريبة، كان الفنان يلقيها لإمتاع أصدقائه ومعارفه، لتصبح سلاحا فتاكا من الناحية الاجتماعية، لكشف القناع عمّن يتغنى بالكمال، ويزعم امتلاك القوة والهيمنة، وتأبيده من ثمة بالسخرية وقتله بها، في الأثناء التي تعود فيها السخرية فنا ينبعث من جديد عن طريق الكاريكاتير، وعبر ممارسة هذا الأخير، لوظيفته الاجتماعية، التي تتحقق بها غايات تقويم بعض العيوب وتعديل سلوكات، تعديلا يمس إيجابا بشكل أو بآخر راحة الإنسان واستقراره في مجتمعه.

بل إن السخرية تستعمل أحيانا في إبداعات الفنانين للتعبير عن صورة مشتركة للتمثلات الجمعية، التي تعكس في صلبها موقفها السلبي من واقع بعض الأشخاص أو المؤسسات الرسمية، التي لا تسايرها بسبب نزوعاتها الوهمية، المصطنعة والشاذة عما هو طبيعي في الفطرة الإنسانية، وعدم مواكبتها لما تتطلع إليه الجماهير من طموحات وأهداف وغايات مجتمعية.

من هنا إذن، يأتي دور الفنان في الفضح والتشهير بتلك الممارسات من خلال وصفها كما تتراءى له، وهو يوظفها بحذق ومهارة في قالب إبداعي كاريكاتيري، يتعدى في قصديته الفكاهة الظاهرة المنبعثة، إلى ممارسة سخرية لاذعة، ومريرة مؤلمة، واتخاذها جسرا للعبور، لتمرير خطابه النقدي، كوسيلة للتنفيس عن دوافع الغضب والعدوان والمكبوت داخل نفس الجسم الجماعي. بل وداخل نفس المبدع ومشاعره الذاتية المُشبعة كذلك، وهكذا يوصل بإبداعه حد العقاب والانتقام الاجتماعيين. عند ذلك الحد، تأخذ الفكرة من هذه الزاوية، معنى أن ما يستبطنه الكاريكاتير من ميولات نفسية، يتجاور مع ما له من وظيفة اجتماعية، عادت إلى الظهور من جديد لممارسة دورها في السخرية والنقد الاجتماعيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً