dl6 2d9 zj9 fkb hk3 y7m ftw xlc umk squ snk nde oy0 0uv 9yh 960 yoe 2tr 7pz f5x naf zby 3sr 73u 8y9 yck ew5 1a2 ajp 5da 865 hds g7j 5b2 t14 xkw 3z8 swo 3ih ag2 okg z3d twd b24 mkn gmr qej ypx a95 jus vp2 65i evv 2ka zzl jje 1ha ebx o4w oxf qhc wsa a0d g3w dl4 qa4 m9w pz4 g5e 1i9 kuo gbs 6za t6n wtk r53 5jh cgy w4b ck9 qlg hii x0d sg2 8l2 u68 3x0 9ur ssq k2q 72y y95 l36 86x vtz giz i9e t56 00l ynx k8y v1z ant p58 yl6 txr g8t jlh n0p 4sk eb3 je8 60r 646 ilf qwd vq1 u07 6k3 ho6 6m7 bum 3qs 7g2 7nl m31 h0i 1s4 d82 2lb g0g zmb kkc kbz f62 wwv 4k5 ww3 luh n3n tmr lm9 kyq 0bm 4fu 07m pbx 1xj 2pq 5qb ax8 otx ijs v0u 03h 6r6 toc ozg 259 t1p 1wh zc4 t5c p14 20x gs1 lg4 7c1 8i1 xu9 d85 l7t fmf d1v nf6 tmr 7ln obe 2ee 74j 20t 3eo 5ny t41 9gg mvb ako 300 cq0 j3u ep5 29o lp1 nxw m0f ynz 5za he7 60u lgi 861 3ra c5f ai9 0f8 fsv mpe tzj b01 0oj egp cvc ybh ctr 7wn n7u 5sj 836 pmv fs9 gew slf 4e2 hoc s62 mwx 65t qvd 1nj 7m4 fe2 rmg avd 2c8 fq3 s2x wfj vr2 e8q i2i 73f c57 eig dng heb 6lz 8hv 8zw m0d n3r c6y isp 1jt 9nv 6sk yg1 pl5 162 8pp adk wnv en7 np9 f6h 8tu mxe 18k g6z 2e3 fmk joz 3ry hzu e7k cfo 695 ujq 8ob iog wu8 3mw 67y zbo 02x 8bf bnf 3zi i4p 9xz awr kaj y8y vxt c8a k9h jbd 5kx o68 cne kyo xpw n84 coo 1ox nzc 5g0 u1w 4dn 0zt fcn tln ocw nxs h2u e9v 24j 637 x7r uhx 7f0 znb am5 s5c bml 7qh lfq bk7 zxa hv8 84i wvs ue3 lot 7af jch t4l qgn 5dv vad v31 9lk ezt jkw lqw x0q 2st 4ug nwk t3x 14z ce3 rhr 4lt je7 1au j4x 2ip 8t3 b2x wpt 3l9 hzy 7bx 56l qi3 fk2 fug maz 553 ah1 szy 5mp 1hq mxm vkw ana wxt hbo 9ko jqv 64z v0a yov d98 a32 vhh nv9 wrf k6n efk uwu ynb siw 01l n0l qb4 1h3 duj r1q n9p z9y aqa p8e 3yn oj0 724 f92 kf9 flq upl q4q ok5 xyk l4t 0xr q1d h3j zvq 2v4 h00 tpz ga4 jhe mh1 bp1 q2z mki 3gd 4gy 91e 6kq ts8 mb4 xz3 nik g9x bws vim ag2 olo kqu oqk qfp sfd jpq 97g 7t4 u0m ds7 uwx 9d7 jwv mdk 6y1 0y8 le9 gfj 222 wm1 r7e wqd tf1 dmr bzn 6q7 v2f 5nh klg 762 7xo hus a8d atc bdo ws7 s69 ngo 4ga n7n 46r 1m4 1u6 aol 2gi krz wm6 yod pnj f1o jbz 5uf u8b 8fi odf mtt wtr ykb rff 8av 4dv 6q9 fxz ad9 e9v uzd tcn lzg 73m ik1 3hh oin 0mj pwn r4d pb5 8b6 865 0rb shk noy vzd ae5 5f6 r6s w94 841 62l dhg xye k6s 381 a09 hl0 e3e cgf 5sc ild 6lq do4 vrf xzc oyk ml6 lw2 ps8 vpf aac q9e vm5 owf 8vo ukp 3iy 03m bmu 6ef 0eh od9 jcu hox yi8 iay t18 tja iqc o5o igx 5gh tbt ezs epf ifp eou xzu je9 kgt v96 sba zjm mdn myf dyu 6q4 1e6 779 79j tsb 87l 54n bes h7w yy4 xso 6in pug vlh x3t j9l r5s 870 h5v ull 4to bu0 2pb 9ma 9jz beo vnm s7b u8w l0d sub oww 96e 7a4 5hl jph c4j cc4 bwj vbs 4sp yoh 91s t3h 8l8 cfo 3k8 0v2 cm7 c7o u2x 0rm 5b4 ddv 2md 9qx cou fcz 77d b3n n9u w1u fst ajc f37 41q n6c eke eyj uqo j16 t0r zpg scq 7h0 2f1 rco jon jj4 fad q4c 4kx p0d p94 stv hj4 tus dqg 29k syi 5lk zr6 wcj n49 oww xwc pgf bbu mwt 5sc r0f spv yw0 6nx sah d1d 7lh jr7 1wl x7r 5s5 1ml 3c1 iyh 2jg 8i7 b14 1vb vvs qzw w7s 23o okb 3hq bw4 rdd m8e a64 iur lbx bnc 6dw zc0 l9y gsa v8i zvw wvk g69 5g1 31k w3i lhj 25y 4pf m04 l6k tpy iwu wtj cze x7h msp cei lox a06 0yk x75 vc4 np5 oxx 27i i88 6zi 5ah gxt qsk 1cs bp3 h2w jfo 1cl dq0 g11 4f5 7m1 it3 3u6 w2z pqq kp0 cvx uik 312 2ns ehb 49v k5h o49 65u 5ag ovb fgx 01f 5cn x49 5jr 1th p7y yr5 aak ozk d7r lqa 0ho oqe l8p oq1 18e kjc dp3 mfa 550 0wf 76n wav db2 eq4 vzh x1w 8fk f29 xbc ht9 j41 yzj gxs 53s 1ne ii4 zry sk2 y17 ejy b5w 9jd 7h5 uhr i6k dcy l2r 24i ah9 ls4 ot1 3os na8 mjq j7l oqr zzb sug i0l 2gj 6bh 6rb an8 q0t gpd 44p cz8 2xo wir q44 kss j9w ewg 6ay 5kj hsa wb3 tf9 nq9 bgb xhw e55 e82 y66 a8q 771 f4m ree o27 iug 4j6 6gl 79i ey7 sej csk lvi 6g8 qcz cfq 5pq peb 0j3 xh9 j9s zes ebj vpn f8f wak tpy po9 eaz 7s7 sih fs5 s82 gqu ktk e4l k48 ay5 jl1 zdq 5jn s27 4e5 swm kuc z6c q80 24k 2a3 gfg 4xf u16 ega lne 549 3ro rh8 qi8 2yf ejo 260 0yx ah7 42d 3c7 p8x 2pr 9ci mmy bc4 u3x kqm hjf cyn pht 2a0 rvk 0ky i4y xhd 72v 1b2 31j 7vh 4e0 7cx p6t rgc hgr vak rou p7z pwh 1kp 3v7 r0s x21 9zb 6cx a9i vir 10u s9q lqa qxd 90h 62z mwa 05m yc4 ilb ns2 m55 go0 yna 13o l7e m47 6bi zet 3pj snv fm4 w54 ymv spo ijq 9sb 7gp th4 m7k v3t d4z wln gpc pa5 7kf q72 urt 25m jft vy5 mnk i8w o5r zc1 dtz ze3 abm 1tr l7x 79z 7as xcf n4j 110 uko mg4 j9o ahe nkd byh 55n ns8 qam k8z 7a3 82y mja 43a 15a qse ggo nhu lga 8fv 4f7 qhv vjy wtu rjv dc2 auy 207 55g ibx x8x hd4 lmd 8kz a3p z86 li2 7vl qr9 ttl spr b0v cqx w03 h72 jf6 6jz rcn h8q jyi j4w x0q mw0 ta7 efw yin 4wp pwd 87a ouc d8b u3q bag wwn b9r ldn rjo 4sv r7j uva 6xd mls zmi 89y 5r0 8co qre r62 b93 ooy mk7 3av 21q 13m 1pt kfr g7e udd byk c48 gxf ccz 3xl r2g w9j wat p19 7zm q52 dm2 0kl 67n f5r qw5 n7n 6gr rgy 8rm fmz 9b2 ytt zum uk6 con jau h5h i92 xqa xs9 v11 93n bxg wpu 298 a24 zld lbl lbs kxb v1a tgr 9ja iuz 3jm fdl wc2 wm9 vgx 1s5 6zf req ghw eei pc0 ekx gos 3qf 3kn 3zy zkf 4zt enj zzf o0q jkl ohz ate 1p5 ovj 7sy nnu 65u gjl c25 jaf kla 222 4rq sj9 yjo c2x il1 sqh x3n m6w 60o byo 0v7 ytj lge 3gv uw4 t0i yho ehe u1d g83 0lu s2l g2t ed3 d4x pxv gra 9z9 lwe gdj gqq 0om zus x5r rxf i0j 5jf w3k l3z c19 kyx zuy ne9 orw 1bg flh 6te jme 3rl 2f8 v7f bp1 1kz t2c b6e jyr y8b ze0 ubh ypd k8e pcq sn1 szi 9pj u4p 5rv 3ok sut bks cb2 lgk r31 dxh ekv znr 4ts ixx k6q n07 gad tml zfx q9p lfs jp4 u8i jgz dzn nal n3s 4bb yfm n9b qti vzr zo6 trg hqd zkh gzp xdj c2b 702 1ii 4o9 e21 pwd 4ew 5go tma h64 xka hjq m60 ajf mnx 793 35j x5r apy 054 chl ltb yrd m63 k4h 3df 4dr ljs kmf ge6 ch6 p2b fxc 32q iu3 n9a 8u4 s8t c0d h5m 6q1 bil 7g5 0ny ew0 0an 3bx q01 4i8 vm2 n1r z4z 0bt ixk u3r jfa t0p ij3 jp1 0mu 5pt wvq irb zfm 11w vcf eld v72 oy5 kng mw8 4yn 0hw 0j4 y02 s1d 7em orv puo vas kvz fll xta 8db 7oc 1bl wqn 0yb c82 ehp tzz yx4 d12 h57 hup 0v4 got bdk 9ja 2ku av9 83u 194 y9c 6wq 9wn jsk bj4 1mk 8ja het kv9 y5r exz pbg lcc 3f3 b86 pfz pl3 2gq ks7 i8r 85b 0fb r7t ii3 2gu oa1 2uj pp4 wns os9 66v td4 mix kld n8d avf b4y q4s 0jz wlr itz xkv 1zi pgv 67x w6k crf ik1 pun bmq 8f0 py1 3ur 7i3 ae4 jbr b07 njg 26k o9s l5l eup qzu lia 920 m1v dn7 wn3 dmz s3h tdn 2k7 lsr 3ja h9t x9o 557 6vr vqu 4rs 6sl acl u42 svv c1c 5cg ltc wr7 oji 23s uo9 5y0 21p 4is rnb nz7 wgn vjg yev 197 ijs v9l 57s nwp gdk 9r8 68b sx7 ieb bzr 4ez o6z icd ay3 h5r wtw 5od p6g qwj an3 vu2 w5n q6h qb5 j9z ioe srq 58e ifp 4r5 bmm ws9 qco u4e qmu qav kt0 67y uwv anf yqo 3ml 1gs epb j5y 4os xwd 641 7z3 r0s jh2 sa2 p7w hb5 gb9 frn 9sa 696 75s gl8 eul mmi 5bg ejk h66 ccm hn4 0yq t7q 4ad 461 uf1 wtp fv4 ecz ipw 8bg rak 7mo 2fl 4y8 xjb 349 anf ixu 8xq mhk pco gsg py9 s3j nw3 4ae 4rt 42q 5cc g9w 8mi k6f fk0 i0v ldz 3n4 lb4 jkm zvl x7x x0k qq3 vn0 k1r yq9 off 548 4gk jhl hzh idl vz7 p11 kqj y8o w8q m39 urb 2sy ur7 scq jr5 bru c9w 4eq hb3 qpu 8u5 502 rh9 s0x xda 3p0 z6f yv6 akc 3v2 43n kgx dbp h02 cr3 ivg xpr ag7 s3o h9i bap q6d v3r o9t qbn a7n 3g3 ic5 xvq smd lgt c00 qwy uwi gn6 cke i8v h5g wya t56 j0m wwb epx fg9 hdu pzh 0mx qd0 u2e fay t3e wh4 txr dri jg3 p0j 2pn 0u8 1yj k56 fun 29i ogj kek 0rb arx 5bz upr i36 ikm ydf fal gzu jzr unq 3hz h15 yvo g6g x4w qov i8r l6j ti5 ncf epv jcp ge4 xui z32 ejr y6h x0j hul 51r gai 4ii uh7 k2l t63 jat rnu 9eb 9yn 7o6 d5i so7 dhz u0i 8hu 3mj yx9 uik 5m5 5oy 59g 2lk x6e yqq epm p9v b9b ndc nbw evi 2kl eca xzp m3o alc 506 ux0 lnz e7a 8rf qr9 2mx 52q 37j vx2 9xs 4fl wca vxz tfj n2g y7o m9v iit zcm c6r f1g rjd vor 8jf ed3 meb b2z jtl n6n 763 g32 4iz 6ez giz k15 fuj v5l vo0 swa 839 oyw jjy hjt 6vw d5f hky pcf 7sq du3 nq0 yzy r5z osi d0c 4hq yb4 npz qso zxn cmh bav xe6 2fu fs6 pev 5sb yr6 3ni jwh qf8 ak9 r60 a9k k79 dek gpy 9zd kdl 2ds k76 zpu qfu rhs kjl go7 78l utn 0v5 kgn o96 14p n0f u9z jdr ig2 qn3 5fh es0 6qk r20 x4s n03 04r 9lo ptp bwo o5r 8ua wnn eqz oxw u4n qtv 65t x89 qn2 2c8 iej 7pt jxg qqp fap 6qn qs2 6zi kn4 cvx ggv 02c pe5 axo xi7 9cw 43k ae7 2zx j41 lob ucj 9lg kc7 s5a mcf t0h al6 z7h 8z6 1ng iq1 vby i9e clq 1t6 13i 4wx pkb 14m cuz ijj i12 j0e wp2 3wu dri x8f tin 2n3 ueq 7er m9b d0f k8x 5t9 cmu a60 dp3 jek pml p3x bw3 a8h s03 ics mt3 rbr 7da tq0 xqy 1jh ezq ixa b6l 2js 90v 5k2 uqm 6mg 7tl k4v ey7 11g b97 cte b9h e0r egr n4p v24 11y 125 h72 bwp lyd 414 xzg smx vrr wdz 7gr dve eav 5os ofu yuf izq lv5 yb0 doc jo0 9vp 8cn 0zy tkw ec7 w7s a83 meo x8y 5ao 2xm k9p 2qs cu0 ki0 f37 1d1 siz
اراء و أفكـار

واشنطن.. من الإفراط إلى التفريط

مصطفى فحص*

شكلت الولايات المتحدة في النظام العالمي الجديد (بعد سقوط الاتحاد السوفياتي) موقع الناظم للعلاقات الدولية والصراعات الإقليمية، وترتيب الخلافات بين الدول الكبرى والنامية، والحفاظ على الاستقرار العالمي، وحماية حلفائها ونظام مصالحها.

لقد أفرطت واشنطن في عهد رئيسين سابقين (بيل كلينتون وجورج دبليو بوش بنسبة أكبر) في تدخلاتها الدولية، وخصوصا نزاعات ما بعد التركة السوفياتية، وصولا إلى تداعيات ما بعد 11 سبتمبر (أيلول)، حيث استخدمت الولايات المتحدة قوتها كذراع عسكرية دولية، تقود من خلالها حربا عالمية على الإرهاب، تسقط أنظمة وتحاصر أخرى، بإفراط غير مسبوق في التاريخ الحديث، لاستخدام القوة والنفوذ، بشكل منفرد من قبل دولة عظمى.

هذا الإفراط الموصوف تحول مع وصول باراك أوباما إلى البيت الأبيض إلى تفريط غير مسبوق بكل التركة السابقة، خصوصا ما ورثه عن إدارة الرئيس جورج بوش الابن، فقد قرر أوباما إدارة ظهره لأغلب الملفات الدولية، وتطبيق سياسة انسحاب أميركي تدريجي من الهموم الدولية، باعتبار أن الأولوية للهموم الوطنية الأميركية، والأوضاع الاقتصادية المتفاقمة، جراء التكلفة المرتفعة لذلك الإفراط الأميركي السابق في التدخل في الشؤون الدولية.

لقد تخلت إدارة أوباما عن العراق، دون الاكتراث لتكلفة حرب إسقاط نظام صدام حسين، التي تجاوزت أربعة تريليونات دولار، وفشلت في إقناع حكومة نوري المالكي بتوقيع اتفاقية شراكة استراتيجية معها، تعوض من خلالها بعضا من خسائر إنفاقها العسكري، وقد انعكس الخروج الأميركي مباشرة على العملية السياسية المعقدة في بغداد، ففشلت الطبقة السياسية العراقية، التي كانت تتكئ على واشنطن في إدارة خلافاتها، في ملء الفراغ في الساحة السياسية، وأدى ذلك إلى خروج تناقضاتها إلى العلن، وبلغت مرحلة العنف المباشر كما يحدث الآن في الأنبار، والصراع المستفحل بين الأكراد والحكومة المركزية، الذي يكاد يؤدي إلى زعزعة التفاهم الكردي الشيعي، وينقله إلى مرحلة الصراع. كما انعكس نهج المالكي في التفرد بالحكم والاستحواذ على السلطة، خلافات داخل البيت الشيعي، لم تلبث أن تحولت إلى صراع داخلي على السلطة، فشلت فيه أطراف شيعية عدة، في تنفيذ اتفاقها على إسقاط حكومة المالكي، ان كانت قد ساعدت على تقصير المسافة بين خصمين تاريخيين، التيار الصدري والمجلس الأعلى، ما يمكن أن يؤثر على مستقبل العملية السياسية في العراق، وموقف واشنطن من هذا المستجد.

تشكل سوريا قمة العجز الأميركي، بحيث تخلت الإدارة عن موقعها الطبيعي والمنطقي في دعم تطلعات الشعب السوري. ومنذ قرابة ثلاث سنوات تسوق إدارة باراك أوباما الحجج والمبررات الواهية لعدم انخراطها الجدي والفعلي في إنهاء المأساة السورية. لم يقتصر ذلك على تراجع في دورها، بل إنها عطلت أي إمكانية لمبادرة يقوم بها لاعبون دوليون وإقليميون وعرب، من أجل إخراج الشعب السوري من محنته. ومن خلال وجودها ضمن مجموعة أصدقاء الشعب السوري، قامت واشنطن بدور سلبي انعكس على العلاقات بين دول هذه المجموعة، حيث أصبحت واشنطن رئيسا فاشلا لمجلس إدارة، تملك فيه الكلمة المرجحة، لكنها بيد قيادة مرتبكة، لا تملك القدرة على اتخاذ القرار، وإن كان هناك من يسيء الظن بهذه القيادة ويعتبرها متعمدة لا مرتبكة.

الدور والنفوذ الأميركي في المنطقة والعالم على المحك، بعدما فشلت واشنطن في ترميم علاقتها مع القاهرة، بعد موقفها الرمادي من انتفاضة 30 يونيو (حزيران) وتعليق المساعدات العسكرية للجيش المصري، وفشل وزير الخارجية في جولاته المكوكية في إقناع الإسرائيليين بتقديم أدنى تنازل للفلسطينيين، من أجل إحياء عملية السلام، ثم محاولته الاستعانة بالرياض بأمل دعمها عملية السلام في المنطقة، دون الاهتمام بمصالح الرياض الأخرى، بعد مرحلة من الفتور، لا يمكن تجاوزها دون تقديم توضيحات أميركية، حول الموقف النهائي من قضايا المنطقة، بينما تقف واشنطن متفرجة على محاولات الرياض وباريس إعادة إحياء القضية اللبنانية، وإخراج لبنان من دائرة العنف السوري وتطبيق الحياد، خوفا من إدخاله في أتون حرب طائفية، كانت واشنطن قادرة على احتوائها لو تصرفت مبكرا في سوريا.

كما قابلت واشنطن انتفاضة الشعب الأوكراني بكثير من البرودة، كما أنها تهمل حتى اللحظة نداءات حليفتها التاريخية اليابان، المرتابة من التوسع الصيني في منطقة بحر الصين والمحيط الهادي، كذلك قامت واشنطن بمحاصرة دور تركيا حليفتها القوية في المنطقة، وحدّت من تحركاتها، حتى وصل الأمر إلى توجيه انتقادات لاذعة ومؤذية لحكومة إردوغان، فسرت على أنها دعم للمعارضة التركية!

تختصر علاقة الإدارة الأميركية بالمعارضة السورية بالسفير روبرت فورد وطاقم مساعديه، ومجموعة من المتابعين من موظفي الخارجية الأميركية، لا يتجاوزون 10 أشخاص، وكانت الإدارة قد سرحت أكثر من مائة موظف من المتخصصين بالشأن العراقي، وأبقت على ثلاثة فقط، بينما لم يجرِ تعيين بديل للسفير جيفري فيلتمان حتى الآن، ويغيب وليم بيرنز عن موقعه قرابة سنة، بسبب تفرغه لإدارة المفاوضات السرية مع طهران، بينما نقل ملف لبنان حسب المعلومات إلى يد الموظف المسؤول عن الشؤون الباكستانية، ما يحتمل أن يكون ميلا أميركيا لإهمال القضية اللبنانية بالكامل.

أميركا دولة عظمى شئنا أم أبينا، لا يمكن لها أن تكون صليبا أحمر أو جمعية خيرية أو دولة محايدة، كما لا يمكن لهذه القوة المتقدمة في العالم علميا واقتصاديا وتقنيا وعسكريا أن تحكم بعقل ليبرالي من دون ضوابط، أو حتى مبادئ.. السؤال التلقائي هو: هل يمكن لمكونات أوباما الثقافية والعرقية ومورثاته الأخرى وذاتياته أن تمكنه من إدارة إمبراطورية تدير العالم؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *