محافظات الوسط تشكو من ضعف التخصيصات المالية، والديوانية تفشل في اقرار خطة لزيادة قدرات المحافظة

 لؤي الياسري

شكت محافظات الوسط (النجف، بابل، الديوانية) من ضعف التخصيصات المالية، والصراعات السياسية داخل حكوماتها المحلية، وتأخر وصول خطط المشاريع من الحكومة الاتحادية، خلال أول 6 اشهر من عمر هذه المجالس، ما أدى الى عرقلة المئات من المشاريع الخدمية

واشتكت محافظة النجف من ضعف التخصيصات المالية لاسيما في ملف التنظيف مقابل توافد الملايين من الزوار على العتبات المقدسة، فيما منعت الخلافات السياسية محافظة الديوانية من صرف 60% من موازنة 2013، كما اشتكت محافظة بابل من خلافات مع الحكومة الاتحادية ووزاراتها ويقول نائب رئيس مجلس محافظة النجف لؤي الياسري في تصريح صحفي ان المشكلة التي أعاقت عمل المحافظة خلال الستة اشهر الماضية كانت بسبب ضعف المخصصات التي لا تتناسب مع وضع المحافظة الخاص، ووجود العتبات المقدسة، التي تستقبل الملايين في الزيارات الدينية والى ذلك قال عضو مجلس الديوانية إياد الميالي ان المحافظة واجهت منذ تشكيل الحكومة المحلية وبدء جلسات مجلس المحافظة في منتصف شهر حزيران الماضي موجة من الصراعات والخلافات السياسية، لم تنته حتى اليوم، على الرغم من ان الحكومة تشكلت بموافقة 28 عضوا، وهم أعضاء المجلس بالكامل، لكنها لم تصمد سوى أسبوعين.

Related Posts

LEAVE A COMMENT