بارزاني: هناك وضع خطير في محافظة الانبار ومن المحتمل أن ينتقل الى محافظات عراقية أخرى

1113818_barzaninew

عبر رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني عن قلقه بشأن الأوضاع السياسية والأمنية في العراق خاصة ما يجري في محافظة الانبار، مشددا على “ان الأوضاع الحالية هي نتيجة تراكمات سابقة وكان الأجدر بالحكومة العراقية أن تتعامل مع تلك المشاكل بشكل أكثر عقلانية “.
وذكر بيان لرئاسة الاقليم، اليوم: ان بارزاني استقبل في مصيف صلاح الدين القناصل وممثلي الهيئات الدبلوماسية الأجنبية المتواجدة في إقليم كردستان.

واوضح بارزاني “ان هناك وضعا خطيرا في محافظة الانبار ومن المحتمل أن ينتقل الى محافظات عراقية أخرى، وان معالجة الأوضاع بالقوة يمكن لها أن تفاقم المشاكل، فقد كان على الحكومة الاتحادية أن تستجيب لمطالب الناس وتحترمها وتقطع الطريق على خطر تحول حرب الارهاب الى حرب طائفية بين السنة والشيعة”.

وبشأن العلاقات بين أربيل وبغداد، أعلن بارزاني “ان اقليم كوردستان يرحب بحل لمشكلة النفط والغاز والمادة 140 والبيشمركة وكافة المشاكل الأخرى وان تستمر زيارات وفود الطرفين”.

وتابع” نحن نود أن نساعد العملية السياسية في العراق ونعمل على تذليل المشاكل والمعوقات، ولكن يجب أن تطبق في العراق الشراكة الحقيقية وأن يشعر الجميع فيه انهم شركاء حقيقيون”.

الى ذلك بحث رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني مع بریت ماكغورك مساعد وزیر الخارجیة الأمریكي الأوضاع السیاسیة والأمنیة فی العراق وآخر المستجدات في محافظة الأنبار.

وذكر بيان لرئاسة الاقليم اليوم ان بارزاني ناقش مع ماكغورك خلال لقائهما في مصيف صلاح الدين ” السبل التي تؤدي الى انهاء الأزمة السیاسیة والأمنیة في العراق بشكل عام ومحافظة الأنبار بشكل خاص “.

واوضح البيان ” ان الطرفين اتفقا على أن تبذل جميع الأطراف جهودها لكي لا تتحول الأزمة الحالیة فی محافظة الأنبار الى أرضیة لأشتعال حرب طائفیة بین الشیعة والسنة “.

Related Posts

LEAVE A COMMENT