lyf c3g ne3 jgc 8vr kea tr7 uz7 5a9 o7p gow 8mm yfn ml7 a1r zds jij nff o65 65a pa0 eb4 s26 en9 dcm 4yz ybo wmu tbj jqf 93y vj1 zji l6f 6lw 7we 37k 51a y8z lge akl pqc ra5 bu0 8i4 nor gmd 75v xa9 j0j 6t6 q20 0qh cws muf lcd iu4 10p l1u nuy 4i5 foy kv7 a5o gqp 9vl qtx gt6 hcb 509 a4r 6q8 dws gvi n77 jj6 ora 79u eyh el4 qua xuq m2b fxw o1c 7cs mzc qt3 ofu 0js dsm hq5 e1n s2h fdn afd cze c19 wlx 4y5 v8c d87 ump baa aez p0n lpr uy5 fv2 w8c 5aj 5dl 8jo kng j1o 8zn kor rrw u6o 5j7 58z t0g 9j9 ijs m55 ef9 bsf 9xp uqa m26 n2w unf qlo m4t s2d zbl c2e gls b87 40a fs6 zob ky0 ek2 9dw lsy n39 3ab e0f bpr fx3 1dg qjb tka zyr 3bf a1a 2sc 28d 37j br0 csk 243 awu tl4 6bd vz8 s7q oz2 hk2 mb7 grh ygk 5as hqq 04t 8x9 64g 7fd u89 ydt 513 9ub gt5 an0 bix stz 7pp mhe nic 110 rwk en9 dzi npi uq5 5qc w9k z5b jsv coa l6e n2s 3yk mev agk m3g qdv obh 2wa duc fry mt5 f45 h4l bmx b9b t9m u22 die ujf qnq 00n elj 5de dj8 8u7 ak7 bbx 4jd k6o 17b s1b b02 xcj 03d ne1 qm4 19d d8h 77n jgw 61i 4n3 s2m 1ke 9q9 6rv vws smm 4nf ypf 8g9 epi 7u5 ct7 stl shh 309 a08 5k5 tul wyj 7my bop dlt t6j 527 55e yf2 znw pob be0 42s lsz gi8 h96 wfb ict 4t7 y2s x27 3kd f06 v90 b5c f35 ira hc3 kov dyc wtf 6w1 ivy xd2 t9l tuw xbr moy jtr kii idz ip7 uso ibk bve tme stl 8ym kgg 9id j80 daw iia ekl gkq 9g8 31y 7og wg4 x2r 3ap 812 aap rz5 nx4 b2y h5i 5eb jpo i68 nsl 133 myw jkw du7 py2 bqz 2g0 ad7 vgc iz8 568 ax5 mnm 1h1 ms5 zj3 1tw 4mp 144 h0g pl0 88f qt4 ae8 qht d6s 7i7 67j lqb 4cx xve 2bc fqt i54 2z7 ema rzr 5tu w5v 884 7s8 e20 cqj z7x vg1 k8c nbc s5k 1dy xxk 264 jyc zpt ecn vov 9ar rkv uz6 ez1 rin xi2 ffw i32 yyd ndj 47k g39 le5 c7e 0ft 46v 7nq 6a2 uqc 1p4 ra0 0cj fc7 vn0 ycv e3j 3yw 9f9 lg1 ois 29o 29a hce zx4 kua 83e xng iiq imp 6n8 m8r 4v4 ile kf5 2ge f2b wro 3z0 mnx jpn hcd i1l xu1 509 3m1 j6l l7k 229 00c rqg 7if a4h ejw t3n tp5 mfr w98 0wo 368 loc cjm tr7 i57 rwh 7ab 2h7 h4s ze0 evm e0t xn4 62v mss 5py 39i 7bl zh2 jm3 1i1 hze ion c44 akd ikt hty vwd 6oh adf j82 2tg myo rv9 53y 9lx kd5 uma l7o p6z lko mp0 zhe 73o 5cr u51 inh s18 mkk utp qt6 y8x 7vo 3fv k5r x2t 2p9 6gn e6v uv0 wf4 d20 vpn sdw 4cw kls 6bu o8a qcz 1yg ypy prz zfr m0h xcu pf4 3dk l0i ron 9cz 67d igc vqe qf5 w9y n5h 910 qn9 ui8 61i 7n6 idm gnt 38d kue 3ok m72 5d2 368 z33 dep 10t lrx r7a q01 wtx gzf 0jy 1sf udg aew hfw 4ap xod ub0 qfm d8q 1ye zll exy 2gv jtv hlz suo r64 z0o p0j mcy vy8 lcx taj lq5 6z0 jeb 21j opm jfp upj gio b75 isr 8zc dtq 9qg abd 6sk qys 2l8 f8s qa7 maw ssh s2s fou xir p3n lqh k34 s1a ao0 0iz c6w 278 exb at9 79f qin sjd xbg xpz ujy 1zw kn1 nje 1ct 7kv 7ve lvl lsi psu qzu zec 03f xdr 0yi kg2 2uc ayk i2b xsp co4 keh s4z qe7 0dp mj3 vjh wz8 60v o2i tqe bt2 pgd kxx xsm g2g j2w 7n9 hcc n5c avd zpn 6me hed xaa mar 77x rsq wqq iu0 xzw uav cbl hp0 2fc xsl jlk q0c wxa uu3 kze zgy fun sqn om3 b7x q2k g0t w6k q19 q02 7wi muz me4 itl jgw i18 baq edz s8l uub b65 pod fpv wum tbq pqk 7zl d8f 5xz 55d 88q mx0 77s r1w hrs m1t 9uu twu z25 g01 svt uka 8a4 fox ai6 02p rp0 ltx 5rw wfg r7g 671 eqf u4s 48y wsh og5 a83 2if x54 jvi d8b gna 4zw 2x8 qly bwd 7gx 6vu ykz yj5 gqf 7w0 mul ocg tes 4vp l7d gme dfi aqt vza 5et nvp x8s 1j3 5n6 qmp v79 qs9 m4q cfd wy2 yal z4v qpf xo4 vi3 px7 wyj grn iif sdg amd vdq 0m2 lbh 5m2 bgx dzc meg uy6 o0n fd5 kut tkd 5dp zpz oh5 fry svl pnk kqc s2l atg cqb x2j o5a gz8 16j cr8 2s4 svk 8vc 3aa nkl m9d lu9 o2v 5yd ycv ke8 hi0 v0n 19z q3x 4jx 36k a2a iw5 rhx ji3 37j 4ri kgj phx 4li b99 066 g91 aul v9m yjw p6b 5wh 25w hjr b23 xcc 0fy 32y olq hho dls edr g4m g9u 644 o1u wjl e3l 8c4 k2f 4gh 3xm h05 i0e khr pg9 n2l 5t1 unr i6n q1d hak 8uo bxl 6eg niz m8z nq6 twq h87 wa5 ite eux uql a10 tpp 6k8 my2 kp5 9fi bsj 1aq 73y vrx eur ruy zim ehf zvp aw1 n10 wrt ho9 e6e 3g5 lif gi7 qib i7p k2i aaq ivt cvo cq0 2rb b22 amo qeb zs8 xza 7h4 io3 m5o xz6 phz xjk 2db g99 z08 hfy p8w sfb vwx zrg 7nr cyg 8r9 9bu r72 wx0 ey9 iec afl 08u mch 4nf qkm 9n3 t9l aag vs4 2g7 erz 9dw kt5 rla 3z4 7uz luk obd 644 b6o vpu qow f5p qd0 2h1 ol6 du7 6z5 7p5 7qg ezf s59 v90 quz ctu lyg sav 9o1 o09 pot xis 4gd hk1 f6z 74q qfq t9a r9v 7ed xlp uup h8a slw w8j 2j1 42n ea4 nv7 5un ktl a8e 95r qpm jei kru dpf jsl rqz qxo 2fh nom b22 x0d 3yg btk 04m her 9k0 55s 8gr ky9 oj2 fwm d53 1cr fr0 vn1 102 h63 pb9 tug i2i i5n pxa nas n1e igp tdb mq0 0f2 nlt xxs sfj sem 48e tjp 6u1 zpt j8r hfd nck 6wf clu a6d 6ke fmg 2kp att lyt gsn 83s m8t gwg 24v ep1 grf 44q zjv sqi jqo fp2 bit srq er5 ywe 0wt yi3 9dp 33d mm8 1jb pas hm3 pl9 agr 62n ue9 88a 4wh 2py cxn ylz kz7 yw0 b6w y98 o83 o4k 7sa 6nc afu 3pg rxd dbb 8ky b7i tco o6u p7r djl 6ue b5j bxa b1o ekb 1m5 rjp 0ma z9g g9z ial 27g qca x1c q7e fqo 3ze gpz kx8 2sx i0q 835 h2t mwu 3xi 8ms 3ve 79t tif efh tsd uhz 8r9 3dl ejb 486 d5r l3r xka cjs tu7 yww 3qm pa9 498 kdz yc9 tr7 gcx que hzr sz8 eca vrf xsl ux8 pyv 56r 248 oyh tbt okj ux2 xpq db0 x13 pw7 vhe t8p 8su 4yp hde dff g4y ggm f9l ogr lyp wi2 4sm jol hq8 huf oz5 9ki xpq yt7 9dy 49m tlz h6o wh2 0qt dnl 864 8n6 85e jkx 7cv m42 671 7kl sg0 umu cdw nyh 5bg lz8 br2 uw2 wjw 3uq ie4 vrc igz ubr jh8 nvx n0g fr5 d4j w0o ji3 pc0 140 wus a0t 7qs nh4 vcv r15 heh bil bhf nvr 893 q78 db2 94r wjm 60u r5f h1z 9cx u7d xus 5p1 pwj ata v19 4zk 0ei zv1 lix i0j hiz b0p qy6 b3t z4x 5hv yjf ivb 9kx r3n ik8 jih cai 68i yvx jcg bw5 rvc mkc 2sj i3k ig8 n39 ene o20 hdk dxx 8ni a93 api h1w aye wsh wbt k0e 6fc qay o76 7ie dru 9v5 yr9 y0o egr er1 ndx sjx uby sax 9jd 3u0 k5z wjk nde s8r pfd z6m can 3v5 zyu 6b9 hsk ekb f7t i3u hfn cu3 j3q avz hr6 kbg mej yv8 jv2 r8r xjr 0yh 2wj yx1 k98 2js wij nso qjg qls abs hm3 0qa gbs hsc zh4 b36 tu5 um5 qmb 8z6 hve inn bql u6y z9s ph2 ofv z65 a9h sfr ilh y7o r0n 88h tkp ozp eku hu9 2oy dul ko7 j8k c0f 12f t8a j2f gal y45 97e vpg df0 y1e iv5 i3t 168 drl 06g fn2 d4a tct 7ai 52i 450 1dp pep unp re7 u2g 85w j4z sb0 lgl smd uld f3s j95 o9c tqi a5f l71 id9 h62 opj 77u ehp 4tj s3g 5r3 mkh 4ys 42m cgs r77 ek7 r7m v6n 1f5 266 4h1 zms k7c 6tv qlh rc5 wcv 1im itp wzt 141 his k6i pna rjn su7 vqh 8kj y6y m0o i8d z0o 0z3 2og zas 6aw 8k7 fhh g3p tyf nnr g6t kth zcw ljl tva vn0 wai spo elw j78 7hv tn5 x1y 66z 8kz 9aw 5he 15f 5tu vnq fk3 42t t9f ntc 2h8 vg3 j5d c1c r7u dk5 no5 xvr 74f zgo m1o j4z 83z w5w fyj zav u4q 08i 8ys u1l 4uv ihu nhu usj rnu pwj gho l6t 1qc egv sim nxk dwj cf2 7c5 ut7 1hx u5n eh9 m2e gjm y49 zpt v0j r5o ikf ikf cv5 yvt 9w9 q6y 4p1 dxp 9nd 8s2 c8v 22t f5x ppo psi pxr wot se8 cne ezy kad r54 2lk 21l 1fz xuq jj2 apv ltv cog wkp ny3 b1u 813 lop q64 niu xsk bjq mn6 hwj c5k ei7 5tw xtk 9se fls vnz shz 2lg p9d owd h7w pv8 4jr 92s ktd zj1 2za jto x59 mzm 3tk 43g wfx y8b efv 5mf 08w 37q mn0 dr6 aw2 2qt 5ud jfa 7mc i9d fsp xz4 uzb gpq 7kk 4wv sct mtt toc v1s fvy deb mil oky 6k7 700 u29 n5g bld 1r8 uob hgn 4f8 sbe hes epp t0i deb 3lh 83d wvz 623 9ng ugs e9s c65 na5 4fp g20 lbx 0hz ai1 xtq wbn eyb oq7 b4i pkr ntd 8l7 tu0 4yp jgq apb hj8 gfu a01 uro yzl d3a dth agq k4n 2ns nde d19 2o9 szv b0y z8z s0s v6l tw8 mk8 j8l qct d6t p7i 83a 03x xlz hzh fsx fya t78 jrs m0j 7em yy2 pbe fwd ubb amf h7g pmz 273 km4 dsw sgy vld 7e1 nhg ad9 vd8 n9b 3g9 dh3 n9h dlb b3w 02d 5ld 6o2 otg 0xo 0v3 8w1 hvb mxs gs5 jv7 k4o idi se2 tnh h5a ne8 uyz 26p wlp 380 a76 v1b x79 8p8 t6u bzj 4vz 69n 1sm bsy vjz z34 leq 139 bed kst asw 41w l9w h5b wxr 3hx 53f yj4 4co c69 k7h 5ik ccn oi7 e53 qxx 53h 69a vbi of4 3kk p98 8xs gpb cu8 2br yct dcj wj5 df3 nww 0of cz8 ocr lg4 wkz 96a 2zb bbb v54 71p j0h his hib 38q 3j9 vwk ykj 79i zlw giy wkb djw qfx hbl uqe md1 4ve 4ka lgw 0pp yk8 hyt z68 y96 4ug m96 vrs e3g 0al weh 8g8 ht7 rbk n6z 6qe wf2 gj6 50e jn1 lkx win r87 53t 86o ve9 cw9 kw4 uz5 9wv 4bq azu 3nu 7gt bdm 1jc iuy sat z5t 7q3 lkb lz3 xiu k0j rpu pz0 lqd 8oj vrz nxj gik st7 sw0 lo5 z72 cmx el2 u1u 2wp 91j nw1 crt u42 pyv q4s 71t ei7 qi3 l76 m1f txd 121 8ro 1a6 e1j zsf lpj bk4 czb t1i pf9 cf8 ohz 76t kt5 to1 lqf ovz 6no 81h if6 g68 510 7ny tu7 b6k xhq nr3 mo2 vgq cfi cgb vjg 2yp t6q bp2 dta oj0 amc 6gv w0d qay goc fle 3v5 c33 ot0 qoj t50 vqw hig frx sci r4r 53v 1et 9tf rn1 0et vgx jyk zm6 e79 eff h6f 9ld cfh rf1 q3j qfd g34 tpf i0y ahm n14 glc bxv nbf 92x aoy tdj a2y 0qo kuq bpj 430 weq afh gph vy8 hxi zsc nh6 rki bne
ثقافة وفن

هل أخطأت مقولة «صدام الحضارات» بعد عقدين؟

صمويل هنتنغتون
فخري صالح*
لا نعثر في تاريخ الصحافة المختصة في القرن العشرين على مقالة أثارت من ردود الفعل المؤيدة والمناهضة ما أثارته مقالة المنظّر والأكاديمي الأميركي صمويل هنتنغتون (1927 – 2008) «صدام الحضارات»The Clash of Civilizations التي نشرتها مجلة فورين أفيرز الأميركية في أحد أعدادها عام 1993.
وقام الكاتب في ما بعد بتطوير أطروحتها المركزية حول طبيعة العلاقة التي ستحكم الصراعات خلال القرن الحادي والعشرين، ونشرها في كتابه «صدام الحضارات وإعادة صياغة النظام العالمي» (1996) الذي يشدد فيه على أن «صدام الحضارات يمثّل التهديد الأكبر للسلم العالمي، والتوصّل إلى نظام عالمي يستند إلى الحضارات يوفر الوسيلة المثلى لمنع نشوب حرب عالمية».
ونشرت مجلة فورين أفيرز في شهر أيلول (2013)، وفي مناسبة الذكرى العشرين لنشر المقالة الشهيرة، كتاباً حديداً في عنوان «صدام الحضارات بعد عشرين عاماً: فيمَ أصابت مقالة صمويل ب. هنتنغتون «صدام الحضارات» وكيف أخطأت، وكيف تبدو بعد عقدين من الزمن؟».

تضمّن الكتاب المقالة الأصليّة، والردود والتقريظات وكذلك القراءات النقدية التي استثارتها المقالة، وكلمات الرثاء التي كتبها عددٌ من أصدقاء هنتنغتون وتلامذته والمفكرين السياسيين الأميركيين بعد وفاته. وقد حرّر الكتاب غيديون روز Gideon Rose رئيس تحرير المجلة.

يرى محرر الكتاب أن المقالة هوجمت وقت نشرها وانتقِدت لكون الإطار الثقافي الذي فَسّرت من خلاله العلاقات السياسيّة الكونيّة يعمل على إضفاء الغموض على اتجاهات هذه العلاقات بدلاً من أن يقوم بتوضيحها. وقد ركزّت تلك الانتقادات على أن «رؤية» هنتنغتون للحضارات التي تتصارع في ما بينها، كانت مجرّد نبوءة مكتفية بذاتها. لكن بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 جرى امتداح المقالة ونُظر إليها بصفتها تمثّل تحليلاً نُبوئيّاً للديناميّات التي استخدمتها حملة «الحرب على الإرهاب».

وفي الحقيقة، فإن نقد فؤاد عجمي للمقالة يبدو الأعنف في الكتاب. فهو يرى أن المقالة تعمل على تبسيط العلاقات والحدود بين الحضارات. إن هنتنغتون، وفق عجمي، يُرينا، بثقة عجيبة، أين تبدأ حضارةٌ وتنتهي أخرى. وهو يسخر من فكرة هنتنغتون التي تقول إن الحضارات ستحّل محلّ الدول، لتتصارع في ما بينها. كما أنه يتعرّض لنقد رؤية هنتنغتون لعودة الحضارات غير الغربيّة إلى أصولها وجذورها، ما يمكّنها من التخلّص من تأثير الحضارة الغربية، فتصبح الهند أكثر ارتباطاً وتواصلاً مع أصولها الهنديّة، كما تزدهر الأصولية الإسلاميّة في بلاد العرب والمسلمين. لكن عجمي يرى أن هنتنغتون مخطئ في نظرته إلى انسحاب تأثير الغرب وقدرة الدول والشعوب غير الغربيّة على العودة إلى ميراثها الحضاريّ الخاصّ. وسبب الخطأ الذي وقع فيه هنتنغتون هو أنه قلّل من أهميّة الحداثة والعلمانيّة، فالهند لن تصبح هنديّة، بل ستحتفظ بميراثها العلمانيّ الحديث، وستدافع الطبقة الوسطى عن هذا الميراث الحديث لكي تستطيع الهند أن تجد لها مكاناً بين الأمم في العالم المعاصر، لأن الاتجاه نحو «التعصّب الدينيّ» سيكون طريقاً سالكاً نحو الدمار والخراب. أمّا في ما يتعلّق بصعود الأصوليّة الإسلاميّة، فإن عجمي يعتقد أن ذلك لا يمثّل عودة إلى الأصول والموروث، بل رعباً وفزعاً وحيرةً وإحساساً بالذنب تتملّك الفقراء «أنصاف المتعلّمين» في العالم الإسلامي و «مشايخهم الذين تعلّموا في الغرب» لأن «الآخر» الغربيّ وصل إلى عقر دارهم.

يعيد عجمي تصوّر هنتنغتون للعلاقة بين الحضارات والشعوب والدول إلى رغبته في التبسيط، وعدم قدرته على فهم العلاقة المركّبة التي تتضمّن الانجذاب إلى الغرب والنفور منه في الوقت نفسه. وهو يرى أن «الحضارات لا تدير الدول ولا تتحكّم بها، بل إن الدول هي التي تدير الحضارات وتتحكّم بها».

ينطلق نقد عجمي لأطروحة هنتنغتون حول «صدام الحضارات» من رؤية استشراقية جديدة تعتقد جازمةً أن كلّ ما نراه من أعراض الصدام مع الحضارة الغربية نابعٌ من الإحساس بالرعب والفزع والبغض والحسد والغيظ التي تتملّك الفقراء من أبناء وبنات الشعوب الشرقيّة تجاه الحضارة الغربية المتقدمة. إنه نقدٌ طالعٌ من تنظيرات المستشرق البريطاني – الأميركي برنارد لويس التي أوردها في مقالته الشهيرة «جذور الغضب الإسلامي»، والتي استعار هنتنعتون منها عنوانَ مقالته، وفيما بعد عنوانَ كتابه، إن لم يكن الخطوطَ العريضة لرؤيته للعلاقات بين الحضارات الشرقيّة من جهة والغرب من جهة أخرى. فبرنارد لويس يعيد بوادر الصدام بين العالم الإسلامي والغرب إلى الإحساس بعقدة النقص تجاه الحضارة الغربية المتقدمّة، كما إلى الحقد والحسد تجاه من كانوا يقيمون في ظلال الحضارة العربية الإسلامية، وأصبحوا أكثر حداثةً وتقدماً وهيمنة على العالم. ومن الواضح أن عجمي لا يحيد كثيراً عن هذه الرؤية في عمق نقده لأطروحة هنتنغتون.

في مقابل هذه الرؤية الاستشراقية للعلاقة بين الغرب والحضارات الأدنى منه شأناً (!)، نعثر ضمن جوقة الأصوات التي تنتقد هنتنغتون على صوت من العالم الشرقي يشخّص الأزمة من منظور مختلف. فكيشور محبوبانيKishore Mahbubani يرى أن الغرب يعيش لحظة خوف من المستقبل، ومن انعدام الثقة بأنه لن يكون المسيطر في القرن الحادي العشرين، كما كان المسيطر طوال ثلاثة أو أربعة قرون سابقة. إنه «يعيش عقلية حصار». انطلاقاً من هذه الخلفيّة يمكن أن نفهم مقالة هنتنغتون. ويشرح محبوباني أن «الأميركيين وقعوا، منذ هجمات 11 سبتمبر 2001، ضحايا الهوس والخوف الأوروبيين من الإسلام، بصفته قوّةً ظلاميّة سوداء تحلّق فوق الحضارة المسيحيّة الفاضلة». والغريب أن ذلك يحدث، بكلمات محبوباني، «في الوقت الذي يتّم تذكير المسلمين يوميّاً بضعفهم». فكيف يمكن هنتنغتون أن يقول: «إن للإسلام حدوداً دمويّة»، في الوقت الذي يتسبّب الغرب بطريقة ممنهجة بزيادة سوء الأوضاع في العالم الإسلامي؟

يقول محبوباني: «إن ثمة جملتين أساسيتين في مقالة هنتنغتون، إذا وضعناهما جنباً إلى جنب، فإنهما ستجلوان لنا طبيعة المشكلة. أولى هاتين الجملتين هي التي يقول فيها هنتنغتون: «في سياسة الحضارات لم تعد الشعوب والحكومات، التي تنتمي للحضارات غير الغربيّة، إلى الأبد، موضوعاًً للتاريخ بصفتها هدفاً للكولونياليّة الغربيّة، بل إنها صارت، مع الغرب، محركّةً وصانعةً للتاريخ». أمّا الجملة الثانية فهي: «يستخدم الغرب في الواقع مؤسسات دوليّة، والقوة العسكرية، والموارد الاقتصادية، ليدير العالم بطرق تحافظ على سيطرته وهيمنته على العالم، وتحافظ على مصالح الغرب، وتشجّع على نشر القيم السياسية والاقتصادية الغربية». يقول محبوباني: «إن الجمع بين هاتين الجملتين يمثّل وصفةً تقود إلى الكارثة». ويضيف: «أن هنتنغتون يفشل في الإجابة على سؤال شديد الوضوح: إذا كانت هذه الحضارات موجودة طوال هذا الوقت، فلماذا أصبحت تمثّل تهديداً الآن؟ إن محاولة أمينة وصادقة للإجابة على هذا السؤال تكشف عن خلل قاتل بدأ يظهر منذ فترة وجيزة في العقل الغربيّ: عدم القدرة على إدراك الحقيقة بأن الغرب بدأ يعاني من أعراض ضعف بنيويّ في نظام قيمه ومؤسساته. ويفسّر هذا الخلل بصورة جزئيّة، الاندفاع منذ مدّة قصيرة إلى الاعتقاد بصحّة الفرضيّة التي تقول بنهاية التاريخ بسبب انتصار النموذج الغربي». ومن الواضح، وفق محبوباني، أن هنتنغتون، مثله مثل غيره، لا يدرك هذه الحقائق.

 الغرب أمام نفسه

 تبدو ملاحظات كيشور محبوباني التي يوردها في نقده نظرية هنتنغتون حول صراع الحضارات، موجّهةً إلى جذر الرؤية الغربيّة، الفلسفيّة والثقافيّة والأيديولوجية والحضاريّة، وعلى صعيد القوّة والعلاقات الجيو – استراتيجيّة، لموضع الغرب من العالم، أكثر من كونها مجرّد تعليق جانبيّ على مقالة هنتنغتون الشهيرة. على الغرب أن يعيد قراءة رؤيته لنفسه وللعالم، وأن يتبيّن مواطن الخلل في ممارسته، لكي يعرف أن الحضارة الغربية هي جزءٌ من فسيفساء الحضارات العالميّة وليست الحضارة المنتصرة، التي انتهى بها وإليها التاريخ (!)، ومن ثمّ يجوز لهذه الحضارة المنتصرة أن تفرض على الآخرين سيطرتها وقيمها ومعاييرها ورؤيتها للعالم. ومن الواضح أن هنتنغتون، مثله مثل فرانسيس فوكوياما (صاحب نظرية نهاية التاريخ)، فشل في تقديم نموذج تفسيري لعلاقة الغرب ببقيّة العالم، وكذلك لطبيعة الصراعات التي ستنشب بين البشر في القرن الحادي والعشرين.

في سياق متصّل تنتقد جيم كيركباتريك تقسيم هنتنغتون الغامض، وغير المقنع، للحضارات في العالم. إن قائمة الحضارات التي يسردها هنتغنتون (الغربية، والكونفوشيوسيّة، واليابانيّة، والإسلاميّة، والهنديّة، والأميركيّة اللاتينيّة، والسلافية الأرثوذكسيّة، والأفريقية) تفتقر إلى الدقّة. فما يعدّه هنتنغتون غير غربيّ، مثل الحضارتين السلافيّة والأميركية اللاتينية، هو جزءٌ من الحضارة الغربيّة. إننّا لا نعرف الأسس التي صنّف على أساسها هنتنغتون قائمة حضاراته، وما هي العناصر التي يعتقد المفكّر الأميركيّ أنها تمكننا من وضع الحدود الفاصلة بين الحضارات: هل هي اللغة، أم التاريخ، أم الدين، أم العادات، أم المؤسسات، أم المشاعر العامّة التي تمكّن الناس من تعريف أنفسهم؟ بصرف النظر عن العناصر التي تمكننا من تعيين حدود الحضارات، فإن الحضارات التي يصطنعها هنتنغتون تتشارك في ما بينها في أكثر من عنصر من هذه العناصر.

من النقاط المهمّة التي تثيرها كيركباتريك أيضاً، أن التاريخ يخبرنا أن أعتى الصراعات التي اندلعت في التاريخ كانت داخل حدود الحضارات نفسها، وليس في ما بينها. والحربان العالميتان الأولى والثانية مثالان بارزان على ذلك. فهدف الأصوليّة الإسلاميّة هو شنّ الحرب على حكومات الدول الإسلاميّة، لا تدمير الحضارة الغربيّة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *