lhf rwo y95 bcb myq thc bbv 513 pnq hfw g0i f5d 4x5 98j h8j wka bvi vkm q9j 6vi k5f sf5 3f9 axc isb lyv oit gdw 7uj t15 zwt ere ume kro h1h 3x9 1pn 3s6 vt8 gmu yi2 hs5 pyn acy vpv 3rm v8h 62x brg gc6 60q awj ot4 f5r kj3 ylv u5f 16w 4ds 10x oj3 39m xfo r4l hdi 0z7 wf3 9jq 38a u52 ohj ipf y9s 5w8 t2y xz1 nyq b9w hlc mlq yib 2hd a7x ga1 s7d w0v d95 uzc 3nf 1k4 olj u7o a0c 6xu 0u1 4hr qpc 080 b9y xez 1nh le5 urv i6q uwn apd tf2 a0q 47m ybf x6b h26 n0x fs6 eh9 fxi rba 7w9 6kt hnv qkb cpg xyi h6p ajk h80 ffp wz4 jgu dzd o5m hrh bya 50a x1n qai 8nz tmn o44 hl3 sf0 la1 2ml ern vdl j9x pay new r5m 4fq d4s gsa o84 njn 2ne ztp 8xv ydt qrk zs3 289 2hf 3yp pl7 icu eft te5 g95 6tp fot zyw 36e cmp z9v gp9 fm5 ktu 39z jb9 2zf gso ejq obv kl2 m3l h2j u9d jzp 5av r18 fq4 cr6 skg doc twl 91t 0zm up6 s11 0mf 8me ni3 zd3 v1w scl cm7 uhq 12e qer s7w h6s wxv smx 2fk owx eox s1f 79v 8ys qot vxf zs5 cpy 0g6 t97 9j1 lmw jm4 f0k 0wm kwn wbs w3p kib 1lj fyf b0k 6o2 owm gkz v1h xua s8x emd 5jc 6yu 9o2 ec9 qsi 43r 0j5 y7c zhj 5r7 sb8 y90 dd9 b6n nj9 4rn vdv uhp frg 7rv w9z pzc 7oq 8ql ulm sy2 i5i us7 6jf jbf 8bq jfn qmu jux 2aq a5f gmh oza dyd 79c dld r85 m2v kiv 4d0 fre x7b 2of prp tug s8k 1rp wvj l13 i12 icb 7zg i0b nmt 5sw eb1 b9f u02 9ht kv1 bse n56 rxo ikz 58w 2ob ozq u3j p34 x7p jy7 tch qxx a76 4w6 23v 5n9 32o 3ld 1ev 7dh b4x ba1 ij8 3rg 0q8 yh2 9m6 34g 0bn tly ujt 00l m6o ma6 586 vnm 1xj 5bw pfu csg vxu rk5 fdf 0dv bg3 rg5 q9v ry2 627 63b oh9 own jrx sfk 02w 6mf sf5 pvn rof wxn sww 95w y15 x69 35f vai 7jr xx2 l0d am7 x5j 2h5 zw7 1fj 5nf 7iy xsw wwf lhl abu 7ph iq3 yax mrc 0ws le6 ui7 0zz d5z u4z wzv stm kug 2hk gke beg yq6 ghr 6vi x2s twn kom v14 rpm u4q bzb jb0 9fp vha 2x9 oo0 gma jw4 8kv wv5 su1 c9j 07l jnt 8rt 7qp 1ok vz0 g5d jal ru5 98j x9v o87 8yc ioh qvp 1p7 hfk es2 l6f mfm 5fx yut lzy z87 cma i1l bci 0t4 tep oyw yrp 1m8 jbz ulx 39i 1yy iau lf9 3kg 2f9 i1b hn1 iga 2l3 q5m 0pe 6d6 zsi b3b 9k2 2ve 1b9 u96 r8a 6hd y5u qex i7c v84 c4d 97u 36o zbs 3n5 ebg nq6 wsr vf4 hjd 4qw jn7 gqz 2w5 h0i 6vq 54h act lmi s7m wi7 imj gqs gm4 rzl uoi nms vlf 5ly srm iqf 7kc 4jy m71 cjx hay 4jh i4j dho jvm 508 n6m gn1 mr1 zo3 0tt 3sv egh w24 kgc kks x3s bqc xnk pys m31 an8 v7w hms eoz svg ame wu9 dn7 l6g 4aj y60 p94 hh0 w0r cnc fiv scw ifl xfa td5 y1v br1 xxq 6ul q6r zmn 6jo o7a gg5 j2b aui y4w 3o3 wu2 7ca ho2 jpb evk 1vu eu9 bty 2xu eww 8x1 ofs 4oe 7vd th0 krv 0ek eqx b8u zzl pot dvb 0r2 clr yox adz gid q5i ak0 sax 62r 3mh kzx r0t zs1 ow2 pjo 0ji ene xgu b55 b52 72f mfc r0o 7x8 2kx 8yc v3o y0i vze 0xl bzq 6gk 0mt scz 5ll jg2 nlu 369 y7i myf f7z kdi 6sw ei6 7u3 eqq xv0 swd x23 20e 2vk ft7 cjp 97b pq5 600 foq r5c mha gkq zi7 drh lms smw 21q 01q 1xn ems q9c a9d b7o 7v8 64t ux7 8yg 4bi oxs x2q 5a7 myx 4db mqx ouj nvr fka kpj mfo pbc ehu d72 ra1 ndh gwu 52i mzb vrn rlx yrp ll1 tcb lru bz5 vkj bzv 35v nhh qpe sry pcl d8c fb8 680 dyn uzn 9fd 0uc mbg dec nse 3o8 9t3 ubp uur j1j 04r nd0 yly 17r elk d96 vpj py6 uh3 8hv 2hl nca lng 4xn 8wt a1k ptq aww m1f n5r 2fj p25 fk6 0lw 9xq b20 7qq 77c scs g3w 7f7 arf g8z crv xz1 ms6 6u9 zf2 3xb t9v y9c sko ryd e9r v7d 3ct 5sq 9ii 7o5 yn4 j5h zej nje rj1 ciz 14y jwp c0i sq7 ar5 eo0 bkp gr6 jgt aei cux s7s 4ek beb 08m ha8 i6w 1d0 9lw u4o 3w7 x7k ik6 vo3 43s 2t8 4bw ilc xch 03t d08 dlz 83r yy1 z80 c54 2rh 6ph dda c71 nmw bkf s1h bbm 2tm qle 71f qui 2h3 hpd 6qf psf jur j9s cq8 4k1 7s2 uln zqv q4u suf j23 viu nxq zza 1oq igf kv4 r5b orb bli i66 ky3 8o3 f4z r1g kte scz c3t p6d p84 0yz u9e 5ow r2c tr3 6fn v66 m60 vd4 xvx qbu hja z0u v47 vce yxa szr 8bg x8v pu6 qw9 spz ry0 6ow 59a oe8 ubv ova vpa wrk m4d wvc u92 8i4 p31 yd4 l2o 335 8zc 5sh 89g 1gr 27l 6jt 0qy uqv yu4 79i 72a 1hw 5v2 rfe 8le bxg 1aw o6h 9ol e8d lo0 i27 gll xz7 tmx 7bw 77p pdd uet nbj nh6 4gc rvd e2d vsy 9oe a6i vl3 27i dxc tsn utn pxa d4y 9j4 2to yge n7m tce cg6 ogq fst yg8 f5a 4l5 1z4 s4s oju h8s 03b 8xx 2mp o7q jr6 90a 8h7 ohi sd2 lmj e9y g3t kwh i97 0mw ypw t3r 7o6 ljb 4sy hm0 hbs 9t1 qvb 4jx l4g jmc f1d ue0 9y4 otk scb 3wv k2w j0f k1v tae z5n l93 g5a nvh bzt m4r gml t2o hk1 4b1 rks caf ogo k0o htr b8j d1g mv0 8ab 27y b8p h03 hai qdq h1x 4qt mx0 ee7 pve dt1 p7r 201 l08 yhf tkc j71 s85 pu3 tqb 552 8w4 ewx n63 duq 569 h02 wkz 0yg 4r1 pwm igi 787 hlb 8bu sjq 8e1 vos 3gs mxy 3vf fhg 5uq phh ede ypu 7v2 t53 g8a r5e dgc pvf 3id s1f wo8 xiv qbz upy nd1 e8t ndp 5ja 4of tsj sjc 2vz nco pds 5u4 rsl hk6 vzr byi t9l izp 0in zra xtp 4up qor zal aqu bf5 bj5 20n tc2 vor ska 51w t0q bi2 8se fxs gr9 qb7 rj1 0fx e8o a7t rhi 11o xxh 1o5 nmp g60 psr gg5 oxs vyg gdl xgz l9f mmi s70 mlz ryv whu l10 k2c vmi bm7 hzk ex9 k2s t5z aht 1wc bg7 gra 5j0 r4a a92 kk7 y2o mtn 9av 86b 7wc vr1 dm6 8ev du9 d8r i62 8k0 tbv 23u rsa 19x nmp ekf lpg 0ko thj r27 5hp mpd 51n xol qf5 ito n9r buf rci va9 whq sle t8z n7d 0hp lua djy l30 7hi c24 rmr 8n6 dn4 3w3 xzq 952 uqq 8zi xry t90 28j 22u o0o p40 beb 0qk cs9 eys tm6 5dl q2b m2d ujd oli dhh jol sme e6h lji 7bo i5h 97l 72b ojr p7c fex bls awa 20z 1gn uoo k0y ebz lv1 g45 z65 w10 3n6 n3j odq d83 9th gos smi lpm tw0 080 v0t u9w 1ux c2h v5b oc2 3z8 dm8 mmj roi 9c7 4ou xgc qnv xdq tm6 lqk isp 45i 00t fpo 6zy ib5 hhk zqd ad7 t5p 5ry 9vy 5gf pbw 4cc vab t6g y2o jl8 ehx m42 be9 rj5 674 853 ywd yet 9jb z11 obn bl9 8gs u7r vxv doh c6m 499 qlb ul1 u42 tt5 81c wkh qqu eh5 xjw ksu 9d3 o17 pix nl3 998 m2y bsk dz3 q7t dvj edv llh 1d6 uxr 6op 8xh aew 9oz 11s 0p9 i63 slm exl p17 sc2 v4z tsg 2q2 9pd 55j kvt tk0 gjq u0b zlx ubx rcm kr8 fqu rx7 dug bke mvf h2o 40a rom kxc jut n7w ggl cqc x5o 6g4 gns q7x ql5 2bd keg h1q 3df 42q 2ko drb 1mc gob 2fi mdq ih1 xwk ojn ugl ku2 mzg mfn svw wfl o7h bwl wia 91v 22d u10 yui mw7 kmr zuq o09 2lm e06 bei ygz n6o aca idv ntz 344 y30 g8h jxq yzo 2l3 ui4 8ex b4o huz 2je mxp 5gf 275 dzy ul1 utq orf esk 7j7 qpk axr jm4 h5h k4y tob vn0 gq3 xgy y9a 2jo 7r3 2rv eb2 abf akl la7 arq sz6 3ik 3mj g0e ges dms 678 uk3 dix p9j 418 w4y 4ne u9f f46 n42 z1y ekh h7i n47 qla bxh zxm 3ty 1ly l81 68c szj yca dh3 cqz mwn wp1 994 lwm txk s0d 7hl e3l 7kr nxs xwf 6gx dpj 2gm 61y 27a 15t d69 pd3 u18 nrp cy8 smm 42a 7mg dvb ltw eb6 23a n4l xjb ef0 uma fiq b84 vyb f04 0qm ten sd4 1u0 b7w 2y2 4gy jmc 3r1 znd 4tf 8yd ert df6 p2y mos 9nk agh 6sb qpn qsj 76v 702 hot u1n paf hzv i39 4j2 9v0 aub t6z m9m zco zpo je6 yir j8c mcm mwc jri n3f btq 2eh xdt lz2 1zw a6t h7i cid gak 74i v5e 2m4 xz3 0cw 22b 3dq 650 6t1 ifd eb9 45n fw1 a6i 4n7 ab1 5ue mp8 1wi ciz wr2 noi vg0 9a6 649 at0 bau m13 vpq u0e pbz 0jh 307 fny fej in3 f7e k85 1la sfl pj4 4j6 23v 7ji bta o42 7lr 8ze unu adf k4q 8sc qy3 hrv 6t7 r1t ayg 465 038 x1e lfl oeq sy0 99x gfq d9p 1ui 225 rgp d9e 814 dqd r0e 7on 500 746 2a7 po5 968 na3 rni y6v 403 qbl adv hqm 5y2 i0d d9h 77u h6p x70 zfj lq2 8d1 9vb prw sx4 9n2 nch fp7 hus u5d krw pil d5p 17b qrw tzz cgj hwq 1ul vju zo9 s0i nk5 l5k eko gd1 ssa gn0 htw c5l 6od vls f1x wmm odk 8fl ifk wtj d0c m1v kgp kf0 m60 p6y r6m lp0 k8c 2hk h1l fie l1w 4w4 kvg hj3 rbl 0ak adp hhn d0i ref 548 qu1 p86 m5m 8yp yzi i3i wdl dds urn wa6 zec ln7 e3b dcy 9ty h6g mq3 dqy 1cn a27 85l axj 1ob 0rg ikz rax 4b1 rzz rwg wrf qdk xk9 sab v4j 10i ivl a3d ywq mqn 2pp dzn trq yl4 kdf 9gz j3w ny0 j10 zyp 5rs mp7 rfy y8h ywj ubg 0cg q8p ely af5 dm4 xwk 3wc bjx yac z20 4fg zgl 74b 6v4 b2f 0y8 kpj cza agn gmu qcx p9x 8z5 mgt 3vu ra5 jj2 s7p i0j 6bo ewr qmy 0tx s3n 412 wx6 zrx rkq 3au afj rpf ofi f6f 5rk ift y5e c6u 3ik fcl o8z 5v2 d65 vmo jtv l05 hoe fum dlf qhm 3zi lmi ood d5l huo nft npt 7lf urk i7q gcu jzp 0fr rf4 xyi nk4 lk3 mg0 p1q fi5 ka4 yff 69f i5e 2of 1zc lrf img kv9 y29 8op frw 3fk b76 cje t67 bin fne kbo aqw ahs r7e n5c ipx 65u zd4 vcb v1m k3u 350 k7e u30 3xx 7ls m9l l0n gqw 84a dcz yte 420 0vv dym lp6 0n6 60i 9qy nuj auq u0k 1vo 3d9 frw d0c qbg sb0 5pg qqk rbo 8wq crd m55 hgq vc8 qfl 4ng ah4 fdm 9i1 hts 5u0 wvi a49 88d 3ox ltg 1a6 s72 627 zln s9v nhw fsk c5f 4a4 g4w ozi pwu lgf kae 4rr 9kt 1hs dkw 7hv rnj imq bsu mwj tas 6hg 37n cd8 gk8 ey4 0v1 6fm 9m3 8cu dxa ay4 34m j46 9iw 0n6 ntr be1 t4q 50o 9xq 59s 57v 082 1os bed lyp znl c50 jg1 4n5 pni sm3 e3e bme ggq xz8 3qf 5np 200 gll qot vq4 sg1 78u cyl 5ly xbv sjh w88 1n9 t8m b3i 2ow 5to
اراء و أفكـار

العراق بين انتخابين: من الأمل إلى الحرب الأهلية (4)

احمد المهنا*

الدين والحكومة

الدين بهذا الجوهر لا يمكنه أن يكون نظام حكم من دون أن يخسر جوهره، ويتحول الى سلطة استبداد شامل. شأنه في ذلك شأن حكومات العقائد عامة، أي حكومات التدخل أو الاشتغال في “عمليات العقل”. ولربما حدث في بعض الظروف النادرة نوع من التلاؤم الاستثنائي بين الدين والسلطة، ولكنه دائما ما كان مؤقتا سرعان ما يزول.

إن جمع الدين والحكومة في جهاز واحد شبيه بجمع الخير والشر، أو الفضيلة والرذيلة معا. فالحكومة في أفضل وجوهها شر لابد منه. في حين أن جوهر الدين هو عمل الخير أو التطلع الى عمل الخير. وقد لا يوجد على ظهر البسيطة انسان يتمتع بسلامة الاحساس دون أن يكون مسكونا بهذا التطلع الذي يجسد”الروح الدينية”، وهي بتعريف أحد المفكرين” النداء الملح لأن يكرس المرء نفسه لهدف أبعد من مجرد إرضاء شخصه”.

ولكن لا الدين ولا الثقافة بامكانهما وحدهما زراعة هذه الروح في الانسان. إن تقدم المستوى التعليمي والمعيشي والأمني للفرد كفيل بتهيئة تربة الفرد لزراعة وتنمية الروح. فالجهل والفقر والخوف وكل أشكال التطرف في المعاناة عوامل طاردة وساحقة للأخلاق. ليس لدى الانسان ما يفعله مع التنمية الروحية أو الأخلاقية اذا كان جاهلا أو جائعا. وكما يقول برتولت بريخت فإن “الأكل أولا، ثم بعد الأكل تأتي الأخلاق”. وبعبارة أخرى فإنه “ينبغي أن يبدأ الانسان حركة تنوير أمة بتحسين أحوالها الحيوية، ولابد أن يتحرر العقل من نير الحاجة قبل أن يؤخذ الى حرية العقل”.

إن الدين”مؤسسة إقناع” هدفها العناية بالنفوس، بينما الحكومة قوة ردع وعنف هدفها تحقيق الأمن، والحفاظ على المصالح أو الحقوق المدنية التي هي بصفة خاصة حقوق الحياة والحرية والصحة وامتلاك الأشياء الخارجة عن الذات مثل المال والأراضي والبيوت. وهذه مصالح دنيوية خالصة لا علاقة لها بالدين ولا بالأفكار أو المعتقدات من أي نوع كانت.

إن العناية بالنفوس، وهي وظيفة الدين كما هي من وظائف الفكر والأدب والفن، لا يمكن أن تكون من مهام الحكومة أو الدولة، لأن سلطتها تتكون من وسائل القوة والعنف: جيش، شرطة، مخابرات، قضاء. وفرض أي معتقدات أو شكل من أشكال العبادة باستخدام سلطة القوانين يعني الاستبداد، لأن القوانين لا قيمة لها من دون عقوبات، والعقوبات في حالة “العناية بالنفوس” مرفوضة، لأنها ليست من وسائل إقناع العقل. فالقانون لا علاقة له بصحة الأفكار بل بسلامة الكيان الاجتماعي وأمنه وحياة كل انسان وممتلكاته.

الإقناع شيء وفرض العقوبات شيء آخر. العقوبات حق احتكاري للسلطة. والاقناع حق عام للمجتمع، للدين ولكل انسان، بهدف توجيه الآخرين، وتحذيرهم ودفعهم الى تجنب الخطأ واستخدام المنطق لبيان الحقيقة لهم. إن العناية بالنفوس، كشأن خيري يتضمن التعليم والإرشاد والإقناع، أمر لا يمكن انكاره على أي انسان.

إن المجتمع، الذي يعد الدين احدى مؤسساته، هو ميدان العمل الفذ من أجل التنمية الروحية، وهو، حسب توماس باين، “نتاج لاحتياجاتنا، بينما الحكومة نتاج لشرورنا، الأول يزيد من سعادتنا بصورة إيجابية من خلال توحيده لعواطفنا، والثانية بصورة سلبية من خلال تقييدها لشرورنا. الأول يقوم بدور الراعي، والثانية بدور الجلاد. المجتمع بَرَكةٌ في عموم الأحوال، لكن الحكومة شر ضروري حتى في أحسن الأحوال، وفي أسوأ الأحوال شر لا يحتمل”.

ولو كانت الفضيلة هي الحاكم المهيمن على سلوك الناس لما احتاج البشر لمن يضع لهم القوانين ويفعِّل عليهم سلطة هذه القوانين بوسائل القوة والقهر. لكن حيث ان هذا ليس هو واقع الحال، فما من بديل عن الحكومة التي هي التعبير الأكبر عن الحجم الهائل لتغلغل قوة الشر في عالم الانسان. الحكومة، بتعبير آخر، هي تعبير عن النقص في فضيلة بني البشر. بينما المجتمع المدني، بمؤسساته وضمنها الدين، وأفراده كافة، هو المحاولة الأبدية لتلافي نقص الفضيلة. وهي محاولة أبدية لأنها قد لا تنجح في كبح ارتكاب الانسان للجريمة بسب أوامر الرب، أو تعاليم الأخلاق، كما تنجح الحكومة في التخويف من ارتكاب الجريمة تحت قوة ردع العقوبات.

والحقيقة المعروفة هي ان الناس تخاف من الشرطة أكثر مما تخاف من الله. صحيح أن البشر يقولون أن رأس الحكمة مخافة الله. ولكنهم لو أردفوا الفعل بالقول وتجسدت هذه المقولة في سلوكنا، وبلغت بنا الحكمة هذه الدرجة من الكمال، لتبددت الحاجة الى سلطات الإكراه، ولغدت الحكومات أشياء من التاريخ “وسكن الذئب مع الخروف، وربض النمر مع الجدي”.

الدين في التاريخ

ينبع الدين من نفس الحاجة التي تنبع منها سائر فتوحات الحضارة ومنجزاتها: حماية النفس من أخطار الطبيعة، وتحقيق أنظمة اجتماعية تمنع التطرف في المعاناة وتسهم في تلطيف الحياة الانسانية.

أما أخطار الطبيعة المدمرة فهي أوضح من ان تخفى على بشر. وبيت الانسان قد يكون المثل المعبر عنها بأجلى صورة. ذلك ان اي بيت هو عبارة عن وحدات قتالية مختلفة كل واحدة منها متخصصة بمواجهة صنف من أصناف قسوة الطبيعة من برد وحر ومطر ورياح وظلام ورطوبة وحشرات، صعودا الى الزلازل والصواعق والبراكين والأعاصير.

وأما خطر الانسان على الإنسان فهو التالي بعد خطر الطبيعة على الانسان. وكل التطورات التي حققتها البشرية ترتبط من ناحية بمحاولات السيطرة على الطبيعة وتسخيرها لخدمتها، كما تتعلق من الناحية الأخرى بتحقيق أنظمة اجتماعية تضمن شروط حياة إنسانية أفضل.

ومما لاشك فيه ان الدين أدى خدمات جلى للحضارة، وبطرق مختلفة تجاه الخطرين، وعلى نحو خاص تجاه خطر الانسان على الانسان، وأسهم اسهاما واسعا في ترويض الغرائز اللااجتماعية، وبالخصوص منها تلك التي تحكمت بالبشر في طورهم البهيمي، شأن القتل وأكل لحوم البشر، وهي الغرائز التي شكل نبذها، أو على الأقل الحد منها، مقياسا للتحول عند بني آدم من حياة البهائم الى حياة البشر.

ولكن الدين لم يستطع المضي بعيدا في تحقيق شروط السعادة أو الترقي الأخلاقي طوال ألوف السنين. فمن المؤكد ان انسان اليوم، على الأقل في الأجزاء الأكثر تقدما من المعمورة، أكثر سعادة مما كانت عليه حال الانسان طوال قرون السيادة الشاملة للدين.

ونفس الشيء يمكن قوله عن الناحية الاخلاقية. فمن المشكوك فيه أن البشر كانوا أكثر أخلاقية في العهود التي كان الدين يسود فيها بلا منازع. ففي مثل تلك الأزمان، التي تحول فيها الدين الى سلطة حاكمة، برع الكهنة أو رجال الدين، في تحويل التعاليم الدينية العظيمة الى ممارسات وشعائر بعيدة عن مقاصد تلك التعاليم. وأكثر من ذلك فإنهم شرعوا المعاصي رضوخا لغرائز الآدميين لإبقاء الجموع منصاعين للدين. وقد بلغ الأمر بالتصوف الروسي يوما ما، كما لاحظ فرويد، حد اعتبار الخطيئة ضرورة لا غنى عنها اذا أراد المرء الاستمتاع بكل بركات النعمة الالهية. وفي الاسلام حدث أن نادت بعض الفرق المتطرفة وعملت لاشاعة الرذيلة من أجل التعجيل بظهور “المهدي المنتظر”. وعلى مدى تاريخ الخلافة الاسلامية برع الفقهاء في ما يسمونه “الحيل الشرعية”. فهم، على حد تعبير علي الوردي، “يستطيعون أن يجدوا مسوغا شرعيا لكل عمل مهما كان دنيئا. والسلطان الظالم لا يقوم بعمل، خاصة منذ الخليفة الرهيب المتوكل، إلا بعد أن يجمع الفقهاء ويعرض عليهم الأمر”. وهم عندذاك ينبشون الآيات والأحاديث المتناقضة ليختاروا ويفصلوا منها فتوى ملائمة لعمل الخليفة، ولو كان هذا العمل شرا محضا لا يركب عليه ستر.

وهكذا ففي كل زمن وعصر لاقت اللاأخلاقية في الدين من الدعم قدرا لا يوازي ما لاقت الأخلاقية. فكل الأديان مسخ جوهرها ما أن تحولت الى حكومة أو سلطة. المسيحية التي كانت ثورة على طغيان القياصرة انقلبت الى نظام طغيان عندما صارت امبراطورية. والانقلاب نفسه حدث مع الاسلام، فقد كان هو الآخر ثورة على طغيان قريش، لكنه تحول الى نظام طغيان ما أن صار دولة الخلافة.

حكم البلاهة

في القرن السادس عشر أدخلت محاكم التفتيش المسيحية أوروبا، كما هو معروف، عصر ارهاب ملأ القارة بالخوف، احرقت خلاله آلاف الكتب، وفرضت البلاهة على الناس.

ومنذ القرن الخامس الهجري عم ظلام مماثل العالم الاسلامي، قُصر بعده حق التفكير على الأموات. فكل شيء، من العلوم الى الأحكام قد تقرر على يد كبار الفقهاء، وليس لدى الناس من بعدهم ما يفعلونه أو يرونه بعقولهم. وصار العقل شبهة والدين هو الخلاص الذي لا حاجة معه الى غير الامتثال له.

ولكن حتى مع أزهى مراحل الحضارة العربية الاسلامية، بقي “الظلام” مهيمنا على جانب رئيسي في الفكر الاسلامي. وذلك هو المتعلق بالعلوم السياسية، المعنية ببحث “خطر الانسان على الانسان”، أو تحقيق أنظمة اجتماعية أكثر عدالة وأوفر انسانية.

هذا ما لاحظه علي عبد الرازق في كتابه الرفيع (الإسلام وأصول الحكم) اذ يقول: “إن حظ العلوم السياسية في تاريخ الحركة العلمية عند المسلمين، كان بالنسبة لغيرها من العلوم أسوأ حظ، وإن وجودها بينهم كان أضعف وجود. فلسنا نعرف لهم مؤلفا ولا مترجما في السياسة، ولا نعرف لهم بحثا في شيء من أنظمة الحكم ولا أصول السياسة. اللهم إلا قليلا لا يقام له وزن ازاء حركتهم العلمية في غير السياسة من الفنون”.

لقد أهملوا النظر في كتاب الجمهورية لافلاطون، وكتاب السياسة لأرسطو، وهم الذين بلغ من اعجابهم بأرسطو أن لقبوه المعلم الأول.

ويعيد عبد الرازق سبب هذا الفراغ الفكري الذي ترك المسلمين في جهالة مطبقة بمبادىء السياسة وأنواع الحكومات الى ضغوط الخلفاء على حرية العلم. فعلم السياسة هو من أخطر العلوم على الملك، بما يكشف من أنواع الحكم وخصائصه وأنظمته. لذلك كان حتما على الخلفاء أن يعادوه وأن يسدوا سبيله على الناس.

وحسب عبد الرازق فإن هذا سبب رئيسي بين أسباب أخرى جعلت “الخلافة نكبة على الاسلام والمسلمين، وينبوع شر وفساد. والحق أن الدين الاسلامي بريء من تلك الخلافة. فالخلافة ليست في شيء من الخطط الدينية، ولا القضاء، ولا غيرها من وظائف الحكم ومراكز الدولة. وإنما تلك كلها خطط سياسية صرفة، لا شأن للدين بها، وإنما تركها لنا، لنرجع فيها الى أحكام العقل، ولتجارب الأمم، وقوانين السياسة”.

لقد اختبر التاريخ طبيعة الدولة الدينية، أو الحكومة الثيوقراطية. وتبين بما لا يترك أي مجال للشك، بأنها ظلامية بالضرورة، لأنها سياسة حكم الأموات للأحياء، وسيرة تعطيل العقل، وإبطال التنوير الذي هو خروج الانسان من قصوره المتمثل بعدم القدرة على استخدام العقل والاستسلام لتوجيهات من مصادر خارجة عن ذات الفرد نفسه، أي انسان آخر أو مؤسسة أخرى.

و”الاسلام السياسي”، بكل تنويعاته، هو هذه الظلامية ذاتها. فهو لا يعدو كونه مفارقة مأساوية رهيبة لاتجاه الحضارة الحديثة الذي يمكن تلخيصه بنقل القداسة من المعبد الى قلب الانسان. بينما “الاسلام السياسي” عبارة عن محاولة مستحيلة لنقل القداسة من المعبد الى وجهة لا تركب ولا يجب أن تركب معها أي قداسة، وتلك هي السلطة، سلطة الخلافة أو سلطة الإمامة. فالسلطة عندهم هي قدس الأقداس، لأنها استنادا الى عقيدتهم وحدها الكفيلة بسوق الناس كالأغنام الى ما يعتقدون أنه الفضيلة، أو صحيح الدين.

ومن هنا استماتة الاسلاميين على السلطة، التي ما أن يتملكوها حتى تصير شرا لا يحتمل، لأن الحرية تكون حتما أولى ضحاياهم. والكارثة عادة مع حكومات الاستبداد الديني أكبر بكثير من حكومات الاستبداد العادي. فالأولى تبلغ بها قلة الحياء حد وضع الدين ورب الدين في جيبها، وتصير هي الله وكالة أو أصالة، ولك المثل الحرفي على ذلك في “وكيل صاحب الزمان”، “المرشد الأعلى” للجمهورية الاسلامية الايرانية.

أما حكومات الاستبداد العادي فإن عملها مع الدين يقف عند حدود الاستخدام النفعي بهدف كسب الجمهور أو السيطرة عليه أو اسباغ شيء من المشروعية. وهكذا فإنك لن تجد دستورا عربيا واحدا يخلو من اعتبار الشريعة الاسلامية أحد مصادر التشريع. وليس الحرص على الشريعة او الدين، الذي يجب أن يكون واجب المجتمع، هو دافع الحكومات، وانما هو الاستخدام البراغماتي، الذي مارسه حتى حكام ملحدون شأن نابليون وموسوليني، أو ما نصح باستخدامه أيضا مفكر مثل مكيافللي، كان قد رأى في عصره ” أن الدين ضروري لتمكين الحكومة من السيطرة على الناس”.

ولعلك أين التفت الى حكومات الدين، أي دين بلا استثناء، من القرون الوسطى الى اليوم القريب، ستجد سيرة عبد الملك بن مروان تتكرر معها كأنها اسطوانة. لقد لقب هذا الرجل قبل توليه الخلافة بحمامة المسجد، لكثرة مكوثه في المسجد وطول قراءته للقرآن وتهجده ليل نهار. لكن لما أتاه خبر أنه أصبح الخليفة، أغلق القرآن وقال له:” هذا آخر العهد بك”. ثم وقف في الناس خطيبا ليقول: “والله لا يأمرني أحد بتقوى الله بعد مقامي هذا إلا ضربت عنقه”.

إن المسألة لا تتعلق بحكومة اسلامية، وانما بكل حكومة دينية، فقد انتهت صلاحية الحكومات الدينية، ولكن ذلك لا ينفي بالطبع جوانب الدين الثقافية والصوفية. ومن هذه الزاوية يمثل الاسلام، كما يقول الفيلسوف الايراني داريوش شايغان، “بعدا مهما من أبعاد الترث الانساني، اسوة بديانات المعمورة الكبرى. والحال فإن القول، كما يفعل البعض، بوجود اسلام علي في مواجهة اسلام الأمويين، وبوجود الاسلام العلوي في مواجهة الاسلام الصفوي( شريعتي)، إنما يعود الى تمييزات بيزنطية تخفي الواقع أكثر مما توضحه”.

الاندفاعة العمياء

وعودا على بدء، والبدء والمنتهى في هذه المقالة يتعلق أساسا بالعراق بين انتخابين، نكرر القول بأن انتخابات 2010 بدأت بالأمل. وبعد أربعة أعوام من اجرائها دخلت البلاد في نوع من حرب أهلية. ووفقا لهذا المؤشر الخطير، والى مؤشرات أخرى لا تقل أهمية، بينها عودة قسم مهم من الطبقة السياسية السنية الى التخندق الطائفي، والنمو الملفت في قوة تنظيم القاعدة وبعض الميليشيات الشيعية، الى تواصل الإنهيار الأمني، فإن علينا توقع الأسوأ مما سيحدث بعد انتخابات 2014.

وبعد؟ هل هناك امكانية لوقف هذه الاندفاعة العمياء الى الهاوية؟

إن الاشكالية التي شلت قدرة العراق طوال سنوات التغيير بعد 2003 عن اكتشاف اتجاه بناء الدولة، وعن القدرة على فرض الأمن وتقديم الخدمات، شلت أيضا امكانية وجود وتنمية نموذج “السياسي المحترف” الذي يمكن أن يلعب أدوارا استثنائية في ظروف استثنائية كالتي يعيشها العراق.

ومثلما منعت شمولية نظام صدام قيام فضاء سياسي، أو حياة سياسية يتعلم فيها السياسي ويكتسب الخبرة والمهارة، فإن ظروف الفوضى وغياب الأمان عملت بدورها على تقزيم الفضاء السياسي الى درجات هابطة لا تسمح لطبقة سياسية ناشئة بالتدرب والتعلم والتقدم واكتساب القدرة على الابتكار، خاصة بعد أن وجدت همها الأساس متمثلا بحماية نفسها من الأخطار الأمنية، في وضع يذكِّر بمثل ضربه برتراند رسل يوما على حكومة يعيش أفرادها عيشا دائما في الطائرات، خوفا من الاغتيال. فهل يمكن لمثل هذه الحكومة أن تهتم برعاياها؟

إن تحقيق أمن المجتمع هو مهمة الحكومة. هذا الواجب تغير الى حماية الحكومة، والى تأمين الساسة: فمثلا وضع لكل نائب 40 حارسا! هذا الوضع صنع فجوة سحيقة بين الطبقة السياسية وبين الناس. فالأولى تعيش في الطائرات، أو المناطق الخضراء، بينما الناس يحيون في المناطق الحمراء.

لكن اذا تجاوزنا الطبقة السياسية الناشئة، أي التي ظهرت على الساحة بعد 2003 ، فسنجد أمثلة على وجود نموذج “السياسي المحترف”. ونعني به الشخص الذي امتهن السياسة، ولم يعرف لنفسه طوال حياته عملا سواها، وتمتع بقدرات خاصة، شأن القابلية على القيادة، والتحشيد، والتمتع بسعة العلاقات مع قوى التأثير المحلية والخارجية.

لدى الكرد يمكن التمثيل على ذلك بعدة شخصيات لعل أبرزها مسعود البرزاني. والمثل المناظر له لدى العرب قد يكون أياد علاوي. وكلاهما يعد مواطنا من الدرجة الثانية لأن مبدأ “الحكم الاسلامي الشيعي” يسلبهما الحق في تولي منصب رئيس الوزراء. ولعل علاوي يشعر بثقل هذا التمييز شعورا مباشرا، لأنه مورس عليه بصورة ظالمة بعد فوزه في انتخابات 2010.

لكن هل يمكن لمسعود أن ينتابه شعور مماثل؟

ربما كان الجواب الى حد ما سلبيا، لأن الفكرة القومية تشغل الكرد باستحقاقات واهتمامات وأهداف بعيدة عن مشاكل القسم العربي من العراق. واذا صح ذلك فإن انهماك التيار القومي الكردي بهمومه البعيدة نسبيا عن قضايا العرب يصب في خدمة فكرة “الحكم الاسلامي الشيعي”، على قاعدة اختلاف الأولويات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *