الحكيم وعلاج الأنبار …!

فلاح المشعل*

تحمل مبادرة (انبارنا الصامدة بوجه الأرهاب ) التي تقدم بها السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي ، رؤية علاجية شافية للأزمة المتفجرة في الأنبار.
واذ تنطوي المبادرة الكريمة على تجذير استحقاق اهالي الأنبار في حياة حرة كريمة ، تليق بمجدها العشائري وكرم أهلها وشجاعتهم في التصدي للقوى الأرهابية من القاعدة وغيرها من الجماعات الأرهابية والمسلحة ، فأنها تضع حدا لمعاناة أناسها ، وذلك باستبدال واقع الإنشغال في البناء والأستثمار بدلأ من الصراع على الواجهات السياسية ، وذلك عبر إحداث تحولات كبرى في حياتهم الأقتصادية والاجتماعية .
ان الحل الذي ترجمته مبادرة الحكيم ترسم استراتيجية للحلول وهي تفكك الأزمة من جهة ، وتقطع الطريق على عودها من خلال نقل مستوى الأهتمام الشعبي والمجتمعي بمشروع بناء المدينة وتطوير الحياة فيها ، وتحريرها من سطوة الصراعات التنافسية {السياسية ، والعشائرية} باتجاه تكامل المنافع وتشارك في المصالح وتحقيق الرفاه الإجتماعي ، والتوجه نحو المستقبل .
ان البعد العقلاني الذي انطلقت منه افكار السيد عمار الحكيم تتكأ على جملة تصورات في بناء السلم المجتمعي وتحقيق مبدأ العدالة وترشيد الثروة ، بإتجاة تعميق الحياة المدنية واثرائها بقنوات التنوع الحضري ومشاريع البناء والتحول الاستثماري ، بدلأ من صفقات الأسلحة المليارية التي لاتنتج سوى الخراب وتدعو لفتح شهية الحروب .
تخصيص اربع مليارات دولار لبناء المدينة وتعويضها في أربع سنوات ، ليس كثيرا على الأنبار وأهلها البواسل وهم يواجهون الأرهاب ويقدمون الغالي والنفيس في هذه المواجهة المصيرية .
تشكيل مجلس اعيان الأنبار يعني تشكيل مجلس للحكماء يقوم في التشارك بإتخاذ القرار النافع للمدينة ، كمركز حكمة واستشارة في تقديم الأفكار التي تساعد السلطات المحلية .
النقاط العشر التي جاءت بها مبادرة السيد الحكيم لاتنصف اهالي الأنبار وحسب ، بل تحقق مكاسب للحكومة المركزية في بغداد وتخفف عنها الكثير من المتاعب وتختصر على المشكلات والخسائر ، كما تقطع الطريق على المتصيدين في مستنقعات الأزمة وتأويلاتها ، وتسقط اتهام الحكومة المركزية بالدوافع الطائفية .
المبادرة حين تبدو بوضع معالجات اقتصادية اجتماعية واخلاقية فانها تنطوي على قراءة سياسية متعمقة للواقع الأنباري وكل مايحيطه من بنى وتوجهات وصراعات سياسية وعنفية ، وهو مايشدد الدعوة لتبنيها من قبل مجلس النواب العراقي وذلك بإيفاء اهالي النبار حقهم وتعويضا لضحاياهم وتلك الأيام العصيبة .
هذه المبادرة وغيرها من منتجات سياسية صارت تشكل علامات منهجية في خطاب السيد عمار الحكيم ، وضعته بموضع الحكيم الذي يضع اصبعه بدقة تشخيصية عالية على منطقة الجرح .

Related Posts

LEAVE A COMMENT