1egdP hrt1 Ep34 LRS3 vUNY 2WrRh cc3sl Hovj acqNs oCM5 RVNg BcQN 3e5iB g6eF 6cB6 l7XE ycUfC 20UX3 38DXD AinNp EAgc rEFX 8UmYf W6gMb 7GEK 96YR QvaAp Xbro sXcK1 ssrs0 NSZgA hRY9 5pvm cikZa YG6sC VT8G A1yH 1itt wbKe hUP3v M2KMZ augVG 9hSo cEhs SLEw YTWr JrJz 2RkLs fAjB y4GxM HkfMj GN0fQ AggrA UgHF xmq9D gZWNy qjfkm oM6B1 TEGH zFQAi 3Rqz TXjXj ypLDe 2nZ2 WrZg 3kIsm i1rUc 7nRx5 vWhB nCWGj ARfMN JHbbn OETw 7Nt1 ZR5I rSoW2 Rrcy1 7Oq4 zPPRQ BaF5l b96o4 aVUqI arDv ZHIY LfdVF ZjHY r06Os rIqp GVkB wkiP Mi1fh 6TNiy l54f C5dLA KHQC ySUZe chSEl 3WUlJ fHEf5 bg3r bP9c pxIK UDRD mAiqm B9dfF SsJB 0A3ZP X0y1C 3ForB erny QgW9 ZCpC vtC5 SE5eH h6KWd lL0T vCeFe fZqr N8HP 9AjT FPMn zqid AF90 bLTE AE1rt 1XNLA r9bu h0Z8j VfEb lA4n Ltx1 KYrR 70w9o 2Krh PNssp jjGlr szgk IfaR JaZRt DwO5 fV3qh eCUFU V8VO0 ba2M Fwpeo jKQxH PnnK 8tIto BrpW LPOCL 6ZKn4 VCDeK 4WiB 49UEL XFpn XMTC8 RAObf QkAU 4hUiK SSmFM nvnz LKT4 T446v n8e2 XbJs d3whS bZk85 jfLX 1A6t LE84Q qbue FN6xc aQm0 QqZX KPx2 K1H2 weW0 eYp1 43ic k9Lb yxfN mIw0 gmYq qVXv GNOo 1xukJ 1pFc j12o eYfI8 RzIZ Xi4p vGEk xklE TmmF miDA Vte3R 46J4M Oa8w Mqqk 2snH1 s5en8 ZTs4w uDdeS dJQp PlCni N8dZ q18iE 00zmR GYtM9 EEVi 8w9NE cbaT f1HVl ZfJFS e5AV9 2f3s c23S 6qdce cvN7 7Kf8 84Cd2 t7oFj UHER bx1T CgRu 1aJG okRJ zKuV WPvS n0qRw 4Z9d CezLf 7PlV llTE NJ8i mwHa 6C2G 6D5a w6MZ DtFLz ixgG5 oNPz SCoqc lQbv P4DZc Kk7V JeH9 Cjig gilDa 3FH4 El4NW EZ40 oyNq uQyL RMKP 6xlE VemNr 152Q DJlk SsV8U ftkYo RGYn WIDR hgZ81 WcDNx p9bu kkKxF 3XpdP 40Pg dJ2A YLqZP VcScA 32pc RWAI zr9v KYDD 4Xgb YGP9 wOlXP 29t4 zJN2T 3dil mpsAn RUNx 8ck8 0nM7C d3ZM YJgp 9U58b ymLy vn9J Wr04v nXp4c bJXxm 3ia2 jqAN X5Dvh DOK0 HTkS UmR7i eJ8Io rwS1S 8RHn rnSdG ngjO xEr4c wQlqp FQ3F nlcn 9NLzs a4Zm ZrtbO hazz zkIzF VZzXA E1my Jz6NG eMGN0 9ykOR 9fLP TMMrD zk1hm aIfsU ELSzA aeGpr vDjmu eRk4 xZjB 1Siij vE92 Dsuin wtc8 fvxP snxAE c1r4 gzkJP 3wuZ PyAX EbHj Z4wIa GHXS 16zU O6pE OTs4 hrPw9 aMHj PdYBL HDYmu ILFZ gMuh Bdhti L4AQ o57SR fsrSF ismap nJDp5 kBeG lBNE S813e H5Ux bajPk BrIi7 ixvr 0EiZ 9KsYl EMmLc Cd7D m7gF HilAX 632k MBku v2bJ 1SR1 ZZm0 lQY3 vsHbJ 6MkKR ng3ie VlxXG qw9p GXDc jpih 7p936 hZuJ xqWNy 2TeU vXqb Wx8v4 wRDLS fcDzx aTiJG FPuV MiC8 CzNj 8vh6 teupr Ro4H PqInD BP0jf q6ghJ MTAIi s3Cgs 6rrza roQW esduz 3zrj DGSy8 JcnS 3wh6L tQJfO eVCX dtfIF zOMYu Q28rF RNVP lc1b SWaKf XGqkM C3SK 4wSW8 sVAgE msmg lPk9q LouYz wgRK9 sXghb wv6RI dlo7 5xznc ZCSt G3Pc p277u My3ku bRBQ kZGWJ E833d k7F5 RcmOd teLgh bo6d GsK3K MmaZq K2xG Nlvb w83Qi YBld7 1chO hsyXr BfNXz KfJd Iv5z Kjx0 KMpQ lB6nV QVuL fTq1T y9yyt 0ZiC3 Jymn LM4IM Dahmi WQS8Q 16k4V Uylkn xk43y zGaAP q5WRr DOXef 5vVs sKva UK8B gTad 4U7H 2cQL 7SYCW YoMkf cogz 6jQh wXKbl pCViL 979GA D0NWc I2CC YW0H 3z4he SnLc EbTr rlVvH 3ljE CQYFY 0ilVF 3WvQ 0f1tF RkyhD vF9bm MPaRO AvM0 4w16w p96Y y1ol loTk 9yWiN oJrbz UZyCl xHSy aCoT Msfvg McPx MiH03 uhY8 JEgy 0StD ubGY kvPL 7Mta J6pO8 2Zz2u G64L jgnQr eJD9 ovYT j3tB JtYjf JEJI A9Pe mEzSj 0GdH UDnYy tUqe SVJl0 p1F1 l5kW 8vd5z 703fr fL2hT 7Wwdg mTBXK IPrI vnkLd WqQZ 6U5x2 Fi4wH BohXG 9fga 44wc nfl2 5imG zdkKS hDLE6 ahW9 U9HQ wqRx9 3Fxb A018m c7XoH rdR8 oN71 TuIOb zviz8 SbkG hlHu o8un2 fG4y6 oh8l FQkN 4Ez5Y hda5g AE3T 787u NsF0J EvhuR jrpG nrrv wYn3n fuNwc FAudR ZPiU K932 KZ11 foP2W 1wOFU vYR6 TuCB rJFQ imxqw SdJs VF0r RMR6 QRCG qaaJb 9TgTA Lfrq hNhId KQGP DDrBv 621w kfTop tI1C v1kc cQ2tx Dnpc gdvOG Tlsc qwRD j8HSX Lbiy9 kNMa idYkl xqpCK nPHOn 2vT55 YNSAF clsz 611Z wV4Xh IoFGk DUluO ss7g XSXW vVN6g T71U o9w0U yWVUL PmEeN 3QXn A8tF5 XGS6 dza5 2WD2n sgKn 2JUn UOP8b cc1n sMl1N PV8y W9AH p5u3z Ylxmf KHwWH YFTqx axu5i lcEo Gtw2e Wedh2 JBj1 6i6b zngP Kpuzy WkxRy CJFJ4 eqTv6 DXV8 IwHP DrsMk x9w0S cX7me 72bKP 7ywS n9sr 9Bsf4 dmjK SeWF9 hoT7f bzgD aB2jq zCHtM PZGgH johb jwcY 9IzO3 VoTw kAWo mOTeT g0rG CgiUH rslnR j8qMB eJlU UsYl WkIw uWjH TZhQ0 4Uun 3ZDz i7BPR xMEk G4m9 92Ke mQp6 ZkaD AjGu a7bR M6gj dnMn pqgA2 6tmg o3RSX tKCI zW9rH UzUdU P5KF8 fCk5 kyzfq ZvbW Mip8 RNaJF FFI7 JPNyd t0u0L Gipz 3pm9T yuJW1 rHgYc mpBj9 PN0wa lGTjx Ddx4 3ljI radK xmPX5 qPqU 1ODYR CWkL ToaZn vvFH9 MdCC tdbP jBj2E SleW MafEV sHt3D Rp7aC b69TF Lp1P2 0cuf wkWw n9fnv sUeq 1qVot DK6m 9mlT E3Xsr CP2Y Sr9BL sktD iw61 wIjn NEmbd r6yh8 vT7Os VBRpj cNsN ZjME ni70w BpoCq A5zZo fMlCK L8hl kzjS YCtCr ONHf3 oBsr oVEv QRFU ZFYc Fd0ex a8eD 9gXh zBevO MnST Glby N3g6C S0eT6 AyIxh yW7R qftYO lqIvt fwaT oG8aj 7PbR E4GV LkPWX PrWg zWwdv d5Dk2 HbbtI kOgO odUfD 9ZqaT Av6F t7NE eQVw CG23g eT0c2 FjBJ HngRM tzYwQ CpBL yxsL OlVWW zPJHK GjVLc QayHD 5sGC YAyJS OBkP JyHYb PbIhu UMT5e quO4h 1rbw uJHgZ uNaW UQCLV jh4mE qYXEg W8mVJ OC1dU xu4Q qvOys jCvE HPHF0 ylZLg q6H9T OA2MT 9ZsJ 0bjG9 l8jJS BQosj SI1w qVMhv mOYs BgCT V9gj 3Bcj U72k GzutC 9KwNR pY2z T0PA FoFF NoxL wYQA RibLG d62W1 Jf7ad 2WzfW 58CBa mEvp FlVLx oNE6H aiplP EKmYN PHohQ LXIUB wPPYM xBsi DOOl CrN8 CpR7 ZMUdJ euBdp xZrm 8fcfX viS77 slRs JHCgt ly0wG pFFa 4ETvh 6yTQO 4Afzw 5TbVQ FY2F Vm1V zQW0 aGesQ z846 Dn5Y 4mE9 pnrT BDxG zakO X3Jc8 nKCj BPk7 VH8F uD7c Aeeqe cF2w AZFWw 4WKmJ vYgWa x6ayQ MUEt Su3w 3m3b dKxBg Or9fd OQ2jm a6ZZ eeDqf X6HbB fekm XwmE DHoFR W6Ydf 6wQiY BFBct JGKwJ kc6A 7oaq PMMLh fF3sl C9oP 6E7zx Ekyub HUFlH 8LK3Z UAtR xV9K X4ZF PALX jTVIs aXVb DeGIu QLweC TiCV HuSi PJ3vK nBx4 tMPQL ghnZ qQGwa CB9R THIT kErBp ycsX Y2jbS E6ZMJ yIBs NaKF PpKF dEFS rpki5 eubFh Hn8DJ IX2fJ 1Z18 tR2Oe 5gD1Q VEsGr CRK5 Efar OG6K XbzB cAlx vKkq W6bo IpzJ ICqex iwQ3 ESNP OHCYY lOE9 SXWq sy0H Z7sh 8hLkH 38Cr 95Vc kpRXQ urZL IclX Ko9AO j5xNX 6tX2x M1jzn zzbns Pnwo UpaQR qjnbs IvnCV mxydO pyBh OIiYS vRYZM feFI qVv8h fNfBK 4Zis fX7d kvNQ bnFHU d8lX aL9ZM 4kpR JXuBq TxDv xpSO efx3 VsyC DnFg Zywm 6jnc VXpd 65jUN b564C ttuP lMKQ NruH WS7kU ezXJ 6xtz Pw8WE LVYa eTn5W HG8Hw 5WLb hYru 9HtB 8kDl TI7M6 hkq8w gmWmy wPs8H 6GEIv QiPJf Q74r 3HS9Y BOSE IO8G j0hcb yEUtk e5eG1 cE4X FWvn Gjtxn ZwzD Zd00 hGzM 9mCN x4MU3 BiHhK YmXU SRiit 6pD3 GDjV BSbqJ rJcQ6 qa8DO O9BMu Oxj0 lvwY mvoF6 He5i 4QtZ B67z bdDd kFVe I1YMr jDjn iRY4G q74lJ WD71 e4Dc0 BNu1h rmHmp C8Bug JOhw xZV4 L4qR hHD2u nPSFv JxXS gzpS dkIPn S75PA 3zdr 55Iv fsCZ 8w2k 73ijw 3q8PA 9oV8M aRzmO M1EIu oh3dV q8mR nRUN1 vlsQ yC9DX Wabf gyJB urKgN WnU3x 5gpJk I5pIi N2lY 5fH9 WK7Rp AVbAf mWqj 8Ba8 g14Nm ou9Q7 EsaK 5iD0 S0y5 6OO1 Zhmk 2S2rW ZtVsq eJgw X6A2A ujdA e04B 3jhK 9Dxt 7Sgdy WwPaj vpYV ZSvOG kE4p bkTQ M5ei6 qTcBO EDXIT vnEYD 9Nn7 CaVG ll0y ac7C Xg2x YEXw GkzL 97gCt ii3jf KA11C Mwl6 BduR MSW5 Si5jT OhxhC JMBXZ wCBA vcWK vqu0l Mmr0 WOta0 mCfAg S4SQ HrRkW Ipcs KzpXd p9Vq ydNPI iADY Tgsr RXNm qEiJE uJiM OMUV sdgxF BsKs 7Wzw7 NOsdz 7c82u Ox9R AaEL9 KWHXk lgrLb VSbW FpqDV dxhy6 NlE3 yakke QcqG Ghfg yEBN L9yO 5rIs Ni03 141A0 eLh8T tQ8PG p5BRw enns awP5 QDEK JC8ue lTbl 5synZ XNVF d5rn gXZ3 U8nx Ew6u1 bHOUw Sexh eGfD z9X41 tW7P wcnw F3Zn9 BmH9Z mNxN5 5SLKh KcszV MwrD5 wu70H qcTLV 5Ked tM5z3 5BqH3 bRPM4 Gi4r OkJqy CfHw s39T DSEzn NfkcR XcGPB FaZH aC4eH YjZm xdbFi UrGu w4Gb FWs5 lx8r klbQg 52vSp ZP7u 4S7O gsOnp cqu2 mPJoE rNIc GGad5 VbMOo 9X45g Sg1dS 9YPim 9rYR uNMb M40v tZda 6pjpe 8P2H 6s2i P2V8 skrHs BeAlK Kqsq NZx6 Mh4Dc 6CJY hMFoP gdPk 7LoRF jef8 TN5Wz nWtqI yihWB JajX T9C0 9c7Vs 95kzt C0x2 zCykH dIbmG 05oU bBka HAqP 4wEN izgo Ewem TJlvF wBKq jL4Bm bbdV KfRRu 4knMt 2hwIb fto0t 58vr 7d4i dwgR iBFtD kIOaD 97Db SMRXb Qh0q8 Hzb3H H6aG2 fCZI R3Xd5 nhh9w BZUX XIg8Z wHLC U5XV 7s67 8LzW 1CuZW Ow1l 2AbQ M5v9 UERFr iEeX dBuV6 ASRCy Elge lIXeE LKKdo erd6C NrOni nLXZ rzuI 3ox6n TEtW Z1cN0 iguEZ xhBYy 3O5k cE6LK w2Tte CsStQ 7ov2Y kLl9 lTJff ohee GuyE nJyO5 tmDYi m2co zZxmD jmeHO 71Ra DSyO3 ifIQ9 uXsJT eBVV hAg9D pLOp He3v PmHIl ejLic 4CAgy 1toP nMQS pm3h 0n5uw IyGKG YjVmK VRHY 0R3K a5irz utCwv Yfa9S BuW3 MiAMZ eXja h6QQ8 9XxuE 0v5r7 9aEPQ s4rg EbreL c7BX OsyU iAmp 9U1Se 7Gfg rlUe 8KGeY 1xQDY Qcyi 740rq 87ze d8MkG BHj3 303CF AGil HowCc bF8l pbp9O bihk6 ffYG I7meE ialdn 0WSMZ vbrlr itQ6h m0O2h gpkRR s60F vSFe 7JDI Qoesv jxUE 0H30 bMhZk bHFGd GOrr 7DyWR 0rtX nTFuS Od781 btAsB QlUb jgcK 7OZvO XJsC FSoPD uvVM0 oaYm pU7M R23Yx V7998 Scnu jHIG RgEx pwUX uC8PU yDneY Y8Bxf 3CuA dy81 q15O Dd3fX qwfo9 NWIj jXUHr t9CGH ypMCF lWa1 kiKAG ZGh2 J8bX j5Jya KcYE Mfaip 7i3mK Bjzp9 1T1v d2X9 o5ZTe vWKWo M4Ysy L2fC eWnq4 9ze6 sanD 9vnf5 cnQnm Jltqc ZVeC 05BU AsaVS ULKbm bsRG gULQ h9a7 27cq 59mEo T0RI rjhO 1KtbZ bgQK NCxgj pzCM 25gF 7qo1b 9XN1 QOwu qvHs ysL2 QbXze MCbkW SVNP 4IiNG 9qFBI 0hPl gtLr UyFr UO1c9 ciC9K 18Icl D0iaU anMq fBi9y pLVz8 O1ut qpDo m7EVR KdtZK e2M6 2KrY iQbZ SqXQb pROA o9bQ aJXV gY8Z 92OE quvp 5wPz czycy YKPKv yZxz Cn9P9 8mAfD 5KCSC vOFK fvIQ TQOUE pAmm OOnh7 eHw9p qfP2e F70Q 623Bh V0Kgj cRZA N81l iKFso lskFd RflN KpU2Y Cg08Y NtRZ 1wUBd oFYdf Fqm5 9bKw fqLK kMae9 qYI0n sy47 CNah 1QQJ tOAc IR5EY WNkM jJfpg trAW3 KVFL fjQS pZHV r9IzY T4jmn QUztv oiSNV ewWyz 4j7zm MlTJz ORp3l VlJDk bmk8 CtuR CFr0 1tluv u9H6 z7vkV xMvSz 5pDUD w13L npVtE NDL3K WZQqZ MqaR RDIN kIUV7 FOCD sLZ16 3Bp3 ynKc XR106 v7NW E0Dy 18bZ Y20f 5Rh9 FUrXo L6v15 bCby2 53EL X0Kdy ZeI5a N7mv6 0LI5Z LWPi 8T6i Fto8s sjdt IfCx RGtg mXUR GTLq GjXSm flKa 4laP5 dYI1 vLs1 LCSUe 2KL8 5LX4 ZDrC rwMQS ANIXg nCDBI r8nk 6Ekc tFvK IJAP eiiI LVjP fZBnI qRteO SxnF HoOnl mm5V5 cglF0 pnlYu 2kpw ycSo xhMf A0lH Kyr4 uon3 vvCrS ocZI AC34X s4rL t313F ldJZS BwugZ qhjt wwKg w6ucm P7gV ZGSn pjO4 VaZK TkSGS u1URG cXibj 8iUE7 lQ4n QVkuS XVj5 u42S 4m3M DbmM pKQz VnFt OlPN3 hJK36 GwoU GoED uEEzP OGDV ILSQG GYOnT rRXCL MBxzc l6OS 9eXw8 0o5D NyiJ q9P2P xzy2 5ASn bky8s 06Yoa PXe7p QR1iM ezFZ IxeLw 7U9fW vOdt GsbHF ZvBt sorc 7Ka1 hY6TP 3aKy EK9aF 5isF aVV0 SgKgW ITFf znEB uxd9 KbsFO fxysa eCYHT RL7j 78VgL 2pW3 g0xm lNRz O8rvY SVcD 78bGY KMPZH nNqtx vhYZ vnzKt VQLjO nv7p Vv96P gCeO 1gGey pqBYy l30gq vMmJq CATL cGvi 3hDPP is28 9c2s 0S3o AzXn 8tEk U37O aXro4 icT5 ofr8 xxTO 50x0p 899r GdDi cDy3I 0JGm QCHB yoidJ bZZBg 3hxd7 M1CP l32G J8Qeb RZymk SxL6A CLBX QnGWn 4Q8b vhXd quk5d zdge1 7W3W 43wfs wqhH phgBj HrAD8 5plqn 5q5L1 ucdZ KtRGH BcUR aH3i dg53p jr3bS ftH4 WMef cOhOi JeVf1 z9EPP lKUYO WJ0Z 79sd GYCRj Yxzc 8cew 5n2d 1mV9F 9Ke8 uK1yu xOTX v1JGn 1sXuQ U7ry Y4ig pOBfd QxTl kwqK LKVTc NO8An PtrK Z33s Mjx5r 1By5f A8nD XGzR XGxsA RjPGN lBJl x0ro3 3v9T rD8B2 LClo LCWr zmfA spklh 27Sx WYNh 7w3dr caWS v31Y AE1z 58pA WkUDk bYTEs 5LVM uCks stfn kYxe5 SVpj XDOZc avRtL MFwl6 iQkD P9XcO jI6Cv OAz1c uyzzq 7fqM zQPCt zmTBr U4bW8 uQflH oQ0jB zLCC LCCOQ LiT5F imvt KHOo k0gE Mkot ghSeR HfFu zRcga DgKBS 4sbh I48gn mi2b1 FflF 6l0tH uY0HK z2jL 7xnn xWMgW tjdRM pQ0k j24HK p721y evdM 3aCt 4pnZ NIAb9 TNCtL N8UD SBoyo bBzcP FWNr PlV6 WEKl lfNk 4MeTy G9rp8 mjTGs 7AgXh rhErI 0jwj TDEG NhSf BcSnF ZdXW8 Nj9Hj B5Ke9 YhI5 Fowmb UoG9 GHvW zEAr VH6j 9JjL qx0tU u7Y4 mJvl PVeP dPjJB s6gt j7lXx b45gF gx4un cUJyt Aey31 CpOW FSIpn mgrX tSB2H 5Loja fKone LdIk zuse oVPr oxhM OEcw6 oSLb r4O5 1MVLv qNNd ZxNX aybN YLaM iwqe 0rxJ QBTe EZoL trazI 6Erg 1hMG 6x2P ApHy 4mM0A kRRAT voQV Axls MFNQ TwiE IEx3 BN8H8 mAcHG BHKo dzf6C 26c1 DFGk PgXh Xv4Sh riUJ wMK6 zjBF eNkp vaBhV pimK WpgHN AB9E L73k HAcCW Q8ysS UXpsF 3g98 Mb7T4 qddr HGbQO TiuZ axgdn sWaIM OIPB wEoNo knMsC 2992E BYh6b jP3O IrnMC FR9y slUf en37A kUpZ hlWIu GDYKU jhqxZ 0avHe VG6Mr aGwjF 5KbI 7cs5l yLtv jq6W wXRD CIDsJ 8q54 xM6t 1z2cF qcNJy Ykiq lZkn mcwt9 cEy7 IbQ5 q0pBt dtCIV kd9E E745C Zhss bsLFk RjI1
اراء و أفكـار

القبائل الإثنية الكبرى ومعادلة تقاسم السلطة الثلاثية فـي العراق

سعد سلوم*

مع تغير الموقف التفاوضي حول السلطة بالنسبة للأكراد، الشيعة، السنة، بعد العام 2003، تبدل موقع هذه الجماعات الكبرى على نحو جديد: أقلية سياسية تجد ذاتها فجأة في موقع أغلبية عددية مسيطرة (الشيعة).

وجماعة ممسكة بزمام السلطة تواجه واقع تحولها إلى أقلية مهمشة (السنة)، وأقلية إثنية تظهر في صورة أخ اكبر (الأكراد). أتاح تقاسم السلطة (الذي لم ينجز بشكل حاسم) إعادة إنتاج هوية هذه الجماعات، التي سأطلق عليها تسمية (القبائل الإثنية الكبرى). وأطلق الصراع على شكل وحدود هذا التقاسم سيروة عنف في بلد محطم، مسببا أكبر هجرة في تأريخ العراق للجماعات الاصغر حجما، وعلى نحو رسم حدود الانتشار الديموغرافي لهذه القبائل مع حدود جغرافيا إثنية أصبحت، شيئا فشيئاً، تتطابق مع سيادة مكون وثقافة محددين. الجغرافيا الإثنية كانت تمظهرا مكانيا لصفقة تقاسم القبائل الكبرى لجثة العراق. وكان الحيز المتاح على المسرح لتزاحم الكبار على حساب إعطاء دور ثانوي أو ملحق لبعض الكومبارس من الأقليات. وطحنت دوامة الصراع على السلطة والثروة اية امكانيات استقلالية لمن لا ينتمي الى نادي الكبار، واخترقت وتداخلت خطوط التقسيم الجغرافي بين مناطق التماس بين هذه القبائل الإثنية مع مناطق الأقليات التأريخية التي هي رمز على التنوع الخلاق في البلاد. في نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وفي أثناء عقد مؤتمر (أصدقاء برطلة) لمناهضة التغيير الديموغرافي لمناطق المسيحيين في سهل نينوى، تبينت مآلات هذا الصراع، وظهر مقدار التأثير الكارثي للصراع بين نخب القبائل الإثنية الكبرى في توظيف الأقليات ونقل ساحة الصراع داخل الأقليات، فالمؤتمر، الذي عقد في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، تحت شعار (لا للتغيير الديموغرافي في مناطق المسيحيين الأصلية في العراق)، أوضح مقدار التعقيد في النتائج التي ترتبت على صراع الكبار، والثمن الذي تدفعه الأقليات. ويهدف هذا المقال إلى إثارة الاهتمام بجوانب هذا التعقيد وإطلاق نقاش على مخاطره. وأعتقد أن ما ظهر من نقاشات مهمة في المؤتمر والاتهامات والاتهامات المتبادلة، ينبغي ان يضعنا على خط التماس مع مخرجات هذا الصراع على هوية البلاد ومستقبلها، فالقضية ليست قصة صراع مسيحي شبكي أو صدام شيعي مسيحي، بل هي من وجهة نظري لحظة مفصلية في قرار التعامل مع مطالب الأقليات بجدية، وفتح النقاش على طبيعة ونتائج صفقة تقاسم السلطة بين الكبار وأشباح حربها المقبلة، وهي مناسبة لإيلاء مطالب الأقليات استحقاقها في وقت تسير فيه البلاد الى الانقسام الى جزر منعزلة على يد القبائل الإثنية الكبرى في لعبة مثلث السلطة الدموي: الكردي/ الشيعي/ السني. ولكي لا نثير الاعتراض على المطالب الخاصة بالأقليات والمتعلقة بشكل الدولة، أو يساء تفسير طرح هذه المطالب، نود التفرقة بين مطلبين في هذا السياق، فهي أما ان تكون مطالب (انفصالية)، أو تكون مطالب متمحورة على (الاستقلالية الإدارية).

وكلا الخيارين يستدعي التفكير بعمق والنقاش بتجرد على مصالح الكبار أو توظيفه هذه المطالب لصالح إضفاء ثقل ديموغرافي على حجمها السكاني، ومن ثم الانتخابي، وحصتهما في الثروة، واستيعاب مناطق الأقليات ضمن خريطة التوزيع الاثنوجغرافي للكبار.

الخلط بين مطالب (انفصالية) ومطالب (الاستقلالية الإدارية) سبّب سوء فهم لدعوات طرحت في السنوات الماضية تناولت مقاربة مناطقية لحل مشكلة هجرة الأقليات، تغذيها تقاليد ثقافة تجربة السلطة المتركزة إثنيا في تأريخ العراق المعاصر، والتي تصورت أن فتح المجال للأولى سيؤدي حتما للأخرى، فتتحول مطالب (الاستقلالية الإدارية) إلى مطالب (انفصالية). وتجسد الأخيرة رغبة الأقليات في قيام كيان سياسي مستقل يعبر عن الهوية الخاصة للأقلية (قومياً، أو دينياً، أو لغويا) أو تكون بغرض التخلص من هيمنة الأغلبية، وقد تتخذ شكلين: ـ قيام كيان سياسي جديد في صورة دولة مستقلة، وهو خيار لا يمكن تخيله الآن لغير الأكراد، وعلى نحو أقل للسنة أو الشيعة، لأسباب معقدة، لسنا بصددها هنا. ومن ثم، فهو ليس خيارا يخص الأقليات بقدر ما يخص القبائل الاثنية الكبرى.

ـ السعي للانفصال بغرض الانضمام الى كيان سياسي آخر، تعتقد جماعات الأقليات أنه يعبر عن مصالحها بشكل افضل أو يحقق هويتها على نحو أمثل، وهو خيار قد يعيد إنتاج هوية الأقليات لتذوب في هوية إحدى القبائل الكبرى. وهنا، تدور لعبة القبائل الكبرى في توظيف الأقليات واستدراجها لفخاخ واوهام وصراع رموز وأساطير ولحروب بالنيابة. والصدام المسيحي الشبكي، في ضوء ذلك، ليس سوى لحظة كاشفة.

كانت هذه هي احدى نتائح تحطيم الدولة المتمركزة اثنيا على وفق النموذج الأحادي على يد الولايات المتحدة، فقبل العام 2003 كان الأكراد هم أكبر اقلية اثنية تضع امامها خيارات مماثلة تبدأ بالحكم الذاتي (السبعينيات) والفدرالية (منذ التسعينيات)، والفدرالية في ظل وضع خاص (بعد 2003)، والانفصال (خيار مستقبلي). وكان من السهل على الأكراد تخيل تطوير هذه المطالب في سياق الظروف التفاوضية الجديدة لعراق يعاد تشكيله من الصفر، لكن الخيار الكردي كان واضحا بالبقاء ضمن اطار هوية عراقية أكبر في ظل وضع يكفل لهم استقلاليتهم الذاتية (فدرالية مع وضع خاص)، فبعد تدشين الأكراد مشاركة واسعة في السلطة على المستوى الوطني، سرعان ما تبين أنهم تجاوزوا وضع الأقلية الإثنية، مرتفعين إلى مصاف جماعة كبرى ضمن مثلث السلطة للقبائل الاثنية الكبرى. لقد عمل تقدمُ الأكراد في ظل ظروف تفاوضية جديدة على أن يظهرهم بوصفهم الرابح الاكبر في الجغرافيا الاثنوطائفية للشرق الاوسط الجديد، بعد ان كانوا لعقود طويلة الخاسر الاكبر في معادلة التقسيم الكولونيالية للمنطقة. ومع تغير المعادلة السياسية لم يقدموا انفسهم كشريك في السلطة بل كـ (أخ اكبر)، في ضوء ان تحالفهم مع اية جهة سياسية سيحسم حكمها للعراق. في ضوء ذلك، يمكن قراءة التحالف القبائلي الاثني (الشيعي الكردي) الذي سيطر على العملية السياسية منذ الانتخابات البرلمانية الاولى ولحظة تدشين كتابة العقد الاجتماعي الجديد (الدستور) الذي لم يكن في جوهره سوى صفقة لتقاسم السلطة كرديا وشيعيا، مع تمثيل رمزي للسنة، وديكوري بالنسبة للأقليات. وقد أجاد الأكراد استعمال الوضع الجديد لجني فوائد متنوعة، فاصبح كل من رئيس الجمهورية ووزير الخارجية كرديا مع تمثيل فعال في بقية مؤسسات الدولة، وحصة من ميزانية الدولة بلغت 17% أسهمت في إنشاء بنية تحتية في كردستان افضل من بقية اجزاء العراق العربي التي غرقت في نزاع دموي وفساد ومحسوبية وإهمال، كما برزت الهوية الكردية بوصفها (هوية قبائلية كبرى) تطالب بذوبان هويات صغرى فيها مثل الشبك والكاكائيين والايزديين، بل حتى الآشوريين في بعض الطروحات، في مقابل هوية شيعية كبرى تنازعت على الشبك والتركمان الشيعة والكرد الفيلية في ضوء المحدد المذهبي لهوية متحركة أصبح فيها (التشيع) بيضة القبان. هكذا، ومع بروز معادلة السلطة الثلاثية تحولت اقلية إثنية (الأكراد) الى جماعة اكثر فاعلية، متجاوزة الوضع الاقلوي، وداخلة كطرف على خط الصراع على الارض والثروة والسلطة كقبيلة اثنية كبرى. وشمل الصراع على عائدية الأراضي مناطق الأقليات المتعايشة كالتركمان والايزديين والشبك والكاكائيين والمسيحيين، التي أُسبغ عليها وصف بـ (متنازع عليها)، سواء في كركوك التي عمدت بلقب (قدس كردستان) ومناطق أخرى كسهل نينوى التابعة اداريا الى محافظة الموصل والخاضعة لنفوذ كردي واقعي ومناطق أخرى من محافظتي ديالى وصلاح الدين. رسم الصراع على عائدية هذه الأراضي خطوط الصدع بين القبائل الاثنية الكبرى (العرب، الأكراد) وجماعات الأقليات: التركمان، المسيحيين، الشبك، الكاكائيين، الايزيديين، أقليات اخرى، فقد رفع ممثلو الجماعات مزاعم متضاربة عن عائدية هذه الأراضي الممتدة عبر الجزء الشمالي من البلاد، بين إقليم كردستان وجنوب العراق. وهناك (خط سيطرة) غير رسمي ودائم التغير يقسم المناطق المتنازع عليها، وهو يرسم الحدود الجنوبية للأراضي الخاضعة للحكم الكردستاني. أما بؤرة الصراع فتتركز حول كركوك، التي اصبحت مركز الصراع على تأريخ وذاكرة وهوية مختلف عليها بين مكوناتها الثلاث، بحيث اصبح تأريخها المشترك يؤول بطرق مختلفة جذريا، فالصراع على هوية المدينة، كما يذهب مؤلفا كتاب (أزمة كركوك)، ليام اندرسن وغاريث ستانسفيلد، هو في جوهره معركة اساطير ومرويات قومية عن الهوية والملكية، فالعرب والتركمان والأكراد كل لديه نسخته الخاصة من التأريخ، وقد أثار استغراب المؤلفين غياب النقاش المسيحي عن هوية المدينة، فمسيحيو كركوك من الكلدواشوريين وهم المكون الرابع للمدينة، لم يعد لديهم ثقل سياسي في كركوك او بقية المناطق المتنازع عليها. ويعكس هذا الغياب واقعهم العددي الاقلوي الذي لا يجعلهم ذوي فاعلية في تحديد وضع المدينة في المستقبل. لكن هذا النقاش عاد بقوة في الخطاب المسيحي فيما يخص مناطق سهل نينوى في ضوء تهجير المسيحيين من الموصل ووسط وجنوب العراق والشبك من الموصل بفعل دوامة العنف التي انطلقت بعد تشكل ملامح مثلث السلطة القبائلي الجديد، والرفض السني للتهميش في وضع الضلع الاضعف.

وما كان للنقاش أن يتخذ ابعاده الحالية ويعود بمثل هذا الزخم لولا عامل التوقيت قبيل الانتخابات البرلمانية، وعامل الدفع القبائلي من قبل الكبار في توظيف مدروس، ولكنه أكثر من ضروري الان، فالصدام المسيحي الشبكي في ضوء الاطار التفسيري العام هذا، ليس سوى صدى لصراع القبائل الكبرى على خطوط الحدود الدموية الكردية العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *