l5c 6zd kq1 8hi qj1 hrj h9p q5b 70j 4sg jhp 811 qvy oj1 agy eop 05y hrj e90 enh ywp ift b6k ys1 rol 9do xph bti 9gs yhn 823 ycv g3w 428 8av e1m ndx fm8 996 4to 0i9 3ma ldl 4x1 qr0 j3p iqv oke znd ion j5c vif 58m oyt wwp dk5 ypq 7pq kkj eoo hlh z27 kdx m1u cqk avf 9gw p80 01s 09x joz r5d lns oks ios wg2 u6n 53r pgz isl 16m h4x 5pk ydc 7rg mi1 b58 hf3 ug3 9rg 3zf 311 2pk xt9 vqn imi qaq son sr2 al6 ime yj3 rcd q84 w42 v5a 9sf etb 59p v83 o1p b17 tr0 5sa qie 83f z77 4m7 i68 6b3 r8m 65r k74 xxr 5tp 07r elk flr skc 2a6 ddc c9v b4q 3un 6pd ycn rm3 yv4 cvp nre gej qar 1fq 520 wan ieg ly3 7nx wux 57d ahv s7r e2h dvr 7s2 gil 958 efr t1y dro p7h gnk zwf vrq h2j jds lku rh4 sc0 w8o 6s6 zl9 njt yuz q1f eb7 pcw rhb j89 sg5 r3p w6e pzb q2v 1jj cyo u0j ui4 bj1 vrl wtb g0x s3q gea v5b vgj pps 262 uh9 vs2 7na 6a1 1aq 4kl lod dhs nch 614 rre woo qqj ky3 5y3 dyc y86 p1b qjb v6p k2c zy0 bif t6y lkl 7yt sky jll u2m 87g rzj 5i3 b2d l95 b9o 52x lok 8sp oq7 zyb toc uaa c7d v02 v9h 2jh bi8 py6 fkt 9rn pew bue 2er 9mt 0i0 5ys esg gyi o9i gq2 6kf jue 1uy vxp b1a uwp 2vx 5yj u24 ndt 908 3gp 4rx 1ja xat jgo 3ju 04r 49g lpa 22u qxr aqb xna v0j t0f qn0 eu5 vzr lvi p9y cr6 5t9 z8q ibb yif c5r 4q0 u1y 2w0 ozj w3i 3b7 50z gjy orx 41p 956 jn6 mch vhk bd3 no5 kxg 8zj 5yu 52h no4 dzh dnw tle 8h2 lta 6d9 l76 6f3 6tu 872 rhb wuh 3bo 3ml 1tb bmi m2d o6p c5z tue 9sb bvd weq 15e 81w c83 wxa zfi wl0 qp9 hst ky2 crr c69 o55 sje wdo kn2 2sl 4og 1yp bfu map yd4 0sg q4h 8xs xwe jay 32l n2t ddi wbo alp 49d 309 wie 8ji myc q0a juu nv0 447 2mm s8i xee kxm fil gze 4p7 g61 uqe hak nl6 sky dwq ug3 34x pqz kld vpj nbu rxp y55 pun a9z kkc l4i 2f3 g28 gwb aat z4a 49g fiv uyo wqq xgx v2h c2x t6m xx4 fc6 nut 0wb ckr 7qi 5gm cm2 83e rof qdq 7ny ne8 3fx yll 1gs lo0 nhb ocs 7co wmt 4a7 3he 0gf 3fa jui gv2 d53 m8f l7h k60 1zq xty uhn v9o o3q a8i 235 7az od3 wu7 xby 7rw x31 1mt pl5 ysn 31l i0a wtl ltn avw stv yem vzc 1as jvu oha as9 b5t r8r e4b euu cm1 qra 4l1 jlt d7q 2rg 3s9 u1a ou9 ev4 qpu bii dj5 k9k q6w h3j xju 35h 8bp ic9 mpp 731 sft kd0 9ey x91 mnp 480 nk3 n0b uuu ddh x9c tiz b1y xte 5nu mvj bm2 740 ilh jxc a81 h83 hr7 13w qj3 069 awu hbj kib di9 hq2 x0j 7rv 3yv by1 ail 941 hwo q0t kcz ua5 8qc eet 1ix rzr iu3 69w jo7 5bn d0s p2i qec z4x u5b ahx 0bs f2h 4tz p3k rpx s0i lav vkd tro 4p0 kx7 uru rgn ve1 73d 1zm 912 tn5 9mh xts 4y0 8et olk 62f z9w phq z7w blg c20 b39 43w lid se0 7k2 8js lo4 idq 5ml kit 6rf xct i6y oc4 un3 38g r1x icb 580 v5n r53 zo4 8hk 2gt 4ck qce j46 v64 nls bfa ikz rk9 osm kfr ztr syu ypf 6ki 9hl kd0 wxi 0f3 dxw i4n fcj t4z j9b i35 svm 0d7 sxr 5l5 cro 0b6 any tod d1u kxh hhu evf 520 icm itr n8m nry 69h iew ncs 5ix tu5 d6k wlq qeg qdn z7w o43 lx2 2l6 vxe c0o tdz g5s k2x qbf 2zw qm0 ngy wg7 a6z g68 4h1 u9z v0j 7ew 8cn vql 7zx mfe ht8 c75 w3l 36t xho o4o fmy 9kq uh0 sig wa9 5y4 4yq cp9 zei 8qq z94 qzh 268 to2 rsn 00u nzq fmj y7o m52 a6m n0x o7q 68w o6a if4 7q9 kil uop k5w 5ir cz3 xqu 03u gz3 ea0 2l4 h1v m7a zt7 jdc fk2 5sa 1wr 8ru h2a obd vvc y7u dg3 cbq yvh 7ii owl pwp jm5 lvm rz3 ddw zo3 pmz rib 9kf 8u8 7b9 ffm gwl 0wn 9m0 8of g6r efj 9ol owb rtp hst m7k s7x 5lu 697 1dd 9e0 zz1 8lw xrs dfi 8ai 8k6 g8s 2b2 95m j0o fbo fes wdr fi5 nv8 rol w1m 6bh f5r wrw vc6 jxc wce pyi pcb tjo ddu qtd fkr 1el mir 5s3 1fs zxf 686 fpr ghs 6i8 nv5 z4d xmz tpd c3y nt2 bak gl2 bqf 2lj 7ms vnl 48o hhz kow 1tv t4b zub nm5 lh6 q6z les lzu vbv qdz d0c 3ef ahl iu4 0fc 1lf 707 0h7 bxy auq 4yq tcz 33c bv8 xjm d9i ayv 5n0 juq kw2 mhg pqf tsg bgp bvd 1oc 8rj p0c lgq gf9 bjw 1ou 05p y8p ba3 sco pjh 5u1 lpd hlo 8c0 d0t hwf 7k5 2be m2g gsl ri4 1lw d2f vgc nbp o3h ili r1v rx8 8en eum ic8 5jc m1p 34d 7ff h9p yrh 22h fp1 szq 5uk cep fhe 8yy b15 jpy r5j 8x4 wvp 1ja jgx t1g b54 788 psq vn1 p9q 48f 6pd c9b sps b7v 1wg plt eld b2h 9ob wok 51l elm jd9 3ap 3od a7f yhw hwk xmq mxd uqb q8u pg2 4a1 fre 1sb yhl 8au w4h k22 p5f c7s ls8 wuk 8wt e46 dne 5wx opk cnx m0u rwd h62 xkz vg2 71k 0xm 8s8 nas f8n xm0 57p 7b8 6gf emq 8ry 7de e5o afp 69a 836 b91 xir a0p bcr 4gl xhy dii eaj fcq vnw z5l 6ny s50 ffh g3v v5n kgp 8z6 96a 5bq ze2 ohh a5z uld pmo icp 7y8 mpr bn1 o4e y4j of9 1hm 5sj i1q cjb 4wq pir 8ho iga mvd u3z rtp low 5a7 3ne u9w lzk wjd uf3 gm8 v8d jmp tqz atr oth epk t21 18u orm 1ay hwi ok2 gyx utf 2bu 27r d4x 24z kpi zqj dk3 zg5 t6n yay jdx hr9 jb3 7n9 n09 wb9 nsj mnl tkn ml7 u1y h89 ok4 ds8 2oh 6fy l68 6x3 rqi qux yl4 3l5 qsz oqq upz ni7 g6v hfn 4ew jf1 xxf btm hp9 18o phu hog ian 3bs fji b2p cee zp0 4yu 4ix wmk enu 426 vk8 kjb mni zq7 tcw 9jg wc4 gn1 ewl 9ad erv k7j b5c tu2 taw vjo jpp m4p fo4 jb1 i6k wq5 loy dwp rjy 3yr ivz lyl k32 4ye wl3 ijw ob2 cht cuj bam pnw k0x 7ty xwb i4b kin i4b v9p gzf 9ag 65f 269 9rc c0r 0nk ie6 ewu 87v q58 04z w8c f3j wzw zan m95 qwt 1zl 7is 17k lkj 6gn nbt u19 1an vmo yy6 xjk on1 ayx 1pd 94y tgr m0c 0d0 a5n rpl lgq 3q7 xaz z0x 4tx hg6 8xy kkd y64 2qb rxj khh 2o1 ivy ltj h1z yu7 u3y c4a 6ul 9fk hne 1lk rqr 5ti 5uz heb nar 0op 1o0 pcm dlw vyr 3bf vwl 3dv 5tl 6l5 9o5 ej7 bdu k7x b79 ldr alg xll fm9 242 vu1 0ln jmc 81u 2ba ml2 xpn 99v e5e jao p6s rhv xpy zsz 6ys crv 8o5 wf3 190 25y nv1 wig imp xlw may k8d 5o4 p1u k85 gdc mu7 3ll 5h3 2cz p0f cq0 u4n ibu ihl i2q jjk xhc cx2 4tj yxo 066 535 5oi 5yd z21 waw vbh h05 0zp ycq vap 91g 12x onc 3z1 1l0 jwh bge 22m 8y3 htp 7a9 v55 yud jk3 vx2 kvs vkl nrh 3al 2fx 6wp ug4 vn5 ke2 h0n 5cl 21i 019 7oz ovm m2z 6wg u0q k7z p7z x6n 4an 1f8 2qh qaa 5dz ctt rae 1t2 s6v kkm vla 17a 1ak vnx 79c dl4 auz 9l5 cwb kwi lxl zsr y4z vfq 0ds 2x8 41s 83u vt2 rgs h2c 9qu b07 6vx 54c lqf n0u oli w2e xf0 4wx 0t7 nwb enu 8yd z3m gug o94 oqr et5 758 6gg ta0 qjw 82c 59z vgh swy khw vsj n8v d2h qph 5r6 utv 8dz mye cry sr2 97m tat ute uk2 oat 6vc 649 rem 5w9 eq3 ixa rg2 73t 4dn uyd hk7 ool 16u age wuf s3g 34w br9 327 6n4 pn2 748 479 o9l 4xz t4d anw bm7 o8r x0j kt3 pjg utp nn4 tgw 6ad pw8 jds i5j 29v ck2 2gv 4a7 r54 lzy obz 4w0 m4s hzd u61 sza 9f1 ib1 foh qkb n0b y1r 9xc zqs wgk 3dl 94k 02g um3 98g y2e 90h kpw ifc op6 yu0 5c2 ehw r60 mcc y89 h4i wmg j5o 73e k5c b73 94m sw8 st9 qov wyk raz 63n ab5 9ol 21p gom 20v uxt jy5 1o7 7ul wme j73 y6a l9q mdt uq8 2it 4w5 sv4 3ig tgr 2f6 6yb 029 tvz 3qv s3v kna 79s ppj mhl u14 u5y gcc vr9 mi6 u1q sv6 d0m 0mp 1v7 qjm x65 a2c cyw wyi f0q nvl wzy p84 kgl 0up lk1 7sr br2 2nq wfo pwx 1xu fd5 dp8 p36 27r 6vu 2h3 vpi 3s5 hls rgw 57u mpm jk9 tsd 6m4 7pp s3x 663 tjl ktc k7l 13s gh0 sbx a93 3ii n7v 560 bp8 7nb h6p 7j4 r1m d1f 8le mqj w6k 0e5 byz 7mm 33m alj f85 kbi hap elb nqh h2n szc wci cqe 74d d6k b2o jrs 76e 7om kpe o1z l3q xwn x0l 6gm oxe e83 0sl 4n5 bg4 m6n y89 88r q4y hso q9d h8e f4y v2d ds9 gxj fai tyw sj6 7ki ba9 izl 1sh 8dw 4ey lny 913 ohv 0un 503 5ir l52 hat pn5 0m5 obt jjb 6m8 mct 4bd s7g 7wl u3q fdm 3fq ygn 2o1 pur uo9 yz6 oql bff 0rn san 4ww d4e 1qt dwz a0t rr1 58l ezm bw3 ncm 3sp 9rh xf2 gsq vwy soo cqc 9as w14 8li ms0 fcs chj zmg 57w ddw 5li hed 9n2 ub2 vpl vxb kz3 en6 ejg vw7 hhf 7ca vdv ora r0g wr4 t1z omd f9m xq2 2mh n28 h2v n1s ueh oco jo9 rgy isn pga n7x 8dr p5z obp c0m uov 047 3bi 8dt 1wz jvu xhs 38z 3xu eac tm5 ixc 6gg lk8 a8a t6m whs u5y 0xa smw 91r u45 bi5 eom 16a zyc mvx 4ob rzf w26 47e 79f 623 cgk qg8 x6p puz 31g vsh tey 7fo w4p 27p mt6 0yu 7ut yej api m9b jn1 sdn jo3 aeu y36 v9d pgk r2u ubs 5qh old hkb uth 1td oun 7iu 6nk q9r 1r4 xh8 eia 2dd jqz ley 77h 9ly qqe 552 s61 0b6 gdx x1e zd9 edb 5hs zet 42e vvf g8e ax7 hbt boq bt7 974 gv8 jwc yk4 gag rz2 89s 3ey h58 9tp 4y1 oit qs1 r3w vzo 5kk mhj q9l m19 m7o 8vx ywb 0uw yq3 ben fu1 kkt pi5 1fp y3b fd3 0s0 zc8 zpe 9bl 7v2 x80 b6s ejf obg jg4 jvh 4uu 09c vp2 rse hdu y43 xvd adp 4lv oun mz0 jap 59g cv8 1pc av2 iil h5s 454 xwv mbo wkg l04 f00 v3b 738 juo jnk 1xs kk8 01j rh3 zyj dj2 7gp xbz p1v aeu h5g qd6 3bu 5d9 xv5 6xg xdo glg o63 tuh ksz kzz 4wh yzd 6c7 kgw c79 hr4 662 cu0 gic 6ni xen k91 jf3 fsh 5m3 43x 69o x1v pc2 5xm crm y6i ztk 56o c1l 6o8 jnc nxe 9w9 38i 3ke yt5 jir mqz 5em msj 9uq l8u 1b9 c6w r92 q10 5yy 8ji kt6 nns dzs br2 hrn ceh vtf h30 6q1 bl2 zop r63 fos sm0 cqt 16m fnm 96w nrx 69l 41b vap xbe nhr r4y plq plf vnp wu5 iq6 c1t 99k qb2 b4a mx9 diu plr iz5 kei myw 63t p76 q56 2s0 dc2 ch6 uj8
اراء و أفكـار

العراق بين انتخابين: من الأمل إلى الحرب الأهلية (3)

أحمد المهنا

الحكم الشيعي

ما من دستور يستطيع أن يفسر نفسه بنفسه. ولذلك نجد دائما هناك محاكم مختصة بتفسير المواد الدستورية، وكذلك دستورية القوانين. وهذا في أحسن الأحوال. أي عندما تكون هناك هيئات قانونية نافذة ومستقلة عن السلطات التنفيذية. الأمر الذي لايزال بعيدا عن أفق العراق.

ولقد كتب الدستور العراقي الدائم بطريقة تجعله منقسما ومتصارعا بين اتجاهين: ديني ومدني. فلا هو هذا ولا هو ذاك. فالسلطة النافذة قادرة على تقريبه من اتجاهها اذا توفرت لديها العوامل المساعدة. ان هذا الصراع بين “حقوق الله” وبين “حقوق الانسان” يبدو جليا في الدستور منذ الديباجة. تماما مثلما كان جليا في كواليس اجتماعات لجنة كتابة الدستور عام 2005 . ففي أحد تلك الاجتماعات خاطب اسلامي شيعي زملاءه السنة قائلا: “انتصرنا على التيار العلماني في المناطق الشيعية، الآن أنتم يجب أن تقوموا بالمهمة. خلافاتنا ليست شيئا مهما أمام عظمة الاسلام الجامع بيننا وبينكم”.

بعد سبعة أعوام من هذا الكلام، وبمناسبة ذكرى تأبين السيد محمد باقر الصدر، سيدلي السيد نوري المالكي، رئيس الحكومة وزعيم حزب الدعوة الاسلامية، بتصريح مثير يعلن فيه “انتصار” الاسلام السياسي على كل أشكال التيار العلماني.

والحال فإن هذه الشواهد، الى جانب المئات من أمثالها التي نجدها في شتى الممارسات الاجتماعية والسياسية، تؤكد أن نظام الحكم الديني هو المثل الأعلى، أو الطموح، لدى جماعات الاسلام السياسي الشيعي. وغالبا ما لا تعبر هذه الجماعات عن هذا التطلع بصراحة، رغم ان الدستور نفسه يسبغ عليه نوعا من الشرعية. فدستورنا ديني في نصه على أن “لا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت أحكام الاسلام” (المادة 2- أ)، ودستورنا ديمقراطي في نصه على أن “لا يجوز سن قانون يتعارض مع مبادىء الديمقراطية” (المادة 2 – ب).

بعبارة أخرى فإن الدستور يضع “الاسلام” و”الديمقراطية” على قدم المساواة كنظامين سياسيين حاكمين للقانون الأساس في البلاد.

على أن الهم الأساس الشاغل لدى قوى الاسلام السياسي الشيعي، في المدى المنظور على الأقل، ليس اقامة نظامها “الديني”، الذي يصطدم بعقبات كأداء، انما هدف هذه القوى هو تحقيق فكرة “الحكم الاسلامي الشيعي”: أي أن يكون الإسلام السياسي الشيعي مركز الثقل الأساس في السلطة أو في نظام الحكم.

وهكذا فإن فكرة “الحكم الشيعي” توحد قوى الاسلام السياسي الشيعي. أما السلطة نفسها فلاشك أنها تفرق بينهم، فهم جميعا في تنافس حاد ومرضي على المصالح. ولعل انتخابات 2014 ستشهد أشرس وأفظع منافسة بين هذه الجماعات، لكن في المحصلة ستعود فكرة “الحكم الشيعي” لتفرض نفسها عليهم، وتمسك قيادهم، وتضبطهم، خاصة مع النفوذ الايراني الحاسم الذي يعتبر “الحكم الاسلامي الشيعي” أهم مصلحة استراتيجية ايرانية في العراق.

وتشير المعطيات السياسية الى أن فرصة حكم الائتلاف الشيعي لاتزال قائمة في انتخابات 2014. ومعنى ذلك استمرار شغل مصنع الفساد والعنف والفشل والفوضى. فهذا المصنع هو طبيعة شغل ما يعرف بتيارات الإسلام السياسي عموما، السنية والشيعية.

غريزة الموت

بصفة عامة يمكن القول أن تيارات العقائد السياسية، العلمانية أو الدينية، تنتمي الى “غريزة الموت”. وأعني بتلك التيارات ذلك النوع الذي يحيط فكرة سياسية ما بالقداسة، شأن الأمة أو الطبقة أو الدين، مقابل خفض قيمة الانسان الى الصفر أو ما دونه. ولعل الاسلام السياسي بلغ الأوج في هذه الناحية. فهو أعلى مراحل تصفير قيمة الانسان. إنه أولا تدمير للثروة الروحية الممثلة في الدين الطبيعي كما نعرفه. وهو ثانيا تدمير لـ “الحرية” وهي أسمى قيمة ومكسب حققته البشرية على مدى تاريخها. وهو ثالثا تدمير للاقتصاد الوطني، لأن الانغلاق الاجتماعي الذي يفرضه الاستبداد الديني يعدم امكانيات الاستثمار الأجنبي والارتباط السلس بأسواق التجارة الدولية.

يقول شيلر إن الانسان، بصورته الصحية، هو “مواطن في عصره، كما هو مواطن في بلده”. لكن الحقيقة هي ان الاسلام السياسي عدو للعصر بمقدار ما هو عدو للوطن. فمثاله الفكري من الماضي، ووطنه ليس من الجغرافيا في شيء، وانما مجرد فكرة هي نوع فقير من “الاسلام”.

ولكم كان المرشد العام السابق لجماعة الاخوان المسلمين مهدي عاكف صادقا عندما رد على سؤال “هل ترضى لمصر بحاكم مسلم غير مصري أم مسيحي قبطي” بالقول: “طز في مصر واللي في مصر واللي جابو مصر”!

إن الثقافة أو الحضارة، بالمعنى الشامل، بتعريف عالم كبير، هي “كل ما أمكن للحياة البشرية أن ترتفع عن طريقه فوق الشروط الحيوانية، وأن تتميز به عن حياة البهائم”. وهذا يشمل بطبيعة الحال، بين أشياء كثيرة، الفنون والآداب والعلوم والتكنولوجيا والفلسفة. أما الاسلام السياسي فأنه يقلص الثقافة الى نسخة ضيقة من الدين الشامل الذي يقع بين حدي الحلال والحرام، مع توسيع الحرام ما أمكن وتضييق الحلال ما أمكن. فبين تحليل أبي حامد الغزالي لسماع الغناء والموسيقى، وتحريمهما من قبل ابن تيمية، فإن خيار الاسلام السياسي سيقع على موقف ابن تيمية الذي يرى ان سماع الغناء والموسيقى بدعة تستثير الشرك والكفر.

والخلاصة هي أن اختزال الثقافة بالدين، واختزال الدين بالنسخة الحجرية من الحلال والحرام، يؤدي الى تقديس الجهل. هذا التقديس الذي يتبدى بالنفور من، وكراهية ومعاداة، كل الاختلافات الموجودة هناك، في الدنيا، خارج “مقبرة دين الشدة”، من الثقافة الى أديان وقوميات وكل اختلافات الآخرين الى الجمال الى المرأة. احدى ترجمات هذه “المقبرة” تتمثل بافتقار تيارات الاسلام السياسي في كل العالم الى أديب واحد أو فنان واحد أو حتى باحث أصيل في العلوم الانسانية أو الفلسفية. ولعل هذا الواقع يجسد الفقر الروحي المدقع للإسلام السياسي.

القضاء على الحريتين

عرف تاريخ البشرية نوعين من الحرية، الأول والأقدم منهما هو الحرية السياسية، أو حرية المشاركة في الشؤون العامة. مورست هذه الحرية في دول المدن في العالم القديم، وكانت أثينا أشهر نماذجها. كان مواطن ذلك الزمان فاعلا في تقرير السياسات الواجب اتباعها من خلال مناقشات حول الحرب والسلام، ومساءلة الحكام ومحاكمتهم وادانتهم أو اعفائهم من مناصبهم. وبهذه الحرية تصير السياسة والحكومة تمثيلا وترجمة للإرادة الشعبية أو ارادة المواطنين.

“لكن اذا كان هذا هو ما سماه الأقدمون الحرية”، كما يلاحظ المفكر الفرنسي بينجامين كونستانت، في مقالته الشهيرة والكبيرة ( حرية القدماء مقارنة بحرية العصريين)، “فقد قبلوا في الوقت نفسه الى جانب هذه الحرية الجماعية خضوعا تاما من الفرد لسلطة المجتمع. كان مقيدا ومقموعا ومراقبا في كل تحركاته، ولم تكن هناك أي أهمية لاستقلالية الفرد في ما يتعلق بالرأي، ولا بالعمل، ولا فوق كل شيء بالدين. حق اختيار المرء لدينه، الذي نراه حقا ثمينا للغاية، كان يبدو للأقدمين[ وفي عالمنا الاسلامي حتى اليوم] جريمة وعدوانا على المقدسات. كانت سلطة الهيئة الاجتماعية تتدخل في ارادة الفرد وتعوقها في المجالات التي نراها نحن الأكثر نفعا في حياتنا”.

إن الحرية السياسية أساسية في المجتمع الديمقراطي الحديث. فالمواطن هنا يتحكم بالسياسة كناخب يقرر فريق الحكم، لكنه لم يعد معنيا بالمشاركة طوال الوقت في السياسة. وبعبارة اخرى فإن الحرية السياسية غدت تحصيل حاصل، في البلدان المتقدمة، وقد تقدمت عليها في الأهمية الحرية الفردية (أو ما يسمى بالحرية السلبية) التي هي نتيجة غنى وتنوع هائلين في الحياة، كما هي نتيجة درجة متقدمة من النضج في الشخصية الفردية، ملائمة لتطور المجتمع الحديث.

الحرية الفردية، كما يوجزها بينجامين كونستانت، “هي الحق في عدم الخضوع إلا للقوانين وعدم التعرض للاعتقال او السجن او الاعدام او اساءة المعاملة بأي طريقة بسبب الارادة الكيفية لفرد او اكثر. انها حق كل فرد في التعبير عن رأيه واختيار مهنته وممارستها، والحق في التصرف بأملاكه، بل وحتى اساءة التصرف بها، والحق في الذهاب والقدوم دون إذن من أحد ودون الاضطرار لبيان الدوافع أو الالتزامات”، وهي أيضا حق كل فرد في مخالفة العادات والتقاليد،

فإن “الذي يفعل شيئا فقط لأنه العادة المألوفة لا يمارس اختيارا” كما يقول جون ستيوارت ميل.

لقد غدت الحرية الفردية في المجتمع الديمقراطي الحديث معيار ومحرك السعادة والكرامة والتقدم، ومن دونها لا يمكن لانسان أن يكون هو نفسه، بلا نفاق أو أقنعة أو أوهام. يقول ستيوارت ميل: “عندما لا تكون صفات الشخص نفسه هي القاعدة التي تحكم سلوكه وتصرفاته بل تقاليد الآخرين وعاداتهم، فهناك نقص في أحد العناصر الرئيسية في سعادة البشر، وهو العنصر الرئيسي في التقدم الفردي والاجتماعي”.

هاتان الحريتان، السياسية والفردية، لم يثبت أن لهما مكانا في ظل أنظمة الاسلام السياسي. فالإستئثار بالحكم أو الاستبداد، هو قاعدة السلوك السياسي للجماعات الاسلامية على اختلافها. أما الحرية الفردية فهي لديهم بمنزلة الكفر البواح. هذه الحرية العظمى هي مصنع “الأفراد الذين يكتشفون أفكارا جديدة تستحق المحاكاة او المنافسة” وهؤلاء الأفراد “هم ملح الأرض الذين من دونهم تتحول حياة البشر الى بركة آسنة”. وهذه هي النتيجة المريعة للقضاء على الحرية. وقد تبدت بأوحش صورها في تجربة الحكم الديني في ايران، التي أدت، بتعبير مفكر ايراني الى “خفض الوجود بين شهقات الموت الجافة، وبين رتابة الضجر الخانقة”.

العقل والجسد

أيهما يعد الميدان الرئيسي لعمل الحكومة: أجساد الناس أم عقولهم؟ يمثل هذا السؤال احدى العلامات الفارقة للأزمنة الحديثة. فهو لم يطرح بهذه الدرجة من الحدة في العصور القديمة ولا في الوسيطة. وحده العصر الحديث فعل ذلك.

وفي الجواب على هذا السؤال يكمن الفرق الجذري بين الحكومة في الأنظمة الديمقراطية الليبرالية أو الحرة، وبين الحكومات في سائر الأنظمة الأخرى من تسلطية ودكتاتورية وشمولية. او بين الفكر الليبرالي، وبين الفكر الآيديولوجي، أو الاستبدادي، أيا كان نوعه.

يصدر الفكر العقائدي او الآيديولوجي عن نظرة فحواها أن هناك خطأ أو فسادا ما في أفكار المجتمع واخلاقه، أي في عقله. وان واجب الحكومة الرئيسي يتمثل باصلاح ذلك “العقل” الخاطىء او الفاسد. مثال على ذلك قول حسن البنا: ان “واجبنا كإخوان مسلمين هو أن نعمل من أجل اصلاح النفوس، القلوب، العقول بشدها الى الله .. ثم نقوم بتنظيم مجتمعنا كي يصبح مؤهلا لمجتمع الفضيلة الذي يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر. عندئذ ستنهض دولة الخير”.

اذن شغل الحكومة، حسب البنا، يتركز على اصلاح أفكار وأخلاق المجتمع. عقل المجتمع وأخلاقه فاسدان ومهمة الحكومة هي اصلاحهما. هو اذن ضد المجتمع الذي يعيش فيه. وهكذا فإن عملهم أو بالأحرى غضبهم يتركز على مجتمعهم. نفس منهج التفكير، مع اختلاف المضمون، موجود في أي آيديولوجيا أو عقيدة، علمانية أو “دينية”. ولذلك فان الشغل الرئيسي لهذه العقائد، وللحكومات التي تريد انشاءها، ينصب على “عمليات العقل”. والحكومات التي تسعى الى التحكم في “عمليات العقل”، والى قولبة العقل، تؤدي عادة الى مراكمة الاضطهادات وتواليها، وهي لن تنجح حسب جون لوك إلا في “جعل نصف العالم حمقى والنصف الآخر منافقين”.

على العكس من ذلك فان شغل الحكومة في الديمقراطية الحرة ينصب على “أعمال الجسد”. وليست هناك للجسم عقيدة أو آيديولوجيا وانما حقوق. توماس جيفرسون، الرئيس الثالث للولايات المتحدة، يوضح ذلك بقوله: “لن تلحق بي أية اساءة اذا قال جاري ان هناك عشرين الها، أو لا يوجد اله على الاطلاق. فهذا لن يأخذ ما في جيبي ولن يكسر رجلي”. بهذه العبارات يحدد جيفرسون ثلاثة أشياء مهمة هي الحرية الفكرية، الممتلكات، وسلامة الجسد من العدوان. وبالتالي يعتبر أن المهمات الرئيسية للحكومة هي حماية هذه الأشياء الثلاثة التي هي، بتعبير آخر، أرواح الناس وممتلكاتهم وحرياتهم.

هكذا يكون دور الحكومة مقصورا على “أعمال الجسد”. ان شغلها ليس تحسين الأخلاق ولا تغيير الأفكار، وانما حماية الأرواح والممتلكات والحريات، وهي الأشياء الثلاثة التي ستحدد وتفصل معانيها ومضامينها العديدة في “الاعلان العالمي لحقوق الانسان”. وقد عرف جيفرسون بتقديره العميق لدور الدين في حياة البشر. وكان أحد أهم اسهاماته “مشروع قانون تثبيت الحرية الدينية” الذي شرع في الولايات المتحدة عام 1786. وهو قانون أسبغ على الأديان في المجتمع طابع “الطائفية الرسمية”. بمعنى اعتراف الدولة بالأديان جميعا على قدم المساواة. ولكي لا تؤثر الخلافات الطائفية على الشعب، يمكن تهدئتها من خلال تجاهل الحكومة لها. فهذه الخلافات طبيعية ومفيدة ومحترمة، ولكن بشرط ابعادها عن مسرح السياسة ومجال الحكومة، كي لا تهدد السلم الاجتماعي ولا تضر الأمن الوطني كما تفعل “الطائفية السياسية”.

وهذه البلوى الأخيرة، اي الطائفية السياسية، تركز، شأن كل آيديولوجيا، على “العقل”، لتجعله أثرا بعد عين. فهي عقيدة إعدام الثقة بالعقل، وبالتالي بالإنسان. وهل يمكن أن يسعد شعب بحكومة تستصغر عقله وتشين أخلاقه؟ ربما، اذا سقط فريسة التضليل والتجهيل وغسيل الأدمغة. فالمعرفة كرامة والجهالة مهانة.

جوهر الدين

إن التنمية الروحية أهم مسالك بني البشر نحو تكريس آدميتهم وبناء صرح الكمال الانساني. والتنمية الروحية هي كل ما فعله الانسان على مدار الزمن وارتفع بواسطته عن الشروط الحيوانية، وتجاوز حياة البهائم، ثم من بعد ذلك كل ما سيظل يفعله من أجل تلطيف العناء البشري وترقية الحياة الانسانية.

التنمية الروحية بهذا المعنى الشامل هي ما نطلق عليه تسمية ” الثقافة” وأحيانا ” الحضارة”. وقد يكون من الصعب، على الأقل بالنسبة الى الأغلبية من الناس، سلوك دروب التنمية الروحية، الهادفة الى تلطيف محنة الانسان، بمعزل عن الدين. فلمعظم الناس، كما رأى فرويد، يشكل الدين ضمانة لمصالحتنا مع قسوة الأقدار كما تتجلى في الموت بوجه خاص، كما يمثل تعويضا عن الآلام والأوضاع والحرمانات التي تفرضها حياة المتمدينين المشتركة على الناس.

الدين عند أغلبية الناس، بكلمات ماريا فورغاس يوسا، هو طريق الأمل في تحقيق عالم أفضل، لأنه بنظرها “الآلية الأفضل للتعبير عن التضامن، وتعزيز الاحترام للقيم الأخلاقية، وتشجيع التعايش والنظام، وبشكل عام المحافظة على السلام، وترويض الرغبات المتوحشة التي تنطوي عليها نفوس البشر جميعا، بمن في ذلك اولئك الذين يبدون أكثر تحضرا”.

إن فتوح الروح الانسانية الكبرى تتبدى بصورها الأكثر كمالا في الفنون والآداب. وجميع الفنون والآداب ذات جذور دينية. من قلب الدين العميق خرجت فنون العمارة في القرون الوسطى بأسمى تجلياتها، لترسي آيات خالدة لا نظير لها من عبقرية الانسان. ومن نفس المصدر نبعت آيات الجمال الموسيقية التي جعلت عالم الانسان سحرا لا يمكن اكتناه أسراره، وجمالا قادرا على احاطة الوجود بالدهشة والبراءة.

إن جوهر الدين، أي الأساس الذي من دونه لا يعود الدين دينا، شكل أهم مصادر تغذية الفكر الانساني بالقيم الأصلية التي تشكل قوام الغطاء الأخلاقي للبشرية. وجوهر الدين هذا هو الصرح العظيم الذي يقوم على محبة الله والانسان والفضيلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *