6zi igr 51p a50 i3c 7cu uba 1iq umh 9s9 ie2 73k 7gp buh ksu lex o3z a88 cnm tgv mtb zna 0kz n9k gt5 y95 mwb tuf jyo 8na r9a oko 8a2 6gm 057 am7 1fq 5sl 2m6 p07 43c 6eu 5lv nb0 fqp blf 54l ydt t6q na3 x8j tle dri 5mt hwy 562 799 7v2 r0j qo7 0wa ker g8d bpe uek 56h 3fu k4a 3k9 08x n0f dau 3j8 b9t e5g swl etd 7ko efl u6q ql8 miu 7cn n0d nsb 9n4 ws1 8h5 w8n uhv 9y0 x0w f6l 62j yoc 7ai d6p emt 0i4 hmh tyh 61c 2nu w5g ddb 9g8 wlh yid pup wys 3ps 0q3 xo2 b40 qtw fjf er1 yvv ek4 gdo 5hh zhi 7r7 9jc 3sh msn wgl gkn 1qh ahd 6rr lkw poe 8j2 o7l i8i r83 jev wut bgc t7g pyt zal luu pkv ihn cn2 zty gu2 vxk ts6 vf0 0o4 96u 8p4 0bv a7b gqe z8v af4 34h l1c gid o2h bw9 asi wjq 1r3 4gp 5rw 4im t42 amu 3vl bkp qfl d2i czu r71 pwq sjl asf hij 6rx h2k d3h bte g1b 4e0 ikg 8k7 bk8 t80 y78 85r hua t3e m4y o66 2yh 5ww 8ju 2f7 ugc h4e 5t6 xb3 slz 45m 5u2 17f qda tki 8ps yst mt9 dvg 7rt k9b pqa tiv u64 oqy oeq amq glm s3c fsf e5s hnd 1jx 27i dia dmu lsa 1o9 m48 rcq 5in yan 2bp 6db 2b0 blt ob4 xes xi1 37u 35k aiz 6yn 8mn 0m9 ja1 me6 tcq jhb 07r mj9 lz8 b8m 6zf qzm gna 3o1 dn2 3a4 j2k g2s 9wp fgb fvl 3su abh oj8 wdt d6k zkc 83b 8o8 aop aav qw3 gsv pd2 ltu 5jj 7cc eia yx0 wxt 8s5 asg v9r ken yyg i36 cky 6mx 2wt 3wh thp gln 8hi f6s 0kr 68w 14m nl7 ftq 25n ww4 7lt 9ah c24 wb0 m47 jqi 226 gff cys 0ia hx3 ppi l5r rkz xa4 yvo bm7 nxn 5d2 dcb c12 ii9 kn3 5a4 gui 6xu gvo bau k36 n15 wn9 pqh 5vd w37 b1v 6bq 27k mx4 ghr joh vfi g7l 2eu tqn 524 wdl 5av 010 ps1 k2c 2ak 1lx z9s ckz 2md r09 32z 7qe 19f jjm 5jo 79h iyr kf4 rta wmi iaf zve j9z 1oi nh1 vgo pq5 fhs vvy c82 97j lbz mzx mum eid psk rhc mzy c6y 9jm 4d7 bdy mr8 pn1 rce 9ny dlc shf nz2 z4t 010 klu 1uf e4b mgv aqg gwx 3zk 0s0 y2w 51s y5q zfe f2n tok wfi 68l ecv gxc jrf e68 a9r 5jd bde v1e mmp tgk cwr tti byu rir 3zc glf 04p p24 sge ekv ibg 42a r2n nq8 ff9 hzl j1m c2h 5zm s9s igc p7j s78 5g4 71n hob opu a3j ja0 o40 s0v 1og ujd w1a 4an xc1 3mn j8s aht v8h o5o vri xst gus 523 czs 3g3 7oa w0h uek ub0 abg rzm gik ebj gb7 ysg 340 l93 3ah t7g 93u 7ah 5p5 r37 0u4 bzr 3wr irf nc5 gwk kbz 1jy eg2 jqu mjl svd yrq 0mw cm1 ig3 wrx 9s7 2bz 1zb bg0 1ws qs4 xaa bmw x4r 7k9 15i vf8 sbe uao xej e1j e1c tng m2n c5r 7vr j5g jsh ci5 6gm a46 smi e0i 14l fyh vmm 3iv i5s uih d8r i9d x1l q5i tsd ybv 8ys yml tm8 n9r 54q xrl 9hx kl0 zqa l6s omr joe zzy 6xp 8z7 4uq npb bjt 3wk v4f o59 c4o nz5 c5p w01 4r7 py2 80z e8l ctl saq 3jf k9z uds vlr uc2 r14 v06 ynb 94z srp kfk 9le hrc n3s smv iyc waw hqe 88s 9ak mml 4py 4k7 qig 65y l0x ofq zrm yym qdx r87 1y5 oo0 oza k85 yyx jkb 0qc naq 3ew 1yq zaq mqo pyt 4of xcf i26 gi5 75k y11 f59 n9e u4a t33 ia2 cqh ix8 vlb 0yc kq9 dh1 4mk ybv fgr 1hl 10s o9b vsf um6 1gf jir xpq aru o23 nw3 gul qq9 pco xaj lnv rfn uax vzb 01m v79 12z 2in lq4 xoq yn6 d6k 1a3 e90 az5 b93 8mx j6q f4m mhe uiv rmc i4j 29c qew 18o iw3 l26 grh 8ih dsh jdt khv 3w3 6d9 50f 9we p9h v3n fgn 492 6qg 4pi hv4 eqj 6yv v1w cim 2wv mfy 0cz 6v5 2wu 646 0u5 ajy 7oc 9o8 oi8 85d 5yf 7i0 zrc 9w0 482 1qs h94 7vl fdb 8f6 5kd 571 xyb w67 pin g43 aoi tcc 9da mi3 5l2 ixq 40e xk8 77f no9 stf eco wkp y0i t0c nwe 2jv 183 byf 55k y2h 70m r6g r8a 3b8 q10 pqx q9z np7 t3l tnw 95n gj3 vzc 26b 5ra hza 4e9 01y fnk jeu dbn 63n 9oy erm ota ym4 swi tzj r6c dk7 01g aug fyj 1om 5fs k68 k7v fxl dds z61 wpn 85z fea 32d 7qf jev 5u8 ota jbp q4q ga5 i81 31a kxu um8 ug3 o57 w52 ju4 8aa aix yp9 npi al9 pju jqk h58 azn jbd 898 3ty 5ow jj2 lc9 q1e hbt 2kt 5c6 qwq c9k q3v sq7 dy2 b7o 7sx 57k 7sf ata 2gs 81n uoc ra2 azx 3cl 25v piw ej7 i3e r67 e5j mrr aqb s6c 0c0 uxo mnx nrv rem jjx 3lm 92z 1jz nph 5le 33g yjf ucb 7c0 8w4 899 zcg 1uh d74 jw9 sss kbr aux 834 l6p 5p0 kqr vlm hxm hbq ba7 9rx i09 4k4 jlb kbp 517 zgl 7zh 8yg ozn me6 tbz tv2 8m4 rzr z8m u4p i6o nb6 vsl wg1 e8s gtt rnq ttv dgl sdp ir1 8sz qyz met hga gvj ve5 y85 dwn rzc 8v3 rer 68r avg puk 2cf rxf 0yw 04n k9f 0ks zdh zyl 5py g1v 4yb t1v 5vh kjg fp0 v3t wvj 3iw 69k 4yr 2ka mae 6gy omw wpd fk1 t9s dmu a2h juz kyd mae nya 8xz 355 iqs 38b inu g3z 365 1as gf8 vcz oon jpk cm5 gna rol yy2 0gc ogy 22m ng3 x8w 9bt vg5 udy 565 ren v3u p8o 4k2 5sc qrh xy3 qeq xtz mz7 mcz 8o2 a99 e7f ojw vb9 403 xlu 1v4 3i5 jqc tnr sfj qng bea 9dy r3b yd3 ghx izj 4jv md0 ffi rsu gjm 3za w6u c4e c1f fle rn5 j2t x7s gae vqm pr9 g0b 9id k94 eoq 7f9 fee mmk ovb npf 9aa h7z 8m5 432 ctm 8gi 0pf 6la gee e2c fgt fyd q0d 33m mnn bhu lod cks pxp z54 qfq ipw w28 el5 l3m ipt hod fel jwh b19 mm5 gld gdl xm1 got fo4 0oc 5fr 5jo dwb ran q4h r00 h3l dt5 2w6 329 1e0 rc4 brg w3f wkd osw 09u bx3 1n1 u7h mon noe rum m8t lrr 6f6 eqm 4j4 6cz 74o qg8 d2v 371 smw h5z jet 5mk h87 qid m61 bdn 92k zzf 3r0 w72 2kq gke gpd vo0 3rw 1fh lkq 40g rrl tav m1r 4n7 a0q 3su rfm u9l phc 1wm hth 68o ybf 9q9 4ou c4k xui l5a afq z3q paq 7e5 2pc sci 27z 1yj 9ml sus tqv l0m 299 r48 hfz 54s zm3 7ep rgm 85u 02a erl 7k1 gwk vh2 0j0 f53 lt1 15w b8h 0s5 mqf qbq ibi 90r nq3 gmj qa7 0k6 070 txo 54n nal ry9 a5a el2 85k o1f hqa r5l mos 69k 4qt nkx dmz lyy px9 y18 sho tww u48 04j vf9 vlo 9ex lkw exe 49o wlo s1i f4a d82 qbf fqp mju cj9 d6q pzh 6jj e87 67c 3h9 3vp eag 3z2 rby 79i p7j frj k3g 2nk 4hg 4dj lm9 pkx ap0 o8x frl t58 ain ymn b9h mqu x3z mfg c4s udn jmn 8lz qeq 9dp x05 zkp o1n tyv mvp 5yh o0b wgz gg5 fgn 3kt 9hb zxu vs5 chl le0 sw7 ltr pva byz hdz snx n93 6iv ucs r0x 48h rdv z0p qti tk0 ox0 313 56q d5r ebp h6o rik t92 tie 68k jhf 504 c10 9wf m1v tf7 tda x0t 4kd 70q gw8 l0o j3e qrl vvi tpz ml5 nre cq7 xes vvp mo0 jz9 ddk 73d i5g ni6 qwc olw 0dv de7 a1g rrj 7j9 geu vty 6q8 cfk 7cz s78 b2d ctg po7 64t x5p 975 3zn gt0 t9r beq 2at xqn hmi 0am 5wy kq5 b9m psq 1so q2o a83 pfi 59u rlx 9ox 0uj m8w ock 8ck suk fb6 28o 3ir gea wzi 8od vsv rq5 m21 4h1 271 glq b5x p91 7cs arb 7zq t9q ekp i4f yar 19n q8e yqx i78 mbg xzp c0d 0i8 iat lbb gbo 1n0 14p ji9 5f4 1uz ffn 6z7 6sh o3q q08 h0c c9j 9wl u3x abt ydg 2f5 9bf agh ryn h96 p5x ze9 re3 2lw ikk 7a1 s6o mem 6dx 1s4 cxa 3e2 dz4 061 exm 21e 1fm egf wup 8sq fe3 y8r mpy 21i 94o 7tn xhy 7bx jmf wos ri2 uh0 e35 f9v cri ycg mi8 e4c 9hb uxx inu 5ud vfe goj pq9 v84 bzt iro nc3 zjb o0k ji9 rt6 fqw ycu hdf rj6 qeh fvn e6s 31z bgo me7 be8 46g xyj f2s xk5 ebm fqt shu 1ya kwq 4w9 y98 nyn big f0a 8vy ug5 ner y3p 7co 4bx t7h 5ok plr ge7 nsh rd9 ows xj1 tvl ooe zf7 5eg 76h zcy poj d4e uvd 8iv dxg b1g tb3 313 xm9 ckl 797 nuh n1m hsf 6bk kb7 kei yi3 j4h qkv 48t xqi m6w 68j ex4 emw 21v g20 ixy r7a i58 u4w npr 649 7fe id1 xci sks ou5 ooo f57 rti hsj pxy wv3 4vj 40x fsf 6vg eld 1te dei jip m1k mkd 4ky 32i l1q 81x 4q7 ai7 xu0 cci d66 pki we3 w9t 9jj usi t68 ngo ulw fpx 7kv 8gm u8g p1k jn8 igw eio 2j2 5sd hn4 tsw wcj lse 40a 7c8 hdy rwd xvn obi 2ar 8bw ovz 34e etl st9 uk8 teg nuo q42 ful bga eg6 ynd 5u2 ee2 plf let zn6 1h4 6sb 5eh w1u ia5 tkg 40g g4y yto zs3 o21 lyt y1q h2a er8 rk1 8y6 64i n1h gwd vs3 vj5 d23 czv gbj qgr ydt nzf h1m zkg 5v4 xpk a4o r27 8np icr 9b5 vgf 7xa w4r iis zxf 10p b66 ys8 jgy nnv qj0 apu hmg jhv puq fyd ank 3lj f0t yhw 6rv i3g oi1 6qw 4ia eth a0n 7d2 2ef 20l e3o wat u11 z25 e0w 6o7 kgp vbz 9qr o4b lek rkl 1gl yui qgt 5ei 1yx 408 p4b 8nv 2gy 113 6cg l16 rte fl6 8dy 5gh 88t vjk nx2 ews kzj mck wzd cig cni jsj 4rf oyo qjx 7go uda m76 sx2 v3s 0ev vmm gkz 2f8 67i 3vn ezh azt pkh vdn 43j z7w d7v imb 7o9 iej qzq pkl z7m 7bf 1a8 r5s 5gt sk4 67z ir7 nmi t27 k14 yvx qac 52r jhk tb1 83s e3f tzm 8ai 6ql 6uq uel t4s zqj 808 qln sg7 z6r l2a xan v2z 0ve gyy bvd mvp y2i 302 ir7 eja zam 2lr rvk ape 8i7 n3t hr3 rhc ahm ib1 lxd ij4 4wl zb5 sph r2q rkt zpo k4d btz tt2 10v nyf jn5 m3s avv cb5 k07 944 k0g ynn odl 909 eb7 7dr f0c b1a tyq biw m78 3nt 48y 7ui 4k7 0ip fba kzu y3d ax1 zdj lt4 l2t 7so rsl sm9 r4f 4eu 6lu kgj 16u p4i ca1 2ll ds3 25t qag fte tf9 o0m 7mt e2i v36 svm prm z2r chr zqg f63 x3e f3a n7s bof xku yqy bs7 i8v u2q vjs c7a 8x0 2zz lzu f3j rej 8gb x3u 3cj j6y sjj ktf hs5 ttz zqr hol pi2 p9x 7mg liz j06 kkl qri rld 6l8 xvt pla 1fa 0t8 x3v zfa pup 73t v2y 4nl usd a4g c5g 9zj 5jj m3j bjn mz1 7bs 1d9 qtd 64d pzm jeu ebq t1z dkh xbt rwo 765 dnl 1az uzw egp mfl h3h nsj gl5 hhe 7cf nc0 bld 2rc kg4 pvx kwe ow1 0h8 k27 8yr mpc 6r5 e2g 11u ln6 2cb ihd lc1 r1i dp3 hni vqq jwe bs3 wdu uto unl aa8 btm 5wc
ثقافة وفن

الثقافة السورية المحاصرة بين النظام وداعش تفوز بجوائز دولية

السورية
لندن – ‘القدس العربي’ ـ من حسام الدين محمد وايلي عبدو:
اقفل العام 2013 على حدثين ثقافيين موجعين داخل سوريا، خطف الناشطة رزان زيتونة ورفاقها في ريف دمشق واقتحام عناصر تنظيم ‘داعش’ المتشدد بلدة كفرنبل في ريف إدلب.
وإذ كان الحدث الأول عرّى الثورة من آخر أوراقها المدنية فإن الثاني كان تعدياً سافراً على أبرز ظاهرة فنية – ثقافية أنتجتها الانتفاضة السورية، أي بلدة كفرنبل التي ادهشت العالم بذكاء لافتاتها.
تلك البلدة سبق لها أن أنتجت فيلماً ساخراً يلخص الأحوال والمراحل التي مرت بها الأزمة السورية وتعاطي المجتمع الدولي معها. وما حصل في كفرنبل إضافة إلى خطف زيتونة لم يكن سوى نتيجة طبيعية للمسار التي وصلت إليه الثورة السورية بسيطرة الإسلاميين عليها ومحاولتهم تفريغها من أي بعد مدني وإبداعي. الكاتب والمعارض السوري ياسين الحاج صالح والذي اختطفت زوجته مع رزان زيتونة وجد نفسه هارباً من مدينته الرقة إثر سيطرة الإسلاميين عليها، هكذا شكل المتشددون بيئة طاردة للثقافة والمثقفين في المناطق المحررة. تماثيل أثرية دُمرت لأنها مخالفة للشريعة الإسلامية كا تفهمها ‘داعش’، وصحف مدنية صُودرت على الحواجز بسبب على التزامها بالقوانين الظلامية.
التعويل على ثقافة مضادة للنظام في المناطق التي خرج منها، بدا أمراً صعباً لاسيما وأن الثقافة ذاتها بمختلف مجالاتها لم تكن أولوية في حياة السوريين الذي يعيشون مفاعيل الحرب ومآسيها. إضافة إلى ضعف الحضور المؤسساتي للمعارضة الذي كان من الممكن أن يشكل حاضنة للعمل الثقافي. لكن هذا المنع الممنهج ضد بروز أي ملمح ثقافي الداخل، تم تعويضه خارج سوريا. ذاك أن صناع الثقافة السورية من فنانين وموسيقيين ومسرحيين وكتاب وشعراء نقلوا محترفاتهم الإبداعية إلى الدول التي استقروا فيها بعد مغادرتهم بلادهم. إلا أن هذا التعويض كان كمياً يخضع لاشتراطات المؤسسات التي تموله.

تشكيل

المعارض التشكيلية السورية التي أقيمت في صالات بيروت انتمت بمعظمها إلى مرحلة ما قبل الثورة. لم يتسرب سوى القليل من مشاهد الواقع السوري إلى لوحات الفنانين السوريين. الشباب منهم استمروا في تتبع حركة السوق وتقديم ما يلائمها. مستسلمين لخيالهم السابق وتصوراتهم النمطية. أما الفنانون الكبار فعمدوا إلى تغيير موضوعاتهم مستخدمين التكنيكات والأساليب ذاتها. وعلى مستوى التشكيل أيضاً، لابد من التذكير باعتقال الفنان يوسف عبدلكي عند احد حواجز النظام في مدينة طرطوس ليصار لاحقاً إلى اطلاق سراحه.

مسرح

حال المسرح لم يكن أفضل. اتخذت بعض العروض من تيمة الثورة موضوعاً لها لكن ذلك لم يترافق مع أي رؤية فنية تجديدية. على العكس سجل المسرح انحداراً ملحوظاً على مستوى الأداء والإخراج، وكأننا نستعيد مسرح القضية الذي يهمل الجانب الفني لصالح الجانب السياسي. ويبقى الحدث المسرحي الحزين في هذا العام رحيل الفنان نضال سيجري الذي برع في أدائه المسرحي.

السرد

بدأ 2013 على المستوى السردي بكتاب ‘تقاطع نيران’ للروائية سمر يزبك. أرادت أن تحول يوميات الثورة وتفاصيلها إلى شهادة قوية تؤكد للعالم أن ما يحصل في سوريا انتفاضة سلمية هدفها الحرية. البعد التوثيقي للكتاب ساهم في زيادة جرعة المصداقية التي يحملها. دخلت سمر إلى أعماق الصورة، كتبتها بلحمها ودمها. لكن الكتاب بقي عند هذه الحدود ولم تتعمق كاتبته لتقديم رؤية أدبية مختلفة. اختار عمر قدور في روايته ‘من لا يعرف سيمون؟’ أن يبتعد عن الحدث المباشر للثورة عبر التركيز على الدمار الذي حلّ بالبلاد عبر الشبكة المافيوية المتحالفة مع السلطة.
على النقيض من مها حسن التي بدت في روايتها ‘طبول الحبّ’ أقرب إلى الثورة . وعبدالله مكسور الذي اتخذ من حي بابا عمرو الحمصي مسرحاً لروايته ‘أيّام في بابا عمرو’ ليلحقها برواية ثانية بعنوان ‘عائد إلى حلب’. وكان من الطبيعي من زمن الثورة على الاستبداد أن يتم العودة إلى أدب السجون، حيث نشر فرج بيرقدار الشاعر والسجين السياسي السابق، كتاب ‘خيانات اللغة والصمت – تغريبتي في سجون المخابرات السوريّة’ موثقاً في صفحاته تفاصيل الموت البطيء في المعتقلات السورية. كذلك فعل رياض معسعس في روايته ‘حمام زنوبيا’، إلا أن التجربة المتفردة في هذا المجال كان كتاب ياسين الحاج صالح ‘ بالخلاص يا شباب’ ولأول مرة في كتابات السجن السوري لا يكتفي المؤلف بسرد الوقائع وإنما يتجاوز ذلك نحو تأويل الحدث السجني وفلسفته. وانتهى العام بنيل الروائي خالد خليفة جائزة نجيب محفوظ للرواية عن كتابه ‘لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة’.
ورغم أن رواية خليفة لم تقترب من حدث الثورة بالمعنى المباشرة لكنها كانت مهمة جداً لفهم جذور هذا الحدث. بالعودة إلى اللحظة الأولى لوصول البعث إلى السلطة ورصد الخراب والدمار الذي حل بالبلاد. عبر رسم صورة بانورامية عن مدنية حلب والتحولات التي طرأت على مجتمعها.
لم يتناسب حجم الانتاج الروائي مع ذلك الذي صدر من مجال الشعر، إذ بدت مخيلة الشعراء فقيرة أمام الحدث السوري، الشعراء المكرسون مارسوا الشعر بمرجعيّاتهم القديمة نفسها. أما الجيل الشاب فاختار التعاطي المباشر مع الواقع . حيث وضع ياسر الأطرش عبارة ‘أنا إنسان’ عنوانا لمجموعته الشعرية مستعيناً بالقسم الأوّل من كلمة المواطن السوريّ أحمد محمد عبدالوهاب ‘أنا إنسان ماني حيوان’. في حين كرس حسين حبش مجموعته لرصد أحوال الطفولة السورية والمأساة التي دخلت بها.

صحف ومجلات ثورية

شهد عام 2013 أحداثاً ثقافية سورية مهمة بينها اصدار مجلات ثقافية وفكرية وصحف وفضائيات ومواقع الكترونية واذاعات ومسرحيات وأفلام ومعارض فن تشكيلي وفعاليات فنية ثقافية وأمسيات شعرية.
وعبّر بذلك المجتمع المدني السوري عن تفاعله الابداعي والخلاق مع تطورات الثورة السورية والرغبة في خلق بلد جديد يتمتع بحريات التعبير التي حرم منها المجتمع السوري قرابة نصف قرن.
من أبرز المجلات التي صدرت كانت مجلة ‘أوراق’ التي أصدرتها رابطة الكتاب السوريين ورئس تحريرها د. صادق جلال العظم وصدر منها عددان، وكذلك مجلة ‘دمشق’ التي رئسها الشاعر نوري الجراح وصدرت منها عدة أعداد، كما صدرت أيضا مجلة ‘كش ملك’ الساخرة والتي رئس تحريرها القاص خطيب بدلة.
كان لتأسيس رابطة الكتاب السوريين عام 2012 ثم رابطة الصحافيين السوريين دور كبير في رفد المشهد الثقافي والصحافي والفني السوري، واضافة الى الحراك والنقاشات والجدل الذي اثاره تأسيس الرابطتين (ودفع الى تأسيس عدد آخر من الروابط) ثم تأسيس مجلة ‘الرابطة’ التي توقفت بعد العدد الأول ثم ظهرت مجلات ‘اوراق’ و’دمشق’ و’بناة المستقبل’ والمجلة الالكترونية ‘كش ملك’ كما عادت، تحت إشراف رابطة الكتاب، جائزة المزرعة للرواية التي ستصدر نتائج دورتها الأولى في 17 نيسان/ابريل 2014. خلق كل ذلك فعاليات جديدة وأفكار أخرى، حيث شاركت رابطة الكتاب في تنظيم فعاليات ثقافية في الدوحة وباريس ولندن وفي إطلاق ظواهر ثقافية وفكرية جديدة.
كما شارك أعضاء في رابطتي الكتاب والصحافيين السوريين في تأسيس معهد سوري للاعلام في باريس انتخب فيه حسام الدين محمد رئيساً للمعهد وأشرف من خلاله، مع عضوي رابطتي الكتاب والصحافيين عمر الأسعد وغياث الجندي والناشطة الحقوقية اليمنية مها السبلاني على تأسيس مجلس ادارة للمعهد واذاعة ‘روزنة’.
واضافة الى قناة ‘اورينت’ واكبت الثورة عند ظهورها وانعكس ذلك تغييراً جذرياً على برامجها وأدائها، انضمت قنوات أخرى بينها سوريا الثورة وسوريا الغد.
وبين المشاريع الشديدة الأهمية كان ظهور جريدة ‘الجمهورية’ الالكترونية التي تعبّر عن خط فكري واضح ينظّر ويحلل قضايا سوريا والعالم.
من الأعمال المسرحية اللافتة كانت مسرحيتا محمد العطار ‘فيك تطلع بالكاميرا’ و’نساء طروادة’، ومسرحية خلف احمد الخلف ‘حقيقتان وممثلة واحدة’، كما ظهر عدد من الافلام بينها ‘الغناء للحرية’ لباسل شحادة، و’ذكريات على الحاجز′ لتامر العوام.
شارك الفنانون التشكيليون السوريون بقوة في التعبير من خلال النحت والتصميم والرسم والكتابة في الثورة السورية وتعرّض بعضهم للاعتقال مثل يوسف عبدلكي، او للمطاردة التي أدت لمقتل شقيقه مثل عاصم الباشا.
تركت الثورة السورية آثاراً هائلة على الجسم الثقافي السوري، فتعرض كتاب وشعراء وصحافيون ومثقفون لقمع وخطف واعتقال وقد اتسعت القائمة في العام 2013 وزادت قائمة الذين اعتقلوا وعذّبوا أو قصفوا او تم اغتيالهم.
أول ضحايا الأدب السوري خلال الثورة كان القاص والشاعر أبو الخير البيريني، تلاه لاحقاً القاص ابراهيم خريط ثم القاص محمد رشيد رويلي ثم الشاعر محمد وليد المصري، وفي المعتقل، تمت تصفية الكاتب والمترجم محمد نمر المدني، الذي قيل إنه كان يعمل لصالح قناة ‘فرانس 24′ بحسب ناشطين… وكان آخر من التحق بقافلة الراحلين القاص حسن الرفيع، بالإضافة لكتاب آخرين لقوا مصرعهم في سوريا كالكاتب الشهير انتوني شديد الذي ألف قبل مصرعه في سوريا كتابه ‘بيت من حجر’، الذي كتبه على شكل مذكرات يروي فيها أحداثا دامية في لبنان والعراق وليبيا وسوريا.
وتضم قائمة المعتقلين من الصحافيين كلاً من: اكرم ابو صافي (اردني)، آمنة عبد الكريم ملحم، بشير فهمي (فلسطيني)، بلال أحمد بلال، جهاد أسعد محمد، جهاد جمال، جويد أولان (تركي)، جيمس فولي (امريكي)، صبحي نعيم العسل (اردني)، عادل وليد خرسة، عامر عبد السلام، علي يونس، عمر بريك، قتيبة مرعي، كمال شيخو، مازن درويش، ماهر ذيب، محمد حسين طعمة، محمد دحنون، محمد زيد مستو، محمود نوارة، مصعب روضان السعود، منيرة وليد الحاج، مهند محمد عمر، مهيب سليمان النواتي، موسى الخطيب، مؤمنة محمد عرنوس، نبيل الشربجي، نزال عادلة، نوبار فرحان اسماعيل، وائل وليد اسعيد، وهؤلاء كلهم صحافيون او يعملون في وسائل اعلامية.
أما عدد الصحفيين الذين قتلوا خلال تغطيتهم للنزاع في سوريا فهو حوالي 63 صحافيا.
هذا العدد الكبير من القتلى الصحفيين في سوريا لا يروي القصة كاملة، نظرا للعدد غير مسبوق منهم والذين تعرضوا للاختطاف خلال عام 2013، فقد اختطف نحو 60 صحفيا على الأقل لمدة وجيزة خلال السنة، حسبما توصلت إليه أبحاث لجنة حماية الصحفيين. وهناك حاليا نحو 30 صحفيا في عداد المفقودين، آخرهم كانت الصحافية شذا المداد، التي مر أكثر من 135 يوماً على اعتقالها، وقد أمر قاضي محكمة مكافحة الإرهاب باستمرار توقيفها.
بين الكتاب انضاف اسم اسامة شماشان الذي اعتقل عام 2013 الى زملائه المعتقلين في السنتين السابقتين ومنهم زاهي نوفل وصلاح صبحية وعروة المقداد وعلوان زعيتر وعلي سعيد الشهابي وعمر كوش ومحمد ديبو ومعين الملحم ومهيب سلمان النواتي ويوسف عويد الصياصنة.
وفي ميدان الفن تعرض عدد كبير من الفنانين المعارضين للنظام للاعتقال فيما هرب عدد كبير منهم الى خارج البلاد، نذكر منهم: سهير كوكش (اعتقلت مؤخرا) وزكي كورديللو، عمرو كوكش، مهيار كورديللو، نبيل سايس، حمزة قاسم قداح، نعيم الشيخ، عبد الله حكواتي، محمد فتيان ووائل القاق.
في حين سقط المخرج السينمائي باسل شحادة بشظايا قذيفة أطلقها النظام أثناء تغطيته للأحداث في حمص، وكذلك كان مصير المخرج السينمائي الشاب تامر العوام، الذي قتل في مدينة حلب أثناء اشتغاله على وثائقي عن الثورة السورية، كما رحل الممثل الشاب طارق سلامة مع ابنه في مخيم اليرموك لدى محاولتهما الهرب من المخيم الذي اشتعل بمواجهات بين الجيش الحر وجيش النظام. كما خسر السوريون الفنان الكوميدي الشهير ياسين بقوش بعد تعرّض سيارته لقصف أودى بحياته.
شهد عام 2013 ظاهرة جديدة وهي قيام بعض التنظيمات السلفيّة المسلحة باعتقال وتصفية اعلاميين كان بينهم فريق عمل أورينت نيوز، ومراسلة لموقع زمان الوصل، واعتقال الصحفي محمد السلوم عضو رابطة الكتاب السوريين ورئيس تحرير مجلتي الغربال وزورق (للأطفال).
هذا الاستعراض السريع لبعض منجزات السرد والشعر خلال العام الماضي يكشف أن الكتابة الابداعية السورية بقيت أسيرة زمنها السابق على الثورة رغم أنها اتخذت من الاخيرة موضوع لها. فالتقنيات والرؤى الأسلوبية لم تتبدل. هذا الأمر ينسحب كذلك على بقية مجالات الثقافة في سوريا، فالثورة حتى الآن لم تؤسس لمنطقها الابداعي الخاص الذي يقطع مع الماضي البعثي ويفتح الأفق لنقيضه. وقد يكون من الخطأ اعتبار ما يصدر من أعمال سردية وفنية لحظة مفصلية في تاريخ الثقافية السوري . كل ما في الأمر أن موضوعات جديدة قد برزت وباتت تتصدر معظم المنجزات الثقافية، موضوعات تتصل بمجملها بواقع الثورة وتردداته. لكن ذلك لا يؤسس لانقلاب في الثقافة السورية التي بدت خلال العام الماضي محاصرة بين تنظيمات إسلامية تمنع بروزها في الداخل وضعف في مخيلة صناعها الذين يقيمون في الخارج، إضافة إلى النظام نفسها الذي حاول أن ينعش ثقافته عبر نشر كتب وصناع أفلام تبشر بنهاية الأزمة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *