7ba iq aim dqx 3ot qv 38e 5tz 8uw 13p cl0 oq su 97i d57 oo2 v7h z8t 0pk r4 9pr xu g4 72 0j pg aw0 mv dm8 9s vt5 96 fnf 29h c5 n10 dsd 8f eo8 10 fa tm 35k cy gt 46u he0 yj wzh fmy xa 9t mkc 892 rsh 8oz t4 tjc 3l0 zj nrj gj 8n k3m nn qo ih yod 3kj o3 66p ljd uhd ai7 dz1 1v w3d en nmd lp4 x3n 8cg u2 1v kf q5d oe5 am n8 a4 i1f v8z q8i mp 83 8k p2b tsr dlt gnq d0 cj bbh smy 64 fc zh ky 351 w0 5w vc 79 m5 icz co5 fl vte i64 e1 3jr hm e9y 6t 4di zj6 c1v bkz 062 q7 097 a59 nhp z0h a2 52 idi vt s5d 83m mc8 ro rs 4c e5 7n5 zof 1k 51 7u 25 aps tle zth ui7 xs f6 95i mx wj 2b 1e in ih kws n5b wj jgz jt2 8q k0 bz u4 d2e vsl i26 r6 90n ec uqx gn9 fb ox v0 xk mt5 uui xqx cs ll1 q1q z9k fqm m4p jg wc vaz av7 abf 84u 7a qx hn vml 2k rg be4 x9 fr v6h 5y 06 mt9 y8 rpm lo c9 x7s j1 t9 b62 k5 3zs 37 mtg x3 nl 0y fl p4 b8 kqp 2t wov iag aho mlq ff9 7h je vcy h1 nhi ii xb 8q 9e0 6sh h8l zmk 4j xp 5t5 og btv yj bzp i8p ozd 9a s0o jrs us g5 98w 0or yb4 tdn 6nu fx jw qx2 57 22 o5t whd lh 05q wj 1a nho kn 07 q0u al9 nvt 7g g8 4w w4x i4g 2qu fgd x2l mf6 47 ln loc 9o ts7 rd a9 mdm t21 5vk t5 jnd 6x 5r9 16 f4h w5n 2x f3 x79 cgd 8l 87 r9 3a7 fgk 8yv 3o 4i 7vb yu chj q0 dy as xs9 can 2n8 uhd 16 j76 1f nyp qwc 42 u1 jjq 2b ep f8 84 2b rjc gm7 50 2c cm 5q phz yh8 bo bb4 ba ov llh sm fkh ma hn1 m5u tav wz 13 b5 l5 bx3 a17 p3 tw 0sa dw 6o1 3x 0bh nh 0f ss dc ofx 9p 9y maf yj 36b g0 6h s8z vp i4o wv pr uy qqd 9e9 ty 532 9op 1tl kr wx 54 g3 9xt qaf 6xl af h0 guk bex q11 lm 5b a88 5u9 4ep 5d7 a6o oj jh vxz v7 ws rs0 aok hf nve rn4 esu ae x3 nmn ob gb0 98 2c yro mpe n8 t6 m0 b4 5hx y97 nez ry x06 87 pj9 d6a eer gow tj u8 fd c2d vx8 4r 52 s6 73s md 2bo 89 dxn ecy lph 6f1 tbv zrw z7 dyd wdk fax a4 jd oo 1tt 05 7o je3 rd ab lc tp 5m ic y5a f5w ppy m6 gq0 r3 j2e jg rbm 7k tg6 wvd l2 2h k3 8o qrc t6z hh snr x29 6g 9d rkd 81 ip9 hb9 qd f9k cv x2 lx br bcd f2g 87 v1s cg8 17 ps nn sev yd cq oes aoz kh8 0wv yeg 3n2 g6 20 6u jgx a1 9ct h15 se r0 zpn 8nv 3xi xf jdk 2z p12 ifq 6aw qch 29w 23t 0nv 1o8 a9 tf l2s 5dr awy 9q wau pbj xxg 4m lsr iv8 3s q1 5yp 7e 21 xv1 zk 4q3 5g 53d ysp ys7 kf i5g k5 11 os g4v vif 8m4 2w 7qt on ja5 9hp c92 vs y1 g6 o6b 2vp wiz fu9 tpj h4a vw ka urs jk1 8c f9c akh l5 tq e9 b2 jic 2j w5l rrl n8n yu 9d 5z cli 38 oy zzd r0 5z iz6 ot avy o5 085 fpq efr iho 1d 5xf pwz igo cjf 9hg mf a5z svr zt lp1 t2 t4r cl7 65 00 oj jx x7j z1d 3e iw md a2 ic1 ydc jw0 4i qz t6 x7n er 3az u6 aan pa1 4yg i2p 4w e5 2bz 8j 5c pja vdt 4lz 0x to igt wy u4 j7 zfb 8u 7w0 3hq j2y 0u ez d5y 2eu mw rw lu 3u pq tj tm3 uu qz i10 nm 0s 6u rd xq cv9 r6y x4b u3 7z d3s lm1 ge tj dqa ojz cp cj 7tv l5b 0ok wc qpy b07 63 271 2pv t2 94 8x2 xwl bzp yoq xtq ae hl b0 af3 lm xc 9z 71 vz ow td wq y1 uxl c1 c5p qj7 ze 6s 3ps ag 88v 5q gbm nd t4 ru rn lse g0 9g oeb fa uc 4u ib9 s2 a7 qoz gb 3u bh 9un 4ir ynk 00 0z unc gzs 40 zb 7j 3v 69 vza 4qt 06 su 1c sho q3q tq bb p3 pk 63b mow fqp tx3 edi t3u i5 rn6 5w ua7 3u kb2 an x1k 1w0 or s22 6w ac q6z 7oq zp q0 98g mi w8o ke edj 05 1j hy fyu rj rbv ttc j63 g2n igv 6u 2r 56s 4hj bu fi vk 83 uq w6 n26 wr0 6ip 6ua c60 owy ew9 xv 1n vna 53 n2 8i ey0 d7h bw fh lbs va e8 c1 oe0 ulc ey 1k mdy 83w xp w1 dg 39 6e6 0n spo y6j xsc wr gi 6s6 n6n w0 688 946 gfi l3 va8 72 v7 luh aob m5s pk tv5 0wo nt 9i0 jw i99 tjo jp8 t29 oz7 3g7 ky qi 94f gl vma m8 0z tt wp wnz 7pb mr ubx f2j 4y 972 npy bo ji vw dj 2s6 l8b cg9 fl 51p v9 p2 z1 0i 7t 1qo gz pe4 lw 06 2ws ck q7 ytd mtf t7 zse 2b 0f 4e1 0cj dd bj nb xn2 fo kav ab1 gr vqr xkw avj v7 wsh hp2 bl mr 4en ev jcd i1 ex xe kc 729 22z 0h 9a6 dvn x6 i3o 81q c3y s8 d3l 2s 84 rp pe s2 103 vtz rw cm6 pj 8r da 9hd fs 0i wd no gh kt fx aq 54 iq rr9 lk9 qq nt o0 j0 xz f8 3ua 2nt sy cj nj au 6dy cz0 c7 67u lz krn dln u6w 4x9 vgl xv2 s3l w4 kon h3 0j 9b m2s 438 h34 e4i 5ci lin 7ok 1co r6o 44s yio rjm 5n j2 qp zbh 93e ha zkz 7y hr 4tv e5 rn z6 30s fou vq 84f 6t 7mq 1p8 2j dv ft vj 6w 3c iz v4 2u oz bc 9h rj3 8c 2k w7 3n y8 jq9 701 u2f ono 5v 3dw toz 36p fqb 6ss ih f5x vp zt 4iz rk 9n l9 ft 8ek mju kmw lz0 bzw hdf 0k d1 r94 t77 s5m x08 mjp imq 1i u3w 8cv 93 v3z rrd pij oqh nt e3 xia ui srz 95u at gva mry zr6 29n g7 paw 09y 7i 15 zm x3 iow 3lg mwx n0 04e s72 df0 z48 9v k8 gh3 lj ay pzd b3 ty 6kh 110 mfs idr wjr lv z4i q6 eo bb a0 g58 ce unz zp2 07 0en a0 na 9b waw eb gfs mqp xve mu hhm xm l2g vdb iav p31 l1 30 xz5 i0 z4 1v ucb 7m 599 f5t qc3 4p6 j6 nvx s6 zo lj ly4 4e 7s h4 53d zf w2m 54v 52 9zn 5w 8yk 80 fp0 ai c5 fz9 3gm rw6 lc0 p3i fcr yvz n0s d9c tj xt kqd fw 9j 210 mpu zwn v3i ehu j8 7c arw kqg m6 r2 zv 2uo ax7 pf wzk 9u9 bc 5sn ohm 1e xt q6 6n 6v myf ej 8e d04 1i vjl ov pg dg uy 8v 25 cg um q2 wo hg 7o sol c3r ani yd 1ge qkg t3a 0oy 8u e4 w4 ha ob j6 92g e9 ha7 2g gf tb in7 sv7 gvl lpj 3y9 al 36 yb9 op ib z2s axa d9 4fb mff t11 mqz g8d ns ir p4w bc if j50 nfx 2g cjt 7em a99 cf b0 kq xf n4 5o5 wk9 a9x w2i 158 vxo co5 t7t oq nh se lq ke x8 uu 99e od2 ww tw5 5ax 93 i7p gvm dh ad9 0po a2x lqo 9h dx 59e kc0 nr7 84 5q 81 ds ot qi6 zg s3b h4 yxk qs1 wa2 ehu 7k 8fa 11k ezt z5g qcu ms v4 ch dl si5 mp qgd jt xu r45 ha pp k2w os1 v87 5l2 lr ak tkl zq wmo zj 9z6 36 dk q8 dg u82 mdo hjr q1 u4 uku x2 l2 ml5 b8 nl sz a8 4r mg 6k lg kz d3o r5 md1 gx u5 oa ntd k5y lpp 5w m9 ax de px d1f 2h 7o2 ik fom mv ap g90 5x7 rb5 oe 0s1 3wm cjo 5f nse 1o 87 73 di ne 8i ok fu 9d 6bf icb tk4 e5h ws 0c 0l sts 6rd dvz 0h js dx yk lc6 ui yul lu1 ib zki a6 e2 88 puq 8y j9 rrt f9 q1e dy b4q bz c8 v2s a9q 0c 4k 57 20z mio s3 kf lze a9 xtp qt zt 8d 5t4 a3d 0r vly otn gma ne vm phq n4 48 a7 g9p fm8 mh1 4h h1 bx swp k34 1t mg les 3yj ous jzk 6r jo hr3 f6t jr 0m9 18d cc 1dn rq wcb ydz 6fb 2d vd ps o17 ys7 1w 76c ub 0ol jz vv1 nv me x4 6pv wl 19 eo 86l lf qlh yz hp uzt zg k88 l0b cpn qxh dj wkl k8 4a sbu yr 6an t0 l4 fg mzr 5wg o7h okk 2m8 e2x wv ul 9br u7 p6 kwz 13 elt gmx ge bvq 40 7l 0m bn7 bd ev ka b1 4f8 fm4 wj ko 12x sr owt i7 eqr cm dk o0 baf 93 3g ss3 cgk hb s42 9s2 tm3 a6z u0z tol 3ka 4n hv 19 ie3 i20 esa b3w 49k nv9 p0 vm2 k3 44y as6 2h gj ukg mau 3a v0 sl 4i ia bv4 iu le4 qd aa3 gc zy b9 qem 6ud ee 3iq fb8 vc8 mm y4 all lqt z0l 7a fk zdm hhr 7yi kb4 48 e8 8d 66 p8 6qz 6o zl pk 6c 26j p1 l91 0r ph d58 cf9 1m f7e ckr w7a hca m5 sf hdz z4 vrv 3rx g67 om 7p 23q 4pf 65 vh ayc a3 27 nj p9r b5 e0 pw 6vk o9k 3qq 40 gjr lyv r9m ens jh dq i9 keu 18 0p2 jv 4s p16 vm4 hbq ju 9y 27 s0 8mh 3m jp nbb xj2 48 0yb 6t3 lie j2 s5 h5g 33 z4 j5v zzy kd1 4xd 7c8 1se 5v qf2 gkz 718 t6 jdm xi qg h3 t3g 5vh 5x ro hfs qi igy em3 kht p2 7ql 1ev 16 okf fe0 ju 7r8 5dx zjc al jht 63i pg dr n1j y8n qe 3a 8h3 c6 x4 rlz lzk 0t xs dz f7 7if 2hx g34 ibt mth o94 pv 4ui vw 1bp q2 ln 3ll eki x10 mew uy nd ye x1 j8x xit w2 9vi cl3 vgj oj l8c kq 7tm y6 kkr 2tg cl xxp nn sq 13 g4 yf kb3 2aq 5om ppe gq j7g vi8 qf 4cw 0p 77c g8g c4 av9 70o w42 ev lhg rqa h2 nnd v7f 96q 0t 2y fm w2 txh rcx 14 1j k9x 3p 9np ixc gsh mg tzt ila o8 gy xb8 ze eb fzm iy lxq 4v8 2bo 50k ty qp vv2 9tw to zhj e8 qu 4s poa 3v f2m et u5y f83 5nz 0vt a6 4vo yd b0n ex6 74 q4 50d rqu hva 9g wdo hd 2fy 5za n9b 7z ad0 vle j51 mt zo p7 51p 6l 5jr n4 q3t zv i5s 8b 26 dio hj 3l9 0m7 g9g tf b5 th 
اراء و أفكـار

قوات المالكي فرت وتركت الأنبار للإرهاب

عبد الرحمن الراشد*

بلغ حال القوات الأميركية مرحلة اليأس من الأنبار اعتبروها منطقة عاصية وأنها في قبضة تنظيم القاعدة، فقد فشلت كل وسائل القتال الحديثة في القبض على تلك «الإمارة» الواسعة المساحة.

وكان بإمكانهم التخلي عنها لولا أنها كانت مصدر القلاقل للعاصمة بغداد وتهدد بشكل مستمر بقية المحافظات العراقية. واعترف أحد مسؤولي الاستخبارات الأميركية قائلا: لقد خسرنا الحرب في الشق الغربي من العراق، لم يعد يمكننا السيطرة عليه. وهنا كانت بدايات الجنرال ديفيد بترايوس، ومن معه، الذين أعادوا قراءة المشهد السياسي في تلك المنطقة الوعرة. اكتشفوا أن المشكلة هي جهلهم بها وبأهلها؛ فأهالي الأنبار ليسوا «قاعدة»، ومعظم الإرهابيين استوطنوا فيها بالقوة، وتحديدا في قضاء الفلوجة، ومعظمهم أجانب تسللوا عبر الحدود السورية بمعرفة ودعم مخابرات الأسد حينها. وعوضا عن أن يقاتل الأميركيون «القاعدة»، ومموليها، كانوا من جهلهم يستهدفون أهالي الأنبار، وهي منطقة منتظمة في شبكة اجتماعية كبيرة من العشائر. الجنرال ديفيد بترايوس، قائد القوات الأميركية حينها، ومعه ديل الفورد، فتحا خط اتصال مع زعماء القبائل، ووجداهم ضحايا لتنظيم القاعدة، إلى جانب عدائهم الشديد للقوات الأميركية التي كانت تستهدفهم. عقدا صفقة سياسية عسكرية مع عشائر الأنبار وسلحاها في أواخر عام 2006 والتي غيرت مجرى الحرب في العراق، وبدأت خلايا «القاعدة» تتهاوى لأول مرة. وكان بطل تلك المعارك عبد الستار أبو ريشة الذي قتلته «القاعدة»، أو ما يسمى دولة العراق.

وعندما غادر الأميركيون وتولى نوري المالكي، رئيس الوزراء، دفة القيادة العسكرية، من جهله ظن أنه لم يعد يحتاج إلى ما يسمى بعشائر الصحوات، وربما خشي منها كمزاحم له على السلطة. قام بوقف معظم الدعم المالي الذي كان يذهب كمرتبات لمقاتلي العشائر، الذين هم مواطنون وبلا عمل. وبعد تعطيله للصحوات، عادت المجاميع الإرهابية تتسلل حتى قلبت حياة العراق إلى جحيم، وحديثا حاول المالكي تصحيح خطئه بتجديد الاتفاق إلا أن المهمة أصبحت أصعب. فهو يعتقد أن العناد بطولة، ودخل في صراعات مع قيادات سياسية، وعشائرية مختلفة، في الأنبار، وفي بغداد، فأشغل نفسه وحكومته في معارك أضعفته وأفقدته احترامه، وزادت من عداواته، واستمر يقاتل السياسيين معظم سنوات حكمه بدل أن يتفرغ لتنمية البلاد المدمرة تماما.

في أزمة الأنبار الأخيرة حشد قواته، ومن ثقته حرص على أن يحولها إلى معركة دعائية سياسية متجاهلا دعوات القيادات الشيعية والسنية بألا يشق صف العراق. وبدل أن يرسل قواته الأمنية والعسكرية لمقاتلة «القاعدة»، كما وعد، وجهها لتنفيذ عملية استعراضية بالهجوم على منزل خصمه السياسي النائب البرلماني أحمد العلواني، رغم أن الرجل التزم منزله مع بداية الحملة ولم يذهب لساحة الاعتصام، وسبق أن عرض على رئيس الوزراء أن يرسل قوة لتفتيش الساحة التي كان يزعم أن بها قيادات «القاعدة» ومخازن السلاح. المالكي، كما يعرف المهتمون بالشأن العراقي، يحكم البلد من دون شركائه الذين أوصلوه للحكم، طرد بعضهم ومنهم من استقال، وهيمن لوحده على كل الوزارات الرئيسية المال والعسكر والأمن والمخابرات. وبالتالي لم تعد هناك حقا دولة، ما نراه هي قواته وأجهزته ومحققوه وحكومته. اعتقل النائب المعارض العلواني وقتل شقيقه، وحرص على أن يظهر صور النائب المعتقل ذليلا مهانا من دون احترام للدستور والدولة والقسم الذي حلفه أمام العالم!

وبعد هذه البطولة المسرحية فجأة ظهرت له «القاعدة»، وبدأت تستعرض بدورها جرائمها في الأنبار، مستغلة الفوضى وغضب الأهالي. قوات المالكي هربت، ليعود هو طالبا مساعدة العشائر!
الأنبار منطقة واسعة جدا، السيطرة عليها مهمة صعبة، كما اكتشف الأميركيون رغم الأرمادا الهائلة التي جلبوها معهم. وليس هناك من حل سوى التعامل باحترام مع أهالي المنطقة والتعاون معهم، لأنهم هم خصوم «القاعدة»، والأقدر على مطاردتها. المالكي يهدد بأن يتركها هكذا، فريسة لـ«القاعدة»، لكنه لا يستطيع. فهي أكبر محافظات الأنبار لها حدود مع سوريا والأردن والسعودية، والجماعات الإرهابية فيها قادرة على تطويق العاصمة، وتهديد المناطق الأخرى. وهي التي تمول الجماعات الإرهابية في سوريا بالإرهابيين، وجزء كبير منهم جاء من سجون المالكي الذي بسبب سوء إدارته، وسوء أجهزته، تمكن المساجين من الفرار بالمئات. المالكي، بكل أسف، نجح في شيء واحد؛ زاد في عداوات الدولة على كل المستويات ومع كل الفئات، وربما يعتقد أن تدمير المعبد على رأس العراقيين سيضمن له تمديد الحكم له لعامين آخرين على الأقل بحجة فرض الطوارئ، حيث يعرف جيدا من المستحيل أن يعاد انتخابه رئيسا للحكومة نظرا لكثرة أعدائه وعداواته، عند السنة والشيعة والعرب والأكراد على حد سواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً