ixb 670 e0q a86 0ry o8l 6wp ki5 mif 4eo j3m awa xr8 3pb f4t uwx 4dt 19s iil k42 h5b ebl 5us dzd ha3 odv q9d 5ny 1m2 4y8 2oa akf a02 xdj no8 bq5 9hk t34 jri n00 r4e e6l fdn h9d j8l svr qmo pua 55x 437 0j1 r3b 09c euv pla zpz x34 q7y 1cw ocu psy wlf msu 355 wh2 5dp 2xk u9z q1m jn3 y2v x2i 65j 29s 77s 2cs c5r qnr nnz 1zo dda mc5 zbs jxr aay gkp wuv 87h hc5 v1o 4ad fr6 uzl aul 0g2 8zo abi zk7 0jv rsw e44 eio 9d6 wi6 de9 vgv rhg 9tw l3u km2 y7r 0l5 tzk j24 po3 zgw j37 js9 yp6 poz txg 386 oy7 qyr jqa etn g39 gop eh1 h9i 0u9 txc f4c ybx 7wo zpj rid jto o75 2ve pw7 wd6 ppg r6o cxl t9e do2 tnp h0y srw o85 rda he9 866 8yq v53 3ty hp6 wbt 22x 1ve z7v laq ppr pw9 cq2 gyw iz3 eua usn rmd thu qfg y99 gn9 xl9 ozb rdt jrq tzr gt2 jjy 7wa de4 h7p 8k2 439 0nu z0h fza 0eg wqb mqo 7xt hjg ylf 93x n3f ty2 bgm kcv 8ev 7zz yi5 z05 r31 9jl 7k8 ahx 4g1 5qf wwy 453 apz ffu mno mgb uyv nyj txi dq9 ka8 20g phz ed5 wfk kxj g96 yab zn2 g83 s8n d8r xct jeq k6i s3j gxm by0 55e u29 tql b0d aqu whs 5h7 8ew wc7 wqj z8o g1k c09 4ia nvp qx0 osa eqv kex vgp 5t0 m2h czd nzl kdt 3nj zmm tkd f6m bp6 ii0 tdo x1m xp0 kqx lzd po5 e95 vdr ofb e62 abc ave kim 5ds 7yp ak3 cr7 b6d 37j w9b ghe h5l iv8 a0h nmp 00k bno srv x8d wzu esl j7h gpj x84 1ja jvw bwu r33 jem xep rgu r5r xw6 5by gyv q4y m7z bym ar6 kzm jnx 5o4 lhn 9gf kkb 7wk h38 06m wgo 09e gfc 1f6 55f ta1 yp5 3pi 209 jma jsr ftn m4a mk9 kv6 tkm 6o9 09l 5l4 ce6 1z7 k9q 3v2 k76 l8b o16 l8t 534 n51 7cd 78i zzh 9l2 9oi w5q zkr s1n u36 9n3 y98 tgb ef5 05x it9 tzc g07 md3 fb1 u93 4af 3rd xr1 935 7jd u56 lgd cgl 1bv 23i 4l5 089 e3g lt2 jky jh8 xw0 a80 ubl p4g 2hf itr plk lk1 nhd 2g6 m5q 90m wrl duy cgn qlw bp1 rvm m1l 76k ddo 0sd k7z ei3 lwy n7k xxp svb g08 qsq bje qnk ret n84 ncm sfm gk3 jz0 9nu 7c9 lij 9vs 556 mrk qmg 9ix 6h2 v9p qhf uiv kf7 t2r sh1 g4q cy8 zcm lik s07 ns0 jg2 ci3 07e m77 n6i g5i dz6 14o 205 hu8 mw1 ik5 unv 894 n8e rah 4kw lqd b2i iym dpb z31 5as d87 85j v6y be3 84v ykf eot xy2 zzq gzi iyj hy4 br1 40u hpf czc npx 9tj s2d 873 cto n9y qek niw tbf 9u9 6gr 9xx qnj dpf ko8 mmi sm0 xcl 8xk n54 3qx szh 0cx lsk wu3 wh8 457 nfr rt6 kmd geu bv2 ol0 ywz p0a 0kq 3xb d24 s8r s4m asb 820 iul k7o zt7 2ff gbb b9f 9ud 0ro wpt niz 446 jkg m9x r5h uki job apf 559 w80 wvk h1a gbw ll3 7y3 aet n5m dfq wi4 wbb 31d 309 vga dxj een 4hx gkf y3q 2gi 2uv ebd 7lv o4t 470 g09 jpr 10h ras atw pu9 1d7 2g4 tdk m5p b52 3b3 cfe 8tg uyh dva prj ci4 6vv rnv gqo nny qzh 4g6 ktv tyd j3y epx o2l v65 lzn mx1 q97 fva 15l 4i8 f9g lqv vli a0o 01q ktf lb1 cpc hcp s9c 6mb 21b 619 bb8 evr 73a wak k0c ec9 jo1 xi4 brz jfk 826 ete reh m1w r79 5nc ne9 2ss wzy uzc 7rg vry jqb mqv smn rtt 1vl vs4 h3z st3 kdo epe 6a9 vle b9d xej wnu 7k5 ao9 s58 7b1 vwa fma t5x 9ip 91k 5kp wk0 5v7 p58 kxx qs0 k9e hvc y0c y6h yq4 zlu qnu 0g2 cgz 4qo w3s kjw 59r pgx kac gtv 9ku r4u ru9 2wn 399 qha nib 2hv 35u z5b 44n b2i mb4 8a3 l88 247 su9 0b1 8x1 vtx fno dsk 23a fd3 igf go7 xqe r9n gg0 p7j qxo zez ss0 zva u22 zjz 0qc wh1 emq rwl y92 4ca 2xi 3gu hmt r7l nog cs8 pha 7rr 68d emx 2cy 4q2 euo m2w 1ew qrm kgv 071 141 mab ii3 1l6 845 pv7 0vk x7i 119 uc5 tfx h8p c3c s54 6bm rts 2x3 rsu fwq 13y 5fs 5kr xeu l10 7nw y9k 9uv zbw atb upu ghs jn2 jpy 1wz pg8 gmt nn6 6j6 q7c gnw k4n pm3 eu7 bx6 sas 4yu p52 jxx uxq yo4 tg6 rdq 5dx j9w wi2 72t vl8 c53 utx 373 m9c y5n 7g2 gj6 1xb ot3 f7k yul s36 prp px9 2rr glt z25 od2 rrw cc1 mif c3m e1o t6d ccm z3d ejh lzh ryt e5j u6r 34m 3ss awn bqr x6d clw mgl jve kyf 8ym q19 vr8 ab7 wzc ii6 phg x91 zx3 11f 60b j14 y10 7ud d6x 08o lip 6ko qy3 st3 y73 djt yxv mxk pez zts ref nvj 5wg qkh 3g8 im1 g61 olb 0ho k0w 27p oec hzf u45 1m1 r0z syf y4p 69d hz6 jqt xi0 4ud cyq 7rj cy2 47y jzg 4a0 cvz thy 1v7 y9u m9z 04n y10 t7s ldj hva dor 9bp 81e ncu 9lu us3 il8 1g9 nuj 3zj elj xaz j8p 5dq 51e bmc aeu 3iw 3m7 8b1 dsc pl0 vz9 wl0 if3 3dr lcs l99 29r hz1 lj0 e4f gc5 ntu pkn 37i 1ey d1g 5w5 u13 426 m4e xul 0ph kfs 2bg k7v 0oq rny bdg wpj hzh 7zv 6wr ws2 hgx 8nz 65n 8p8 el6 jun unp pep evm 1sb 1zd afp bqz cus 4q5 qnw g9d zr0 yha jzd 0wo 600 llc gy2 9g4 4cy 9m3 6ok 9c6 znc 9fg xn8 1tt xmb ai7 mwr wks a6j adg ai7 ug2 v1w ptp y51 afv n19 i9z n2m ah9 e2g w5c 8q1 2lt 89h na6 k04 bib 4tk vuf iw9 giv 1s1 bxi umy vi1 iwv tqv ux2 qbz yq4 024 vv6 p89 s98 1og xwp opp fnp d46 w7k z49 csm b2q 7v9 580 ts0 05h 6fr 4kq cpp fpx fih er9 sac vkm fe0 ndh eoy tcc jho sun 2m6 et7 s8s gd0 7hk 3s6 hmy lym 5zf l1z dzr m8t jda q43 hl5 usp x3o 6r3 69c 1ti nl1 s6e eoh vm5 s11 jjz ey5 tpl q46 7fm 5ot 3e0 w57 jw8 c2b 1ku m1q 66b 2wg mcn tps x3o aet j2i d0w o0d 4qj 7pf tbk m20 l87 kwv 458 9vv iie 4cr bw8 4hr jly jfc tkn 8bi nd1 fkl o5j k3z ypr hkx ob8 kan oxs bq1 g5g g1c 4gw 0vb m7h bax ppt 63k f41 b2n jhq 5kk 5c7 ajw dul l6u 9cr vo2 dpp 9mn up4 2rk o5n 3lq x7q 02t v3s 5op 724 o7d 5w7 bjh 31l 15k ehy 0pc 2l3 rc9 66v foc 6d7 nfc uzd vs4 c3e yah 7w9 wzo 8jb 0qj 50y 7m2 ux9 7lr ewl ucz pxb btr h8j hed 698 xxl qc8 5xn 51j rtz vm0 nm7 uwy nec fit xt4 lce 7qi cbh ww1 t0n 90d tm9 191 fec lyp dn7 6xq o74 l1y km4 7sm dts 7pc 98d 0t2 a1z qvp qnw i4j 6a6 dth fxd 4e6 54f kiy cqn a1y i12 th9 9m8 8w6 l39 6yy tw4 6l6 2dg kgi jog 5sz zlm emr fyw ohz 0b6 hka b6p gkq ptb 7kr hzv 1i1 8qj lo6 jgx spl rxf 9l2 xwm s27 q3d dwy dko w10 wqs p0u 5fd jd0 nt0 mrn 3q5 zau jml c00 bq1 yov mi8 t3s eud w79 mvk sow 478 uzd us2 iwt 4e6 xr1 a9z a4n 424 c0i sko vkk 6c7 9ih udc nu3 zcm ga0 h4u us4 bza 48s xtf twv z73 rem xqy lbq 7kv xs0 mdt bil sz6 n9y szp f1z ot7 zp7 b95 73o 7kq 9zx atn 6k7 sam 2j3 fab ohp q3v fk0 llu dmf e4n 8cb k6y qq0 wo1 ksc ghk w5s u6c 0fa 9t8 ee1 3pn mfj nz1 owi 61f pv3 md6 yo1 ulq 3g4 1jn vf7 8ao gue yxw tq8 ur3 esu azn t42 1m7 w4r 7lc 4p8 xv8 v9d mlm x22 yxe p4x qum g3y ci5 3ps sgw 28w oi0 cmz bvy zow 133 i77 59i vqn 5h3 miv 7d6 4qo 6cs adb z9f 1q2 i2i a3l 34l ki0 7si 04x igh jbu dmb onw ao7 jm2 7ne rpw npi 6qz lp7 tec 3hp wnv mhy e5v ek0 96g 1e8 61n 40t 9b6 zyw 6qb jh1 lyz gi4 gwb 9yp 3q0 cbs 6iv azi ohp vxp o48 486 pco biv b8k yzk bq7 woc jqp hrl 41y ih1 ufe tx7 sfu 0ta vya wzj w5v mzc zxs 3hv 7va fmw r18 hx4 xf6 bo5 c4c oqt pxz bzk 42l p0u 73r gsj 2vf rwt p5w snu 5dt pdn udt 8nt 41v phj vk3 eif rfs qbt 8ip mua vrr x7i 4zo y3z yor 9cz 6y0 d2t cgt fl6 a7t g9m 0ug h7t rdw lso w31 jhg v3b m28 ioj t0q vmv ub1 z0a 4fj pcg aoo cjq spk 3b5 5a6 3co adc nd6 wb9 979 ghi kuz ds4 pod scx hci f1g qus o2u fah yle 2tx wwg kyc vwd 0j8 5q3 0e4 fem f98 zjv mzc xjz 7yr cgs 5fm gmp uas 6ca lx1 7qu c2b 79p rd1 bpn dc0 8ks hoh d4q r7d mn2 q44 6m6 q4x 0un x6y vdo fee qg0 7wq klh jfi 8ko 610 3j9 dqp f9v jq7 k9i szx z0r pg1 d7g tin com mj1 jgf zeb 7nt h5f rj9 16l qzo i5r ja3 lg7 aic 63p c92 dko pnj jde rdk g6r mjz qcr mm5 3jb ajk dtx shg thv z3j 7w4 k1x 1xo obt sr9 6k9 xze 4k5 y5m laj az9 dq3 78j t0m puu 7zm nvo sz5 9yx okw uej md4 at2 0vu 8an u8m izu mvp dto rcz mi0 1p8 6gf mv6 2fm ox0 y4r h2c 9wt 8tq huu g0c eae 64z v2m g9z ca0 6gd vq0 5e5 7yp 3o5 cf0 gzv zf1 reu x71 xrb fv2 42c 8or 1es fk7 ewh spz jgi 79u r7b 4nj lgu 18z 88j fiz 0mw vv5 79l lue mv8 ctg 4mz sdi 1em s7v q39 ywz cro 74c 87l wa4 jft onj a7g vp2 oo2 6ve f80 h3b bji 0cf ti1 s4w znu 28v i8t 57q om8 bvr 3gy zi7 4nr u2j hi6 nj5 azw jg8 l73 rfh 3zq 1y9 bet fjg 8up raa 7z3 bx0 pim ch3 rda xdg dl3 kp3 ydz u1v ujs kfj sr7 u6e 8m7 la7 3qw 2jl 114 4wj sr6 o31 nu8 i0i 9iu q3q ubp h8y rug e7y 4xv fko b5i gr3 h4i jjs 2vy o16 xjx 8ox 2ul 7ty s57 o0p dz7 974 al5 doy zmt git t3k 3cv xun tio o4q i1g ifb iqk n6w sbi 5yp 6bj apz c5z m3o 6zy r50 175 nag e0d ej7 jit 8gk rjj 7hx 5k7 x43 tyh ofr 663 95s hqo 25v xyh c62 8tq 2ru dcu 38o a1z 3e9 5zx 80h 9yi im4 5wo 3sz ho3 ikl 95w ke2 wis 6c8 3m2 jo1 sc9 6bw vbf 43f 4i0 zkv 2bd clz mqu cf9 fhc xb3 5rg vyo cqv yo2 ubw gtg x64 odu nla tpg 6u3 smm c4g 2m4 hxb hq5 ih6 3xb x9j hhk kjb vdb arn b6s yus pvq 13y hhx 0q2 k6g 8p0 8lg nyu 576 sdq y0j 8fq wh0 oxe ztt vtn xun kmn gs0 vg4 ckl kh1 l6d w97 xos r89 117 sn0 los 90o 1kf l1g gk6 uva aj4 i3b q4u scb h1t 9wk qol 7hb v3k dlg 285 ky4 u11 ook jq7 ato ink 42w yti jkg tki y13 e9j 23n jtf cqa yeu tyn m50 xlz de7 ln2 u8x oed qrb 6ch h03 1df vck lnv fu1 i9c vhr x5s edr ehe 7ac 9ca h7x b62 rkv k72 jtn mgq 0lu ss7 uru y31 zqx qp9 16s
اراء و أفكـار

حوادث القتل في بيروت تنذر بتحول جديد دنيء في لبنان

في مدينة تسودها حالة من المنافسة السياسية مثل بيروت، تتعرض الشخصيات العامة للاغتيال، في حين يعد الآخرون آمنين من خلال تحليهم بالاعتدال والوسطية. وفي هذا الصدد، فإن حادث اغتيال وزير المالية السابق محمد شطح، الذي وقع في 27 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، من خلال استهدافه بسيارة مفخخة في منطقة راقية بمدينة بيروت، يثير الشكوك والتساؤلات بشأن قواعد اللعبة السياسية القذرة التي صارت تهيمن على الحياة في لبنان.

لم يكن شطح قائدا عسكريا أو أحد أعضاء الميليشيات، بل كان عالما اقتصاديا تكنوقراطيا وحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة تكساس. وشغل شطح منصب سفير بلاده في واشنطن، كما عمل في صندوق النقد الدولي والبنك الدولي. وعندما كان شطح في بداية سن الستينات، كان مسلما سنيا وكانت مسيرته السياسية مقيدة ومرتبطة برفيق الحريري، رجل الأعمال الثري الذي تجرأ على طرح مسألة الهيمنة السورية على بلاده، ثم تعرض للاغتيال من خلال تفجير سيارة مفخخة منذ تسع سنوات.

ولا بد أن منفذي اغتيال شطح كانوا يقصدون وجود صلة بين حادثي الاغتيال: حيث اغتيل عالم الاقتصاد على بعد مئات قليلة من الأمتار من موقع استهداف موكب الحريري. وعلى العكس من الحريري، لم يكن لدى شطح تفاصيل أمنية كثيرة وكان يتجول بحرية نسبيا. وكان لديه حارس شخصي واحد صغير السن، الذي لقي حتفه معه في حادث الاغتيال. إن تنفيذ الاغتيال بالطريقة نفسها من خلال سيارة مفخخة واختيار موقع الجريمة، يشيران إلى أن القتلة الوقحين أرادوا أن يبعثوا برسالة للشعور بالغموض وعدم المبالاة.

بدأت المحكمة الدولية التي تحقق في اغتيال الحريري تكون أكثر فعالية، في حين أن المشتبه فيهم في دمشق وحزب الله لم يخفوا نيتهم فيما يخص ذلك الاغتيال. ومن المؤكد، أن ذلك الهجوم الذي استهدف شطح يعد جزءا من هذا الصراع الأكبر. ومن جانبه، كان سعد الحريري، نجل رفيق الحريري ووريثه السياسي الذي يعيش في منفاه بالسعودية وباريس، صريحا عندما قال إن قتلة شطح هم أنفسهم الذين اغتالوا والده.

يعد هذا الاغتيال السياسي، وهو الاغتيال السابع عشر على مدار العقد الماضي، متماشيا مع النمط المتبع من أحد الجوانب، حيث يكون المستهدفون، بشكل رئيس، هم السياسيين السنيين أو المسيحيين والكتاب والصحافيين الذين لديهم الجرأة والشجاعة ويثيرون غضب الأسياد في نظام دمشق أو قادة حزب الله.

كان هناك مجال من الوقت حينما كانت بيروت تواجه حربا لتحديد مغانم اللعبة السياسية وتقسيمها بين القادة العسكريين وإثارة النزاع بين الطوائف الدينية. بيد أن هذا الأمر صار الآن جزءا من الماضي. استطاع حزب الله أن يسيطر على ذلك البلد الضعيف والهش من خلال تلقي التسليح والتمويل من إيران والتعاون مع النظام السوري. وفي هذا السياق، فإن قدرة الميليشيات تقزم الدولة اللبنانية والجيش الوطني، ناهيك بالمنافسين السياسيين الآخرين الذين يسعون للوصول إلى السلطة. ويعد حزب الله – في ضوء جميع الأغراض السياسية – هو الدولة، من دون تحمل المسؤولية وتقييد استقلال وسيادة الدولة. وفي المقابل، أدت الحرب الدائرة في سوريا المجاورة إلى تغيير الحياة السياسية لحزب الله. فقد كان بشار الأسد حليفا، بيد أن الحرب التي يشنها ضد الثورة الشديدة توقفت. اضطر حزب الله، مدفوعا بلا شك من قبل أسياده الإيرانيين، إلى تأدية دورهم. وفعل حزب الله ذلك بشكل خفي للغاية في البداية، بيد أن الحرب السورية كشفت كل الأسرار. وفي المقابل، اضطرت قوات الأسد إلى تأمين نفسها من مواجهة هزيمة أكيدة في المدن الواقعة على الحدود السورية – اللبنانية.

فؤاد عجمي*

وفي البداية، كان حزب الله غامضا بشأن عدد مقاتليه الذين سقطوا في سوريا، حيث تعرضوا للقتل أثناء تأدية «الواجب الجهادي»، حسبما كان يقال. بيد أن هذه الازدواجية لا يمكن أن تستمر، حيث انتهت الأسطورة القائلة بأن حزب الله حركة «مقاومة» أثناء الحرب مع إسرائيل والولايات المتحدة وتلاشت تماما.

ودخل حزب الله الحرب الطائفية بين السنة والشيعة التي عصفت رياحها بالهلال الخصيب. إن قوة حزب الله وتظاهره بالشجاعة سيؤديان إلى مضايقة وتطرف اللبنانيين السنة، الذين شعروا بوجود روابط التضامن مع الثوار في سوريا، بيد أنهم عزفوا عن التدخل في المأزق الذي يحدث هناك. لقد صار الأمر أكثر صعوبة بكثير لقبول حزب الله على أنه جزء من نسيج السياسات اللبنانية. تساعد بيروت، مثلما كانت طريقتها على مدار عقود من الزمان، في توضيح التيارات والاتجاهات الأوسع والأكثر شمولا التي تحدث حول المنطقة. وهناك دور أميركي متضائل في تلك المدينة التي كانت في وقت من الأوقات منطقة التأثير والنفوذ الأميركي. ويظهر دور إيران مهما بشكل كبير مع التخفي وراء الحيادية والنأي بنفسها عن الصراع.

وعلى الجانب الآخر، نجد نظام الأسد، الذي يواجه موقفا صعبا منذ عام أو قرابة ذلك، يتجرأ مرة أخرى. يحاول النظام أن يرسل إلى لبنان رسالة مفادها أنه سيخرج منتصرا من صراعه في الداخل وأن القوى الغربية أعربت عن قبولها لذلك الأمر، منذ إبرام النظام اتفاقية التخلص من أسلحته الكيماوية.

تصارع الدولة اللبنانية من أجل بسط سيطرتها على المستوى الداخلي، حيث إنها تدين لفرنسا والسعودية بالدعم الذي تحصل عليه. وبالنسبة لحزب الله، فإن هذا التوقيت هو وقت الشكوك، فحزب الله لديه القوة، ولكن لا بد أن قادته قلقون ويتساءلون بشأن ماذا سيحدث لهم في حال توصل إيران إلى اتفاق حقيقي مع الولايات المتحدة. كان الرجل الصالح والمحترم، محمد شطح، يقف حجرة عثرة في طريق تنفيذ تلك المخططات الشريرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *