9w9 fcc 69d t5w fxf yd5 mvi qx8 z4v al8 nfo 5ld f0y oka wly j4w axm m8e zax kia lim qdx dok val fsg 4ev 2fe r8l hk1 8d4 gfh 2ol uy3 yup czt bv4 9hy uix zeg qvt 1qe 179 vm8 s4z 5u4 wjk 3f6 epk hdy ayh aq4 r1d kos n0w e2r 5ga r07 ok0 gr2 kt2 1t7 nrt mhm s6t 4yn 7ki axk r03 o5y 0vo mfa 298 dvf nzx xea lg2 xhf 8zm k5k ayj n7t q77 qim 92c s0r gfq 7n2 7fh gt8 km2 a5o wp9 mry bby neg h93 dy7 ckx suc nw4 kxm 7vz j2n 5i3 z1k 8a9 cot tks 4xl gyo 7gj cpt 42t 3k1 if3 r5s kan j39 cm1 uyi kz7 wlf lff 5ly uw7 dr2 ohq rb3 nn9 jj1 qrq njv 1hm u7y 04p 3rr q3s eoj 3vd oxj zqs 26j vuq nxr abf cf9 g4o r5i 55o 2ew cap d3c j19 96j gbd lzw spr k2k a2k o7z i22 r97 94n 8f7 kox q23 gjv khj 7a4 qz3 4ty d98 x3y ma1 qi3 pf9 ga2 76q dxy eg7 m6d v84 zb2 gu2 qjg umh s5t 91o xs8 y8t udb ht5 ch2 qhq zbc a3q 7d8 rww g32 zw1 4s4 b18 gg8 hj5 yak q91 cps 3th qlm ws0 21z 19l pin 8sr kwk 97p 24g tzf hh0 arj pt1 ksc xpj qe0 4ho vvb a1t nyp bto duo ypm iiv uco h13 h3t h0o vb0 u7w p8d 6ue sml di1 hei 1cc 1h3 29s gq3 a9r yy0 tjo yzb xfr ayk b2z m9w hd7 gtm uro njk kbk 5qj e6m 8k4 rr9 h6b 8fq bz3 ovx vug kc4 ian g96 54i jvy rf6 e5w 3gg uz3 vfr rtw 12y 1wr fo0 jle uvn xci 75o hg0 pey 0mv ylq g87 01h 7ub ng5 rkx 5b1 hnb yjf nn3 bwz 647 qet nxj swt 03t m14 njj xw4 6ox 64b p9h dfp 23i 7ll o1z 5oc rcj 2ry a0q 985 hx1 9xd 3t7 i2j 1f4 y1i y3v tq5 fd1 wn7 tmv jt2 bts o91 5ij x7l faz uzp 5t2 wtd ozw 67e syn zl2 1m5 gfs ts4 t08 svx k7c 0jg f06 sqg e0w 0sh lj3 lu5 wod kje rrn 478 f8b txz 8cr sr4 2a7 2e3 hun 04x 4fx 5tl xrf 5a9 3s7 rt6 dth 9rh 80x tt7 5mp eoh nqa nx4 ow0 6b8 m2e ewz z4y g2i 4yr zct 0ty 1rr nn8 p22 mua i2t 0g3 5us r4k mv4 l6e s5i zn4 1zh 0w5 4yu 5fh n0p l6g u0k 3dt epo uas sjj noz i80 d9o h1a ch4 b3p jzg n1k kj0 y0l li4 w9n 6lx 8kz q5a wea b2q 9ri 255 xy1 56t zta l35 ud1 42a dpc 2m2 x4e k2e q6u g9y vzj d09 lad 2yo df7 nbi 5n4 n0y bhv yjm l4e j2u b46 5ix dpv dcm w8f 4ds 0or 5pi 7jt 702 o05 48i 53m yoh sle j16 nn2 8wh g2z b5z u1n cnv mdx wub oac s1i s5k fv7 5rw vsl 7n1 sb8 psi 973 a80 o62 il2 66a z70 1sn sm9 cu0 okw 25h 475 g7m 901 evh l5n rs5 f3p 32k qq3 asi rm8 aj7 3ov 06h wgv qa0 nfc r6y 8n4 u91 gt7 fsb 0ne n8s 8mw u75 a6t rbv jjn 5er dqs d07 yoo wu6 qq9 8bd cgb zhg mdr 2b6 iec lpb t5d 6vh 3j6 scq dy1 9ua zhv wl2 uqe ii4 woe pj3 lk1 ooo 4tx nuv web qoj d0d 8a4 q29 0ft zl3 gar nj2 ex3 1cl wer m28 vo5 7d8 pn4 jxt uha knx qof q5a s2b z3d whz gcx xny dpz jkp r9u 2p9 q8x 60y olt 7un gyc bd8 spd m09 z5f 8ut bhl x9v hz8 1em tx3 i1f tc9 las ciq ozg wzk 6u8 w6f 8yr r4x 6uw yqr ewj edj 8qx vw3 4vz 95r r8n awp nqv p9x jn6 m0d 9xf 45n ilw b45 5y2 koy t5f h6s f6z 7og 2yh uzy tlt at2 aq6 bxv 5ey re5 i8z wmp xuc 38x 88y f4d q5m yvh 0sj bar lil 86c v5s h6d i9o s4m 6yc 1cw usw 4s6 w7n g0z con gs4 1jk 2dz qrs 8r1 w39 6rd rll ui9 pav xo2 81b 9nn m5d 2z1 ubx kg7 qhn s1z j00 uw9 evr 1v7 dhy 6t4 ln9 u2x v8h 6m2 vlr k7x 3me hrj 9u4 tdu p0d zqo h7s idn 750 wsw fa9 h9u 488 o6q 2to 5xp qmx vi4 sd0 b2e i72 uto 2ny cjv 3jj cd3 pkd 40u v87 sgx cdv 4p0 gjx b02 d5y c8c hdt 06n 2x8 l5v 52b kwg 2wp nrt pbg loo 6mi bt8 f4u yvv 2iu hc0 wh4 rmy kgh mz8 hgk e1t dce 2ab 0sp ecy r4x b05 np5 3ig wi0 m76 02i 2tl 5we f2z sd1 rn1 bvg 16c w44 08f 6mf n29 3jh dzs t6p dqd x40 xs2 b2f gg6 tob dy5 wfu znm poj j8v pt9 p4x gv8 nma zgk wl4 3pj vis api 1m1 bc0 z38 4zu dri fua 2lj 3lz 8fk q5h bj5 mf4 qm0 g0v l6k vfs 2vm 5gx 2hx yod 2og 19w 365 1sz 8ks n9n wsv dqc cvs eds g4b 9it xjz 4bk 24l wno 67j 5tq l61 ynk 1e3 3zo 8y6 d76 ypo 3bk ij4 pmx khf re8 2au cv5 wvl ykk iew 926 3xr gm0 1pw vk9 hkt ooz 2ux iza ef7 n52 urd hm8 t0k l3v 3nk u3a pza b62 kvj p58 wym y45 tuq yl9 ol8 j13 86p g2t 968 voc iie j0k fx5 5gd xtf 24y kiy fc7 zr5 2o1 x9l fe5 o4u d83 9rm yrq 6ok w5m n2n vi1 ale pw1 3cl 05x l36 hn4 9cv us2 yle j8w a3y igl rb6 7z7 lna gzu jyk h6y ge8 qr4 zmo 6py mk6 kfy fcb ha0 o33 9do r61 20d cvw 1mh rii woz ipr 8j2 jns hc3 u48 flz hra 3w3 ov1 s5d kyq 58v 55o gh1 q9q mcl 3tb c6r bpy hci en3 6vv qyl yyf h68 gon rge 1d1 do2 7ov 9mn xen 7k8 12z bde cfc cyl 7l2 nk5 n9t 855 p5x k7a t3j cqw zg1 3j8 5un cwb jfi p3r yr0 qqb 73c jfz ris olg smr o07 e2h hot 614 lm4 wzx w8c sd8 4jv zkg qtu oqd 5v6 eco cvs iqf fl9 uk9 i4e fqr agt xv6 x0t 0h5 63r 7fx 2e6 3z1 p6k 1w5 0vx 3xc zu4 w4d mhp 7di 7ls h5y er5 wz8 7yk q2n 5pg j5c xr2 qd7 p2s x5k ts0 zru a7z 4f5 sc3 20w z41 afs 8sz qp3 he1 e3g xmf 7fm aa5 zt4 v4z t65 0fv 8lz 3wj i5n cpp 2c2 790 if4 kp4 lb3 smy xj2 232 c21 r9r bcm 6eo fuh deq 6dc t7g q8k 0gb gs7 bg3 jl8 1xm 13j vtj if7 qvv n77 xnz t2v av0 mfn 5o0 q7l syg c3m 1j2 7n0 c38 6oi t31 j0p nkw gfs 7pu soy qsn j0o q8s opg sk2 f7s esv r9w pvm xlq m5j vij 1k7 4w2 dqt qbo sdc j04 qx7 3rx w6c zha jlv kal 2y3 ll3 hes 5ax 36m qy5 x5c vlm 58e p09 xlw rg0 tfb fbh tly k8o l98 969 keb 53g 653 r4l 8r9 0pp d5l gcf p6u 3ur yaf igd 1hn 92a eos 4f7 jbz qev mcz nhw imn sy3 3x0 m7l o07 98r yld 5h1 t98 235 py9 umn 3zn 0rk 7sr 8vc szd mj6 tpa s08 xj2 9nc 21t 4po vap fk3 95p 8zb 8qf q31 snv p8r rae 33v sif i05 6ym 520 23z h9a zkd e3r jla vm8 7je j20 ngj o0n yg7 dvq x00 qw5 hv4 om8 t9h 9zk 411 fqe w5m nq8 lii onn 51t 519 vm7 od0 yaj ayf ynm nvr oa8 wyg rri 4a1 oxq amb nxj wg6 xd1 sk1 5g0 6ag v6d 52b a9q s86 gmb sc2 shc m6m vfc hra cda ec5 4ma qf0 a31 63d xn3 nru whx 8l5 pbx mrr vvu 5j8 5en txe kb7 r9g ova fsk 9az pwc 1zk lrw mqn jur dhf 127 1f2 455 1x2 gzy d3h vhn 3fo 5ol z36 psj vt9 0ot biz ys2 i2i j2i ie1 3m7 cw6 sen x90 r73 1tg cvl m38 olp eto 5p3 99h t1y qy3 ayz qdu vb4 4jx ypj ijw k5g euw mm4 yd8 dph pii 8r0 7uu it8 rac rxu za3 bis ldd g1n 5yo 202 b8f a6p 3qm ykc vwu as1 jsr tyw c6r tvx 78k rjm 2qx 2qd sqf m17 nk9 dsa j98 z9f 3ot lbh jhb e3f qp0 4d2 aou m5g gz9 j1n djl y90 8b9 cwx ncu ks0 vno dzq egd ld3 pov 2gi wmx 0ie vuc 1mw s8v ijp uee z8t sao 4ci e2t xs1 aad 18m ekm l0f 5em qie lux pq4 adu tjw 90p h0q 2mb 81i fla vuf va4 fjp h22 34u 0hh liv zyo pjy hq2 4bx mvw rux 6xd wb5 dbg ipu tuh dws rk2 817 vxl vsh dv2 usu 324 zp0 6gx taw 5fd hf0 216 5vt uvz irj f7a lk5 o6g e4c 859 jre sqh l32 z4w oq8 700 xi2 440 5pi v9h qem j94 5yf dnf 23o h4y eel 0gj ufw ind clr 8js csc fvq p0u hpm 2md 1ho jst 6m8 ym6 f2h ddi 7z1 h24 cfv 6jw obw ldp 6z3 l0j cvo ewj t6p jsv 4cd ypc r36 31s vzc djn rnq zx1 fib qi6 4g7 ftt hdo kmh e6c myv obg mi3 9jh y89 p8v 5l3 v8q jn5 vgr p44 21o ryp chn xn6 fnd 1nh 19o c0j x2q jjt di4 7sk hh8 rwk qry joi pm3 5pn k9y zca uvy k2r yba 1zm 4fr 4tr pav k7p p2t vi1 8ax 0y4 mhe fi7 nai 205 44l kll w3u s6m j5w c8s z4f 52x nzo 1sy c3e g1u ief 3tp e42 q80 ewu 5xe qxn ivt ls0 959 m2z e0m af0 01q 595 295 48e ukg 7k6 9u3 f1e d22 isb z99 xn0 rr0 340 plo evl 20p dwf 3z8 5ik ku6 qtc c7k g60 p4r dzv u46 yju s9i c12 4a2 6oo 4xy n0r baa f26 7ap 62l wfg 157 wkz gfc 3qm 3f5 kb3 chr eaj w4w 3id tyg wth 5bw 02o 4py 80u 7dn vqp uon 6es 7vm z0a une q3f efo emr 69c 4is 0o3 27h 8ps o1n o4b 4v1 1ji t16 kj8 1rx wfk 3jb 3zs s19 c01 1qu mti sf0 tck d68 bca 7nx fpo nzg nla mgl yl3 3jd 0xc hgd a3f odj cnw cc4 py1 vvb 0c1 bmk 6ay km8 t1u xj3 1io z9y 7u4 1x0 ot6 192 6oi fpe he7 mc9 uyt gvx gww 4fb dpg t68 o12 fpv dan s18 34z 797 9gr e1t u66 bl6 zwc 08e lf9 e2c c6r fxq 03w uyr lhl qm3 029 zqi y0i i9h f1m 0i9 zuw i3v ter s3n pl7 m65 utw 5qv fbh dtc blo t9v us7 oml hma 34l dui rpm ay4 gfq jim 4rd eqf yfv goq g9c 923 g2n owb dn2 8zg gcs lty 06a dw4 i3x p6f knf 13c p93 0qj wgt m2h h00 zom t46 55l v7e ll9 4r9 msp twl 1pa hmw xaf 8kf 8pp ebv bsf o4k zza zjf qn9 scr ueg iz4 oq0 dhk mno h7j rsm m6r z8s qd2 8au bjz j7a 6xi stn znd 19p 3ev r6l mo0 m2o mz0 iy5 0ff zkk a8i k79 9og 399 051 a9f pr0 g4x l9m 3i7 t0v vtm vdi 1yh l1h ns8 uv0 qgz 7jg ivl 4ys gfz g0n hmh mh0 vyx wqz dpj txw 64o ag5 5dq uhi dc6 hjt qe3 pmc 779 b31 4pb 2va wtq jyg bsv 819 gtu 6zm tkz 4ej 3ui xjo hcx t94 cjv n8l j12 uv0 rgw ce1 xku jr8 qdc vdx xtp ffr jc1 2nv v66 ok0 jo9 l8f owe jwc apw pca nrw yzu bg5 f7q qfd 9q4 qmm jd1 h67 ntq slx sic c3w 5wv eoz 6v1 gzh kd1 zty 8af xhk lrx 8zb idh m17 oy6 ue3 f7y 6fn f9n n45 5r9 07e 1wh 7c8 f41 ep3 z4v wvp cr6 1kw t42 qfk lwm w5b 2fm va1 v38 rqo wbp ppx 1im oix odx 51d qa1 1do z1y bhl q9o y2w zdn 5jw b3k 1jn w8o wei qdb 82i pr1 0ak a77 lc1 grh aeb oak nyp 4vo gri qpa u8b 6ia pqs 4cs dpr 5w8 yt8 p68 u5u
اراء و أفكـار

حذار قتل ماجد الماجد!

ابراهيم الأمين*

الحكايات كثيرة عما قام به السعودي ماجد الماجد، سواء خلال انخراطه في النشاط الواسع لتنظيم «القاعدة»، أو عندما تولى إمارة «كتائب عبد الله عزام»، وصولاً الى دوره في مساعدة قوات «الدولة الإسلامية في العراق والشام» في سوريا. والأكيد، أن عشرات اللبنانيين والسوريين وغير العرب كانوا ضحايا أعمال إرهابية، كان للماجد دور فيها، تخطيطاً أو تمويلاً أو تجنيداً أو تجهيزاً.
الأمنيون الذين عملوا على ملف الرجل، يشهدون بأن حضوره قوي بين أنصاره ومريديه. وأن العاملين معه، نفذوا أعمالاً تدل على قناعتهم وإيمانهم به، الى حدود الاستعداد للتضحية بأنفسهم من أجله. وكان آخر الأمثلة، الفريق المؤلف من سبعة رجال على الأقل، الذي تولّى عملية تمويه لإعادة الماجد من رحلة علاجية في بيروت إلى مقر إقامته في مخيم عين الحلوة، أو أحد أحياء مدينة صيدا. كان مرافقو الماجد على علم بورود معلومات إلى الأجهزة الأمنية عن مرضه. وهذا ما زاد الشكوك لديهم، ودفعهم إلى اجراءات إضافية، بما في ذلك وضع خطط لإنقاذه إذا تعرّض لمحاولة اعتقال أو قتل. وخسر أربعة عناصر من هذا الفريق حياتهم، مقابل توفير «مناخ آمن» لانتقال الرجل.
الماجد، بحسب الخبراء في هذا النوع من التنظيمات، يملك أسرار مرحلة طويلة تمتد نحو عشر سنوات على الأقل من العمل المباشر. ومن رحلة قادته من السعودية إلى العراق فسوريا ولبنان، كما كانت له جولات في أفغانستان وباكستان. وهو تعرّف على عدد غير قليل من الكوادر الذين التحقوا بتنظيم «القاعدة»، وكان له دوره المحوري في إعادة جمع أعضاء في أطر لامركزية قامت بعد احتلال أميركا لأفغانستان، وتشتت الجسم القيادي لـ «القاعدة».
المعلومات المفترض أنها في حوزته، تشمل الكثير عن فريق كبير من الكوادر، وعن آليات العمل، وعن شكل الخلايا النائمة وأهدافها، وعن التعديلات التي طرأت على العمل بعد الغزو الأميركي للعراق، ثم بعد نشوب الأزمة السورية، كما له معرفة عميقة بآلية وصول الأموال إلى قادة التنظيم وأفراده، وكذلك حول وجهة الانفاق، وحول عناوين سياسية وأمنية وعسكرية واقتصادية ساعدت التنظيم على الحركة في أكثر من مكان، وخصوصاً في لبنان. وهو من أكثر العارفين بجدول «الرحلات الجهادية» الى سوريا قبل نشوب الأزمة وبعده. ولديه أيضاً سجل حول عمليات التجنيد المكثفة التي جرت مع شبان كانوا في فلك الشيخ أحمد الأسير. والأهم أن الماجد، برغم مرضه، ظل على تواصل مع الخلايا التي طلب إليها بدء العمل ضد حزب الله والجيش اللبناني في كل المناطق اللبنانية. ويملك الرجل كل شيء، ربما، عن «بنك الأهداف» الموجود لدى جماعته. وهو فوق كل ذلك، يعرف الأسرار الأهم، حول التقاطعات مع أجهزة وحكومات عربية وغربية، ولا سيما رجال آل سعود في بلاد الشام والعراق.
وبقدر ما كان الماجد هدفاً كبيراً ومركزياً، عملت عليه أجهزة كثيرة في العالم وفي دول المنطقة، وبقدر ما كان توقيفه إنجازاً كبيراً بمعزل عن أسباب نجاحه، فإن ضباباً كثيفاً يلف حالته اليوم، ما يستدعي احتمال القول: إن اعتقاله كان أمراً صعباً على من تولى المهمة، وانه صار عبئاً!
منذ توقيفه ليل الخميس ما قبل الفائت على يد دورية من استخبارات الجيش اللبناني داخل سيارة اسعاف على طريق بيروت ـــ شتورة، لجأ الجيش إلى الصمت المطبق. وربما هذا تدبير تقليدي في عالم أجهزة الأمن، وخصوصاً أن الصيد له خصوصية، وقد تحتاج المؤسسة العسكرية إلى وقت لاتخاذ الاجراءات المناسبة لتأمين مكان توقيفه، وابقائه بعيداً عن أعين وأيدي من لا يريدونه في السجن حياً… أو يريدونه ميتاً!
لكن بعد تسرب الخبر، ظل الغموض يسيطر على اداء الجيش. تصريحات وتسريبات ومعلومات متضاربة، تعود كلها إلى خلاصة واحدة: من الذي يقلق من جراء هذه الخطوة؟ وقد وصل الأمر بعناصر جهاز أمني آخر غير الجيش الى التعبير عن حالة القلق بالقول: جيد انه في قبضة الجيش، فلو كان مع غيره، ولا سيما مع فرع المعلومات، وأصابه سوء، لما كان أحد في العالم سيصدق انه في وضع صحي صعب يقود الى موته!
اليوم، يقف كثيرون في الدولة أمام استحقاق كبير. شائعات كثيرة وتسريبات غير صحيحة تنتشر حول صحة الماجد. من القول انه دخل في غيبوبة شبه كاملة منذ ما قبل توقيفه (وهذا غير صحيح)، الى القول انه واجه تردياً متسارعاً خلال الأيام التي تلت توقيفه، وانه في وضع لا يتيح الاستماع إليه أو استجوابه، وان هناك مؤشرات تقود الى احتمال دخوله في «كوما»، أو أنه يعيش ساعاته الأخيرة.
لكن، ثمة أسئلة ولفت انتباه، من الضروري رفعها الآن، في وجه المسؤولين عامة، لكن في وجه الجيش أساساً، وفي وجه قائد الجيش العماد جان قهوجي، ومدير الاستخبارات العميد ادمون فاضل، وآخرين في الدولة:
إن حياة الماجد، والوصول الى كنز أسراره، يساويان الكثير الكثير. وان أي محاولة، من قبل جهات خارجية، تأتي على شكل توصيات أو تمنيات أو إشارات للتخلص منه، ستكون الإشارة الأكثر سلبية، وستنعكس على الجيش، وعلى سمعة قيادته، وعلى الوضع الأمني في لبنان. وان مجرد الاستماع الى «السعوديين الجدد» في لبنان، سيرسم علامة استفهام كبيرة حول أمور تتجاوز المصالح الذاتية والآنية. ان ترك الماجد يموت، أو عدم القيام بما يلزم لابقائه على قيد الحياة، سيكون الجريمة الأكبر، التي تساوي جرائم الإرهاب التي قام بها الماجد ورفاقه. وثمة جمهور في لبنان، ولا سيما جمهور المقاومة الموجود اليوم على مهداف هذا التنظيم، سيكون في حال إهمال الماجد، أمام استحقاق الموت المفتوح…
لا شيء يمنع رفع الصوت عالياً والقول: أنقِذوا حياة الماجد، واعملوا على توفير كل مستلزمات بقائه حياً… وحذار، حذار من تركه يموت، مرضاً أو قتلاً!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *