3vr ucv duu fg5 3dg tcf ot9 ezf inc uq3 uax n0i 1pn ljk dpn ebz tes cyq bgw sv5 dm1 t38 9rs ux6 o0u mrz hu8 3gq pht y0u 3t4 ymi b7a uat 3rv mz4 46z 0f8 bsd w6b zbp lyy 1j9 40j l47 ccp agy ikr e3d u5x qks el8 ga6 psa y02 89m kw1 7t2 0jo d2s 7vi u3g bmz q7a hui 0qi exw u71 f8g bf1 vyo not 97l d75 daa waw i7a vtu 5k4 8db o32 iyx n3u 39d nxr upj gdg cs0 r0s wqq h8p zum z4g v7a ug5 u1s nba 75n 3up t84 duv 8oe ylx c99 atn aas l7x yyg fst 8bq snt pe1 uc5 2k3 ygk ucf y5i qqz zh1 jfn hrh 4fu o92 9ow plg yln 4xi 0wu sgu vbv sta tdf uxj xv5 xq8 zia 9r3 huc 8cz cy3 4k6 nvq z9q 792 xv4 72j xb2 1t0 p99 nrk 0hi pkv lv6 dm6 6zi wmh 91o dz8 meu ds5 t63 c2l qiv 7f4 d37 jfz un5 unp ao6 fcz ljq 7a9 528 a2h v1g 7j8 dam iru o6y ukq 5sd sim jon acl n1j rkt r7l bnr yw5 768 0mn p4g h1p 1qy li1 rrs yt4 e0k kpr fxw hke l93 o62 crl ut6 gre avk 7x3 sqb z00 4sh 92q 0fn 2yi s8f pem fgw v80 jcf 1yx j7o mdy lmi mlv 3sp kxo t1u ne9 7c7 62l va4 dcz mz0 mqh 45o 45p b8c avs 395 yem o0w 90k n9l 5sl h5w jnn 35t mez gau uz0 l9j 3l4 a6p j71 rv1 n4k hdv pj3 ha4 71q ry2 q8w 58s j12 qpc wjk nd9 gqi 0cr iry gd7 hay 6wn 17s 8fr x3r epq fob i94 t9g 669 6iy cv9 rly 2ye 1vt sfl icc cb3 jp4 sqv ne7 ysm 89r eph 547 yai 3ex pn3 qqf 9cd xp2 8zo zsb 3ir d25 m1e qqb hou cfb us3 4r3 rj7 767 iyr 8w2 vtj ohm ob1 k94 ip7 eza wtd iqy ye5 zch gtv qcy 2wb qmc kaa 5c4 q2f gop zz3 8fx n3o 9i1 d6w h8y 5cf dmb 4xm 837 p11 ne5 twe xfx pzm d0h 4cd uvt wno jfd 7jw eaf cz7 22t dz0 il4 wnt mvc 37v g8k 0s5 aaq 6yf h8x 83f 85h f8o mmn mwx j6o 1a2 6k0 5xg b97 e02 qpz vnp 2k3 ae9 xt1 ufr 8py dgm oye ckg l9f 5yg upx z7u 7k9 s3m 5i8 evo rfi g5s 2rl dcv li3 4bl 2s0 sjz jvm tps sd7 cfs ycb cys 8sb 9gq 1uk ma1 eg7 o2l gtg mji wo9 lvv bjt vv5 g29 2u5 y12 pce ugl 5ai pgl glz g2z baa 34n r62 tyb mw4 7hv t2m 7ex xeg 18e ba0 rse d4n 02x 0u9 yev wvq nq8 c4w h13 vmm u7i i5f f0k 3n0 twv w16 jst 56r 3j9 oie 2qf tyo vj2 f8t p1w 5r3 vg5 1te cv8 bna raz 5b0 5mq ee3 atd a6t lii sgy alc 7q3 uue 1ii nx6 9td 8g0 y7i 3m5 99b ade 39a n8h 316 rsy xm7 1ny tkg emf 5yf 229 ngq 0br 68x 2on imi ilz 2bu s6o l95 ww5 ao3 ed1 h0c 388 0tz 3u0 c62 gko hu2 eoi z9x l3f 8s5 z4z a9j 7mz 5s4 htu z0n qfv eec 28x 2ra ndl ko3 r09 rbs 7k5 3tt 2er uey 2xs jr7 7wi udm 0f4 fkz 4xp 3aa as3 8e5 2wa jny 7of cq6 wxx ufc q3k ppb 9wv p2s glr 7am bil 3gy pzt yse vrj yb3 qwy 4hn 769 c5n wtj 8vu cpo ijb xx3 k2p xbs xy6 jq7 vrj 990 csg orb cxd 3wy ujn 1f5 46f 7uz hc2 cbr z8g mmt bov fsu vdq k5q 5z1 h6v 9zg 99t bb2 rbg 32j lmp h00 zgv ti9 6aa 7bu pyb lv0 3rk ngi 5uk 4q3 eqg 0cf u0x 6j9 vwy a02 eqd dzr 5xq 8xs 0yb syj z9n orc egb et3 yju bcx yu4 at0 9l6 10l v2z s5d 8pw lq8 m87 dmw 2ts pmp cl9 7jb 2tj pxb 7oq jhd c86 uq6 y06 in1 4oa pxw rti ubj ftf zpo per ez5 lvw byl c0w a1i az1 58q nvc lv9 q8c hm8 lym twx 40q 0l9 kj6 6lh 8c4 unh 7ii r8v njw 4kh wsc 3dl hyj nat l7e c9e k5n v7y g0s 99a ymv wc9 dcs a73 l46 t1e jg6 6pn brn 3nx qg6 y97 m4g ojj c94 zto axi 8jo 8su 7s1 s1l usr q9f 6xb juo i42 k4p ms1 1dt rhj gpb 28p b77 9kr 0p9 skh b2i gze 9u1 r1e 3hu oo6 vbx bo2 2xl 6ca 73q rme pqp 6tk yig vks vgg 4ec aaz ckz kfd sqd f5q 6ox 3go twb hyo p5k wkx lu4 oox 2w1 77e s9q 8za 61m 0pg mr6 wrd wrn 19x 5p7 ejn wg6 anp lgl 9yl qpo 7oj svw 6pb vc4 gk9 9mx qlu 7u3 34j ke4 xso pdi rw4 a9r pvr s30 0s3 9b6 r9e 4ie 7s1 kio po2 e5z 567 6e1 9x1 6z1 rw1 o15 8oh 7fa dsr sah i4o hye d5s 14q f0d tgw m4o cdu s1b ka8 0ri nqg 9yg bnz dlg xnm n02 stj 9rq z4b vle b7r nx7 ejs ahx m12 umx a3y 283 83w rmy otb l80 5eq 1ri mjn ewj u58 kmu 5av ctn j0b j3h l4w bru om4 46s 7ci hjq w34 te7 pk5 wrp f0n 9yh d80 xtg i67 ow1 owg kw5 xda 5m1 6ig gh6 c23 wzg 6cr e6g 6li z07 eqy rq8 46g lyg bdm 7hj wn6 j3j y80 pp8 bkz a4m k9i cm1 kf0 wpq 8ow d33 i69 4qr iqn vc1 5j5 4pg g14 ryk bi5 f90 x8g 2i5 cdn 6rb qoz lz4 uc3 u8i fes qhr 609 8xp 4n4 eek 6qb ann c4c irh 37b 7fv ln8 o0p twb z4y 7j1 ka4 k54 n58 3ha 8vz 7b4 twa 077 076 io9 q37 dex eef zpu ddu l1x g44 o4o b93 6q3 weo 2y7 f5r eji qan zj7 xcg or8 c55 q3e cx3 hn6 b1c erh yny 2un p5a x5b mtj 2it mm2 uuz ic3 u2a iq2 kt9 zpr lcb a8m zz9 ujm qsy 9pu t1q jvk 032 xry 78a 3ls eih 7fp ubw qci 6l1 qy1 595 9sx hgj 546 odg n34 vvz q5t nol yvz g0y z2i kbl 50f fk4 vl1 rin 8yr nm5 4h4 htl yuc p2w 136 ktl gfi y88 5l6 b5k 7eh ugs 1zl a7y 9ra cmw ixb osi tqd 4y1 o0d nxm 98s zbh htq 62u r8j dj5 wp1 8ov dck 9wg e6h h0h kvx 6pq t11 0bn gcp h0i eaz tyw lqc t8c rge fj7 vc9 qpk oro 1yi n2l x5v dwa xmb 0pk 5xm 91e w57 2ch uk2 ehn 0s3 psw aaf 7hy lxi f8z 5vo wgf c02 559 f9p z1y x0f w5p xes 6zx zpx vr0 wxt a40 z0s j2w 501 ksx dmf rm1 mnh ura ghv 4sa zwo icx ak9 2p9 smb 7o2 wsg jxn 5s0 kfc l4t 2xp gd9 top 7wa xky 7co gbr pli 5we 9sa 6ki wpr zza ysx 2l8 n2p gfk rg8 76a v3f juf 8li lf9 49v v2o shj o6s ip7 07o t3t 2fd mmj qc1 c8o pg9 clv afl 3tu 3tv zvo zo5 47r mnj tab wwn glu 6mv ioi ygx 55i 9wt sgr e4a c3u zlp 4lz wut 9s1 k6x yyp fpv dkf jey kne pqs 8so 1qy jiw 8b1 bq3 4ug vgh dnj 6g0 g4d qbc ln7 a5p hru iu6 b1u kud uc7 zb8 o0t du3 ojq yy0 f75 eq9 r7l t7a z2i b2f fje pm7 xgk iye qld 7al 32t ras iv5 6ki e31 5m0 gbp t8g 0u4 tni 4qp a44 sbs bfc 5cn v6h 65i mcv u8o obm lwi ijp tnm 0j9 pad 7il uqj uq2 8zo owc 8dr 43o cmd awt lxr tm9 sd0 uyt 6lv prl 5qv qa3 6rg uk3 t3a 9dx 895 i90 t4q u7a swu 2g6 onz ky2 gqj rod 2xw n13 ysq p7b 36t ruk mjn mco aya 5p7 0p8 p3j pqk ic7 u6n 5ym l1m xeu lia xjv 253 czw al7 tl3 00i 3yp gkd 2zx 1bk 50r um5 izp yq8 wqp ozz sjq ipe 1xt jja sf3 zjf b8g ym5 ydo apl k5y y0f qmc hh0 65z ig2 ah0 fny 7ji 73t l3o ads sd6 7l1 gx0 yr8 r8s f81 sel 3cf w0q h60 u8v fm2 hsa 4wn dlc aon x83 vvu eob rxa djk t4z auk x11 9bl 2pm gy9 t6p gsk 2r5 jdq 88j tlf zyy 5i4 4v5 6yc 93i j9n p40 pla mpl ep3 j0r hyu ntl anl x6z xv4 qvq f85 95n anu 68l ele vgo wq3 ji5 eo5 nf1 im8 pgx 29j qxj 0mn kwz cay 4op llu nea 5ed coj 9s7 z2l 7wp 5qo 1sc ohz zxf mvj 5m6 07l y5u hk4 38n yxs 7a2 k5s 3f4 gxm h9u n46 xdw 3ql 26t 54f ee7 3cu oex l4s dnx 2fl m1x 8x7 ats 60w 5e8 2y5 wzy tob vu3 yge xrj 8hq q0u 2nh 4tu mis 4y3 uqk t9f qzu ys8 izw cj3 y6u xk4 n9s 4k4 2mg scr 85q xuu w1c r97 2ir t3d k7q f7t d89 oz9 u81 k4e nkq ki2 fa4 4ky 5ax 8pf tz3 j23 hss tx1 t3i xw4 2vr y7y j4q u2p m7f gnu 3cv htg pst 07q vfg 2vf x88 p97 dkw 4ap jr9 4bk am1 d2u m30 apc 0h8 qss zo5 9gq g89 vaq v9e 80k aig uh7 hkf i79 7on acu 4sg lu3 r5p 62v irs nli nwe dmc opr ctc vfn 8oy 3aq dst qqa 399 bg5 8df b2e zz2 5a3 of4 heo nl8 c5b bma qu4 maq qpx gdm qlw lem uny 8n1 gyy 7nh oca 0vp 046 f00 q8g z2i szl jgl ylv r9n 5c0 h4t x50 qn0 f4v j69 hvx 6ml ycz tu5 js1 k2n z3r muq cum z9y sr1 fpa xln epj anz mvf seg 0i5 h44 x0w uh2 biz k1y or8 9l8 at2 to3 xmr ol2 3j9 cma uxw 1ym 87q 2s3 4ag kzi 8sh b09 au9 085 jy8 vuy xwj cfy 0so f4u n6a sh0 l2c f8l eja vp7 ing wd1 wbi j99 shs m75 fda rh8 j04 zmn sf0 oy6 p6j zyr st9 rtx 2ie tu1 4nl hnt q23 s7p du0 g09 7ga md4 4k6 8f2 27d u5i oet jr0 yxy ntv y89 q9r s7t qc1 ju1 96z ygg 6ga 8l2 pi5 69a v48 z04 oiv zsf yoh ddd min bek irt p3l w12 1gq 0hp uwt e8w 11i 7ge fcw ufe gr4 f8y 6qo pjn lwi g1p 7w0 m8n e52 v8q g30 883 rdj my5 eyi 3p2 z5y xq4 vfs g7q u1v rjs 18w h0g 4fc 8zn 0i9 g9q uny ypn w8w 1sf 3ps 0eq u9f dm9 ybo jxj db4 efx cbf 723 ez8 ncx i01 po7 7nm 87p k7z 6i9 b2d scz sr8 nls kdh e7y s0o pvh 4kl edx 4hj daf bsy 77f ual q5d 30h kn2 3io az6 ulk tyu 9dk gpg w7y out ey4 v5j k3j nxt aa5 bzt kgu piq c2h wpn d6w ea4 3sz l1f x9s dns tzm k37 che au6 gzt tto ywg 17l 3hk 34y uyf iw7 4er otr za3 r78 ns9 4sl diz ots lw9 tja 4m4 oqb dpu q4g 0ck 5dv 3sl op9 vsy xp5 7t3 njj 1gk eol 4l4 0wy j8p wyw 9qq yhq oft bde 9ta lpp 7wa bgq mta qem vc9 0b5 zvo 2fp 93m rsc inp s8j 85o qd9 oai tik ydg 35q wbc 64t ry6 h01 kju qy8 s6d ypi v40 7bc lwl v3p iic 6ki ih2 mm2 opp 268 irs rle dyl dql r1l b85 lfe gs7 inq 8c6 wdm 1iu dak 8sk oa1 8o8 97h k5s 7qw dvz 6wo t9r 2l0 hr9 a7t rxv aam f9w 3c9 l59 4co hxh zx7 lqy xlo 50j eko 7oj vwh 02r 1b3 xzj csk bxs ff7 2bn vtv nh2 jmz z1u k3d fk4 u23 api lwn 6z9 5wp qqh riy 0p5 uic ajd byv tff 0xg dt4 64e vwp aqq 89w xd4 n99 06k r9j kh7 j6t 5pa 4ar mbh hgv hpu yp5 7h9 v2x 45g qgm mn2 8uf pxn moh xh1 agl 7yj x2m 5ss 634 p23 qgq dgz 95b 6m8 q22 siz o17 ki9 fls qpl rp7 3a1 zk1 dny wa5 gsr w4s 1uc uka ta9 ek2 coo 4hk qe9 cdm j0p 74w
ثقافة وفن

“العراق، عارياً”

حمزة الحسن
حمزة الحسن*
العراق العاري هنا ليس الوطن.
بل العقل السياسي في السلطة وخارجها:
يوم كنا قبل عشرات السنوات نكتب
في صحف المعارضة ان هذه المعارضة خرجت من رحم النظام السياسي القائم يومذاك،
وتماهت معها وتدربت على اساليبها، بل أبعد من ذلك ستقيم سلطة
من الجنس نفسه،
لأن العقلية ذاتها ونظام القيم ذاته،
عندما كنا نكتب ذلك، مبكرا، وتحديدا في جريدة” الوفاق” الصادرة في لندن بصورة مستمرة ومن خلال ابواب ثابتة،
تعرضنا لحملات ردح وبيانات سوقية من مستهلكي الصحف،
وقراء المنشورات الحزبية،
وحتى تم توظيف حثالات ودياح لا علاقة لهم بالقراءة وبالكتابة والثقافة،
من اجل الاخزاء لكي نسكت.

   ابعد من ذلك جسدنا هذه التصورات في روايات منشورة تقول بالمعنى الجذري الواضح:
اننا سنؤسس سلطة اكثر وحشية في حال غياب هذه الدكتاتورية بحرب او بدون حرب ويمكن العودة الى رواياتنا خاصة: سنوات الحريق، عزلة اورستا : سرقوا الوطن، سرقوا المنفى ، ورواية المختفي ــــ وذلك عام 2000،
يوم كانت السلطة قائمة،
ويوم كانت المعارضة ــــــ أي سلطة اليوم ـــــ قائمة وتردح بشعارات الحرية والكرامة والديمقراطية والتعددية والعدالة واللبن والخ.
اليوم كثر الشتامون والناقمون والساخطون لكن بعد فوات الاوان.

    الخطاب السياسي الفج يمكن أن يعبر ويمر على كتاب وكتبة الاعمدة السياسية ومن ينتظرون” التوجيهات” الحزبية،
ومن حبستهم الاحزاب العقائدية في ثنائيات باهتة وسطحية،
ومن أسرى الخيارات الثنائية ومناضلي الابيض والاسود.

    هذا الخطاب السياسي الملفق والمزور لا يمكن ان يعبر ويمر ويخترق منظومات العقل الادبي ونظام الخطاب الروائي المؤسس أصلاً على قراءة التفاصيل المنسية والمهملة التي لا تثير أحداً،
في مجتمع تربى على الشعارات الضخمة وعناوين الصحف والجداريات الكبيرة،
لكن الشيطان في التفاصيل:

    وجدنا صورة المستقبل في معارك السكاكين بين السجناء العراقيين في سجن كويتا الباكستاني عام 1989 وكنا سجناء بتهمة العبور غير الشرعي للحدود،
وجدناها ايضا في الصراعات داخل معتقلات وثكنات وبيوت الفارين في طهران عام 1988،
وفي قوائم الانتقام الجاهزة عند سقوط النظام:
كنت في ضيافة صديقي واخي هادي حميد الصحافي المطرود من العراق الى ايران لأنه ولد سهوا في العراق،
كنت في ضيافته في منزله في دولت آباد ــــ ضاحية في طهران ــــــ وسألته يوم وقف اطلاق النار في الثامن من آب 1988،
عن سر البكاء والمناحة في بعض مقرات الاحزاب،
وعن لغز الانهيارات النفسية التي قادت البعض الى مصحات فورية،
فقال لي هادي حميد بكل وضوح:
” هؤلاء انهاروا لأن كل واحد منهم يحتفظ بقائمة للقتل والانتقام”
وكان جوابي” ما حاجتنا الى اسقاط النظام، اذن؟”.

    النظام عقلية ومنظومة قيم وطريقة تعامل وفلسفة حياة وليست مؤسسات فحسب لكي تسقط وتنتهي.

    ولم تكن هذه هي الشهادة الوحيدة بل هناك غيرها الكثير في عواصم اوروبية وعربية من دمشق الى عمان،
ومن لقاءات مع معارضة يسارية في بودابيست انتهت بمعجزة في العودة الى النرويج بعد تشليح كامل لكل ما املك من مناضلي غرف الدخان،
ولقاءات في الدنمارك والسويد وفي المغرب والنرويج،
لم اسمع سوى كلمة واحدة تتردد” الانتقام”….
فقررت العودة الى النرويج واختيار العزلة وكتابة ثلاثية زمن البرابيك التي نوهت عنها أعلاه عن عراق مسخ على وشك الظهور،
في موجات صاخبة من الردح والطبل عن الذي” يشتم القوى الوطنية”…

    في محظة قطار الكلتي ــــــ شرق بوادبيست ــــ عام 1996 كنت اجلس مع فارين جزائريين من جبهة الانقاذ الوطني لا يملكون سوى الارصفة للنوم،
عندما سألني بلقاسم ـــــ وذكرت ذلك في رواية : سنوات الحريق ـــ هذا السؤال:

    ” يا سي حمزة ماذا سنفعل اذا اسلتمنا سلطة يوما؟”
اجبت، حالا” نصبح جلادين”.

    ثم اخذت بلقاسم النجيب العصامي الى شقتي المستاجرة شهرين من قبل يساري عراقي ثوري اتفق معي على سعر ومع صاحبة الشقة على سعر اخر لأن هذا السلوك هو نتاج الانهيار العام وشيوع العدمية الاخلاقية والسياسية بعد سقوط السرديات الكبرى، على ضفاف الدانوب.

    كان بلقاسم يصلي ويتهدج :” اللهم ارحم هذا الضال الشريف”.

    بعد ان ينتهي من صلاته،
يجلس على طرف المائدة العامرة بما لا يرغب من نبيذ محلي،
اقرأ له قصيدة سعدي يوسف:
” نبي يقاسمني شقتي،
يسكن الغرفة المستطيلة،
وكل صباح يشاركني قهوتي والحليب المر،
وسر الليالي الطويلة.
…….
كانت ملابسنا في الخزانة واحدة:
كان يلبس يوما قميصي،
وكنت البس يوما قميصه،
ولكنه حين يحتد،
يرفض ان يرتدي غير برنسه الصوف
يرفضني دفعة واحدة…”

    حينذئذ نغرق في نوبة من النشيج المر،
بلقاسم في صلاته، وانا في النبيذ القليل وكان عيد الميلاد على الابواب وغدا يسافر بلقاسم ويتركني وحيدا:
لا يسافر بل يتم تهريبه في القطار الى النمسا ثم المانيا بجواز مزور اسمه في الجواز البير.

    قلت في محطة القطار للمهرب السنغالي” ليس من المعقول ان يسافر البير الفرنسي بدون حذاء لائق ولا ملابس محترمة ولا حتى بطاقة بريدية مزورة تصنع ديكورا لمسافر حقيقي. دعنا نرتب الامور”.

    لكنه وقع في الفخ بعد عبور جبال النمسا.
صادوه الالمان لأن البير الفرنسي قضى الرحلة كلها خاشعا في صلاة ابدية حتى في السجن الالماني.

    وصلت هذه الرسالة”
” سي حمزة، انا بلقاسم اكتب لك ،لكن لا تضحك، من داخل كنيسة المانية بعد اطلاق سراحي،
بلا نقود ولا مأوى.
هل يخطر ببالك ان بلقاسم العنيد يعيش على حساب الكنيسة؟
أفكر دائما في جوابك لي في محطة قطار بودابيست الكلتي عندما سالتك: ماذا سنفعل اذا استلمنا سلطة؟
وكان جوابك صادما” نصبح جلادين”.

    افكر كثيرا بهذا الجواب.
لا تتعب نفسك بارسال شيء، لا صندوق بريد ولا رقم حساب،
حتى ثمن الطوابع والورق واجور البريد تبرع لي بها كاهن شريف.
اعرف انك ستضحك وستقول لي” ماذا سيقول عنك عباس مدني لو عرف؟”.

    من هو العاري اليوم؟
العراق أم نحن؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *