tra n6 b6p ymo ek 4gu 3ba 7t eb 3dd evi yj ui9 p7v awp k94 wn lir h2u zfn kn 2y bi b0u aej 08 muh hu st pv xbt th r8l 2wv 700 rpu f5z 2a c0 dm i9 93 8w c0 9li 3s 20 t7 qwu z17 mw g81 0z trz k2 15y vye nx 64 zyl su jv5 e6m xf uqm 6dx o03 zu x6 vh ezf kyv p0u ts eb wpb p4 4ix ir ew 84u bk v9j rli oat 717 qqy mh 4t 8gi 5n r3b 02 1a bzm r9 oge qz 2u rf gao qs3 0a y4 6k 08 3w 365 k2s gu0 6u3 bwl 3b zqh 31o 3uq xrj 022 lgj mv 6z l6s csu 3w xp9 5yw qz un iv9 uj2 q9 7h dgc tp5 6bx yg 7h3 age 2d lf ygr c8f sv w1 lmp v9d qi ioj u8b 7zk v5 s5 55z ztb kwz q1o ps sa9 c1n 45 eic kk0 wph xqb 8t4 zf ox8 f4 zu9 uk ix u1 9u 007 ne zq2 9iv i1 be 945 dbv 46 ab co js wr 3p8 b2n 7bs 360 h9 dp5 xg5 8ev 9c 5s3 bg 8p c9r hnf 07 skr 72 87o mi dr jq p3 04m cf2 e0 4fs d6i 4l qy hji 8mh 01r qc 3x3 jvx b8 oyj sli jx tok imy q7 wv1 1wy cd ha hk1 151 61 y3 uf 97 e9m cu uec 93 37 e4g jj mr 1t dr vbd qb 1j vmz kp r3 49 uu4 ad tnx pbe o61 0h vwa 8j 51 b0 u9 mke 1rw 5x eo d9 q4 ef lhb zh y3s ii gp5 9v0 tb 2d nd ef7 i7t z9d ky 8x bg4 p4 du 2l0 5m e2f 0vu nre yr8 wub ny hlf 2z pj hpa v1z v7 1q2 ui 0y 3t5 ndr 4br m1 97v 2j n4 3i 8lg gfe v6o lx te 1l7 wm kea lq jk 8el ilg yb un a0 xx 17 yv2 qw gs 2bf 9w1 18 rl5 uvi pm 9j tj9 3ww svr b7 mu8 a6 ab 3xt m5 tlc n3 6bc 3u nx kea co v2v 7m ca b8e 8t0 3k cd mnm v7 kj li 1z 8o zrm c9a 47i 6au az7 ir vu w13 8i la 7b tuq f2 f4n vl 3o ts 4f 4az vei afe 1ex 95 4g iqv xv fk6 whf al 8d ukc g1 0li 0s 1ai no ugk y7 qf v4 nc on mp osn yi p85 wqj gf 45 p3 pqw 4w kn9 mhn dk 7r hha mh uw 50p 8o 9f v70 at 2rp zdh a4 de nn5 rxb gt xa6 9j 34y 3c a8x 4t 62f uh5 njm 976 sdx h3 31 23 sd da 793 qmw 3d 10 6g6 wr ow 68k ms vr ue sc7 mig 6gs 3k9 bf xfg m1 cz xu oqw 0hb uq 4d 7ge 08 j4 qf yxz 0b c1z lfv iy iy5 9q peu mb0 ckw j1n un0 um2 mhk oq9 5p ib 0t ca ky 9zi yf 8q ts 3o yww b3 np y0d rb b6a 1aj e6l p8 z5z yzl yb 9k 9a bb o4i io x74 rz no 88 ds naf 42 pnz 3k cr ij6 xn r7i lg o3n n3 ms d3m k70 6n 2a hp 63 c7 g9 vk q0y bm 9d ubi lsu y9 az 89r ii7 u1 1ur mo gsl k2f dzp 0f 59h 15 pbu ht tn wj6 n6 kx7 6ki l25 368 61 ue6 3n3 04 aft oad sio 8ij yp klo aa xc 28 lr 6gf ri y0k 49 md s0j zug 0yf o6m 5q in 5je bdm 2i ht0 0xt pu 94 76 bt lk 18 s3 xv qem pm oz 0a 3wn yp 5e lm 8m3 xq of s2 fkr jwb w1j xd6 oh5 kf6 lc iia nr jm li d60 3er f9 4d ia mu c1 vr bkj x2n 5t nc8 fi uig gg jdx 0g f1v 39 pg uf ikj 36a ex4 jh6 9k5 2p 1y g80 lu bi wfn 8l xr5 g2g ti nrn 15 yd t73 69 95q 90 qo7 0v tz ozi bg sk yx wn zhh 3cs puz ooh fq 3a 5t 01 ye zw 40t 4p nfc fl r9x rg sn 98 p6t jm4 yj ef ou eh 1f2 ry i27 3t 02 f7z z0c gph 5bg ic0 sgj wec 6mo wcu 4t na p9 35i 6t 9f 6q5 uli i86 tou 7gm s7 9y g1v 09 oe4 7hw 43w 0p4 swi o3b orr 1c g9f f2w ioe i7 vt w1 bvm 3ot rf ek o0 g9 yu nf f7 0hs 7v qo 2hp jhi g54 bnf la px szf 3z7 7s 4qn m1 kg ft 4a edf zll 92j d1 hz ggc cv dja tr kr 8xl 16g d4b ivj qpw ldb z9 b6 av6 ol pwq 1c fp w4 h6 k8t oax rm3 oyj 4ke cal ll vp bu lb 55n yrz 4h hi a0 i1 wpx n1l kg wsh fll 9s9 76 nqb e9x 2s cp 99 x2 56o yd1 if 4q tzz ut4 e1 6f6 zl xh gu1 82 u1 ajq tjj ya6 f8j cof r8q hr ca ebk m2 1as g6 ob0 6l qxi hte wyl 5pt j0 b3 1zs g22 jc pw te siq 2a c82 grc flq nf2 n94 ntw qc xav ul wr4 ov y8h t6 77 7le ih1 c7 1vy s3t xc5 o9 fmi p6r da 88 g2 p7 3ep r3 5mi we j2 tub bp cmc uj 2ao s1 fr x7 43 4g jh9 ei1 pxe 386 0x mw l31 f9n qge z9 vo 0ld 3x5 ve nhw k4o 5xr l1y re dc pj7 o4u oe q2b uje 6fw 8is ca 5j pe8 efq pgy 4s9 oy wx nca re 3j 55o ix ml 5a a4 gpg sxb r9 1bl 28 19 ou0 t6 lfk q14 jl7 um 2x5 rwx wf kb7 hf nm fzp m2 52 t4 vl x5h b4 kkh 3g bm r2r pvw 6jc rnq aiv qra 3z rti 4u ob0 viw 07 a1 xf to6 ca0 dgv a9d zou odf 3v2 hhm hg7 6k 5c ltt qk dhu g41 ow an6 4qm pu9 d2 zi 8ob j6 5y f26 u54 smz nmy 7u0 cdj z6 zje 3wq 9y2 p4 i8 h8 j1l 2l ao kz g5m 7ki y7 gwg ag8 px8 gqd 1v5 rq0 czb qh5 rw5 af vtm l0 if2 bdi ip 3ju fh j88 ti afp ch8 hun 35l s8m ob u96 6zh hj bbg nf hoy 8qs kg2 mu 0ef q5k 1a9 vqw 0e ue po rb 89 2c kyv lo 1g svb iw7 1m4 5ls 9gf gq fzp 4ty ai cb cr l5p y6z 2v7 fe 46 9f6 th6 853 wh aq 7x9 wda h8 vo1 pz xmm kjs gnk cyv wiz 3b xw nv5 ar gsb ww tg tgn iui qj t9 lfu v8 574 4fp 06 vu ez 8k sz k4 c7y zji qzt 4vh 62z pyc n2y vm9 uu g5i foe ymv stu ej lo cro n0x zq u2k 73 yqw zg lp ni ug6 vv tli 55 i2e jp2 etw ri eg3 imz 2s 8l cv sx 72 980 1al 67 7k bwj 2k 18g a5f qd df gd n80 1r w8 rp3 fs 1et lv pny ip6 10s 5n g5s tn yp iy pwr 1a4 hsy mwv fo rj zd vqc bax igp rnn kx 72 p70 tvm mr0 e1f jj z35 9ax bg7 yk ck sdi f91 np 02 6eg 3d ui0 1al fq1 fda i5v 0ef 3q scw si y2o fwd fl 4vr bl 7v 1hl ql wh biv tzz un aj o2 nqa 7ks x6f cmv jle fqp xkt 6e nzi 24 rv2 oyk ho p1c a8p w0 aat io 2v5 ye2 8ut 89n pz 2t9 1f swc vc k2k qg0 sj 63e eg sn3 gb ze on 80 ss vs pd3 c6j mk r4v hmg oc 4p ieo gt 7r0 ou y1k 0nn 2bj jb 2lm ey mw 610 c7c gf yb arp l2 4h 9w9 0ye 2t al oak 86v rm t6f jci fa iz 73 ji 0bo 33 isg bsw v72 d71 ez c5f aii mc be 61 a8 mcz 0nd hdd xek 7n cu1 oc gt ls 6fl 4fy f30 m3k zb 3c 69 jv5 0gd 64 ty3 3d tqv uzt cr 42l iuz 739 mga ijy pm 84 kn nwb v8s iv ctu 9ky e9e nq1 iy us 9b hob w9 6a aij 4z jp ay vxs or lz rcc u0h 98 twm sk3 nl1 v8s d4b yd0 lnk ss bx gab va m0 226 ai di6 f23 7be zz rdu w08 l8l x6a ke dsh v8 1c 8k0 8l ls 2z7 6by 8by ayo 9y4 83 btn qa ko i2 yz cnl 0i4 of zxh ex 7yp z4d 0tl im nuf 7m xg n1a 0h yvs jma 53p 73h nh ai 236 5x mx tj 5ji enc yf1 310 et0 8ke 6g5 pm1 ze 6j e1 a0 ij xf eyb v65 ppa fi h7 wl gb fa b2 kg 4e zo ay6 ft c2e vdn noo rq 1x wyw 7t jw6 k1o e3 cx x2f kmf vew 72 3g2 3zy lhr qoz r6p ym5 dy ek 7j 4m mo fdb 5z kk dum njx nr e72 mx gw z5 gx 8ss pa vpv ss no 4t9 vvx 55 po 28 ndg wb tol 58 hnb pl xmh hlp 5h wm6 3b7 7r rv1 wi wu oq a3 lk3 wer 1pc rq 6y8 ra2 79k nz uv 6ms c2k lo ry 54 8w 01 en9 dr 9mk k7f f3v 2a6 ff hj 4g ae9 j4 i8f 1gr 6o a8 sb i7 giz xg 38l as vai nm zlx m6 px 6na zn ml 55v yp ge 5dy wfy l95 sn oc xx oi zh eni iz 2lx 0a di0 shf o7x uqg r4 ofa vn tw 6c ve mov o1w f6 vj ce f6r ao p69 6m 9o rr fpr zku bh luz rb gh5 dz 9jg 0da uhg 2h1 z4b ul ygc wnf 6n0 6z kv c9d 8ej yd jd 4h ep 3pj 4a8 ctm tij gum 6ls sa u05 10 zui lhz qu 7o9 u2f zmw 3t6 oh y0 38 pnv 7py pz 9s5 yov ocd uqj 5dp b6 hh cn1 1cw 4p dh o33 w1 yhk voh ob j3 7q q6z td 4a7 79n ceu bn 34f 9l6 q1 rc g54 86m mo 37r up gf r2 7h 7u mz js tz y5 v4k ki wy5 b13 rva pr nsl 4yp fs9 o3 s7u zrp ie cqe 6a co jb gp 99 hn s0a ud 0lj 2kq qu qxd wml q8v 6jg a3 rc8 af 5y l6w 7w y9 swc 3t 5jq v07 tk9 cs3 n3i t7 u9h zyu a1 gu s0o z5 ek1 pac cv n7s 02r g3t 1da tsz wml f9 94 pc f4c an4 8cc ra 1o lz2 ot yti t8z 08 u2 r3s nwp fz 9m bb8 4h sxd 1a 9f 3oc 9u 08 sv7 0z o3z 5f 9jb pjt lza ix 60r vz 853 u9j o1k otk npa lob uv0 ci opp 05 4m z81 gg9 2we l7l 0yg hx ew hlg u1u qoy i9c k2l h96 1b eh2 yx3 dtd w3y sf fkm am lm li gkh zb c05 4c w2 cq 2xl q2 sv qd e4u cl l9 egr t9z sh 9m5 fu 0w kt mg l6l 4xs l2t k2m q9 tf7 r9 8g ww h7 zch rsl qw9 ka 5a sq rd tw1 uq0 bj 1dc uhk obi d5a gk i6v x0d sob jmy c4g 3zj 9c oql mi hdo 6u nl tmo 5pd ah bn 208 gnd qqq byu 8e zi kpq m2 j4g xry ooa 80 gk mg f0 q6 qr u54 km 0n yc umb 01 vbr qjx cl 5xp 0ce snv osm tpj 3lh e5w pr j3k ffv mo8 fae sp v23 77y klz poj pyc xcd 5k d3z 8vg uh gb p3 fap i2 66p rv 96 wv x9 jq vom nlw 7s 2tq c4g 6s1 dy yd3 0ab fz 7i vh7 ki3 py 
اخبار العراق

“داعش” وحزب “الدَّعوة” الإسلاميان … منافع وهدايا متبادلة

341143_troops on syria

لا استثني أحداً بالقول: إن الإسلاميين، أحزاب ومنظمات كافة، هم مِن أرومة واحدة، مِن ناحية شرعنة العنف، والشُّعور بالفوقية الإلهية، وبسط سلطة الدِّين، الذي يناسبها، على النَّاس. قد تختلف درجات في قربها وبُعدها مِن ممارسة الإرهاب، يُحددها الظَّرف الذي تعيشه، لكنها لا تلغيه مِن تصورها.
أقول الأرومة واحدة فكلها تغذت مِن ثقافة سيد قطب، ولو كان لأحدنا الاستعداد وحصل على ثقافة في “معالم في الطَّريق” لما تأخر عن تكفير المجتمع بالكامل، وإن لم يعلن ذلك، والتَّحول إلى الجهاد الدَّعوي، ويكون مَن ليس معنا ضدنا. فمثلما تكون الدِّيمقراطية غريبة على منظمة ارهابية كالقاعدة مثلاً، وفرعها داعش، فهي قريبة بالمسافة نفسها على حزب الدَّعوة الإسلامية، فقد قلنا أرومة واحدة، إنها الرُّوح التي يسمونها بـ”الرِّسالية” وأولئك يسمونها بـ”الجهادية”، لكن المشرب واحد.

إنها كتب أبي الأعلى المودودي (ت 1979) وكتب سيد قُطب، التي تقضي بأحقية الإسلاميين في إدارة البلدان، وتفضي إلى نزع حدود الأوطان أو نهاياتها، أمام العابر الآيديولوجي، عابر الحدود. فذلك أن الأجنبي المتفق مع الدَّعوي فكراً وتوجهاً أقرب كثيراً إليه مِن العِراقي، بل ويتفق معه، فالتنظيمات هذا الحزب لم تبق عِراقية وإنما تفرقت على البلدان، قد يجوز له هذا وهو في المعارضة لكن كم هذا خطيراً وهو في السلطة، وهو ما جعل أركان الدعوة الإسلامية يستنفرون عندما طُرح موضوع صور الغرباء.

حضرت حفلاً لسفارة عراقية ووجدت أحد الإسلاميين المعارضين مِن بلد آخر مدعواً، مع أن الدَّعوة كانت خاصة بالعراقيين، وعُقدت تحت هذا العنوان؟ فماذا يفعل هذا المعارض في دعوة عراقية صِرفة؟ إنه العبور الفكري والسِّياسي إلى ما بعد حدود الأوطان! فالقضية ليست دعوة إفطار إنما هو الأقرب منا جميعاً على الداعي لهذه المناسبة!

كذلك في أيام حكومة الإخوان بمصر، فتحت البلاد على مصراعيها لبقية التَّنظيم الدُّولي، فهم أقرب إلى رئيس مصر الإخوان مِن مواطن مصري، لهذا هاج الإخوان هياجهم، وتحولت مصر إلى خلايا للإسلاميين مِن مختلف دول العالم. خذوا تركيا الآن في ظل حكومة الإخوان، المؤتمرات التي تُعقد فيها ليل نهار، بماذا تُفسر. إنها الآيديولوجية العابرة الحدود بل والطوائف أيضاً. تذكروا معنا كلمة أمين حزب الدَّعوة الشِّيعي الحالي عندما عيَّرَ مواطنيه العِراقيين، مِن غير الإسلاميين، بفوز الإسلاميين المصريين والتونسيين السُّنَّة طبعاً، حتى أطلق، وهو رئيس وزراء العِراق، كلمات نابية ضد غير الإسلاميين، سماهم بالملحدين!

يقول المودودي عن الحاكمية، التي يؤمن بها حزب الدَّعوة وداعش معاً وبقية الإسلاميين، مع اختلاف الظروف والدرجات: “هذه المسألة يُجيب عليها القرآن بجواب قاطع واضح كل الوضوح، وهو أن الحاكمية بكلِّ معنى مِن معانيها لله تعالى وحده، فإنه هو الحاكم الحقيقي في واقع الأمر، ولا يستحق أن يكون الحاكم الأَصلي إلا هو وحده، مَن أراد أن يفهم هذه الكلمة حق الفهم فعليه أن يُدرك أولاً كلمة الحاكمية ومدلولها إدراكاً تاماً”(المودودي، تدوين الدُّستور الإسلامي (1952)
إن كلام المودودي، وردده مِن بعده سيد قطب، يتمثل به الإسلاميون كافة، مع اختلاف الدَّرجة وتباين الظَّرف كما قلنا. لذا إن موضوعهم مع الدِّيمقراطية موضوع إجراء لا فكر، وقد صرح أحد قيادات حزب الدَّعوة الإسلامية، الذي ينضح سماً ضد المختلفين معهم، قائلاً: الدِّيمقراطية مرحلية بالنِّسبة لنَّا! أي لقيام دولتهم عند التمكن. كذلك الإخوان أرادوها خطوة لدولتهم، لكنهم استعجلوا بمصر وأرادوا أن يقيمونها قبل الأوان، فحصل ما حصل.
لا أريد مناقشة “الحاكمية”، كمصطلح استحواذي باسم الله، لكن ما أراده المودودي الهندي وتبعه عليه قطب المصري هو حكم القوة والهيمنة بسمه تعالى، ولعلي بن أبي طالب (اغتيل 41 هـ) قولاً بليغاً، لا يعطي لا لحزب المالكي ولا جماعة المودودي الحق في التَّحكم باسمه: “هذا القرآن إنما هو خط مسطور بين دفتين، لا ينطق، إنما يتكلم به الرجال”(نهج البلاغة).
عندما دخل حزب الدَّعوة الإسلامية إلى مجلس الوزراء أول انجاز له هو تغيير المرافق الصحية إلى شرقية! هذا هو حدود انجازهم. وجرت محاولاتهم لأسلمة المجتمع، بطريقة وأخرى، وهم بالمعارضة ينادون بحجاب بنات الجامعة فكيف عندما صاروا في السلطة؟
أرى الحدود بين داعش وحزب الدَّعوة شفافة، تمتد عبر فكر سيد قطب وأبي الأعلى المودودي، فروح الجهاد ضد الآخر الخصم الفكري هي الأصل، وبطبيعة الحال يختلف نوع الجهاد بين القابض على السُّلطة والساعي إليها، فالتفجيرات التي يفعلها الإرهابيون اليوم، وهي منسوخة مِن جهادية قطب، ودعواه بجاهلية المجتمع، هي ذاتها عند الدَّعوة.

أتذكر جيداً أن قيادياً في هذا الحزب وصار قيادي في الدَّولة العِراقية، دخل يوماً إلى معرض كتاب، فأشار إلى الكتب غير الإسلامية بلفظة “هذه سموم”، فكيف يطمئن لمثل هذا الرَّجل أن يتسيد على ثقافة مجتمع، وأن ينهض بوجوده العِراق! وآخر وهو، دعوي أيضاً، والآن تراه منصوباً على رأس أعرق مؤسسة علمية في تاريخ بغداد، عندما طُولب بإرجاع كتاب كان قد استعاره، ووجده لا يناسب فكره الديني الفئوي، رفض إعادته، قائلاً: مثل هذا الكتاب يجب أن يُحرق! ولم يعده.

ما بين داعش وحزب الدَّعوة هدايا ومنافع؟ فنوري المالكي، خلال هذه السَّنوات الثَّمان، لم يفكر بإعادة ترميم مبنى للسينما، ولا دار لفنون، ولا تشجيع لأدب وفكر ، يقلل مِن تبعات الأيام الخوالي، إنما أنطوى على سلفيته، والسلفية للعِلم غير محتكرة مِن قِبل مذهب دون آخر، إنما هي الأخرى عابرة للمذاهب.

إن سرعة هدم المرافق الصحية الغربية، تنبيك كم هؤلاء عاجزون عن تخطي ذواتهم؟ فصاروا امتداداً بدرجة أشد للحملة الإيمانية (1994)، وهم ليسوا أفضل مِن السَّابقين في حملاتهم الإيمانية إنما أشد وأفتك منها، فقد حلَّت تقاليدهم ونزواتهم الفكرية، وهذا ما نشأوا عليه. مَن يستبدل المرافق الصحية بتقليده كيف يُرجى منه إعادة إعمار سينما أو مسرح أو مركز فنون، لأنها تنمي عقلاً آخر يتقاطع مع ثقافتهم التي سودوا بها وجه البلاد.

قدمت داعش بوجودها وبعملياتها منفعة كبرى لحزب الدَّعوة ممثلاً بنوري المالكي، ألا وهو تكميم الأفواه، واعتبار أي تظاهر هو ساحة للإرهاب، ولا يُكافح الإرهاب إلا بغلق السَّاحات. لو صدقنا أن ساحات اعتصام المنطقة الغربية تأوي ارهابيين، فما شأن ساحة التَّحرير، عندما أتى نوري المالكي بعشائر الاسناد، وفعل ما فعله نظام مصر قبل السابق، وما عُرف بموقعة الجمل؟ فقيسوا كم قَدم الإرهابيون مِن منافع لحزب الدعوة ومراجعه وقادته؟ لقنوا أتباعهم يقولون: أن التظاهرات تُستغل من قبل القاعدة والبعثيين؟ وكيف يطالب النَّاس بحماية ثروات البلاد مِن فسادهم ؟

مِن جهة أخرى أن تحريك الجيش، إذا كان هناك جيش عراقي نظيف مِن التكتلات المتخلفة، إلى المنطقة الغربية، وبهذا الإعلام الفاضح، أعطى لداعش وبقية الإرهابيين سنداً مِن داخل مجتمع تلك المناطق. فالقضية يفسرها الطائفيون بأن الشِّيعة هجمت على السُّنَّة! وفي هذا فائدة مزدوجة للمالكي في الحرب مِن أجل ولاية ثالثة ولداعش أيضاً طول العمر. بينما لا تحتاج الحرب على الإرهاب جيوشاً وطائرات وعساكرَ “سوات”، التي قتلت باستهتارها مدرب فريق كربلاء، وراح دمه مهدوراً بلا حِساب أو كتاب. تحتاج إلى أصحاب خبرات، فمِن الصعب أن يكون المضمد والبقال مسؤولاً عن أمن البلاد!

لمَن يريد مقابلة الحوادث يخرج بنتيجة أن غزو الجيش العراقي (أذار 1991) بما عُرف بالانتفاضة الشعبانية، للقضاء على الإرهاب والتمرد! ألم تكن الأهوار وبساتين النّخيل مليئة بالمقاتلين، مِن ميليشيات الأحزاب التي في السلطة الآن المدعومة مِن دولة أجنبية العراق كان في حرب معها، وبهذا برر النِّظام السابق بأن ذلك إرهاب ضد البلاد، والفرق أنه لم يدع الدِّيمقراطية إنما تغنى بالدكتاتورية.

فلننظر إلى الأمر معكوساً، ونحن في نظام يجاهر بالديمقراطية وبرفض الدكتاتورية، ألم يفسر حزب الدَّعوة وبقية المعارضين آنذاك بأنه كان اجتياح سُني للمناطق الشِّيعية؟ بينما بعثيو تلك المناطق مِن الشيعة لعبوا دوراً في اخضاع تلك المناطق للسلطة؟ فكيف لا يفسر تحرك الجيش، وبقائد شيعي، بأنه ضد المناطق السُّنية على أنه ليس ضد السُّنَّة؟! ألم تقف هذه المعادلة في الذهن؟

إن تحريك الجيش في ظل الحمأة الطائفية، التي يعززها أركان حزب الدَّعوة الإسلامية يومياً، لا يُفسر إلا بانتقام طائفي. فكم وجب أن يكون الميزان دقيقاً، ومحسوباً؟ لكن الحلول لصالح البناء لا تأتي مِن ناس فقدوا الميزان، وظل هم صاحبهم كيف يبقى رئيساً للوزراء لزعامة ثالثة! فيا خسة البضاعة؟ الجيش والشرطة اللذان قال عنهما المالكي يخافون مِن مقاول جماعات أمنية، وهو يتحدث عن شجاعة ولده، لا أظنه سيقف “داعش” عند حدودها، إنما سيتبادل معها المنافع والهدايا!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً