اياد علاوي: لا حل عسكريا لإنهاء وجود “القاعدة” في العراق دون الالتزام بحل سياسي

2281639_Iyad-Allawi-006

اعرب زعيم القائمة “العراقية الوطنية” اياد علاوي عن اعتقاده بأنه “لا وجود للحل العسكري لإنهاء وجود تنظيم “القاعدة” داخل العراق ما لم يكن هناك حل سياسي يجمع العراقيين ويوحد شملهم لمكافحة شتى أنواع الإرهاب”.

وقال رئيس الوزراء العراقي السابق في اتصال خاص لتليفزيون هيئة الإذاعة البريطانية: “على العراقيين إقرار مفهوم المصالحة والبدء في بناء دولة مؤسسات ديمقراطية كاملة واحترافية غير طائفية يمكنها التعامل بكفاءة مع التهديدات المختلفة سواء كان مصدرها تنظيم القاعدة أو الميليشيات المسلحة الأخرى التي تنتشر في شتى أنحاء العراق”.
واستطرد قائلا: “ينبغي على الحكومة الحالية برئاسة نوري المالكي، القيام بثلاثة أشياء لتجاوز تلك المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد، أولاها سحب جميع قوات الجيش من المدن التي توجد بها ومن بينها “الرمادي” و”الفلوجة”، وثانيها البدء في حوار مع المتظاهرين السلميين المحتجين على سياسات الحكومة، وآخرها التغلب على مشكلة الوافدين إلى الأراضي العراقية من الحدود السورية التي تشهد حربا أهلية طاحنة”، لافتا إلى أنه “دون الالتزام بتلك الحلول فستتطور الأمور للأسوأ على الأراضي العراقية”.
وطالب علاوي، الولايات المتحدة والدول الغربية والمجتمع الدولي بدعم بلاده لاستعادة الاستقرار والأمن على أراضيها على اعتبار أنهم بقوا بها لمدة طويلة، فالعراق بحاجة للدعم المقدم لها من جميع الجهات المجتمع الدولي أو منطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أنه “ينبغي على الحكومة الإفراج عن السجناء الأبرياء، الأمر الذي سيساهم في تقليل التوترات الحالية ومن شأنه التصدي للقوى المتشددة داخل البلاد مثل القاعدة والميليشيات الأخرى التي تنتشر بشوارع العراق”.
وبسؤاله عما آلت إليه الحالة الأمنية داخل العراق بعد مرور أكثر من عشر سنوات على سقوط الرئيس الأسبق صدام حسين، علق علاوي قائلا: “لم أكن أتخيل ومع أسوأ السيناريوهات وأقسى الظروف أن تصل الأمور والحالة الأمنية لما آلت إليه داخل العراق بعد سقوط صدام، ولم أكن أتخيل أن تنتهي العراق إلى ما هي عليه الآن للأسف الشديد”.

Related Posts

LEAVE A COMMENT