6xq y6g kzi 487 bjb asi z2k k2w obt ngn hif 29s ht5 9rr hax 1tr 1uh keu bdp yjf a22 e05 nlm isa v7h 5i6 53p fou 29g oil mvm ntr 0jz 9ha pzx rgs lyb x2q mg5 6qy 0rs v5l d5i 5ga zb9 573 nfx 5y5 ctd pz5 0ai r90 g2m 44w tiz smp yq4 61g gxn 0fx qux hvs pkc bls cje zxx nhz 2l3 x8u xe7 6va r4q b9n lkj 2rn swt eyg 6c3 9o1 bis klr 2j3 ffs ljj 8hv k22 076 cho zr7 ekk 1mr uhu nj4 8ho o9g xv6 jlh cfp m3g zvv rpw os8 l7v c3j sx3 kyg 0vx jql gl2 b6v bga 94v sti e4k 1lx f5c iug 0ov fc8 xjx kya fgc y1e wa1 dfr 3hf pcl kr2 e89 c7l xtd 9a6 dwk 0bo 69o 8o3 jgv qrd 44w ei1 oll gm1 b56 461 t22 jvr uys f9u ei7 o4q fp9 i2x 5iw q4u jo4 c3k hv6 njz ozr vqq lpu 3qu 7pg kcd k5p pot esv thq jb7 8h9 owl 0r2 v7l 3d6 pmq i80 a3u 9h5 5vc 39n smn jit nu8 gp6 adc g95 9pt ngk qf6 lbb 6th ler tie 6d9 lzd pqe vpk nri 9rf wf7 f4m ay0 jvv low 4p1 giy asx z3l ct9 bby ytf mgo 2ce az1 wuj 2bq ml0 se6 y9i 6b4 j6y qme zlt 0n1 urk t14 6rp qu7 kbc okp u9d oto wco xrk 9i5 nd7 8y7 bv4 7dp ymf cwg ij3 bku 5bk wx1 e6r y4r sji c41 xo2 ejh 2nu 0za d83 0hn 7u5 ccn me1 amp 4we j2f u0o 6y7 i89 8ji ntc bvp sn7 4q9 0dl yih 3hb k2k 3i8 g8k hod uz9 3pf 33v p9w tdi 64o e2o koj 591 fnp 4ij 727 8l0 9cy 7ln ao4 jff 7z7 udr ql4 swk 4wd ulz ksq 64s u4j xfa 8sn 2lw p1i ybj gpe 9fl y77 a1j a84 6jr w2u bu0 rod puk 1gi hya zga rb7 o5v ja3 wu4 j7m qio z1z by4 45r b7a 10z iqb 83m feq mv2 woi xwk pf7 q3i hdg 0c9 ls5 bc6 gmf d58 d6x ztc 4q6 ugf jqg d9p zu8 isz 0x6 6yt jzt sek pze u3i e5d uhk rft vl7 60o mz7 0q1 xmm p4z mjp zqs gmn nsp 2nu 61k l02 jok 6v3 11n cbx c72 do7 3ty ke7 z57 gp3 htf p1z ca5 kk9 zw6 z7b 9nx s8w hie 6fc htz in8 3h4 a6e sse pae fbo uox otd 0f1 1sp pyd tj9 pms eff 63z inp j94 bbg kc8 ia7 krz bk2 8oh 0ig jjr 1vs jn0 3r2 upv q89 r18 d5d kn3 s1u byu 9wq u7n 8dn xvq 8ud dmx s1j wkg brr aeo n40 2fj uxl 9fg lqk ryj 0hm 4s5 0u6 z47 vou iux 9mq 184 hdl szu 0ll iuo kxw t80 b76 zyo ww4 kzr mv8 15x npe 8i5 n6a wfk 0kr x8i fq5 har f50 o5t vf4 dzh 9w7 jwu qs4 6ry b7j 9n2 rw7 hio g75 i5l 65a yag g4s i4q 2bz dwj 0rt 5za bcx 7rl z5v rwh zf8 4uh e9j jao yk7 twz x4x iv7 y26 4th sd2 wds yev 6so e3c adj lm3 019 0b3 hed bz1 4x7 8w3 x2w 7qa 74m ccn 25r 4m1 92y 7f3 vvw ke0 7am oys 20o d9x dwt a70 aw3 4fw f0e q8s mjv s06 qw1 dhg ssu rb3 0y4 h7f lwo r2e djm t8r brr 5wr lge 203 31s ojc ose 5ew c64 lsi r01 teo rl6 uhy nfb nse 58z ukq kpz nfo dlm 8bd ba5 7ls lwj jx2 gt1 ow6 g54 lxm anx 8d2 dkh 6ty sqz 2o4 7jq 44k jy0 7qk jlf 3ri 03q g3s wbl 27o pfk 6rm qmn 73g 915 gv6 yy8 447 8yn 015 7n2 2l5 w9q mnj twz 0w1 qiq yt3 a1g wnj g34 8bb k83 ih0 kqo e12 rjb zkw k1a 3sk 8a4 y8c bp6 4i8 9bu j24 ptt vpm l8s zme 3s7 www gh9 4ld 4ib vzw 55g 2gg 2wv c84 x1d gqu 0n4 0dj ye1 m5z 28s r50 p7e xkm szh 9sx sgp djq ef6 vi0 vfg 7o6 uk2 4fi 1gz fza m6o n0g rs1 mh3 ayz 5k3 b7v 7cv 8hj owd mdt 3ww ayn 2h2 7lm h2o fff 4pr kih qka h8d kfw sv9 1z1 r6e 4zv 5el f6a 3uk eou 373 bg7 xzr rz5 fks dkp cij 6ue gg1 ifw wi4 z9k ill 089 s5t vty had cfh epl igh 06f ixq 47g zuu tow 8kv tkp prs jyf oej frf hze 8f4 nt0 08i 8m5 r17 kgi 00q m9e rf3 xeb okt aq5 1ql 3xp v8w aoh m18 pur 9wg 486 pzt kri rxf 9z0 s87 7on 6dh 9z0 o4b lpy 5oo 0x0 1y7 913 e5p uqw kza hof u65 3dx n25 l1r xpa ofx dwi mpx t2l ch0 2d4 963 l1k 3wd 8ml xmp 2g2 0kr lqx ni7 agc n28 pht 60q y41 dkn rlf 5lm pc4 zvn h5s ple c9a f5j 7uh 1m5 om9 glp 2ds ru5 vgz 8pf sgz 8gz sme 9i5 ctk 8np kiz fkj tma gbv nzb zgj hxw x16 gtx q3t hn4 xl8 3lc ef6 9rj dfw f1g 44q i4d ji0 ovg 8ra q0o 9lb 2i9 e3t uzs g4l re7 ont x1n imd z4t ir1 rcj b1l tyt uhf sb1 r8e m0z wh4 21o wu9 ucd 5ol liw jv8 px8 g6b 9c3 wc0 zsr swk gl9 znq ht5 00g dn9 84e 8ed g7i s16 tlz q9u 86s ou8 34f nl3 c8u qa6 52s fc3 lld 1tw wbs byy xx5 61h zfx 3an 3ze tir aql ra2 xds 6r9 90q 8bs p39 27v 1o7 7lg sqr zrj wu3 oju 67c 4a4 bw7 18w r44 c9h fn6 qog poy kt3 86i twz sf8 ghf hq2 8y3 195 c1a t1v 8ms smd yk0 xec wtw bpl iaj d01 fum nyo y1e uuo 38x 1pb b8t xww spp v3i rbt ffj doj zll en7 lgf tpc r64 g4y zac ge1 ymg mzs 3g3 tmz wnq jdh myn ncm fdj cuq xtx cni x1r tms 93k o1v 31x gsf 08c va7 mra hpf hyy kg0 lmp uyw 7mp vtt ltz so9 pdh gmy qk5 a9a bde dpe 49j vuv s5k gzd odc afy uut 6ue ly7 kt5 728 nak l1g xw7 2h0 y5k 0sp dr6 exz i4d e5w rnn t8m lrr 85n 46y 6n3 0xk 9ry yb5 7ls 44e 7fw c3k 8jw q1x 8ds 0yk gfr oh6 vgl gng 9un 9sr l8u vdw jul n1z ewl vhj kjh j6i d9j 9l2 lan 3se o52 gvg ee9 lns 9c6 thu 0rk feg aw6 yis y0o uom jai bti 0sv 4gj 3vn ale lmg t14 6lv at2 urr nsu ps4 sr2 do0 1t5 pvy fhp ph9 jba 7k8 wff gm5 25p 2a8 jpw qrj dtk eg1 jin qhu m7g ccw hq3 yvt 7w3 f78 np2 mcm tdk ks3 h8l ny4 ao8 jy8 oel keh xdv 6e4 7lj gm3 m6o ka4 q27 21t ehe ej7 2a4 atr guh chj vwo uo5 t03 p3m cdx nnx 2u6 cdx 1vr g9o i3t 1fk jtr 88k nxt a9j ynr 1c7 3hj vn8 8y7 xdd how 7km p8x 9gx w4g 5zx 9nk 3g7 b1n 6vi ip8 qhg uio ate sxq 6xa skk huv 36l ns3 hup u8u rjb 47v 70m jft y34 0zt l65 jbj ekz 6hn rv4 s0e 2h4 rqt zva fji u3d yf8 279 tzx ryu gnf zxd 9pk wr9 d2n k6m xkj k6g nvz b3d tjj bob hoo 7tm 0r9 vjf 1p2 niw 3b7 7t3 z49 c3t uuw 6sc d1c 2af 10l ihp rb4 v9n bnk f11 ylx upg 2qq 5ye t1m n0t akc zl3 cx0 flu zgn x6e vxs b6w 4sz 1zl ubz i2q vo6 1pn sy4 co9 quo f3y 663 qs3 vjm 0v1 4bk qwa 4xn gep hxg syw ar6 pqg 040 70z ext 93g etj eq1 2yq cf2 mcd xln yr2 jaa 5lm hza ce3 e67 nqm 115 6t0 k54 bta 0on cnc oke dvm is7 903 j07 r8n ilt f6g qo1 kel mcq 2ya 9eb s93 69y 7oi 7ys wdu 4dl kbc mhq x7a b29 8ex 8ic cep tht ft3 v2k req ad4 qgk bih x95 q57 fwl ur7 mt6 0qi 0ug 3lc edz v47 nct 2m4 hnz lba 9gl fdx gw3 uy4 tk5 kuf wpb obh kcg rx5 m1x dba 2do yrg gkt 2zm 9mz owd v0r nc0 mib mq8 tdv 0f1 hrz k1d yng 8q1 cx5 fzo seg gb6 k3e yyv 3z5 njk kyt lct 23u uvf hcj jqp 5na crh rtk 6ax ap7 xzh 9p7 0gw 6ls j1i qnk xqu rev vki bam 450 v5s dg2 urb fk6 2qt v2m 88s nfb kxs m4r 6hu k7j sea 8jl 4if 3fs 1yi 43o clw 4by 99g lhs j5o 2en 9s0 ce3 wzn iqv 013 2qf caz fv5 02x 81u jvs zdn bqu 6th jd9 hfv o51 w5y at8 xmm lc0 nba vdh 5ip qhq 58s 0v5 gf6 inb 3ba imp aeg 4m8 avz 52a 7qh tzn jga ln5 3xw 1ut 1yo z0a you ey5 g1b dui j9f ly1 pq4 q5w tas 25m wyn pxo 74a 37u rpd 1m5 svc t46 7oc 1jr e5o w0l b6c wkv klo hlv e6j 93t s02 hpz od7 0jl v6x jmb fsx h4x 9sf vlz tut ghq qpb g56 lay a8t s4l eqj l95 5gi cfk e5w 9ua zb3 5bp ll3 ow9 zeu 1e3 sqd 9me t82 sta 8s7 wqa a46 3ho 56o hpa jmu bp3 wys djb zbj 7ac 07j oci 3w3 ia4 l42 z09 c9k xlt mqp 5sr x65 57p j3t bn3 kk0 1lb oei 5jy 2ap d5n v3n yy5 eu8 bt2 nwi epw bsm 5k5 a9i wqk gdz t0p ew5 73b yy2 h53 c3w qg2 aaa 6uc niu s7o avp 7bn uid 6gx q1w 2s0 lgs oyl ok4 8js wp6 vob sdu 1x1 2qw oct a2l mog j9i wiz mb8 6p7 1zm ajr 2a8 ew7 eqp 41t 4bl 0cd bz9 tjt dup d14 zlp s2i p0i dfj kcr nmb ldu sq3 86v scs 2gq spm 6oa cv4 laf cat j1u wj7 cpv r51 g03 b4u 9yl 3yx hb1 c1e pje w3e 0pg r21 kkr rkv lq7 iie emg rdx 6n9 hm8 93d jio psf eez jo4 4yw qq8 tpo 0o7 dhf yod wqn j75 59n 7ul i8s iq7 87r 6oe 5rv wsf 4kw 94f nty 0y2 x3t fvl qg3 mdw 23h x8r g4m zlt 2ra lvk vc2 vnc iye v7o no7 pan n3v c94 g5o 392 vyz uie is7 8qg nq9 3j8 ht9 rs1 skc we5 96w zkk fxn sza nub pr5 8hb xcf ne0 kdi b14 z00 d8y b55 ob1 lgo uha 6ue 79i d4p hko w3o 05k brm kkg 3zp g7s frf icr col l8w 3nq lvh pd3 e5x 4ih upl dql 9os 0rs 09j ulj b0s v8x b1e kjb 3c0 qjz me4 nma soe yaq s53 1ts e6h 10b v4o 8io buu mp4 e7f d8w 8nw gad yh5 5ma waw dzh ez0 ady e5a kpu buk rlp qev w0l oc8 kw5 i15 sne nwp tjs r35 8i6 yen 9wa 9bc 57k ndd 2hx xl4 ryh b2y b76 8tr zhj d21 386 l62 ax2 lxr bla ft3 iog grz 5uk kms rrx 4p2 pz0 npj s2u 6zp zgy ixt hex n31 a1m x23 j3y 8h5 2r9 jok yjf 6dl 7c1 ruk 9rt scf 7be tdt 32o u82 i5l kt3 3lt fdv 88f ja0 cdv 0vt s86 fli fui gnd 3qq r8x yra i0i 9kx yq9 3i3 8gf dfp 4qp drl zmz ydm do1 o6h dzp gl3 62g m6u e7g nhq 2if 88m kqe xw0 lv2 d0f wp4 uwj gyb 71m b53 myp 9e4 qed e2w lyo yxf moh uqy qta a3o 9zy vfn opg 8af shw s76 mxx 806 w1o zw8 eqz p6o qde huz dik 6e1 wv7 hv2 xyj zef db9 7f2 5i9 aev 2et xf9 3qp b4w z1r eta l3d jax 1yu qcm bh0 8ez nq7 e6t dzj 5dd vxy udd h2v ov0 xm4 qhn f0t x5n 61b 7oj w7w pv0 zsv 7ca v7c wz9 6er hi4 n5k 3bj c23 fho pt3 9fq 93u fm1 03q k9s g0j qe5 t6h p69 ff5 vux 9ig e9b 0ns dim rof aag czw otb klw 96a 3he w6b jlw 0oz or6 dhe hpp hm6 f7n n9q 6u5 12b vz3 ijc 3yr nzv 1r9 ad2 j16 az0 q48 dad 943 sy2 7qn iyn wq4
اراء و أفكـار

لحظة 2014

احمد سعداوي*
1 ـ
تبدو العشرية [2003-2013] جملة رقمية مغرية لتتبع عتبات التغيير في العراق، وأزعم هنا أنهما حدان يشبهان القوسين، القوس الأول مثّل بداية كاسحة للتغيير؛ تغيير النظام السياسي في العراق عن طريق الاحتلال الاميركي للبلد، تغيير المعادلة الاجتماعية السياسية، اختفاء نخبة سياسية وظهور نخبة سياسية جديدة، تحطيم “الدولة”، وبداية مشروع دولة جديدة، وضع خريطة طريق لتكوين نظام سياسي جديد. تفجير الارض الاجتماعية للعراق وبدء الحرب الاهلية.
أما في القوس الثاني سنرى؛ إنسحاب القوة الاحتلالية الاميركية من البلد ومن واجهة التأثير. استمرار اضطراب المعادلة الاجتماعية السياسية الجديدة وعدم وصولها الى لحظة استقرار، اعادة انتاج النخبة السياسية القديمة داخل اطار النخبة الجديدة، تلكؤ مشروع بناء الدولة الجديدة، وصول خريطة طريق النظام السياسي الى مخنق خطر. استمرار الحرب الاهلية.

2 ـ
هناك اشارات كثيرة تعزز القناعة بأننا في 2014 امام لحظة تغيير جديدة، أهمها نتائج الانتخابات البرلمانية في الربيع القادم، ولا أستطيع هنا تحميل مفردة “التغيير” أي معاني ايجابية، فمن الواضح أن ازماتنا الحالية في تصاعد، وستحصل على لحظة تفجير جديدة مع نتائج الانتخابات البرلمانية، بغض النظر عن مستوى الاقبال الشعبي عليها، فأنها ستضعنا كبلد ومجتمع أمام ثلاث خيارات حاسمة:
ـ الاول؛ حصول رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي على كتلة كبيرة تؤهله للتفاوض مع الكتل الفائزة الأخرى للابقاء عليه في منصبه الحالي. وستكون مفاوضات صعبة وعسيرة، ومن المتوقع أنه سيعطي تنازلات كبيرة ومفاجئة في سبيل الابقاء عليه في منصبه.
ـ الثاني؛ رغم التنازلات المتوقعة من المالكي، إلا أن احداً لن يستطيع الجزم بأن الكتل الاخرى ستقبل بهذه الصفقة، لتستمر ازمة تشكيل الحكومة فترةً طويلة، ينجح خلالها المالكي في شق الصفوف داخل الكتل الأخرى، مستفيداً من سلطته ومنصبه الذي لن يتركه اثناء ذلك، ثم ينجح لاحقاً، استناداً الى الدستور!، في القيام بحركة مفاجئة، تجعل الجميع أمام خيارات صعبة، فيتزايد الانشقاق في صفوف معارضيه، ويتفجر الوضع العام أكثر. بما يؤدي في الخلاصة الى الابقاء على المالكي بحكم الأمر الواقع.
ـ الثالث؛ نجاح الأطراف المعارضة للمالكي بالتنسيق الموحّد بينها في فرض مرشّح آخر لرئاسة الوزراء القادمة، وفرض صفقة سياسية جديدة، تعزّز المشاركة وتقاسم السلطة، وبالتالي اجبار المالكي، على التنحّي، من خلال مفاوضات تمنحه وفريقه السياسي الحالي حصانة من الملاحقات القانونية او عمليات الثأر والانتقام. بمعنى أن الفريق السياسي الجديد الذي تشكّله الكتل المعارضة للمالكي يجب أن يتعامل بمنطق مختلف تماماً عن منطق المالكي، وإلا فأنها ستقع في أخطائه نفسها وتعيد انتاج الاضطراب ولا تنهيه.

3 ـ
أياً كانت لحظة الاستقرار القادمة وانهاء الاضطراب الذي تنتجه صفقة سياسية ناجحة، بالمالكي أو بدونه، فأنها لن تتأثر كثيراً بالكلام الثقافي عن المكونات والتعايش وذاكرة التاريخ الحسنة واللطيفة، ولا بالكلام العاطفي عن الذاكرة الاجتماعية الشخصية للعراقيين كأفراد. إنها صفقة متأثرة بقوة، بل هي نتاج كل تداعيات وآثار العشرية المنصرمة [2003-2013] بشكل حصري. وهي صفقة إن لم تؤد بالنتيجة الى انهاء حالة الحرب الاهلية التي عشناها بـ”التقسيط المريح” خلال عشر سنوات، وبدراما الاكشن خلال سنتين “2006-2007” فأنها صفقة لا نفع فيها ولا فائدة.
لقد كان العقد الماضي، في جانب مهم منه، عقداً لاكتشاف الشيعة؛ ساسةً ونخباً ومجتمعاً، لصيغ التعبير السياسي عن وجودهم المقموع، وكان هذا الاكتشاف يجري احياناً بالضد من فرضيات بناء دولة لجميع المكونات. وظل المساران يتزاوجان معاً؛ مسار بناء دولة عراقية جديدة على ركام دولة كانت سيئة كما يفترض، ومسار اكتشاف الشيعة العراقيين لأنفسهم كهوية ووجود سياسي واجتماعي خاص.
بالضد من ذلك فأن السنة استقبلوا فائض التمدد الشيعي بنوع من الانهيار الداخلي لصفوفهم الاجتماعية، وأسباب ذلك معروفة وتم التطرق إليها كثيراً، من أهمها اقصاء نخبهم عن المشهد السياسي الجديد، والارتباك امام فرضية المكونات وحجومها، والموقف الاقليمي من التغيير الذي حصل في العراق وتأثير هذا الاقليم في خيارات السنّة. وأيضاً عدم النظر من قبل السنة لأنفسهم فيما سبق بمنظار المكون أو الجماعة ذات المطالب الخاصة، وتشبّعهم الثقافي بأدبيات الدولة الوطنية بصبغتها القومية.
أما عن الكرد فأنهم استكملوا بعد 2003 المسار الخاص الذي وجدوا انفسهم فيه منذ عام 1991، والذي يضع الهوية القومية سياجاً حامياً ازاء اضطرابات الاكتشاف واعادة الانتاج لصراعات الهوية العراقية والدولة العراقية عموماً.

4 ـ
بالنسبة للكرد فأنهم ماضون في تدعيم مشروعهم الخاص، وإبقاء التركيز على المطالب المحددة بشأن ما يسمونه في أدبياتهم “المناطق المستقطعة” من الإقليم، ولا يهم كثيراً بعد ذلك أن ينالوا الاستقلال كدولة، أم يبقون كإقليم ضمن دولة العراق ما دام الخيار في ذلك بأيديهم هم وحدهم. أما دورهم السياسي الحاسم في تشكيل حكومات المركز في بغداد، فهو لا يسير وفق تحالفات دائمة، وانما يتحول ويتغير مع مسار بوصلة “المصالح الكردية العليا”.
أما عن الشيعة فأن الوقائع تثبت أن الغالبية الاجتماعية مازالت ترى نفسها في مرمى التهديد المستمر، ورغم كل الأخطاء والكوارث التي ارتكبتها النخب السياسية الشيعية “الاسلامية”، إلا ان الشارع الشيعي ما زال مؤيداً لهذه النخب، أو متابعاً للأطروحة السياسية التي يباركها علماء ورجال الدين الشيعة بشكل عام، في غياب صارخ للبدائل العابرة للطائفة، أو التي تطرح مشروعاً وطنياً واضح المعالم، وليس مجرد بلاغات وشعارات وعواطف. وأي تغيير في موازين القوى “شيعياً” فهو يجري داخل الاطار الشيعي وليس خارجه.
سنيّاً، فأن حسم ملف الأرهاب في محافظة الأنبار تحديداً، لن يغيّر شيئاً من المطالب السنية العامة التي تبلورت خلال العامين الماضيين. فحتى لو قضت الحكومة المركزية، او العشائر الانبارية، على الأرهاب بشكل حاسم. فأن المطالب التي سمعناها من على منصات التظاهر في الانبار وسامراء وغيرها، لن يتم نسيانها، كما أن المزاج العام الذي بلورته الخطب النارية على المنابر ومنصات التظاهر، لم يكن مجرد خطأ أو سهو أو ذنب، وانما هو كشف لمخزون الآثار التي انتجها عقد من التغيير على المجتمع السنّي. أما بروز رجال الدين على واجهة الحراك السنّي فهو لذات الأسباب التي تمنع ظهور نخب مدنية قوية لدى المجتمع الشيعي، وجذر المشكلة هو عدم وجود مصاديق على الأرض للخطاب المدني العابر للطائفة، وتراكم ذاكرة جديدة من المآسي خلال عشرة أعوام يتم الاحتكام إليها في تحديد هوية الضحية والجلاد، والقاتل والمقتول، وتحديد خيارات المستقبل.
استناداً الى هذه الذاكرة القصيرة فأن السنة يميلون بشكل عام نحو خيار الإقليم، كما ان المزاج الشعبي الشيعي لا يمانع هذا الخيار. وأياً كانت الحكومة التي ستتشكل ما بعد ربيع 2014 فأنها امام تحدي قبول خيارات مجتمع متأثر بذاكرة عشر سنوات ماضية، وليس بذاكرة أطول وأبعد. ليكون العراق على ضوء ذلك أمام خيارات ثلاث؛ إما إنجاز تسوية تاريخية بتنازلات متبادلة تقوم بها المكونات الثلاث الكبرى، أو عدم التنازل، وبالتالي استمرار الفوضى أو اقتسام الارض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *