حول أحداث الأنبار ..!

عدنان نعمة سلمان*

ما حدث ويحدث في الأنبار ليس أمرا هينا بل هو تصعيد مخزٍ لقضية كان يمكن حلها على مراحل دون أن نعطي داعش والقاعدة فرصة لأن يصبحوا أبطالا في قتل الناس واستباحة مدنهم وارواحهم واموالهم .. فكيف هرب افراد القاعدة من معسكراتهم التي قصفها ثم احتلها الجيش وتسللوا الى داخل الانبار ؟ ألم توضع ضمن خطة الهجوم على هذه المعسكرات خطة للإحاطة بساحتهم لمنع تسللهم ومن ثم القبض عليهم أحياء ؟ ولماذا منع التجوال في كافة مناطق الانبار والمعارك في صحاريها التي تمثل ثلث حجم العراق ؟ ولماذا لم تتم هذه العمليات العسكرية قبل هذا التوقيت منذ زمن أبعد وعلى مراحل للحيلولة دون تداخل الصفحات والخنادق ؟؟ ال ( لماذات !) كثيرة ولكن الاهم اليوم هو كيفية الحفاظ عن أرواح أهلنا الابرياء المسالمين هناك وفرز الخنادق لأن ليس كل أهل الأنبار من داعش والقاعدة .. وليس هؤلاء هم أهل الأنبار .. والاهم لدينا الان هو الفرز بين الخنادق وان يقف الجميع ضد الارهاب والارهاب فقط وفي مقدمتهم جيشنا العراقي الذي هو ابن العراق وليس حارس حكومة او شخص او فئة او طائفة بعينها .. والله من وراء القصد ..

Related Posts

LEAVE A COMMENT