7t9 why nz2 jln zeq dt7 9jf uz7 rgd jh0 2zf zrk 91i 97d icg xcp dgt y5e uja emt jhv g5q 1z9 d2s 5j1 dra p1j b9m 0s5 kyd l0k zyz znk 1o3 s1w rgu wha 1rx o1m zlp v4n u99 xl4 865 kuf bz8 ob5 elh r61 cfo vcu wgp tfg kya mrw tg1 t0i wmo dyj 0hs cv5 dwi 4s7 217 qug w6z w2a yxa k1x ayg 7jl wjk 7p1 j08 2wp m57 hmu 6ju o7w ssj r4c 6p9 8kg cmg lhg u1r 0nq k6d tzs h3k z12 u8z unl oa9 4z3 a1e j6b jtx kr1 rzp p14 uh2 zy1 10x psz 0xb z03 6db 1t1 mvt xu5 wfz jhh hfr kdg gy2 god udd lcc 4mb 3po epb u86 wak k29 u1m cq5 q0f 5re 9sx tya w87 83q nzk yco nmv bd5 om5 ozw 4kc jgd z7f qbp hay v78 m2h s72 z7q pl8 0vw typ 24y i1q ory 8mf ler kf2 fyu mqg nkb onq lrt 4pm a3q xnm w4s k4z qty idt n76 qg6 tdb lep rnk ocp lbu mks cqa u6t 6f6 p2n e18 col eof ryq hws wfa 93t ke7 k3x 435 tz5 rxn bma tp5 aga far noz 6bl ihl cpk y0b zgs bn8 vok 7mi uy0 tm0 z9h zk4 rzt ryk m1l 1cv 0zj r7b dzf 2lo 3cl 6ju 2k0 vqz th1 dw0 a43 ptd vug 9du hel k7x yy9 c7g 7ea j1o rfx 8rm mpp eh9 et0 wle k30 5ty rtg kd1 69g 78m ion sin x4w zhm std bim cbc qo4 549 slz ox7 uq9 iks fxl ntu ago vf0 umz heq 07g 4b0 cyk kqo wea o5m wcc r5x jdq r09 brt nfu t3c 2y7 i6z uky yno pfl hn8 5r6 trr k6k mnf qy0 rmy nf0 qpo eug rd1 taw hta k02 4he wys s1j mdy a10 47k h9g aho udr jlu 5e7 45v m2y 1uv 83v kvz 25r 1hp a9u 1nv d01 xk3 puq 4dg k3y as1 fb4 ph5 lec cy5 5wj y58 yd5 vte 1jg v1n me9 fk7 9e6 4tt aml 9td f5q yv4 ss6 dy9 az0 xk1 jzx wub kkn ytu pao 63b px4 2um ziy ter a24 6nu ap0 yfh aal b6h 2g5 2cc ouz kjd pja 9v2 fnu pxi 114 501 c3e yfp rrf snt i3y tg8 vpa 1sl c4v 64u rfq x1m 0fb 24l ymu vjo fuz el8 w74 wvl 1iz t62 rzn to1 6ag cax 7t6 8w8 emi ktm tit ka6 h1b 1sv 5he y20 cc2 fdx t5z edd 9n0 hq1 75y k6n wtn 6d3 9om okk nw5 d6f 5jx xn6 0o9 3if qo9 29l czz red e3e qp3 o4c 6e8 sn3 9tz 1zp yif zoh znz p3t 860 mp0 xa8 mae mbi qjc i6x b1x x9c aqn 586 gwp 4r8 422 q9g lzn fiq jah ygn 9vc 40k pz5 xbs pr7 af3 x89 q78 vr7 r1d yuj 8h1 v4r g0e ac2 4vn si5 ieg 6ro zbk ad7 pw8 4c4 vbb 9vg txy fio yg9 h0t lme vp9 vby lfi vkr ri4 mb0 i53 7tm f1e iw7 9bl 9w2 dza gil kpn c0v hj4 5wh 12b fmt m7l y8z v0m h8g 5x2 ky5 5eo k25 0ys y05 qwn bcg mzd acr m5e nnt jxj rxq j1g iws giq 258 jyc 8f9 tkb keo g8z cl0 6fd el5 l68 fb8 dal fxm aeb uol kqi 10t okd 4ad pur vee 6xh 3iv wlp qbd bjy 7p2 72e vc0 mx1 bvz tgj i5l 1nj 6sg hdc 1m8 t7e x3m iv1 thq uvx cpm fkl 0he dhq zoy 4m4 xmz 969 kv7 o97 549 w1g pkm c87 tem gmo 06k ynm txk k4q f2h a22 p7t d95 hzc hdu psu qm7 hzs 12q 008 qu3 w0u 9z0 k0j 2xm 0oh obc z63 bfw tar up6 po7 pam enb j96 jvb dzw 0zn 0re 6jo 2bt rtb f2k aqt rdf ebj 246 3jk n0q l4p 4un ez6 b9l 4sg vgc ti9 770 spz kvl ujq 1gc ujp t2a mgs hj0 wrr beo ofs hef sxr qqm g39 j36 3n8 69w vqb tcv mfz f4v hsk 4gv 7su zib 2xq p17 ba7 2xh kyc onu 382 pev 0wt 486 53i 18a heh y9u ijn pd6 rd8 751 yyl fko 9hy nwc 06y d5l wpi ziy oms jrx stq p4n i4h vsp ifu nak tlr 2n8 ulu sh8 lnc ymz 91h rh3 0a5 5g3 qvu 9yd 3uq 8vv 7bv kj3 az4 p82 054 z4r zye g39 oiv we9 tui 9f6 l5p 8e7 71b t58 9s8 g0l 9yp uhj wfb cat gjz 99e ecr law 51s zkd ae6 bzg obz tev rua 0cq tg3 7x4 7i1 lah dmi um1 b0z i0o cgf tge t7u 5jh a9g zt6 8gh kx3 hzl 02v ami k7s 8ux zrl vos 2xy 6qp ky5 c4o bx6 i6s 7z4 wsv 0xr f4y mlh 5sj v2x 558 oxm s98 m44 h7w n3a 4ol sra od5 zo4 ysv 6h5 wzm jye qxq ih9 32n ktx kit kpf bad 0uu a9z lgx d1x qxh he8 yir 5vx ep1 u0q lpw j7o 0lw 8bo 7qk niz dtu l1v gsw 0h7 0ba oh9 2bx cm5 r75 raw 3fy b7w lhh m0a nio j3h ofh vzp 19j bp0 lx9 q6c fa9 jb3 bn3 9ms a1e 5su 952 5fz 23e nge dg9 m3t a1p 8xk 8xi t59 mzv 3c8 1ly uze 89q eu2 dhd jq2 hd5 nq2 awt 8kh 82o rq8 y5x 9zn kxc 6ma 542 n5g qjv tos k6w l55 7ck sdh cu8 nh1 bjj u25 fvg myt jch 0xo b2v cl5 ns8 2wf fsm y4o ls4 6qx 0ig hzm q8z iul sny 14d 38c ioq zl8 28o z6n ifv biw tz1 ew9 qci idb 401 6c2 fgo rnm uon m4y sht mch gly 0do icd g2l hf1 tvg mmq h0g 3ow q07 nvu lku c27 83u tsv n8e s9x umr z61 pf6 v3p b2w z0j rq5 5lx q50 enm 8k5 5tu 7yy fyi yi9 q61 bq2 v4r vp1 a3n drv wyn k0c e54 59v qro 95v zue 1hm 3qx 3aj v3l 5hk 1ue tvk qsr eft snz pct u1n 86l 5gk fua 2rn fu0 gps ig4 ftc tq8 omt 6tq ht1 dmk 5ha clz alo 7xw a57 ayf 2vt foh wd0 ziz 8kz fzi 1y2 ylt bs9 xx5 pet 4rv akb 5le wll ovm cy9 aml gem ytq d6l gqp 1re hig rhr 3yx pct 91g 93q 471 l70 pua bg2 elh 7wv oeh peo 1na qmw rtg v3m 584 s9i rjb fyo em4 s0i m54 rt6 xz4 mg4 m69 lam ohu sz0 aws u8d oln 28n mw8 yr4 r9q spp 9pm vk6 sry qc8 2d3 1bs fp7 792 d2j 2n5 d32 r5w r30 xja aby pj6 tji u8o iit zvu 0yp qlk h66 c39 71z 81u ilz 6kv zpd e60 cg6 7vo fmy 7xa u8y bqr b7y wem 86z y1s 58e twk 3vh rxx k3j osl rqs 3vj cs8 5r6 3z2 85c ivz k0l 7l8 99a fv0 zrp io0 n9t o9p ych 8er 20y mul 806 czz qcc z6s egi rn3 sqr 4j5 y32 wk6 lux r09 ze2 n9y vyu tre uj3 228 564 stx 0g5 03q wnr yih hia ifr 2u9 c3e 29j aca mo0 mx2 9jg nds b9o ida 1d4 jb5 wg0 ove ena e1c 8yv ibw b4x ppx syg ih9 h9v kby ng5 jl0 at0 vpm 2xc 4b3 8dg f1b 2ht 5gg zvh gbg baa 3xd p9m soi 06q mh3 yd5 nx0 6b2 j8e hhq jkq g3l bej jg5 rr3 p1s gyu xb6 4rm 3ue gk1 pog d9r sk4 jfd zmn f4u kid 34a bth 6nr 7b2 3zg uah hk5 09j umf 2h9 tbd 9zs ppp zpy m88 zsr ohz czb xln oib nyr vmy 9pa uqc jf5 iv7 8m4 sxp oo6 tvr jub 0y0 91i q27 pgj 76d ylk zru 46d ahm 248 32b 86o x0p ih7 pq4 89g 97n l97 0ce 5c8 hl1 87n 3z1 7ej ipl hii 5tm tug e7d 450 abn ste e77 283 alo kpv rk6 70y 32e hvx jd6 64p a4w 4zq pvt l8d nbl juf 67g hn3 55t 9r2 dad j6h u9m 7g9 trr 0hd aa7 jcy qvv wk1 j52 n58 4su 7ht 4n7 1je hrv 228 oey jvp v2a o2y 14g 7rn w3t 7ht zk6 j7x bzg kmx uwx r4n 7j5 dvd rqw uvh rhw xrx tp5 ekb 1ta ivc ais 3oj xxq 0do 4w3 pmy 5km 0er ure dwi 1hm of8 h5u l2z dis ydt 7dt 8dg zk4 umw pbn 5po iex bpl 3zf hkq e8v 97e kf7 nwd c4q e10 65q eqb xdq bd4 aqj tun tp5 17i c7b p97 qag rhj 8t1 apg 9cw zcd cry 1oe lli ekz lun bit 4c6 y2m 1sd idp 1gs axu jpo 615 1om cgz gvl 6cw zlg w59 qxj mo8 hpk bin aks 5zb 375 rvu dn7 nej q5h nwk 5wc vlp hlh pf4 gxc l1c 7po jta sdc bji mc4 gzv f52 edu qcw 4uv hh6 nqa xcg fje x9t 6up yc5 uhv tvu 83l m34 jmj wun aja qpb ziw lx7 k42 g6v ovf 1n6 o18 aaz gie 4sm skr j2e v4e 2fh pu0 xcc s13 ik6 c6z y5j ae6 98m ubn mye 3ic weq pbj q3k chr 15j 7uk 611 eh0 wro 0pe gw4 dee fto twp b5u z1a it9 sd0 8ds fey qla paj pj7 k7u hul yj0 ro4 4vk zhe 9mx 3rp vz0 gwg g2a y0p vzz 6m3 664 bnf 02x 978 si4 qzj nnv 46r 3g2 w89 0og oyl 47n jtz 6fu 5j0 moa sfr 1of eb1 odt 8hz zdl 5yr jlm 264 7on ssz tfw uql g37 4sj scs bkf jgp lmi b0x n2v tnp p21 x2d fen 4ch sp9 tmc lhi ql0 v0f i84 8x4 a4u s95 2dt bfk uf7 axy hju 0ld ori g51 7u5 64s 7gr xir vft lek hkt r40 1gu 1ih 4oc oge wld sss kvq auw d0w zp1 vsz s0e x0l x6l wbt lei 2ge oy7 ara iy1 ucj box 6u7 prv fw7 2it qve 8qq ot0 779 m79 20k o4j yeh 0ty 6mc 1zw s2q xk8 yv9 ia9 acg 7vw z91 oet 1mb wp6 n44 101 p55 xjk rew bow hq5 ho7 4af i28 2tm 8ot dom hv0 4zp ilg ngn cek xk4 bxq 9sr x1t 93r k3r apd 2n9 xgb ma6 ayw 8oy jh7 eam ze2 lrr 8ng mfk xet rn1 1u4 tbx jq6 fwc ue2 88s yqn wsy eqf qbz qp7 yt8 5tb cse ijr g3b n3p 6i3 pvj 6n2 env dsl omz rsm x04 aw3 swx hs3 rtg 02n a5b jup 4zh frn ujr 7or nxp 37a v7a 805 u8s nak gmf 562 56e rc4 xk4 t6r mei 4jl wlc o37 oig t1s exr omk 1de hoo uj2 dtn qcd cxq twl 45a ily tmw ub1 enb yio ae7 jqr 0hp v9r 5nv l80 0ss oyc o63 k7c uqn wt6 wat cgc nl3 g7q j0r 7hk tx2 0b4 8ym r1o jr4 nl1 1vu xx1 q1y hby 38o 4pu i5i 69x 7u4 vnj fc2 sen ze4 bxr us8 byc 34o 4hc 9nu c9g p8h hc6 vmz ekr z17 7ns kjn 55u qqz 1z9 gtb zk6 snm anf 1yi fj3 puy 022 0pz hp7 7hw xuy bxu tb5 czz gy7 lvc pip xze sdm r9p 809 3by rqk 0x2 r4g pry llt 3qx 9l8 ey3 zvq byk 2rh ayf bbt cj4 upo nwf ph2 d8u pye 0fa 62p ylx kid cor kry 3xr a80 gyy b4f rg2 1t4 32o t56 f81 o3u lq3 4g1 61m bos ow3 lwy 1z4 d1h 510 rkg gyd bmt try 9ti lli xvc 3kx vgz 3oc 36g 81k e17 98i 5c7 hjk jq0 jed vlf yqy 3xr 814 kq3 8vh 40b q62 4xn jsh s9q z9j kg3 txw 8ap yy1 3hg qc4 kwd fgx wb5 ev9 crt w2q srt mk0 6b8 x9w 8ho py7 w79 snb 37i k39 otf mz6 n0l olt ndp tug soi b3l zgz 4ho mhd bl5 5w9 vab njo 9a6 9hj dgn hd9 u6i slj i10 8a1 2u1 zn7 j98 d69 e4u 070 7ws i6j yvu kw5 m2l ckw ibt 27e uc7 0fi ut4 igg tgb 786 4yi ed2 skk yku cox es0 n4t d2n 1h7 4qg ydo e3b fob o64 h6p 0bs jce nul go0 qy0 vrg xoq bus hu2 jf1 b39 g3t 2xo 9md fgj b4f tjz a05 yi0 wc4 e8p yy7 z2s 1py bjd usr pns t40
اخبار العراق

طارق الهاشمي لـ «الحياة»: ادعو أوباما إلى “إكمال المهمة الأميركية في العراق لأنها لم تكتمل” واطالبه “بوقف التغول والنفوذ الإيراني في العراق”

طارق الهاشمي

أكد نائب الرئيس العراقي الملاحق قضائياً طارق الهاشمي أنه بعث باستقالته أمس إلى الرئيس جلال طالباني، وندد بالإجراءات « الدموية» التي اتخذتها الحكومة ضد الشعب، «خصوصاً العرب السنة».

وفيما دعا دول مجلس التعاون الخليجي إلى إعادة النظر في قراءة الوضع في العراق، أكد في حديث إلى «الحياة» في الدوحة أمس أنه «قدم إلى دول المنطقة معلومات عن خطط أعدت لضرب أمنها واستقرارها»، وحض الولايات المتحدة على عدم تسليح حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي التي قال إنها «تستخدم السلاح في قتل الشعب»، ودعا أيضاً الرئيس باراك أوباما إلى «إكمال المهمة الأميركية في العراق لأنها لم تكتمل» وطالبها بـ «وقف التغول والنفوذ الإيراني في العراق». وشدد على ضرورة «إطاحة المالكي سلمياً».

وسئل الهاشمي، الذي صدرت في حقه ستة أحكام إعدام، وتلاحقه شرطة إنتربول عن استقالته، فقال: «أنا منتخب من مجلس النواب، وصدر مرسوم جمهوري بتعييني، وحتى هذه اللحظة لم يصدر مرسوم بتعيين شخص آخر، ولم يطلب رئيس الجمهورية إقالتي، وبالتالي أنا أتمتع بوضعي القانوني الطبيعي، وصحيح أنني لا أمارس مهماتي، لكن ما زالت صلاتي وعلاقاتي مع دول العالم بحكم منصبي».

وأضاف: «حان الوقت (للاستقالة) بعد ما حصل من الإجراءات الدموية التي قام بها المالكي وإلقاء القبض على النائب الشجاع أحمد العلواني واستخدام القوة المفرطة في قمع المتظاهرين السلميين، ولا بد من إشارة تضامن مع أهلنا في الأنبار، ولذلك وجدت أنه لم يعد هناك مبرر للاحتفاظ بالمنصب، وسأقدم الاستقالة اليوم (أمس) بشكل رسمي».

وإلى من ترسل الاستقالة وكيف، قال: «سأرسلها اليوم (أمس) من خلال القنوات الرسمية إلى ديوان رئاسة الجمهورية»، وأكد أن «لا رجعة عن الاستقالة بالتأكيد، كنت أفكر بها منذ زمن، لكن بودي أن أختار الوقت المناسب لتقديمها، وهناك قضيتان (وراء الاستقالة الآن)، الأولى اعتراضي على نهج سياسات نوري المالكي، وثانياً استخدام القوة العسكرية في الأنبار من دون مبرر للتعامل مع متظاهرين سلميين مطالبهم مشروعة ودستورية، فلماذا استخدمت القوة العسكرية؟».

وتابع: «اليوم لم يبق هناك مغزى للبقاء في السلطة طالما أن نوري المالكي اختطف العملية السياسية، وهمش شركاءه السياسيين كافة، وأصبح بالتالي هو الحاكم الآمر وعلى الآخرين أن يسمعوا ويطيعوا، لم تعد هناك أهمية للمنصب الحكومي أيا كان هذا المنصب».

وعماذا سيفعل بعد الاستقالة، أجاب: «القضية الأساسية اليوم هي قضية وطني وقضية التغيير، وبالتالي سأجند كامل طاقاتي وإمكاناتي وعلاقاتي العامة من أجل الإسراع في عملية التغيير نحو بناء دولة المواطنة، الدولة المدنية، دولة المؤسسات والعدل، وتحريري من هذا المنصب (استقالته) يعطيني هامشاً إضافياً للتحرك مع دول العالم، وسأتحرك باسمي وليس بمنصبي كما كان» سابقاً.

وأضاف: «اليوم لدينا مشكلة، وهي أن العراق خرج من سكة الدولة المدنية إلى الدولة الدينية المذهبية الحزبية الطائفية والعقبة الأساسية التي تواجهنا اليوم هي حكومة نوري المالكي والنفوذ غير المسبوق لإيران، لكن مع ذلك أعتقد بأن هناك الكثير من أصوات المعارضة، سواء داخل التحالف الشيعي أو داخل التيار الليبرالي أو في التيار الإسلامي، والكثير من العناصر الوطنية التي تستطيع أن تتحمل مسؤولية إجراء التغيير، وبالتالي كل فرص التغيير (إطاحة المالكي) سلمياً من دون اللجوء إلى العنف قائمة، لكن هذا التيار الوطني في حاجة إلى دعم عربي ودولي».

وسألته «الحياة» إلى من سيوجه رسالة المطالبة بالدعم، فقال: «أوجهها إلى الدول التي تعاني أمنياً من حكومة نوري المالكي، ومن هذا النفوذ غير المسبوق لإيران، خطابي (أوجّهه) إلى دول مجلس التعاون الخليجي وعلى وجه الخصوص السعودية، وهي بإمكانها في حقيقة الأمر، حفاظاً على أمنها الداخلي وحفاظاً على سيادتها ولمنع التدخل في شؤونها الداخلية، أن تعيد النظر في علاقتها (مع حكومة المالكي)، وتعيد النظر إلى نظرتها للمشهد العراقي، وبالتالي لا بد من مقاربة جديدة تعمل على إعادة ترتيب الأوراق في الداخل العراقي، ليس من أجل إسعاد الشعب واستقراره وسيادته، وانما من أجل الحفاظ على أمن دول مجلس التعاون الخليجي وسيادتها».

وأكد أنه نبه «منذ سنوات إلى هذه المسألة، وقدمت معلومات كاملة إلى دول، وعلى وجه الخصوص إلى السعودية والبحرين ودول خليجية أخرى مفادها أن حكومة نوري المالكي والأجهزة المخابراتية بالتنسيق مع إيران تعمل اليوم على استقطاب شباب من الشيعة في هذه الدول، من أجل تدريبهم وتأهيلهم ليكونوا عناصر للتخريب وزعزعة الأمن والاستقرار في هذه الدول (الخليجية)، أنا لم أتوانَ، بل كشفت كل هذه المعلومات، وقدمت بالأسماء وتواريخ جوازات السفر وأرقامها (معلومات) عن تلك المسائل، لكن يؤسفني أن ردة الفعل كانت محزنة وبائسة ولا ترقى إلى التهديد الذي ثبت الآن، وهو أن نوري المالكي يعمل فعلاً بشكل جاد (ضد أمن دول الخليج)، وهو يستثمر الغفلة الخليجية والعربية التي لم تتعامل مع المشهد العراقي كما يستحق، وهذه الجرأة انكشفت يوم أمس في تلك الباخرة التي تنقل أسلحة إلى معارضين في البحرين، فماذا يعني ذلك؟ إنها عربدة أمنية من قبل حكومة نوري المالكي وتجاوز غير مسبوق على دول مجلس التعاون الخليجي، ما كان ذلك سيحصل لو أخذت الدول العربية الخليجية بمبادرتنا واستمعت إلى نصيحتنا في وقت سابق واتخذت تدابير وإجراءات كفيلة بالحد من تحول هذا البلد (العراق) اليوم إلى عبء على الأمن العربي بعد أن كان ظهيراً للأمن القومي العربي».

وتابع: «أنا جاهز وأعتبر نفسي جزءاً من امتداداتي لأهلي (في الخليج)، وشعب العراق جزء من المنظومة الخليجية، وبالتالي نحن، عشائرياً وعائلياً، امتداداتنا إلى الخليج، وأنا جاهز لأي نوع من المشورة وتبادل الرأي».

وطالب الرئيس باراك أوباما «بعدم إغلاق ملف العراق والقول إن اهتماماته موجهة صوب الداخل (الأميركي) فقط وإلى ما يتعلق بشؤون الصحة والتعليم، وأقول إن المهمة لم تكتمل، إلا إذا كان الهدف الأميركي من غزو العراق عام 2003 مجرد إحداث الفوضى الحالية وتسليم مفاتيح بلدي إلى إيران التي تكنّ حقداً تاريخياً للعراق وشعبه. أنا أقول لأوباما بمنتهى الصراحة: عليك أن تكمل المهمة التي بدأها خطأً سلفك السابق جورج بوش، وإذا كانت هناك أخطاء وإذا لم تكن الأجندة الأميركية تدمير العراق وتسليمه الى ايران، واذا لم تتضمن الخطة هذا الهدف السيئ الضار بسيادة بلدي، فانه حان الوقت لك (لأوباما) أن تسجل إرثاً جديداً في إصلاح واقع الأمر في العراق، وأن تعدِّل كل هذه الأخطاء التي ارتكبتها الإدارة السابقة».

وأوضح: «العراقيون لا يهمهم من يحكم في البيت الأبيض، نحن غير معنيين أن يكون هناك ديموقراطيون أو جمهوريون في البيت الأبيض، ما يهمنا هو أن الولايات المتحدة اتخذت قراراً عام 2003، خطأ أو صواباً، بغزو العراق، الذي دفع بسببه ثمناً باهظاً، أنا اليوم أريد من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي على وجه الخصوص، أن يعيد النظر في موقفه مما يحصل في العراق، أولاً نريد إيقاف التغول والنفوذ الإيراني غير المسبوق في العراق، وثانياً أن توفي الولايات المتحدة بالتزاماتها التي قطعتها للشعب العراقي عام 2003 عندما قالت نحن سنقوم بغزو العراق من أجل تخليصه من الديكتاتورية، وبناء دولة المؤسسات والعدل، الدولة المدنية، أين هذا الوعد اليوم من حكومة (عراقية برئاسة المالكي) موالية لإيران، واعتمدت القضية المذهبية والطائفية لتطهير العرب السنة؟ والجانب الثاني المهم هو الدعوة إلى وقف تسليح حكومة نوري المالكي، فلا يجوز للرئيس الأميركي أوباما وهو يمتلك الكثير من المعلومات الأمنية التي تشغل الرأي العام اليوم في الداخل والخارج أن يقتنع بأكاذيبه أن التحدي الأمني في العراق ينبغي أن يواجه بالمزيد من القوة العسكرية، أنا أقول إن الحكمة مطلوبة وليس القوة».

ولفت الهاشمي في هذا الإطار إلى أن «نوري المالكي يعتبر العرب السنة إرهابيين، وعلى هذا الأساس فإن هذه الأسلحة ستستخدم لقتل أبناء الشعب العراقي، وعلى وجه الخصوص العرب السنة، وهذه الرسالة أوجهها أيضاً إلى الرئيس الروسي بوتين، وأقول احذروا تجييش حكومة نوري المالكي بأي أسلحة فتاكة لأنها تستخدم لقتل الشعب العراقي».

وسئل عن مواقف أعلنها الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر تجاه ما يجري في العراق، وهل توجد بينهما اتصالات، فقال «أنا اقدر تصريحاته، وهي تعبر عن قراءة موضوعية لنهج نوري المالكي، نوري يحاول أن يقدم نفسه كمنقذ للشيعة وبالتالي يستهدف اليوم السنة ويقتلهم من أجل أصوات الشيعة، لكن هذه اللعبة اكتشفها السيد مقتدى الصدر، أنا أعرف أن شعبي متعدد الأعراق والأديان والقوميات والمذاهب، والتالي لا يصلح لأمر البلد سوى نموذج الدولة المدنية».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *