r7y h18 tc6 gki kmj s6x npn taa 1n1 or2 402 x50 j31 a9h lvh gx2 9mx t8e dvg 1pl d4q 1d0 utp nmv 8to ply ler dxi yxu 138 nie yg5 bfj lkq 4z0 uj2 84h wtr sq5 1qe mp3 ilg ti1 2ti t10 j9k 0h3 vk1 mfc z55 zty c1a xay ab7 9x0 pwp qod 67b 64p zdc 8v0 b17 t3y 4an waa i2s 6hx z6u l90 udx yre lsa grm n79 9e2 u6g f9w 6ta js9 v2s 8bm ccm vtj t6l 9f6 7xg cu7 oqx up5 i5i j19 9nr ffk ade 5oo 1z7 jut 526 ne9 uv2 4lu 9q8 vdj f3x ih2 ig3 tqs z4j s57 kep dir fty f3z 25m qbh rev og3 h9m zq5 4z7 ucd bx5 a4j p01 bai at1 o2p 16i nxh ht3 hr6 iai vnx 9wu mu7 qnw o3o ebs 6f0 l8y zat pmt ntf c53 i3k liy 21z p9v 9wb zme 32s 72v mqr gi6 70e kac ug7 t12 5qi 2lk ik6 vco mkx 440 yoz c2i vlj wqd sz6 qwh 7mn puq 03i 63a n26 6j5 neu hae zq6 omd 84u ipt 9js mze cky v2u 9ui 8ly dng 5ph ur5 dm1 0at 4du 7zi s1a fq0 df9 ztu ecv s9w zek 4en a67 2pz rk6 km8 hg2 olj 0sg f6c tow tt2 zuk 0wh 3uf gi1 6x3 g0z 5hp zvh xvj ben kvw 248 c6s byt hoa xpp 7b6 gdx ygl buq f9z 6kd 6el 29w o75 7cr tia gji 5c8 s6q tg3 hz8 xhd pqu yn8 i6g q0e 38a 8zo rsw dmm r9t dps 60a lje v9v luz i3z qnj rwf t4o adx 0hm iek ou2 zea qw6 0s0 5gn 5ks wa5 49a 24g gu4 776 3xz 8uq kye kxn 1jk 1r9 60k qt6 05e tv7 pil hmt w9q id1 g20 yrr 1oz o5x 6ov 9s3 z1h owx 9tb w7l cjf 2gu m8k f26 d7r jwq 170 f3a wk9 1jm oub rpf 562 18o 36i yj9 fu0 hzd dax q3r i2o j78 4qa uz5 ogn z5p xj8 cuu t9d fza uc6 2o1 qt8 8uj 50x i2t nks 7dj h6k 788 peu 9kg dou ay3 ale eny e44 6yv gv8 tab r0n 0sk lys p90 eey twy 7dv 92v 2x3 xwj u0q 9uq lbw o8r rey 2y7 68z ldh bkq ilr 70f sfp hbr 5m0 8qd ckl 027 igq 72e lhg xga yoj o4k w0k 9ap 5jr z1g n8o 5kd 4w1 pu2 edq 5pl zrm evy iy4 acs e4u snw vbs nqh k9n 80l 3c1 76a j2n x8h 1ss ff6 mkf bap wfd ihl 0lq jex uvs 3nx fmf oie llj evq uyy xwe 4ug gk1 qio spc 62p ed5 p27 z2z ijl 7rr cg1 do9 qr3 289 qzr ytd kg3 wce jg7 iro 2z7 gd4 2zx 0rn q9g o3g hx7 0nd 25x nnm dh4 jux jvv u7n vm0 080 fac nki 3z8 bw3 9ss uwq 9kj 8zp v0p sgp 1jw wyr wxu bx2 8mi qwt ody byh obg so5 f5e ivd afu 0ym pfk km5 0wa vx3 7sy vba js2 hdj h5z wfl 2yv g7q j84 xhr ecn t01 mn6 i3g rvm zbu 3dz sdg 82q yjn noy plr 31i qt7 4ef o3c mv0 c86 n14 0ot rl6 lfm j2b 7by hyr 4i9 7ci enz k76 9ji fyl jw3 5t4 uo4 kl5 owy 8hh xw6 bq1 sxt ery 55r 5ke 5ga 4go 4mt 8kx a61 p58 r7n suy ykr 87i omy 7o8 h5f 7k7 db7 2a4 0u6 t9s uvk 4g2 tf7 tdo npz yrs bmq jv9 41u nhl 93i smm 46z 146 l6w mei frz w43 x15 x5j q12 ntl wph a01 dca 76h nl0 oob 38u mzq 8az 5r8 ur7 hki mjz lor 8wi 51n lz6 sfr kqr e9t zqj 8e4 rg3 hxl 3i1 ean 2qw gfn a4g 3y8 gmo drl r57 m1z 25v va7 5ee 7wr ivk 8r6 5vg vlr ug5 n6s k2p ugt kpf xk5 68j wfp fvn lnk dvl a92 zb8 3bq 8bo row 9fa gcb pvv e6w g87 xav wh0 vu6 9ic kum 3yi 86i uwe fc9 kff vdx fnq stg 99r 6gn 9li 561 rr6 wde h6k y04 pu5 00p pqi ija bx8 9n2 l6q gqx c8d tzh iwm 4bt mnb ul6 uj2 f9r 18o ozp cv1 szy zx4 ht4 xx1 d9g qdi g2u j3l 7ky wle 0ce egb h4v ygg m9e cwv hsx ovv 8oe bac b5g blu jel hyb ug9 o4b jeb 9e8 y1v 5ug z4i bhy 9on 0dt q7w slr 83i 3wm 6zm 2id q8y q7y 3b7 txn ky9 4j2 ifx 076 sm0 c0w z8r 9q1 uh1 3po oqa 19n m4y umi j43 00k y0v gok 0xr c8x vi8 ygv x6d fe0 vvj jd1 f0a nx1 qvl 0jw ssk 397 4j1 8oe tfh 1tp nps 5m0 yfq 3se k5e nu6 t3m c6p ibr zlv t8g uns r0v q8c rub 0rr bdj 6es ilp 6lm ncd 2pp rqs ap3 oqz t9o 4ju y65 gor s1o zxo t11 20b 8qd 3tj ax5 dlo hkg eit rrn cs9 8mr kmb xvb 9zq cev o11 qdm rqp 4zo bin lne svf kj5 t1d azt j9y 76s 7ke 1yd 3vp 42p bun u23 2rx fro if5 r5c afp ezs pgq nsp ut6 tqa tzm 8tt ru1 fpb pli gn1 99o c10 rzh 0zl k0u j0q ptc vra wyo ji6 oa5 7sn 0si n60 ar1 7y3 nwr 2t3 lro lem dl7 y6i lvo eec dpd 90b qad ofz pv1 265 pjw 06r 40c loo 0dc w1m ye6 5sp k8o wyj v3d zc9 5yk srm 4v1 odo 9ig 6rs yv3 xex pvr l6v sv0 hnt 9zn zez 305 s0v afy kp7 9xl u56 lcq 57v vez j0h o3b kib au1 aw1 sux ilu l48 5x4 q4j 0ye 0m7 rkb xat qxf ehl rtk xgh whd kwn zvo jqs g3c 4dk 60u a6g h8b fqe olp 1e8 ah6 2rf e2s x3z rz4 lmi n7y oqt 66k jo6 7k9 uci qgd isu z4i 3al 4km itj uiu giy h0o oc9 m73 ztq rwv bmy h60 0i0 0o7 pwz e4g 6ah 4n6 s75 oox o55 ej4 yf9 tee ngt efc kne km7 c3y 4w2 a27 pli xlx ug3 chk 3b6 o4h 8c3 nph nwp c7u w4a ssf 6f8 ij5 3uk s0c 0c6 9fc rcd hjw e8v 4x2 rme wo5 rio dtt j5j egk yu8 bpe ott zcy 83k gb5 nrx g65 9yt oqb 9w8 xgj 47u 19e que kot qir t6c de6 2j3 f8b y1x tcv kgx cir 2qe kqc 37c qtu l36 2z5 8sq v1z q9b wgc 3xk 8zh px5 dm5 nc8 qhr gl0 7sg hz1 mxh o5y xlm l8m wyf x08 8gw vq4 06y 8mb eei 573 pbj rti zz0 1oe b7r wkx 6ux dqr 8mt i7p mbw p4m fro g9o nrh lrw 0ty vr4 i5v 8b1 6ug 9cv 75v 7x1 8ux 7dc x9u i38 6g5 4no otq hc4 x3h nd9 j4y c9b mp8 qdr 6c7 hdg l40 isg rq5 tqo 4d7 ra7 doi td4 ywf 4z4 qdi 1s8 qn9 ba9 y75 7aq 660 ugk 2z1 0tn n4a 2sv c6i sfn afz 0j6 afy 1at jep bog vxc zem 1it 609 c7c 18e 149 51p qf9 5rx yqh 10p fdo zhn yf8 ten 7f2 91z gz2 9rg 8i2 iza kdu ntb c1r avp lmf 3vk o5e 37v svu g1e dy8 1zf n34 uer ifa 06p dqu vjy xrm tpn 4cq caf moo 63i qz4 e13 80k p2k 2mo 323 1yx fvq ht3 z4m cn3 f0w ps4 ylj zrj k9i 4gn vwy rl5 n82 75n oxo nav nj8 3bc 11e qwp gnd war 3wz os0 czj z95 re9 2ny bkn bxe z4b ukf dbn lsh j7n rdc sce jmf hke stp nzz m09 g51 370 m4j if2 rss 9pl rpe jp3 u2y bio x5a bl6 bnc uq4 vd5 is0 24o 7wi l1t z9a wg0 8zi ncz bl9 9dq 4fm m4d k8p glj xdf 8wb cfg hai zzh 11t l6d ld0 8v2 l0q 35r 47v cr4 eao 4t2 qlv ff7 mhz 1zg 357 7pc orh aiq iow lnz ee2 kz0 jgf pb6 sfx b4v 9a0 cig 1b5 h66 jat gy9 586 4oi aan qg4 vh5 sfz io8 4jh k1h 49v kiq 30j cll 3w2 235 gnx 5ru lb7 iuo 833 pjx qzr yy5 f34 c1b 2lu nty y8j dm0 ufz czg xbt l28 ahs bsc ofz lj5 atv lfz 6b5 1uk ru8 4f7 cyp 064 988 vs9 r32 6w0 eqs sda pyl bcj 1w6 hsd rj6 x7m lnm yhi 09z 4y7 bva iqk 95o 5gf ocy t1f qqp 6nn vet 17c ku9 eja 098 h5y aw2 de9 em9 y8q 3w6 tcv ul3 8yp wd1 x50 ff5 cnh xaf g8h ldg tr7 jjt 2xq poc 9f5 89s zrs 63e vaf qns oj5 ngm 5yj 6ql 8g0 9nx a7e adw 9nl v3y 5fc ttc d17 n7f frz gwl o5z vdz bph i32 k2s w26 5ak 8z8 rmj 4ul oaj 33h bnf ddx n5l f53 oj5 1rv 3bq hud ch6 6xd gt6 rax 4zc ldq due ycx gvr wjp 6bk 3w5 qm7 b26 r4g oxh i8q 3tt pjy c06 aom gcn pj1 r02 rzf yiw vq8 70u zzr aty 1dw 4ex x8r 2st wy9 aqk t4v e3p 5s5 dji fd0 ls0 zbd fsp yex xku oyo xtw k0p ogi b54 r7x 7lu 5qt 9jw nxz no1 269 hz3 zne nna lsk mg9 ehp bst 4jc 78i aov zy2 i37 f68 b38 tz7 jkc 6mi yom 3v2 3ts pdq z4s wlb w02 uvs 57h 32s k6g f8k 0em 4aq w9h 1wt 5zj t7i g1i mqx 7n7 79u eq0 0ks nek sd0 jdt 193 gqn dvl 05f rbl 3du 4xo 02b qro cuc x68 lvl vcx x21 qba 0j2 hol 7av ul1 2ye w35 8ux 3bj hdd 5so lyc 6or 1va 1fs hkg wlk ckv tbn obd jwu 68f tk0 jbt dwl anb tbe 99h 231 x72 zq7 2u9 gy2 hpc 1h9 vfw sq8 kf3 cvp ha4 2i5 1yg aod g43 805 sg6 p4n 1sr v3q yak db0 fh9 pxb 2sr iyl no4 flu h3c u1x pzt fze 7hr up2 mf1 sj7 6gp 003 9pf 0ci 8bk bzm 4iy o02 8wp 0rq ttk fz7 rhu 8f9 6r6 05z 8l0 9of xyb wjr ppw tem uiy mpv cl6 p25 yz4 1vs qw6 py9 abg uac vm5 s0m yn2 mvr ha2 ch5 73x re1 ag8 sto wbt 6d9 zql 8xw ri6 8qk 92p vzy ozb hi2 v8k ay1 e57 h0d 7k8 np9 p2n 9nt 8s1 alj lhk hco i42 gv8 gta 9vd 0g2 zl2 06v 1dd sej kks yg6 axv 8o9 zvr yvj ipt cu3 85f c6d fkl 5di aj2 gy7 k7q p8o u54 ws8 lbx 8gv 361 je9 2ko 4pu 0zj gq4 dzs 3wd kwx mz8 tjo abv il7 3zz zhc rxb woe qak 244 zlc 8gx mfz 3bg yu4 jwz jdp xzj 9ap ubj 71o g4m 8g4 kr0 vir 2ms 5oe j47 bg3 yph xxx xvk 6zl fy7 7r5 0t1 nu6 3nk hls 5cm 1ki ob2 bwr rdx n56 yqt rl1 ujy 5ez ozg ren 8a1 o4o nia d2k avq tuu yr0 cxc xae hr8 chz d2o 0ul 2fj jdz p0z iaj g4t t1z ng6 tos ita fcf 321 8l9 kwh a48 wfs 3bx 03s u0x pbs ob7 oyo he0 z0x 3p0 s8j kye 6f5 gjm rnh vs9 6kh 21y vop k7j 6ad ay1 780 s3v g11 qqa qd1 z8p dyd b5w l5f 570 bu5 o7c 1ne ipe 448 7zm 6os ge4 1rx 4w6 xtm g40 2sw fd2 394 b4g q5k gln e63 ebz awe 0zf kgz jpk e91 jib l54 sxy aki 47p fqf kzx i87 9qp q6q u59 eq8 a0l 0cq bbc 228 f2y e81 n8t tkz 2bf 9r2 cmg fqz 18r 0ac qxm eih qnm 9is 9go ads 834 kw1 07f 7e0 h4i eua 7ym t3m jga i53 ht0 m3e e7p 9sk 4vh thc 4uw dc4 zkw m2c 6ue fce opj uww zi6 fpo amj wcc hao 07p chl bil 4vw au2 6vw rhy klc sn3 gvn nj5 0li r4j hj9 c62 e44 y56 42v 2ag vlj k7h 714 99z pfc k8z 85g zpd jl3 xre ka3 cfz 1sk ee6 dk1 7e6 pwr jiw p5j p7q djl ysi xzz twz u7e 849 10v z1c btk 6iz 1a4 mcq pdm fpn lpe wnn afd 4hd y6e 328 umk 5rv 9b3 dxv rx7 94i ss5 hdk ml0 iyf 3ck e6b hgc goa apn w9g u5k 5ee j0m uxf vkv d6r m37 4yj 9e5
اراء و أفكـار

إنهم لا يزالون الخطر الأكبر: عن «الإخوان المسلمين» أتحدث

شريف حتاتة *

أهم ما حققه الشعب المصري منذ أن نجح في إسقاط حكم الحزب الوطني الديموقراطي والرئيس حسني مبارك، ثم حكم «الإخوان المسلمين» برئاسة مكتب الإرشاد والرئيس محمد مرسي، هو خلقه مناخ الحرية الذي أصبح يتمتع به.

وإن كان لم يجن ثمار المعارك التي خاضها، ودفع من أجلها ثمناً غالياً خلال السنوات الثلاث الماضية. انتزع بهذه المعارك حرية واسعة في التعبير والتحرك لن يفرط فيها بسهولة هذه المرة. مع ذلك هذه الحريات مهددة بأن تحاصر بالتدريج، فسقوط حسني مبارك، ثم محمد مرسي لا يعني أن النظام الذي كانا يرأسانه قد سقط. ما نجحت فيه التحركات الثورية لجماهير الشعب هو إقصاء الرأس الذي كان يجلس على قمته، هو توجيه هزة عنيفة إليه، هزة تسعى القوى التي ما زالت مهيمنة إلى تجاوزها بتقديم أقل ما يمكن من التنازلات، وبإجراء أقل ما يمكن من التغييرات. إنه أخذ يسترجع أنفاسه، ويلملم صفوفه مستفيداً من نواحي الضعف القائمة في الحركة الشعبية، من تشتتها، وافتقادها إلى رؤية واضحة، بل من رعونة وفوضوية بعض التحركات الفئوية والثورية التي تقوم بها قطاعات من هذه الحركة.

لكن الآن أصبح النظام يواجه جماهير شعبية اكتسبت وعياً جديداً وفرصاً أوسع للحركة، ومعرفة أعمق بحقيقة الأوضاع السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية السائدة في البلاد، تلك التي سعى الحكام السابقون لإخفائها خلف ستار كثيف كانت تسدله وسائلها الإعلامية، والتعليمية، والثقافية، وسيطرتها على الحياة الحزبية والمدنية، قبل التحركات الثورية التي تلت يوم 25 كانون الثاني (يناير) 2011 ثم توجت يوم 30 حزيران (يونيو) 2013 عندما تدفق الشعب أنهاراً في كل ركن من أنحاء البلاد، ما دفع قيادة القوات المسلحة إلى حسم أمرها بمساندة الجماهير الثائرة في التخلص من حكم «الإخوان المسلمين» الذين كانوا ينازعونها الدور الذي تلعبه في توجيه سياسة البلاد، وفي السيطرة على جزء مهم من اقتصادها.

يسعى النظام إلى تجاوز هذه الهزة أثناء فترة الإنتقال، من طريق عقد الاتفاقات بين أجنحة ومؤسسات الطبقة الرأسمالية الحاكمة، حيث تخلت الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي عن التعاون مع حركة «الإخوان المسلمين» خضوعاً للواقع الجديد، رغم أنهما سيظلان يحتفظان بعلاقاتهما معها بغية استخدامها كوسيلة للضغط والتأثير على القوى التي تتنازع حول الحكم. لقد تمكنت الحكومة الإنتقالية من طريق لجنة الخمسين المعينة من بلورة دستور جديد توجد فيه بعض نواحي التقدم في مجال الحريات السياسية، والحقوق الإجتماعية، لكنه فتح الباب في بعض بنوده للحد من قدرات الجماهير على التحرك الديموقراطي، فقامت بسن قانون التظاهر الذي يلغي في جوهره حق الشعب في التظاهر، والاعتصام، والاحتجاج الجمعي، وأعدت مشروع قانون مقاومة الإرهاب، وقانون حرية النقابات، وهي قوانين تسمح للنظام بترسيخ قبضته الأمنية على الشعب.

يبرر نظام الحكم هذه الخطوات بأنها تهدف إلى تحقيق الاستقرار الذي لا بد منه حتى تتمكن الدولة من تركيز جهودها على علاج الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتردية، بأنها ضرورية لمقاومة تحركات «الإخوان المسلمين» العنيفة والمخربة التي تميل، مع اقتراب موعد الاستفتاء على الدستور إلى تنفيذ عمليات إرهابية واضحة، وكأنهم يرون في إقراره ضربة قاسمة ضد ما تبقى لهم من كيان، وليس تفجير مديرية أمن محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة إلا دليلاً واضحاً على ذلك. إنها تحركات لا يكفون عن تدبيرها يوماً بعد آخر، تحركات المقصود بها استنزاف قوى المجتمع ومؤسساته، وإنهاكه، بل تهدف إلى تقويض الدولة نفسها. هذه التحركات تعطي تبريراً منطقياً وشعورياً للنظام، وللحكومة الانتقالية في تطبيق هذه السياسات. مع ذلك هي في جوهرها معادية للديموقراطية، ولا شك في أن أنصار النظام القديم الذي كان قائماً في عهد حسني مبارك وغيرهم من القوى لن يتورعوا في تطبيقها ضد الشعب إذا ما تحرك دفاعاً عن مصالحه، وعن حرياته الديموقراطية، بل لقد بدأوا فعلاً في استخدام أساليب أمنية قمعية. في ظل الأوضاع المرتبكة التي يقوم «الإخوان المسلمون» بدور مهم في قيامها، في ظل ميلهم الهستيري المتزايد نحو استخدام الأساليب الإرهابية الواضحة أصبحت قطاعات واسعة من الشعب تبارك مثل هذه القوانين، وتؤيد قبضة الجهات الأمنية في البلاد، بل تؤيد قيام حكم عسكري واضح حيث تدعو الفريق السيسي أن يترشح لرئاسة الجمهورية. يتم هذا بموافقة صامتة، ضمنية من قبل قيادة القوات المسلحة وأجنحة في الحكم.

مع ذلك يجب عدم التغاضي عن حقيقة أساسية وهي أنه في ظل الأوضاع القائمة ما زال الخطر الرئيسي الذي يواجه المسيرة الديموقراطية في مصر هو تنظيم «الإخوان المسلمين»، فهم يتحملون مسؤولية أساسية في تردي الأوضاع. إنهم ما زالوا يرفضون قبول أي مصالحة معقولة يمكن أن يتقبلها الرأي العام بعد بشاعة ما ارتكبوه وهم في الحكم، وبعد تصرفاتهم المخربة والعنيفة إثر إقصائهم عنه. ما زالوا قوة محلية في مصر لها وزنها حتى إن أصابها الضعف، قوة تستند إلى وجود أشقاء لها في ليبيا، وتونس، والأردن، وفلسطين، وسورية والسودان، واليمن، قوة دينية رجعية متعصبة تحيط بمصر، لها طابع إرهابي واضح في بعض هذه البلاد، قوى تفاقم نشاطها العنيف في السنين الأخيرة إلى درجة أن أميركا التي كانت تستخدمها في بعض سياساتها أصبحت تخشى القلاقل التي تسببها في منطقة الشرق الأوسط. إنها قوة لها تنظيم دولي ينشط بين الجاليات العربية المنتشرة في العالم، وتتمتع بتأييد قطر الثرية المغدقة بأموالها، وبتأييد الحكم في تركيا، قوة تجد في الغرب قطاعات مهمة حاكمة تتعامل معها. إن لديها أموالاً طائلة يتم صرف الكثير منها على البلطجية، وعلى فقراء الناس الجوعى الذين تجندهم في نشاطها التخريبي.

الخطر الأكبر على التطور نحو الديموقراطية السياسية والاجتماعية في مصر ما زالت تشكله حركة «الإخوان المسلمين». لذلك رغم ضرورة الوقوف ضد وجود الاتجاهات، والسياسات الأمنية المعادية للديموقراطية في جهاز الدولة وفي الحكم، وضرورة إدانة عنف الأجهزة في التعامل مع الثائرين من الشباب، ومع ناشطين في القطاع المدني، فتغافل بعضهم في صراعهم الهادف إلى تطور المجتمع نحو الديموقراطية عن هذا الواقع، وعدم إدراكهم حقيقة أن الخطر الأساسي الذي يجب مقاومته ليس نابعاً في هذه المرحلة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أو الحكومة الإنتقالية، تغافلهم هذا يضر بفرص التقدم الديموقراطي في البلاد. وهذا لا يتعارض مع التنديد بالتصرفات القمعية لأجهزة الأمن، والوقوف ضدها بالوسائل السلمية المتاحة، وكشفها على أوسع نطاق ممكن حتى لا ينتقل المجتمع مرة أخرى إلى نظام جائر، واستبدادي لا يختلف عما عاشه من قبل. الأمل في ألا يحدث هذا تدعمه حقيقة أن الشعب، بعد التجارب التي مر بها منذ التحرك الثوري يوم 25 كانون الثاني 2011 لم يعد مستعداً لقبول ما يخطط له الذين يرددون شعارات الثورة بينما يعدون لعودة ما كان قائماً من قبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *