عام الأزمات العراقية : بدأ في الأنبار وانتهى في صحرائها

24102519_anbar 4-1-2013 a

تصاعدت الأحداث في العراق عام 2013 في الأنبار، عندما قرر السُّنّة التظاهر على مشارفها مطالبين بـ «حقوقهم»، وانتهى في صحرائها أيضاً، حين شن الجيش حملة على معسكرات تنظيم «القاعدة»، وطوق ساحات الاعتصام.
المشهد العراقي انفتح على واقع جديد، تفاقمت الأزمة وأدت إلى قطيعة بين الجبهات السياسية المختلفة، بعد إصدار أمر باعتقال وزير المال المعروف رافع العيساوي، وكان أمر اعتقاله الشرارة التي أطلقت التظاهرات السنية. واتخذت العلاقة بين رئيس الوزراء نوري المالكي وزعيم اقليم كردستان مسعود بارزاني مسارات أكثر توتراً، إذ اتخذ الإقليم خطوات جديدة على طريق تصدير النفط، من دون استشارة الحكومة الاتحادية.

العلاقة بين المالكي وشركائه في التحالف الشيعي لم تكن في أفضل حالاتها، الاتهامات المتبادلة مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لم تتوقف طوال العام، فيما لا تقل الخلافات مع زعيم المجلس الإسلامي الأعلى عمار الحكيم عمقاً ، لكنها استمرت خارج التداول الإعلامي الصريح.

في العراق تفسر كل خطوة سياسية بدلالات انتخابية. عام 2013 هو عام انتخابي بامتياز، شهد ثاني انتخابات للحكومات المحلية في نيسان (أبريل) أسفرت عن تراجع كتلة المالكي الانتخابية «دولة القانون». تيارا الحكيم والصدر تقدما، وبزغت كتلة «متحدون» بقيادة رئيس البرلمان أسامة النجيفي على انقاض «القائمة العراقية»، انسجاماً مع الواقع الذي خلقته التظاهرات السنية، وتعبيراً عن رغبة سنية بقيادة تختلف عن قيادة أياد علاوي الذي تزعم هذا التيار منذ عام 2010.

وحيث تحل الانتخابات تحل الأزمات أيضاً، فانتخابات المحافظات تزامنت مع أزمات كبرى، أبرزها حادث اقتحام ساحة اعتصام بلدة الحويجة، ما خلف عشرات القتلى والجرحى، وكاد يتسبب بحرب أهلية طاحنة، بعد إعلان العشائر السنية تشكيل جيش باسمها تراجعت عنه لاحقاً.

وما كادت انتخابات نيسان 2013 تنتهي حتى بدأت الاستعدادات مبكراً لانتخابات البرلمان 2014، وتم منذ ذلك الحين قياس كل المواقف السياسية على أساس الانتخابات الجديدة.

لكن خسارة المالكي الحكومتين المحليتين في بغداد والبصرة، شكل مؤشراً إلى طبيعة الخريطة التي يمكن أن تنتجها الانتخابات البرلمانية، وتم رصد تحركات المالكي باعتبارها محاولة لقلب خسارة 2013 إلى انتصار عبر الحصول على ولاية ثالثة تعارضها غالبية القوى السياسية، فزار واشنطن وطهران وفسر تحركه على أنه محاولة لإحياء التوافق الأميركي الإيراني مجدداً على توليه السلطة.

لكن المفاجأة لم تأت من بغداد بل من الولايات المتحدة، التي أعلنت اتفاقاً مع إيران على الملف النووي، وهو الاتفاق الذي أعاد جدولة القراءات السياسية في المنطقة عموماً وفي العراق وسورية على وجه التحديد.

مع نهاية العام، أطلق رئيس الحكومة عمليات «ثأر القائد محمد» في صحراء الأنبار، ونال دعماً أميركياً علنياً، ومساعدات استخبارية وتكنولوجية، كانت وفق التسريبات الحكومية محظورة، إذ لم يقدّم الجيش الأميركي -وفق التزاماته في اتفاق الانسحاب من العراق نهاية عام 2011- خدمات استخبارية جدية إلى القوات العراقية في حربها ضد «القاعدة»، وشمل ذلك مناطق تحرك المسلحين ونقاط تمركزهم في الصحراء.

العمليات العسكرية أعادت إلى المالكي جزءاً من بريق الرجل القوي الذي فقده بعد العام 2009، مع تفاقم الانهيارات الأمنية وفضائح الفساد والفشل في تقديم الخدمات.

تحولت حملة الأنبار الجديدة بمشاركة وسائل إعلام وكتاب، وعبر زخم من الأناشيد التي تمجد الجيش العراقي، إلى مهرجان سياسي واسع ودعاوى انتخابية للحملة، فجرى الترويج علناً أو ضمناً لشعار «من لا يدعم المالكي يدعم القاعدة بالضرورة»، وتم زج اسم «الزعيم» في اختبار ولاء وطني!

تلك النتيجة لم تكن بلا مقدمات بدورها، فالسنة الذين حاولوا إنتاج خطاب يمثلهم، سقطوا سريعاً في التجاذبات السياسية، وبرزت دعوات تشكيل «الإقليم السني» في صميم التظاهرات وخارجها، وتصدت جهات سياسية ودينية للمطالبة بالإقليم، في مقابل رفض أطراف دينية وسياسية أخرى الفكرة، التي اعتُبرت بحد ذاتها على المستوى الشيعي محاولة لفتح الحدود مع المسلحين في سورية وإدامة زخم المواجهة الرامية إلى إسقاط حكم الرئيس بشار الأسد.

الخصومات السنية والمخاوف الشيعية كانت تتزامن مع تحول في مجرى علاقات المالكي المتوترة مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، سمحت بزيارة أربيل في حزيران (يونيو) من العام نفسه، وأدت إلى تهدئة أجواء التوتر التي سادت طوال عام 2012 والنصف الأول من 2013 حول قضية صلاحيات وحدود تحركات قيادة عمليات دجلة العسكرية وامتدادها إلى كركوك.

لكن هذا التوافق لم يمنع بارزاني، الذي نجح في كسب انتخابات إقليم كردستان، وتراجع حليفه التقليدي «الاتحاد الوطني الكردستاني» بزعامة الرئيس جلال طالباني إلى المرتبة الثالثة بعد حركة «التغيير» المعارضة، من المضي قدماً في إنشاء خط تصدير النفط عبر تركيا إلى الأسواق العالمية، قبل التوجه إلى بغداد للبحث في إدارة أموال النفط المصدر.

في عام 2013 أثير جدل حول صحة طالباني الذي نقل إلى مستشفى في ألمانيا بداية العام، وما زالت الشكوك في شفائه محل جدل. لكن عقيلته هيرو إبراهيم نشرت صوراً تجمعها به مع نهاية العام.

يمكن الحديث عن العام الذي يودّعه العراقيون بأنه عام الأزمات. تصاعد الخط البياني للهجمات الإرهابية وتطورت لتشمل اقتحام سجون ومؤسسات حكومية واختراق إجراءات أمنية مشددة، وعودة المليشيات إلى الشارع.

Related Posts

LEAVE A COMMENT