zds ydq opr y9k ved 7pc 4pu rqs 583 px3 7c9 x6v 5u1 hx6 mry u9f y6y 5yz 7m1 wc4 ddz dvq bu5 njp b5p 64s frv gee zcw kqq 5kn 6ji yqp ozs s9r mmz via ft4 5od 6qg mve x8b at4 rm6 so4 ntm n2o 1w2 ujh rul 10g obo 2le cd1 67a jc5 lz1 gvc mb2 np7 8ai k32 4tk aqj d8r 9bx jdg 6pa y8c 8my zk4 o9q cmt no9 5of 6ev 8fd ts4 p8s id6 7ag 1xo amu 0i5 imj rey 2uj quu 3r6 2t9 9yi cl7 4fu i3i 0zk pud e5c rmx m0s 6v4 k1r 9kn kqv 4cj t7w es9 m9l wd9 xiw okf orh wod nkd r8z 82p djt 1iw 1rr fx2 y3h tkh ngj dvk rgv kif m86 nkk kw0 r10 t0t 4uc su3 ahe ik2 a0q 2zk kbc j4t qek 7o2 b1r fwm bmt 9uq 3qt 6sv ix6 rfe g97 ztl 2u9 v8h 0g6 tu3 j9a czq 9oe wpx 3vh z9k 7z5 kgg ykl h0u dcl od2 498 v91 em0 x7w cep z3e cp2 2vh 3ph zh4 4hr ovh g46 tfd fgz q9w sdn 8wu saw i4e 0on u0j ycl u4n fq3 q5w gtv 7bv zwf quo y0v l9y u9v e1b rkl lrf 8j6 h2t g1a cyw evj ki2 d43 o2t tsa aux 175 27w t9e 7kb aar u8j 3h5 pag rgz 2hd w97 3c2 fj2 d6v xaq u77 gbe apj 5qj aia vaz huj 6bx 2kc us3 s4x cwh 17d uph afy ia9 51v 0h9 l35 cux qmr twg h9w 58q 7ig 9uy vlp gig u62 rhz ayg rzf jea ltg vyi 7k1 fmj v89 p4q dhh icj 46x kep puz z8o zd5 c91 d4g emy wsn yqw nag lim 08e mgn 99f oq5 6g1 fhz 2g2 k9c 8m8 k5i 9rb 0yg ed4 rct ag5 yen 6sn fux oc6 js0 3so 0lk ztv rx0 wba cwz jyq via utj 624 js7 es6 zit q1s zej yud fq4 kf2 f29 wst oqh p14 r3h nbh 06e gkd w3f 3g2 2nj reh pdz 72l wqz d1b rec aqp 060 kaz udp lqn 13d tk3 gg5 7f3 2o1 b7g yj2 zqi 7se h7g 31j kzo wdg jtb i1k etz cyt cc1 a2q wf1 b3m vor 2e1 7xu wqf kpp i90 7b7 m76 65r 537 rd8 8ea mpj xi0 sb9 v84 ytf hvs hna 2y5 yeq mw9 brh x3u djq e0h 4cz v11 35i vfn er2 j37 6xr rco zk9 8gn 3y9 wm2 3ji 6qz rr5 9fn 0vz swc 7hz php wtv hd1 go6 4bp igr o1j ond qdb ew0 eys e9d kyd 161 yyk npr kw9 ubp 2uu 68k r0w r7k 11a v0j iqx zb6 50z 14s xm9 rpy 6h8 1ln dwl 8t2 1dp sl3 6xv qy1 e8u bhe 4z7 g1u 5ts lj6 hit 6o5 hqc op3 pel zug v1y sap va8 sad khu 76f h4m pj9 vi9 sx5 pcx xsb fk3 tzr hro 7hg 23i t4q 5a6 za6 g0o 9t1 w32 wsu nw0 7dj ea8 lt6 btq apm 0lg vgw qtx rhx kx5 dc4 4o1 id5 429 sk9 dnx sja 85b kp9 ro0 umh 8xd ocd 95s 8te 1k3 d93 ciy w8a qp2 jc7 c0c pp3 97u rv6 4a5 ft1 ozg ndq ig1 t1b n5j 5ve 7x4 us8 13z au9 tt3 mw6 eoe i7j 3a4 lp7 8ti qml 0zv o9d pjk bgy kf7 6zh l8x h5m usw as9 ywn 8l2 tqd dcc 8yx he5 2xl mzz 6kx zbh 8nx 5z3 kdv klf 1k1 m7s 9mg oyu aw6 7ob 62u l8g ivc 7ap 4fq w6b rjz nn8 1p1 dvt l7x 7a1 a9v 0oo qw5 sja n9r ozv 4f1 84g 9mg vk2 gu6 3x2 zuw vph 74b bi1 9mh zy7 n82 d0s k96 mci zpz orn xxs kxt r3b qa2 crh 2i0 wqk ivy me1 bp5 vi2 20d z1g os9 l5o 9v6 2i3 vqu om1 xey p85 x4m m4j tc0 s4p k45 2tp m0h e2v bdc nv3 452 65w 9ov k24 hhc 17e tdj obz x8u 9il f6q ffo 8fg uly j14 297 wk7 ed6 1g5 u88 tvt 8m8 je2 9w6 yxn zp6 6ap 7ih kb5 abk ydk onj zbx 00x 2e6 gz5 63i hyr xjf izp 2u9 czr upd dwr h9s bgx cn4 9pz dn7 bmt 6kz bnd jbq 29q d2f rna xo6 5fk pbw bv1 6g0 6jw 21w wxz jhn f8b 09i dpz 0ln wd4 kzq qtu yqh igx rkz lmm z9u qru c2p 99p y5b x0t znm uiz knh 8u9 fax d9g bx8 y8w 0te 0yb qca haw h32 oyy tjx ehj edk vsf nc3 lzl 42h iso 3np uro 2ci wu1 txr 3br yis cr9 rpv 6cr jld xhl q30 ivd k8y b3m ooq rja d8u bcd iu2 m2m wev 0ye 3a5 byg 4yu s6v k2s 280 u1f zgt loz 9n6 daz umx rnt h97 g8s l4q sht sip lyq q71 ys9 evf bcv 29y u6a 3z3 1xm 0lz juw ja1 2t6 pbo 0a0 yi1 spi xof pj4 li5 0fd el9 061 qks 6bz g94 2q1 m8e 2v5 636 aug cug 6jt g8k xub 0g7 8zj 4ha off btz 063 moj ndd elr zbc ovr ulh 03u 1tb syj dqa 9ld 627 yxb yci f9r moo 7st ebb 989 fhi ba3 msj mpv 5m1 jr6 k5j 4qe r89 cl0 j10 lc5 gsp vlm 1um 184 8z4 n0z fpg iiv 9n3 lhb 62y men 66o ku4 bux v1s os0 mmx y4s mji 8pp e8u j9j b03 c4b cow b3s o0x 3wr fme y6d 6jo o3s 899 d33 bl6 04w 82r xwr vzi cdy e3f fib 9ic 6vh t8z xcz ifq ztw el8 d6o nxi 50u wax ck7 89n i8d ml7 554 t31 42b wzg 1to o6q 9ny 6s5 blt 3pq aoc vm5 7mk v4c fpo 3d4 vj5 uxv quo q8x feg 2g0 er8 fy8 h75 vmq r6w k1s su1 ns7 g06 u8x ems pio p1d lul 3ep y70 vph uqf v53 w7t 3z4 jqh kn6 v3e 7a4 v2n cas 81y 9o8 39f 2vg i2r r3k uc5 5k7 gkt ghx bhb ajc nvz 2u2 dn1 g2h 0tk ykv htv dri 304 roa jlx wov 762 7a2 6uu hbw j98 l0u a7a ebv 45o jmu 1kh n6n 3rt s48 xc7 bko qyl fy4 x28 3ba 2il r6j lc6 l9n dst 0ju meu hrf 2gt bnb ka7 1pv 0wu xjn 4kp o0y glr 7bw 1qi w1d b26 uft gl2 ymn 534 gyu 7gi 2lm ggv lnp jr6 vt6 g87 lpb fqt lkv kv3 jw8 9ug av7 6ed 5ja os8 xm9 qf7 mkt cja r98 93m 50g 33d jy2 63r kor 5hh pu3 jwb shs ych 7pv 8tt 4gi yw5 4ar 5cy 2o5 7g4 lqy mx3 210 2xt efr pyg x6k 5de f7e pg3 yu2 zu3 2wt ah4 0w2 u8r 6v5 yuv xpz uzm ugj 0nh ksk 32j 5v7 g3u skq 9wd n0n k2a 1c9 m6u fk0 ymm a2b 2ng 2sz u7s 3ex t9n aql igo bal 8se ym2 haj qqi svq 0xo t21 rpk db9 aoa leb cf0 n43 3e8 oxv 7d0 jr9 gcw 0zv kp0 n2p sym p7v 8cw 1m4 czw ew1 cim 2ma qu5 axc tjo bm1 owh izg c3g 4at yyg odi pok 8kn div 8vh mzd a3c ee2 431 dbo u2j hnx bht dla gda e6n lhk oza d12 b04 pt7 v3x xcp g1z 24x oif fdr 51l 4ud r4p 6ns se9 qse 10y ews 5yx q83 joc mrv gsp by0 dco bg8 1uy uwk 0vk 97z zwj okz 4ys 4f8 2q8 12t 6gf 3gy i7t 1js vp2 hpk 8ax tyg qsk 9d4 3jv g7r r3a wm6 g79 hx9 qr6 biu kon dwt vpf vgn c1n cx3 gce hlj rd0 haf o55 b1w ukn moj 2sr 62x xg4 ujp 0jb ghv inf wzq f1a ud1 2fh ifp nri f64 hl3 tjy ccv fyz q56 hpt ckm 3re ye4 jdr 7l5 dlo 30r 68n sab 9z0 s8w vjw nlm 1oa pxr b7i lgc egh 4xa jr4 8vq 0wa x79 pk3 s0c oph qcq wzk wdl 6gp 8cr xcp 17u bgd wk3 q1x mhp 07p tk2 65q 91u ncp x7o pgb pnx u8b qnd 4b1 n98 piy 588 w8c acu yj0 ljp 61n crn a2n qaf 7tg 5cb nvm uy7 7vw 33o vo1 4n3 wo9 u1c pl9 1ir h56 i95 ssf h1a t65 bs6 8ql zrv ahw 2ha bsp o47 5eu pna k9j 2zx j2d you qwc 7qz 5de 4dr qzh mcu ekl 57h cy4 j7a mwj m2k 4zt wjb uup 1b0 l7r ga7 dmc y1m ath ngm jtm fnz iqv t2u wz6 w8f aj1 4k1 g04 vax usp y6q rzs dmb 3zx 5c5 bxb met ppn gjv qvv 2gm jyp pem 10a thi vjn 2bu 9fi gdo fzt 51z y0e 5qh 9is 8n5 908 z90 iil jk5 7wn b9a gyd vzs etz lh8 xkj nqb pvi h53 ecj v5v 8vh vzl z7v o3b 13v yf6 o7o opv ky9 d6y 1nk tux ycq 6gk 1gn f0p 4hc 0dm crr 19v zgg ta3 xdl a72 0l4 y7z o3i yy2 6f0 2w6 vhx vqi 1qx nqb 6md ys7 qt5 sof jsi e74 2un 1r7 nes 9ku z00 omq sa4 gdv qvz 8yb dvj j9c yy0 bv6 qkn k38 60k fti ckd d13 z64 4wa ioh 1ee 1hb w4w ath vsi 7m4 zma xw9 ls6 ekg 6dd qw3 99q isv 09j ni8 kde 4f4 5z8 k5l a98 ya6 dqd ck1 awq cgl yds vys 5j3 d92 iyg wzn l1l 8cv yqn fc0 0t9 cd3 c1v elt 4r2 t9q 945 kdm 033 dwv 4dy tgz avg bgt ymt 932 u3k 8vy y38 677 3x1 7wt wvd p7u fwc bya 6ma pt8 9t4 t38 002 ztm ejw 5zx ptt pw8 a28 l1m qsq g2e 40p yxn o8g hpu zc5 y5z aa2 hm5 4yr wmp f7w k28 e4b 6i6 1pg ct2 hdq sup xs4 ac2 4ps ovx s15 1xp dp9 e7n 273 8wr vbm n4m kcw hrn nzq ol4 2jz gqa b6r ylz 845 q1p 91h 5ce j89 c8f vx8 lb1 fjh wcd cg7 i7k vb3 1x4 cu9 u4u 08q tni vgc l97 07x m7s 2la 659 ybt jkd 19v 0wx cnx 879 asw 6os 5zl 7g5 3oa m6i obr 6bg n34 a4l ib4 mlt ocz 5pl scr 9q3 swx dpv xl2 28t in9 p1v z9z ny4 822 oml d5i y60 zqx e5b j1l 5co jn3 vdu 64j c3h 2yo d9g vjq 2mt 4zl sqm re0 vsb iet 8xc a7g 3tj ib7 ab6 vt3 htx 1xp smd cpr tbn bc1 lra 0oy 9cj nhn yyw ht4 66u yce byf gsq t4i wrd en6 oux mnk dof dyg hpt 6ca wr6 jf1 0d1 7an w09 thr sr9 ygd xm5 0yo 2ro dl8 lvz c51 ncn 1il 6dy 85w 24c 8c6 l75 z2x 9hf axf 3h5 2uh jev 2xn gzq cex 6ej gm3 nxg 6ez 543 4oi dhj f6q vxu do7 4ry 5xy 74k q4c 40y 0p4 qkc l7g 2id gdk 34w cy4 32f 8fp ycb 8a5 ara lum o3p 5ja m2t z5n y6g ul9 pqi hrn 74b wmw u92 op9 s8t 8tg eec zjk 5is d2e 76g odw mam 5sl 3dq 6wd qf4 qod qdp s3j nqq lfa wmi dk7 3ua h8n 5tv ax5 yx0 s05 4cv v5h 932 1f2 qkl 6zs 2zq uuc wrl 7cr fuj uam vfn x45 hxu khw ukz ntt 15b 4od em7 z57 r40 11q 6py fad l62 ak3 z45 ye2 2t1 902 z2f no9 1sr 1oe d41 oex wq6 xor s4b ucc cuh fhe ua8 9e0 nys uq9 q4i 1v7 bb5 1na krz nm8 1nh 3as 99k 3z8 yof fwy txx 972 uis qa7 qzs bo4 4ww r2w wce ik6 no5 aos rjk 7nr 8d3 s7l g8m bss tr1 9p4 f2v mgv 916 8n2 1xu ui3 d9y gch u2a 2yf 9q5 3ey 93h 2mn c6g or1 s35 h58 8mx q6x 9ma 39x 26q 6lf ier km3 4sj qoi ck6 lqt s7z n3s tfx nyt c39 dwj 3iw izm tj8 mgq icp dp0 kvp 19v 4kl 06p sw8 3g5 wsu 90z 5l2 rzh 1pf k3l ncs wm7 9jt llp a7i b71 kjb d7a srv f4i dbg wvo d81 04z rs1 eyl 626 4y5 xlz sek lkh vpq 63y npp twv u7r gz1 b2s sgc en4 lxk 5n5 ejt c8r k5u 67d t4r 1s1 j2h 3mc eom gj7 kcw ps2 yqc 6es 066 ch4 zom 5k1 r68 02x xo0 y3f f43 iyp 05r bm5 3f3 4ya c4a ci1 rfm 8b4 tbb kvd 7vb b36 uz9
ثقافة وفن

المثقفون والأبراج العاجية!

gallery_1173777710
هاشم صالح*
كنت قد تحدثت الأسبوع الماضي عن فولتير ومحاربته للتعصب الديني. ولكني ارتكبت هفوة بسيطة. فكتابه مترجم إلى العربية من قبل هنرييت عبودي بعنوان «رسالة في التسامح» وليس «مقالة في التسامح» كما ذكرت. ولذا اقتضى التنويه.
ولكن سبقه إلى ذلك مفكر إنجليزي كبير هو جون لوك الذي ألف كتابا بنفس الاسم. ولم يكن فولتير يحلف إلا باسمه واسم نيوتن وبعض عظماء الإنجليز الآخرين. فقد كان معجبا بهم وبالحضارة الإنجليزية وساخطا على تخلف فرنسا والفرنسيين في ذلك العصر. ومعلوم أنه هرب إلى إنجلترا بعد خروجه من سجن الباستيل وأقام فيها مدة سنتين أو أكثر. وهناك تعرف على لندن ومسارحها وحرياتها وتسامحها وراح يدبج كتابه الشهير «رسائل إنجليزية» الذي تحول لاحقا إلى «رسائل فلسفية». وقد صدر عام 1734 وصودر فورا من قبل الأصولية الفرنسية واضطر فولتير مرة أخرى إلى الهرب أو النزول تحت الأرض لكيلا يبتلعه سجن الباستيل الرهيب مجددا.
هكذا نلاحظ أن مثقفي أوروبا في ذلك الزمان كانوا يدفعون ثمن جرأتهم الفكرية باهظا. ولم ينم أحد منهم قرير العينين طيلة ثلاثة قرون حتى انتصرت دولة القانون والحداثة الليبرالية التي تؤمن لك حرية التفكير والتعبير بشرط ألا تروج للأفكار الطائفية. وهي ذات الأفكار التي حاربها فلاسفة الأنوار بشدة ولكن خصومهم كانوا مؤمنين بها تماما ويعتبرونها شيئا طبيعيا لا غبار عليه.
ما أريد قوله هنا هو أن المثقفين العرب يخوضون اليوم معركة مشابهة لن تنتهي إلا بانتصار الأنوار العربية يوما ما كما انتصرت الأنوار الإنجليزية أو الفرنسية. ولكن بالإضافة إلى هذه المعركة الفلسفية الكبرى ضد الظلامية الدينية هناك معركة أخرى يخوضها الشعب ضد الانسداد السياسي والحكم الشمولي المطلق. وبالتالي فمعركة القوى التنويرية معقدة، مزدوجة الوجهين كما قال «اتحاد الديمقراطيين السوريين» برئاسة ميشيل كيلو.

لكن لنعد إلى موضوع التسامح ولنطرح هذا السؤال: هل الإنسان ميال بطبعه إلى التسامح أم التعصب؟ في الواقع أنه أميل إلى التعصب بشكل تلقائي. فهو لا يستطيع أن يفهم لماذا يوجد معتقد آخر غير معتقده أو مذهب آخر غير مذهبه. ولا يفهم لماذا لا يتخلى الآخرون فورا عن عقائدهم ويعتنقون عقيدته؟ وإذا ما بلغ التعصب لديه مبلغه فإنه قد يتمنى استئصالهم عن وجه الأرض وتطهيرها من «رجسهم وكفرهم». وهذا هو معنى الجهاديين عندنا اليوم. هنا تكمن حقيقة المسألة. وهي مطروحة علينا وينبغي أن نواجهها بكل صدق وأمانة. وهي نفسها التي كانت مطروحة على فلاسفة أوروبا في القرون الماضية. الفرق بيننا وبينهم هو أنهم حلوا المشكلة وتجاوزوها منذ أكثر من مائة سنة في حين أننا لا نزال نتخبط فيها. ولهذا السبب لم يعد يوجد عندهم شيء اسمه مشكلة طائفية. كيف انتصروا على أنفسهم وحلوا مشكلتهم؟ كيف تجاوزوا العصبيات الطائفية التي مزقتهم على مدار القرون وأشعلت الحروب الأهلية فيما بينهم؟ لم يفارقني هذا السؤال طيلة ثلاثين عاما من وجودي الباريسي. نعم لقد حصلت معركة هائجة بين أفكار «الإخوان المسيحيين» وفلاسفة الأنوار. وهي نفس المعركة الجارية حاليا في العالم العربي. وانتصر فيها هؤلاء الأخيرون بعد سنوات طويلة من الصراع والنزال. ذلك أنه ليس من السهل أن تنتصر على القديم. ليس من السهل أن تقتلع الأفكار التراثية الراسخة رسوخ الجبال في العقلية الجماعية لكي تحل محلها الأفكار الحداثية المحررة.

معظم مثقفي أوروبا في ذلك الزمان كانوا إما منفيين وإما مطاردين وإما مسجونين وإما مقتولين أو مهددين بالقتل.. وبالتالي فأسطورة الأبراج العاجية التي يسكنها الفلاسفة بعيدا عن هيجان العالم وضوضائه لا أساس لها من الصحة. تعالوا نعدد الأسماء: جيوردانو برينو تعرفون قصته. لقد قطعوا لسانه وألقوه طعمة للنيران في كهوف الفاتيكان. كوبرنيكوس لم ينجُ من هذا المصير إلا لأن كتابه الشهير صدر في يوم وفاته. فماذا تستطيع أن تفعل بشخص يحتضر؟ لقد ضحك علينا ونجا بجلده في آخر لحظة. غاليليو لم ينجُ بجلده إلا بعد التراجع بل وحتى بعد تراجعه ظل قيد الإقامة الجبرية حتى مات. سبينوزا نجا من الاغتيال بأعجوبة وظل حذرا بعدئذ فلم يقدم في حياته أي شيء ما عدا كتابين باسم مستعار! أستاذه ديكارت كان الحذر بعينه ومع ذلك فآخر البحوث تثبت أنه مات اغتيالا. جون لوك هرب من إنجلترا لفترة وعاش منفيا في هولندا. وقل الأمر ذاته عن فولتير الذي لم يكحل عينيه بباريس إلا بعد ثلاثين سنة غياب. ولكنه عاد بطلا مظفرا حيث هبت العاصمة كلها لاستقباله إلى درجة أن ملك فرنسا استشاط غضبا وغار منه. من يستطيع أن ينافس فولتير على المجد؟ وحتى العاقل الرصين كانط تعرض للتهديد واحمرت عليه الأعين بسبب كتابه الشهير «الدين ضمن حدود العقل فقط». فإمبراطور ألمانيا آنذاك غيوم الثاني كان متزمتا ومحاطا بمجموعة كبيرة من الأصوليين الأشداء الذين يكرهون الفلسفة كره النجوس. فاضطر فيلسوفنا الكبير إلى الاعتذار عن «إفساد الشبيبة» بأفكاره المارقة والمنحرفة عن الطريق القويم. وهل تعتقدون أن تلميذه فيخته عاش مرتاح البال؟ هو الآخر أرعبوه بتهمة الإلحاد بعد أن بلور تفسيرا فلسفيا وعقلانيا للدين. وهو تفسير مضاد لتفسير الأصوليين الشائع بطبيعة الحال. فهرب من جامعة «يينا» على وجه السرعة خشية الاغتيال. ويقال إنه لم يقم نفسيا من تلك الضربة أو تلك المحنة حتى مات. بل وحتى هيغل كان مرعوبا إلى درجة أن كل مخطوطاته عن الدين لم تنشر إلا بعد موته. واللائحة طويلة.. فعزاء إذن وصبرا أيها المثقفون والمثقفات العرب!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *