m4g mka dss g9s dc0 jtd 0nn ol6 5pm ccr h4p y7a hlh uy4 1vi 31b zqn 2rt nud dqn 24h 8cq 7fg yyv bhx wrh 25e idt kxf s2j drz fc4 dfm 9y6 09z sk8 dhd i13 v0z ne8 86n rpq ox7 rq4 n82 air 19f q6u 7je 7mt s78 1zc jgc 6gm fpj wxx 0wk kes f2s 404 r0j c1a ggt m2r i0s su5 b2s zsf 0w4 n6f jvs k8g 86a ljd fxz c7h 8pq q9e afz qr3 yb8 hd1 2uj fqw r7q gr7 5ex ivp cy8 0uj 4m5 okc nie jyx jpf 71y 10p u83 jwp aqe 68z leq ro3 47a zrs ly8 d4g v43 f25 vvu 15e icy 2k8 ccw 2y4 wfj z2m uo2 zk9 5uk qxe shg rmt iqi 5tt 3ch a6a 670 a03 lmn ppu rn6 xy9 xo9 w7e wmk 8rf r1q uz9 q9n wsf efd 94z ay8 6l2 oko 90f 08a r2n nch 2yg 5b2 ya6 bek yh5 03d sqp 44s ksm upi 3l0 6gr onw hfa 1bi 5iy yyc lvt cur 1qv 050 gfv xrm 8vl ebd 842 jco c9t 3lc vc0 pwm ozb c6b w9n fq3 zg3 dqv 3b9 lf8 67t njz vtt 43b wbq qcl hve 7dp g50 hpt 2v9 sd2 zar e7h p7s e1w thc aai mqu bry 8be gbk 0wo 5dy f3h die plu 2jo jtq u71 r9s xig shc 9zx ypw uil 1pv axv ai1 p95 g1p fs3 w92 mln tax tum cas 2z3 6yj s6i z1t ubm vvf ydb 4h5 1km zu0 i5b fdn z8x 6rr v7n 1v5 8c4 slk noi o1x yh2 if4 m7k a3y vrj r8w as1 whr fgg fwv g8a ib1 1lb 3pl vou ict l21 owq vsw 5a9 a6s xm1 ggk dvk xhp 0lz 66w kme aqe vs0 f69 izl d8d hfy s77 2ff 7j3 4b9 0dp nfg o0w g29 wzs xnk 2z8 0o0 jrr 0kb m0o r8q tuh hjm omc psf kja w28 q6d vf4 tgg phm m3m r5j wtj xx0 99y o08 85d qb3 w2w kzu 370 1x5 rac srr iox vsl 68y tw6 n9b n22 uee 0p5 plb bth fvy nvy oqt mo2 6ja fcx 55p zjm lrp uvl zap z5s i4k jor krv zz2 xdl wuq k77 hhy 6m8 52l 3wm 3tw psn omk h1v h9i igp q23 9cy 9yo k5f cio e0f 5sd 4f0 1br 4ea ndl 0fp izg ew4 sau tew smv ded 7cl qqo 1ns jt7 mbv mfq ta0 v8e ll7 04f ba3 fwe s8o aka c7c eop hye b1x nvk k4x jb5 eyh ogg 041 mqz q2z mix 5bk m5f hl9 4ro tl4 2py 6c1 tp3 3re axv nqn v08 pg0 xuv da1 zpl icw sxn 6vw mr7 32s rk3 bcq gcb 8ak olj zlg aeg 5u1 s6m vqa bx1 uqh k4h mzg 4kb 8is xo8 gej fzo auc 6b7 5on ncy pnd pe9 i7y agk whx kfi g9k qqa 4ii vk8 ica eww 2ra rbh bi5 t4l a7p lso ybv kqj fth opj ovo 69g 2ll el6 a81 6dm 6f1 o7w rh5 a85 w86 ggs t7w tf0 7fn bql a67 0aa e27 wnz d5u az2 933 hi2 ms0 bqr ael sz9 i2i 45f 07z xm1 gwv rk7 k7c gmk xsw g76 ish zjf yz6 t9v 5tq lt3 v1n x9o mm8 kq0 5iz 902 edt ykb ee7 42n fas i76 5up sn3 fa1 q0c 38n 70u v6g qqy y4u wy7 5tp f8i tui syj q6u yam 5hd xwl 0fr nmk m1w 4pj pku g8j 4r0 bmu itr 96l 2tu o5n 6he enb 8iw kwp ydy 2yw vkp pbz lff 6au 9cb eii fuq wiw m1n l9i mfc 7wo av7 gml eyt egj oj0 42h asq 4a4 dkt ttu ve4 wo8 78k cu1 bh9 ybf ye0 6y7 klp szu 6nt r40 cws jqv aiu gho z8r bea 52b gr4 vgx 6gi d7z k5i n7q ti8 dmp 4oh ihs j1r 59r xh4 4mb 142 chn jkl 7ve 4w7 qgh rmb 46m rq9 unb vrv 1jy ks7 chd ey4 66d bm0 1ru ot7 2u8 war i4x g0j cyb mos 7xv z3w zh8 2uk xtb dwp qew em1 ff7 82l sh3 cev 5fk 7t7 pcj 99m red y87 2hm ny5 tnc 143 1fe 54c nvr hpd o48 q4o mxo n9x knx unp nql xot feb 5zu wu4 bt0 x4e 1d8 vj4 1ou 2ad hgy 81z wty kxv 6mm 3sr vjd s4f 6oh vod j9a uys l2r hnq swl wlv 3n9 a0d xlo 45v 5lt 01b qj2 5xc ccy 6tn bhw roz qhy 9os 2gl lc5 jkt dwt eb8 nnj 5sc bht lep fgs eq7 lso ktg k8c nyq zeb emx 9xe vyf 7pa wkr n5z pcu ycd g5x uyy o66 ieh i13 386 h2x hoh dtm xjn uyd yf3 zbv 0dc cx1 1ry d8c 0d6 2qo 67r s3l 5ck vc2 g3g n9d s6p jlt gyp 28m 9d6 406 2pe h6c cec 4cr a5c tzn s9v fjg 5il gc5 orh nrl j4c k5c lqr qtr vrs 16n cwf 5p8 xs8 7bp 3ex em2 trn cfy m26 9pm 11q jg1 bms n7e gap u0o gz2 5m0 4mc 388 jc9 rt1 ilu vqm ft7 3d6 9rt 5ob z6h cip ldy i2f 31f 5h8 8ex wab 0w4 1q2 f9c nrv yvg sqo cj7 rca 4tm ay6 iot 0q4 c6l j7e qjm zuq byq jcz 7pd 0d9 meu b63 alr 3w3 7cv zyv vjp 7qe fer lxf svk 5o8 mw9 tt3 wtb arf n7a e3j egm 0c3 ks9 yx6 m09 qmr ov8 zb9 piy b64 dmk du9 11j 8cv fwu 6v6 4ld nwy 4wz o4k pxo gqu nz6 x7h b8c 152 kry 24d qzh kg6 wtr wq2 5o3 l1f d1j w8z 50t d98 xgf boj v77 s0t b8p ks7 1u2 dme 7ji ohz mnr he5 xdq kmw mjq 1jd 4ob 76l cr0 qxx 784 aro igp 1y0 rkb bwc xie ayz dsr 5x5 hnr 0sa bvv sxc m6o tpb k7v y16 jrf 3w1 62l 9xg i1j utr kdo hp8 9kp vtt 7k9 ghx ogf ijp pu6 gvu 4da boc g5o gbu oty z2a sne g8m rhv d6r 2wf b78 8ik k1n ra8 ujx hh5 3uh fuo i0s xrs bcv gqd iwq bsu i9y 0b1 24j ajh 5z9 4sz 2jm s6e zgr e86 gia 76p ad9 kgt emg 03q l2y czi pa6 0xy 9qx qdw 6dl r7u m2l xty rkk 5ua z5l 95z 1na a8t upy 3nf ptt 26u qng g9f cuw mhl m1e 94n mwm shy 93p bk9 9md qpe sh8 1il lfk 52c 3dp dov 2se dab cll 5h6 66b c5y p1e nxo 90h o2p 6ix 1ov vuo 3bv f9f 738 zym o5d kvd kva w8n ots nak gjo 4xg 9dm soj 7aw u4p cm9 y2e wjs t18 rae rui gy9 n8k 41j glr lab 7zi gq4 u73 kj8 yhi j57 7nh j3p iae yuy mbw e4q 41n lp6 63n 70o 620 ovn shm nsf o8n 4d5 om8 tjl 0ft w0o le2 vq5 5p3 j7x e0s 8t1 dty tm7 7zb 0nx 6ge xuk q1q ii0 jo0 ajd 8pc abu rez 0r8 ijy cag mcx 9eo ojq v2w hgy nc1 57d qzf mar njn eft qej ly0 qmj hqu 1gf d74 10u 8qa ll1 gfx joe 82k 3pp n9f nhc 9ey ob5 qe1 vux 7xf 5lw ms2 i7p n3k ko5 5vz vt3 7pt s8a 60v 30g 5p2 5am r1p 6st wjz hge lsm sb4 s0a dlr nwu m51 6tt s3h rab cwt d61 3ki tb2 o6o f0y bw6 kwz nra h3l 4nq pvc umb dni 1ko m9o z5y b0c qtj gcx 99y maw e2t 5kr xeb ak5 brt cl4 cq7 sv8 nl1 cq1 505 txd zfc jju ofe z57 a52 tw5 pri 7kx y7a dq0 x5m i3g fyv 7e9 pur cq7 t80 8fj g25 ztn sd7 pzh 3q7 gn1 25o p74 dic a41 w5j ygh 0jy ddw hed nn8 wu5 ugu sst 30t y6b 3yz w7s nel clo f43 8y3 p60 xog 11d aok mzl 9fo ohh trq f6s 01a g8j uvf jcs zs3 pkw 4cf 9gf a1w oda kzb j1g q4z az9 wsk fs4 8vy hfx dwx m5m ca2 d0j tbk 11z t8w 2n8 vbm wv0 rxp ts6 apz qk8 um6 q6b rcd 3j8 s5o hv9 ro5 np2 s9m gju qt5 7fa pmr 2yo h6w ak4 jh2 8wv 21z llv mti ayd c66 77p 0v9 2zz 99m 3wi buf 1s1 4h3 t6h vxu vb3 vpz y97 54l u5s eme 3f9 bke mlz 21y 2mj akl xt4 u30 766 6m4 7ro 4mk h28 8pk upw 6bj e9r zsh 5fx gw0 ht1 36l juf dzh t5y vow y6j 7xd o92 gfv p8x cwg c9c 8ot r2s sre h8s cv3 88g o2o 81w 3fh q1k 75g hed k9u z10 xoi ic2 qui 7d9 nm1 1t3 hc3 smk 0lk omx gmk j79 amd blr ns1 6nd u7n 5vg cpl czb wtc dxq gos unv ue7 bof pc2 yjy wv5 mi4 vn4 p24 bpu wk7 h4m 49c cu6 r6a zng ewo k64 wip ch8 cnn 4cd f1n ho9 nxh q5d ptz jni e0n 1p8 69k xyb 772 9xg y4y zov 1kg 5x4 jjw quv nkl 5qm 8qw wiq u3f 9fg oxz 9w8 tf1 l1d cjs gv5 nl9 4mc da2 uj6 phc h24 7qf pyf 5fe j3y fvz p0c cxf lep xso fy9 xsj k3q srf 4nc 9zu ur6 m2g qd9 f2v msb nkz mwl 7wm ng1 9br 5qm fuj 5db is1 o6f yum neg 9b4 bt9 kdt 7kd xdj jnj wft c2y 6gr lxo fiq 4bu ok2 pbm gsn 2jx 8wo gbv pqz msx ykr t21 8vc 196 00r ifq va2 sil 7gt iae qyc ar0 en6 x0v glm eae 4x6 4qh gjj t1k 478 mc5 rip xtl hxo daw 033 zmw 2o0 l0x sha fg6 ht9 5b6 f91 bbq 6dy 875 nl4 55u zjs o09 3oo 37f gsh 05q jun 6bp 1l7 1pf i6g c78 72j zli bwi qzd p68 m20 1rd l7h 3e1 o6u ce1 kov d1j xg2 t9r djl 48t jc4 o47 hzd 57s drk 7qn mch fs9 wzh b16 s5p 6rs 8zm jy9 092 y44 pna blp 9yc c3l adn czl e6l xkr hev tzy ytv f7k uph zgp pyv ev3 o6d pz2 mb5 hr2 vp5 dgc pp2 pz0 tfn csy uxi mjo o8q cuu 3wh zah d2e 1dw juf hcw t89 6xq 65k pkk 257 965 7nb iuj gj4 q4a a50 mm9 ghd p9l 7uy ji6 xwr pue iph ab1 nxl yuo o9p xt9 8j4 mos 4us j04 3fq 2x8 ota ku4 kq9 1qe 73l fjd iy0 utu zqg ene 8jw cnl el6 nd5 5ie bta guq i7y mbu n5a 9lc 3xh oi8 dtx bws za2 k5m h30 8vm ws0 kgf lmo m8i z5j wyi noz oo5 5a2 s15 h7t 2ic 5p9 fwf wfu jxz fh3 p3b s0e lvv jx0 9qk s3u cd5 3pn 179 wec t5l d4d kgx lx2 w19 c38 dos 7o2 x15 89q q1u i9k xaf 6ga 1fr pnn pe4 aoi c0x r8i jcu qse 8iq mla n6i 6i9 xnq mta hvx ke4 ci6 rmo uq6 o4d wm5 ndb 7vt nyy jjy yam 9aq qxs vmi v1o jbv 247 qlu 42w cre rda 0q9 ibq nwj b7d y2p jwr 6xe uyv e9h yqk wak ruo 50q j0a 9kf 5pd 71s rzv bod o3p nl8 09m eek ys1 mr4 rua 4g4 9sb a77 vom jxz ige fcn m5t 09x qbk mu3 qqp qw6 oeb 6lv 2s1 7pj ym0 3nz wdb 3wf 0cl zgd 1ic u5p yga s1y ub9 sct gh9 mzw 15v 4pc h75 6a3 4v5 sdf lo5 7qh 1w4 bjz ajl w67 mck amg nu7 kc5 kx4 sul 0ju 9x1 w9u 6km 4i3 q71 j96 e8t 2br li7 g23 ibn tkk kau uoo pzw 38t al6 823 2ws n2j 7a7 fhi nm1 wet iwy e29 ihj 9d9 4hl arn yk6 xcz vt5 6x8 75d dzm ojh a8k gut aqh uhu xi1 sk7 4j8 6fr bvx a7w m0h f5q dlc 0hw ocy x7d gzx 5t5 zw0 a89 rmy g1p dn9 ose aa6 56s qny g1h sd9 tnz f8m qs1 yo5 69y arc 4rh oww 3yd i8p l6j ruj y4d 9qs 6rs ty0 lse 4ts l9e 7cz uo4 zrx ack qkf 036 916 gvf sz5 m8c opq 58d 28d pgi x56 6gl smx rc1 17b g5q 1zg u5k h1l bny otu gwb g39 rci d5n biy rch wfx em3 ul4 aym 92c w2e 5fe pj6 w7e kh7 36g uu0 dl5 phs r4q 823 uwx nuz fy4 nhi jf2 06g vu7 kqo
اراء و أفكـار

زيارة الأربعين… وموكب «مختار العصر»!

رشيد الخيون‎*

تُعد زيارة الأربعين (20 صفر) من المستحدثات، قياساً بقِدم إحياء يوم عاشوراء، وعلى وجه الخصوص المواكب السائرة على الأقدام من أقاصي العراق حتى كربلاء. نعم كان هناك أشخاص يسيرون، قبل السنوات العشر الماضيات، ولا يتعدون المئات، وهم في حلٍّ من مسؤولية العمل في دوائر الدولة.

ربما اشتهرت المناسبة دولياً باشتهار أخبار التفجيرات والمقاتل التي تُصيد المواكب، إنها مناسبة نموذجية للإرهابيين، فكلما عظم الاجتماع عظم قطف الرؤوس، وفي هذه الظروف لو كانت هناك دولة حريصة ومرجعيات أحرص لحذرت هؤلاء حفظاً على أرواحهم، ففي التاريخ تعطل الحج، أكثر من مرة، بسب وجود ثورات وسطوة قطاع الطُّرق.

لسنا ضد حرية الطُقوس، لكن ماذا عن الدولة ومؤسساتها، عن البنوك والمستشفيات والمدارس والجامعات؟ ماذا عن المستوى الدراسي؟ فعلى رداءته وانحطاطه يشكل بارقة أمل. أيكفي أن يكون لديك نفط تصرف ريعه على المواكب السائرة لأسابيع؟ لا زراعة ولا صناعة! بماذا يُفكر هؤلاء؟ لا أعني النَّاس، فهم «على دين ملوكهم»، إن أظهرت الدولة جداً بالعمل جدوا وتفانوا، وإن أظهر ت جهلاً جهلوا وغفوا.

تصرف أموال ضخمة على المواكب سنوياً، فأولئك الذين صاروا حكاماً سجلوا هذه المظاهر في الدستور، وليس الشعائر لكل دين ومذهب على العموم. جاء في المادة (40 أ): «ممارسة الشعائر الدينية بما فيها الشعائر الحسينية»، مع الاختلاف حول مفردة الشعائر، فهي في القرآن معروفة إلى أين، لا أخص سيراً على الأقدام ولا تطبيرَ الهامات. ربما كان الإصرار على تسجيلها في الدستور ينم عن قلق.

فعلى ما يبدو لم يكن الأمر كذلك، إنما للتصرف بها والكسب من ريعها، بجعلها مطلقة فوق أي اعتبار ومنها الدولة، ولكي تكون هذه الجموع طوعاً للسياسي، سيفاً بيده ضد خصمه، فقبل أيام ثار المتاجرون بالحسين ضد رئيس جامعة أراد استقلال المؤسسة العلمية عمَّا يمارس في الشارع، فقالوا: «أنزل راية الحسين»!

ما هو أفظع، ولم يخطر على بال عاقل، أن يتحول رئيس وزراء العراق إلى طالب ثأر. ومعلوم عندما نقول العراق أننا نعني الملل والنِّحل الأهوار والسُّهول والبطاح والجبال. فلا نُقلل من شأن المختار الثَّقفي (قُتل 67 هـ)، في نفوس الذين يعتقدون أنه أخذ ثأر الحسين (قُتل 61 هـ) بلا غرض سياسي، إلا أن الرجل صار «ماركةً» للثأر، فكيف لرئيس وزراء بلد مثل العراق أن يقبله عنواناً لموكبه؟ ولماذا يكون لرئيس الوزراء موكب من الأساس؟

قبل ذلك رفعت لافتات في مظاهرات مؤيدة، وهي الوحيدة التي لم تُضايق، وفتحت لها الطرق، وأفرغت لها الساحات… لافتات تحمل صورته مع نقش «مختار العصر»! غير أن الأسوأ من هذا أن يؤسس موكب حسيني بهذا الاسم، ولنقرأ لافتته: «برعاية ودعم دولة رئيس الوزراء، وبإشراف مباشر من قِبل السكرتير الشخصي لدولة رئيس الوزراء الحاج حسين أحمد المالكي أبو رحاب، موكب مختار العصر لخدمة زوار الإمام الحسين» (المصدر صورة حية).

فإذا كان رئيس الوزراء وسكرتيره الشخصي طالبي ثأر، فإلى أين تدور الأرض ببلد ميزانيته القادمة 150 مليار دولار، ويُقدر ما صُرف عبثاً حتى هذه اللحظة، منذ عام 2003، بنحو تريليون دولار، يتصرف بها شخص يرفع الثأر شعاراً له؟

كتبتُ في أول ولاية المالكي عدة مقالات، وصفته فيها بابن الفرات (وزير المقتدر الذي خفف على بغداد بالمصالحة) عندما تحدث عن جد في المصالحة، لكنها لحظات وينزوي المالكي في كهفه الحزبي.

في أحوال مناسبة «الأربعين» لم تعد أسرة الحسين إلى كربلاء، ولا عادت رؤوس القتلى، وليكن ما أُختلق طقساً يمارس، فأي الأديان في الدُّنيا خلت من الاختراعات الطقوسية، لكن أن تحولها الحكومة نفسها إلى مناسبة لتغذية العقول بعاطفة الثأر، كدعاية انتخابية، فهذا ما يدخل اليأس والامتعاض في النَّفس! إذا قُلت مختلقة فليس كلامي إنما هو كلام مَن هو أعلم بمثل هذه الأُمور وأقرب إلى الحسين؛ آية الله مرتضى مطهري (اغتيل 1979)، أحد أقطاب الثورة الإسلامية في إيران. قال: «النموذج الآخر للتحريف هو يوم الأربعين (أربعين الحسين)، عندما يحين موعد الأربعين نسمع جميعاً بالتعزية الخاصة بيوم الأربعين، والناس جميعاً يعتقدون بأن الأسرى من آل بيت الرسول قد ذهبوا في ذلك اليوم من الشام إلى كربلاء. إن الطريق من الشام إلى المدينة لا يمر عبر كربلاء… وهذه القصة لا تذكرها الكتب المعتبرة إطلاقاً، كما أنه ليس هناك دليل عقلي على حصولها» (مطهري، الملحمة الحسينية، ص 22). ويعلق مطهري قائلا: «هل من الممكن إقناع الناس بعدم حصول مثل هذه الواقعة التي يسمعونها كل عام على المنابر، وفي المجالس والتعازي الحسينية؟» (المصدر نفسه). نعم يا شيخنا، دع الناس لا يصدقون ذلك، وليحتفلوا به، شريطة ألا تستغل السلطة والسياسة ذلك التلفيق مثلما هو الموكب الحكومي «مختار العصر»!

يكتب هبة الدِّين الشَّهرستاني (ت 1967) في خضوع العلماء للعوام، وهو يناقش هذه الظاهرة ويضع لها احتمالات، كتبها في عام 1910 ونحن الآن في 2013، وكأن الزَّمن ثبت «بأمراس كتِّان إلى صُمِّ جَندَلِ». قال: «ظهر كثير من الجهال أو طلاب الدنيا في ملابس العلماء، ذلك يطول شرحه، فصار العالم والفقيه يتكلم من خوفه بين الطلاب غير ما يتلطف به العوام وبالعكس، ويختار في كتبه الاستدلالية غير ما يفتي به في الرسائل العلمية، ويستعمل في بيان الفتوى فنوناً من السياسة والمجاملة خوفاً من هياج العوام» (مجلة العِلم، النَّجف 1910 محاربة البدع والعادات السيئة). ونقول للشهرستاني: بعد 100 عام من تحذيرك صار «طلاب الدنيا في ملابس العلماء» سُلطةً!

الأمر بيدكم الآن فأعملوا شيئاً لإنقاذ الطائفة مما هي فيه من فاجعات، إذا كنتم غيارى عليها، قلدوا إيران بهذه القضية، فليس فيها مواكب تجتاح المدن وتعطل الدولة، ولا شأن للجامعات والمدارس بهذه الطقوس، ومنذ أواسط التسعينيات منعت رسمياً تلك المهازل! شيدوا دولة كدولتها، كونوا مخلصين لبلادكم كإخلاص الإيرانيين لبلادهم!

أقول: ما هذه حرية، وإن قُيدت في الدستور، فإنها حرية رعناء، والكلمة لسليل النَّجف محمد صالح بحر العلوم (ت 1992): «أنا لا أريد لأمتي حريةً/ في ما تدين به وهي رعناء» (بعض العقائد 1934). وهل هناك رعونة أكثر من جعل الثأر شعاراً ودثاراً؟!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *