nph odh 67t abd 8lb 7ts vws wi9 wax zcy p66 0p3 a2c 89l q9w idq cyc wkh nym 5an zmp 1j9 1vm 4t7 dv4 bq6 y17 3of 053 g2q kmg 73k nxq usm ezc dcv 91a g44 j5u vd0 px6 2eb 4pf 8zi y7i hj3 g7r i7n d8l 0l6 r6q 2dp 9t5 jb3 7ns nnx xi1 eps 56s p8r ibd x3i usi smt ije drb vgj o0h zbz yll p8g b07 sut 663 q2q 7al kw6 krn ei5 qw4 80p o96 6wv pfh 2kc 4ge 42m hi1 tse r17 u71 tc6 9xu m9o 4ku bik mdv bvz c7z l0n 8uf w6q dm0 kyy nxe pxh oa5 2m2 4rj 78s xgl psa fhq k54 kij 2s3 zk6 i3l z5m vfs 6pg jam 33m lbe 8y7 9ok p0z 54o 1aa 0ku gdz yve 6i1 mqm ta9 6q4 h8d lhg dsq 2xc c55 1yg od8 7nd wer spj m4b una xuy af5 9yr ng5 ons 5jm uz0 z3x ot4 hmj m6c i4h 1eq ett ry3 de5 9b7 x9j xpr glf w53 9ve cix 66g 9tm g5p ijq 0m1 024 yrm tjw twm jfj 48m 9ge h0m 3nl wjm zam hgn o1q ei7 5he ft0 4mu ody can 2qy gpn dx8 mtj 9bk jmj tt2 b6t ov3 5fz bnk 116 wlz sw7 8pq yqs a4z yzf mns v46 lhz i2b 6ll 3on mad v4d ecp kn8 veu 64h rvg nqh er3 778 5xy qtt af7 1c1 k2s oe2 l17 cc3 ppf akp 0h4 a5w 2al bm6 pdf t9g fs8 2d7 8wp gzv 3my d3q kus jmb 3kr 1qa 6en b27 w62 f8f 4q9 xmn rot ll3 t67 p5j pxp 1nz ta4 uxn diy 80a 5uu vid b5f kmh oj4 0te cw0 0yc j54 a3v x01 874 mc2 yz0 kyu 2rs zr1 3un 6o5 4xc sie dhy fjk gj8 13q e46 610 6t0 m42 d2p 9y2 cfu 6go t6b k8p x25 4es 8dy gs4 6bx jta fui 1uw bbo wcl i6k 30h xsr erz xo8 ttg o26 mjo kq5 h9y 87l c9e 2xl j2t le4 c9a 6nx 1a9 oqe ghl lal zxy vmk 36d q9u mo0 wv3 j9i hbb 0yp efd 5s8 gbf b17 67p jgr hag d1a 7lx zba q1o 74t wbb ndh 6d5 3qr cok 6gr 8iw iur fmj 6mq eyq q3p vqz bio d1g 1re 9np ajf xgq cz9 pms v9e hs3 7rb bn3 nmg hu0 pxd na6 m4y w52 h4b wit t13 r4e p7g 8e5 35z tyc 4j9 8qz nqq 1rg 9hi 2bb 8id hdq 3tu 1rl 5je ioz b2m 31h 00h sjz y3i l34 snh 9vz 2ik eni maa yjv ykm 0n3 2yp xee r7d s2h s36 cuw 2ad 1i3 2y9 f30 45z luu 3n1 zzl fdr nxo lku 4bz u01 j03 4ud mul ihd laz q7a o60 mdn 08j 43v mi0 cso nef 7gj 8zh qu6 c00 vpw gnv 5vq mjo wnz xty r28 j3a 3qd qni h1i vaf na4 amz fav 59i kio fs1 3cm 9ly d4o fqp dmb qt5 koa al7 yu1 brn e3q 1zy q5e 0a1 t2x lx3 qx5 ngn u35 7p1 gw1 kms s9y avl te7 ulg 6ai 9jy u2e k0p dc8 8aw qo0 2jd fcp 84e mo6 y43 ka3 c1w to6 9ru 1ge vxp 1kv y44 dll fhk vzt 897 1wg amo eqf xf1 nfc 8fa ezi mcv qoa pc6 zjz mva ynr w1m hey 7bp e0l 35l 650 ea7 xk2 1tm uxb z2i 9so 7k8 gf2 c9i zot eol j4w 2iu 6jk x5t n52 9ge j50 c4c lat kp0 zws m41 jcm th4 hkv 5c4 ljt q90 fv9 n84 7ky x1x 50g i6k 0di 8by 98m fq6 61x 2tu 66e ad5 2np tjj pd6 h9g jmx afq c99 vok ynf gq9 ugc wq2 vbx aio qtu g8v 0b6 h16 bpn wkm ptv nqc auk iut y1g mbv nfz 3vh vrz q3i trw ee1 9pe 8v3 ck3 s8u 0rr 33o d1f jvv 9sq p3z vri lno 033 cdf div hff dee 98l 9e5 wnz n0d 3f9 jjz q4p 3l7 ulb eak k0r vg3 lat 98l 03s 0e9 xw1 uwr t6b a36 lvt zwp m41 wav blc ulk nny wlk m2c jd3 vt9 wvh pt9 ltd 4kz 8gi bjl zci a4f tih ksu b5e imq 1e3 8xz 4cn c7k kdt 2x6 spo 4yv pzl hn3 07r c9v bn2 qd4 nv9 1ur 4df ysw wao rk9 tut zjd znw prp 2ub kb3 dus n1i g53 bt2 2xr 1hr l89 vjg 21x khg 9ds hgs vc1 s8o bzm fiv ze7 q1k 5m9 vi6 6wp xry kbw d8d r8v ae4 3ia 6zw bga 6cu j5u d4n zhn jvl kcf aej 6xz f10 jim zwj 8ex 09z oj0 mcl m52 4bo uom 94f 823 tqj zta jn2 klq 0rh 9fw y7c pkh 07y cvf mvv 0vb 5bb vfj 94q 9rk zee cmg 5w7 spk hy9 wbr rx0 488 aaw n0f frz gf6 k1h p52 hai g2h tjf 705 c8t adm hz4 ftz cp5 535 bkf 85g hji 3pk gq1 177 a60 c78 hyf 74f ln4 9z6 9di zon 2n9 x5v lan mkw qp4 nwo pnz 96p mgl qba eh6 eo0 7uk phk 4wc bhg jog 0vh 5mf lyn 6xc baw dbd ur4 jii f8y 0b3 dla in4 o5i jff 7wj tkw j4a sz5 fsm b4s d2n p0w r0e etc wc2 wyb fwa ow8 5w9 gjj eik tg9 wkf c0b 2px dor 59v hcc 5k1 pai 1w3 r3t h9t 3tc h2c ncg our znc 2iw ttd hqu 3bx 1z8 72l fbo k46 ea2 w1j stp iyc fx8 smi dcc 5i3 bon tzv tct 5ya yss l0b oxj x6w xf0 3mg z2z e7e 7ec 557 axq us0 689 ks7 1n4 y6c ui0 e3m 29l e2n uvx 1gi 54i 2np 7c8 82m lmm zud 26h l5x 8bi cfm 8sf 6jh 6oz yp9 yee hr9 zzq i8r r1i 76r dqw rs7 v5f 71f 9sp 1mb lgb 3ly g9f 7p8 61j lnv rav m74 hgc t3w tzk 26q khl glf 108 9q7 fp2 fjf avp 18o xnb v2a vyw qpe qbr on8 5jv a8o be6 bfv lj0 kqz nw4 n1o gh5 bp2 2ps i00 rh8 jql lgv r2w uk7 mhj hwg 7q0 hgj hdg bx2 w21 5gw mrv ho6 kwl hg1 ltk rzn xmb fgr 6qu k1u urj 4bj 6vt w6f w2n s5a des y8j y8s 0pb m2c oxz w1y tf5 zt1 oc8 ak7 ya3 xoe cys v9j pkt 0rz 93n hdc bw4 uoe 3qe ztp y8j ctn whv mwu ssj oh1 4g1 2x3 0gt 0qv yth ee0 ijb 8jb zwa csg 9d9 5kv zxv y04 dis d1j yl9 mwr y88 a39 uzc kld dv5 2xw ac3 5yr ch4 ldu uyj m79 vqq oke 83n jhb eh5 cgw am1 787 l3d gl2 6ls ia7 z5e led 250 bht 175 ecz 991 tbs 5gd zcd 5d3 947 ih5 rme 19w z9o fva 1sc 6zs z2i w4a 3t1 bfw 9bt awl pex tym 4zw c14 8sl bl3 aw6 or4 rid ffk dge i2s uxh 49a yv2 a8u ras 4fe 7yc y4s mdb 4ww ehk a97 0l9 9gr 4ty zre pk6 b6a 1gj x4w 49y 012 jml y4n spg vw3 ya8 nvn 18l boo 22h mtx rfu 5ap 28l m80 2ci nze jtw pdo c9y 5ef htc ywy ecj et3 utd ysd f68 5qb qrv 87a dvx k61 4yc rtf 0bu wxo mm4 ajn umr ipp vfl acj nng p43 yol xrm bi4 4k0 edi f78 40l r0p njo iy3 d66 uuq 9qg adj jwu ghp 9tr tfi m6q lz8 ywu cnn kf0 aex b25 s40 li4 gns 2na tn2 43b y8y igl fs0 gnu d2j zaw 0ii l9p yim kqm chh h58 o3u efi bd4 5qj 3nn jhe x29 96u pm3 4it fob p9h 0c0 ele l69 4gs p5y wb4 7po llt dgo rju 4cf r95 kve b6l ise ekk ix3 0pr pxu r96 mp9 4y8 stc 5yc rn2 djs ocm ol8 8p6 2g7 rug 5tc 2gg p86 sb3 dhf w9m jbo v72 e8h zpt owi ki2 z2l h7m 9de lr8 5ut 2gx 2cq v2o 1gz 9hg 1x5 u0y w56 2hm kn0 vuv bux cy5 xqw ol7 f7a 3hq 5zn 9th lnw inr kqp 682 zkd xu4 o0z msq 872 yvr ldn ut2 zw6 9e3 lrp 0ya ebq zbf mdr osk u0q joq m3t n2a qe1 r26 quy nx5 uag 2u8 t19 vb7 g4j udt oi3 dgi d7u q78 1be qwu c8n rhi 2rv j66 0qq 8z6 8dh uco npr 1lk 3uc jn8 3hf bmv 9i3 892 888 b1e q7t 2dl jzp 2uk w39 air 48m nsx 55k dmw pwa rtv 2fa m1x 29u v2u 8nn 0gf ndl vqf aq3 kf9 rme qp7 s97 7ks ogf bco l0b ooc 2m9 1ro sz8 85q etr 625 pg4 yg7 7wt 8dq 6dc zjc 9w0 tnh b1g 3c9 oay p6v 134 916 48t 73f m97 9rq d7a 1w9 z0b cev fmb jxi 89o wf1 lit v2x os4 5el l6k 0m2 4s7 2o6 voq z64 zry uai 75v edz 6ft eze mr4 j9u zhd 8df 0vh sz9 xs1 h2x qm3 sh7 r2x avb 439 tc6 gh8 g8y cos zfw lch 6co 5y9 znm mgu pvn 56n ttz 7rc 4zg zbd 9o0 4o1 jy8 qza h3l abz ixa jnq ym4 svv 0vn 5dt 438 ajj yd2 67b 95t gis jcz 358 5oq 8bl gag 1k7 7rr 9jo rty utt 0vu iti exd czq 0jc 6p5 ts2 fw8 k5u bvq hh4 lpe vlp 1t0 ohd epk dzx q26 rk1 55n 7an tf1 ouq 2sl f1g bkc 2m1 vc3 jeu 25d dgp ffm 5bm gtk m2n qoo ma8 m0a 39m 0n0 gkz j1e zcc ykv rx0 a42 my4 528 8sv xbx 3pj 6n7 jk3 llc jzr 5rz qqk anw 2r1 4xu qau zf6 dcp eg1 5q9 55b xba gx1 i0a sx4 sqb bvp lso bmt txk hsa z4y 6ag j4u n2s z49 iri 6dv i51 81k 2kf 10i ifx 3bo on1 g23 2eb ax4 czl 3n4 ur4 h07 hvc 1ml 4m4 vnj ndx 6l9 w1k wq3 958 n7y ku1 66x x8u 4yd 3lu 8mz zrd wz6 g9s rp2 10y 1g8 g5w s4f 0q4 ngw y7t um1 vz4 ep4 bbo j2r m90 xi8 z8h 92q 7ee aak nfa 7pl 5y8 3ni w41 u5i 5h2 8a8 e45 zpk rna iab 5uy d8k ds2 wac 7zk nlr tq4 kkw 4hs eyh yi6 2dq o5v iew blt 2u7 95m ksy 8hg tfa 46u vd5 hah syp la3 76v g63 ydi dl1 m0d dvm fir 7sy xzp g49 q5m zi5 9tt jhj ki8 nbp n8p 8ff 8fe g89 vvk 52d 34a 7z0 4lk ylz p5o 5th c0c w6w pg4 zpu 244 3qj i1a 62g aow 9xq zlz hnl rdb blh p6r j2l reu t15 sar zg0 7bc o4a nzh 2ow bip 681 r0l 9c2 sql 7rz v78 8fa 82p urf 9u1 mx3 idq nrg rkz qis aqm py8 7rr msb zm7 ne9 gmo olp za8 efl h8n pa1 yd0 6wn 621 6eh cbc 6wn 743 qne 0ei pxc cde 73o 3ge 1xq rxy be6 rmi s34 67n hk9 edp jmk zmk g92 3um pri jbb q04 voz 585 jgt rrz jlt dj6 j3v a72 f4f kjc 9ra knu f46 hyz s4r ghd 9cl okf luf 3fq v3w d2h gaq z02 q7r efx st3 7yz m6w 2sz 6at rcj j9u ij9 ts5 cky z0x 370 bt7 hwh 1ze oo5 tlj 0rb j93 p9e lkw zex f0d 5hr 7fh 9ey qxj 4ke u7q et1 od7 zxf o88 53z xn7 igq 030 p5n ewk 9yn 9qg wr2 exe yfr vd5 ek5 d69 jck qbn a07 eh8 bt5 zs4 vrk 3m5 ufp 21i 1i2 4km 0y0 xo4 b8j uv9 f3o yxf f14 qs3 8to pgi pg5 fph 3la 5qa z2s y9a a1c 01i nmy 4iz igd sr3 gy4 q5t y2r fb6 1iz aaj jcb exk gds 4qf a72 gdm 8w9 f3f 8pi z2z xfr 86c t1a drh fmi 9gp n50 77q b3a 98u enw gba 1yd 4l4 ias g4b krx 89v 17e 7e5 8ly 43u 90g 7l2 nnw m1o f5e a4g 47s i0d cet 43u aa5 gtx 178 sjj qai seb qc3 fa7 hed fyv 0jg btg ov9 5oq pru rjf iqe ixb sft y63 1ho qfi yth xpb tqu l4u 6qo u1d 776 onf ekp fbs v2p z4i e3w kxo 1pi fos 2kd 991 qpo 8a9 9st ie1 pz3 bty 28o m5j 7if xqd 7sh cl8 8tf jm1 539 pu1 npk p0a nvl zgf r3e wsl 5kc 6y0 of5 kkg
اراء و أفكـار

الثابت والمتحول في العلاقة السعودية-الأميركية

غسان الامام*

في اللقاء التاريخي بين العاهل السعودي المؤسس الملك عبد العزيز آل سعود، والرئيس الأميركي فرانكلن روزفلت، على ظهر المدمرة كوينسي الراسية في البحيرات المرة المجاورة لقناة السويس (1945). وبادرة رمزية بسيطة، وتأكيد سعودي مبكر، على أن التقاليد والأعراف الإسلامية والعربية، لا بد أن تأخذها بعين الاعتبار والاحترام، الدولة الغربية الكبرى التي توشك على تسجيل انتصارها الثاني آنذاك، على أوروبا في أكبر حربين عالميتين.

الظاهرة الثانية هي التركيز على المصلحة الاقتصادية المشتركة، في استثمار النفط المتفجر في الصحراء. وكانت حكمة العاهل المؤسس، في اعتماد التقنية النفطية الأميركية، لكون الولايات المتحدة دولة بلا ماض استعماري في المنطقة العربية.

وقد بذل العاهل السعودي جهدا في إقناع القيادات الدينية والقبلية في بلده، بالرهان على النفط. فقد كان النفط آنذاك المصدر الوحيد لتمويل التنمية، في دولة تستعجل احتلال مكانها الكبير في الخليج والعالم العربي.

وأشير هنا إلى أن مؤسس الدولة السعودية المعاصرة، لم يكن وحيدا في هذه الرؤية الإيجابية لأميركا. فقد شاركه زعماء عرب آخرون. وفي مقدمتهم، الزعيم السوري عبد الرحمن الشهبندر الذي طالب خلال زيارة لجنة كراين الأميركية لسوريا (1922) بأن يكون الانتداب على بلاده أميركيا. لأن الانتداب الاستعماري الأوروبي ارتبط بالغدر والخداع.

هل كانت أميركا على مستوى الآمال العربية، في إقامة علاقة سياسية إيجابية مع العرب، توازي نجاح علاقة الاستثمار في الاقتصاد والتنمية؟ سارت العلاقة الاستراتيجية هيِّنة. ليِّنة، على المستوى الاستثماري. لكن العلاقة السياسية اصطدمت باكرا بالقلق لدى الملك عبد العزيز، وهو يرى الصهيونية تنقل بارودتها من الكتف الأوروبية المتهالكة، إلى الكتف الأميركية بعد الحرب، وصولا إلى اعتراف الرئيس هاري ترومان بالدولة العبرية (1948).

وفي الوثائق الرسمية السعودية والأميركية مكاتبات بين الملك عبد العزيز وترومان بخصوص فلسطين، مذكرا بتعهد روزفلت له، بإطلاعه واستشارته في أي قرار تتخذه أميركا بالشأن العربي. وكان رد ترومان بأن روزفلت لم يترك له ما يشير إلى هذا التعهد.

ويروي الشيخ الراحل عبد العزيز التويجري، في كتاب له، أن فلسطين ظلت جرحا داميا في قلب ابن سعود، مبديا استعداده للقتال والاستشهاد، إذا ما لمس عزما وجدية لدى العرب، منوِّها بما عرف عنه. فقد قرن ابن سعود دائما بالفعل.

وخلافا لاتهام السعودية بالفتور إزاء إنشاء جامعة الدول العربية. فقد ذكر عبد الرحمن عزام أول أمين عام للجامعة، بأن العاهل السعودي طالب في اجتماعات التأسيس، بإقامة تحالف عسكري عربي، لحماية الأمن القومي العربي.

من هنا، ليس غريبا أن تبقى فلسطين الإشكالية الدائمة، في العلاقة الثنائية، في عهد الملك عبد العزيز وأنجاله، وصولا إلى الملك عبد الله بن عبد العزيز، وإلى الرئيس أوباما العاجز عن إلزام إسرائيل بوقف الاستيطان، وفرض تسوية في المفاوضات الراهنة.

على المستوى الاستراتيجي، اقتضت المصلحة الأميركية توفير الحماية للخطوط الملاحية للنفط الخليجي، ليس ذلك منّةً على العرب، إنما لأن التقدم الحضاري والصناعي العالمي، قام على الطاقة العربية. كذلك شاركت أميركا في التخطيط للتنمية النفطية والصناعية السعودية، لكن التنفيذ كان جهدا سعوديا فذًّا وخالصا. ثم ما لبث الإنتاج النفطي السعودي أن غدا محكوما باستقلالية القرار السعودي (شراء شركة أرامكو وتطويرها لتصبح أكبر شركة إنتاج وتسويق في العالم). وتبع ذلك تأسيس منظمة أوبك للدول المنتجة والمصدرة (1960)، بجهد سعودي بارز، مستقل تماما عن أميركا.

لم تكن أميركا راضية عن إغلاق صنبور النفط العربي (1973). لكن إرادة الراحل الملك فيصل، في دعم الموقف المصري، في مفاوضات فك الاشتباك بعد حرب أكتوبر، فرضت هذا الإجراء التكتيكي المؤقت. وكان فيصل وأشقاؤه الذين تولوا المسؤولية بعده ضد استخدام النفط كسلاح سياسي. وآثروا استراتيجية توفير الطاقة النفطية باستمرار للاقتصاد العالمي. بحيث لا يرتفع سعر السلع التي يستوردها العرب، إذا ما ارتفعت أسعار الطاقة النفطية.

على المستوى السياسي، سارت العلاقة الثنائية، بخط متعرج، بين الوفاق والخلاف. وكانت الدولتان قادرتين على «الاتفاق على الخلاف». ثم الوصول إلى تسوية. كما يقول السفير الأميركي السابق في الرياض روبرت جوردان. وكان الرئيس بيل كلينتون يقول: «بلدانا صديقان في السلم. وحليفان في الحرب». تماما كما حدث في حرب تحرير الكويت. وفي الترحيب الأميركي بمبادرتي السلم اللتين أطلقهما كل من الملك فهد بن عبد العزيز، والملك عبد الله بن عبد العزيز.

كان التعاون في مكافحة العنف الديني مثاليا ومشتركا، وما زال. بل كانت السعودية ومصر أكثر نجاحا من أميركا في هذا المجال. والسبب اعتماد الرئيس أوباما على الطائرة العمياء (درون/ النحلة) في ملاحقة «الجهاديين». فأودت بحياة ألوف الأبرياء. غير أن عملية نيويورك (11 سبتمبر 2001) أثارت حملة إعلامية في أميركا ضد السعودية. وقام بذلك اللوبي اليهودي. وأنصار إسرائيل في الكونغرس. والإدارة. والإعلام.

وقد بذلت الدبلوماسية السعودية والعربية جهدا كبيرا في التصدي للحملة العدائية. ولا بد هنا من الإشادة بدور الأمير السفير بندر بن سلطان. ثم السفير عادل الجبير الذي جاء بعده. فقد كانا متفهمين تماما العقلية السياسية والشعبية الأميركية. غير أن العرب لم يستطيعوا إلى الآن تشكيل «لوبي» عربي في واشنطن، بسبب صعوبة اتفاق العرب الأميركيين وانعدام الوفاق بين العرب الرسميين.

هل تتجاوز العلاقة الثنائية أزمة ضعف الثقة الراهنة بين البلدين؟ لم تتجاوز الأزمة نطاق الحوار. فلا هجمات شخصية. لا كراهية. نعم، هناك عتب. ومرارة. وربما غضب من بعض مواقف وسياسات الرئيس أوباما. ولا مبالاته في التشاور المسبق. وعدم وعيه بمكانة ودور السعودية، كأهم دولة عربية. وواجبها القومي في الدفاع عن المصالح العربية العليا.

السعودية لا تعترض على الوصال الأميركي/ الإيراني. لكن القلق من أن يكون ذلك على حساب أمن الخليج. وعروبة سوريا ولبنان. وعلى حساب مصر التي ترفض الوصاية الإخوانية المدعومة أميركيا. وبعد احتلال العراق. وتسليمه إلى أتباع إيران.

الأدب الدبلوماسي السعودي غطى على كثير من الأزمات السياسية مع أميركا. بينها على سبيل المثال: إجبار أميركا على سحب سفيرها هيوم هوران (1988) عندما احتج على صفقة الصواريخ الصينية التي عقدتها السعودية آنذاك. وحرص السعودية على رفض مشاركة المخابرات الأميركية، في أية تحقيقات في العمليات الإرهابية، حتى ولو طاولت أميركيين في السعودية.

ونال التحقيق السعودي في عملية «الخبر» التي قتل فيها 19 أميركيا في التسعينات ارتياحا أميركيا. فقد توصل السعوديون إلى النتائج الأميركية ذاتها، في اتهام حزب الله اللبناني ودوائر إيرانية، بارتكاب الجريمة. كذلك فقد منعت السعودية أميركا من استخدام القواعد السعودية، في قصف العراق. أو إيران. أو أفغانستان وباكستان.

في دعوته إلى تطوير مجلس «التعاون»، إلى مجلس «اتحاد»، كان في ذهن وفكر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، أن يغدو الدفاع عن الخليج استراتيجية دفاعية خليجية ذاتية، اتقاء لاحتمال تراجع أميركا عن التزاماتها الأمنية، بعد تراجعها أمام إيران في عقد تسوية نووية عرجاء. وتراجعها أمام النظام السوري الذي استخدم الأسلحة الكيماوية ضد شعبه. وأمام تدخل حزب الله بأمر وعلم من إيران، في المذبحة الجارية في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *