الخارجية الأميركية: “داعش” عدو مشترك للولايات المتحدة والعراق وهذا التنظيم يشكل تهديداً لمنطقة الشرق الأوسط باكملها

شعار وزارة الخارجية الامريكية

دانت الولايات المتحدة الامريكية الهجمات الارهابية الاخيرة التي نفذتها منظمات متطرفة مستهدفة جنوداً ومدنيين وقادة عسكريين عراقيين مؤكدة على دعمها للعراق في حربه ضد الارهاب”.

وذكرت الخارجية الأميركية في بيان اليوم ان “الولايات المتحدة تدين هجمات الدولة الإسلامية في العراق والشام الأخيرة ضد نخبة من الجنود والقادة العسكريين العراقيين وتؤكد وقوفها إلى جانب القوات الامنية العراقية والقادة المدنيين والقبائل والمجالس المحلية في معركتها “ضد إرهابيين يحاولون استعادة السيطرة على أراض داخل حدود العراق”.

ووصف البيان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “بالعدو المشترك للولايات المتحدة والعراق” مؤكدا على ان هذا التنظيم “يشكل تهديداً لمنطقة الشرق الأوسط باكملها”.

وجدد البيان التزام الولايات المتحدة باتفاقية الاطار الاستراتيجي والتعاون الامني الطويل الامد بين بغداد و واشنطن ودعمها المتواصل لتعزيز قدرات القوات العراقية في معركتها المستمرة ضد الارهاب”.

واكد البيان على مواصلة عمل الادارة الامريكية مع جميع العراقيين لدفع التقدم السياسي وعزل الشبكات المتطرفة”.

ودعا القادة الإقليميين إلى اتخاذ إجراءات لتفادي تمويل وتجنيد عناصر في هذه المجموعات، ومن بينها الدولة الإسلامية في العراق والشام، وجبهة النصرة، وردع تدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا الذين يذهب غالبيتهم الى تنفيذ تفجيرات انتحارية ضد المدنيين الأبرياء في العراق.

وتقوم القوات العراقية بعملية عسكرية واسعة بصحراء محافظة الأنبار لضرب قواعد “الدولة الاسلامية في العراق والشام”، إثر مقتل قائد الفرقة السابعة بالجيش العراقي اللواء الركن محمد الكروي، ومجموعة من جنوده وضباطه في كمين بوادي حوران قرب قضاء الرطبه بغرب البلاد .

Related Posts

LEAVE A COMMENT