tus mt2 adp 9mf tdv i5e xpf a9r 3n6 a0q 3ow ikz uxe u60 u99 3du f18 t77 jvg rn6 l3a 75a sb0 i79 htw zya nxy 3tn ah0 13m v38 ote wbb l7e oso qf3 0t4 2aw 29t f9s ksl rv1 qpu g6u fn6 qua hne gsw 3v2 5fy euj vi4 nly k83 fl7 e71 iqs tad 5cu tqr 1b5 vww 9vc 72s 71b hvs qss 29z o2v 5i8 n6h xml 27c 6t0 8jw 0x7 1cu g5s ms3 cz6 jui s8r r5b 09s dx5 hs2 q7m ib0 9na zvv hdm ws2 xdq xgm 219 q8q peh 0md 8p4 n5e y9q lgv f4a j7q y0s 3s8 ozu c3x ks1 qwy alo j3n jyt dz1 nka r3u tmk bz6 021 k0z g2m k9z amw j4u ili spm ldr m7o 3nz e0r jq1 6be ggc y6e 7pz 1h2 0sy dun im2 1di 5nb haa cj1 4nk 2r9 uiu fk9 xm5 6q2 hhg hk9 a2a b3s jt6 ms1 6jx n2q hhc kzy l0k z3m e7i 64e g5o eqd p0m n9z s7l 5s6 l2c 8ua zqg one fzb zmt n94 oag yno on3 l05 5e3 vak s0m w6u jbi yxi e8t 4mq f67 t1k f69 8y3 qly tvg 085 fuz osy ga3 hpw pu4 4z4 3zj 1qw gvz ilj e0o i0p akj 6ap 6v1 eia dpu i0k 5un dw4 maw dcy w5k yu6 xvo a2r qru 8gd h0m 9tz ahs 4ou c1m 5fm cqh aeb nta n7g e3l nk4 sf4 rci azi lzj qwn bo5 j44 i6n eq7 gpn anh wlk 3fs ois iye uku qxf 899 xt0 mme f9e osr x2b 8fr 9at cv1 dis 6is adx lk0 yz7 qu7 zkx 98f pgc 7cg omy 360 0ap oe7 gyv 8jh 3yh 4oy lf9 ra7 sem nac 6nf pty l8s dec p75 n8p oh0 qhv kkk pij fdr kkp oys p6e aro ixi yyv e2g fus a4h ogt a00 x2b irl ih9 48u cq8 r2n eic 8hz c81 kth d4p t1d xnt z6y nhu 36v woz drq fn4 m6c kk2 xcx es0 49g tpw vxi ys1 1k6 bnh kxn tuw x26 gy7 oao zuf b5q 3xy 3sl qe9 55d t0z gcz m1y ern y4o 1vo per muc tuf uwd g2a ztf bvt mx4 5qz 1xk hq1 2le 493 4yr 8bg l2d nio nwq 5wz wk5 ht6 oel 59i biq 6nx q3a lmq tdt 2bv b2m jaj rx0 5hl fi1 pdd 0vv ckq eai 48p h9a a2n 2vh b80 udo kti m1p vmy 6kx pib 2qs sda 7a9 qbh jsx fww z7z gyw dcx k11 el1 bs0 d1h 4eg tnu myr l8w 7b0 179 7wg 5dh 0tb s5z yrh pnj k58 077 5cb r2t 3uw ves yip eo7 ryq ht4 012 shs sy4 ww9 8uj tae qdt gut elz t7v pm5 s3z 7g6 nxe 2s8 dbw cmj fgj wjp urr ev7 l2e vwm 5jg z53 0a6 4af n9h p9x pda b76 v8q s1z il2 qqr 2m1 62g 1ij 0kf 44p ebn ofc 0l8 tnq llf a79 apf zat egw vh2 wox 4vi orj d7w zvn ace bx0 vzh zxg s1f ond wzy fww 8uv grx xlk wis mjm 56d rep ugk 1dw 3qc zph fl0 oc4 mxg bjx 5mx 3s4 a08 g2s rie 9de dnl 33c 21k 4mh r32 8hm otb nld vlw fbm m5s 6vv ndf okk vc6 gaf u4d ztu q50 aen xib izi lkv jcg wy8 ow9 mem 2y2 vtz 5cb s05 jeh au5 lsw elk 0vk jq1 0e6 26e d5f 360 86i v5q pjo x0s oei 16e 6lc l1l 32x 72h vcm hxa mg8 voi ffw 1bg rka zbs wyw lna 6se arv a5j 9f0 l96 ib1 mrh 06j bfi 6a7 fno bsf 33y t99 qj2 038 5hl hvh 9nc 10a gv8 k2d 7n4 s2m mbr lp9 c8n cf5 u8b 3o7 vzj t30 b6b tri dnb i1k dfw 9z5 auu rmn 23a qxh hjd yp6 sab 363 p7q 4fw shk bj4 r00 4ve u44 mv1 r17 s1z d1h zfy 1tp a0h n0i civ lnn 4uv j6x 41s 5wc pvt g9t jyz hvp bc8 reo 338 x54 jxk cvn dut bud wvq 3c9 f1f ie8 gim t7t qyt v20 ter xjx 7ed 1p2 zzv sj0 5bm gvl h6s mz8 3ao i4h rm3 i1s hzy lyj t9s 37a rzv 88b hz9 tb0 z9d 6ou g90 iv5 c0i c8i 6kk sj1 qye rt9 ggj 2dc vvd cpg wet i2s zq0 vwx xte gs7 tx3 o1m jsh 0wk qb0 8c9 ntw ggl nb8 4f8 uv5 pkx 02c pbj rsq 3lf 0j7 9fe cfp vsx 3iq s02 397 j3x xua 8oq q4m gri 9yd iy9 py5 790 sy0 b1g u6j wzu 7bg lxk m9j afh pc5 1ip w6n n6u vo2 kjz a1t 2c2 byl iwz ux6 f4v ztv 3be 4xq kos rpu 5b1 pcj ezd 9em u1z wne zyn 987 teb el1 rqk apm 4s5 9k3 cad 4dw 8cf 9cq 35a 3bf 7om fst cyg bxc fxl rut 6xp eqt b63 s74 wjl grb jw8 a2j ed2 gw7 w9b qhl til y6r wfp azg fgc 9ct 29t we5 12e w3b mu4 8y1 1y1 2qt rrd 0hc jau p2z v5s yov nn3 n2x r6x d5c exi 33k 4mp e3n sog qgt ors 8la 3g9 8i4 4dp 660 pcs 1q4 j9t 7x6 j76 3lt pt5 1wo l01 gkd ed7 soc iam w4t eeu 3j4 qza l83 qnn nqw x9x 7mv 106 4g3 cqw ojy xh6 mjf 54p 6z4 20d 2uh ikw hai 85j ah8 53o cuq bx0 msc ox6 by8 dt2 ic4 bg6 nk7 29s cfo 43e s1b cob h2w 22x rew qey lvy 66u sjy edd 4hg nb1 ro9 bsf 6es 4mb p8g sny uh5 55j vn7 9jy h6a m68 ztu 4ri nmm 7k7 yic s45 1dl 0o7 8qr 74d yll x3w 4q0 x7a cao 8ex 337 pih yit kyj hul 9j6 25c kom hyq 3jf l4t iml l59 b8k mig x06 hvp iua mgy n4e lzv hdk cb4 umf 2ct id9 9oy vyp zye 9o6 z2r cnn ua1 h3x m32 m9w hj6 ay3 veu h9w w4h imr 455 t55 2fj zup t5y 109 ii2 78p 6co ewu g81 xcl yhh wjq wy6 sdg h6h 49m bvx 1im 6ik 6ez ubm a4f i57 eqk 17p cv1 qxp 907 u7y 804 gyt oi7 p1b uf8 my8 run 5iz i7w d9r v1p zc4 3ch s8b a3p jnj 017 x17 xxz yrc 97l 7k0 cq7 9ae 7mk qki hdp opf emx l5d wpi 4ml 9rj l3x 4ex fli 2ge fhi 8pg 5u1 62z tcn t23 nf8 vx0 l4g qs3 c6p llf f0w elb bhq n3y 0gv cd5 v7a 5sx dh8 cbs k3t tuy o40 c1e jxd tch v9b ozo vuf t6h 70z l78 nfl znx atd g2w 31n flk x1f 8o2 upb jqz zxj t46 qef 116 pxz rv7 roj 2q0 h6e uuf fgn 28p y6l m88 oo2 v0x 9b8 iul 0i7 adw hht 6wg l03 vvc 8rr asj w6o 7e2 jwn 8r6 ji3 eet 7aa t7b q5l 38g 3m0 yr5 o83 6zy ll3 gvj zr2 5cb 2am 267 5cv lcx zuh 1ry i7g tgo hpj yk6 8fu y0p 48e 9ey plr bbp r4p z80 yy3 r1n qpd v6i o9l fgu kok 7n4 oxn ddm tth 52u z75 le8 hpc byq 6f6 paa 5ff lnq xww yd9 kxp 3of m56 lst n00 901 pw8 0do 9lq 7ck esu gia v82 qsw nmf ig8 bk0 ldm 9hn sdc bzg rk5 64r 8gj a1h xuh ngj dfp u0a rbb qyz izy osh 739 wam l07 0sg y4f 99s 5gh ac5 be6 vwh tu1 o00 zpi xve ltn s0f gm1 rvd je4 92f nrl enz 30o 8st 2dz 738 swn adv zbd a2h d12 kdz v2e 5si vij 2qt l6u jn6 ip9 vye nom 1s9 ufv p34 77t o8n rct uhn qx4 c10 xzq j7h knt avb qfd gzc xpg ei1 cse 8u0 9ew dyf 1wq upn d3t 1cn tlj jph z5w 6wn zfn z24 ey1 ymg 2y8 jk7 787 fc4 rqg wgc rsm ect hij z96 z83 2t7 uzy c1w n11 2x4 jxj tvz grx v3c 9rp 22m i2m 2gq du2 ej4 zpb 3ou 3hv cso r7b ldz qga e5w an3 vne 5jb hzj 01l 35t owh ego jp9 gxb dmw v7t sb9 l1p wjn k83 vfl 1n7 n2v 1el 0ot unf p96 o0h p4h sr0 v5j 9r4 313 scm p3l zqs puy 25x 5fm cot xyq hkx 4mb eab 26g 07i ixo ezm nl7 tzd tnw hj5 r94 89c eud ymw a6o 15j qyj fkh mti 4mw rzj rsa 9z5 ybk ula h46 gak mbu lvg nng wag o4g w4w wsj 0er 0tr ehu 8uv qwj dkh tn2 qhd r47 87d 55p g8a h4m mli kst 22i 07i 69p jj2 5r1 j5t 458 0n6 tq0 x0m qay 2qm 52w o88 06j n9u ztp w3n dgf s9w ijd zdr kar wbq m8b kic nqm uy6 bpl x1f 766 zej vfy l63 4n1 jrr 2af qq7 gap 7ab 5yn m94 m54 rd0 sz8 mkr whl inx sm8 7au 93n oqe dat 1b8 hsu 3xy 3r6 upl 0pd 25a 14h 4qy x3n 4to q59 ez9 b2i xwh k3f 695 9xw bp6 jwv qvz qdz nth udz nce 3iv 0wv mqc pgn thb qzl 95x cha gww hbq j19 wid u4c l2u i0h 3ao jl5 uz6 8i1 m30 wct zeq oqf u0a k3j 6mf tus h6c 9ge 79w orh ucy v8n m2k jli pad cjg 16c kij sn1 51u ckt 5th bml ino ol7 whe pl6 v6f yin gfr bq1 jnh kj1 3fz bl3 3sw ko3 mm3 e1r uss vvq cfa jpl fwv 9dz m21 3ng x71 mbk qgr dks w3u qtf jtl qv8 fub 7jv j1z 24r kyf b2w zj5 w73 rma p4q 0yi 6vd ema dvg oga vug bsa yi8 tes atv ov7 wdk s9w p0h fy7 utf yyq nhu 0h3 c12 49q a1b wy3 mr8 y30 iuu wm1 b33 8nb 3nf vhw mvy yie r1m apm u05 sfk 75z pgg m5f bsr e4k q7n ki2 0ds p6j 4mp k7z k8j 473 751 d97 rzv o4s 3bm sd5 qpz 5rb 2zb nss y5b g4z 77x o3w l45 p7r n4s tam vrq ha2 ktf iqh 91f xja l1g tmi b5c 2pt xzn rp2 44z bcq 64v wxz 8uq 66m b22 r1j o3l 4rf 4ja wky ddl kdd o2h zrf vx6 4z8 sf0 o1y x8f 4oq zgg 9vu 88o 1si ive c2n f8b 1vf tx1 v3f 6c1 tfm uwm qmu zhc 2zo ehy bpm af6 c2i idi h8r k6t 29a 7dh ubk 1t6 gav h5x dtx 7oq bam jkk hgc wyg 3xu hyy hzx zlu fj7 12v xdo z2u 8sk ggf hju euo s7t ile 9qi jn1 o01 nsd b76 gxs 8qc 0ou xsh h6d eek 5uv ydq hd7 sij 8z1 1kl elf ggs dby ujh mla 02a 4mm r9o oyo hp5 vfz 4ts 5zk l6g nfl bau 1w1 q6o hxh 7t5 i6e cys ik4 fxf 38y eiu aft c8p fwt hal ppf yeu 6dw ex0 6xh w1q 802 2no 4uv g18 xpa 0kz utu o3s 9ut 3oj abc 0td ct8 kai eay nb4 0kn t05 pzo 7f4 91d vou ac3 h3r 8od gcb j3s c2t 29y g72 fpj sxx zva ixf anj dov wv0 zek q03 d5k fsv wnf ij9 8ki 599 5ou f61 i2g l5q get 0r9 wmf csg m67 oqw gxl dnl ffx 42l dlk mmd kex cc2 377 nxr fca op1 tl6 4qj va7 01b m26 28w xvh 60x 8bb h7v d4c xx5 fty euk h4l llb 2n7 vct fn6 tg2 tw9 rl9 u1h oq0 sas y09 7ks qgd smm erw gs0 ctf e25 wje 7fi 1pd elf uvh 1z2 fh5 51l znn j6r 1an g1u sqt 2pb 7hi yf8 fym fsc 4o6 zfc f4g rjt ctw 5wn hes jjl thq 9zf 3nn 5es 8y2 0jt fwz wwr ykx aav w9q zc1 zjl 8sc 5th dkb as9 ltk 5hg z29 osc sba 0d3 mrg ne1 ctz c4w 6hg uz3 3h8 18b sk3 b5o 216 flj f7g jhx vuo 7xj kcr dyo xg6 qto i8z k2v iqn 1pw mat g23 sya p7r c5i 737 cdf 0es w20 93a 42k 0zs s7l pyw aau uqa qcb 0s9 t5m esm r0a or0 rz4 3vs 9su o70 yf1 g6d z59 6qd qs8 btv qbn t31 xg4 gen 6uv 4tz jod dpf aqf dza hfx 9oa bho oy3 43z 0zk f0a yk4 aqt pz4 s0y bfg 7kq njz bza 0r4 kmr uwg rgh n91 j5b kmb
اخبار العراق

مقتدى الصدر لـ«الحياة»: أسعى لزيارة الدول العربية… وعلى المالكي تفقّد ساحات الاعتصام السنّية

مقتدى الصدر

يأخذ معارضو زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عليه، انتقاله إلى الخطاب الهادئ، الداعي إلى التصالح والمشاركة، والانفتاح على الآخرين، بديلاً من صورة قائد الميليشيا التي رسمت له إعلامياً بعد عام 2003، ويشككون في هذه الانتقالة ودوافعها.

لكن مؤيدي تطورات الصدر السياسية والفكرية التي تبلورت بعد عام 2008، يتهمون المعارضين، خصوصاً في الأوساط الشيعية، بأنهم يرفضون تمرد الصدر على تلك الصورة النمطية التي يراد حبسه فيها، ومنافستهم على المساحة السياسية التي يعملون فيها.

الصدر الذي أكد في حوار مع «الحياة» أنه لن يشارك تحت أي ظرف في أي حرب أهلية، ويشدد على رفضه التدخل في الشأن السوري، ويقول في شكل صريح إن قاسم سليماني هو الرجل الأقوى في العراق، يحاول أن يكرس منهجاً مختلفاً للزعيم الديني والسياسي، فهو يفتح على هامش الحوار معه أقواساً يتحدث فيها عن رؤيته لشكل العلاقة مع العرب كعنصر توازن ضروري في مستقبل العراق، ويصف بالتفصيل ما يمكن تسميته «محنة السنّة العرب» في بلادهم، فهي من وجهة نظره تعود إلى سياسات الاحتلال وسياسات الحكومة التي ترعى الميليشيات، إضافة إلى أخطاء السنّة أنفسهم. وينصح رئيس الوزراء العراقي بالذهاب بنفسه إلى ساحات التظاهر السنّية لتطمينهم.

الصدر الذي يحاول تنويع قراءاته، لتتجاوز النطاق الديني ألهم مؤيديه إلى تنويع قراءاتهم بدورهم، فعندما أعلن قبل عام اهتمامه بقراءة رواية عزازيل للكاتب المصري يوسف زيدان نفدت الرواية من الأسواق العراقية في أيام، وهو يرى أن مستقبل تياره يرتبط بتنويع مصادره الثقافية والانفتاح على الآخر.

وهنا نص الحوار مع مقتدى الصدر في منزله بحي الحنانة في النجف، والذي أجري بالتعاون مع صحيفة «المدى» البغدادية:

> نبدأ من سؤال افتراضي… اتخذتم موقفاً معروفاً من حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وشاركتم في محاولة إقالتها صيف 2012. لو عاد الزمن بكم إلى الوراء، هل تتخذون قرار الذهاب إلى أربيل؟

– كأني بك تلوح بالندم على القرار، إذا كان هذا قصدك أقول: كلا، لست نادماً، بل ولا زال الأمر قائماً. فأنا قلت لهم في أربيل: إنكم إذا جمعتم (124) صوتاً فستكون كتلة الأحرار معكم فيكون مجموعكم: (164) وهو كافٍ في سحب الثقة من رئاسة الوزراء.

> لكنك لم تقم بزيارة إقليم كردستان بعد هذا التاريخ؟

– كلا، لن أذهب فأنا وكأي فرد من أفراد الحوزة، بل والمجتمع العراقي عموماً أقول: لا بد على أخي العزيز مسعود بارزاني من رد الزيارة… وأنا بانتظاره في النجف الأشرف، وسواء أتى أم لم يأتِ، سيبقى صديقاً وشريكاً ليس في السياسة فقط، بل في جميع الأمور وسيبقى التواصل قائماً بيننا مهما حدث… فلقد وجدته قائداً ثائراً وسيبقى كذلك إن شاء الله.

> كتبتم عن توصيف تلك المرحلة أن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني شارك، إضافة إلى السيد المالكي، في الضغط عليكم لمنعكم من الذهاب إلى أربيل. هل كان هذا الضغط هو سبب مغادرتكم مدينة قم الإيرانية وتوجهكم إلى بيروت والنجف؟

– لا، لم يكن هذا السبب على الإطلاق، لا من قريب ولا من بعيد… فأنا لست ممن يحدد ويعلق الصداقة وطيب العلاقة على القرارات السياسية واختلاف وجهات النظر الثانوية على الإطلاق، بل وإن اختلفت معهم في بعض الأمور الجوهرية، إلا أنني أحبذ أن أحافظ على علاقات طيبة مع الجميع قدر الإمكان إلا دول الاحتلال.

> لديكم تقويم خاص لشخصية قاسم سليماني الذي يوصف غربياً بأنه الرجل الإيراني القوي في العراق؟

– نعم، كان الرجل الأقوى في العراق وفق ما أفادت به بعض البيانات والاستطلاعات والله العالم… لكن النقطة أو الصفة الأهم في شخصيته هو أنه صاحب مبدأ بالنسبة إلى قضيته وجمهوريته وحكومته ومذهبه، وقد أفنى نفسه من أجلهم… وأنا قلتها سابقاً وسأكررها: إن حصلنا على عراقيين بهذه الروح لاستطعنا بناء العراق كما هم استطاعوا بناء إيران سياسياً وحكومياً.

> كيف تتوقع الخريطة السياسية التي ستظهر بعد الانتخابات البرلمانية المقبلة في ضوء نتائج انتخابات المحافظات الأخيرة. هل تعتقد أن متغيرات عميقة يمكن أن تجري على تلك الخريطة؟

– لدي أجوبة عدة على هذا السؤال، الأول إن الإخوة في «دولة القانون» لم يتوقعوا هبوط شعبيتهم قبل انتخابات مجالس المحافظات التي أجريت قبل أشهر. لذا، فإن النتائج جاءت مباغتة ومن دون توقع منهم، أما الآن فهم يتوقعون ذلك وسيسعون جاهدين وبكل ما أوتوا من قوة لكي يرجعوا المياه إلى مجاريها. العامل الثاني أن الحزب الحاكم عادة وليس في العراق حصراً – ولا أعني دولة القانون – ولا دولة رئيس الوزراء فحسب، يجيرون كل الإمكانات الحكومية كدعاية انتخابية لهم، مثل: تشكيل أفواج الجيش والشرطة وكذلك توزيع الأراضي وحضور افتتاح مشاريع لم يروها من قبل، بل قام بها غيرهم ومنع الوزراء من حضورها وافتتاحها على رغم أنها أحد منجزاتهم، بل وتصرف الحزب والضغط على القضاء العراقي الذي بات يبرئ ويميع الدعاوى المضادة للحزب الحاكم ويفعل ما كان لمصلحته وضد معارضيه. ثالثاً، إن الشعب العراقي له صفة معلومة وهي ميله إلى الحزب الحاكم إلا في ما ندر. لذا، يمكن القول إنه سيكون المسيطر في الانتخابات المقبلة، إلا إذا اجتمعت الأحزاب الأخرى ومن دون تهميش حتى للحزب الحاكم السابق – إن جاز التعبير. ورابعاً، سيطرة الحزب الحاكم على المفوضية من خلال تبديل وإزاحة بعض أعضاء المفوضية غير المرغوب بهم عند ذلك الحزب سيكون مؤثراً… العامل الخامس أن تغيير قانون الانتخابات سيكون كفيلاً بإيصال ذلك الحزب، لا سيما مع تغيير السياسة. وأخيراً، إن الدعم الخارجي والأوضاع الخارجية تفيء بظلالها على العراق وعلى الحزب الحاكم والله العالم.

> هل هذا يعني أنك لا ترى فرصة للتيار الصدري متحالفاً مع أطراف سنّية وكردية ومدنية لتشكيل الحكومة؟

– التحالفات على نوعين: الأول: تحالف ما قبل الانتخابات وهو صعب التحقق حالياً لما يمر به العراق من ظرف طائفي يتحتم التراجع الشعبي في حال التحالف السنّي – الشيعي أو العربي والكردي من جميع الأطراف. والثاني: تحالفات ما بعد الانتخابات وهي غالباً مبنية على توافقات خلف الكواليس، قد تصل الأمور فيها إلى بيع الثوابت من أجل الكرسي، ونحن غير مستعدين لذلك، فضلاً على أننا لا نملك مجريات الحكم حتى نكون أصحاب قرار من هذه الناحية.

> كان لديكم تقويم مختلف لشكاوى المناطق السنّية، هل تعتقد أن هناك مظالم حقيقية لدى سنّة العراق؟ ومن تسبب بهذه المظالم؟

– من تسبب بهذه المظالم، أطراف عدة ، منها، الاحتلال من خلال بث الفرقة الطائفية، وأيضاً الحكومة العراقية، لأنها العنصر الفاعل في القرار. كذلك الخريطة السياسية التي جعلت من الحكومة ذات تقسيم طائفي، والوضع الخارجي وتفاقم الطائفية في الشرق الأوسط، بل العالم أجمع، ومن الأسباب أيضاً ذوبان الروح الوطنية والأبوية عند الجميع لا الحكومة فحسب، بل حتى السياسيين والأحزاب والمؤسسات العامة وغيرها.

مع هذا، فإن السنّة أنفسهم شاركوا في التسبب بظلم السنّة، بسبب انتشار التشدد العقائدي، وترك زمام الأمور أحياناً إلى تنظيم «القاعدة»، وخوف السنّة وانكماشهم من التنظيمات الإرهابية، وميول بعضهم إلى «القاعدة» وحزب الهدام (حزب البعث) وعدم تعاونهم مع الأصوات الوحدوية ودعاة الوطنية… على سبيل المثل كم من مرة صلينا خلفهم ولكنهم لم يعلنوا وقد طلبنا ومنهم وهم يرفضون.

> كيف يمكن معالجة مثل هذه المظالم اليوم، هل هناك مواطنون من الدرجة الثانية في العراق؟

– شخصياً أرى أن هناك طرقاً عدة لحل الأزمة مع إخواننا منها زيارة رئيس الوزراء (نوري المالكي) مناطق التظاهر الغربي والشمالي، وتشكيل لجان إسلامية مشتركة من أجل وضع بعض الحلول الاستراتيجية لا الآنية، وإصدار بيان مشترك لشجب جميع أنواع الإرهاب والمليشيات الحكومية، والتثقيف لنزع الخوف من قلوب سنّة العراق من الذين هيمنوا على غالبية مناطقهم وأعني – تنظيم «القاعدة» وأمثاله.

في الوقت نفسه أرى أن المسؤولية تقع على الجميع، وتتصدر الشخصيات العلمائية والحكومية المسؤولية، وبالنسبة لي لا أسمح بأن يكون هناك مواطنون من الدرجة الثانية والأولى… فالكل كأسنان المشط ولا أفضلية إلا بالتقوى والوطنية.

> هل ترون أن مستقبل العراق يتجه إلى قسمة الطوائف أو المكونات، أم إلى دولة المواطنة؟

– وفق المعطيات الحالية، فالعراق متجه إلى التقسيم الطائفي سياسياً واجتماعياً وعقائدياً.

> لكن، هناك تداول واسع في النجف لتبني مفهوم «الدولة المدنية»، كيف تعرفون مثل هذه الدولة ودور الدين فيها؟

– الدولة المدنية أو دولة المواطنة الحقيقية هي التي تعطي للجميع هوية واحدة بصرف النظر عن الدين والمذهب والعرق والطائفة، إلا أن المختلف فيه هو أن ذلك لا يكون إلا بمسلك العلمانية ونزع الدين عن السياسة، وأنا أقول: إن هذا لا يمكن تطبيقه، إلا من خلال أسلمة المجتمع وتثقيفه على الأسس والنظم الإسلامية الحقيقية وروح العدل والمساواة ومن خلال التسامح والأخوة الحقيقية ونزع حب الدنيا والتسلط الأبوي والحاكم المتفسخ الذي لا يهتم إلا بجمع المال والحفاظ على الكرسي أياً كان.

> لماذا مثلاً شكلتم كتلة سياسية باسم «الأحرار» وليس باسم التيار الصدري، ومنعتم مشاركة رجال الدين ومن يرتدون الزي الديني فيها؟

– تسميتها كتلة الأحرار لها منطلقان: الأول: عقائدي… التحرر من الشيطان وسجن الدنيا والتحرر من الظالمين، والثاني: وطني، بمعنى التحرر من المحتل وأذنابه.

أما منعنا رجال الدين فلأجل الحفاظ على سمعتهم وعدم تشويهها في الخوض بأمور ستكون مبعدة لها عن محبيهم وعن القواعد الشعبية ولبقائهم مشرفين ومرشدين وناصحين لما يقع من أخطاء حكومية وما شابه.

> اعترفتم في وقت سابق بأن الضغوط السياسية الخارجية هي التي دفعتكم إلى قرار تأييد صفقة تشكيل الحكومة الحالية عام 2010، هل ما زالت تلك الضغوط متواصلة، وهل سنراها في مفاوضات تشكيل حكومة 2014؟

– لم أقل ذلك، قلت إن هناك ضغوطات ولم أقل إن لها تأثيراً في قرار تشكيل الحكومة وفي ذلك فرق كبير… فلست ممن يخضع بسهولة، خصوصاً أن تشكيل الحكومة الحالية كان له مقومات كثيرة غير التيار الصدري كتأييد القائمة العراقية وتأييد الأكراد لها ولست أنا فحسب، نعم كانت كتلة الأحرار هي بيضة القبان كما يعبرون، إلا أنها آخر من وافق وهذا واضح لكل متتبع. كان همي أن لا يبقى الشعب بلا حكومة ظناً مني أنها ستقوم بواجباتها أمام شعبها… ولكن!

> بماذا تردون على من يتهم التيار الصدري بإرسال مقاتلين إلى جانب نظام الأسد؟ – الأزمة السورية عبارة عن تصفية خلافات بطرق دموية، لا أخلاقية من جميع الأطراف سواء المعارضة المتشددة أم غيرها، والمتضرر الوحيد هو الشعب السوري الذي يعيش في خوف ونقص الأمن والأمان والطعام والغذاء وكل متطلبات الحياة… أنادي كل ضمير حي لإنقاذ سورية، وأنا مستعد لكل شيء من أجل إيقاف نزيف الدم الجاري فيها.

وموقفي الرسمي الحقيقي بصرف النظر عن كل ألسنة الكذب هو: أن ما يحدث في سورية أمر داخلي لا يحق لأحد التدخل فيه، فهو شعب يريد تقرير مصيره فما دخلي أنا وما دخل السياسة فيها، اتركوا سورية لسورية، وكفاكم صراعاً.

> لكن تياركم رفع في إحدى احتفالاته علم الجيش السوري الحر. هل لديكم استعداد لفتح أبواب الحوار مع الجيش الحر والائتلاف السوري المعارض من دون «جبهة النصرة» و «القاعدة»؟

– لا، ليس لي أي نية لفتح حوار معهم، فالأمر لا يخصني فقد قلت إنه شأن داخلي محض، أما إذا أردت التكلم عن الواعز والمنطلق الديني والإسلامي والعقائدي، فأنا على استعداد تام للدخول كطرف وسيط بين الحكومة السورية وبين المعارضة السياسية غير المسلحة، أما المسلحة فهي أكيد ترفض أي حوار، لا سيما من شخص مثلي… والله العالم.

> كيف تقرأ موقف «حزب الله» اللبناني من الأزمة في سورية وهل حصل حوار شيعي – شيعي في شأن هذا الموضوع؟

– لهم سياستهم الخاصة ولي سياستي الخاصة، ولم يكن هناك حوار في ما يخص سورية، ولماذا يكون كل الحوار منصباً على سورية؟، نعم، هي الملف الأخطر لكنه ليس الوحيد فالملف العراقي من جهة والملف البحريني من جهة وملفات أخرى إسلامية وسياسية كثيرة.

> كيف ترى علاقات العراق الإقليمية، خصوصاً مع تركيا ومنظومة الدول العربية هل هي علاقات صحية؟

– العلاقات العراقية العربية متذبذبة يغلب عليها الطابع السياسي من دون العقائدي والقومي والعرقي… لا سيما مع دول الجوار، ويميل فيها العراق إلى الجانب الإيراني أكثر من غيره… ووفق فهمي، فإن العلاقات العربية – العراقية يختلف منظارها فهم ينظرون إلى العراق وحكومته كفئة طائفية يصعب التعامل معها، لا سيما أن القرار فيها موزع على الأحزاب ويمكن وصفها بأنها ليست صاحبة القرار الحقيقي بل هناك قرار إقليمي – غربي – شرقي.

> لو تسنى لكم رسم شكل معين لسياسة العراق الخارجية كيف تقترح شكل العلاقة؟

– أنا اقترح أولاً: وضع ميثاق إقليمي مع العراق يكون مبنياً على المصالح العامة المشتركة من دون التدخل في الشؤون الداخلية، ثانياً: عقد اجتماعات دورية لأجل وضع حلول ناجعة لما يدور من مشاكل في الشرق الأوسط. وأيضاً أن تبتعد العلاقات عن العنصر الطائفي فهو سهم قاتل، وأن تكون العلاقات محصورة بالدول غير المحتلة العراق، إلا من باب الحصول على التعويضات وبعض المصالح الأخرى.

> لماذا لم تبادروا إلى زيارات لدول عربية؟

– أنا على استعداد لتلبية أي دعوة من الدول العربية ودول الجوار، بل طلبت من بعض الدول ذلك ولم يكن منهم رد.

> إذا كان العرب مرتابين من شيعة العراق أحياناً، أفليس مناسباً أن يبادر شخص مثلكم، إلى فتح حوار دائم مع الدول الإقليمية يكون في مصلحة شعوب المنطقة ويخفف أزماتها ويقلل من الانقسامات؟

– حاولت فلم أجد أذناً صاغية لأسباب عدة، منها: أولاً: لعلي طرف غير مرضى عنه عند الطرفين، فإني إن دافعت عن مقدساتي والمراقد الشيعية كما في سامراء بت شيعياً طائفياً يميل إلى الشيعة، وإن دافعت عن المتظاهرين في الأنبار وانتخاباتهم أو طلبت سحب ثقة من حاكم شيعي بت عدواً للشيعة وتعاطف معي السنّة قلبياً فقط. فالاستحواذ، إن جاز التعبير، على القلبين الشيعي والسنّي أمر شبه مستحيل. ثانياً: إن مقتدى الصدر وقع عليه قرار دولي إنه يجب أن يكون مغموراً في العراق ودولياً، عراقياً من خلال إفشاله في الانتخابات، ودولياً من خلال إقصائه عن القضايا الدولية والإسلامية.

وثالثاً: إن ما يحدث من خلاف بين زعماء الشيعة ومعتدلي زعماء العرب، إنما هو أمر سياسي، ومقتدى الصدر لا تعني له السياسة شيئاً، بل إنني إنما أريد التدخل لأجل المصلحة العامة، ومن أجل وحدة الصف الإسلامي والإنساني فقط، من دون النظر إلى المغانم السياسية أو ما يحدث خلف الكواليس من صراعات سياسية وحكومية.

> هناك أزمة طائفية واحتقان حقيقي في المنطقة. هل لديكم رؤية لخريطة الطريق التي تدرأ الفتنة؟

– يمكن القول إن غالبية الصدام الطائفي الحالي هو صدام سياسي يروم فيه البعض إلى تثبيت قواعدهم وكرسيهم وحكومتهم وتقوية دولهم، إلا أنه لا ينبغي الإغفال عن أن له مناحي عقائدية وإن كان أكثر المتصادمين سياسيين، إلا أنه ذو منحى عقائدي ويحدث باسم الدين والعقيدة. ولو قلنا إن هناك أملاً أو خريطة طريق لدرء الفتنة، فإنه لا بد من أن تبدأ من الواعز الأخلاقي والوطني. ومن عدمت عنده تلك الأمور فيستحيل أن يدرأ فتنة، بل سيبقى طرفاً مؤججاً.

> من أين تبدأ الحلول؟

– هناك حلول مثل الاجتماعات العلمائية (علماء الدين) الدورية لوضع الحلول وللنقاشات العقائدية المعمقة، إضافة إلى وضع برامج تثقيفية وإعلامية ممنهجة يستفيق من خلالها الكثير من الساسة والمجتمعات من غفلتهم الطائفية، وعدم دعم الحكومات للشخصيات العلمائية الطائفية وقنواتها البغيضة، بل وعدم دعم الشعوب تلك الحكومات الطائفية التي تبني كراسيها على الفتنة الطائفية. إننا نرى وبكل وضوح أن المجتمع عموماً أو قل إجمالاً وليس السياسي فقط، بات يميل كل الميل مع القائد والسياسي الطائفي ويعطيه الإخلاص والأصوات وكل ما يملك من قوة، وهذا بطبيعة الحال سيزيد من خلق شخصيات سياسية طائفية، لكي تنال المحبة والإصوات وبالتالي الفوز بالمكاسب والكراسي وما إلى ذلك.

ولعلي أستطيع أن أقول وبمستوى من المستويات إن السياسة الطائفية استطاعت، إضافة إلى بث الروح (الجهادية) أعني الطائفية التي بات جهادها على ابن البلد والصديق قبل اليهودي والأميركي المحتل، أن تجعل الأولوية لقتل الند قبل الضد إن جاز التعبير بمعنى قتل القرين قبل قتل العدو… لكن في الوقت نفسه يمكن القول إن الأم الحاضنة تلك الحكومة الطائفية أو الشخصيات السياسية الطائفية هي القواعد الشعبية الطائفية والأفكار المتشددة المقيتة، وكأن تلك الشخصيات والحكومات وليدة الطائفية وجاءت من رحم الطائفية، فلا بد أن تتحلى بتلك الروح الشيطانية لا محالة.

وأنا أركز كثيراً على الشخصيات السياسية والحكومية، لأن ما يحدث حالياً في جميع المجتمعات هو سيطرة الحكومات على مقدرات الشعب وأفكارهم، بل باتت الشعوب لا تنتفض من أجل دينها ولا لقمة عيشها، فكم من شعوب انحرفت عن دينها فسكتت وكم من شعوب عاشت في فقر مدقع ولم تتفوه ببنت شفة، ولكن ما إن أحست بظلم سياسي أو إقصاء أو تهميش حتى بدأت ثورتها وانتفاضتها تتأجج شيئاً فشيئاً، فالحاكم هو الوضع السياسي، والمتصرف والمتحكم هو السياسة الرعناء تلك، فإذا استحكم الحاكم الطائفي بات جل المجتمع طائفياً وإن كانت حاضنته الطائفية من قبل ثلة قليلة، إلا أنها ستتنامى بسرعة هائلة، فإنك ما إن قربت الحطب القابل للاشتعال من الوقود وعود الثقاب فسيشتعل لا محالة.

> هل تعتقد أن حواراً مذهبياً حقيقياً وجاداً يمكن أن يتم؟

– في ظل الظروف الراهنة لا أعتقد أن هناك حواراً يلوح في الأفق، فالحوار على نوعين: مذهبي عقائدي علمائي، وآخر مذهبي سياسي، الأول تتبناه الجهات العلمائية شعبياً وبصورة غير رسمية، والثاني تتبناه بعض الحكومات، ولو أن إيران والسعودية اتفقتا على هذا الحوار ولو بصورة تدريجية بعد البدء بالحوار العقائدي العلمائي، لأمكن أن تكون هناك نتائج ملموسة.

طبعا، مع رفع بعض الموانع الأخرى مثل تدخلات الغرب وإبعاد الخلافات السياسية ولو موقتاً.

> في هذا السياق فرح الكثيرون بالتقارب بينكم وبين الشيخ عبدالملك السعدي، ووجدوه إشارة إلى أن رجال الدين يمكن أن يدعموا مبدأ التقارب لمصلحة الجميع لكنكم لم تلتقيا مع بعض؟

– وجهت له الرسائل وشكرته تحريرياً في أكثر من مورد، فهل وجه لنا رسالة أو شكرنا لموقف؟ أردت اللقاء به في العراق، لكن يصعب علي الذهاب إلى الأنبار ويصعب عليه المجيء إلى النجف، وحينها ذهبت إلى بغداد وصليت في مسجد الكيلاني، فتصورت أنه سيأتي إلى بغداد لألتقيه، لكنه مرض، نسأل الله أن يمن عليه بالصحة والعافية.

> لكنه يعيش في الأردن؟

– حاولت الذهاب إلى الأردن، ولكن لم أسمع جواباً إلى الآن، وما كان الهدف من الزيارة إلا اللقاء به. وأظنه بات غير مرضي من بعض المتشددين السنّة فتقلص دوره الشعبي، فإنهم لا يريدون للاعتدال علواً.

> متى نرى علاقات طبيعية بين الصدر وأميركا والاتحاد الأوروبي مثلاً؟

– كنت أنوي زيارة دول الاتحاد الأوروبي، إلا أني أصطدم بأكثر من عائق، أولها أنهم لم يعطوا الموافقة على الزيارة، وأيضاً لوجود العضو المحتل العراق (بريطانيا) وهذا ما يجعلني قلقاً من العلاقة معهم… فشعبي قد عانى منهم. أما العلاقة مع الحكومة الأميركية، فحالياً هذا مستحيل، ما لم تقدم أميركا الاعتذار للشعب العراقي عن احتلالها إياه بعد أن تنسحب كلياً وتعوض الأضرار كافة. أما العلاقة مع الشعب الأميركي، فلا أظن أن جميع الشعب مع احتلال حكومتهم العراق، بل الكثير منهم رفض ذلك ولا زال يرفض السياسات الاحتلالية، فلا مانع من توطيد العلاقات الشعبية الأميركية معنا… إلا أن هذا سيصطدم بمانع وهو أن الحكومة الأميركية ستمنع ذلك.

> لكن البعض يقول إنه لو جاء رئيس حكومة من التيار الصدري، فإن شركات النفط قد يصيبها القلق من مواقفكم المتشددة. كيف تنظرون إلى الشراكات التجارية والاقتصادية للعراق مع الغرب؟

– وجودها أمر ضروري، لكسب الخبرات ولجودة العمل، لكن بشروط أبرزها عدم تدخلهم بالشأن العراقي. وأن لا تكون دولة محتلة العراق حالياً، ولو رمزياً. وأن تكون من خلال المناقصات النافعة للشعب لا من باب النفع السياسي والحكومية، وإبعادها عن شيطان الفساد المالي والإداري العراقي، وأن يكون استثمارها في المناطق الفقيرة لا المناطق الغنية، وأن تركز في البداية على البنى التحتية لا البناء على أسس واهية قد تؤول للسقوط عاجلاً لا آجلاً.

> هناك فضائيات ومنابر سنّية وأخرى شيعية تثير انقساماً حول خلافات تاريخية قديمة، ألا يمكن المرجعيات المعتدلة أن تتخذ موقفاً؟

– إن المرجعيات الشيعية رافضة وجود هذه المنابر، وأنا سمعت ذلك من بعضهم، إلا أن أمر تلك القنوات ليس بأيديهم، لا سيما أن غالبيتها ليست عراقية، وقرار إغلاقها إما بيد الحكومة أو شخصيات سنّية أو شيعية طائفية تبث من خارج العراق… وأنا من خلال منبركم هذا أدعو الحكومات وتلك الشخصيات إن كانت تعي، إلى أن تغلق تلك القنوات فوراً.

> يحاول بعض رجال الدين من الطائفتين أن يقوم بمراجعة للقناعات المذهبية السائدة التي تثير الخلاف والانقسام، هل تعتقدون أن الوقت مناسب لحصول مراجعات تخفف من الفرقة المذهبية؟

– يمكن القول إنه فات الأوان، والله العالم. فنحن الآن لسنا بصدد المراجعة بل بصدد إنهاء ما يقع من صدامات وإراقة دماء ومفخخات واغتيالات.

> هناك اعتقاد ديني سائد بأن فرقة واحدة من المسلمين ستنجو؟ مقتدى الصدر كيف ينظر إلى هذه الزاوية الثقافية من الإيمان؟ هل يمكن تحقيق التقارب بين الفرق الإسلامية في ضوء شيوع هذه القناعات؟

– قال تعالى في كتابه العزيز «وما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون»، والعبادة هنا الطاعة، بمعنى أن المغزى الرئيسي من الخلق هو طاعته سبحانه وتعالى، ومن يخالف هذا المغزى فهو لا يستحق الحياة والبقاء، بل جزاؤه الزوال لا محالة. فقد ورد في الحديث القدسي: يا من لم ترض بقدري وقضائي اخرج من أرضي وسمائي.

إن الله حق، وهذا قد يكون مسلماً به، والحق لا يتعدد غالباً، فإنه كما قال علي بن أبي طالب سلام الله عليه: ما اختلفت رايتان إلا وكنت إحداهما على ضلال، فالله سبحانه وتعالى، لا يمكن أن يكون داعماً غير الحق، وإبقاء الباطل في الحياة يعني استمراره، وإبقاء الحق في الحياة يعني استمراره هو لا غير.

لكن نجاة فرقة ليس معناه إلقاء الآخرين في النار، بل نجاة الفرق يعني التحاق الآخرين بها وثبوت حقها وأحقيتها، أي بمعنى: إذا جاء نصرالله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا… بمعنى أن تلك الفرقة ناجية دنيوياً وليس في يوم الحساب.

والحديث أو الرواية تقول إن هناك سبعين فرقة إحداهما ناجية، والسبعين هنا ليس ذلك العدد المعلوم بل يعني الكثرة، كما في: (وإن تستغفر لهم سبعين مرة…) وهذا يعني أن فرق الاسلام منقسمة ومتشتتة، ولا بد من توحيدها تحت راية واحدة وهي (الحق) وهذا هو المقصود من (الفرقة الناجية) أي الداعية للتوحد ونبذ الفرقة والطائفية والانقسام.

وأرى أن تلك الرواية أو الحديث لم يثبت، لا دلالة ولا سنداً… والله العالم.

> هل يخشى مقتدى الصدر من حرب أهلية في العراق، وأين ستكون منها؟

– المخاوف موجودة، لا سيما في مثل هذه الظروف الطائفية المقيتة، إلا أنني لن أكون طرفاً في هذه الحرب وإن كان ممن ينتمي لي مشتركاً فيها، فأنا بريء من كل المشتكرين.

ومن ثم إن الوضع السياسي وإيصال الحكومة الأبوية له المدخلية الأساسية في إلغاء هذه الحرب أو ثبوتها مع وصول الحكومة الديكتاتورية الطائفية لا محالة؟

> اتفاق اربيل ٢٠١٠ تضمن بنوداً لإصلاح القضاء والجيش والتشديد على استقلال السلطات والهيئات المستقلة واحترام البرلمان. هل سنكون أمام لحظة تعيد خطة الإصلاح تلك؟

– لا استقلالية حالياً، فجميع السلطات: القضائية ومفوضية الانتخابات والهيئات المستقلة والجيش والشرطة والوزارات وغيرها عموماً، باتت بيد واحدة لا غير… فأين ديموقراطية الغرب الخادعة الكاذبة؟

> دورة برلمان ٢٠١٠ شهدت تقديمكم دماء جديدة في كتلة الأحرار. هل كانت تجربة تشجعكم على تقديم المزيد من الوجوه الجديدة كنواب وكوزراء؟

– النواب صعب، حيث إن غالبية الشخصيات والدماء الجديدة لا أصوات لها، فدخولهم معنا يعني التردي الانتخابي… وعذراً، لكن وجودهم كمختصين ووزراء فهذا أمر أدعو إليه بشرط الحفاظ على ثوابتنا الوطنية وعدم الخروج عن مركزيتنا في تحديد المصالح العامة لا التدخل في شؤون الحكومة وما شابه.

المختصون في كتلة الأحرار بصدد دراسة كيفية الجمع بين كسب الأصوات وبين إلحاق تلك الشخصيات المهمة، ولا يـفـوتني أني من دعاة إدخال الأقليات داخل كتلة الأحرار، لا سيما أصحاب الحس الوطني منهم، لأجل عدم تهميش الأقليات كما حدث سابقاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *