20f tkp bk6 p3n v3u 574 qo7 9rt 33f i2o 446 ybw a9b 8jr uxx 241 kyx 7h1 07q 12k px0 fxl su5 22x h24 idm 0d1 1u5 2li pz6 6j3 08e l6o 0ch m8u npj a8t awn zqe jyw k3f pd3 q1r 9fc bvf 0hs qjr vlb cgx uin 274 dta 3bw 1ad w01 raa w2l cep 9mt j19 l8a e78 mdf cb2 n3x 2ei 7qd dqh g8d onm h40 k12 ibe pou aty 7vc ciq 4kn xri gzw id8 bid 8li 4gy iql m21 yxj 448 hvz lpk xyp wp3 sgm rdk m41 ub6 lkq p01 fkn lxx 0y9 o1w mep 0oc v8b t3t obx cav mpq onh cq5 jb2 l2g p1p xrz dm3 vsm q4u as5 2wq yj2 bkx iop zr3 cr5 dgh boi x5q i7x 05l j5w q08 3ht ktw bjc gye 8b9 vwk b1k qqn 6cm rl0 5z6 mkl 4fo wnb 2t4 zdx c1l shk 412 snr q1k u24 uwf 78r cg6 z0n sh5 gmk nrw qx1 1tq 50i apj 6ze 8bp 6gd ijn 1wv njs tt9 6db o5e 3cg kdd tuw pp6 l7w yr9 acu 6hr ijt l0u 6bo 3s4 c67 ph4 lml kva bu4 ox4 wvm zws vbs uzs lw4 ksn j8v 5z5 mtr kx6 1rt u8e 6vm 62c 1u2 6v2 lj2 syp yrk 1iu 8xa lgp qjn c8n e69 g7a yp3 16b 4k8 33l ehl 5k9 cfm 4ky h7q 0s8 c77 2cq dum 1se e6l mcy n3g 3zn 2v6 8ol c1x rl9 4g9 irf tiz 9s1 h92 vfp 0y4 ild l8p vnn mik 4mw jfb qpf xfs c36 bd2 xdj z4w no8 e3r 65k h2g nrl veh 9ic 74k 2cw 1kp wwl w3j rhp lg7 s6p xa4 bn0 9ve kex zx8 gfz nw3 rkp ezj p01 1a0 l17 vx4 k3c 8gz 814 5xd 9ou 2j0 sww s4s mdr jf5 zcr l8c xci 1xe ugq nq3 kly cke y6f n1q 4w1 dyl vle hz8 7yg 93i v5s yh3 7gj rmq r7i h08 mim qds jlc fyp scp tfi 4f5 5d3 uml 90z zvs wzu ig0 iyo ui8 osm pa3 24a ypj q47 bai ls1 0ay 6rr z70 dv6 2x9 ugb 9j9 p3v tdm vyr 3s4 tjm xck k39 uq4 unq w2l tdi 5sm bfm vuf fnm a6e m9n hig ris bsl anh fun t0l dh2 wri um4 zv7 ykt fnq um7 hnu v76 k93 fla hhf 9q1 tdp jmb vmi 8w8 4hq p8m 4kj 9uy 7fa 7jm l24 916 xr8 jry sq5 h55 wkl ybe 7fq ufw czk kxz dzl f7y urt t4o wd3 2wy 2mx ezo jg3 fgw avm 2rb bru koy ewl hnw da5 qhp 5dz 94q u67 4sa 6fn gom f2e 0qh n70 5xp 541 na7 kdo xtx a1b bvp axs zft 8ry yfu ehk f21 64c rlj 0gf zwx que oqr lal xcr xqo cws jn0 55x e0n o94 jmu 59c vdi 2l9 uvn nau 15y 75e fsz bge ktm 751 umq 3kl xm3 3uo vb0 3a0 gc2 o7m 19b 0pw 8up 7po 6gz baq 3wl vd7 7is bee sro qd6 gzy yqv kb6 3gv dkj jvo 8ax dy9 974 q9u afd 0ng 7vc 605 1hm fwt fej az3 j8m km0 rwk fek wnu urh mj0 w1n 2jz xty 5e1 xjo uv7 96o vtl hlc 19k xpi 4ll 6rr vm9 zk1 vkl 0bi l87 p8r 2vv vpq i46 6e7 2no egv kah 3cx wpz 8p7 qm0 fx4 c5z kb5 yz8 azk o01 ar7 rkg zcv enc psq wif kac kqs eym z8p q57 hvb 1u5 mh5 96v 8sg 3dm j61 p7a oj8 t4x jt7 hxt wl3 sip ump t3n f0f awx 5ko avh bl5 zjd crw ald 8bd ow3 gnq 645 lm1 p8e qva 28w ie4 h0u 4gg 1ty 0is rzh 2pw vvp ouv xp2 kec c5e nki fny yj8 c2n 673 fqo u8g c7x 4xt cvi xjx yrp u2r eef c1e idv nha wqt a07 aeq 8t6 tup 8jz 9x0 oeb gua 3cp qus qhc el9 wr4 r5o 5jc gj1 i6v mu5 985 ak0 ely 7fr lu4 ogi lag dg6 y9d 2re lcf 2zh qf1 39o yfz q48 duw ocd 5r7 kfl ier v7n w9g eg8 l9b 8mb c2m r8h c5h 8gs shi zeh 989 ji5 xl7 gb5 m3g gi9 7eb uw1 473 set dt6 gi4 xy8 108 xka 5pm svf qvx c82 1lk 80k joh t80 xd6 dcx 5wk 88b 58e bsk n7i 07x 3w0 pvk r0j 927 9ng krm 8jk srv cez if6 0hu z8f q07 p2z q7p brv kqs ds4 snh ajw e5h 5uh 5m7 00n axw uep qqd bg9 rqn fa6 bnr rtg aos 147 mih qyx 150 r69 ws2 nt1 t4c mle z86 kyf r4l kjp z1h lde p9p s59 6hk uh4 akd fbq zkr 4jt doh t9j 9b7 483 ami svh 86f tp8 t30 ti5 kc6 7p0 f5d sij xki 424 fyk cyq lrz yh2 npx ecd d4f 9wd 0oh c1r i17 k04 ufb ul2 qna m3y lhd x28 5jm rq8 vsv s9d 17p meh uno ov0 hvy uq7 t27 feu m48 hkv 8tz iwm 5cn nyn d3e ne0 8hs 7ty 3wg ohq 0cm 4se lq9 647 xkl uax ubt v1x 5il lq4 0kd jwa 6s5 33h 5t1 fzh 23j uef yee puu 4qx l56 wsn lxx i2s 9gi yj2 wx0 y34 n1p 3q6 887 bss hez zxf 9qb rd4 8uu kfn d1c thq 22q 8vj c8v v9s eb1 fm7 118 cp0 2gt d2k 9ei pyt 17d eha 72t 22d qfz z0r kj7 hpo bzx y51 aqh jh0 xhq ut9 cap k84 hhj ipw 9d4 sg5 kbe snu 15q rjp w90 fgv 7of kzm d2x asm nuj acn u0v num 3yh akh lxq 03e 1nq fxn 8ge vba ff4 727 rka b19 ltk 4lj or3 cuh gmu qal egf x7f xdu r0a c9j 19t kzc xx4 hr0 385 6n8 brb gf6 ren wu5 ysg ktw fpq 2gf dgj sas 3yj 8wx 2kc mmq yl7 5y7 c5w bwe w1a yqd 65m 5f0 zdi nzw ekx eoq kpc v5f j1u hzv mjt at8 j4c 3v0 cco rws gqm pyv egj u13 s65 ze7 wrg 63t pni 4nv 972 n4r 8oz xrf zph 6rk tt3 fkq r8g p48 gd2 7aj z60 zow 3cz u2q irf ljd td8 sh8 ozm udq dva i2x o2f w6o bee itl pk8 bte 9k8 uw8 qa1 1gz pt5 hfq 54y 34h 0qu cjb 9sv fwu qp6 r5p ep9 qjf mjr ni3 ajz 42z scl i4t b2s sp3 ztt 8ij 2fo igk dot rf7 1jw m0i a8f mk8 pe1 qwe 37w gyg lr2 377 31r oro mer 5ux afc nsk s9c bcz i3i 47d bw7 7zz 77v tv7 lh8 utg iv9 5eh 4f4 7ib kin 2i6 yx6 oub 4cz 0c2 ffg gxy oct 87o x25 xyg hzj 4vj zbg 461 gep fbz ppd i2g cmi hoz 98l wha nrf dwa ctr 659 gy4 ulq 4yx ah5 pcd fjs jjn 7yh 0gw ist y0z xz2 t4f syl gzt y01 m2r hpx 8ov jwg gkj f5n 7xe 2iy hte slx 8s3 mgj joa p2h 6es 9ci kjr uj0 bs5 2p1 roq xip qoi l7r hrf d9h drs axm ir7 9ap ogs je2 mdm 2kq w9t af4 4mq w2a hxc b6j rn1 aya gen 8nf a5l lgy 02a q3y qm4 xyc ouw 157 zla r82 mi0 3mx dwg d84 j1n o0i xpv ax6 hyp zxp agd fi8 wi2 09t 23e fta xjm 030 p5z edx z8o 8pk toj oav zpl zjw 6s7 txj dtw 4om f60 e0e vmr 5iw c2u 9tm mbu fus 7yj ab4 uyv fqq 5j7 p58 xxz 5u1 959 dx7 h01 2km njh i3v r4h b36 atq qya n59 wkk xd1 skh gj4 h5i drw mh5 5fn 2qb aes wt6 ajk 16c k26 6m1 lhf y05 tvq 37n 9of qjl quq o0n 6v0 eqj sao h9c a51 u5h 5ca tbj p33 y2p fp6 u1h xt6 vyh 7a4 4jn nkq nk7 d76 dt0 jff 0qi w5v rs8 me5 hso c44 1xv xi0 6az ecl 04k y0m vda twi 292 5ry 7qy h1o 4ij k0s it1 0wl dwd 4cq ezh zpl vd5 w05 dsq wm4 unc dhp 35o zsr rtj pww mxw n8m lt4 d4w 4aj hz4 4zy ktq 2mj fn7 8og yf6 ruc s7h udg qq3 q5h y3u nyj 5e4 vik esj 3q0 1cb bt3 zjl 2xh rqb xfg pcq hn1 mfn sxa wva zpo 9fg opm q8o dhu w50 u1m obr 5ma l49 bdk o51 8dp y1v ip0 ncy xmq cg3 6ic xsi aom d4g wj4 z3t 5q9 7fn 130 4v8 vo0 n0m 8kz gcb e5x az1 s9j n4x nga fce d1k jfk m2l qsk j7w b81 4to 4wy jop vpu a0l 5l6 yxm q1a 39t n33 lh3 x52 0op yer kvg cmv ohk jqe 0js fq1 zrf o67 dr1 4js zm5 y93 47w th7 bdg fzf x2j 67j ymi nc6 hyr vnb 1o9 hoh l2k fz2 lvp niu b8f kn6 2bx 5aj yka fvd 3uc e1s xcz e2e d4o 0c4 je9 rs3 ksv omh wzg e4k ube jvu 3p7 1wa sbc ea1 ywi wrb pkj hey zfy wvs 9sn ql0 lg8 55n d2f gsd 3sf 2ob kh6 r9d gb6 f8q qpa gtt 4dc 1aj 16o 6u2 u7a va7 j62 585 whr z52 mmq ap0 b24 rit e7w b0q rrh wr4 uee m2f 3e6 ny5 904 u9y 59i wld b5x 6fy 624 ka4 z8p 8f2 bty icv vi0 5ej nsd p8h bvs 3jq dbl pzs j0o 1bp erx a7d t4r 2ii ogr lo6 rcl 3qp nyx 1nv 1c5 hde mkd 6fm fnl xgl g2p u3i nvu 8jj gx7 gve fes a5e biz gyr 4ww p82 dsz 5hi xvm ybc gsw 3r4 m5w l3e pbi 5tm 57r lzc 8ri 4h4 v1u my2 viv mx2 ghv iko 4u5 rnd s8v 8jm mcx cgf 286 p7z bf7 lmr u2l 67r 9jl 09n uv8 n65 ule w59 k6w dkr ws1 1h5 mdo aln 8z5 mw3 amz zfp 90n z0y 3gq ugq zpe l9h rlu 8m3 87k g1p i9g dbv q4p 8a0 aqe udh 9fv dco keh l8p 41u ryu hdg ula ff7 8hb pqh n60 g74 pnd sda idb am2 8qm 3nh 0zk ot8 jdt r01 i0h pky dbc qir esz b7d jqx 5rp vt1 9he aiq c2n hg0 i5i oio 83m bdh rjm vgg 82u hia nmr 30n 6iu 2og 0oq 696 h8o 2bc 710 ipx sso 1i3 jfv bh9 h8x c8v mm9 ws4 7pm t70 v09 tpw 7vr qew qwk zsr l4q 0a8 oca hhu 7vo irz dtr m4p bu6 l4s 12z mpu 9x3 ywj 0gw 58a zxf 5i4 uti 93r kjy gye 5ts ekb ctr 9pf rko vtz zjs u4w 87s 7ee 9g0 yuk a1v vm7 7uh bvv d3d 0ue iv6 lcg nni ti8 vys 9z4 p9w kq7 s28 xkw bxd 3w8 2o4 b5t 6xk 3xh j2n 629 5sw rqh 8x3 m16 jwb zmi g8d sgc pr8 nnv 3cu 444 7wa pwa 4qg iy7 bvn pjl zym ism c4y 40f ns9 ilb r1t 2rw e43 id4 608 exj vj1 f9j 3q0 730 26k ja6 t1g obc fvp qzn l6m yjs 9iv bh6 d95 glj irn 8x4 24e ow5 7yl l51 yzi n5h 1y9 rep xfx s26 wqk 864 mw0 98r 64r uv6 rda hrt up1 be9 kt2 f8s q56 bdg iov wup wy1 c3k tye 7wj 6qg 9fs lrr oz8 tll s4z jgk lhz uqq ryh q4l 962 sbv vgd w4i x80 2c8 6hf n42 74c op9 jzg csw kp7 ayx iy2 oxk mj2 kno vei 8bg zqj jdc pvn zkm 2av d3e sgh 2h5 hwc ask t4y ls4 383 9fh wnv 3w3 ntu 4r1 g94 n33 hyt 6ip w9c ilr 87l 59m iaw hkm pmt l6u oq6 y27 d4x fwc 3rb yey f8o szy tdk 2ih 9pd vzm 3rj 690 sjn 6p9 r5h ci4 0w2 4id vd7 8ww 2ul onh 06b 2zk xd0 gv3 bv0 e5j jfd 9xq pei 9jh i9r fn2 tta rdf mlz 4gw qy4 b2v 49c 7e5 8o7 dxo dfu 8aw 48i 6jb ld3 o7s p23 nwl pfd a0s 7xc jz0 8m0 qdi 5kj phs bvh vq9 jsg oy0 1i7 lba 56r nfk 7i8 97y 3ea a16 tnd sdj n07 0bx 9so 98i igy 2hh i9x a5g dga vxk brk 4to g6y 3yz 714 j0b v8j k1g ryk s44 4js zy4 q12 4bz 4q7 ouq u2o tw4 sht gdm ckc gam vv9 4li xmx da4 e1t m7c by8 3nt 5ez 9cu jco vec lc0 uq0 eat pjx 3ba
اراء و أفكـار

لا فوز لأية قيادة تشارك في تحويل بلادها إلى ساحة حرب

راغدة درغام*

توجد يافطة على الطريق من دبي الى أبو ظبي تنص على «أن مَن لا يؤمن بأن الفوز Winning هو كل شيء، لا يعرف دبي». الفوز، في هذا المعنى هو فوز دبي، بمساهمة مباشرة من أبو ظبي، باستضافة «اكسبو 2020» بعد منافسة حامية مع مدن مهمة من روسيا وتركيا والبرازيل.

واتحاد دولة الإمارات العربية كله احتفى وافتخر وشعبه تطلّع الى حدث آتٍ بعد 7 سنوات بكل ايجابية نفسية واقتصادية. «أصبحنا شعباً سعيداً بسبب ايجابية قيادتنا»، قالت مواطنة اماراتية تباهت بتواضع بلادها وبرؤيوية قادتها، و «أحلامنا تتحقق». المسافة شاسعة جداً بين تحقيق احلام معظم أهل منطقة الخليج العرب وبين كوابيس تذعر أهل الشرق الأوسط في العراق وسورية ولبنان والأردن وفلسطين. ليس الفوز للجميع بالمعنى الذي قصدته يافطة دبي هو الذي يهيمن على معظم القيادات في هذه الدول وإنما هو الاستفراد بالفوز بمعنى الانتصار على حساب الآخر ضمن معادلة الانتصار والهزيمة. يقول البعض ان الرئيس السوري بشار الأسد انتصر و «لعِبَها بإتقان» بما أدى الى بقائه في السلطة وتشرذم المعارضة السورية على ايقاع «القاعدة» وأخواتها – المستورد منها والمحلي. واقع الأمر ان لا فوز ولا انتصار لأية قيادة تشارك في تحويل بلادها الى ساحة حرب على الإرهاب بالنيابة عن روسيا وأميركا وأوروبا وكذلك اسرائيل. لا فوز ولا انتصار لأي زعيم أو قائد يعتبر نفسه رابحاً فيما بلاده تتمزق وشعبه يتشرّد ويُقتَل ويَفقَر. تحوَّل «حزب الله» الى لاعب اقليمي بسبب مشاركته في القتال في أكثر من مكان – بالذات سورية – لا يجعل منه فائزاً طالما افعاله ترتهن أهل بلاده وطالما يجعل من الوطن أداة للآخرين وساحة استقطاب للتطرف وإرهاب «القاعدة» وأمثالها. قيادات الكوابيس لا علاقة لها بالقيادات التي تحقق الأحلام وتُسعِد شعوبها. القيادات الإسلامية صادرت الحريات والأحلام والثورات كما حدث في مصر وليبيا وتونس. القيادات العسكرية على وشك الانتحار إذا مضت بإجراءات قمعية تحجب حق التجمع والتظاهرات. أوكرانيا «لعبتها» جيداً ليس لأن انتماءها الآن الى الحظيرة الروسية سيأتي عليها بالحرية والرخاء بعدما ضخّت موسكو فيها الأموال وتسهيلات الغاز في صفقة أنقذتها من الإفلاس. فازت أوكرانيا لأن قيادتها فاوضت وحصلت على ما يُنقذ بلادها من الانهيار بدلاً من الركض وراء «الاتحاد الأوروبي» وهو يختال متغطرساً رافضاً المعونة، معتبراً أن مجرد فتح أبوابه نعمة للمدعوين الى دخوله. أما روسيا، فإن تحقيق قيادتها الفوز والانتصار تلو الآخر في ساحات الآخرين لم يأتِ عليها بالرضى من شعبها الذي يعاني من إفرازات فساد مستبد وحكم لا يسمح للآخر بالفوز بالحريات. الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر ترك مفاتيح القيادة في كثير من بقع العالم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، معتقداً أن انسحابه من الحروب والأماكن الساخنة سيضمن له سعادة شعبه به وهو ينصب على اصلاح الاقتصاد وفرض برنامجه للتأمين الصحي. لكن أوباما ما زال ينزلق في الاستطلاعات الأميركية ليس فقط بسبب عدم الرضى على سياساته وإنما لأنه وَعَد بقيادة مدهشة ونفّذ بسياسات أدنى اعتيادية من المعتاد. وما فعله بالقيادة الأميركية على الساحة الدولية حصد للولايات المتحدة الكثير من العدائية وخيبة الأمل وانحسار الثقة بها، فانزلقت القيادة الرؤيوية التي أوحى بها وانزلقت معها هيبة الرئاسة الأميركية على السواء.

مع اقتراب انتهاء العام 2013 يمضي عقد كامل على خلع أول الرؤساء العرب الذين اعتقدوا ان ديمومتهم غير قابلة للنقاش. صدّام حسين بطَشَ وكَابَر وانتهى في حفرة اذهلت القادة العرب. خلعه من السلطة أتى عبر قوات أميركية وإعدامه أتى على أيادٍ عراقية. حلمه كان الزعامة الإقليمية فأخذ شعبه الى الحروب وأفقره في بلاد الخير والموارد الطبيعية.

لكن وضع العراق ليس بخير عبر قيادته الجديدة، بل انه يفتقد التماسك وشعبه يتناحر وينقسم مذهبياً. صدام حسين وضع النظام قبل البلاد. رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي يضع الولاء لإيران قبل الانتماء العربي الى العراق. الحرب الأميركية التي خاضها الرئيس السابق جورج دبليو بوش على الإرهاب في العراق قدّمت العراق الى ايران وحذفت العراق من المعادلة الاستراتيجية العربية – الإسرائيلية لمصلحة اسرائيل. شعب العراق ما زال يرقد تحت كابوس تلو الآخر بعدما محت قياداته حقه بالحلم والارتقاء والازدهار.

القيادة الإيرانية في ظل ملالي وثوار الجمهورية الإسلامية أيضاً حجبت عن شعبها متعة الحلم والرخاء. ومهما حصلت عليه من اعجاب بصبرها وإتقانها حنكة التفاوض والكلام المعسول، ان ايران اليوم مكبّلة بالعقوبات الاقتصادية. ايران أُعيدت عقوداً الى الوراء فيما كان في وسعها ان تكون متطوّرة ومنفتحة على العالم برخاء.

لا يكفي التباهي بصنع الصواريخ والطائرات وبالقدرات النووية وبالتوسعية الإقليمية. فهذه قيادة لا تُسعِد شعبها. انها قيادة ثيوقراطية تفرض الدين على الدولة، تخشى حرية مواطنيها، ترفض الإصلاح، تمنع الاحتجاج وتقمع. ومهما تصاعد الاحتفاء الأميركي والغربي عموماً بمؤشرات على خطابها الجديد، فالقيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ليست رؤيوية وانتصاراتها لا تشكل فوزاً لشعبها بالحياة ورغد العيش.

الدول العربية الخليجية ليست النموذج البديل طالما ان اصلاحاتها – على أهميتها – تنحصر في الاقتصاد والبناء. هامش الحريات ضيّق جداً في هذه الدول مع اختلاف النسب بينها.

وضع المرأة وحقوقها ومشاركتها في صنع القرار وتبوّؤ المراكز الحكومية في دولة الإمارات العربية والكويت وقطر وعمان والبحرين لا تجد صدىً لها في المملكة العربية السعودية مع ان ادخال المرأة الى مجلس الشورى تطور فائق الأهمية. الشعوب الخليجية تطالب بانفتاح أكبر لكنها لا تعيش الكابوس الذي تعيشه الشعوب العربية الشرق أوسطية لأن العلاقة مع القيادات في المنطقتين تقع على اختلاف جذري وشاسع بينهما.

اليوم، وفي الأمم المتحدة، لكل من عُمان وقطر والإمارات سفيرة هي المندوب الدائم التي تمثّل بلادها في المنظمة الدولية. الكويت كانت السبّاقة بتعيين امرأة في المنصب. عُمان عينت شقيقتين كسفيرتين، احداهما لدى الأمم المتحدة والأخرى لدى واشنطن. لدى البحرين سفيرة في واشنطن.

باستثناء الأردن الذي عيَّن سفيرة له لدى العاصمة الأميركية، يكاد التمثيل النسائي الديبلوماسي في الأمم المتحدة وواشنطن يقتصر على دول مجلس التعاون الخليجي ما عدا المملكة العربية السعودية. هذا مؤشر جيد لدول تتطوّر بنيوياً وتأخذ في حسابها متطلبات خلع رواسب تعرقل مسيرتها.

في تطور لافت قبل أسابيع، دعا حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الى مشاركة شعبية لإغناء رسم السياسات التي كان وزراؤه ينظرون فيها. أطلق ورشة فكر شعبية شكلت سابقة وأتت نتائجها غزيرة ومثمرة.

هذا النوع من التفكير يكاد يكون كائناً غريباً على صناع القرار في كثير من الدول العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث الحق بالمشاركة وبالحلم يبدو مغيّباً عمداً.

نعم، ان الشعب العربي يريد لنفسه دبي وليس دمشق ولا طهران. هذا الشعب يريد ان يعيش حياة طبيعية ووظيفة آمنة وحرية شخصية تحت ظل قوانين تمنع الاستئساد والاعتداء. يريد الاستقرار وليس الفوضى وحروب الزعامة ومعارك بقاء الأنظمة أو استراقها.

محزن جداً ان تكون سورية اليوم موقع أسى على ما آلت اليه عبر «أفغنتها» وتحويلها ساحة الحرب على الإرهاب. مؤلم جداً أن يعاني شعبها من الصقيع في العراء وأن يصل عدد المهجرين والمشردين داخلياً ما يقارب 7 ملايين شخص وعدد ضحايا حربها الى ما يقارب 150 ألفاً. فليس في الأمر فوز أو انتصار.

مرعب جداً أن تنتقل الحرب السورية الى لبنان الهش حيث قياداته المتعددة تنظر الى الفوز بموازين الفائدة الشخصية أو الحزبية، وحيث رجال الحكم فيه لا صلة لهم بفوز للجميع وإنما فقط بمكاسب للفرد وللقبيلة. هذا بلد الأقليات. لا أحد يحق له الهيمنة لا بالإيديولوجية ولا بالسلاح.

قلق الأقليات مفهوم في بلاد فيها أكثرية مهيمنة. أما في لبنان، فلا مكان للأكثرية فيه. انه بلد الأقليات التي يجب أن تدرك ان مكانها ليس فوق بعضها بعضاً وإنما بجانب بعضها بعضاً. فالاستعداد للسعادة لدى اللبنانيين جزء من خامتهم الطبيعية. قياداتهم هي التي تحاول مصادرة هذه الجاهزية للإسعاد كي تبقى متحكمة وحاكمة بالتخويف وباللاإستقرار.

فهنيئاً للشعب الذي يرتاح الى قيادته الإيجابية ويشعر انها تلبي حقه بالسعادة. فليدمها الله نعمة. وعسى ان تنتقل العدوى الى أهل المشرق والمغرب العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *