وكيل وزارة الخارجية السعودية: الإعتداء العراقي على الحدود السعودية الشهر الماضي حدث مستنكر وغير مقبول بكل الأحوال وبأي مبرر

واثق البطاط
أكد وكيل وزارة الخارجية السعودية الأمير تركي بن محمد أن الإعتداء العراقي على الحدود السعودية الشهر الماضي «حدث مستنكر وغير مقبول بكل الأحوال وبأي مبرر»، مضيفاً أن المملكة «تدعو الحكومة العراقية إلى معاقبة مرتكبيه».
وقال الأمير تركي، رداً على سؤال لـ «الحياة» عن استدعاء وزارة الخارجية السفير العراقي والتعبير عن استياء الرياض مما شهدته الحدود: «الأمر طبيعي، ولا خلاف في ذلك، سواء استدعي السفير أو لا. الحدث مستنكر وغير مقبول بكل الأحوال وبأي مبرر، وبالتالي نأمل من الحكومة العراقية أن تتخذ الإجراءات اللازمة للكف عن هذه الأعمال التي لا تعزز العلاقات الأخوية، ولا تحمي أمن المنطقة، وهذه الإجراءات يجب أن تتم بمعاقبة المرتكبين».
وعن التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وانتقاده للرياض قال: «نحن ندعو دائماً إلى وحدة الصف وأن تكون العلاقات أخوية مبنية على الاحترام وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، فإذا التزم بهذه الجوانب نرحب بذلك، الحقيقة ليست مصافحة كما يتردد، إنما معالجة القضايا التي تشكل خطورة على أمن المنطقة والعالم العربي، والجهود يجب أن تتضافر في هذا الأمر وأن تكون هناك مصالحة».

من جهته، قال السفير العراقي لدى المملكة غانم الجميلي لـ «الحياة» إن بلاده «لم تتوصل إلى أي جديد في قضية ما جرى على الحدود السعودية» التي تعرضت الشهر الماضي لاعتداء من جماعات مجهولة في العراق.

ودعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، في تصريحات صحافية الشهر الماضي المملكة إلى «فتح صفحة جديدة مع حكومته». وأكد أنه مستعد لزيارة الرياض لإنهاء الخلافات وتعزيز العلاقات بين البلدين.
وكان زعيم ميليشيا البطاط اكد ان مجموعته قامت بقضف مركز حدودي سعودي بقذائف الهاون معتبرا ذلك رسالة الى السعودية ستعقبها ضربات اشد.

Related Posts

LEAVE A COMMENT