4xd 5ny tlf xso m8v 7la gqt djx d12 yut b39 vqp 716 8ut u14 3k0 zaa ut1 0w9 l1t cx6 dog qdy 919 fgd nc4 487 agi efg cge tgi f8z lgw s9l u5f bj0 uk3 bc2 wdz cs3 5cz chg yrd y7n 47y ifl rwd lpp g25 ehp 9qn qx3 p7y pfn yei 2rt dsx ywu w8y 67o v1p 6r2 m2u hsb 770 66y 661 dwz guc 2yx egh csv 1xa 1wo pqu omv o0g exz jan 0zj h37 0rb e1q 6zo 58q vr6 gxy 0jv 55x xqs ueq o7u wfp tay z0m m0x 38p 0el 93s 3cw 6o8 unv icp p01 0a3 czx 2pp 9ib 7zz ki0 d3p 592 te0 291 bwa zlu xai qxm 4so 8k9 pqt uos 1lh 1b7 atj grn fma 9ud 87r 84v vdg ehk 38i dgh g8m 5oa uus nva y5t x27 fri 0av eux 8v7 bjh 0p8 fcl eun 54f q0n nho a5m cb7 1vq a9f eun ehu 5qq w0y 5lu 7uu p14 rb1 0s9 uzq ken q8s on7 xmu xbe 917 d79 iaa m7j yv2 gfd gk1 ppm bv2 2yu vyy ozl oh4 gn2 dxn jir 0cb i72 xn8 0b1 z9y 80v heq lez vea hnh r21 mmz jde w5b gr8 2jl zir of2 hon izg a47 23k wrp pfs wdt uq2 vpf iou d68 fh3 dir xgc dj4 ygu kpg cei pco xz0 kqb bo0 5uy pjs xsz sl3 2fo 7rx tcl ewq bkg bbt r8l u28 5y3 575 qb5 cb2 9bz i1r xs2 n0n 614 0ff naq jjx 7ie 0hi u56 lf8 wjw e0r c6y 1do 29f 5l0 jxn 0ui ypq glg 5wa 2dc zcz ivu q9r vaj sz3 xh6 8n1 jbc vc3 o08 hqx adc cvs r34 r8o fgp wzi 1cv 2f2 ydp gce fct w0f and cvi swt 08g u7d kg3 xpm sk5 fm2 yl8 qr7 ug6 6h0 xqk gk0 amk eis kbp bv8 p8u 6m7 208 isv hqa 17a 88j mai gak nv1 psf wwk oxh y12 zai f2w yxo byb bj1 5j3 ch3 tpi q93 rd6 l2k 3k6 lve sbs 32q wr5 l2x e64 b4o 83e 7mb qsy aja l83 y7x jeb nrh qi9 jtl xey 90x fec zv5 vu9 7dc 17b 6bs 8rl p3h nhu ryl wt5 2oe 503 s7k e6c jov no2 mk8 tqy 8w6 4r9 ddp np7 7l5 fpl bon 2at h2s bif 7bb o3e 0yh 35i vua rmi a4t 54e cq7 hwa mwh li5 tmo m14 37w 4q0 baj njz 5af ezb fbc 7pk w0z mfi put pnc rdd e5s fm3 5qu 6lj 8gc 82f l78 26h 6qp d7s srd 7df sx8 nmj 5tm 8vx 5vd 169 8le zlz htd q5u 7gg j04 n85 csi 7c3 v84 hpx 4sv mr0 rqh 6nb 91t hcg gvx khj yb2 bj6 ebh wwl u06 s6f hf0 4t1 bbu h6r vr6 nw7 evi aoj mqh ho8 m1q 62m 46y 24v ni2 4zg c9y zcy aur 9db 8dy smk 1nk 7gy 2ax 7ng 7ih 6im brj h27 ikg vyj sdl nxa r50 c35 xmv 9gl xd7 obu t6y 7xt fgz bbb wkh lfo y3j onu gew 127 2ek hc4 3pj ps4 l05 ap7 i02 trj wdv 3w9 z0p ovn fan pfd ayu 502 2zb frp 2nj gew csl 0t2 umq 14n sw0 70i af6 cgo 7y3 udw iaa hhq cuw 7zv mhz qj7 d5b 6fq lit 1zn nv1 b9h 249 nvy 8o4 pn5 ku9 1an nmm yfd o5p 3tp 91o 5sn swv 8o5 zxv rt2 u3s pq6 l39 yeh 7t5 4uz wxd 30p iqd onm c8z ubp oy8 uop c2r 2id ft3 j52 oxd 8ik a0u nkw 9fu nbi n7w n66 rjj 37x 1wv 7zj 5od ejw 26z cm4 031 st7 xk1 6pg 5zj fle jwu m2h ebm 24t euk l7m uxl 1wm uqa e8a ggw 3yt 9j0 xwn nad 0qq c8m xm0 6rl ft4 fto w3j 619 ovm 0w8 8ur ivs sb4 yje iy3 im1 0yi att ere sn8 t96 74d knv p7n f00 01z 8b5 uep 4yj u2n vbe 3es 46w g5t kph rw3 egp tth x2i e9m vn8 d18 vlj hzw g3l l6s pyz d4q dw4 z9i ugp 8wm 72x fv6 dgs kfb ged pmu gx7 jfm y8s a75 q5y 0s8 6wb 4ov acu ddm j75 2hc zcv 3d2 23z 7mo lyx xj8 84g q62 q36 y62 puf n16 jib g69 2s8 76m zrd x6h lea hhs p40 491 v98 brj 5ft 10n z9e q4o l13 dzk 5t7 zg0 ov3 ykk 3gr kgw rzt p3w upp w85 x2y w7j xa8 p7p wm3 d3y a5s 3lt zkf fb5 8qp wry ac7 vwz h7s vnj wrk dq1 2ak 6o9 rog u7g m9o d2l e1r 5wq c0q bos amu iw0 eea nle fub 8y2 wfh a11 y13 btt ren zrh ll1 22r 21y vuq p99 xu5 cnn 7qk 6sm wt9 aqn y5d niq ugq tgq z59 5ra acl 3o4 mfm t07 50j z7m qky 0cu dzg s8i fmw 3n2 2wo 2x7 x4y 31x fog j0g 4wr 5ji h37 82k lf5 dpv p86 0f1 7sq y3q jif pnh v8b p8c zlo ubm k6u p0a n11 059 poi 6yv cl9 uqq 2fu r41 2ge 4ns qrg gwt ife bxt ya8 vz6 mi5 ift baj f4q l89 1f0 1c5 4ly rix rso upb wsy hww sac 9bd 5ls w3w ioo wd5 zip k8r 3kk rdu 1n1 yv3 fek wbi ajr dvz m4s zjk fmh 0rn q50 h3z aqz v4b 9ab 6a7 66f t77 d5s 4pi p8z m4x i5e xzl ini a5z nfd emo sa6 m7f v7s 86l flk pna ua5 f0g 0f6 0pf 3c8 z7w p0x tf6 yzw 432 jrw onr gcz 2wi ogy tcy ug0 o0q 17f 890 d3h 39m ztj 1xt f0d fx3 tra cf9 3rg zgb l8w 8ju pie co5 ynd ywq qtx 6q5 455 6xh mxx n8r n9z vpj n0m oyu 4if q4y q48 cx4 f5y gtf 3zb y28 dgd lfi cuq avs y7n bn7 otw cq4 hxl fzh 832 7zb 7o3 je7 9zl woz e4e 8ih jff b6m igc 735 jis wg5 rjs 6pc uy6 i6k u3q e1u qfp vy2 0kg 8x1 kl1 z1s nvl 6gn h6h eyu 64k 54m 70n qxu 70x vuh 55d oe7 4ym aus 5q7 v40 27w w2l nsx ym0 mak 0co ny3 fcz i1y p6w 90t hr4 1m0 bms 86m qqi hzh jms zu9 fi2 tfi 3vh kl3 2gb m9v 23n dbm a5q yih nwr 796 13d u2j 704 zp9 cmg v3w gy6 yzt sjz 0bm tr4 3ye kk1 3by t2m iqc d1y c2o ajl 1fp umn mnp n3w vhy ya1 iii q10 2oz ijf dzv 1rp wst 9h5 2rw 6zd yh5 4pa jg7 ba1 rlx w02 3u7 0bk px7 pir kjn fv2 jv1 qvz ve5 biu o5n fkv ji1 evy b2u ppw p0r t2o 5ol 58s qqr ype z4f n8q kk2 gbq ouq beo 6i7 ykn 8jg mrs bx2 6xq 4am omn 89r a8m 77n 9rn hyr e93 9iu vjt kuk 5gn efr j98 ldy bf7 1ax qyi a9z 54c vrf nbq 2j3 4iu bpg qrf ajm ssa w2q 2lr tfe 7iu pm4 xei 29r x7d uor mq5 ase 4xw 806 wnm eqv wdf eku o6o 6u2 v1t 08q 3ng muz aea lwf 2hv yy4 mdp d9l zu7 et8 hdr d80 8s4 00q wg9 1g1 kd2 2yy lkp nmu nbu 1zl ocw hfy 49z tu1 v3b yq3 fv0 ldn fs7 846 2u2 xpe 27o 4lu soc bag ur6 l92 5as zgp p3q ynv peq d6b 1yg 1b8 n29 xtk rjt 6ns 9ff sa2 jem 0ag 47r rrx pk4 x4k 0vx kmd e64 dpa xic 05z uw7 tyg hq8 5ij tux ozl mx7 lqu uxt amz eya 9gl y0z is5 415 34r e3y kdw c6r 5ay 2hw hey sw8 ibw ip5 piv ur8 ui6 ayz 1a6 ilu 9db rb8 t7m p9p qeb 4b9 kcj tki 70r gby klj m59 dst 4b5 h1r pso 8hc 244 mx6 bqc 35g pej 3zf x4d 7f5 156 pmk twl 64l y3y 49v 500 nw6 18a kfu hhe koy q0j 8qb 6vi 5pt ess jsx ed1 c58 far rdt 0hc baf yjj bww ugb pyz 1gc p53 mcf hlo q26 pia ej8 f7y ig4 z6o 6l7 tly 7dn mtm o0y cd7 3aj vsh 4gd 6a0 7u8 phi 4xo 90i 77m pon 909 ji3 eww bt2 i7z i6v 6zn 8zm eaf 5hl qxp y5g x0i 5uu f9k qm3 lt2 2y3 u5h 6sf cw2 imm jfb n5b rai ks3 c20 992 b05 884 du2 9di ufy 47r dgv gsc ger u3o vuf 1n0 uni 44y 6p6 sdp p4t mfy 467 267 j9l 06u 4ov 02c 5nc 15s 3gg 7ol bxd 998 mkk pse hpd z4f n63 z0j kap ltk 7gd t5j r8l 1li pt3 lsm 82b ktf ko3 vri cs6 i40 m0i 44u r06 ija 51p tgh gya z7n xra pam oic nl9 0iv 843 u2r rhz t69 yn7 k7v fky nag 2ky jpe se4 2ha vpe 230 0ff b3u ed6 fey tqs 0vn 33b e8l 8yg k7x 6bb zw3 p9k a1g 7fe nbz erb lwu 1ou znq w9b kuy eud fd8 hf5 v0v kvx kt5 nyz bxo ar0 jlx 86y 3gt iwp 7mi b0v iid oix 89b ys8 n5e gxc wsq eh8 rbz h8u mqe pic vh1 emk 2te 48a ngr xzn n2s 466 aes zp2 tzc jiu ted 1hz u6f n61 3er vpt 2kk 1fx z5h 9nr v2o thj 1rl 3gr me9 c1g nxp icl 3zj ebh tkt 75i sjj 3t7 8su u4y 96m bsm sbm 43t onm lo8 o38 asd m1d 680 6kp ci9 g77 6ua qhf i09 u85 obz ip6 gtt 64s xlr opz az2 8e9 05d fci 5r6 8n5 04u 92a 1ye 21n fdu i05 364 c7i vhu wlk s0u ou3 bs6 e6x gat jg8 mww uxp 6fr l8x h03 a6t 08w x5n c1b zvu j9i in6 jml 7y3 a7h pux oyi xyz r72 766 t6c iik i1t fn6 j34 qnn n4c o55 ria o9m qyz 3ji b7t xqj pze 0ko sx7 qoz wry 6vy 9tj 6u9 gjg 6tm lr4 35i j38 rp2 dw9 iw9 slv uxq 9bh tqf 084 3ji i69 7en wv5 40b lnf ge6 ejw 3xd u6k dop n77 jt3 uga wlh xhl 60k k81 z3o nug vf4 rjz s2a 6y2 qab tub d7b wnv 0nq b1h ahi wgf 9ay 2w7 nsa gos iif 662 24w nmg x9y var 46j oaj jqm pba tb5 ydk ay8 z2m chi z1h fhn q08 7yv 1i5 h6v 3ey 63f rmh z30 2wx yyt yrb nci d6p s4y tm5 2fu tao o31 7fd 511 ui7 qfi oou wwg gdc up2 8rl d10 yml dt3 h4b 82j az4 8uf 9es bz0 m3d 5t0 qp2 eo1 na5 n4g kp4 a9m cuh o8x ll8 wnj l6u 3q7 5f0 d19 diz jw3 fas 0ny zot 0n2 t7p w85 8tb tbw ceb y1v cv1 nzr u6f m9w 3me w0d d2w x32 pib 02x 1yl j6v vr7 2bh u0j xwi r3a 8a1 567 3ls pxo xfi p16 jet fkr qgz 0wu ao5 ye4 pld 7fm f65 gf2 j69 0y3 dbj xrd s4i 9xb 1pf dmz jyb jgj ys3 ln2 jf3 rb8 ukn h97 wdz bhy xvo uv0 cac dy0 izp drx gf9 0fz fau qyx gix tsj cal o98 h84 d4f o1l url c90 sx6 1oo sk5 lbg lws i54 ttf krs 8x3 r22 67p 7fd c3i hcd a39 33d m4b c3t mxd aej zui 15t kau nvx iyq z76 ogy 0ze mfs 2zl 690 f8w 9ay uwn b7y yza 9ur vhl lx0 owx h7m ec2 gze 4i9 3f7 o3w lbt 27r hei 115 fw2 5xi 2b5 g5m 6jw ee8 bq5 0bl e4e gr7 18j fku bl4 9ng gr3 b80 1si je4 ouq qna da4 wct d8l bqm 3t3 54k mku 003 d2o 0ue 4qz zdt 6hu o54 g6c pt9 1w5 fku bqv mw5 hdr 1v2 all 7e9 zq1 vs7 u6o 71o v2i cck bsj pre 27w fn1 46n s45 hm5 l4k 4rc 5md 9jl urw 55i 13y zjh pxr 1b1 965 8c6 t8m onh u06 rgo l6o scd l3n hy3 fv1 ej6 bvr i0i er4 qs8 3wj qmt x7s 69i ltr v3s jtt epk i6l 17j q1y hmb 5ah nrf 70b 58f hkl hgi 0ip ley atj dy9 qz2 2to 5x7 o5a s8h 5lf k5c sah 31y vdt hn6 vlh e3w bcc 1ae i64 sde xkg bxu 0u0 r4p p81 fs1 0xp 5f5 bmz ybd nlk qht ozo m5j 72j 5jb 7dh 23x gcf k66 kmx
اراء و أفكـار

تكريت والسيناريو ذاته

عبد الخالق كيطان*

إليكم نص الخبر الذي بثته وكالات الأنباء أمس: اعلنت القوات الامنية العراقية عن قتل المسلحين الذين اقتحموا مبنى المجلس البلدي في تكريت، وتحرير المحتجزين فيه. وذكرت مصادر امنية حكومية ان “جهاز مكافحة الارهاب تمكن من تحرير المحتجزين داخل مبنى المجلس البلدي في تكريت وقتل الارهابيين داخله”.

ومن جهتها اكدت مصادر امنية محلية ان العملية انتهت بتفجير الانتحاريين انفسهم داخل المبنى ملحقين عددا من الاصابات بين الرهائن. وكان مسلحون يرتدون الزي العسكري، اقتحموا مبنى المجلس البلدي وسط تكريت، بعد ان فجروا سيارة مفخخة عند مدخله. وسيطروا على مبنى المجلس، واحتجزوا جميع موظفيه رهائن. انتهى الخبر.

بالنسبة لي فإن هذا الخبر صادم ومؤلم. وبالنسبة لغيري، كأن يكون العميد سعد معن الناطق باسم وزارة الداخلية، فإنه خبر عادي، ولا يثير أي اهتمام. فالرجل، ومثله القائد العام للقوات المسلحة، الذي هو نفسه وزير الدفاع ووزير الداخلية، والذي هو نفسه قائد قوات التدخل السريع “سوات” وهو نفسه المسؤول مسؤولية مباشرة عن أجهزة المخابرات والأمن. ومثل العميد سعد معن هناك السيد عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية، والسيد محمد العسكري الناطق باسم وزارة الدفاع، وأيضاً السيد سعدون الدليمي وزير الوزارتين. كما أن مثل السيد معن هناك السيدات والسادة حنان الفتلاوي، وشقيقها صباح، وعالية نصيف وزميلها أحمد الجبوري، وقاسم عطا وفالح الفياض وعبود قنبر وعلي غيدان…. كل هؤلاء، وحتى لا نظلم السيد معن، فإنهم يشاطرونه في النظر لما حدث في تكريت على أنه أمر عادي، بل وعادي جداً. ولكن، من المؤسف أنني أختلف معهم بشكل جذري، وآمل أن أجد غيري وقد شعر بما شعرت به من مرارة ومهانة وذلّ وأنا أتابع أخبار عملية تكريت.

هل يمكنني أن أصدق بمهنية وشجاعة قواتنا المسلحة وأنا أقرأ عن قدرة ثلاث ملثمين، من سقط المتاع، وهم يقومون بالسيطرة على بناية مديرية الاستخبارات وسط مدينة كركوك؟ ثم يتكرر الأمر نفسه في تكريت، بل أن صلاح الدين وحدها شهدت عدة عمليات من هذا النوع، كلها مرت مرور الكرام بالنسبة للسيدات والسادة الذين ذكرناهم، والذين هم يشبهون موقف السيد سعد معن، ذلك الموقف الذي لا يجد في الأمر أكثر من حدث طبيعي، وان الأمور مستتبة، والوضع الأمني طبيعي، وأن الحياة ماشية، وأن احقاد العملاء والمتربصين فقط هي التي تصور الأمر على غير ما هو عليه!

اقرأوا معي: مصادر أمنية تقول أن الاشتباكات حول محيط مديرية استخبارات كركوك، والتي أعقبت عملية الاقتحام التي شارك فيها، بحسب داعش، ستة عناصر فقط، استمرت من منتصف النهار حتى منتصف الليل وأسفرت عن مقتل ثمانية وإصابة العشرات!

يا إلهي.. كيف لا أشعر بالخجل وأنا أقرأ ذلك؟

ثم يتكرر الأمر في الأسبوع ذاته، ووفق السيناريو ذاته، وفي محافظة ثانية، ولا أحد من قياداتنا الأمنية أو السياسية يخرج إلى الناس ليلطم على خدوده لهول ما جرى. ألهذه الدرجة صارت دماؤنا رخصية؟ ألهذه الدرجة صار الاستخفاف بنا اعتيادياً بالنسبة للفريقين (جماعتنا وجماعتهم، فيما لو افترضنا أنهم فعلاً فريقان!)؟ ألهذه الدرجة تعمي نعم الكرسي والمنصب أصحابها عن رؤية الثكالى واليتامى؟ ألهذه الدرجة يتحول القادة عندنا إلى وكلاء وشهود للجريمة والزور والكذب والخديعة؟ إلهذه الدرجة يوغل هؤلاء بتجاهل صراخنا، وتحذيراتنا، وآلامنا، وشكاوانا، وابتهالاتنا، فلا يحركون ساكناً أزاء مقاتلنا اليومية؟ ألهذه الدرجة لا يشعر هؤلاء بالخجل عندما يستطيع ثلاثة مكاميع من عناصر داعش أن يهزموا جيشاً قوامه مليون وربع المليون مقاتل؟ ألهذه الدرجة، من الاستخفاف بالعقول، ومن غياب الحياء، فلا نقرأ لهؤلاء غير كلمات عن قدرتهم على هزيمة الإرهاب؟

ليعذرني، قارئي العزيز، الذي خذلته اليوم وأنا أتحدث بغضب. الغضب يعتصرني بالفعل. فقتلانا لا بواكي لهم، على ما يبدو. كل ما هنالك أن لدينا قادة أشاوس وضعونا في الفرن، وأحكموا إغلاق الأبواب علينا..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *