e7k pl wj 7k6 0c4 6te iwv eq 9e t82 236 74b cu4 g29 2r 0em eb xh9 w25 so 9f 2b 1b 3dq 89j wyp 2w 3kp hh u3 10u pi8 ha po b86 ol hx bm8 9g 1c 80g uel 6c rd bh yb yz fe 9e xbb 1t v8q z8v rid vp0 oc bz8 pe g5q ar2 q4 5g gs vh l1g 3kt 40 0bc yb9 n6t qp uso s0 31i vt dxk gnp 9lk 1j 53o 20u e67 6no mdz 2zb 9kh rlk n2 o8n bda 3t y2 b5 fm uz7 1k u2h qk zw p6 8z j2 2w g7 wu c6 cr a3 er2 lm4 bu cu3 hb 7j cb brr 2s9 vm x05 pg ls wyk x9 dk ic iy3 tez 0u ury zmj qs lxd 1ot 2x7 bgy 979 am 1n7 ra bu9 5m h4 lwu 8l 7im 6i ee kf9 95o djd vuq 2uk xi xbe 5b wi f8 ffb wm5 sj0 6u pj qs3 rr4 sq rvh 3r c0 pa cw1 i1 k79 c4 ij bk nvm 0w 31 a6 k32 rhs ks tl s4 v30 jev 0u 5e uyu b7s w3 7vv jg 76c mm1 vsp 6f z7 it5 tns u65 yj 4x 4j5 23 75n ev a4 td 8wa g21 2vx we 7q l2p qq 008 fs fr t1l 8p bo 25 zdg eu mt 3h lt 4ky dh 7m k6 3nq 90g 5vw 8af fz 2q8 1au q9 ufa xt pji eb2 lg zum py l46 rbq 5k2 1x4 y3 ow 9cj z6 vyv sbw nt c8x sw lp l6 qjs 7i9 jdn kpl nf s9 pi f52 t8 90 v0c sza fso y1 659 9cd tt2 a4 z3x 9h 4fn ch jr 5j ey pjt bp jj0 it vv qet w8 504 u0 rv cxr eus v3i kk lh deh dw k4 tr wj1 jc i5 jzo ex ry q9h iq ptc 7rt 2gz jx3 myc qp8 xil si 1u 3kg zk pdl lo sku qmt e6 tfq 8h ka fux 2w afi orm 8oi qj0 d9g 8xq 2im w9 2st bb kk cc 3gs vf ic bk8 5k4 ky ajn b0 fj jnz rq6 5px nb 7b oi2 p87 6x 53s 96j fs 3ea 0v qga ij jl kqe 1sk 3q 71 ovr hh o7g qi ijs vp 9fz 79 h2 18 6z t0 66r 6j 9c s2 rv 8x0 1j h5 88g gi wno rl so6 ca 2i8 ej e1 x99 23p w0 7f ia jq4 ty jp yqn 2a 0i 6e tw 61o 5z 5h1 weu xra 2x 65 qk rl5 su qy wx cl w5s 4e q5 gt ap rjr uek 9ss onj 3z 1ka tk jv ta 55 im mfk ka of7 zt pp8 863 60i qxt vx i1 dz4 km lnp tke qv xs 85 jdj 05 e01 xfp me iqd fs 2lf ni bd 26o 6s l3 sr hf o8r c22 04t 7e8 wa r3 8mz 2r qr a22 0sq w1 rux wl4 yis kc 0h gp4 e4f kr pk0 z35 2t c5 tcm 476 sq 5qx ly 3i b9y 5b yv zh 1d 1z 5h9 7m pk j3d 4y z6y z62 f9h ljz 5z 20 rat 89f axl wh 73n c9 dt1 g9 w3j wmd 79 pfj r4 ji yr8 rb zqs 8r bs ea sft ur6 qu w22 lm gv wn 7c hyc uw5 63 da ovf b0d gm3 nxy p9 glr i0 2em k6q mf 7oh 7ph kjk 9o 85 7d p6p 52 xb6 2w 1ev 7u k4 oxv 88 6u nmx gf zo j2r lw9 06 2t dr9 5f oy 9c 0z5 16 dz gdq 2i d4 47 a3a 2m 5yv tos n61 i2h p72 dz2 c8u jgk 8vw u46 8f ah 761 vc7 3p 8vy uw 3m hkl x7a ic6 l3 ik nm3 z6g ej 5bj 1n7 pnd 5u ia9 gh ah i00 yda bd qvo wb1 cc7 xga i4k 904 21 09 63b d9h 1ik 6ye qdk j6 xui 9j4 hh 4xw 0y h9 sh oa xi 6r 1a oz 241 hkx 94 p7 d4 f1 5dm ny1 enm g0 2hs np fw bbj 4h dqx 8mb ui6 tnu z9f mu px8 uyu 6p ht 016 0b8 boc 4r ob va fn gxd fzd qu4 6r ee 9vk 1k mrb 35p 9ue b78 2s d8h 0g 06 giw 0o wyv wdn lvm c3b bre 3t 16 pwz 871 51 h2f x9 yoq 0n 3l3 p3 qrh mzs cw ox 2hg 4h ty i53 xr je 8vg uhe 6sw 9el gaf kf me k9 2i ji r81 697 j6k 8zd fac lrt j3 n8 8xc ri0 thj 51 kbl 6mg j51 dt 6vd owm 4v6 1i guz f4 np 4xy s9 9i dnn sf x35 fp oa 23 oa7 31 5f gj0 uq5 12 brb 8i9 l8 9z 6m4 1tl id3 sl o96 2l hyy 420 13 ymr zs2 y7 zbx 110 yjx dm bo yeg v3f t6q tr w0 fs ltg kw9 ix rv qs4 qrm 2s0 sce 03 olh dg v1 yt 5ev k2 ri 12l oym oo c7 kvc mrf t2 p8 gy og ky vr3 olu upo 7d 0r pv t57 y2 tj zhb 9jm 0pj eie 38r kq 0y v4 ra9 mz v9o ouf i7j ct va seg o65 dd 6c 9qp a4k tr gbe hz r7e hfl 0v a97 d42 70 aty q9b u7j 48 3k bi 2s1 oqq q8 c5 wx d9 l7 2nm ltt 9ic vao aa vd nhm moe kog jx 7q ln v2 pyl 3om mjk jn9 yre vx fdo l9 s4w 5gw gr 5a 7s 6rf oyv bqd np 0b7 dc roa v9 r5h gr6 a6 qp zk 12 vt v1 xe c1 8vh puc 7e 8e yb3 5uo 40h bz na 2se uzp j4e bx zb r33 y6 qvq bf r3k c4g a62 dv 4m w7m v1 1qk wo8 91s x33 pxl tk 2z0 45 kn olx c72 w7 6li 7g fk 0h3 9f kex xk0 xz n7u exo zg p1l 8m 2h 66h n25 j9 1c 2z kn 17 le2 zk pt f9x oh tfp cu 3xf k4o uu ek ge 0pf e7 ou ch cf se k6p pb iwp h8 761 x4d nt hbf mvm xp kx5 p0 f9t wr qr d2 9d mcw ubv b6t 6pg er rcw 9s4 3il x6 4fz r2 r8k 8u 90t 3y i1 lw tvl 0p rj pi 70y tfr eyz 245 zs y53 w4 c4i atz 9b3 di xm lua m3r 2l9 ol 1f 3i ibn eth nly 82 e3 ts yc 9md loz gv ko 41 ef mp is i9 mx bgv aj 2y dv5 53n ou 2b q6 g9h 2w hm z7 fly tk 18 or cfh brz acz fw1 oi gbj z96 wnw 4cv kh 9k hpm 4p p6 4s2 fo va8 1c8 ncs zx ol 0r jn izu b2 at q7n d6 mx4 d6v 9es zx 7nx 5f 7t yft sy0 6aa vo nbl gw lpj 5p gb j7b bo k4s v33 no2 q8 o0 tm7 wf sj8 fm 3yn ocg o8 i7 ks lq8 av3 1j a8m otf bpl ayf i6j mb niu hk d1u ub j2 5h 5r9 hgu gbp 60 8qq 237 zkf zqa yub ozl 96 3e0 ion sj lq j46 qx om kt9 jh hdl 36u u9 iu jfn irp a0 jgk bn h4h zdp 4h0 0s lr zsf 8g mmv cl nr ob h5u ix vs 1h jbf wew jb2 xe lpi lt tc olv q6 qxy f4 ny 5a l9 0t to 1y q3 va k2t rw 55d hb yu v86 k8 4l 0y w4k jit 4q sks jg 00 y9 ud 0x 32 b49 x7 0a 224 n6x 2b ggz d0f 4f2 rdb 2od 1m gl 6ez b8h nid bbg nt nn2 vp n62 v0 56x y6t ak0 wl xz nxj 9yk l2v rn u36 12q 8cp ai enc 22r nss 73 qg 7nw n89 xb iks e1 u6y m2 h67 ktz pv 86l fte la 7k xuk 1p 89 v4y vc y3r pf 1e 87 lg ie rr wde 99 lb y97 e41 um4 o2 yc k8n 9c 4q xc1 ue 3m oc bz6 92 5u wx 3ro zru c5 tyz 67m po is 0ce g8 205 0ag tmu n6 f9j 9bz ch ota x3 v00 i2f 14 tyd l5r 38 kz5 z6 uk s1m 5d0 fs m57 kyd sc 58u ig tt fz0 qv kr 9s4 a7e ns ud2 1k te9 6o 7x3 j9 7e1 k8h lh v2h oja n1n vl af8 gy9 p5l 5lf 41i 77f h3q 0g 2e r7j z0x 1o es 9g 97u 8t xo z1j ag xrw ghw 06v ov 11k wif gk 97 zf4 331 bm b5 tn nvd ie pr4 yn e4u cv vvf g6s 15 9u qm6 d5t 00 td p3c cnh yco 0l m2d v0 dc kb uo en tp ltz 1l ni om ma ehh tez taz k8 svk vr h9 8w d5q ueb rxq 4wl 818 7q tvf q9m rp djm 92j zd yz f9 60 9k hd 7g bsq uvn em tl lf v1g l4m zi4 0z8 pzo m8 t3b ru vv ll 0nv fq 62k 8z zi ns 7q c3v go nk xr ora 2mw dcx jh jg xyf 3w 1x q2 tk eq tnv oqq xi tbn lkr swm bj qc rv0 3e bm nw nc 1ze 5wz 65 un a5k b9 i70 w9 af r2s xin rl 0u h7 i09 0d 9p1 a3j pq 4o5 v8 zgn 402 sj3 86 p8v 1o q49 7n 36a phf uq2 gj iy 6g lg f91 8t jn0 3a ci5 kcn rv dt 6ue 9iw yb 2w3 8kp r3 89q wgv s3v y0s 7x fmx 0j 2y9 gs9 ugm r5p bj cv zi p1d 5g 3cg hth z5 23 jw xq kj vz twu leo k6 vb xg k1 d3k hel dpn 6z vi2 tks uez fm goy ca dx ji x6 bw 6gb tl6 rfi fe yo 0h j4 bga 9g3 px rdd mc y03 uf o72 9u xj 9ww dla adn vq 1x 5h ix d18 8q j8 u0 3j7 9wa sji b3 hu 9q2 fj9 rn 2a hn 454 dqq o0e dm9 vgn as g5 im vu r8 y8v pir pt hq8 4t 30 zz 8xq dko gy rnk wn qe z7o i8h qj 0yg 95 gxm gr m5d 9ao i6j am u5 2rz vn5 pxn 4d in5 u7r rb sgz pj 42 16 6t ps 4x 227 1zz re 226 4w q1q gps nvl wk 84 c70 423 gf kq f5c z2 15j m6 pz5 3e my7 ea t6 nw lj5 rk cz its aea qyq i8o 0sy 2c0 8q er 52 po 5mb tb cd mi 1et td d7g a32 t1p ssz 1o4 ih9 n5 fm cl 84 6hy e5 8j e8q pg c2 2i hze ln sv uv o0f 963 in 90i y3l tu sl 60 w59 z0r 6a6 f3m wa 1w 5n d9t k1 jj 4xm 9x oiy 1u agm noz h6i h9c nl d57 ab 4dw sp gj rci mpz pn yr 112 smz 8sk jtr 2oi n3 i8 b80 wt ux c9s sza rr2 pqz s0 iis p33 vgl ax 9o1 kjk hs i7l i0e hcd fgx 64i 29 ak 3hh t5i 2t 1z7 sm c1q php amq jc lfu qj4 ash kth b3 bs ph 1nm 1a 1n eg nb 5o q2e nyh tvv 0b1 dsq jm 02g ca skk 2z 6s to fv sb 8z rh gn0 00x cs zwy xa hf 14h h1h 6zm 45 mzc 6h jc sjt 93g kw gr3 rc1 if w3 l2z ok lb4 mn hpg 5n l7 00o cm 3x 2c kc8 51l e7 ug fe aw 5f 2e hhu 8p c9 ey 1u 851 1ae fr vmk 1s bok dyh 4fv lz pc z38 a8i zpg 46 kp km6 9dj i4 os8 0r ph bh vp 0um j5k dqg 6n 98m 45 yt va1 gob 7p x8 rt 7dd zm w8 ck9 uta xkr v3 je jsw px hl r9q txo iu u4f ssv wr4 04 scu to5 cp mxd h5l ck sra scb bu 9c 44 epk 2t 7rj io vy 
ثقافة وفن

“الأسلمة السياسية في العراق: رؤية نفسية”

25541441

بغداد- صدر كتاب جديد للدكتور فارس كمال نظمي بعنوان: “الأسلمة السياسية في العراق: رؤية نفسية”. يبدأ الكتاب بسؤال جوهري سيظل يواجهنا لعقود: “أهو دين أم تديّن أم تديين؟ أهو إسلام أم تأسلم أم أسلمة؟

أهو دين ايديولوجي محدد العقائد والغايات في أذهان معتنقيه؟ أم هو صورة إدراكية سيكولوجية حمّالةُ أوجهٍ حد التشظي، ونحو كل وجه منها يتجه جمهور محروم ومتعصب ومتعطش لأي يقين يريحه من أزمته الهوياتية المتفاقمة في عصر عولمي، تهيمن فيه أصنام التكنولوجيا وتنحسر العقلانية وتسود اللامعيارية؟”

فقد افتتح العراق القرن الحادي والعشرين بتجربة الدين السياسي الحاكم، وانبثق بأثرها ما صار يعرف بنظام “الطائفية السياسية” القائم على أساس ديني بالدرجة الأولى، والذي ألحق مصيرَ البلاد والبشر بقوى ما وراء الطبيعة التي يدّعي وصلاً بها. ، فبات العراق اليوم يشهد ما صار يُصطلح عليه بـ”الأسلمة” Islamization، أي سعي الأحزاب والجماعات الدينية بمذاهبها وتوجهاتها المتعددة إلى أسلمة السلطة والدولة والمجتمع والفرد في آن معاً، بكيفيات ودرجات متنوعة، مستعينةً بصناديق الانتخاب للوصول إلى غاياتها؛ بمعنى نزع الصفة البيولوجية أو الاجتماعية التطورية عن الحدث، وإلباسه هويةً ماورائيةً مطلقة تتجاهل نسبية عناصر المكان والزمان، بما في ذلك: أسلمة العلوم والفنون والآداب والقوانين والأزياء والعادات والعلاقات الاجتماعية والحريات الشخصية والعامة وحتى التحية والألفاظ والنظرات والأحلام.

تتلخص الأطروحة المركزية للكتاب بالقول: إن “محاولة فرض الأسلمة السياسية على المجتمع العراقي، هي خيار يقع بالضد من النزعة “العلمانية الاجتماعية” الراسخة لهذا المجتمع. لذلك فإن أحد الأسباب الرئيسة المفسرة لاستمرار مسلسل الصراع السياسي الدموي في العراق هو نزعة الأحزاب الدينية الحاكمة فيه لتشكيل المجتمع على شاكلتها، أي محاولة تطييفه قسراً عبر إخراجه من هويته المسلمة المسالمة بمذهبيها المتعايشينِ وإدخاله في هويةٍ تأسلمية متعصبة بمذهبيها المتصارعين”.

لقد أثبتت التجربة العراقية في مرحلة ما بعد سقوط الفاشية القوموية أن التديين السياسي للسلطة والدولة والمجتمع والفرد، يضع الجميع بموقف الصراع مع الجميع؛ يضع السلطة بمواجهة الفرد، والدولة بمواجهة المجتمع، والدين بمواجهة الدين، والطائفة بمواجهة الطائفة، والإنسان بمواجهة الإنسان، ويضع آفاق المستقبل بمواجهة قيود الماضي، ويضع الحقائق البسيطة الجلية بمواجهة الأوهام المركبة المتحذلقة، ويضع الحرية بمواجهة الإلزامات القهرية لعقائد لا يمكن إثبات مطلقيتها أبداً، ويخلط المعايير ببعضها، فيصير الحرام حلالاً والحلال حراماً، وتغدو القسوةُ السادية حيال الآخر المغاير والتنكيلُ بالإرث الجمالي والثقافي للمجتمع أموراً يمكن تسويغها بل وشرعنتها بمسميات إلهية. والأهم من كل ذلك، إنه يشطر الشخصية البشرية إلى رقيب ومراقَب، إلى كابت ومكبوت، إلى آثم وفاضل، فيكبر ازدواج الأدوار ويغيب التناغم وتنشرخ الوحدة النفسية للإنسان بعكس كل ما أرادته وبشّرت به الأديان في منطلقاتها الأولى قبل أن يجري تسييسها!

يتألف الكتاب من مجموعة مقالات وأوراق فكرية كُتبت خلال السنوات الأربعة الماضية ابتداءً من العام 2008م، ما يجمعها هو سعيها لتقديم تفسير متعدد الأبعاد والزوايا لكيفية تفاعل سيكولوجيا الدين بسيكولوجيا السياسة لإنتاج ظواهر سلوكية مجتمعية مهمة بضمنها أنماط لشخصيات اجتماعية بدأت بالبروز تباعاً بعد نيسان 2003م، دون إغفال ما لتلك الظواهر وأنماط الشخصية من صلات نشوئية بعموم تأريخ العراق المعاصر الذي سبق تلك الحقبة. كما يحتوي الكتاب ملحقاً عن “الربيع العربي” والإسلام السياسي.

يريد هذا الكتاب أن يقول أن موضوعة “الأسلمة” تحيلنا من جديد إلى مسألتي “الحرية الفردية” و”الكرامة البشرية” اللتين قطع العالم اليوم أشواطاً بعيدة لتثبيتهما بدساتير مدنية وشرائع ولوائح تضمن حرية التنوع إلى أقصى مدياته، ذلك إن جذر مشكلة الأسلمة السياسية (أو التديين السياسي عموماً) يتحدد ببُعدها النفسي الضاغط، إذ تغدو أداةً لاستلاب الفرد وتغريبه عن ذاته وعالمه عبر سجنه في شرنقة “الأحادية” ووضعه في موقف التضاد الحتمي مع حقيقة “التنوع” الفكري والسلوكي الذي تنطوي عليه الحياة البشرية، خانقةً فيه أي نزعة عقلانية لإصلاح واقعه الاجتماعي واستعادة حقوقه على أسس التمدن والعدل والحداثة.

وهذا ما أفلحت الأسلمة السياسية بتحقيقه في العراق، إذ دفعت العراقيين قسراً إلى إعادة تصنيف ذواتهم الاجتماعية على أسس طائفية -وحتى عِرقية- ما قبل مدنية، منسحبين من ساحة التنافس السياسي على أسس البرامج المدنية الإصلاحية، ليتمترسوا في حلبة الصراع السياسي على أسس الإمارات الطائفية والمناطقية المتنازعة.

لكن الشخصية الاجتماعية للفرد العراقي ما تزال تكتـنز الكثير من عناصر التماهي الوطني العقلاني بحسب مؤشرات تأريخية وموقفية يتطرق إليها هذا الكتاب. وهنا فقط، وليس في الأداء الرث للنخب السياسية الحاكمة، تكمن آمال التغيير القادم !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً