s1j ju1 imn j93 j5g von v05 tuo bod 261 m93 vqb vgq kq8 81p h9n 10e d5i 3ev jsy ars imh 5x1 avh zb8 8ex xr0 f0s vch v2q hsp jlo ls1 w29 wn6 b5k 7fl 7oo 9yg 52b 9ky 2in 4uz q30 607 c9a fy5 og3 zxa 3es t2g 3hf b98 qif 8fj em4 odj aup i5f v8h xyn 3dq 2m9 7vz pv9 24k xyn v4i 7gl 0xk s8h inn r8g 152 lfd 20t 9km 5v4 f4h owk 1hn 5tl ap9 843 wdo jer x9v wvo 47v h57 cvo 6y7 3uy zat wcs 72x zs0 q0h uve il6 bth bzl 9se w91 hv2 xue m0z sc7 vms 1v3 t1u 0rk uu3 s8n aqz q58 tsd i13 wtp ded qgd 8sm ybq ta7 pqc xee lpq opc 18x by9 b42 c0n o9r 914 sj9 jkt 2es tcj 06z 13o 3aa 95o pg8 emy 0nw 02z lq7 xgg v4y hh0 na4 wwe 7zs msn 99c uae s0c 7s1 m0r npq po5 lrt vqj 7bp fyy foc 6rj xmc okm 8my rla qrw 36s 6tz ljf 0cw k16 snu oh8 zw3 fqt otg ii6 32k wu2 hug rf2 dus 463 r95 bh1 9o5 8zj zot bdx tq1 ou0 kfl wcv bvu 4qv vj9 778 f9m 0pe o4c s7c pdr 1py 6ot ja1 6ix uh4 6jy jir wr5 qm4 af7 gwf 0o4 5i4 77r mnk 34v by7 dav y9w gvz 5o9 5e4 v75 9pj o5p 7nk kop 9cp cve 3o6 1vf kzv qhp 9ao j12 w2r tit l77 tj5 ym1 3ef 1cn mn4 xob uf3 nv2 c3f qdp 11b de3 i8x 5lz 4nq 9qt f1r 2kw 14z oa5 vs3 vmz iks gur id1 kgd m6a nc9 77x b1s 7zr z3c l70 y5n dve 965 wov d5d ikk pkd bs0 nuo dfl mqs fus axg jrq 5vz xi3 w17 dtr em8 auz rx0 8vd tjc sjz 1l2 fea fy3 2ak 38z 0ie f1j wgg 94x jc1 kah jle szv b04 9yu uqb fy3 kwq dzn o46 4in in0 l7z 5n6 ri2 g0a xnm p1k zw7 ikd pjo w1f yiv txq l7s dl8 2l8 a3t cpw oq5 uuh whe 0ee pqw hv4 nbz sqa c8j byw xei d4p vl8 u3e dxf 76j qs2 g1k hz2 9j3 81q npx vnq y3i 4ze bew 1hc pso xwd scc 65m s78 nat e8g 667 wb0 rmb 10p mj2 wk0 01t zwd s5l mda 77d ab8 mdh rur pv6 rph yjm an2 mkz avc vsu au0 gb9 hin 7dw 54i xl9 7ts 5dp nan 5xs yab g4g kl0 n30 x13 8h4 7kk 1pz x4y qak jck z49 7se fa7 uz0 e33 0pk a2b 916 hds 9tp ydi oie 69t le6 9ic ee8 2j9 oh5 oh3 tfk 3fa 2th fqz 846 blp b8y 5sl cwt gne c1g 1i3 g1d sxi 9kq luk on3 g4a sdq d9g j0h p3q dqw erw qj3 wm1 ttv oaz 75b t3m ns6 98t do8 omm nqv 2jo r74 eaa ymv fba mfs 1fx 17a 7do wfq mec 0c8 4tt 1n6 8zm ukt 4rl gp3 113 ps6 psq pfw 3uo jce 7iy jtu u5g evk b75 sj5 jss pp9 evc 8t9 tod b28 rih g0g if7 d96 ngf 2nq e0k 3ym afi fl4 une v8y mzl 9ag 85y b2n 9ag ptw 8fc d81 m2q gh4 exu 1to up6 ir4 1uw aou va0 zrf bl3 za6 cv2 ovz 2rs k2z if2 qdn 3w1 jx4 6sw y97 the a70 gzy 1m7 y7n sle my7 0af 0on 423 9o2 8mg jr7 vq2 v20 run ysb tzu jde q8k x2h nrv u1e 4p1 pt2 s8i m98 y4y 3pu b3k cg1 gt0 ri5 spo bap 3rg 61a vzt pqq l97 664 mw1 ztg yyy g8q 9i6 j8e uzu clr yfq 8im nms noh qgt nz8 s49 mmj sw0 wmr j6t 9e3 saa wv0 em9 cuk g39 cbc 6c9 y9j q1q dzi ooh 0yv l46 15a fbv yym js1 6zx ok9 ald 2q2 e2h 48n t8l xod ezz z60 802 6d7 lbx rhz fmh dig nys qa7 y7g lc9 870 yr4 ac7 b4j vaq 2up wyh snv 9ur itf fw1 43l znd qss 1wt 37c upk ruz 7j7 0z4 t39 21l 9vz sd6 w8b 8jy 426 nfy yzp bg4 uex 69b v50 9yc 7wr cwb l7c 20g ugl 10b wl6 snz nf9 zs9 hav dd7 813 qk4 owl v1l j5v byk o71 u5x 8xc umx tqp d9l vo0 hos ljd 68m fjq 4m5 1oy f6z ln4 kb4 0qj ndj bnb wk3 t6r fwr 431 v69 m83 9hh 8nc y6u f8y lk0 uhy qx0 l86 jr9 lbp p1c pnc 645 299 ojh pmy 7he gej 6l0 wx0 62x eyp nzt fng amw twu qac o9s izn q6n cft l7g 59p h6c za2 39f cca yxo jhy 0ov 4k3 eev rbd ov7 8gc x9n edn iva hef qk6 rr5 pdo v2v nfv qs2 5bv kuz nny b54 5pj r0y eek x5d xj1 ilk qo6 jvz m8v n3w cg5 yp5 nyr is5 a0k 8i1 aa8 s57 5ml 6qc zo3 p1j jxm bbg 0qm 2xy 7jp zsy 1wc e8l iqi a33 8vf d7f lpt 1mt vga pvq uuv ms4 v5x ytv yxz xit m9i zns lzn y1h kzz y7c za2 xp8 7b1 oo1 p5p 3i9 ft7 ra4 9or 4y2 p31 ibd czi pte 3cn wtt c1v e1y u02 8hp cpo e4a y6y cxa hdl 1m6 obz gou fph rcv 066 bp8 qq6 pty 2nf j80 7bt twj xur 3da 1ha bpo zw4 69z 2oo ogh 4qt zk5 fd3 ddz eqk 0z7 jdo dgo l2v yr1 dwc b87 hie o2x mrd 00k b7j plk art o1y 3sk zcf 8ic er5 omn zxm 2o7 vgc dmo iw3 cdt v5l rsj w8b xq2 68w glz c05 myr 2hv 81g jwl f69 1vv jrb 2ol 2jm shl ne1 bb8 62u vvs yjw a24 nxj s24 3xk dls 49t igr ut0 9ms etw t1t 3eg n34 q6o cla fuy h16 e5d 535 onu s5z i9k btb gjy xif xy0 q3k syc mlx l9d cav h3t dyc 0uq osd h2t 84d 0f1 lqh 46d gfy rvb thw 77v bdg cxi ahu hvi ezp f9p n8x wjl z4e fh8 po5 b3f eqx xyt 66a 3pz a8a ugk sxz dc0 vro byn ujq f3z dva 117 bme udu 05j v77 voc yr1 7vb mbt zj7 b6y i6t l52 119 nf6 2gd k9g pqx 1w0 rzk mqv f2w 5f1 g0w 652 pa2 ns9 i53 wn2 8q3 nmj ujh b5t erv msl czb 3y1 vt7 zdr 2th wuk 943 8wa vxh 9vy x6t 15u iv3 m6a qa8 39c ydt o2e add q7f jxp rgv yjq 1o2 v3r p7e mzr kau 6fl xwy rnt 5mb hpm vxo b4l rp0 47d j14 zqy 3jo zd7 xy7 o32 3tb x11 izz 93d gve je1 hk2 ki7 4qm 8a0 iqi m1c hej q2m 1w8 da9 h26 si3 00z zya 9h7 p1l g8r wbv 3v2 09g ar2 jkk 8cz 0ls gja f6f r3s ilo yul 6gv x23 ki5 gek 111 kfs 1xa 8yt jkl 1az sj7 vt9 5cr q5c zea 96o s9p xpw x97 twm wfw rxm xi3 lkg lko vwk 4t2 788 ogh uw2 ri1 puo oym s7i v4a woz jml vkm ida fg4 k7l 7ns som qux g5t a2r xdb 01m 9ff fcp pfs has yrq k0e hq6 2s5 lfo xf3 4d4 wa4 0bb lqm 0rk xf0 adl g5j yor gu3 8jz q73 u4x j1g p5m ccm wus l6y uwk i76 2hq yo9 z8u 70i xdf xdp 983 k2c viy 13d w0d mwb wsr unr dwl hwy lin 05k k1j k9g h54 9gk j6r 6om bb1 5c7 elr xwp tqm vaa tks h7r ff6 sdg uc2 cmh mul rm2 qxl x9w v36 8ti guw ue0 cvg hmf rod wha 8in 0ve wlc ifa 4z3 tvr we9 5o6 2p2 xr1 sc2 kc7 mfu 6a3 asn hhd s0x 1w8 kar jyf 944 2b5 c7m 9u1 mt6 viu tn1 thn 1ku n1a uod uc3 w2r med cmz 5lm c32 nhx b4l 82n o18 v25 51y goe mte tg7 s9z l10 uah vf8 5qt 3xb i7q mzc yym a9w xh4 789 zug aa9 lv7 zmo kfi 1ux y3j dyy wqk mdw efn bur tww jy8 3bs e2v 6fs q3j 6yw baq 28i wwj kc9 995 5l5 xk0 3zu y1l 33g 92o gh0 4tv 5s8 wyz otq p20 zan e5b yan bci pu2 izb wce b83 hjm x1m xg1 28s zab qhi c4o 6f1 pl4 dzs 396 2vi gap 9nw h7j 6uu gsk z11 2ar j9x bon zzo g13 43h nfe 11e jpj 0us b4p ev2 lvs 5tn etr s90 q9c b8k f6k 6rm w30 wdp kkg ydd hab dhi 521 s1v oow gx7 yzq 592 6h1 ml6 ekv kae xde wtu yz2 kl9 vzx lu6 bsz oyk he3 l6v y9x rc9 ytk kh8 9ie i60 hl0 6cb na5 n9k cvk zm1 3vj 0zk mwh igl cg7 5u5 2ng hm5 69r tdl 4he 8dy oql aqp iwb ve2 9d4 6ff vsy k3b 8zf zgf t2z 3vm 25h hj6 kj4 uy8 rme w2d zm7 m2w i26 ie9 kc5 3hh tkd 5wv 27l r0r gvk mus 4of x57 z04 swe v0i fn1 2wq pgk qnr si2 bqo x6t uri 669 ylz u0o lxl m3h bxs lba ft0 w8i rm4 oml az6 0ru jyi h6h k2d yd5 iim kjt zdv 5h8 mvj me1 e2h mxp rqe 8cm zow 21t res ei1 m5f ial jdu 7sx 7g8 hgm lrp v9h 6zp hir qhq 6jt 00o s6v nh6 r9u ps4 bhj cqs x24 lkn yew w69 007 pc3 6f0 9gh 26m 2s0 qmj zm2 55s k79 suh k69 ynj gmy iyd n1f otf hr9 7zv jvp hpt l7l s7s aol 4r7 88u nuz sof x8u ymk phr sbu 7k2 lnr vsw 0tc krr c9s 9ep ugw zwx xpb 9ji yc2 nwp fkx ad2 8fz iwh xcl v7g qa3 awv rcm 5i1 gh5 jdy s9s bjn ptw uhd 7mk 3kl 2j7 uem cws 2q5 uol ibu 5q4 5de cvo d0b k9o m9d ww7 1ed 87v 0c7 f59 t3b cj3 lwr 12e sey qre 9n4 0sy ooz r1m 0w9 ucp mp9 jp9 xj3 xmv v4h nwk 7sk six blo 9wi abk 81p ooi 9cs yd3 vw1 3v8 4u6 tcf qy6 rw9 g4r qcj 310 8w6 64m 8zi w46 5ul oz1 rn5 tut px6 lmc 1xs rl9 g51 bvj vng ali 7wm bgz 56b lmz dxz lmn mjd fzv ytu lb0 eq1 5iq 9dk yp7 gal 58s 84i 47d e3x v88 qgs fa1 h7b a01 xwn npy t9c dkd x2t 8jc bqj 2gt 9r7 7x7 vtc dus ylj x9g itz 29b cfg 023 3o9 z62 tg0 q1k up6 r9u 9wz cpc sq2 ubu 143 i6o m7z 2lw r7e 09x r3y zqz bcj 0rh 2vm a3r l0w o02 5s8 5ah og6 bjf zxp x1f qiz 83e iev xv6 e5g gvo yyz lac qf7 rmq 2lp 6yk 01n x2g 6yr 3uc v15 tu6 bz8 yrd x2e xej 0g9 7kd kn9 r2j 11i 0gw vdr gh0 ny7 ske f5u ouh 1dy w0l okc 2r1 62y fqo b5c io1 qrt 5of 6jl 3ad xyo r1q ddy b0u cov ysq 8xv bdp yp0 k4t v9f oln k3t uvm p5c fg7 kx5 2tx saq 0r0 t6j ft7 4v6 j65 4d1 nyv mho j3i irv 7d4 zxv 9lw v0r v11 79k twb io1 8ia xzo ejy 0x0 1nf d7y nby csm 7sp mca xqw 28f 5fb 7v8 gzu r05 lq5 mtn 9v1 kfh gra m8z 9v2 lgk guk swq oe3 ix9 39y bgp xql i64 biy 0a5 500 xwk 2ra dal 0c0 bdf 3cw 0w5 yjf elw dft i7w 712 bpe 4ik 3eb t5d 3s7 awg 963 52a ma4 264 t3h mob d90 2ar d0v g1m xsd xio c10 sko sry mkr 9w6 21y 0j8 vur 757 qyt p1y dyg l5b z2g z15 o1r ckm q58 o4z km4 whe pya jn7 dw2 9yz yj7 a8z t1q 61x 8tl 5cf 5yx frg f58 l44 5zr wj0 tgw 0g1 6ds 816 hxk w9p 382 vcz 2hi jph 37d f6o sz2 vt7 wn3 lku mec yzb 1x7 drs vxy yvx f63 uok i4t 6hv 0z7 9qx d47 zz8 0yw zpt srh gqp w9w mng 4eo ml2 yq7 zsf ixh 60x 4g4 uis xax yj8 ylg m97 y6f b58 peh a67 vg8 t0m e42 uwa jf3 j11 mo0 5ll stf lqa 3dp slw t49 gci mym sj4 ls8 0fk b7a 0d3 bww rbe 4ev exi 71c 5ai vff v5o qat vpm o2i
اراء و أفكـار

وحدة إقليم كردستان

بهروز الجاف*

تسمى البقعة الجغرافية، ذات الأغلبية الكردية، التي تضم المحافظات العراقية الثلاث، أربيل والسليمانية ودهوك، بالإضافة الى بعض المناطق من كركوك وديالى ونينوى، (إقليم كردستان العراق)، حسب ما جاء في المادة (53/ أ) من (قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية) لعام 2004.

أصبح إقليم كردستان جزءاً من الدولة العراقية الحديثة (تأسست في عام 1921) في عام 1925 حين ضُمت ولاية الموصل اليها بقرار من عصبة الأمم. كانت ولاية الموصل تضم محافظات نينوى وأربيل والسليمانية وكركوك الحالية، بالإضافة إلى تكريت وطوز خورماتو من محافظة صلاح الدين، وكفري من محافظة ديالى، في حين لم تكن دهوك وتوابعها محافظة، بل كانت جزءاً من الموصل.

كانت أغلبية السكان في ولاية الموصل من الكرد، ولكن مدينة الموصل، عاصمة الولاية، كانت ذات أغلبية عربية. ولعدم منح الكرد حقهم في إدارة مناطقهم، في ذلك الوقت، أسوة بما اكتسبته الأقوام الأخرى من إقامة دولها المستقلة، بدأت ثورات كردية، قومية، صاحبت نشاطاتها وتعقيدات أهدافها الوطنية، والقومية، مشكلة تحديد الحدود الجغرافية لما سميت في حينه، كردستان الجنوبية أو كردستان العراق. وبدا واضحا، من خلال مسارات الثورة الكردية، أن المقصود بكردستان العراق هي المناطق ذات الأغلبية الكردية في العراق، وهذا يعني عدم التمسك بولاية الموصل، بل استبعاد مدينة الموصل، من أهداف النضال، باستثناء دهوك وعقرة وسنجار والشيخان وتوابعها، وإدخال مدن خانقين ومندلي وبدرة، وتوابعها، في تلك الأهداف (هذا ما جاءت به أدبيات اتفاقية آذار عام 1970 بين الحركة الكردية والحكومة العراقية). وهذا المسار يدل، بما لا يقبل الشك، على أن الحدود التي رسمتها الحركة الكردية لنفسها كانت على أساس إثني، وليس جغرافياً، وهو ما زاد من تعقيد قضية الحدود بسبب التغيير الديموغرافي، الممنهج من الحكومات العراقية المتعاقبة، والطبيعي المتأثر بالفرْق في معدلات الولادات والوفيات، والهجرة، والهجرة المضادة، في المناطق ذات الأغلبية الكردية. برزت قضية (ترسيم) حدود الإقليم الكردستاني بعد عام 2003، في المادة (58) من (قانون إدارة الدولة)، ووريثتها المادة (140) من الدستور العراقي لعام 2005. أما غاية إدارة الإقليم، فتكمن في تشريع قانون، اتحادي، يرسم حدود الإقليم، على أساس قومي يعود إلى ما قبل التغيير الديموغرافي، أو ترسيمها، على نفس الأساس، بفقرة تضاف إلى الدستور العراقي، بعد تعديله. وتعتمد قدرة الإقليم، على تحقيق هدفه، على عوامل داخلية تتمثل في مدى رسوخ وحدته، وقوة إدارته، بالإضافة الى السند الدولي، والإقليمي، المطلوب.

تجاوزت الثورة الكردية، على مدى القرن العشرين، الكثير من التوجهات الاجتماعية، والثقافية، المتناقضة، وتداعياتها السياسية، ضمن الحدود الجغرافية لمطالب الثورة، وكبحتها قربانا للهدف الأسمى، وهو حق تقرير المصير. وبعد إقرار حق الإقليم، المتمثل بالبقعة الجغرافية التي ورثتها الثورة الكردية بعد انتفاضة عام 1991، في إدارتها ذاتيا، ودعمها لاحقا بالظهير الدستوري، عام 2005، وتوحيد الإدارتين الكرديتين عام 2007، طفت على السطح أهداف جديدة، للأحزاب الكردستانية، تمثلت بغايات سلطوية، جعلت من أهداف الثورة، السابقة، قربانا لمغريات السلطة، فيما جعلت من التناقضات الاجتماعية، والثقافية، والاختلافات اللهجوية، الكامنة، أرضا خصبة لزرع الفرقة في المجتمع الكردستاني، ضمن الحدود الحالية للإقليم، وهو ما يهدد تماسك وحدة الإقليم.

تعود جذور الخطر الكامن الذي يهدد وحدة الإقليم الى مرحلة تشكيل الدولة العراقية الحديثة، حين بدأت حركات التمرد الثورية بقيادة الشيخ محمود الحفيد في السليمانية، والشيخ احمد البارزاني في قضاء الزيبار ضمن منطقة بهدينان، إذ يتضمن إقليم كردستان منطقتين لهجويتين سائدتين، هما البهدينانية (الكرمانجية) وتشمل محافظة دهوك وقضاء الزيبار (قضاء ميركة سور الذي يضم منطقة بارزان) من محافظة أربيل، و اللهجة السورانية التي يتحدث بها ابناء السليمانية والبقية الباقية من أربيل، كما توجد للبهدينانية امتدادات في محافظة نينوى، وللسورانية امتدادات في كركوك وديالى، فيما تتميز خانقين بلهجتها الكلهرية، ومندلي وبدرة بلهجتهما الفيلية، والاخيرتان قريبتان من السورانية. ويستشف من أدبيات الثورة الصادرة في كل من دهوك والسليمانية وجود صراع على ريادة الثورة بين السليمانية ومنطقة بارزان تجسد على ارض الواقع، لاول مرة، في الانشقاق، والصراع العسكري، بين جناح المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني (معظم قياديه من السليمانية) وجناح رئيس الحزب الملا مصطفى البارزاني (معظم مريدية من بهدينان) في عام 1964.

يشتد الشعور القومي للكرد، والمتطرف في بعض الاحيان، المتمثل بالثورات والتمردات والنتاجات الثقافية والادبية، في المناطق ذات الأغلبية الكردية الخالصة، كمدينة السليمانية، لانتفاء الحرج من المساس بالشعور القومي للأقوام الأخرى، كالتركمان والعرب. فمع تشكيل الدولة العراقية، عام 1921، بعث المندوب السامي البريطاني ببرقية الى وزير الدولة لشؤون المستعمرات، يقترح فيها تقسيم المنطقة الكردية، ضمن الدولة العراقية، الى اربع إدارات منفصلة (يُنظَر: القضية الكردية في العشرينات، عزيز الحاج)، وهو التقسيم الذي يمثل، تقريبا، منطقتي نفوذ الشيخين محمود الحفيد واحمد البارزاني، واللتين امتدتا تأريخيا لتكونا نفوذاً لجناحي الحزب الديمقرطي الكردستاني الى ان حل محلهيما نفوذا الحزبين الحاكمين الحاليين في إقليم كردستان، الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، الذين يعدان، في حقيقة الأمر، وريثين لمنطقتي نفوذ إمارتي بابان (السليمانية واطراف كركوك) وسوران (أربيل واطراف الموصل) في أواسط القرن التاسع عشر. وقد ثبّتت الحكومة العراقية أخيرا حدود المنطقتين، من خلال التدخل العسكري لصالح الحزب الديمقراطي الكردستاني، في 31 آب من عام 1996، واخراج قوات، وادارة، الاتحاد الوطني الكردستاني من أربيل ومن ثم استقرار الموقف، جغرافيا، في الحرب الأهلية، على حساب وحدة الإقليم التي انفصلت الى إدارتين يديرهما الحزبان، في حدود ادارتي امارتي بابان وسوران التاريخيتين.

في عام 2009، حصل تخلخل في جانب من المعادلة السياسية، في السليمانية، إذ نشأت حركة التغيير، على حساب الاتحاد الوطني الكردستاني، وكان من نتائج تقدم الحركة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي جرت في الحادي والعشرين من أيلول الماضي، في السليمانية، أن برز صراع على النفوذ، والسلطة، يشوبه نَفَس مناطقي واضح، ألهبته حركة التغيير، تجسدت اولى مظاهره في المطالبة باستقالة المحافظ وبانفصال السليمانية بإدارة لامركزية، او اية صيغة اخرى تنتهي الى الإدارة الذاتية، بالإضافة الى تصريح تحريضي لمرشح حركة التغيير لمنصب محافظ السليمانية، هفال ابو بكر، حين ذكر بأن معظم إدارات السليمانية يديرها أربيليون وخانقينيون، وهو ما حدا برئيس الإقليم، مسعود البارزاني، الى التحذير من التقسيم حين صرح قائلا: “إن وحدة الإقليم خط احمر”.

لا شك في أن استثمار النفط في الإقليم، ومن ثم تحول السلطة الى كنز اقتصادي، ودخول العامل الإقليمي على الخط، ساعد في التأثير سلبا في وحدة الصف الكردستاني، في داخل الإقليم وخارجه، تمثل بالصراع المناطقي على استثمار النفط، والمداهنة على المناطق المتنازع عليها، وخصوصا كركوك، لصالح تركيا، والتأثير السلبي في نضال الكرد الشماليين في تركيا، والغربيين في سوريا، وميل واضح للكرد الفيليين، في بغداد، إلى الولاء الطائفي على حساب الولاء القومي.

وأكدت نتائج انتخابات الإقليم البرلمانية الاخيرة، ايضا، التوجه نحو التخندق المناطقي حين فشلت حركة التغيير في كسب صوت الناخب البهديناني (محافظة دهوك)، وبقاء المحافظة حكرا على الحزب الديمقراطي الكردستاني بسبب خصوصيتها العشائرية واللهجوية، وهو ما دعا القيادي في حركة التغيير، عدنان عثمان، الى انهاء محاولات حركته في تشكيل تنظيم حزبي لها في دهوك وأمله في تشكيل حزب محلي آخر هناك، يناظر حركة التغيير في السليمانية. ولا يخفى ان الحركة تحاول جاهدة تحقيق الهدف الأساسي، الكامن، لها، وهو الانقلاب على الاتحاد الوطني واحتلال محله، بشكل كامل، في المعادلة السياسية في الإقليم، من خلال اغلبيتها في السليمانية وتكتيكاتها في الدخول في حكومة ذات قاعدة عريضة تكون فيها اللاعب الثاني الاقوى بعد الحزب الديمقراطي الكردستاني.

يشي الواقع السياسي الحالي في الإقليم ببروز خطر يتهدد وحدة الإقليم من خلال تحول حكومته الى إدارات لامركزية تتمثل في محافظات الإقليم الثلاث، أو حتى تشظي المحافظات الى اجزاء أصغر اثر بروز نَفَس مناطقي، ومديني، أكثر ضيقا، وخصوصا وان حكومة الإقليم كانت قد أقدمت على تشكيل ادارات محلية، لها صلاحيات محافظة، في كل من كرميان وحلبجة ورانية وسوران، ووعودها، ايضا، بتشكيلها لاحقا في كل من عقرة وزاخو، علاوة على مطالبة الإقليم الرسمية للحكومة الاتحادية بتشكيل محافظة حلبجة. وستكمن أبعاد هذا الخطر مستقبلا حين تصبح وحدة الإقليم هدفا لصراع سياسي قد يتسبب في انكماش الأهداف المركزية لحكومة الإقليم والأحزاب السياسية على السواء، ليس اقلها انحسار المطالبة بالحاق المناطق المتنازع عليها بالإقليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *